الأحزاب السودانية... هل إلى إصلاح من سبيل؟ (1)

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 11:13 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2015م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-11-2015, 07:36 AM

محمد التجاني عمر قش
<aمحمد التجاني عمر قش
تاريخ التسجيل: 22-10-2012
مجموع المشاركات: 569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأحزاب السودانية... هل إلى إصلاح من سبيل؟ (Re: محمد التجاني عمر قش)

    الأحزاب السودانية .. هل إلى إصلاح من سبيل؟ (2)
    محمد التجاني عمر قش
    [email protected]
    يقول الأستاذ عبد الماجد أبو حسبو في مذكراته ما يلي: ( الأحزاب العقائدية هي الأحزاب التي لم يكن منشؤها السودان أصلاً وإنما هي امتداد لأفكار وفلسفات ومنظمات خارجية، مثل الحزب الشيوعي، الذي هو امتداد للشيوعية العالمية، والأخوان المسلمون الذين هم امتداد لحركة الإخوان المسلمين العالمية. وكلاهما اتخذ اسماً محلياً، فالشيوعيون أطلقوا على حزبهم اسم الجبهة المعادية للاستعمار (الحزب الشيوعي السوداني فيما بعد) وأطلق الأخوان المسلمون على تنظيمهم اسم جبهة الميثاق). وبما أن الحلقة الماضية قد تناولت نشأة الأحزاب التقليدية في السودان، سنحاول في هذه الحلقة إلقاء نظرة سريعة على الأحزاب السودانية العقائدية أو الأيديولوجية، وهي تحديداً الحزب الشيوعي السوداني وجبهة الميثاق، وأذرعها المتنوعة عبر مسيرتها السياسية حتى وصلت إلى مرحلة الحزب الجامع تحت مسمى المؤتمر الوطني، وما خرج من عباءته من تنظيمات مثل المؤتمر الشعبي ومنبر السلام العادل وحركة الإصلاح الآن السودانية. ومن أول ما يلاحظ على هذا الفئة من الأحزاب أنها تفتقر أيضاً للبرامج الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والتنموية الواضحة والقابلة للتنفيذ، شأنها في ذلك شأن الأحزاب التقليدية، وتركز على شعارات فضفاضة لا تجدي نفعاً وقد لا تتحقق أبداً. وعلى سبيل المثال رفع الحزب الشيوعي شعارات عامة مثل الحرية والاشتراكية واستقلال القرار السياسي والحقوق العمالية دون أن يطور مفهوماً ينسجم مع واقع الحال في المجتمع السوداني، بل نراه يتمسك بآراء المفكرين اليساريين من أمثال كارل ماركس ولينين وغيرهم، وجعل من المانيفستو الشيوعي سفراً مقدساً لا يجوز الخروج عليه أبداً. وسعى هذا الحزب لنشر أفكاره ومبادئه في أوساط الطلاب والعمال والفئات المهنية الأخرى عبر السيطرة على النقابات والمطالبة بحقوق العمال، ومساندة قضاياهم. أما التنظيمات الإسلامية مثل الأخوان المسلمون والحركة الإسلامية وجبهة الميثاق وفيما بعد الجبهة الإسلامية القومية، فقد نشأت كلها وسط طلاب الجامعات والمدارس الثانوية باسم "الحركة الإسلامية أو الاتجاه الإسلامي" وأخيراً اتخذت المؤتمر الوطني ذراعاً سياسياً لها، بينما ظل التنظيم الخاص قائماً باسم الحركة الإسلامية. ومما يقال عن حركة الأخوان المسلمين في السودان أنها قد كانت صفوية لحد كبير، تستقطب نوعية معينة من الطلاب وتركز على نشاط فكري مغلق لا يرتبط بالحياة الاجتماعية، إلى حد كبير! بمعنى أنهم لم يكونوا يميلون إلى التواصل مع الجمهور إلا مؤخراً؛ ولعل هذا واحد من أسباب فشلهم لاحقاً في العمل السياسي بعد الوصول إلى سدة الحكم. هذه الحركة تبنت أيضاً شعارات عريضة باسم المشروع الحضاري، وهو يعني ببساطة تطبيق المبادئ الإسلامية على أرض الواقع في المجتمع السوداني. إلا أن المؤتمر الوطني، الذي هو الحزب السياسي الحاكم الآن باسم التيار الإسلامي، وبعد مضي أكثر من ربع قرن على وصوله لسدة الحكم، لم يفلح في تحويل ذلك الشعار إلى واقع معاش. وبغض النظر عن تباينهما الفكري إلا أن هنالك قواسم مشتركة كثيرة بين التيارين اليساري والإسلامي؛ فكلاهما لم يستطع إيجاد رؤية سياسية واضحة تنسجم مع واقع الحياة السياسية في السودان وتضع حلولاً واقعية لمشكلات البلاد المتراكمة. ومما يلاحظ أيضاً أن كلا التيارين يؤمن بإمكانية الوصول إلى السلطة عن طريق القوة أو الانقلابات العسكرية مثلما فعل الشيوعيون عندما دبروا انقلاب مايو 1969، وقاد الإسلاميون انقلاب يونيو 1989 عن طريق عناصرهم في القوات المسلحة! وكلا التيارين لا يمانع من ممارسة الحكم الشمولي كما يشهد بذلك تاريخ السودان الحديث والمعاصر. ومن الأمور المشتركة بين اليسار والإسلاميين أن كلاً منهما كان سبباً في تعطيل مسيرة الديمقراطية في السودان، مما أدخل البلاد في دوامة من عدم الاستقرار السياسي اضطرت حكومة الانقاذ على إثرها للدعوة للحوار الوطني الدائر الآن، بحثاً عن مخرج معقول. وقد حكى لي أحد الذين عاصروا ظهور الاتجاه الإسلامي في جامعة الخرطوم بأنهم لم يكن لديهم أدنى فكرة عن كيفية العمل التنظيمي؛ ولذلك نظروا في ما كان يفعل الشيوعيون وقلدوهم في الأمور التنظيمية الدقيقة من حيث إخراج الجرائد الحائطية وكتابة المنشورات وتنظيم الندوات وربما حتى التقسيمات التنظيمية، وقد يكون التشابه بينهما في الممارسات نابعاً من هذا التقليد الذي أملته الضرورة! علاوة على ذلك، لجأ كل من اليساريين والإسلاميين لما يعرف بالتطهير الوظيفي والإحالة على التقاعد للصالح العام إما بدعوى الرجعية كما هو الحال تحت حكم مايو في سنواتها الأولى أو إبان فترة الإنقاذ، وإسناد الوظائف القيادية العليا في دواوين الحكومة إلى كوادر التنظيم، بدون اعتبار للكفاءة والخبرة والمؤهل، بل الاعتماد على الولاء الحزبي. وكانت النتيجة إضعاف الخدمة المدنية وتدهورها وهجرة الكفاءات السودانية إلى الخارج، مما أدى إلى تدني الخدمات وضعف الأداء الحكومي حتى ذهبت هيبة الدولة وبرزت دعاوى "التهميش" وتفاقم الوضع مع ظهور الحركات المسلحة والنعرات الجهوية والقبلية! وعلى الرغم من أن التيارين اليساري والإسلامي قد استقطبا بعضاً من خيرة مثقفي السودان وكوادره المتعلمة من خريجي الجامعات والمعاهد العليا والمدارس الثانوية، إلا أنهما لم يستطيعا توظيف تلك الكوادر والطلائع فيما يمكن أن يعود على السودان بالنفع والنماء نظراً لغياب البرنامج الذي يقوم على ثوابت المجتمع السوداني وحاجاته.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
الأحزاب السودانية... هل إلى إصلاح من سبيل؟ (1) محمد التجاني عمر قش01-11-15, 08:09 AM
  Re: الأحزاب السودانية... هل إلى إصلاح من سبيل؟ أحمد الشايقي01-11-15, 01:32 PM
    Re: الأحزاب السودانية... هل إلى إصلاح من سبيل؟ محمد التجاني عمر قش02-11-15, 07:54 AM
      Re: الأحزاب السودانية... هل إلى إصلاح من سبيل؟ محمد التجاني عمر قش02-11-15, 08:09 AM
        Re: الأحزاب السودانية... هل إلى إصلاح من سبيل؟ خالد أحمد شطة02-11-15, 09:07 AM
          Re: الأحزاب السودانية... هل إلى إصلاح من سبيل؟ محمد التجاني عمر قش02-11-15, 10:26 AM
        Re: الأحزاب السودانية... هل إلى إصلاح من سبيل؟ علي عبدالوهاب عثمان02-11-15, 09:23 AM
          Re: الأحزاب السودانية... هل إلى إصلاح من سبيل؟ محمد التجاني عمر قش02-11-15, 10:31 AM
            Re: الأحزاب السودانية... هل إلى إصلاح من سبيل؟ علي عبدالوهاب عثمان02-11-15, 11:25 AM
              Re: الأحزاب السودانية... هل إلى إصلاح من سبيل؟ محمد التجاني عمر قش02-11-15, 12:15 PM
                Re: الأحزاب السودانية... هل إلى إصلاح من سبيل؟ محمد التجاني عمر قش03-11-15, 08:31 AM
                  Re: الأحزاب السودانية... هل إلى إصلاح من سبيل؟ محمد التجاني عمر قش08-11-15, 07:36 AM
                    Re: الأحزاب السودانية... هل إلى إصلاح من سبيل؟ محمد التجاني عمر قش09-11-15, 09:49 AM
                      Re: الأحزاب السودانية... هل إلى إصلاح من سبيل؟ محمد التجاني عمر قش10-11-15, 12:42 PM
                        Re: الأحزاب السودانية... هل إلى إصلاح من سبيل؟ محمد التجاني عمر قش12-11-15, 11:35 AM
                          Re: الأحزاب السودانية... هل إلى إصلاح من سبيل؟ محمد التجاني عمر قش15-11-15, 07:51 AM
                            Re: الأحزاب السودانية... هل إلى إصلاح من سبيل؟ محمد التجاني عمر قش22-11-15, 07:59 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de