صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له

مقالات و تحليلات : ترجمات English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


السُّكونُ يُضيءُ عزلةَ الموتْ شعر- عبد المنعم عوض/Translated by: Ibrahim Jaffar
Feb 4, 2008, 22:52

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

السُّكونُ يُضيءُ عزلةَ الموتْ

(قراءة جهريّة في اصطفاء عصام الخوّاض)

(مارس 1963- نوفمبر 2007)

 

(1)

 

يسّاقطُ الجسدُ المتعبُ أخيراً

دون انتباه الآخرينْ

في حلبةِ المدينةِ المهلكةْ،

كريشِ الطّيورِ الخفيفةِ يبدو، كي يترجّلَ عن مرفأ الثّلجِ إلى مرفأ الرّملِ في البيوتِ البعيدةْ

     (تأخذُ عقاربُ السّاعةِ شكلَ السّقوطِ الهلامْ

       وتأخذُ الصّورُ شكلَ البكاءِ الكلامْ

       ... حيثُ يكتشفُ الجّسدُ قدراته البارعةَ على الموتِ مُبكّراً في عراءِ الصباحِ اللّندني

       قبل أن تتبدّل ثيابه الملوّنة الأنيقة ببياضِ ثوبهِ الأخيرْ).

 

(2)

 

يبصرُ الجسد تفاصيله معلقةً في فضاءِ السَّماءِ الغريبةْ

فيبتسمُ ببشريّتهِ السّهلة الممتنعة،

     (كانت أعضاؤه تغسلُ أعضاءه بنفسها عضواً عضواً في ذهولِ الجميعْ)

     (فتسقط ثيابه ويتكشّف لحمه القليل للمارةِ المسرعين، ليموتَ مزهوَّاً في مسرحِ الهواءِ

      الرّطبِ ويستريحُ على سريرِ الأسفلتِ في الإغماضةِ الأخيرةْ).

 

(3)

 

يأخذُ الحزنُ شكلَ الأشرعةِ المبحرةِ في رمادِ الزّرقةِ القاتمةِ في مرايا الدَّوارْ

      (ينسلُّ إلى مصادفةِ الموتِ دون انتباه الجميعْ

       ليأخذَ الحزنُ شكلَ شيخوخةِ الوردْ،

       وشكلَ مفاجأةِ الآخرينْ).

 

(4)

 

يُلبسُهُ الموتُ عباءته الفضفاضةْ

فتأسرُ رائحتُها أسرابَ العصافيرِ الحزينةِ المرسومةِ على ثيابِ النّساءِ والأطفالِ وشحوبِ وجوهِ المهاجرينِ عبر دمعِ الهجرةِ إلى أنحاءِ الملاكِ القتيلْ.

تنطفيءُ النّجُومُ من وراءِ الأُفُقِ، فيسرعُ بريقُها في الهبوطِ القسريِّ لرأسِ الميتِ المُضاءِ بنُثَارِ الحديدِ المُتساقطِ والخوذةِ المثقوبةِ والأنينِ المبلولْ

بالدّمِ

بالدّمِ

بالدّمِ

وآخرِ الصّهيلْ.

 

شعر- عبد المنعم عوض

لندن 7/1/2007

Calmness Lightens Death's Solitude

 

(An avowed reading on Isam Alkhawad's election)

(March 1963- November 2007)

 

1

 

Others inattentive;

Finally the weary body so descents

-as light birds' feathers appears-

Into the exhausting city's arena

That it boards off

Snow's harbour

Unto sands' harbour- unto distant homeland's houses

(Clock's hands assume the shape of disjointed falling,

images have the shape of weeping utterances,

Whereas the body- prior changing coloured elegant garments with the whiteness of the ultimate clad- discovers the ingenious capacity for early dying unto London's bareness of morning).

 

2

 

On seeing details hanging on strange heavens' vastness, the body- with its inimitable simplicity- smiles,

(To the amazement of all: by themselves, one after another, body's members cleansing themselves!….

Garments fall away, slim flesh revealed to hurrying passers by, proudly dying he on moist air's realm, reposing, in final eyes' rest, unto asphalt's bed).

 

3

 

Sadness assumes the shape of masts navigating into giddying mirrors' gloomy ash blueness.

(So- to no one's attention- slips, he, into death's chancing: sadness manifests autumnal roses' form; the shape of abrupt collision….).

 

4

 

Death dresses him unto voluminous cloak:

Scent-enchanted sad birds' flocks painted on women and children's clothes and immigrants' faces paled with tears trailing into the dead angel's plains…. 

Beyond horizon stars blown off, shining compulsively descending on the late beloved man's head as it was gleaming with falling metal splitting, helmet cracked, groaning moist with…. blood…. with…. blood…. with…. blood and neighing ultimate.

 

London, 7.11.2007

 

 

AbdelMuniem Awad

[Translated by: Ibrahim Jaffar].

 

 

  

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى [email protected] كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع