كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 03:13 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2007م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-12-2007, 07:29 PM

mustafa bashar

تاريخ التسجيل: 16-10-2007
مجموع المشاركات: 1029

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه (Re: mustafa bashar)

    حتى أخصائي العرديب صار "عمومــياً" يومها

    الشمس تلهب ظهور المارة بترف، والناس يجرون في اتجاه البرندات و"السوق العربي" صار اسمه غير ذلك. قلت لك سابقاً إن السوق العربي قد تحوَّل إلى أقمشة مموهة الألوان. والناس يهرولون في كل اتجاه، إن أشد العذاب هو أن ترى الشمس تغيب خلف أتون الخرطوم، وأنت تمشط الأرض من مقر صحيفة "الوفاق" إلى مواصلات الموردة، الناس كالأدغال، حقيقة قول الزرقاء حيث أطلقت تحذيرها الشهير "أرى شجراً يسير"، كان من وسط السوق العربي.
    إن الشجن الذي يتملكني كمتردد على مقار المواصلات، الطلاب والطالبات يجتهدون أكثر من اللازم، يذاكرون دروسهم باجتهاد على ظهر البصات المتهالكة ويتركون خلفهم جو المكتبات "المكندش" ويأتون آخر العام يبحثون عن "الباص".
    عذراً لكل الذين يقرؤون شجوننا وهواجسنا، ونحن نتمايل ونتقاصر، ونلوذ ذات اليمين وذات الشمال، بالأشجار الشوكية المغروسة على الدوام في امتداد الشارع، الناس يقفون بلا انحناء أياديهم تلوِّح بالأقمصة الـ"سكند هاند" وأحياناً مكاوي كهربائية صدئة، ومعاجين الحلاقة والأسنان والمرايات، ينادون بإلحاح على الـ"اسموكي" مسحوق أبيض عديم الفائدة، يدّعى بأنه يزيل عن الأسنان ترسبات الدخان، لا أحد يشتري من الباعة المتجولين، ويرضى بما اشتراه، لأنه عندما يصل مسكنه سيجد أن المكواة تحتاج "مايكاً"، والمسحوق المستخدم لنظافة الأسنان صار "باكنج باودر" فهنيئاً للزلابية بعد غياب. أحتاج لآلات تصوير كثيرة العدد ومتعددة الأغراض، لترصد لنا تعبير الوجوه وإحساسات الدواخل.
    الخرطوم تُحبل دائماً وكثيراً ويومياً بوجوه جديدة ناعمة، تظهر نعومتها من أثر التكييف المركّز واللغة المستخدمة والابتسامات المصطنعة، ووجوه أخرى هَدَّها السهر وتحوّلت فيها كل خطوط الاستواء، والشحوب الملازم للعوز الغذائي وإدمان لغة "الكداري".
    ففي محطة السوق العربي ممالك كثيرة وألوان وأجساد، والتعَرُّق الظاهر على مساند الكراسي، وجبروت الكمساري عند انعدام "الفكّة".
    وأماكن الأطعمة تطفح بالمغنيين الذين يبحثون عن الجلاليب المكوية "أو حبيبي بيسحروك لي"، "والعربية" فلم نكن في تلك الحالة نقصد العربة التي تصنع في اليابان. العربية الفارهة التي تتثنَّى في طرقات عاصمتي، إن الإفراط في البدانة يجب أن يقابله طردياً اتساع في الفهم، وبعد الرؤية والحكمة "جِني وجن المرة الرأسها كبير وما بتفهم" هكذا قالها د. عبد الحافظ في الجامعة ثم انفجر الطلاب في موجة من الضحك.
    الخرطوم كما قلت لك في ذلك النهار الساخن متصالحة تماماً مع نفسها. الصيدليات برائحة الأناقة "نعم إنّ الأناقة لها رائحة"، تبيع أدويتها جنباً إلى جنب مع بائعي الأدوية الشعبية، والأحجبة وقراء البخت و"العروق"، ياخي أدّينا عِرق محبّة.. "نهي يوسف مهبتكي". عندهم لكل داء دواء وممارسو الدجل يفتحون كتبهم الصفراء في وجهك باطمئنان يقرؤون لك حظك، وقد يخبرونك باسم التي كتبتك.
    ويدعمون اجتهادهم بأن يصنعوا لك حجاباً تلبسه على يدك اليمنى وشكله أسطواني مثل حجر البطارية.
    ربطات العنق تتجوّل وحدها في ذلك الجو الساخن، السحائي يعلن عن نفسه في كل المزادات، لكن لا أحد يشتري منه؟ الناس يتجشؤون مناعة طبيعية أمام وجهك وفي فمك وفي...
    المركبات تشحن بالناس شحناً، مسافرون إلى سوق ليبيا، وآخرون في اتجاه أمدرمان، والشمس تلاحق بسياطها كل ماشٍ علي قدمين أو على أربع في ذلك اليوم، السوق العربي لا يحتاج إلى "كَشَّة"، الشمس تخطر المارة بأن الخرطوم عاصمة حضارية، لا داعي للتسكُّع في أنحاء أسواقها، والأمصال الخاصة بالسحائي تتعجَّب من أولئك الذي يستحمون بعرق الظهيرة، ولا يصيبهم السحائي، إن هذه الأرض تبدو كأنها محطة استثنائية وكذلك المارة.
    في تلك اللحظات كنت أتخلَّل المارة وسط هذا الزحام مثل كيس نايلون، يعلق بكل ما يقابله حتى يلاقيه سلك شائك فيعلق به عُلوقه الأخير.
    الركاب والمارة يخلصون من زراير قمصانهم، ويحاولون وبكل المحاولات اليائسة أن يطفئوا حرارة أجسامهم ولو قليلاً، باعة الماء صاروا في ذلك اليوم أباطرة يتخيّرون من سيصبون له كوب ماء، هذا النهار يبدو متصالحاً جداً بين الباعة المتجولين وشرطة النظام العام.
    ومازلت أسير في تؤدة، خطواتي واسعة جداً وبنطالي الرمادي ترفَّق بي في ذاك النهار ويبدو متصالحاً أيضاً.
    لم أكن أقصد أن أغير أي شيء في حياتي في مثل هذا اليوم، نفس الطريق، وغالباً نفس الوجوه، نظارتي لا تقاسمني هذه السعادة التي أحس بها.
