أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!!

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-10-2018, 08:48 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة الشاعرة لنا مهدى(lana mahdi)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-03-2006, 06:13 AM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! (Re: lana mahdi)



    الاخت لنا .. اضع هنا هذه المساهمة فى تعزيز دعوتك للحقيقة والقصاص ...


    Quote: لماذا يجب علينا أن نواجه الماضي؟

    العدالة الانتقالية كطريق الى مستقبل أكثر عدالة وديمقراطية

    سودانيزاونلاين.كوم

    sudaneseonline.com

    7/11/2005 1:48 م

    بقلم عبدالعظيم محمد أحمد - الخرطوم

    لكل تجربة طابعها الخاص وأن ليس ثمة نماذج عالمية حول كيفية مواجهة انتهاكات حقوق الإنسان الماضية أو حتى ضرورة مواجهتها. وفي الوقت نفسه، توجد مخاوف متشابهة يعبر عنها الضحايا واهلهم بعد الانتهاكات السابقة لحقوق الإنسان ، و فى حالة السودان بينما تتردد اصوات المصالحة الوطنية وعفا الله عما سلف كالعادة فى جنبات التسوية السياسية لازمة الحكم بالبلاد ينادى البعض ويطالب باهمية مواجهة الماضي ويأتى هذا المقال ليؤكد على هذه الاهمية ويدعو للعدالة الانتقالية فى عملية السلام والتحول الديمقراطى و مواجهة الانتهاكات السابقة لحقوق الإنسان ، وتشمل مبررات هذه الدعوة ضرورة السعى لتقوية الديمقراطية حيث أن الديمقراطية لا يمكن أن تقوم على أساس أكاذيب وافتراضات مفروضة ، وأن وجود جهودا مستمرة ومنظمة ومتسقة لمواجهة الماضي يمكن أن تؤدي إلى ديمقراطية أكثر قوة. ويتم ذلك بشكل كبير من خلال إرساء مبدأ المحاسبة ومن خلال بناء ثقافة ديمقراطية كما أن هناك واجبا أخلاقيا في التذكر، ولقبول الضحايا والاعتراف بهم كضحايا ، فنسيان الضحايا يعتبر شكلا من أشكال إعادة الإحساس بالظلم والإهانة و,ثمة مبرر آخر وهو أنه من المستحيل تجاهل الماضي أو نسيانه – فهو دائما سيطفو على السطح – لذلك من الأفضل إظهاره بطريقة بناءة وشافية ، و ما من شك أن وقف حرب جنوب السودان والتوجه نحو الحل السلمي للقضية هو عملية تدعو للارتياح والتفاؤل وخطوة صحيحة لوقف الحرب والاقتتال والآثار المدمرة في كافة مجالات الحياة وفى جميع بقاع البلاد ، ومع ذلك فان حقيقة الواقع السياسي بالبلاد و انفراد الحكومة والحركة الشعبية بحسم قضايا الحكم والثروة في ظل المناخات الإقليمية والدولية البالغة التأثير فى عملية التسوية الثنائية بين أقوياء الصراع السياسي المسلح بجنوب السودان باعتبار أن التسوية هي أولى متطلبات عملية السلام تثير الهموم حول مدى ارتباط التطورات المرتقبة بالعدالة ففي التجربة التاريخية ببلادنا كما في الوقت الراهن ظلت عقلية التجزئة هي التي تحكم مسارات الممارسة السياسية وتؤكد الكثير من الشواهد على ان القوى السياسية فى السودان لم تبلور محتوى