صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له

مقالات و تحليلات : قصة و شعر English Page Last Updated: Jul 11th, 2011 - 15:37:55


لك الله يا قدس/ شعر/ عبد السلام التوم موسى
Nov 29, 2007, 09:00

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع

 

                 لك الله يا قدس

                           شعر/ عبد السلام التوم موسى

 

أترضى أن يقهقه أخاك حولك

وأنـت في حـــــال حزن وكرب

ثغري في كل يوم  يعصر دماً

لحــــال أخـي يقاوم سعير اللهيب

الرصاص يدوي صريرا يواجهه

أخي الشهيد بصدر مفـــتوح لايهاب

أمي وأخي وأبي وطفلي رجالاً

يطلبون الـموت على الترحـــــاب

بل  يلاقي الموت طفل رضيع

وأمـه تصـارعهم بعصـر الرقـــاب

يا خسيس البشر داوي نجسك

فلن ترد راغبو الموت طــــــلاب

تنهد المغتصبون كلهم  مرضى

لحال شعب شهداء بلا عدد ولا حسـاب

فلا تعجب لأبطال وهبو  عمرهم

لمسرى رسول الله فدوا المـــحراب

تعب الأعداء يواجهون شعباً

قــوياً فيه العــزائم تدك الصــعاب

ياأيها الأبطال قدسكم لا تتركوه

جبناً وتواكلاً كحال من لبس النــقاب

شمروا عن جدكم كلكم لا ينوب

عنكم طـفلاً ولاشيخاً يـلاقي الحــراب

نقاطع ونقلق عيش من والاهم

ندك حصون الرمال ســــلاح السراب

نكابد نلاقي تعباً لضيق عيش

نقول لا لكل جبـان متـــخاذل كذاب

لا لن نحرر شبرًا ونحن نروم

عيشاً رغدا نـنوم نهارا ونصحو غياب

غفلنا كثيراً وسرحنا بعيداً نروم

السلام بعهد موثق مع خـائن مرتــاب
من يغصب أرضاً عدواناً وظلماً
لايرى حقًا فالـحرب دومـــاً له عقاب

أعقد عزمك تقدم الصـــفوف

ندك حصــون قـلاع نفوز غـــلاب

أشهر سلاحـــك دوما ساهراً

مـستيقظاً لقاتلي الرسل يشــهد كتاب

سر أمامــا تحمل الراية بعزم

الحديد فكلــهم جبناء في قلب خراب

قلوبنا تحجرت ودموعنا جفت

فكيـف نأكـل زاداً والقدس ســلاب

ورثنا سـيوفاً جزازاً لأجداد لنا

تركناها  هرمـت غبرناها تحـت  التراب

نلعب ونمرح ونغني جهــاراً

نهاراً ونفتح جـهازاً لنرى العـــجاب

نشاهد مسلسلاً للقدس في كل يوم

يحصـد فـيه الرجـال في عـز الشباب

وسيلـحق بنا الكثـير ويـغزوا

العدو مدن لنا إذا تركنا ا القدس خلف الباب

تنفسوا الصعداء قوماً هبوا نمنا

كثــيراً والأعداء حـولنا لـفوا الرقاب

غـفلنا دهراً وسـهونا دومـــاً

فكيف نصحوا لنرى الخزي فيه كل المعاب

يا سلالة الأبطال هبوا لقتال مرير

فيه  الفداء لنرى الدماء تسيل خضـاب

بغير الــعزم نذوق الــتراب

ننسى الكرامة ويكون الحقير علينا مهاب

تداوو رفاقي من نفس تحب الحياة

ليعود القدس نصــلي فيه على المحراب

 

                                                         EMAIL : [email protected] Com

 

EMAIL: [email protected]>COM      

 


© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى [email protected] كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع