الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!!

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-11-2018, 08:14 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة الفساد
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-11-2008, 10:43 PM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 15659

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! (Re: عبدالله عثمان)




    الماسونية العالمية

    عوض سيد أحمد عوض
    [email protected]

    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    خطاب مفتوح إلى كل من:

    فضيلة مولانا الشيخ البر وف/ مستشار رئيس الجمهورية لشئون التأصيل ورئيس مجمع الفقه الإسلامي.

    فضيلة مولانا الشيخ البر وف/ الأمين العام لهيئة علماء السودان.

    سلام الله عليكم ورحمته وبركاته.

    الموضوع:

    الماسونية العالمية

    في لقاء جماهيري عام فجّر السيد/ رئيس الجمهورية قضية من أخطر القضايا في تاريخ هذه الأمة لأنها تمس فيما تمس أغلى ما تملك وهو عقيدتها ومستقبل وجودها وقد مر على تفجيرها ما يقرب من سنة كاملة والامة منتظرة من علمائها الإجلاء وكافة مرجعياتها الدينية صدور بيان يوضح الحقيقة كاملة للناس مما يكشف أبعاد هذه القضية إلا أننا لم نسمع شئ من ذلك حتى تاريخه والقضية هي:

    كما تعلمون أنه في لقاء جماهيري حاشد-( السبت 25/9/2004 بمنطقة قرى )- وجه السيد/ الرئيس عمر البشير هجوما عنيفا اتهم فيه زعيمه وشيخه الدكتور حسن الترابي بأنه:

    " ماسوني " . قيل هذا بمناسبة المحاولة التخريبية التى تم إحباطها بواسطة الأجهزة الأمنية والتي اتهم فيها الرئيس البشير جماعة الترابي بالتخطيط لها إذ نعتهم بأنهم وزعيمهم الترابي ماهم إلا: " عصابات ماسونية صهيونية "

    لا شك أنكم تدركون خطورة هذا الاتهام وكما هو واضح فان هذه الخطورة تكمن في أمرين: 1/ أن الشخص المعنى ليس شخصا عاديا بل رمز من الرموز الكبيرة الذين اضطلعوا بالقيام بدور كبير وخطير في حياة الآمة السودانية طوال الأربعة عقود المنصرمة

    2/ إن هذا الاتهام – لو صح – يعنى دخول الماسونية العالمية السودان من أوسع أبوابه وهذه كما ترون كارثة ما بعدها كارثة ومصيبة من أكبر وأعظم المصائب، والسؤال الذي يطرح نفسه هل هذه القضية الخطيرة أخضعت لدراسة منهجية وتقييم شامل وعادل وصولا لحيثيات وأدلة قاطعة استند عليها في إصدار هذا الحكم ؟؟؟.

    إذا كان الأمر كذلك فلا بد من كشف الحقيقة كاملة للناس كل الناس وآلا يبقى مجرد اتهام لا سند له. !!!!!

    وكما تعلمون أن هذا الاتهام ليس بجديد فقد ظل يتردد منذ دخول المعنى المعترك السياسي في مستهل الستينات من القرن المنصرم الأمر الذي لا يمكن أن يعتد به أو الركون إليه إذ قد لا يخلو أبدا من الغرض ومهما قيل فان احتمال الافتراء أو المكايدة السياسية في مثل هذه الأمور وارد, وديننا الحنيف يطالبنا برفض مثل هذه الأشياء جملة وتفصيلا لان: " المتهم برئ حتى تثبت إدانته " هذا كما تعلمون مبدأ إسلامي، طبق أول ما طبق في الدولة الإسلامية الأولى قبل أن تعرفه الأمم بعد عهود من الظلام وقننته ليصبح حق من حقوق الإنسان. لذا فان إصدار حكم عادل في هذه القضية يستوجب إخضاعه لمعايير الشرع ولا شيء غير الشرع و يكون الهدف الأساسي أولا وأخيرا هو: " إحقاق الحق وابطال الباطل"........ وربما طبيعة هذا العمل تمر على مسارات لا بد من إلقاء الضوء عليها ولو بصورة موجزة بغرض المتابعة من القراء وكافة المهتمين من أفراد الأمة للوقوف على الحقيقة كاملة مجردة وهذه المسارات هي:

    أ/ التعريف بالماسونية العالمية : " أهدافها – من وراءها- وما هو رأى الدين فيها. ؟؟.

    ب/متابعة مسيرة المعّنى خلال فترتين هما:

    (1) منذ رجوعه من السربون واستيلاءه على زمام الأمر في تنظيم الحركة الإسلامية حتى قيام الإنقاذ.

    (2) الفترة ما بعد قيام الإنقاذ.







    وقبل أن نشرع في الكلام عن حقيقة الماسونية لابد من التعرف أولا على جذور البلاء وأصل الداء:-

    * الآمة الغضبية:

    جاء في المجلد (1) موسوعة مقارنة الأديان للعالم الجليل الدكتور احمد شلبى الباب الرابع أن أهم مصادر الفكر اليهودي هى:

    1/العهد القديم.

    2/التلمود.

    3/ بروتوكولات حكماء صهيون. وفيما يلي نورد نبذة عن كل منهما:



    1/ العهد القديم (التوراة): هو الكتاب المقدس لدى كل من اليهود والمسيحيين علما بأن اليهود لا يعترفون بأي دين آخر غير دينهم.

    2/التلمود: هذا الكتاب يمثل الروايات الشفوية التى تناقلها الحاخامات من جيل الى جيل وهو بذلك يحتل مكانة عظيمة وكبيرة عند اليهود بل إن بعضهم يضعه في منزلة: " أسمى من التوراة " لذا فان تعاليمه تمثل المصدر الرئيسي والأساسي الذى يعتمدون عليه في تنشئة أطفالهم منذ الصغر جيلا بعد جيل وكمثال لذلك نورد بعضا من هذه التعاليم:

    *يجب على كل يهودي أن يبذل جهده لمنع تسلط باقي ألا مم في الأرض (الجويم) لأنهم هم أبناء الله وغيرهم أى الجويم من نسل الشيطان.

    *اليهودي جزء من الله فإذا ضرب " أمي " إسرائيليا فكأنه ضرب العزة الإلهية.

    *فسر التلمود تعاليم التوراة: " لا تقتل يعنى لا تقتل يهودي أما غير اليهودي فمن العدل أن تقتله لأن في ذلك تقرب قربانا الى الله وقس على ذلك كل الموبقات من:

    ( الغش – الكذب – الزنا وكل أعمال الربا...... الخ ) " المصدر السابق "

    3 ـ بروتوكولات حكماء صهيون: إذا كانت تعاليم التلمود تمثل عندهم نظام قانون مقدس واجب التنفيذ فان نصوص البروتوكولات تمثل اللائحة التنفيذية لها وفيما يلى نستعرض بعض الفقرات من نصوص هذه البروتوكولات البالغ عددها (24) والتى يسترشد بها عملاء صهيون من " الماسون " في التسلط وقهر شعوبهم لخدمة سادتهم وهى:

    (ب) الأول: " * يجب أن نقرر أن قانون الطبيعة هو: " الحق يكمن في القوة " * لابد لطالب الحكم الالتجاء الى المكر والرياء فان الشمائل الإنسانية العظيمة من: الإخلاص والأمانة....تعتبر رذائل في السياسة وأنها تبلغ في زعزعة العرش أعظم ما يبلغه ألد الخصوم. * ان السياسة لا تتفق مع الأخلاق في شئ والحاكم المقيد بالأخلاق ليس بسياسي بارع وهو غير راسخ على عرشه, * علينا أن نضع خططنا ولا نلتفت الى ما هو أخلاقي وما هو خير بقدر ما نلتفت الى ما هو ضروري ومفيد, فالغاية تبرر الوسيلة, * في السياسة يجب ان نعلم: " كيف نصادر الأموال " بلا أدنى تردد إذا كان هذا العمل يمكننا من السيادة والقوة. * العنف العنف وحده هو العامل الرئيسي في قوة الدولة التى لها الحق أن تستبدل بأهوال الحرب أحكام الإعدام والإعدام ضرورة تولد الطاعة العمياء .

