صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له

اخر الاخبار : تقارير English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


سلفا في القاهرة...أكثر من هدف تقرير:خالد البلولة إزيرق
Feb 14, 2008, 19:23

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

 

سلفا في القاهرة...أكثر من هدف

 

تقرير:خالد البلولة إزيرق

 

سلفا
خطوات حثيثة نحو التقارب الإستراتيجي بدأت تظهر الى الواجهة بين القاهرة وجوبا، يقودها النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق سلفاكير ميارديت رئيس حكومة الجنوب، من خلال زيارته للقاهرة امس التي تعد الثانية من نوعها منذ توليه سدة الإمور في الحركة الشعبية، بعد أن شكلت زيارته الأولى للقاهرة العام قبل الماضي منعطفاً في توجهاته بعكس ما كان يتوقعه كثير من المهتمين الذين يصنفونه بأنه ذو توجه إنفصالي لا يكترث كثيراً لعلاقاته مع مصر والمحيط العربي.

ولكن واضحاً أن رياحاً كثيرة هبت في اشرعة سلفا دفعته الى الإتجاه شمالاً ناحية القاهرة التي تمسك بأكثر من مفصل من ناحية التأثير المحلي والدولى على مجمل الوضع في السودان، الذي تعتبره مصر ضمن قضاياها الإستراتيجية والأمن القومي.

ويأتي الإهتمام المصري بالجنوب السوداني من واقع حرص مصر على الوحدة السودانية، التي تعني الكثير لمصر من ناحية الحفاظ على المصالح الإستراتيجية للقاهرة في جنوب الوادي ، والمتمثلة في تأمين حصة مياه النيل الذي يمثل شريان الحياة وسط أطماع وتقاطعات إقليمية حوله، لذا جاءت خطوات القاهرة باكراً في فتح قنصلية لها بجوبا لرعاية مصالحها بالجنوب، كما سارعت لمد جسور التواصل مع الجنوب من خلال إنشاء فرع لجامعة الإسكندرية بنمولي، ومواصلة قبول بعثات من جنوب السودان للتعليم العالي والتأهيل في مختلف المجالات.

ويشكل الجنوب أيضاً بعداً إستراتيجياً لمصر من واقع تحكمه في مجري النيل، فبسبب الحرب تم إيقاف أكبر مشروع سوداني مصري مشترك في الجنوب لتوفير مليارات الامتار من المياه بمشروع جونقلي للبلدين وهو مشروع تسعى مصر الى ضخ الحياة فيه للإستفادة من فاقد التبخر لمياه النيل بمنطقة البحيرات، لذا توليّ الحكومة المصرية هذا الملف من خلال مباحثاتها مع كير أهمية قصوى لهذا فقد اتفق الجانبان على استئناف الدراسة الخاصة بقناة جونقلي.

وتجئ زيارة سلفا للقاهرة امس لتطوير ودعم الرؤى للمشروعات التي إشتمل عليها برنامج زيارته الأولى لمصر، والتي تركزت على التعاون الإقتصادي والتعليمي والثقافي والمساهمة في عمليات إعادة إعمار الجنوب.

ورغم هذه التوجهات الظاهرة للزيارة إلا أن البعض لا يستبعد أن تحمل رغبات خفية بعيدة عن الأهداف المعلنة لها، خاصة على المستوى الداخلي الذي تبرز فيه العلاقة بين شريكي نيفاشا بشكل أكبر من خلال الدور الذي لعبته مصر في المساهمة في تقريب شقة الخلاف بين الشريكين، عبر الزيارة التي قام بها وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط وعمر سليمان مدير الإستخبارات الى كل من الخرطوم وجوبا إبان الأزمة الأخيرة.

سلفاكير ذهب الى القاهرة يرتدي عباءتي حكومة الوحدة الوطنية وحكومة الجنوب، ولهذا يترقب المراقبون ان يكون محور العلاقات الدولية حاضرا ضمن أجندة الزيارة، بعد التقاطعات الدولية الكبرى في الشأن السوداني جنوباً وغرباً، وهي ملفات تجعل من القاهرة في كثير من الأحيان- لما تتمتع به من حضور دولي- متنفس للساسة السودانيين وملاذاً يستجيرون به من رمضاء الأزمات الداخلية والخارجية..كما ان سلفا وفقاً لهؤلاء المراقبون الذين تحدثوا ل«الرأي العام » سيعول على مصر في عمليات إعمار الجنوب، بتحركاتها عبر الجامعة العربية وفعاليتها في إستقطاب الدعم للمشروعات التنموية التي وعدت بها الجامعة العربية بالجنوب بعيد توقيع إتفاقية نيفاشا.

فيما يعد مراقبون آخرون زيارة سلفا كير للمرة الثانية للقاهرة في هذا التوقيت بأنها تقطع الشك في نوايا كير تجاه خطواته وترتيباته لوضع الجنوب الذي عده كثيرون عند مجيئه بأنه يمضي به تجاه الإنفصال، ولهذا فإن خطواته تجاه القاهرة ربما حملت أكثر من إشارة الى وحدويته وإهتمامه بالبعد العربي في تنمية الجنوب وتعميره، لاسيما أن علاقة كير بمصر لم يعرف أنها كانت جيدة(كما لم يعرف أنها سيئة)، مثل جون قرنق ، الذي توثقت روابطه معها، ونجح في تبديد جزء من هواجسها وتخفيف قلقها إزاء محطات كثيرة.

ويري مراقبون ايضاً أن الزيارة عكست على الصعيد الشخصي أن سلفا كير استوعب جملة من دروس الماضي في العلاقة بين القاهرة والحركة الشعبية، بتجاوزه لمجموعة من مشكلات الحاضر، ورفضه الانسياق وراء جنوح بعض القيادات الجنوبية لترسيخ مظاهر الانفصال خاصة بعد أحداث ميدان المهندسين بالقاهرة الذي شهد مقتل أكثر من ثلاثين لاجئاً بالقاهرة معظمهم من الجنوبيين على أيدي الشرطة المصرية، وأدى لتوتر العلاقات بين بعض عناصر الحركة والحكومة المصرية ومطالبة البعض بفتح تحقيق دولي في الحادثة.

كما ينظر معنيون بملف العلاقات الجنوبية المصرية لزيارة كير للقاهرة الى انه قصد بها إرسال أكثر من رسالة تطمين لأكثر من جهة، فمن ناحية أراد ان يطمئن المصريين على التزامه بالقواعد التي أرساها قرنق، وتفهمه لطبيعة المصالح الاستراتيجية المصرية في السودان وتقديره للعلاقات التاريخية بين الشعبين، وهو ما ظهرت معالمه في وعود الحكومة المصرية بتفعيل العلاقات مع الجنوب السوداني بصور اقتصادية وثقافية متعددة في الزيارة الماضية له للقاهرة، ومن ناحية أخرى أراد ان يطمئن الذين يشككون في علاقات الحركة الشعبية الدولية خاصة المتعلقة بالدوائر الغربية، بأنها لا تخرج من سياق التفاهمات الإقليمية المشتركه في المنطقة، وليست خصماً على المحيط العربي وأطرافه المختلفه.


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى [email protected] كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع