د. العفيف: لماذا هذا الإلتواء من الدكتور خالد المبارك

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-10-2018, 03:45 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.ياسر الشريف المليح(Yasir Elsharif)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-04-2004, 10:45 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


د. العفيف: لماذا هذا الإلتواء من الدكتور خالد المبارك


    هذا المقال أرسل لجريدة الرأي العام السودانية في أول شهر مارس / آذار 2004، رداً على مقال للدكتور خالد المبارك نشرته الجريدة بتاريخ 25 فبراير 2004، وحتى هذه اللحظة لم تنشر الجريدة ردي. وهذا بطبيعة الحال أمر مؤسف لا يشرّف أي جريدة تحترم نفسها، إذ أن تكافؤ فرص النشر لمن أساسيات المهنة وأخلاقياتها. ولكن يبدو أن لا فرق كبير بين صحافتنا وحكومتنا، حيث تصبغ الصحيفة على كتابها حصانة شبيهة بتلك التي تصبغها الحكومة على أجهزتها الأمنية، مما يعطي الأفراد في الحالتين رخصاً لاستباحة الآخرين، سواء داخل الزنازين أو على صفحات الصحف، وهم في مأمن من الفحص والرد والمحاسبة القانونية أوالأخلاقية. فيما يلي تجدون مقالي الذي لم ير الضوء على صفحات الرأي العام السودانية.

    السيد رئيس تحرير جريدة الرأي العام
    تحية طيبة وبعد،
    كتب الدكتور خالد المبارك، في زاويته "ولكن ..!" بجريدتكم المحترمة، الرأي العام، بتاريخ 25 فبراير 2004، تعليقاً بعنوان "منظمة العفو تنفي مشاركتها في كمبالا"جاء فيه على ذكر إسمي. أود في ما يلي أن أعلّق على مقال الدكتور المحترم، وأرجو أن يتم نشره في موقع مساوٍ لزاويته من حيث البروز، وذلك عملاً بتكافؤ الفرص.

    الدكتور خالد المبارك ومؤتمر كمبالا ونقاشات الهوية:
    أترى ما حرّكه هو حب أمنستي أم كراهية آرائي؟!
    أشار دكتور خالد المبارك لما أوردته جريدة الأهرام الدولي في عددها رقم 42393، بتاريخ الرابع من فبراير 2004، من تلخيص لمداولات مؤتمر كمبالا وضمنها مداخلتي في إحدى الجلسات، حول الهوية، حيث أورد مراسل الأهرام إسمي مقروناً بمكان عملي في منظمة العفو الدولية. وقد أزعج ذلك الدكتور خالد المبارك لأنه، بحسب زعمه، خشي أن تُنسب تلك الآراء (المثيرة للجدل) لمنظمة العفو الدولية!!.
    وبغض النظر عن المبالغة في درجة هذا الاحتمال، فما توصل إليه الدكتور المحترم من أمكانية التباس الفهم عند بعض القراء أمر مشروع لا أختصم معه إطلاقاً. ما آخذه على الدكتور المحترم هو الطريقة الملتوية التي تعامل بها مع هذا الموضوع، وما كتبه في زاويته.
    يقول الدكتور المحترم عن مراسل الأهرام أنه "عرّف مقدم البحث بأنه يمثّل منظمة العفو الدولية"، ثم أردف ذلك مباشرة بالقول "نشر (يعني مراسل الأهرام) إسمه (يعني إسمي) ووضع اسم منظمة العفو الدولية بين قوسين بعده" (إنتهى النص، الكلمات بين الأقواس وتضخيم الخط ليست في الأصل وإنما مني). وهذا عندي يمثل بداية الالتواء في تناول الدكتور المحترم لهذا الموضوع. فمن الواضح أن مراسل الأهرام لم يعرفني بهذه الصورة القطعية التي وردت في عبارة الدكتور الأولى. بل وضع اسم المنظمة بين قوسين مقابل اسمي، كما أورد الدكتور نفسه في جملته الثانية، والفرق بين الجملتين بيّن. فبعكس جملة الدكتور القطعية تعطي عبارة مراسل الأهرام أكثر من معنيً واحد، فقد تعني أيضاً أن صاحب هذه الآراء يعمل بمنظمة العفو الدولية، وليس بالضرورة يمثلها أو يتحدّث باسمها، ومحتوى الحديث وسياقه يعينان على هذا الفهم خاصة والناس ألفوا تصريحات منظمة العفو الدولية، وكيف أن المتحدثين باسمها عادة ما يبدأون جملتهم بالقول: "إن منظمة العفو الدولية ترى هذا وتقول ذاك"، أو "نحن في منظمة العفو الدولية نقول هذا ونرى ذاك". والدكتور المحترم يشعر بالفرق بين فهمه وتفسيره الذي تحتوي عليه جملته الأولى، و نص المراسل الذي تحتوي عليه الجملة الثانية، و إلا لكان قد اكتفي بجملة واحدة. والسؤال هنا هل أورد الدكتور المحترم عبارته بهذه الصيغة المضللة نتيجة إهمال وعدم دقة فيما يكتب، أم أنه تعمد الالتواء لغرض في نفسه؟
    ولكن قبل الدخول في مناقشة هذا السؤال أحب أن أؤكد على الآتي: أولاً، لقد دُعيت لمؤتمر كمبالا بصورة شخصية، وساهمت فيه أصالة عن نفسي، وليس نيابة عن أي جهة، وهذا أمر معلوم لزملائي في العمل، وللجهة المنظمة للمؤتمر، وهي مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، وكذلك للمشاركين في المؤتمر. ولقد وردت صفتي في قائمة المشاركين كأكاديمي سوداني. ثانياً، لم أكن أعلم بوجود مراسل صحفي في المؤتمر، ولم أدل بتصريح صحفي لأي وسيلة إعلام حتى يتسنى لي أن أبين الصفة التي أتحدث بها، لذلك فقول الدكتور المحترم "ما أتمناه هو أن يحرص الدكتور الباقر العفيف مستقبلاً على تنبيه المراسلين الصحفيين إلى الصفة التي يتحدث بها في الندوات والمؤتمرات، تفادياً للخلط" نصيحة في غير محلها، كونها تصدر عن افتراض خاطئ. هذا بالإضافة لكوني لا أحتاج لمثل هذه النصيحة من حضرة الدكتور المحترم، فالتفريق بين ما نقوم به باسم منظمة العفو الدولية، وبين ما نقوم به بصفتنا الشخصية، هو من أبجديات عملنا، فقد قمت بتمثيل منظمة العفو الدولية عشرات المرات، وصرحت باسمها لمحطات الإذاعة والتلفزة الدولية والإقليمية، كما شاركت بصفتي الشخصية في العديد من الأنشطة والمؤتمرات، أثناء عملي بالمنظمة، ولذلك فأنني أعرف جيداً ما أفعل. وليعلم الدكتور المحترم، إن كان لا يعلم، أن قوانين ولوائح سلوك المنظمة تسمح لنا بالمشاركة في مثل هذه المؤتمرات بصفتنا الشخصية. ثالثاًً، لقد نظرت أنا وزملائي لما نشر في الأهرام، وقيّمنا الأمر، وما إذا كان يستدعي تصحيحاً، وقد وجدنا أنه بالرغم من وجود احتمال أن يحدث التباس في الفهم لدي بعض القراء، إلا أنه احتمال ضئيل، أخذين في الاعتبار محتوى الخبر وسياقه، وأنه مثلاً لم يرد في صيغة قطعية لا تعطي غير معنىً واحدٍ، من قبيل ما أشرت إليه سابقاً من صيغ مألوفة عن المنظمة، لذلك فقد رأينا أنه ليس هناك ضرورة للاتصال بجريدة الأهرام، وأن احتمال الالتباس لا يستحق الوقت الذي يمكن أن نهدره في متابعة الموضوع، خصوصاً و لدينا من الأولويات الضاغطة ما هو أهم بكثير.