    (ب) الثالث: " إن الناس مستعبدون للفقر اكثر مما كانوا مستعبدين لقوانين رق الأرض, فمن الرق كانوا يستطيعون أن يحرروا أنفسهم بطريق أو بآخر, لكن لا شئ يحررهم من طغيان " الفقر " الذى فرضناه عليهم. إن فائدتنا نحن في ذبول الامميين وضعفهم وقوتنا تكمن في أن يبقى العامل في فقر ومرض دائمين لأننا بذلك نستبقيه عبدا لإرادتنا إذ لن يجد قوة ولا عزما للوقوف ضدنا.

    (ب) الخامس: " لقد بذرنا الخلاف بين الأفراد كما بذرناه بين الأمم ونشرنا التعصبات الدينية و القبلية خلال عشرون قرنا فلم يعد من الممكن أن يلتقي الأفراد ولا أن تلتقى الأمم. بعد القضاء على أرستقراطية " الامميين " كقوة سياسية ينبقى أن نقضي على الأرستقراطيين من ملاك الأرض, فهولاء خطر علينا لأن معيشتهم المستقلة مضمون لهم بمواردهم, ومن وسائل القضاء عليهم: فرض الأجور والضرائب حتى تنهار مواردهم فيبدءون في بيع أراضيهم لأنهم فيما تعودوه من ترف لا يستطيعون القناعة بالقليل.

    (ب) الثامن: " ملء المناصب الكبيرة باليهود في هذه المرحلة غير مأمون لذا يجب أن يعهد لهذه المناصب الخطيرة إلى الناس الذين: " ساءت صحائفهم واخلاقهم كي تقف مخازيهم فاصلا بين الامه وبينهم فهؤلاء سيدافعون بحماس عن مصالحنا نحن الذين وضعناهم في هذه المناصب وعرفنا زلاتهم "

    ( ويختم الدكتور هذا الفصل بالعبارة الاتيه:- ’’ الذي يقرا هذه البرتوكولات بدقه يدرك أن كثيرا من الحكومات الدكتاتورية بالشرق تتبني مبادئها وتنفذ توجيهاتها ) ( منقول بتصرف من المصدر السابق. )

    أولا الماسونية العالمية : أنقل هنا بإيجاز شديد من المصدر السابق نبذة عن الماسونية كما ورد من صفحة (326-334) :

    * الهدف: " أهداف الماسونية في الظاهر تختلف اختلافا كبيرا عن أهدافها في الباطن فهي في الباطن كما يقول الحاخام الدكتور اسحق وايز: " مؤسسة يهودية وليس تاريخها ودرجاتها وتعاليمها وكلمات السر فيها وشروحها إلا أفكارا يهودية من البداية الى النهاية. " أما في الظاهرفهى تظهر للسذج كأنها- كما يقول مكاريوس شاهين-: " جمعية أدبية تخدم الإنسانية وتنور الأذهان وتنشر الإخاء وتوطد الحب بين الأعضاء وتحثهم على فعل الخير والإحسان لاخوتهم المحتاجين. " ....يقول الدكتور عبد الجليل شلبى: " إن الهدف الذي تسعى إليه الماسونية وتوابعها من المؤسسات الصهيونية هو تحطيم الأديان وإذا حطمت العقائد الدينية سهل تحطيم الأخلاق فلم تنشأ الأخلاق الفاضلة: " إلا في رحاب الأديان." في سنة 1865 انعقد مؤتمرهم في مدينة ليبزج الالمانيةوالقى فيه الماسوني: لاف أرجLaf Arge خطابا ضافيا جاء فيه:

    " يجب على الإنسان أن يتغلب على الإله وأن يعلن الحرب عليه وأن يخرق السماوات ويمزقها كالأوراق... إن الإلحاد من عناوين المفاخر فليعش أولئك الأبطال الذين يناضلون في الصفوف الأولى وهم منهمكون في إصلاح الدنيا.... نحن الماسونيين أعداء الأديان وعلينا الا ندخر جهدا في القضاء على مظاهرها... سنعلنها حربا شعواء على العدو الحقيقي للبشرية الذى هو الدين وسننتصر على العقائد الباطلة وعلى أنصارها ولكن نتخذ الإنسانية غاية لنا من دون الله. "

    مراتب الماسونية ثلاثة هى:

    (1) الماسونية الرمزية : يدخل فها اتباع الديانات المختلفة ويباشر هؤلاء طقوسا وحركات لا يفهم معناها ويظل فيها الشخص قانعا بألفاظ : الحرية الإخاء المساواة . سعيدا بما يناله من عون من الأعضاء الآخرين ذلك العون الذي كثيرا ما يدفع العضو إلى مكان الصدارة في عمله " وظيفة ممتازة أو ثراء عريضا مما يجعله يزيد ارتباطا بالماسونية وحبا لأنظمتها، وفي هذا القسم (33) درجه يترقي فيها العضو بمقدار إخلاصه وكفاءته وينال اسمي الدرجات إذا تم انحرافه عن دينه وعن وطنه وأصبحت الجمعية له عقيدة واحتوت كل تقديره..

    (2) الماسونية الملوكية : " هذه اكثر أعضائها من اليهود ويطلق عليهم الرفقاء ولا يسمح لغير اليهود بالدخول فيها إلا لمن وصل لارقي درجات المرتبة السابقة ،أي لم يعد يكترث بدين ولا وطن وليس لديه مثل اعلي سوي الماسونية "

    (3) الماسونية الكونية : هي أرقاها وأعضاؤها من اليهود الخلص ويطلق عليهم الحكماء ويلقب الرئيس بالحكيم الأعظم وهو مصدر السلطات لجميع المحافل الماسونية ولا يعرف أحد أعضاء هذه المرتبة ولا مركز نشاطها .

    رأي الدين فيها :

    (1) الدين المسيحي: سبق أدرك زعماء المسيحيين خطر الماسونية بوجه خاص وخطر الجمعيات السرية بوجه عام علي الدين المسيحي وصدر مرسوم بابوي رقم 864 يحذر الكاثوليك من الاشتراك فيها وكافة الهيئات السرية والمشنفة فيها علي الأخلاق.