حقوقي وعدلي متماسك في ممارستها ومواقفها التاريخية مما اسهم بدوره بشكل أو بآخر في استمرار الدوران في الحلقة الشريرة ما بين ديمقراطية قصيرة العمر وانقلاب طويل المدى عليها ونود هنا ان نثير مدى اهمية العدالة الانتقالية فى عملية التحول الديمقراطى و مدي أهمية ارتباط عملية السلام بالعدالة ، ونتساءل هل التسوية و(المصالحة ) تعني بالضرورة تجاوز الماضي وفتح صفحة جديدة أم هي رغبة في وقف القتال والانتقال بالصراع إلى ساحة مؤسسية في الحياة المدنية ؟ ؟ وهل اطراف التسوية المرتقبة لسلام السودان واتفاقيات الحل السياسي مع حكومة الإنقاذ كمصالحة وطي لصفحات تلك التكلفة الباهظة لمشروع الدولة الدينية للجبهة الإسلامية دون حساب ودون معرفة الحقائق ،، والتعبير عن الغضب أو الذنب، روح القصاص المتوازن أو الصفح ؟ وننطلق فى تساؤلاتنا هنا من قناعتنا بأن ليس هناك من ينكر أن السنوات الماضية من عهد حكومة الإنقاذ ملئيه بالأحداث الجديرة بعدم تجاوزها دون الوقوف عندها ودراستها ومعالجتها من منظور حقوق الانسان وحق الضحايا في رد المظالم وكشف الحقائق ، وعلي الرغم من أن تحليل خلفية ما حدث قد يتداخل فى مجالات السياسة والاجتماع والاقتصاد إلا أن معالجة تداعياته ونتائجه الراهنة فى حاجة لحركة حقوق وعدالة شعبية المطالب و المنابر مع بذل الجهد فى مختلف الجبهات ، ومازال من المتوقع من المنظمات المهتمة بحقوق الانسان والقانون والنشطاء المستقلين فى بلادنا والذين تراكم لديهم الكثير من الخبرات خلال الفترات السابقة المساهمة فى نهوض عميق واداء دورهم فى المرحلة القادمة بصورة أكثر فاعلية وذلك عبر اقتراح وتفعيل اليات كشف الحقائق و العدالة والمصالحة ، من منطلق ان من حق الشعب معرفة ما الذي حدث ومن سيسامح من ؟ ولاشك أن الصفح والرغبة فى الانتقام هما عنصران يمثلان جزءاً مشروعاً من عملية المصالحة التى ينبغى ان تقوم علي حرية الاختيار لا على التوقعات المفروضة ، وافضل ما يمكن أن تقدمه مثل هذه الدعوة للعدالة من هذا المنطلق هو العمل علي تحقيق العدالة الشاملة فى ظل سيادة القانون واستقلال السلطة القضائية واحترام حقوق الانسان مع صون كرامة الجناة والضحايا علي السواء ، فمعرفة الحقائق حول جرائم حقوق الانسان بقدر ما تهيئ أرضية لاحترام تجارب الآخرين فأنها من الأهمية بمكان لمعرفة العناصر البنيوية فى تركيبة اجهزة الدولة التى أدت لحدوث مثل هذه الاخطاء والمساعدة في عدم تكرار نفس الاخطاء فى المستقبل ، فكما تؤكد الدراسات المستندة لتجارب الماضي وطرق المعاملة الحالية في الحاضر كأساس نحو حلول مستقبلية أن الاختلاف في فهم المعاملة المنصفة يؤثر على تشكيل مفهوم الانسان عن العدالة فالكيفية التي ينظر بها الأفراد أو الجماعات للطرق التي يعاملون بها تؤثر بالضرورة على تشكيل سلوك يتسم بروح التعاون أو المقاومة الأمر الذي يؤثر تأثيرا قويا على أي عملية لبناء واستقرار السلام والديمقراطية بالبلاد.

    المصالحةوالعدالة الانتقالية:

    إن مجال العدالة الانتقالية – أو السعي من أجل العدالة الشاملة أثناء فترات الانتقال السياسي – مجال يهتم بتنمية مجموعة واسعة من الاستراتيجيات المتنوعة لمواجهة إرث انتهاكات حقوق الإنسان في الماضي،و تحليل هذه الاستراتيجيات وتطبيقها عمليا بهدف خلق مستقبل أكثر عدالة وديمقراطية. وفي الجانب النظري والعملي، تهدف العدالة الانتقالية إلى التعامل مع إرث الانتهاكات بطريقة واسعة وشاملة تتضمن العدالة الجنائية، وعدالة إصلاح الضرر، والعدالة الاجتماعية، والعدالة الاقتصادية. وهي إضافة إلى ذلك – ترتكز على اعتقاد مفاده أن السياسة القضائية المسؤولة يجب أن تتضمن تدابير تتوخى هدفا مزدوجا وهو المحاسبة على جرائم الماضي ومنع الجرائم الجديدة، مع الأخذ في الحسبان الصفة الجماعية لبعض أشكال الانتهاكات. ، وتقوم العدالة الانتقالية ايضاً على معتقد مفاده أن المطالبة بالعدالة الجنائية ليست شيئا مطلقا، ولكن يجب أن تتم موازنتها بالحاجة إلى السلم والديمقراطية والتنمية العادلة وسيادة القانون. ويعتبر كذلك أنه في السياقات الانتقالية قد توجد ثمة قيود عملية معينة على قدرة بعض الحكومات على اعتماد إجراءات قضائية خاصة. وقد تشمل هذه القيود نقصا في الموارد البشرية والمادية أو نظاما قضائيا ضعيفا أو فاسدا، أو سلاما أو انتقالا ديمقراطيا هشا أو نقصا في الأدلة الجنائية أو وجود عدد كبير من مرتكبي الأفعال أو عدد كبير من الضحايا أو عراقيل مختلفة قانونية أو دستورية مثل قوانين العفو. غير أنه في إطار العدالة الانتقالية، لا تعتبر هذه القيود كعذر يبرر عدم القيام بأي شيء، بل كلما تحسنت وضعية أحد البلدان مع مرور الوقت، يتوقع من الحكومة التي تليها أن تحاول إصلاح المظالم الناجمة عن القيود السابقة. ، ومن حيث كونها مجالاً، وقد اشارت دراسة مترجمة ل )نيل ج . كريتز( حول ( التقدم والتواضع : البحث المتواصل عن العدالة فى حالات مابعد انتهاء الصراعات ) الى ان العدالة الانتقالية تركز على الأقل على خمسة مناهج أولية لمواجهة انتهاكات حقوق الإنسان الماضية: اولاً: المحاكمات (سواء المدنية أو الجنائية، الوطنية أو الدولية، المحلية أو الخارجية). وثانياً: البحث عن الحقيقة وتقصي الحقائق (سواء من خلال تحقيقات رسمية وطنية مثل لجان الحقيقة أو لجان التحقيق الدولية أو آليات الأمم المتحدة أو جهود المنظمات غير الحكومية) ثالثاً: التعويض (سواء من خلال التعويض الرمزي أو العيني أو إعادة التأهيل) رابعاً: الإصلاح المؤسسي (بما في ذلك الإصلاحات القانونية والمؤسسية وإزاحة مرتكبي الأفعال من المناصب العامة وتوعية وتدريب للموظفين العموميين حول حقوق الإنسان )، وخامساً : إقامة النصب التذكارية وإحياء "الذاكرة الجماعية ". ويشمل هذا المجال كذلك عدة قضايا تلتقي فيما بينها ولاسيما التحليل النقدي لمشكلة الإفلات من العقاب (ويضم ذلك إشكالية دور العفو أثناء الفترة الانتقالية) وفهم المبادرات التي تستهدف إرساء المصالحة. وكثيرا ما تتم الإشارة إلى مفهوم "المصالحة" في المناقشات المتعلقة بالعدالة الانتقالية. غير أن لهذا المفهوم عدة معانٍ مختلفة. فهو في نظر البعض، مرتبط بالجهود المبذولة من جانب أحد الأنظمة العسكرية البائدة "لطي صفحة الماضي" أو "العفو والنسيان". لكن المدافعين عن حقوق الإنسان نادرا ما يقبلون هذه الصيغة من المصالحة، محتجين بقوة بأن المصالحة الحقيقية يجب أن تكون مرتبطة بالمحاسبة والعدالة والاعتراف بالجرائم الماضية وينظرون لمصطلح "المصالحة" باعتبارها الجهود الرامية إلى إرساء السلام والثقة الوطنية بين الخصوم القدامى – في سياق من العدالة والمحاسبة أما الانتقاد الثاني الموجه إلى المصالحة فهو أنها تقدم غالبا كهدف نهائي وقابل للإنجاز دون إيلاء ما يكفي من الاهتمام للعملية التي يمكن أن تنجز من خلالها. وعليه، فإن الإفراط في التركيز على المصالحة قد يؤدي إلى الفشل وخيبة الأمل. ومن جهة أخرى، فإن النظر إلى المصالحة على أنها عملية جارية تشتمل على عناصر متداخلة، بما في ذلك المحاسبة تساعد في تقوية الديمقراطيات من خلال بناءعلاقات التبادل،والثقة.

