عبد الواحد مستعدون للاندماج مع العدل والمساواة بشرط فصل الدين عن الدولة

عبد الواحد مستعدون للاندماج مع العدل والمساواة بشرط فصل الدين عن الدولة


18-08-2004, 06:31 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=87&msg=1094326327&rn=0


Post: #1
Title: عبد الواحد مستعدون للاندماج مع العدل والمساواة بشرط فصل الدين عن الدولة
Author: Amjad ibrahim
Date: 18-08-2004, 06:31 AM


زعيم أكبر حركة مسلحة في دارفور لـ"الشرق الأوسط": الحكومة تسيطر على المدن الكبيرة فقط

عبد الواحد محمد نور: مستعدون للاندماج مع حركة العدل والمساواة على شرط أن تقبل بمبدأ فصل الدين عن الدولة

عبد الواحد

لندن: الشرق الأوسط

قال زعيم حركة تحرير السودان، اكبر حركة مسلحة تقاتل الحكومة في دارفور، إن حركته تسيطر على اكثر من 70% من مساحة الاقليم، مشيرا الى ان الحكومة تسيطر فقط على المدن الكبيرة. وطالب عبد الواحد محمد نور الموجود حاليا في منطقة جبل مرة بولاية غرب دارفور، الحكومة الاعتراف بالواقع وبحجم حركته، والدخول في مفاوضات جادة لانهاء النزاع المستمر منذ اكثر من 18 شهرا. واوضح ان حركته ستحضر مفاوضات مدينة ابوجا النيجيرية الاثنين المقبل، لكنه شكك في امكانية وصول مفاوضيه الرئيسيين الموجودين حاليا على جبهات القتال، وقال "في هذه الحالة سنطلب الانتظار أياما اخرى لبدء المفاوضات". وانتقد نور الجامعة العربية وطالبها بعدم تشجيع الحكومة في المضي في سياسة التطهير العرقي. واكد استمرار الحكومة في عمليات قصف واستهداف المدنيين، مشيرا الى وجود عدد من العمليات والمجازر، في عدة مناطق من دارفور.

* بعد اتفاق الحكومة والامم المتحدة على انهاء القلاقل في دارفور.. هل تحسن شيء؟

ـ الاوضاع لم تتحسن، والخرطوم ما زالت تصنع الجنجويد وتسلحهم، وتطلق العنان لهم وما زالت طائراتها تقصف مناطقنا ومناطق المدنيين، وبالذات في المناطق التي لم تصل اليها لجنة مراقبة وقف اطلاق النار الافريقية، بسبب الظروف من هنا او هناك. وتم قصف جبال مون على الحدود التشادية، ومناطق "دبة التقا" شمال غرب مدينة مليط، ومناطق شرق نيالا وهي الشعيرية ومهاجرية، ولابدو. وهاجمت مليشيا الجنجويد النازحين في منطقة "سرب عمره" جنوب كبكابية، وقتلت 80 من النازحين في مجزرة وقعت قبل 5 ايام. الحكومة تعمل بجد في المناطق غير المرئية، وغير المراقبة من قبل لجنة الاتحاد الافريقي، التي فشلت في مهمتها؟

* ما أسباب فشل هذه اللجنة؟ ـ اللجنة الافريقية غير فعالة نسبة للظروف المحيطة بها، فهي لا تملك السيولة اللازمة وادوات الحركة، مما يقتضي تدخل المجتمع الدولي بالمساعدة. فالاتحاد الافريقي وحده لا يستطيع القيام بهذا العمل الكبير في تلك المنطقة الشاسعة التي تساوي مساحة دولة العراق بأكمله. فهو لن يستطيع توفير الأمن ولا حتى المراقبة الفعالة لوقف اطلاق النار.

* تبقت أيام لمفاوضات ابوجا (الاثنين المقبل) هل انتم مستعدون؟

ـ نحن مستعدون وسنحضر في الوقت المناسب، وكلنا أمل وتفاؤل، خاصة ان ابوجا (نيجيريا) مدينة محايدة، وابوسانغو (الرئيس النيجيري) أب حقيقي لنا، وحكيم افريقي، والاتحاد الافريقي نحترمه، ولكن المشكلة في امكانية وصول مفاوضينا الرئيسيين، وهم قادة جبهات القتال الى مكان المفاوضات. الاتحاد الافريقي وعد بالوصول اليهم وتسليمهم الدعوات، ونقلهم الى ابوجا.. ولكن اذا لم يستطع ذلك فلن نبدأ التفاوض وسنطلب منحنا مزيدا من الوقت حتى يتمكنوا من الوصول.