    (2) الدين الإسلامي: اصدر المؤتمر الإسلامي العالمي المنعقد بمكة في مارس 1973 القرار بعده:" الماسونية جمعية سريه هدامة لها صله وثيقة بالصهيونية العالمية التي تحركها وتدفعها لخدمة أغراضها وتتستر تحت شعارات خداعه: كالحرية والإخاء والمساواة وما إلى ذلك مما أوقع في شباكها كثيرا من المسلمين وقادة البلاد وأهل الفكر. وعلي الهيئات الإسلامية أن تكون موقفا من هذه الجمعيات

    السرية علي النحو التالي:

    1/ علي كل مسلم أن يخرج منها فورا

    2/ تحريم انتخاب أي مسلم ينتسب لها لأي عمل إسلامي

    3/ علي الدول الإسلامية أن تمنع نشاطها داخل بلادها وان تغلق محافلها وأوكارها

    4/ عدم توظيف أي شخص ينتسب لها ومقاطعته مقاطعه كليه

    5/ فضحها بكتيبات ونشرات تباع بسعر التكلفة

    6/ تعامل كل النوادي التالية معاملة الماسونية:

    ( نادي الليونز – حركات التسلح الخلقي – أخوان الحرية.

    ثانيا: الفترة الأولى قبل الإنقاذ:0 " تبدأ هذه الفترة من التاريخ الذى اضطلع فيه المعنى بالمسئولية لقيادة جماعة الأخوان المسلمين تحت مسمى: " جبهة الميثاق الإسلامي " وذلك في ديسمبر 1964 ومنذ ذلك التاريخ ظهرت بوادر الاختلاف مع طرحه الجديد من سابقيه وبعضا من لاحقيه وهناك العديد من المؤلفات التى تصدت لفكره نختار منها كتابين وفيما يلى عرض موجز لكل منهما:

    أ- الكتاب الأول :-

    اسم الكتاب: الصارم المسلول في الرد على الترابي شاتم الرسول.

    اسم المؤلف: الأُستاذ/ أبو عبد الله أحمد بن مالك (جامعة أمدرمان الإسلامية).

    المقدّمة: قدم لهذا الكتاب أحد رموز جماعة الأخوان المسلمين وهو الدكتور: محمد عبد الله برات، مقدمة طويلة جاء فيها: " ........ ومن بعض ما أُصيب به أهل السودان من الترابي: سبّه وشتمه وتجريحه لرسول الله صلي الله عليه وسلم، كما مارس سبّ أصحاب رسول الله صلي الله عليه وسلم، كما سبّ التابعين والأئمة الأعلام وجميع نظار أهل السنة والجماعة، وأفسد بالمال والبنوك المشبوهة وشركات التأمين المرابية، والدراسة في أمريكا، وبالتوظيف في وزارات خارجيته المسماة بمراكز " منظمة الدعوة الإسلامية" وبالتوظيف في وظائف الدولة وبالتوظيف فيما يسمي في حزبه: "المتفرغين" وحق لهم أنْ يسموا "بالفارغين" لا المتفرغين". انتهى بتصرف …

    موضوع الكتاب: يقول المؤلف:

    هذه السطور تبرئة للذمة ومناصحة لمن هم أخوة لنا في العقيدة، يسمعون القول فيتبعون أحسنه، أسطرها رداً على مفتريات حسن الترابي التي آخرها والسبب المباشر لها محاضرة له فـــي "إحدى شعب الخرطوم".. ولمن ؟ …. لطالبات جامعة الخرطوم!!!.

    يقول المؤلف: الذي حفزني لذلك هو أن مثل هذه الأفكار الهدامة تنشر في أوساط من طلاب لا يملكون الذي يدافعون به عن دينهم ، فلا يملكون سوى العاطفة الفيّاضة والجهد المتدفق مناصرةً لما يظنون أنه الحق.

    قولي للإخوان إلا يضيقوا بالنقد … . فإذا أباح مدعى التجديد لنفسه الحرية في الحديث عن الإسلام باسم الاجتهاد وأصبح عرض رسول الله صلي الله عليه وسلم نهباً مباحاً، والأنبياء والرسل والصحابة؟؟؟ … وأي دولة هذه التي تقام ؟؟ أهي دولة الشيطان ؟؟ … وأي جماعة هذه التي تدعو الناس إلي الاعتصام بها، وتسمح أو تقبل بسبّ الأنبياء والرسل والصحابة، وهدم الإسلام ولا تسمح بتجريم القائلين والقائمين بهذا الهدم ؟؟؟ …" ثم استعرض مواضيع الندوة المذكورة – والتي جند نفسه وجرد قلمه للرد عليها" وهي:-

    1/سب الأنبياء والرسل والافتراء عليهم.

    2/سب الصحابة والافتراء عليهم.

    3/إنكار الحدود.

    4/تحليل الرقص والموسيقي والاختلاط، والخلوة بين الجنسين.

    5/تحليل الكذب والتجسس.

    1/إيراده سيل من الفتاوى بتحلل فيها من الأحكام الشرعية قطعية النص محللاً بذلك الحرام ومحرماالحلال، مثل: إنكاره لحد المرتد وحد الزاني المحصن وحد الخمر.

    3/أفتي بزواج المرأة المسلمة من الكتابي.

    4/وقال عن الإجماع: "هو إجماع الجماعة القائمة أنكر إجماع الصحابة وقال إنه غير ملزم".

    5/أباح أكل لحم الخنزير.

    6/قال أن التنظيم الذي يتولي هو قيادته أفضل من تنظيم الصحابة.

    المستهدف هو كتاب الله:

    تحت هذا العنوان وفي خاتمة الكتاب يقول المؤلف: "هذه الحملة الشرسة على الأنبياء والصحابة والتابعين والفقهاء من الأئمة الأعلام، وعلى أصول الفقه المؤسسة على الكتاب والسنة والإجماع والقياس، الهدف من ورائها هو: "استبعاد السنة ومصادر التشريع الأخرى والمتفق عليها ليحكّموا الرأي باسم المصلحة"، وهنا يكون القرآن الكريم مجرد شعارات يسمونها: "المبادئ العامة" … يضفون تحتها ما يشاءون من: اشتراكية، ربا، سفور، اختلاط، رقص، غناء، معاونة الظلمة، والتجسس والكذب،أكل أموال الناس بالباطل، الدس والخداع والنميمة والمبادئ المستوردة من الشرق والغرب، والأخذ بأسلوب اليهود في محاولة قتل الشخصية "بالإشاعة" والكذب والاتهام بالباطل.

    الأهداف: يحدد ا لمؤلف الأهداف في:-

    1/التشكيك في حملة الدعوة (الأنبياء – الرسل – الصحابة).

    2/تحريف كتاب الله.

    3/هدم أصول الدين: (سنة – إجماع - … الخ).

    4/الدعوة للحاق بالغرب وتبني مناهج العقلية الغربية.

    الوسائل:

    1/الشعارات البراقة والدعاية مثل: تحرير المرأة، التجديد، التحديث، الثورة، المرونة، المرحلية، التقدمية التيسير والتقليدية.

    2/تحطيم الفرد المسلم والأسرة المسلمة بإشاعة الاختلاط والموسيقي والمسرح والتجسس … الخ.

    3/إقامة المنابر لأعداء الإسلام بدعوى الحرية.

