Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح...

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-12-2018, 08:56 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عزة جعفر محمد نصر(Soumeta)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
31-03-2004, 11:54 PM

ناجى الزبير الملك

تاريخ التسجيل: 30-03-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... (Re: Soumeta)

    لمياء كل ما اوعدتنا اخلفت وعدك بالمجئ
    العزيزة سوميتا اخيرا تمكنت من حجز هذا المقعد على البورد
    ارجو ان اتمكن بالحجز على مقعد لمشاهدة هذا الفيلم ربما لانه يستحق العناء وربما لاننى اعشق الممثل ميل جبسون بحثت كتيرا عن هذا الفيلم غير اننى وجدت نفسى فى شوق الا رؤيته ارجو ان يحدث ذلك يوما ما حتى ولو بعد حين
    اليكى بعض المقالات


    متابعات لما كُتب عن فيلم "الام المسيح" الذى اخرجة وانتجة ميل جبسون



    اليكم ما جاء لأيلاف



    http://www.elaph.com.:9090/elaph/arabic/frontendProcess...=1078259418980183700



    The passion of Christ ميل جيبسون بفيلمه الجديد: يهزّ العالم ويرعب اليهود

    الأربعاء 03 مارس 2004 08:45




    مي الياس من تورونتو: بدأ يوم الأربعاء الماضي عرض الفيلم الأكثر اثارة للجدل في أكثر من 3006 صالة في أنحاء أميركا الشمالية وكندا، ليحقق فيلم

    ميل جيبسون الجديد، في يومه الأول فقط، خمسة وعشرين مليون دولار وهو مبلغ يعادل تقريباً نصف كلفة انتاج العمل. وبعد أربعة أيام من بدء العرض وصلت مبيعات التذاكر لما يقرب 183 مليون دولار أميركي والرقم في تصاعد مستمر.



    كان من المفترض أن أحضر الفيلم يوم الإثنين خلال العرض الخاص بالنقاد، لكن لانشغالي لم اتمكن من ذلك. وعندما نزل إلى صالات العرض


    يوم الاربعاء لم أقاوم فضولي لأرى هذا الفيلم الذي شغل العالم وتصدرت أخباره نشرات الأخبار والصفحات الأولى لاكبر واهم الجرائد والمجلات في العالم. في العادة لا احبذ ان اذهب لحضور فيلم يوم الافتتاح بسبب الزحمة والطوابير على شباك التذاكر، و لكنني قررت ان اكسر عادتي في هذا اليوم واخترت عرض الساعة الرابعة متأملة ان يكون اقل ازدحاماً، وهو اول عرض للفيلم.



    وصلت في الرابعة الا عشر دقائق إلى مسرح "باراماونت فيموس بلايرز" وسط مدينة تورونتو وهو احد افضل المسارح واكثرها حركة وازدحاماً،

    ولدهشتي لم اجد سوى ثلاثة او اربعة اشخاص يقفون قبلي على شباك التذاكر، هل يعقل ذلك؟

    قطعت تذكرتي وتسلقت السلم الكهربائي للمسرح رقم (2) وفوجئت عند دخولي بأن القاعة ممتلئة بالكامل. بحثت لي عن مقعد بين الجمهور وجلست.
    تطلعت حولي أقيس نوعية الحضور فوجدتهم من جميع الأعمار وجميع الجنسيات، امامي كان يجلس بضعة يهود ميزتهم من لغتهم طبعاً، وعلى يميني مراهق بملابسه الرياضية وعلى يساري امراة آسيوية وزوجها. لم أرَ منذ حضوري الى تورنتو منذ عام ونيف قاعة السينما ممتلئة بهذا الشكل في عرض الساعة الرابعة بعد الظهر.
    انتهت فقرة الدعايات وبدأ الفيلم الذي يحكي قصة اخر 12 ساعة في حياة المسيح حبس الجميع انفاسهم وساد القاعة صمت تام.






    كان الفيلم غير كل الافلام التي شاهدتها من قبل والتي تناولت سيرة السيد المسيح كنبي ومصلح اجتماعي، صورته مختلفة وطريقة التناول مختلفة، فهذا العمل



    لا يسرد قصة حياة نبي وانتهى. انه يتناول جوهر الديانة المسيحية المبنية على مبدأ صلب المسيح من خلال تناوله للساعات الاخيرة من حياته " هذه الساعات هي الاهم والاكثر تأثيرا في حياة المسيح لذلك اخترت ان احصر فيلمي بها" هكذا اجاب جيبسون على تساؤل دايان سوير في لقاء بث في الاسبوع الذي سبق عرض الفيلم.



    كان هذا السؤال بسبب الانتقادات التي وجهت لسيناريو الفيلم بأنه ناقص ولم يوضح للمشاهد من هو المسيح، ماذا فعل في حياته حتى وصل الى هذه اللحظة، ما سبب قيام اليهود عليه وما سبب صلب الرومان له. اصر جيبسون بانه غير معني في تقديم سيرة ذاتية للمسيح فمن يرغب بالتعرف على المسيح يمكنه ان يشاهد الافلام السابقة او ان يقرأ الانجيل "انا اقدم عملا برؤية محددة، اريد للعالم ان يدرك ما عاناه المسيح، ان يستوعب حجم التضحية، اردت ان اصدمهم".

    من يعيش في تورونتو ويركب مترو الانفاق يعلم جيدا ان سكان هذه المدينة يقتلون الوقت بقراءة الكتب في المترو، ولمن يتابع عنواين ما يقرأون يجد انها في الغالب كتب لافلام نالت شعبية واسعة مؤخرا ، فمن اكثر الكتب رواجا لدى قراء المترو هاري بوتر او لورد اوف ذي رنغز الخ،





    وبالأمس صادفت اكثر من شخص في المترو يقرأ الانجيل، اذن نجح ميل جبسون في دفع الناس للعودة الى الانجيل للمطابقة بين ما هو مكتوب وما نقل



    على الشاشة، ويعد هذا جوابا واقعيا على كل منتقدي سيناريو هذا العمل، وتفسيرا لحماسة الكنيستين الكاثوليكية والانجليكية في دعم الفيلم وصانعه والترويج له ، حتى خصصت له مواقع على الانترنت تروج له، وقامت الكنائس بطبع بوسترات خاصة به وكتيبات وتوزيعها على الناس في كل مكان، فهذا الفيلم في نظر الكنيسة اكبر اداة دعائية لنشر المسيحية في عصرنا الحديث.


    من يشاهد العمل سيتوقف عند 3 نقاط مهمة في الفيلم:



    النقطة الاولى: كمية العنف وقسوة التعذيب ، فهناك مشهد لجلد المسيح طال حتى شعرت بان صدري ينطبق على ظهري ولم اعد اقوى على التنفس من شدة الضيق،



    اعتقد ان هذا المشهد استمر بين عشرين الى ثلاثين دقيقة، بدأ بجلد المسيح بالسياط العادية على ظهره ، ثم استبدال السياط العادية بسياط تحوي قطع معدنية وفي احدى اللقطات الاكثر قسوة في الفيلم تشاهد القطع المعدنية تنغرز في خاصرة المسيح وتنزع جزءا من جلده، لا اعتقد ان احدا في صالة العرض لم يصرخ استنكارا والما امام هذه اللقطة. فبعد ان يتمزق ظهره تماما يامر القائد الروماني جلادوه ان يقلبوه على ظهره ليتم جلده على البطن والساقين ويستمر مشهد الرعب والقسوة.

    الفيلم بمجمله على هذا النسق من العنف " الفيلم قاسي ويصدم ان كنت لا تحتمل ذلك لا تذهب لمشاهدته" هكذا اجاب على سؤال دايان سوير عن كمية العنف والمغالاة فيها " اردته للعالم ان يدركوا حجم الالم والتضحية، هذه هي حقيقة الصلب على الطريقة الرومانية، ان لم تشاهده كما كان يحدث لن تتمكن من تقدير حجم التضحية والشجاعة التي تحلى بها المسيح ليعرض نفسه لهذه الكمية من الالم لاجلنا ليفدينا".





    وفي مقابلة لباحثة انجيلية على احد المحطات الكندية يوم امس قامت بعرض بعض اللوحات التاريخية التي تصور طقوس الصلب الرومانية والتي كانت وسيلة الرومان في معاقبة خصومهم السياسيين، وقالت بان جبسون كان دقيقا في تصويره، فاحدى الصور التي عرضتها تصور الملائكة وهي تجمع اشلاء المسيح عن الارض.

    ومشاهدة اتصلت وذكرت انها تشاهد كل عام ليلة جمعة الالام تمثيلية الكنيسة لصلب المسيح لكنها لم تتأثر بها كما أثر بها الفيلم بعد مشاهدته، ميل جبسون جعلني ادرك تاماما حجم التضحية.
    وهذه المشاهد بالذات جعلت احد المشاهدين يعلق لكاميرا التلفزيون الفيلم يجعلك تكره الرومان اكثر من اليهود.




    بينما انتشر الرعب بين الجمهور اليهودي بعد ان شاهد الفيلم خوفا من تأثيره على المشاهد المتعصب وخصوصا في اوروبا حيث نشطت في السنوات الاخيره



    مجددا حركات معادية للسامية.



    ورغم ان كل من شاهد الفيلم اكد انه لم يشعر بالكراهية لليهود وانه يصور تاريخا معروفا ولا داعي لكل هذا الهلع والمبالغة، الا ان وجهات النظر اليهودية التي تملأ شاشات التلفزيون هذه الايام تصر ان الخوف ليس من كندا واميركا وانما من اوروبا، التي لم يبدأ عرض الفيلم فيها حتى الان.
    وكان اليهود قبل عرض الفيلم قد طالبوا جيبسون بحذف مشهد يقول فيه القائد الفريسي لبيلاطس "اصلبه دمه علينا وعلى اولادنا". وعندما واجهت دايان سوير جيبسون بوجهة النظر هذه اجابها جيبسون "لم اخترع شيئا، فيلمي مبني على الانجيل وهذا مذكور في الانجيل" ، اجابته في مداخلة ولكنها جملة واحدة اذا كانت ستشتري لك راحة البال لم لا تحذفها؟ فأجاب "إذا حذفتها سأكون كمن يعترف بأن الفيلم كان فعلا معاديا للسامية وانه به خلل، وهذا ليس صحيح، الهدف من هذا العمل ابراز حجم التضحية وليس توجيه اصابع الاتهام لأحد".

    والمثير في الامر ان التغطية الاعلامية في اميركا لهذا الفيلم تذكرني بالتغطية الاعلامية لحرب العراق، مراسلون في كل ولاية ورسائل اخبارية ، وحلقات نقاش، ساعات كاملة من البث تخصص يوميا لرصد ردود الافعال بين كل شرائح المجتمع.



    ولليهود حصة الاسد كالعادة، وبالامس شاهدت اعلانا ل" دي في دي" نزل جديدا للاسواق وضحكت كما لم اضحك (شاندلر ليست متوفر الان في الاسواق) ولمن لم يشاهد هذا الفيلم الذي اخرجه وانتجه ستيفن سبيلبرغ عام 93 ، نقول بانه فيلم يحكي قصة الهولوكوست او المجازر التي ارتكبت في اوروبا ضد اليهود في معسكرات الاعتقال. فهي اذن آلية الاعلام اليهودي تتحرك لتذكر العالم وتحيي عقدة الذنب تجاه مآسيهم.