    ومن نماذج التواء الدكتور المحترم هو اتصاله بأحد زملائي بالأمانة الدولية، وهو يجلس على بعد أمتار مني، ثم إيحائه للقاري بأنه اتصل "برئاسة" هلامية لمنظمة العفو الدولية. يقول الدكتور خالد المبارك: "وبما أن منظمة العفو الدولية منظمة ذات مكانة دولية عظمى وسمعة رفيعة، وبما أنها تحرص على عدم الانحياز في القضايا الحزبية أو الصراعات العقائدية أو الفكرية فقد اتصلت برئاستها وسألت: هل الأفكار الواردة في بحث كمبالا الذي لخصته الأهرام هي آراء منظمة العفو الدولية؟ ردوا قائلين إن مقدم البحث يعمل في المنظمة لكنه شارك في المؤتمر بصفته الشخصية، وقدم البحث الذي أعده كفرد لا كممثل لمنظمة العفو الدولية". وما تجدر الإشارة إليه هنا هو أن الدكتور المحترم اتصل بالشخص الخطأ وسأل السؤال الخطأ. فمن جهة، كان يجب أن يكون السؤال "هل شارك الباقر في المؤتمر ممثلاً للمنظمة أم بصفته الفردية؟ وليس "هل هذه أفكار منظمة العفو الدولية"؟ هذا إن كان قد التبس عليه الموضوع حقاً وصدقاً. لأنه من الممكن أن يخطئ مراسل أي جريدة في تقريره كما يحدث عادة فينسب للناس ما لم يقولوه. وبطبيعة الحال لم يبدو أن الدكتور المحترم قد فكر في هذا الاحتمال! أما السؤال الذي طرحه الدكتور خالد على زميلي فهو ذو طبيعة تقريرية، ويحمل إيحاءات تجريمية، وليس سؤالاً تحركه دوافع بريئة. والدليل على ذلك هو أن الدكتور المحترم يعلم الإجابة عليه سلفاً، وهي أنه لا يمكن أن تكون تلك الآراء آراء المنظمة، لأنها لا تتخذ موقفاً من "القضايا الحزبية أو الصراعات العقائدية أو الفكرية" كما ذكر بنفسه. أما من الجهة الثانية، فالشيئ الطبيعي هو أن يوجه الدكتور خالد سؤاله لي مباشرة بدل هذا الالتفاف العجيب خصوصاً وأنني الشخص المعني، لا زميلي، كما أنه ليس هناك من حاجز بينه وبيني، أو هذا ما كنت أتصوره. إن فعل، كنت سأكون ممتناً له، وكنت سأعطيه الخبر اليقين، وكذلك كنت أخبرته أن بحثي المشار إليه هذا بحث أكاديمي تقدمت به لجامعة نورث ويسترن الواقعة بنواحي شيكاقو الأمريكية منذ عام 1999، وهو منشور ومتداول على نطاق واسع باللغتين العربية والإنجليزية، هذا إن كان لم يسمع به قبل قراءته لمقالة الأهرام تلك.
    ونموذج آخر لالتواء دكتور خالد هو قوله بأن "منظمة العفو الدولية تنفي مشاركتها في كمبالا"، والذي جعله عنواناً لمقاله. هذا القول يعطي الإيحاء بأن المنظمة أصدرت بياناً رسمياً يحتوي على هذا النفي، وهذا لم يحدث. ما حدث هو أن زميلي المشار إليه أعلاه أخبر دكتور خالد بما يعلمه سلفاًً، ظاناً أنه يصحح لبساً قام بخلد الدكتور من قراءة الخبر، مفترضاً، بطبيعة الحال، براءة السؤال. وقد فعل ذلك مباشرة، ودون أن يرى مقالة الأهرام، لأنه يعرف أنه، إن صح حديث الدكتور، فلابد أن يكون هناك خطأ ما في جانب الأهرام.
    ونموذج آخر لالتواء الدكتور خالد المبارك أنه، بعد نصه السابق، مضى قائلاً: "قلت أنا أعرف الأستاذ الفاضل وأشك في أن يكون قد تعمد انتحال اسم وسمعة المنظمة لإضفاء قدر من المصداقية لأفكار مثيرة للجدل". وهي جملة تدعو للعجب حقاً، وتحتوي علي نتيجة لا يمكن أن يصل إليها شخص خال من الغرض، أو تحركه دوافع البحث المخلص عن الحقيقة فيما يقول وما يدع. إذ كيف تقوم شبهة كهذه في عقل إنسان يعرف أن عالمنا، ممثلاً في حكوماته، والكثير من منظماته السياسية، و متعلميه، وبعض قادة الرأي فيه، ينظر لمنظمة العفو الدولية، بتشكيك إن لم نقل بعداء وكراهية، وأنهم يلاحقونها بإلاتهامات الباطلة المجحفة من قبيل ترويج القيم الثقافية الغربية، و أحياناً الضلوع في المخططات الصهيونية، ومناقضة القيم الإسلامية، مما يشكل تصحيحه جزءاً مهماً من عملنا. فكيف يُحتمل أن أسعى لإكساب آرائي مصداقية بمحاولة "انتحال" اسم المنظمة التي أعمل بها؟! فحتى لو كنتُ متجرداً من كل قيمة أخلاقية، فإنني كنت سأمتنع عن هذا بدواع الحصافة العادية، حيث أكون، إن فعلت ما خامر ظنون الدكتور المحترم، قد أعطيت الكثيرين من المعترضين على آرائي من أمثاله السلاح الذي يسحقون به هذه الآراء. وهذا ما يحملني حملاً على التساؤل عن حقيقة دوافع الدكتور خالد المبارك من تصرفه على هذا النحو. هل يا ترى ما حرّكه هو حب منظمة العفو الدولية والخوف على ألا ينسب لها ما ليس منها؟ أم كراهيته لآرائي حول هوية الشماليين؟. ودعنا نفترض جدلاً أن ما أوردته جريدة الأهرام منسوباً إلي في هذا الموضوع كان من نوع الآراء التي تتوافق مع آرائه، وتصادف هوىً في نفسه، هل ترى كان سيقوم بما قام بما به من اتصالات وأن يتظاهر بكل هذا الحرص على اسم المنظمة؟ وهل كان سيكتب ما كتب من عبارات؟ مجرد أسئلة للتأمل.
    إذاً كان بإمكان الدكتور خالد أن يكون صريح القصد، وأن يسلك طريقاً مستقيماً، فيكتب مباشرة منتقداً آرائي، دون إقحام للحركة الشعبية، أو منظمة العفو الدولية، وأن يورد بالدليل الواضح وجه الخطأ والخلل وربما الخطل فيها، وأن يثبت بالأدلة القاطعة، والأمثلة المحدّدة على أنها منقولة من دكتور جون قرنق، ودكتور منصور خالد، ودكتور فرانسيس دينق. حينها كنت سأكون سعيداً بالدخول معه في حوار صحي يجري بين عقلاء. ولكنه اختار أن يلتوي ويهاتر، وأن يصدر الأحكام المتعالمة، المتعالية الجوفاء، يرسلها هكذا إرسالاً دون الشعور بمسؤولية إسنادها بدليل. وأن يستخدم الحركة الشعبية ومنظمة العفو الدولية كحصان طروادة لإبداء معارضته آرائي، وإعطاء الإيحاءات الغامزة اللامزة لتجريمي في ظن ساذج منه أنه ربما يسبب لي إحراجاً في عملي، فما أخيبه من ظن، وما أوضعه من مسعى.