    4/إعداد لوبي تجديدي من "المفرغين" … ومدهم بكافة الاحتياجات وإرسالهم في بعثات إلي أمريكا وتهيئتهم للقيادة والريادة في المستقبل، هو آخر ما توصل إليه المخططات الغربية لضرب الإسلام.

    1/عزل العناصر المخلصة وقتل الشخصية بالإشاعة.

    2/السيطرة على المال ومؤسسات الحكم بكل الوسائل.

    3/التسلط والإرهاب وخلق عصبية تنظيمية إقليمية.

    4/تحويل الحركة الإسلامية إلي: " جهاز للأمن" وتسلط على المسلمين له نفس أهداف ومرامي المخابرات الأمريكية في الاهتمام بالحركات الإسلامية والشيوعية فقط … وبتمجيد الغرب.

    فرقة العصرانيين:

    ثم عرّج للقول – في مكان آخر من الكتاب – يصف هذه الفرقة قال: "هؤلاء ما هم إلا امتداد لشذاذ الآفاق من: "الزنادقة والملحدين والمعتزلة والخوارج والمنهزمين إزاء العصر، جمعت ونشرت بأسماء براقة وشعارات الاستحداث والتجديد والمعاصرة، وهي في حقيقتها حركة عالمية أعدها ولمعها أعداء الإسلام … واعتلت المنابر وفتح لها صفحات المجلات فلا واحداً منهم إلا ويريد أن يشعرك أنه مجدد" وأنه "مجتهد" وأنه يستعلي على الفقهاء وأنهم صغر وهو كبير" بنيا شينه" … ثم أورد أسماء ثمانية منهم . وفي النهاية زيل المؤلف كتابه مشيراً إلي المحاضرات محل المناقشة وهي:-

    *محاضرة لطالبات جامعة الخرطوم بالديوم الشرقية في 18/08/1982م (في إحدى أسر الخرطوم).

    *محاضرة عن قضايا فكرية وأصولية دار حفظ القرآن.

    *محاضرة عن تحكيم الشريعة بجامعة الخرطوم.

    ب- الكتاب الثاني :

    اسم الكتاب: "مفهوم التجديد بين السنة النبوية وبين أدعياء التجديد المعاصرين".

    اسم المؤلف: "الدكتور الشيخ محمود الطحان" أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الكويت.

    المقدّمة:

    يقول المؤلف في المقدّمة: "هذا بحث في بيان المراد بالتجديد الوارد في بعض الأحاديث، قصدت به التحذير مما يبثه بعض المنحرفين من أفكار غريبة عن الإسلام وأحكامه ولم يقل بها أحد من أئمة المسلمين من سلف الأمة وخلفها زاعمين أنها من الإسلام، وما أفكارهم هذه بتجديد وإنما هي: " هدم لأحكام الإسلام، وتخريب لقواعده وأصوله، وتشويش لأفكار المسلمين وتطويع الإسلام ونظمه كي تقبل الأنظمة الدخيلة باسم الإسلام، التفلت من أحكامه ونظمه، الثورة على تراثه الفقهي" !!!!! ولكن بدون مواجهة التيار الإسلامي ومعاداته وإنما المشي معه ولكن بلبوس إسلامي جديد والظاهر أن أساطين الكفر أيقنوا – بعد التجارب الطويلة – أن هدم الإسلام من الخارج والوقوف أمام تياره: " طريق غير ناجح، فسلكوا لهدمه طريقاً آخر من الداخل يدعو لإصلاح الإسلام وتجديد أفكاره والاستخفاف بثوابته وبكل شئ قديم فيه، وهي طريقة خادعة تجذب بعض الخاويين من الثقافة الإسلامية والعلوم الشرعية، تضلل بعض الشباب الذين لديهم عاطفة دينية وليس لديهم اطلاع على العلوم الإسلامية لا سيما إذا كانت الدعوة مليئة بالمغالطات وعلى أيدي من لهم سابق عمل في الحقل الإسلامي.

    "هذا تلخيص لمقدمة الكتاب أعلاه والذي جاء رداً على كتاب "تجديد أصول الفقه الإسلامي" للدكتور حسن الترابي.

    في هذا الكتاب الأخير – (كتاب الترابي) – استعرض الشيخ الطحان فقراته والأفكار الواردة به ووزنها بميزان الشرع وبين وجه الحق في كل فقرة منها وخلص في النهاية إلي إعلان رأيه وما توصل إليه من حقائق دامغة عن المؤلف وعن التيار الذي ينتمي إليه وأجمل كل ذلك في مقدمته المذكورة أعلاه، وفي نهاية الكتاب أورد الشيخ بعضاً من الفتاوى الشاذة والتي أصدرها – "مدعى التجديد" – (الدكتور الترابي) محللاً فيها الحرام ومحرماً الحلال مثل: (إنكاره لحد المرتد وحد الزاني المحصن وحد الخمر وبتحليل زواج المرأة المسلمة من الكتابي).

    هناك فقرة في كتاب "الترابي" وقف عندها الشيخ الطحان طويلاً … ربما لأنها مثيرة للاهتمام حقاً وهي الفقرة المتعلقة: "بظاهرة ضعف الثقافة الإسلامية بين النخب المتعلمة من شباب الأمة الإسلامية، هذه الظاهرة التي كانت محل شكوى مرّة من دعاة الصحوة الإسلامية الأوائل يقول الشيخ الطحان فيما معناه: "بالرغم من ذلك نجد أنّ د. الترابي في إشارته لهذه الظاهرة في كتابه المذكور مشيراً للنخب الإسلامية داخل تنظيمه بالذات عبر عن هذه الظاهرة بأنها "نعمة" وليست " نقمة " .. إذ يستطيع – كما قال - أنْ يملي عليهم دون أنْ يلاقي أي مقاومة شرسة لأفكاره التجديدية". ( انتهى بتصرف . )

    * تنبيه هام :

    لربما هذه الفقرات القليلة التى تم اختيارها - من جملة الكم الهائل من المقالات والكتب التى تعرضت لنشاط المعنى كانت شديدة الوضوح بحيث لا تحتاج منى إلى تعليق غير أن هناك حقائق هامة ذكرت فيها لابد من إلقاء الضو عليها وهى:

    *أن هناك مدرسة جديدة لها خط فكرى مخالف لنهج سابقيه في التنظيم قد أقيمت , وأن هناك تلاميذ قد تم إعدادهم وصياغة عقولهم لاستيعاب ما أريد لهم استيعابه بغرض الاستعانة والاستناد عليهم في قيام وإدارة دولة الإنقاذ المنشودة.

    *وضح أن الأب الروحي لهم قد اضطلع بعمل صامت ودءوب بحيث تمكن خلال أقل من ثلاثة عقود من تحقيق ما ينشده بصورة جيدة للدرجة التي جعلته يتباهى قائلا: " أن التنظيم الذى يتولى هو قيادته أفضل من تنظيم الصحابة. " !!!!!!!!!

    *علمنا أيضا أن هؤلاء التلاميذ الذين تم اختيارهم من داخل صفوف جماعة الإخوان كانوا يتميزون بأنهم يملكون عاطفة فياضة وجهدا متدفقا لما يظنون أنه الحق غير أنهم- كما قيل- يفتقرون إلى الثقافة الإسلامية والعلوم الشرعية وهو الأمر الذى يعد " نغمة " عند العلماء إذ أن القاعدة المتفق عليها فيما ينبغي أن يكون عليه المسلم هي: إن طلب العلم الشرعي أي التخصص فيه فرض كفاية ولكن هناك أمرين لا بد لكل مسلم ومسلمة التفقه فيهما:

    1/التفقه في التكاليف الشرعية واجبة الأداء لأدائها على الوجه الأكمل.