    النقطة الثانية: تصوير ميل جبسون للشيطان بشكل امرأة حليقة الوجه والشعر بالكامل لها صوت رجل " اردته ان يكون جذاباً ومخيفا، رجولي وفي نفس الوقت انثوي، شيء عندما يأتيك لن يكون بالضرورة حاملا قطعة تقرأ انا الشر" .



    بنظر البعض هناك بعض المشاهد التي اتسمت بالسذاجة واقتربت من افلام الرعب الهوليوودية خصوصا في المشاهد التي يبدأ فيها يهوذا الاسخريوطي بالهذيان الذي يقرب الجنون قبل ان يشنق نفسه على شجرة.
    ربما يقارن هؤلاء بين صورة جيبسون الحديثة والتكنولوجيا التي وظفها في فلمه ولم تكن متوفرة لأفلام سابقة، صورة انطبعت في عقلنا الباطن للشيطان.

    النقطة الثالثة: اللغة المستخدمة في العمل، فجيبسون اختار ان تكون لغة الحوار "الارامية القديمة" لغة المسيح في وقتها والتي تقترب من العبرية مع بعض الكلمات العربية يمكن تمييزها بصعوبة خلال مشاهدة الفيلم الذي تمت ترجمته الى الانجليزية. ورغم دفاع جيبسون عن وجهة نظره في انه اراد للفيلم ان يقترب من الواقع وان يحكي بلغة المسيح الاصلية الا انني وجدت الامر مزعجا وخصوصا ان هناك بعض المشاهد تختفي فيها الترجمه والممثلون يصرخون وتحاورون وانت تجلس لا تعي شيئا. وفي معرض نقاشي حول هذا الامر مع بعض الزملاء، قالوا ان الحوار ليس مهما في هذا الفيلم فهو فيلم (غرافيكي) اي انه معتمد على الصورة وقوتها اكثر من اعتماده على الحوار ووجدتني اميل لوجهة نظرهم مع بعض التحفظ. خصوصا ان بعض الخبراء اشاروا الى ان نطق الممثلون للغة لم يكن سليما.





    مشاهد الفلاش باك كانت اجمل ما ميز العمل فهي تجعلك طرفا في تخيل ما كان يدور في رأس المسيح خلال هذه المسيرة القاسية، وطريقة الانتقال التي اختارها جيبسون من الحاضر للماضي البعيد او القريب كانت دائما تحفزها صور مشابهة يراها خلال مسيرة صلبه، ويمكن اجملها مشهد سقوطه ارضا اما والدته التي تراقب كل ما يدور وتهرع اليه ونشاهده يسقط طفلا وتركض مريم ونبقى نتنقل بين الحاضر والماضي حتى تحتضنه وتخضب وجهها بدماءه، السيدة التي كانت تجلس بجواري لم تتمكن من السيطرة على نفسها وبدأت تنتحب كذلك كان حال معظم الحضور.





    الموسيقى التصويرية والاضاءة والكادرات كانوا في منتهى الروعة، هناك مشاهد يجب ان تدرس في معاهد السينما كالمشهد الذي يترنح فيه المسيح ممسكا بيد الشاب اليهودي الذي يساعده على حمل الصليب، جسمه يدور في الفضاء وجهه الى السماء والكاميرا تأتي من منظاره يشاهد وجوه من حوله في حال شبه لاوعي بمصاحبة الموسيقى التي جعلت من هذه اللقطة كأنها لوحه باليه كلاسيكية. ميل جيبسون كمخرج تفوق على نفسه فنيا في هذا العمل،وبغض النظر عن وجهات النظر المتضاربة حول هذا العمل، اعتقد ان الفيلم يستحق المشاهدة حتى لو لم تكن لديك ميول دينية او لست معنيا بالمسيحية، فاعتقد بأن هذا الفيلم سيكون من اهم الافلام في تاريخ السينما الحديثة، رغم ان البعض يرى انه سيكون مقبرة حياة جيبسون المهنية.
    الذي علق ضاحكا عندما سألته دايان ماذا ستفعل بعد هذا الفيلم اجاب "ساذهب حيث لن يجدني احد ، واكمل مازحا سانصب خيمتي قرب اسلحة الدمار الشامل في العراق ، هكذا لن يتمكن احد من ايجادي".