    وفي هذا الأثناء، دلفت إلى أخصائي البصريات، أعاد لي كشف نظري، رمقني طويلاً وقال لي "من الذي أعطاك هذه النظارة؟" سردت له طويلاً كل التفاصيل المملة، حتى كَلَّ ثم قال لي: "إن القياس الكمبيوتري الذي أجريته، به خطأ سأحذف بعض الدرجات التي أعطاك إياها الكمبيوتر من خلال الكشف السابق، وأن نظرك كان سيكون شيئاً آخر إذا استمرَّ هذا الحال" فحملقت فيه طويلاً وتخيلت نفسي "جرادة" لأن عيوني مركّبة، ولي أجنحة غشائية شفافة، وكم زوج من الأرجل وأن دورة حياتي ناقصة.
    ونزف قلبي أربعين ألف من الجنيهات للعدسة والإطار، ولبستها على الفور وشكرتُه علي نزف قلبي لآلافي الأربعين.
    أظلمت الأرض أمامي رغم أن درجة الحرارة فاقت الأربعين بدرجات، وبعدها ارتد لي بصري، وأنا في حالة "فانتازية" خالصة أشكر ربي عليها، وتحول السوق العربي أمامي إلى جلابيب بيضاء مكوية وأقمصة فاقعة الألوان، وبلوزات تمشي الهوينا ولكن ليس في داخلها شيء، وإسكيرتات مختلفة التدريج اللوني والوزني، وبنطلونات من جنسيات مختلفة.
    كنت أطول شخص يمر بذلك الشارع علي مر التاريخ، الحافلات الأنيقة من فئة "الميتسوبيشي" تمر بجانبي وأنا أرمقها من عَلٍ، يبدو ارتفاعها أقل من مستوى كتفي، ورجلاي تواصلان الايقاع الزرافي الركض، وأتخلل المارة والناس يبدون عجافاً كأنهم خرجوا للتو من مجاعة سنة "ستة". ذهبت إلى الصحيفة، صافحت كل من قابلته، وكنت أراه حسب نظارتي الجديدة التي لم تتماهَ بعد مع نظري وعيوني، رأيت الأستاذ "ضياء الدين بلال" فبدأ لي كالأستاذ "محمد طه" وعندما عاينت في اتجاه سكرتير التحرير، رأيت مدير التحرير.
    يا لله، ماذا يجري في ذاكرتي؟ إنّ أصعب ما يتخيله المرء حالة الجرد السنوي الذي يتم للذاكرة.
    وخرجت من الصحيفة أكثر انزعاجاً وسروراً، وأرسلت النظر في دكاكين الأوقاف، الله الله، حتى أخصائي العرديب صار "عمومياً".
    بدأت أبحث عن إطار ذاتي أندغم خلاله، حتى أتبيّن حقيقتي وموقفي من الناس والحياة والسوق العربي.
    قلت لنفسي، هذه الحالة إذا استعصى علاجها لا بد من المضي إلى الجامعة، لأنَّ هنالك أشخاص يمكن أن أُقايس نظري بهم، باعتبار أنهم أوزان في حالة ثبات.
    ذهبت إلى المواصلات جوار الأستاد، وامتطيت الحافلة والنظّارة على عيوني، وجدت أن يديّ تلامسان الأرض، ويبدو أن فمي قد علاه تراب، والحافلة مثل دولاب العدة، كمية من الحلي المغشوشة والأساور "الفالصو"، والساعات "السوقية". دفعت للكمساري ألف وخمسمائة جنيه ولم يسأل أحد في الحافلة.
    واندهش في كرم هذا الراكب الذي دفع لكل الحافلة، يبدو أنه أتى من الأقاليم حديثاً، وسألني عن الأهل وأخبارهم وأنَّهم بخير، إذا كنت تقصد من بالداخل والذين بالخارج كذلك، وقال إن الراكب بمائة وخمسين جنيهاً، قلت له إنني اليوم في حالة استثنائية لم يفهم ما أقصد إلا أنه أرجع لي ما زاد عن قيمة التذكرة.
    وترجَّلت عن الحافلة ووضعت يدي علي قمة عمود الكهرباء، ووجدت نفسي متزوجاً خلعت نظارتي، عدت أيِّماً كما كنت. خرجت من هذا الإطار ولبست نظارتي، ودخلت من الباب الرئيس، أفراد الحرس الجامعي قصار القامة ومنفوخي الأوداج، أبرزت بطاقتي فحجبت عنهم الشمس، لا بد أن بطاقتي بحجم باب الغرفة، إذن أين كنت أضعها؟ بالطبع في جيبي، إذن كيف يكون حجم جيبي، إذن كيف حال حجمي أنا؟ خلعت نظارتي عادت الأشياء كما كانت.
    وجدت أصدقائي وزميلاتي، تبيَّنت ملامح وجوههم بصعوبة، أنظر إلى "تانا" فأجدها "أمل" وأتجه إلى جمال فأجده "وهبي" ما هذا الذي يحدث، قلت يجب أن أذهب إلى مكتب المدير، وقفت أمام مكتب المدير كنت متأكد أنه هو، لأن هناك جماعة اصطحبوني إلى هناك، وجامعتنا لها مدير واحد، وعندما لبست نظارتي صار ذلك المكتب "مكتب نائب المدير" يبدو أن هنالك عطل ما.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar04-12-07, 06:16 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar04-12-07, 06:30 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar04-12-07, 06:46 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar04-12-07, 07:01 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar04-12-07, 07:21 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar04-12-07, 07:29 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar04-12-07, 07:35 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar04-12-07, 07:49 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar05-12-07, 10:08 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar05-12-07, 10:17 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar05-12-07, 10:27 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar05-12-07, 10:42 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar05-12-07, 11:03 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar05-12-07, 11:11 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar05-12-07, 11:12 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar05-12-07, 