    2/التفقه فيما يتعلق بحركة حياته وكسب عيشه كي يكون مأكله وملبسة ومسكنه........الخ من حلال, بجانب ذلك أن يكون على وعى فقهي يعرف به ماذا يأتي وماذا يدع ومتى يسمع ويطيع ومتى يفضى به السمع والطاعة الى الهلاك, .......... هذا كما تعلمون واجب على كل فرد من أفراد المسلمين فضلا عن ذلك الذى يجرى إعداده وصقله ليكون أحد عناصر القيادة, ولكن كما علمنا أن الأب ا لروحى أبى إلا أن يعتبر هذه الظاهرة بالنسبة له " نعمة " وليست " نغمة " : " إذ يستطيع أن يملى عليهم دون أن يلاقى أى مقاومة شرسة لأفكاره التجديدية. "

    والسؤال الذى يفرض نفسه:

    هل هذا العمل الصامت الدءوب والجهد المضني والذي استغرق ما يقرب من ثلاثة عقود في عملية الإعداد والصياغة – هل وجه أو استجاب لأحلام وأشواق أمة الإسلام في تقديم نموذج حي: " للحكم الراشد " أم ماذا ؟؟؟. !!!!!!! هذا ما يتعين إخضاعه للبحث والدراسة مقروءا مع الأساس الذى قامت عليه الإنقاذ.

    ثالثا: فترة ما بعد الانقاذ: ( تمتد هذه الفترة منذ قيام الإنقاذ حتى تاريخه. )

    أ/الأساس الذى قامت عليه الإنقاذ: كما تعلمون قامت الإنقاذ على ثلاثة مبادئ هي:-

    1/مبدأ التمكين.

    2/مبدأ أهل الثقة ولا أهل الخبرة.

    3/مبدأ الإرهاب.

    هذه المبادئ الثلاثة لم تكن جديدة فقد طبقتها كل الأنظمة الشمولية بدءاً من لينين, مرورا بأتاتورك حتى صدام حسين, فمبدأ التمكين يعنى : " تحويل مقدرة الأمة لصالح الحزب الحاكم وكوادره بحيث تصبح الدولة بكاملها كأنها ضيعة تابعة للحزب يتصرف في أموالها وممتلكاتها دون حسيب أو رقيب, " ........وتكمن أهمية المبدأ الثاني في أنه بدون تحقيقه –( خاصة في السودان)- لن يتم أو يكتمل تحقيق الأول: ( عمليات الطرد والإحلال ) أما المبدأ الأخير فهو تطبيق عمليه الإرهاب لأجل الإرهاب. كما تعلمون فقد مورست عملية الإرهاب هذه في مرحلتها الأولى في داخل بيوت بعيدة عن السجون وأماكن الاعتقال الرسمية الأخرى وهى ما أطلق عليها: (بيوت الأشباح) وبعد أن اطمأنت الإنقاذ على تنفيذ المبدأ الثاني تحولت الممارسة إلى السجون وأماكن الاعتقال الرسمية. ففي هذه العجالة أرجو أن نأخذ مثلا واحدا عن كل مرحلة (1) بيوت الأشباح: فلنستمع إلى واحد من الأوائل الذين زجوا فيها-(من أقربائي)- وهو يقول: " في يوم 20/3/1990 – ( في ذلك الحين كان الناس يدخلون بيوتهم من السادسة مساء بسبب ألط وارى) – وفى مساء الحادية عشر منه كان هناك طرق شديد وغير عادى بالباب, فتحت لاجد أمامي ستة مدججين بالسلاح توزعوا بسرعة البرق داخل البيت, لم يتركوا شيئا الا نكشوه في قسوة وبشاعة وكان أبشع منها حالة الرعب والهلع والخوف التى تملكت الآسرة المكونة من (الحاجة وابنتيها فقط) * أخذوني من الثورة الى غرب أمد رمان فظلوا يتجولون بى غرب حارات امبدة الى وقت متأخر من الليل ولما دلفنا نحو الخرطوم وصلنا قاعة الصداقة حوالي الثالثة والنصف صباحا وهنا طلب منى ربط عيني بالعمامة والاستلقاء على بطني وصلنا " البيت "- (تعرفنا على مكانه لاحقا).- أدخلوني إحدى الغرف مع سيل من السب والشتم وصور من الاستفزاز ممعنة في السوء كل ذلك يصدر من أناس لولا أننا نراهم بآم أعيننا لم نكن لنصدق أنهم سودانيون فضلا عن أنهم منتسبون لصف إسلامي... * الناس موزعون في مجموعات كل مجموعة في غرفة لا يسمح لهم بالخروج الا لقضاء الحاجة وهذه مرتين فقط في اليوم(ستة صباحا وستة مساء) فمن لم يستطع فعليه بالجردل داخل الغرفة * الأكل موية فول أو موية بصل مع عيش مرتين في اليوم. * أيّ مقابلة لمسئول داخل البيت تكون مقمض العينين وتحت سيل من السب والشتيمة. * حالة التعذيب تجعلنا كأننا داخل غرف وحولنا عدد من الوحوش الضارية. * في هذه الفترة استشهد الدكتور على فضل في أحد البيوت المجاورة لنا. * في الأسبوع الأخير من مايو1990 شعرنا أن القبضة الحديدية تراخت قليلا وحولنا الى سجن كوبر( علمنا أن ما يجري في بيوت الأشباح لم يعد سرا وأن منظمات حقوق الإنسان تحركت ) وهناك في كوبر استخدمنا وسائل ضغط ( رفع عرائض-إضراب عن الطعام....الخ) لذا تم إطلاق سراحي في( 30/1/1991) . * طيلة الفترة التى قضيتها في بيوت الأشباح لا تعلم اسرتى ما اذا كنت حيا أو ميتا. * طيلة فترة اعتقالي لم أتعرض لأي مساءلة قانونية. !!!!!!!! (2)أما الثاني فهو أحد أقطاب حزب الآمة القومي الأمير نقد الله فلنستمع إليه يقول: * اعتقلت في 27/6/1998 وأمضيت في السجن 108 يوما لم يسمح لي فيها بمشاهدة أل, t.v أو الاستماع لراديو أو قراءة جريدة ولا حتى السماح لي باستبدال ملابسي الا قبل أسبوعين فقط من إطلاق سراحي * خلال هذه الفترة لم يجر معي أى تحقيق ولا سؤال !! حتى لم يسألوني من أنا وما هو اسمي ولا ماذا جنيت ؟؟؟... وبعد أربعة أو خمسة أيام انضم إلينا السيد/ أبو ومنه علمت إننا متهمون (حسب أل t.v ) بالاشتراك في: " تفجيرات " .... والغريب لم يحقق معه أيضا. * الشباب الذين أحضروهم وجعلوهم يعترفوا أمام الكمرات التقينا بهم واعترفوا لنا بأنهم أصلا من رجال الأمن وكانوا مسجونين في تهم عادية وقد وعدوهم بإطلاق سراحهم بعد قيامهم بهذا الدور ولكن أعيدوا للسجن مرة أخرى دون تنفيذ ما وعدوهم وهم الآن في السجن ونفسياتهم سيئة للغاية * " في الفترة الاولى سجنت مع خمسة آخرين في زنزانة بالغة الضيق مساحتها 80سم فى180سم وكانت تخلو من أى نافذة أو تبريد مما حولها الى فرن حقيقي.( مقابلة أجراها مندوب جريدة الخليج ونشرت بتاريخ 15/10/1998)