    [email protected]



    مي ألياس



    انتظروا المزيد من الاخبار...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين25-03-04, 07:55 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Tumadir25-03-04, 08:01 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... sympatico25-03-04, 10:17 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... sympatico25-03-04, 10:23 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Hozy25-03-04, 11:16 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين25-03-04, 11:26 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Muhib26-03-04, 01:17 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين26-03-04, 01:26 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين26-03-04, 01:48 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Tumadir26-03-04, 02:14 PM
      Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... ابو تميم26-03-04, 02:23 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... maia26-03-04, 02:15 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين26-03-04, 03:14 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Tumadir26-03-04, 03:20 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... nassar elhaj26-03-04, 03:29 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين26-03-04, 03:58 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Nada Amin26-03-04, 04:10 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... maia26-03-04, 04:29 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... haneena26-03-04, 04:40 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين26-03-04, 05:07 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Tumadir27-03-04, 03:15 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Soumeta27-03-04, 04:34 AM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... ناجى الزبير الملك31-03-04, 11:54 PM
      Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Soumeta01-04-04, 09:55 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين27-03-04, 10:19 AM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... ensana27-03-04, 01:41 PM
      Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Tumadir27-03-04, 02:17 PM
        Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... nazar hussien27-03-04, 02:50 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين27-03-04, 02:40 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... sympatico27-03-04, 05:27 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين27-03-04, 05:44 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... yumna guta27-03-04, 05:58 PM
      Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Tumadir27-03-04, 06:11 PM
        Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Rakoba27-03-04, 06:24 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين27-03-04, 07:32 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... sympatico28-03-04, 10:30 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين28-03-04, 02:10 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... قصي مجدي سليم28-03-04, 06:08 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين28-03-04, 08:27 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... قصي مجدي سليم29-03-04, 04:55 PM
      Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Outcast29-03-04, 11:24 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين30-03-04, 08:38 AM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... دورنقاس30-03-04, 09:03 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين30-03-04, 04:53 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... سمندلاوى30-03-04, 05:07 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... سمندلاوى30-03-04, 05:14 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين30-03-04, 05:26 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... tmbis30-03-04, 05:54 PM
      Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... أبنوسة30-03-04, 07:27 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين30-03-04, 08:32 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Hashim.Elhassan31-03-04, 07:49 AM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين31-03-04, 11:02 AM
      Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Hashim.Elhassan02-04-04, 02:58 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... almulaomar31-03-04, 08:54 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... ناجى الزبير الملك01-04-04, 11:32 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... sympatico02-04-04, 11:30 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Nada Amin09-04-04, 02:27 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Hashim.Elhassan10-04-04, 03:40 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Soumeta09-04-04, 08:33 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... ناجى الزبير الملك10-04-04, 01:53 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين10-04-04, 02:55 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... هاشم الحسن11-04-04, 07:16 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Soumeta11-04-04, 00:15 AM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... ناجى الزبير الملك11-04-04, 01:34 PM
      Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين11-04-04, 07:22 PM
        Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... ناجى الزبير الملك12-04-04, 10:17 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين15-04-04, 07:48 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Hashim.Elhassan17-04-04, 05:47 PM
      Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين17-04-04, 07:41 PM
        Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Hashim.Elhassan18-04-04, 02:07 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Hashim.Elhassan17-04-04, 07:23 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين17-04-04, 07:34 PM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... osama elkhawad17-04-04, 08:16 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين17-04-04, 08:42 PM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Hashim.Elhassan18-04-04, 01:16 AM
  Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... Hashim.Elhassan18-04-04, 01:00 AM
    Re: Soumeta... لنتحدث عن آلام المسيح... مريم بنت الحسين18-04-04, 11:21 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de