    الباقر العفيف


    هامش:
    1. ولمعلومية الدكتور المحترم فإن الأمانة الدولية ليست "رئاسة" المنظمة، بل سكرتاريتها كما يعطي منطوق الإسم، وما يمكن أن يعتبر "رئاسة" للمنظمة هو المجلس التنفيذي الدولي، وهذا ليس له مقر بعينه بل يجتمع دورياً في واحدة من دول العالم يجري اختيارها كل عام بناء على أسس معينة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
د. العفيف: لماذا هذا الإلتواء من الدكتور خالد المبارك Yasir Elsharif22-04-04, 10:45 AM
  Re: د. العفيف: لماذا هذا الإلتواء من الدكتور خالد المبارك Yasir Elsharif23-04-04, 12:32 PM
    Re: د. العفيف: لماذا هذا الإلتواء من الدكتور خالد المبارك Haydar Badawi Sadig23-04-04, 06:20 PM
      Re: د. العفيف: لماذا هذا الإلتواء من الدكتور خالد المبارك aymen23-04-04, 10:29 PM
        Re: د. العفيف: لماذا هذا الإلتواء من الدكتور خالد المبارك Yasir Elsharif27-04-04, 09:31 AM
  Re: د. العفيف: لماذا هذا الإلتواء من الدكتور خالد المبارك Omer5424-04-04, 08:38 AM
    Re: د. العفيف: لماذا هذا الإلتواء من الدكتور خالد المبارك Yasir Elsharif24-04-04, 10:17 PM
  Re: د. العفيف: لماذا هذا الإلتواء من الدكتور خالد المبارك قصي مجدي سليم24-04-04, 08:55 PM
  Re: د. العفيف: لماذا هذا الإلتواء من الدكتور خالد المبارك Yasir Elsharif27-04-04, 09:42 AM
    Re: د. العفيف: لماذا هذا الإلتواء من الدكتور خالد المبارك Yasir Elsharif27-04-04, 09:49 AM
      Re: د. العفيف: لماذا هذا الإلتواء من الدكتور خالد المبارك Yasir Elsharif27-04-04, 09:51 AM
        Re: د. العفيف: لماذا هذا الإلتواء من الدكتور خالد المبارك Yasir Elsharif27-04-04, 09:55 AM
          Re: د. العفيف: لماذا هذا الإلتواء من الدكتور خالد المبارك Yasir Elsharif27-04-04, 10:00 AM
            Re: د. العفيف: لماذا هذا الإلتواء من الدكتور خالد المبارك aymen27-04-04, 11:23 PM
            Re: د. العفيف: لماذا هذا الإلتواء من الدكتور خالد المبارك aymen27-04-04, 11:23 PM
  الدكتور خالد المبارك عن منظمة العفو الدولية Yasir Elsharif29-04-04, 12:43 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de