    يتضح من هذين المثالين أن عمليات التعذيب التى تمت في بيوت الأشباح وغيرها من عمليات الاعتقال بدون تهم محددة تندرج تحت الموجهات التى سبق ذكرها: " العنف وحده هو العامل الرئيسي في قوة الدولة. " !!!! وفيما يلى نورد بعض الملاحظات:

    * في كل الشموليات السابقة للإنقاذ طبقت هذه المبادئ الثلاثة تحت رايات غير إسلامية, وبالرغم أنه علم سلفا أن تطبيق هذه المبادئ الثلاثة في امة أقل ما يقال عنه هو: " وأد كامل لفضيلتي العدل والمساواة وبعث جديد لعهود الظلم والجور وتقويض كامل لكرامة الإنسان. " , ومع ذلك لم يطبقها رجل الانقاذ فحسب بل ألبسها ثوبا إسلاميا !!!! !!.. لماذا ؟؟؟

    * لو نظرنا إلى المضطلعين بتنفيذ هذه المبادئ من منتسبى هذه الأحزاب نجد أنه لا يخرج عن رجلين: (1) اما ان يكون غير موحد أو موحد ( مسلم بالاسم ) ولكنه غير مشغول بالغيبيات: بعث/حساب-عقاب. (2) مسلم موحد ويعرف أنه بعمله هذا يرتكب ما يتعارض مع دينه ( ومثال هذا الأخير يعرفه من تتبعوا سيرة مهندس التعذيب الشهير: " صلاح نصر " وجريه في أواخر عمره من مسجد الى مسجد بحثا عن الشيوخ الذين كانوا من ضحاياه ليتمسح على أيديهم وأرجلهم طالبا العفو والمغفرة. ) وكما تعلمون فان المسلم الحقيقي لا يقترب من مثل هذه الأفعال, وأمامنا مثل حي في الواقعة التى حكاها لنا الفيلسوف المسلم " جارودى " وكانت كما قال نقطة البداية في مسيرته نحو الخلود الى دين حقيقي وخالد وهى واقعة رفض جندي جزائري أمر قائدة بقتل أخيه المسلم الذى صدر عليه حكم بالإعدام حيث أنه: " لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. " .. هذه هى التربية الأصيلة والفهم الحقيقي لديننا الحنيف, فإذا كان الأمر كذلك فماذا عن خريجي مدرسة التنظيم الجديد الذى تباهى قائدة بأنه أفضل من تنظيم الصحابة. هل باضطلاعهم بهذه الأعمال فيه عبادة وتقرب الى الله أم ماذا. ؟؟؟ وخاصة أن هناك إشارات من قادة بعض رموز الحركة الإسلامية تشير لهذا المعنى.

    * في زاويته بجريدة الصحافة(27-3-205) وفى معرض تعليقه على الورقة المقدمة من الدكتور (غازي) بندوته (16-3-205) أورد الدكتور الطيب زين العابدين العبارة الآتية: " ....... وكان أن سمعنا العجب العجاب بأن هناك: من يتعبد الله سبحانه وتعالى بالتجسس على الناس واعتقالهم وتعذيبهم وقتلهم وفصلهم من أعمالهم وبتزوير الانتخابات ونهب المال العام لمصلحة التنظيم. " انتهت العبارة. !!!!!!!! ما هذا يا أصحاب الفضيلة كيف يحدث هذا وأنتم المرجعية الأولى للإنقاذ. ؟؟؟؟ هل نحن أمام بعث جديد " للخوارج" – ( الكتاب الأول) ؟؟ - الذين قال عنهم سيد البشرية بأنهم: " يحقر أحدكم صلاته بجنب صلاتهم".. بعد أن وصفهم صلى عليه وسلم بأنهم: " يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية "... هولاء الذين حاربهم الأمام على كرم الله وجهه وأثناء المعركة برز إليه أحدهم وهو: حرقوص بن زهير قائلا: " يا ابن أبى طالب لا نريد بقتالك الا وجه الله والدار الآخرة" فرد عليه كرم الله وجهه: " بل مثلكم كما قال الله عز وجل: (( قل هل أنبئكم بالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا. )) منهم أنت ورب الكعبة ثم حمل عليه وقتل في أصحابه. " ومع ذلك كانوا يصلون ويصومون ويقيمون الليل وقد سئل مولى أحدهم بعد أن ضرب عنقه قال القائد للمولى : " صف لي أموره ؟ فقال أطنب أم أختصر" قال: " بل اختصر. " فقال: "... ما آتيته بطعام في نهار قط ولا فرشت له فراشا بليل قط. " !!!! ألا ترون أن هذه هى القضية وهنا لب المشكلة....... هنا يكمن الداء.. وأن هذه هى مسئوليتكم الكبرى أمام رب العزة لتبيان الحقيقة كاملة مجردة ولا شيء غير الحقيقة للناس جميعا. كل الناس ؟؟؟؟ أى: " إحقاق الحق وابطال الباطل. "

    * صدرت فتاوى من بعض أصحاب الفضيلة في هذا الخصوص – ( تطبيق المبدأ الأول والثاني ) - فلنستمع لأحدهم وهو يقول: " إن الدولة التى تخل بمبدأ تكافؤ الفرص بين مواطنيها وتميز جهة معينة بسبب الانتماء أو أى سبب آخر وذلك بإعطائهم الأفضلية في الدخول للخدمة العامة من مدنية وعسكرية وتميز محسوبيها عن غيرهم في مجال العطاءات والمقاولات هذه الدولة قبل أن تكون ظالمة ومخالفة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان, فهي مخالفة لشرع الله ومبدأ العدالة في الإسلام وتقع تحت طائلة الحساب أمام رب العزة قبل منظمات المجتمع الدولى. "

    * بينما كل الشموليات السابقة حرصت تمام الحرص على دعم وكفالة الخدمات الضرورية لشعبها من تعليم وصحة ونقل......الخ قامت الإنقاذ بحرمان رعاياها من هذا الحق الشرعي والمكفول منذ الحكم الثنائي, بل أضافت عليه عبأ آخر أكثر ضراوة وأشد فتنة ألا وهو: " الجبايات " هل هذا له علاقة بالرسالة الخاتمة التي جاءت لإسعاد البشرية جمعاء. ؟؟؟؟؟؟؟؟

    * هناك العديد من الممارسات باسم الإسلام التي ينبغي وضعها في الحسبان من التقصي والدراسة واجلاء رأى الدين فيها نورد أمثلة منها:

    * عمليات المصادرة: تعلمون أن الإنقاذ قامت بمصادرة أموال وممتلكات العديد من القادة السودانيين دون أى سبب غير أنهم معارضون لمنهجها في الحكم وكانت كل مطالبهم تتركز في رد حقوق الشعب المغتصبة الشي الذى رضخت له الإنقاذ مؤخرا وبضغوط خارجية وجرى تضمينه بالدستور الموقت الحالي.