* هل تتوقعون النجاح لهذه المفاوضات؟

ـ نحن سنذهب بإرادة حقيقية لأننا لا نريد مزيدا من المعاناة لشعبنا واهلنا، ولكن هذا مربوط بارادة الحكومة، وما اذا كانت هي جادة، وتبادلنا نفس الشعور. أما اذا واصلت خداعها فلن يكون هناك نجاح.

* ما هو المطلوب الآن من الحكومة لبلوغ النجاح؟

ـ المطلوب منها تنفيذ ما اتفقنا عليه في انجامينا، (8 ابريل (نيسان) الماضي) الخاص بوقف النار فعليا، ونزع سلاح الجنجويد بحق وحقيقة، ومحاكمة قادتهم، والسماح لمنظمات الاغاثة الدولية بالمرور الى المتضررين من اهلنا واغاثتهم، وبالذات النازحين منهم، وبدون شروط، وان تكون جادة في عملية السلام.

* الحكومة توافق على ارسال قوات عربية لحماية المراقبين، ما رأيكم انتم؟

ـ لا يهم كثيرا جنسية القوات، طالما هي تابعة للمجتمع الدولي، وتأتمر بأمره، والمطلوب ان تكون القوات العربية جزءا من هذه القوات، لأن العرب هم جزء من المجتمع الدولي، ولا أحد يعترض على ذلك. ولكننا ضد تحديد منظمة اقليمية بعينها للقيام بالمهمة.

* هل انتم راضون عن بيان الجامعة الأخير حول دارفور؟

ـ نحن نريد من الجامعة ألا تطلق حكما قبل ان تستمع لكل الاطراف، ونطالبها بإرسال وفد محايد لتقصي الحقائق على الارض وفي المناطق المنكوبة ومقابلة المواطنين، بدلا من ارسال وفود تحت رحمة الحكومة او اصدار بيانات تشجع الخرطوم على الاستمرار في سياسة التطهير العرقي ضد اهلنا في دارفور. من الاحرى بالجامعة مساعدة الخرطوم في استتباب الأمن والمساعدة الانسانية وترسيخ السلام والاستقرار. فجامعة الدول العربية لن تستطيع ان تفعل شيئا اذا قرر المجتمع الدولي، التدخل في دارفور. اذن يجب عليها أن تسعى لدى المجتمع الدولي لإرغام الخرطوم على نزع سلاح الجنجويد. نحن نقول إن المجتمع الدولي ان طال الزمن او قصر سيعرف الحقائق كلها حتى ولو اخفتها الخرطوم او الجامعة العربية، لذلك يجب على الجامعة ألا تضع نفسها في مواقف يصعب تبريرها مستقبلا. نحن كحركة نكن كل التقدير لجامعة الدول العربية، كجامعة اقليمية والسودان هو امتداد عربي، وليس هذا محل اعتراض من احد، ولكن على الجامعة العربية ان تتقصى الحقائق بطريقة محايدة.

* الحكومة تقول انها معنية بنزع سلاح الجميع.. بما فيه سلاح مقاتليكم؟ ـ هذا يدل على مدى مراوغة الحكومة للمجتمع الدولي. نحن نقاتل الحكومة ولن نضع سلاحنا الى وفق ترتيبات أمنية كما حدث في الجنوب، واذا كنا سنضع سلاحنا هكذا فلماذا رفعناه اصلا؟

* ولكن الخرطوم ترى ان عدم نزع سلاحكم سيؤدي الى أن يتمسك الآخرون بسلاحهم بمن فيهم الجنجويد؟ ـ نحن لا نحارب كقبائل، نحن حركة لها اجندتها في رقعة جغرافية اسمها دارفور، ونقاتل باسم المهمشين في السودان. والحكومة هي التي تصنف حركتنا بالعرقية، فهي استخدمت الدين في جنوب السودان واستخدمت العرق في دارفور. ونحن كحركة قلنا سنحرر السودان بما فيه دارفور التي تحتوي على كل القبائل سواء ان كانت عربية او افريقية، ولنا قادة أفارقة ولنا قادة عرب.

* الرئيس السوداني قال أخيرا إن الحكومة كسرت شوكة التمرد، الى أي مدى تستطيعون مواجهة الحكومة في دارفور؟

ـ نحن نسيطر على أكثر من 70% من الريف في دارفور، والحكومة تسيطر على المدن الرئيسية. الحكومة قالت انها قضت على حركتنا وكلفت الشرطة جمع السلاح، ولكنها الآن تفاوضنا، فلماذا التفاوض وقد قضت على حركتنا. على الحكومة الاعتراف بالواقع، واننا نسيطر على 70% من اراضي دارفور وشعب دارفور يؤيدنا. نطالبها بالجلوس للمفاوضات لكي نصل الى حل مرضي بدلا من نتائج خيالية كما في ذهن الحكومة.