11:14 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar05-12-07, 11:28 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar05-12-07, 11:31 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar05-12-07, 11:32 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar05-12-07, 11:34 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar05-12-07, 11:35 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar06-12-07, 02:36 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar06-12-07, 02:39 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar06-12-07, 03:14 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar06-12-07, 06:52 PM
  Re: كتاب سفـر الالوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه (الريكمندوما الغطّست حجر التومه) mustafa bashar06-12-07, 07:34 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar06-12-07, 07:39 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar06-12-07, 08:20 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar06-12-07, 08:35 PM
    Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه noon06-12-07, 09:18 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar06-12-07, 08:54 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar06-12-07, 08:59 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar06-12-07, 08:59 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar06-12-07, 10:16 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar06-12-07, 10:18 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar07-12-07, 03:59 AM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar07-12-07, 03:57 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar07-12-07, 04:35 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar07-12-07, 05:07 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar07-12-07, 05:34 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar07-12-07, 06:19 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar07-12-07, 09:48 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar08-12-07, 06:59 AM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar08-12-07, 02:17 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar08-12-07, 02:47 PM
    Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه سلمى الشيخ سلامة08-12-07, 05:40 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar08-12-07, 09:26 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar08-12-07, 09:29 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar08-12-07, 09:41 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar09-12-07, 03:28 AM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar09-12-07, 04:42 AM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar09-12-07, 07:40 AM
    Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه salma subhi09-12-07, 10:20 AM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mahdy alamin09-12-07, 10:29 AM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar09-12-07, 03:18 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar09-12-07, 03:21 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar09-12-07, 03:24 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar09-12-07, 05:49 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar09-12-07, 10:35 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar10-12-07, 05:30 AM
    Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه Abdlaziz Eisa18-12-07, 06:24 AM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar10-12-07, 09:27 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar13-12-07, 01:43 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mahdy alamin15-12-07, 06:19 AM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar18-12-07, 00:45 AM
    Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه عزان سعيد18-12-07, 05:20 AM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar20-12-07, 11:28 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar20-12-07, 11:32 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar20-12-07, 11:36 PM
  Re: كتاب سفـــر الالــــــــــوان- مصطفي بشار- كتابه عن مدن سودانيه mustafa bashar20-12-07, 11:39 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de