    * الفساد المالي والإداري: إن ما كتب ونشر في هذا الشأن داخليا وخارجيا من حقائق دامغة لا يخفى عليكم.., ولكن هناك واقعة محددة لابد من الإشارة إليها هنا وهى قضية: طريق الغرب والدكتور على الحاج: (1) المتهم يرد على السلطة وهى ترفع رأيت الإسلام:" خلوها مستورة ". (2) يرد عليه الراعي الأول بقوله: " شكيناك لي الله. " !!! والسؤال الذى يفرض نفسه: هل من حق الراعي أن يتنازل بهذه الصورة عن حقوق رعيته ؟؟؟

    * البعد الديني لقضية دار فور: تجدون طيه كتابا مفتوحا موجه لفضيلة مولانا الشيخ البر وف. / أحمد على الإمام نشر بصحيفة " الأيام " (9-1-2005) ولم تتلق رد عليه حتى تاريخه, يرجى الإطلاع وضمه للقضية.

    * الفتاوى الشاذة: علمنا من الكتاب الأول والثاني أعلاه أن هناك جمله من الفتاوى منسوبة للأب الروحي للجبهة حلل فيها الحرام وحرم الحلال والسؤال الذى يفرض نفسه: ما هو حكم الشرع في موالاة وإتباع من يفعل ذلك واتخاذه شيخا وأبا روحيا ؟ ...... ذلك مقروءا مع شرح الآية: (( اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله. )) وقصة إسلام سيدنا عدى بن حاتم الطائي. تقول الرواية انه عندما جاء يسلم وكان على دين النصرانية سمع أثناء دخوله المسجد الرسول صلى الله عليه وسلم يتلو هذه الآية فقال مخاطبا الرسول صلى الله عليه وسلم: " انهم لم يعبدوهم." فجاء الرد سريعا وحاسما من سيد البشرية: " بلى انهم حرموا عليهم الحلال وأحلوا لهم الحرام فاتبعوهم فذلك عبادتهم إياهم." صدق رسول الله. ..... ملاحظة : ( انظر الاضافة فى نهاية هذه الرسالة. )

    *بروتوكولات نيفاشا: بعد توقيعه بالأحرف الأولى على هذه الاتفاقية جاء الأستاذ (الشيخ )/على عثمان محمد طه يبشر الأمة أنه جاء بكتاب السلام ووصفه بأنه: " حبل الله المتين وقاعدة البناء الوطني الشامل فيه العدل والمساواة بين الجميع وإيتاء كل ذي حق حقه......الخ وتوالت هذه المبشرات بعد التوقيع النهائي وحتى مرحلة صدور الدستور الموقت من الراعي الأول وأعوانه من الإنقاذ وكلهم أجمعوا على أن ما تم يعنى فيما يعنى قيام: " دولة الحكم الراشد. " صحيح أن هذه الاتفاقية وجدت القبول والاستحسان من كل طبقات الشعب السوداني , والسؤال الذى يفرض نفسه: هل ما تم إنجازه كان بقناعة ورضا تامين من سلطة الإنقاذ ؟؟.... يقول الدكتور قطبي المهدي المستشار السياسي للسيد / رئيس الجمهورية في حوار أجرته معه جريدة "الصحافة (26-2-205) نقتطف منه هذه الفقرة: " .. إن الحكومة تعرف جيدا إن كثيرا مما اتفق عليه في نيفاشا تم الإعداد له في مراكز الدراسات الاستراتيجية في واشنطن وأن هناك أشخاص من هذه المراكز تم تعيينهم من قبل هذه الدوائر كخبراء في الإيقاد قاموا بكل هذا العمل الذى تم , وأن الحكومة قبلت بذلك بناءا على سياسة الأمر الواقع لأن هناك ضغوطا لاقبل لها بها ولاقدرة لها على مواجهة هذه القوى الدولية المتربصة بها ." .......... انتهى" !!!!! ....( كنا نتمنى أن يأتي كل ذلك بمبادرة من الإنقاذ إذ الرجوع للحق فضيلة وخاصة بعد إبعاد الأب الروحي لها ونعته بأبشع الصفات...والسؤال الذى يفرض نفسه ولماذا لم تأت هذه المبادرة رغبة, دون تدخل أجنبي يصل بنا " حد الوصاية الدولية " ؟؟؟؟ .. بل لماذا ابعد أصلا طالما لم يكن هناك رجوع للحق ؟؟؟!!! كل هذا الذى ذكر وغيره كثير أنتم أدرى وأعلم به: هو الذى ينبغي بحثه والتحقق منه. وأخيرا وليس أخرا هناك ملاحظة أخرى في هذا الصدد هي أنه لو حاولنا أن نجمل نصوص هذه الاتفاقية في قضيتين: (1) قضية الحكم: نجد أن الإطار الذى ضمنته الاتفاقية: ( حرية-ديمقراطية تداول سلمى للسلطة-قضاء مستقل- شفافية - تكافؤ فرص......الخ ) كل ذلك كان موجودا ومكفولا قبل الإنقاذ فجاءت الإنقاذ فوأدته..لماذا ؟؟؟؟؟ (2) قضية الجنوب وإيقاف الحرب: كما تعلمون إن الأمة السودانية بكاملها بعد ثلاثة عقود من الحروب والمعاناة وصلت إلى قناعة كاملة وجازمة أن لا جدوى من الحرب وأن الحل الوحيد للمشكلة يكمن في طاولة المفاوضات " أي الحل السلمي " وكانت أخر محاولة جادة لاقت الموافقة والاستحسان من كافة طبقات ألامه هي ما يطلق عليها مبادرة " الميرغني / قر نق " التي وصفها الأب الروحي للجبهة آنذاك بأنها مبادرة الركوع والاستسلام ووصف السيد الميرغني بالخروج عن الملة وفي هذا الخصوص وعن هذه المبادرة نرجع لصفحة 207 كتاب " طبيعة الدولة في الإسلام " لمؤلفه د/ حمد عمر حاوي. يقول فيها: " بالنسبة لاتفاقية الميرغني/ قر نق فإنها لم تنتهك أصلا قطعيا في الدين إذ أنها نصت علي تجميد ( لا إلغاء ) القانون الجنائي (ولا الشريعة ) إلى حين قيام المؤتمر القومي الدستوري الذي تحدد له يوم 18/9/1989م ( وليس تجميدا نهائيا ) كما أن حزب الأمة والاتحادي والنقابات وهي توقع علي البرنامج المرحلي لم تر فيه خرقا لثوابت الدين, كذلك كان هناك إجماع علي قيام المؤتمر الدستوري لحسم كل القضايا المصيرية مثل الحرب والسلام وعلاقة الدين بالدولة وغيرها، فكان يمكن للجبهة انتظار ما سيسفر عنه المؤتمر الذي لم يتبق له إلاّ شهران ونصف الشهر فقط من تاريخ قيامها بالانقلاب حتى تقوي حجتها وتثبت إن إلغاءا أو تجاوزا للدين قد حدث فعلا أما استباقها لذلك بحجة انه كان يمكن أن يحدث كذا وكذا فلا تعترف به نظريات القانون " . انتهى!!!