    العدالة تأكيد لفكرة القانون والحقوق :

    فى اعقاب اى صراع عنيف تظهر رغبة قوية فى الانتقال سريعاً الى مهمة اعادة بناء حياة المتضررين من الصراع ، واذا كانت المحاكمات الرسمية والبطيئة تخدم غرضاً شكلياً اشبه بالطقوس على نحو لايختلف كثيراً عما تفعله لجان تقصى الحقائق الرسمية فان الناس يحتاجون الى وسيلة اسرع للحكم على مدى ما تتسم به المعاملة التى يلقونها من الانصاف ورد المظالم كيما يتسنى لهم فهم وضعهم فى النظام السياسى والاجتماعى والاقتصادى الجديد وتطويره ، و إبان العقود الأخيرة، تم تطوير مجموعة متميزة من آليات العدالة والاعتماد عليها من جانب الحكومات الديمقراطية الخارجة لتوها من فترات حرب أو حكم استبدادي وهناك مجموعة من العوامل تساعد في شرح هذا النمو المثير في الآليات ويتضمن ذلك تطوير أنظمة حقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة والمناطق الإقليمية ودفاع المنظمات غير الحكومية الدولية وطاقتها الإبداعية، والموجات المتوالية للانتقالات الديمقراطية في أعقاب النزاعات التي عرفتها جميع أنحاء العالم في العقود الأخيرة، وتزايد إمكانيات العمل والتعاون الدولي. ونتيجة لذلك، لا تفتقد المجتمعات الخارجة اليوم من فترات القمع الجماعي فى صياغة استراتيجيات عدالتها للمعرفة والتجربة باعتماد على ارثها المحلى أو تحتار فيما تعمل ، و يمكنها أن تركز انتباهها على الوسائل المستحدثة والدروس المستخلصة في أماكن أخرى. ويمكنها كذلك أن تستفيد من مجموعة كبيرة من الأعمال الأكاديمية والصحفية والفنية المتخصصة المتوفرة حول الموضوع ذاته وكذلك من الخبرة والمساعدة التقنية من جانب المنظمات المعنية التي ازداد نشاطها في هذا المجال.ورغم أن هذه كلها تطورات مشجعة، فالحقيقة أن الدول التي تضمد جراحها من فترات القمع الجماعي ستستمر في مواجهة الجانب الذي لاشك فيه تقريبا وهو أنه "لا تخلو دولة من العيوب". ومن المعلوم أن عمليات الخروج من فترة الإرهاب تتميز بتحديات يكاد يصعب تجاوزها على الصعيد المعنوي والقانوني والسياسي. وفي العديد من الحالات، تضطر فعلاً الحكومات الانتقالية إلى الاختيار بين العدالة واستمرار السلام، أو العدالة واستمرار الديمقراطية. وعلاوة على ذلك، حتى لو كانت مثل تلك التهديدات أقل أهمية، فإن نطاق انتهاكات الماضي والقيود التي لا مفر منها تجعل العدالة العادية أمراً غير ممكناً انما تدعو الحاجة إلى أدوات أخرى للمحاسبة. وإن صفات البيئات الانتقالية هذه تساعد على تفسير ثلاث ميزات هامة تساعد إلى حد ما في تمييز العدالة الانتقالية كمجال منفصل بذاته. الميزة الأولى هي التركيز على منهج شامل في التعامل مع إرث الانتهاكات. فأهداف وأدوات العدالة الانتقالية تتجاوز المحاسبة المعروفة على انتهاكات حقوق الإنسان من خلال المحاكمات. بيد أنه في معظم المحاسبات، تتضمن أهداف العدالة الانتقالية ما يلي: وضع حد لجرائم حقوق الإنسان الجارية ممارستها، والتحقيق في الجرائم وتحديد المسؤولين ومعاقبتهم، ومنح تعويض للضحايا، ومنع ارتكاب جرائم حقوق الإنسان في المستقبل وإعادة بناء علاقات بين الدولة والمواطن، وتعزيز السلام والديمقراطية وتحسينهما، وتشجيع المصالحة الفردية والوطنية.والصفة المميزة الثانية وذات الصلة بالعدالة الانتقالية هي الأولوية التي يحظى بها التوازن والإدماج. فالعدالة الانتقالية لا تسعى إلى عدالة بأثر رجعي بأي ثمن، أو تركز على المحافظة على السلام على حساب حق الضحايا في العدالة، ولكن تؤكد بدلاً عن ذلك على إرساء توازن بين الأهداف على اختلافها وتنافسها، وصياغة سياسة عقلانية وعادلة. أما الصفة الثالثة المميزة للعدالة الانتقالية فهي التركيز على "منهج يرتكز على الضحايا" للتعامل مع ماض عنيف سواء من حيث مساره أو نتائجه. ويمكن إلى درجة كبيرة قياس مشروعية آليات العدالة الانتقالية بمدى اعتراض الضحايا عليها أو دعمهم لها . وهكذا فالدعوة للعدالة الانتقالية وإدانة انتهاكات حقوق الانسان في الفترات السابقة ومحاسبة مرتكبيها لا تشكل مجرد عملية لتأكيد القوانين التي تفرض العقوبات بل هي أيضا تأكيد لفكرة القانون والحقوق نفسها.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! lana mahdi09-03-06, 04:13 PM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! mehairah10-03-06, 06:49 AM
    Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! Muna Khugali10-03-06, 10:38 AM
      Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! Abubaker Kameir10-03-06, 09:18 PM
        Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! lana mahdi11-03-06, 11:33 AM
      منى الحبيبة/رسالة الى الشهيد طيار مصطفى عوض خوجلى lana mahdi11-03-06, 11:30 AM
    Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! lana mahdi11-03-06, 10:53 AM
      Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! Muna Khugali11-03-06, 02:38 PM
        Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! Muna Khugali12-03-06, 03:51 AM
          Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! lana mahdi14-03-06, 01:51 PM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! عمر الفاروق12-03-06, 04:10 AM
    Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! lana mahdi14-03-06, 01:54 PM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! أحمد الشايقي12-03-06, 04:40 AM
    Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! عماد الخير12-03-06, 03:23 PM
      Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! lana mahdi25-03-06, 11:07 AM
    Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! lana mahdi14-03-06, 01:59 PM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! عبدالعظيم محمد أحمد13-03-06, 06:07 AM
    Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! lana mahdi25-03-06, 11:10 AM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! عبدالعظيم محمد أحمد13-03-06, 06:13 AM
    Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! Nazar Yousif14-03-06, 03:30 AM
      Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! lana mahdi25-03-06, 11:12 AM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! abookyassarra14-03-06, 05:48 AM
    Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! خالد عويس14-03-06, 06:17 AM
      Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! Haydar Badawi Sadig14-03-06, 01:21 PM
        Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! lana mahdi02-04-06, 01:44 AM
      Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! lana mahdi02-04-06, 01:41 AM
    هل يقتل المرتد؟ قد يقتل المرتد!!! لا يقتل المرتد. lana mahdi25-03-06, 11:20 AM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! منصوري14-03-06, 04:23 PM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! abookyassarra14-03-06, 11:38 PM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! منصوري15-03-06, 01:17 AM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! abookyassarra15-03-06, 02:30 AM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! منصوري15-03-06, 03:30 AM
    Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! Muna Khugali15-03-06, 03:41 AM
      Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! على محمد على بشير15-03-06, 04:02 AM
    Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! lana mahdi02-04-06, 01:50 AM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! abookyassarra15-03-06, 05:47 AM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! حميد حامد15-03-06, 12:54 PM
    Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! Muna Khugali15-03-06, 01:16 PM
      Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! Nazar Yousif16-03-06, 02:51 AM
      Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! lana mahdi02-04-06, 01:58 AM
    Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! lana mahdi02-04-06, 01:57 AM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! محمد يسن علي بدر16-03-06, 04:30 AM
    Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! Muna Khugali16-03-06, 05:50 AM
      Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! lana mahdi08-05-06, 10:32 PM
    Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! lana mahdi08-05-06, 10:29 PM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! محمد يسن علي بدر16-03-06, 05:16 AM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! محمد يسن علي بدر19-03-06, 05:25 AM
    Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! Abubaker Kameir19-03-06, 06:11 AM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! محمد يسن علي بدر19-03-06, 07:08 AM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! محمد يسن علي بدر19-03-06, 07:09 AM
    Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! Abubaker Kameir22-03-06, 05:55 PM
      Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! mutwakil toum22-03-06, 06:34 PM
        Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! mutwakil toum27-03-06, 00:20 AM
          Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! Muna Khugali27-03-06, 01:59 AM
          Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! lana mahdi08-05-06, 10:34 PM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! محمد يسن علي بدر28-03-06, 05:48 AM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! محمد يسن علي بدر30-03-06, 05:40 AM
  Re: أين قبور شهداء حركة 28 رمضان، الأستاذ محمود محمد طه و عباس برشم؟ دعوة للحقيقة و للقصاص!! lana mahdi08-05-06, 10:37 PM
  فلنكوّن لجنة..ولنصغ مذكرة lana mahdi08-05-06, 10:39 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de