* ما هي قصة الخلافات داخل حركتكم؟ ـ هذه خلافات في ذهن الحكومة فقط، نحن حركة منسجمة ومتناسقة. ولكن الحكومة تريد خلق واقع مغاير.

* وما هي حقيقة الخلافات مع العدل والمساواة؟

ـ لا توجد خلافات مع العدل. ونحن دخلنا مفاوضات انجامينا بطريقة منسجمة جدا، وحققنا اهدافنا رغم وجود خلافات في وجهات النظر..وهذا شيء طبيعي، فهم حركة ونحن حركة.

* ما هي هذه الخلافات التي تقصدها؟

ـ نحن مثلا نطالب في اول بند في "المنفستو" الخاص بنا، فصل الدين عن الدولة، واذا اتفقت حركة العدل والمساواة معنا في هذا المبدأ، فليس هناك ما يمنع من التنسيق او الاتفاق أو حتى الاندماج في حركة واحدة، بدلا من حركتين.

* هل ترون ايضا كما ترى الحكومة انهم حركة اسلامية موالية للترابي؟

ـ نحن لم نسمع بهذا ولا يعنينا كثيرا. المهم اننا لم نختلف معهم حتى الآن في شيء، ودخلنا المفاوضات معا، ولم نسمع عن احد يتحدث عن خلافات بيننا في المفاوضات.

* هل تتفاوضون بورقة واحدة في المحادثات؟

ـ نحن متفقون على اهداف كثيرة ونختلف في تفاصيل صغيرة.. لا تضر.. نحن لدينا منفستو واضح، اذا اتفق معنا الاخوة في العدل والمساواة فليس هناك ما يمنع من ان نكون حركة واحدة، واختلاف الرأي لا يفسد للود قضية.

* ولكن اختلاف الرأي ألا يعرقل المفاوضات، ويجعلها متعددة الاهداف؟

ـ كما تعلم ان التجمع الوطني (تحالف المعارضة) رغم اختلاف الرؤى داخله، لديهم محادثات قريبة مع الحكومة، فما يمنعنا نحن أبناء المنطقة الواحدة من الدخول في مفاوضات مع الحكومة، خاصة اننا نتفق في اهداف كثيرة، ونختلف في نقطة او اثنتين فقط

Post: #2
Title: Re: عبد الواحد مستعدون للاندماج مع العدل والمساواة بشرط فصل الدين عن الدول
Author: عبدالله
Date: 18-08-2004, 06:50 AM
Parent: #1

Quote: عبد الواحد محمد نور: مستعدون للاندماج مع حركة العدل والمساواة على شرط أن تقبل بمبدأ فصل الدين عن الدولة


هذا القول ان انما يدل علي العبط السياسي0000بكل بساطة فصل الدين عن الدوله كانو فول بالجبنه او ساده

Quote: مما يقتضي تدخل المجتمع الدولي بالمساعدة. فالاتحاد الافريقي وحده لا يستطيع القيام بهذا العمل الكبير في تلك المنطقة الشاسعة التي تساوي مساحة دولة العراق بأكمله.


استجداء رخيص لغزو الوطن000لماذا يقيس بالعراق 00اليست تشاد اقرب00وروندا وبورندي اصغر

Quote: (الرئيس النيجيري) أب حقيقي لنا، وحكيم افريقي، والاتحاد الافريقي نحترمه، ولكن المشكلة في امكانية وصول مفاوضينا الرئيسيين، وهم قادة جبهات القتال الى مكان المفاوضات.


هكذا الكذب وبدون خجل 000قال في جبهات القتال 00طيب انت حايم بره مالك

Quote: وما اذا كانت هي جادة، وتبادلنا نفس الشعور


الحكاية بقت تبادل شعور ومشاعر00
Quote: المطلوب منها تنفيذ ما اتفقنا عليه في انجامينا، (8 ابريل (نيسان) الماضي) الخاص بوقف النار فعليا، ونزع سلاح الجنجويد بحق وحقيقة، ومحاكمة قادتهم، والسماح لمنظمات الاغاثة الدولية بالمرور الى المتضررين من اهلنا واغاثتهم، وبالذات النازحين منهم، وبدون شروط، وان تكون جادة في عملية السلام.