    وصلى الله على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    الهم أرنا الحق حقا وارزقنا إتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    ودمتم في حفظ الله ورعايته



    القارئ / عوض سيد احمد عوض



    إضافة :



    عندما أصدر مجمع الفقه الاسلامى بيانه الأخير بشأن فتاوى الشيخ / حسن الترابي الشاذة وأوضح رأى الشرع فيها, تعرض له البر وف / الطيب زين العابدين في زاويته بجريدة الصحافة مثيرا ثلاث قضايا هي: (1)وجه خطابه لأصحاب الفضيلة العلماء متسائلا: بما أن هذه الفتاوى قديمة تم نشرها في وقت سابق والجميع يعلم ذلك, فلماذا لم يتصد لها في حينها ؟؟؟ . (2) خاطب الدكتور/ الترابي قائلا فيما معناه: ألم يكن من الأجدر والأفضل أن تثار مثل هذه الفتاوى الخطيرة أمام مجمع من العلماء أصحاب الاختصاص بدلا عن بثها بهذه الطريقة التي بثت بها ؟؟؟؟..... (3) أبدى البر وف. نوع من التعاطف مع جماعة ما يسمى الدفاع عن الحرية الشخصية باعتبار أن مثل هذه الفتوى تمس أو تتعارض مع الحرية الشخصية في إبداء ما يراه من اجتهاد في الدين.

    حينها اتصلت به تلفونيا مشيدا برأيه في القضيتين (1) و (2) ولكن فيما يتعلق بالقضية (3) فان الأمر يختلف تماما, ...... إن قيام هذه الجماعة بالدفاع عن المذكور عندما تم اعتقاله وظل محبوسا لمدة ّطويلة دون توجيه أي تهمة له يقدم بمقتضاها للقضاء ليقضى له أو عليه, أمر مطلوب ويقتضيه شرع الله قبل صدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان,.... أما هذه القضية الأخيرة فهذا أمر يتعلق بثوابت الدين وليس له علاقة بالحرية الشخصية كما يقولون.

    عندما اطلعت على هذه الفتاوى لأول مرة في كتاب الدكتور الشيخ/ الطحان المشار إليه أنفا – (صدر في أواخر السبعينات أو أوائل الثمانيات من القرن المنصرم تقريبا. ) – قمت بعرضها على أحد كبار المرجعيات الدينية وكنت وقتها خارج البلاد لإبداء الرأي الشرعي في قائلها وكانت الإجابة تتلخص في الآتي:-

    لا يجوز لمسلم أن يكفر أخاه المسلم إلا في حالات محددة ومتفق عليها من أئمة الإسلام منها:

    كل من أنكر ما عرف من الدين بالضرورة فهو كافر,....مثل: ( الصلاة والصيام والبعث وعذاب القبر......... الخ. )

    كل من حلل حراما ثابت بالكتاب والسنة فهو كافر

    وبالمثل كل من حرم حلالا ثابت بالكتاب والسنة فهو كافر, .... ثم أضفت سؤالا مكملا للأول وهو:

    إذا كانت هذه الفتاوى الشاذة صدرت عن زعيم اسلامى له أتباع مفتونون به وهو بمثابة الأب الروحي لهم ينصاعون له ويأتمرون بأمره, فما حكم الشرع فيهم ؟؟.... فكانت الإجابة:

    هولاى الأتباع المفتونون المنصاعون له والمؤتمرون بأمره ينسحب عليهم حكمة, بالإضافة إلى أنهم يدخلون في حكم: " العابد له " واستدلوا على ذلك بالآية القرآنية: (( اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله, )). والحديث النبوي المتعلق بشرح هذه الآية والوارد ذكره أعلاه.

    تعلمنا من أيمتنا كمسلمين أن الحرام ما حرمه الله سبحانه وتعالى وأن الحلال ما أحله الله كذلك, .... فكيف يتأتى لمسلم أن يأتمر أو ينصاع لمن لا يأتمر بأمر الله, فيحلل ما حرمه الله ويحرم ما حلله الله, إلا أن يكون ممن ضل الطريق ووقع في المحظور وهو: " التعصب للرجال." ....... وكما هو معلوم فان هذه مصيبة كبرى بل من أجلّ وأعظم البلوى التي ألمت بالإسلام والمسلمين, فما رائنا زعيما لفرقة من الفرق الضالة إلاّ وجدنا تحت إمرته نفر ينخدعون له ويقعون تحت ضلالاته, فيأتمرون به وينصاعون لأوامره, وتكفير غيره من المسلمين ومن ثم يدفعهم دفعا للفساد في الأرض, وهم بأدائهم ذلك: " يحسبون أنهم يحسنون صنعا, "........ ثم يخرج عليه أحد أتباعه وتحت إمرته جمع منهم فيكفرون زعيمهم هذا, .... وهكذا دواليك كلما خرجت من جعبتهم فرقة كفّرت أختها, .. علمنا ذلك في: " الخوارج. " فقد انقسموا إلى عشرين فرقة وكل تكفر أختها,... ومثلها: " الروافض. " .... وغيرهم وغيرهم كثير.

    نعلم أن أول من واجه هذه المصيبة والبلية الكبرى رابع الخلفاء الراشدين الإمام على بن أبى طالب كرّم الله وجهه, كما سبق الإشارة إلى ذلك أعلاه, ..... ووضع لنا مبدءا خالدا وهو قوله: " لا تعرف الحق بالرجال أعرف الحق تعرف أهله. ".......... فلا معصوم إلا المعصوم, ... فالرجل مهما علا وكبر في نظر الناس فما على المسلم الحقيقي الاّ أن ينظر في: " أقواله وأفعاله وتصرفاته وكافة ما يليه " ...... ثم يزنه بميزان الشرع فان وافق ذلك فلها والاّ فلا. فهذا كما يقول أيمتنا الأجلاء هو الإسلام الحقيقي وما عداه هو " الضلال والإضلال.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:06 PM
  Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:17 PM
    Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:21 PM
      Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:23 PM
        Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:24 PM
          Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:25 PM
  Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:27 PM
  Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:29 PM
    Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:30 PM
      Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:32 PM
        Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:35 PM
  Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:36 PM
    Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:36 PM
      Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:38 PM
  Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:40 PM
    Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:41 PM
      Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:43 PM
        Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:45 PM
  Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:47 PM
    Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:49 PM
      Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:51 PM
        Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:52 PM
          Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:53 PM
            Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:54 PM
  Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:58 PM
    Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 10:59 PM
      Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 11:00 PM
        Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 11:01 PM
          Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 11:02 PM
  Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 11:31 PM
    Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 11:32 PM
      Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 11:41 PM
  Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 11:42 PM
  Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 11:44 PM
    Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 11:49 PM
      Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 11:51 PM
        Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 11:52 PM
          Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 11:54 PM
            Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 11:56 PM
              Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 11:58 PM
  Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان21-11-08, 11:59 PM
    Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان22-11-08, 00:00 AM
      Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان22-11-08, 00:01 AM
        Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان22-11-08, 00:02 AM
          Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان22-11-08, 00:03 AM
            Re: الكذابووووون!! د. مصطفى عثمان اسماعيل مثالا!!!! عبدالله عثمان22-11-08, 00:04 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de