وطيب بعد داك متفاوضين علي ايه ياشاطر00000
Quote: كجامعة اقليمية والسودان هو امتداد عربي، وليس هذا محل اعتراض من احد،

وانت كان مؤمن بكده00000حكاية الجنجويد شنو

Post: #3
Title: Re: عبد الواحد مستعدون للاندماج مع العدل والمساواة بشرط فصل الدين عن الدول
Author: تولوس
Date: 18-08-2004, 07:37 AM
Parent: #2

اخي امجد تحياتي لك وكامل احترامي وتقديري
وايضا كل تحياتي واحترامي اخي عبد الله

استغرب تماما من قول السيد .عبد الواحد من لهم اجندة واضحة ....والي الان انا المواطن البسيط لا افهم ماهي تلك الاجندة وهل هذه الاسباب يمكن تستحق رفع السلاح والقتال القبلي وان تؤدي الي هذه الحرب و تلك الكارثة الانسانية.....


Quote: ـ نحن متفقون على اهداف كثيرة ونختلف في تفاصيل صغيرة.. لا تضر.. نحن لدينا منفستو واضح، اذا اتفق معنا الاخوة في العدل والمساواة فليس هناك ما يمنع من ان نكون حركة واحدة، واختلاف الرأي لا يفسد للود قضية.

Post: #4
Title: Re: عبد الواحد مستعدون للاندماج مع العدل والمساواة بشرط فصل الدين عن الدول
Author: Amjad ibrahim
Date: 20-08-2004, 01:26 PM
Parent: #1


سلام جميعا
الاخ عبد الله اسف على تأخر الرد
لم اجد في تعليقك على كلام الرجل الا كل استهزاء، لا ادري ما هي وجهة نظرك حول الموضوع، يعني على سبيل المثال يمكن ان يكون السودان امتداد عربي، لكن ليس بالضرورة ان يكون السودان عربيا صرفا انا لا ارى تناقضا في ذلك،
اما بالنسبة لصعوبة وصول وفد حركة تحرير السودان الى مكان المفاوضات فهذا امر وارد، و الحركة جديدة و لا اعتقد ان لها خبرة الحركة الشعبية في تنسيق الامور.

بالنسبة لحقيقة ان ممثل حركة تحرير السودان غير موجود في ساحة القتال، فهذا طبيعي لانه يجب ان يكون هناك من يتحدث باسم هذه الحركة و يرسم سياساتها، و لم نرى الخميني او صدام مثلا في ساحات القتال المباشر، هذا هو عالم اليوم و هذه هي تعقيداته.

لقد قال الرجل بوضوح اختلافهم مع حركة العدل و المساواة و لا ارى ضيرا في ذلك انا شخصيا اعتقد ان علاقة الدين و الدولة مسالة جوهرية جدا في عقد تحالف كهذا، لان من يعتقد بوجوب الدولة الدينية كالاخ هاشم نوريت مثلا يكون الاختلاف بينه و بين حكومة الجبهة الاسلامية اختلاف كمي، و قد ذكرت له ذلك في احدى البوستات التي ارسلها، اذا مسالة علاقة الدين و الدولة مسالة اساسية لشكل السودان الجديد المبني على المواطنة وسيادة القانون، و الا لما افردت له اجتماعات التجمع في مؤتمر اسمرا للقضايا المصيرية 1995 بابا كاملا، و يقضي بعدم قيام دولة دينية و عدم قيام احزاب على اساس ديني، لانها تفرق بين المواطنين على هذا الاساس.

الاخ تولوس
لك عندي نفس المودة و الاحترام و التقدير

اسباب تمرد الهامش معروفة منذ امد بعيد و لم تتحرك حكومات المركز يوما لتذليلها و حلها، حسب رايي ان تتمرد اقاليم اخرى هي مسألة توقيت ليس الا، لقد اثبتت التجارب ان الحكومات تتحاور فقط مع من يحملون السلاح و خاصة حكومتنا الر شيدة هذه، هناك عوامل عديدة قد اشعلت هذا الصراع و لا شك ان لجماعة الترابي يد ما في ذلك، لكن ذلك التمرد لم يكن ليستمر و يتوسع لو لم تكن هناك مظالم حقيقية ادت لمد شرارة التمرد بالوقود الكافي لتستمر في الاشتعال، في رايي ان شعور سكان دارفور بالغبن و الظلم هو الذي دفع اقسام معتبرة منهم الى التمرد، و يجب على من يرغب في ايجاد حلول منطقية لهذه الازمة و ما يشبهها من الازمات في السودان ان يتبنى سياسة جديدة مبنية على الشفافية و عدالة توزيع الثروة.ز

عندك حق حركة تحرير السودان لم تستفد من الامكانيات التقنية العالية التي تتيحها الانترنت لتطرح برنامجها على بقية السودانيين، و هذا ما تفعله حركة العدل و المساواة باقتدار مع اختلافي الكامل مع خطابها الذي اعتقد انه غير واضح، لكنه يصل الى الناس على اية حال عبر ويبسايت بثلاث لغات حية.

للتوضيح فثوار دارفور ليسوا بمسئولين وحدهم عن المأساة الانسانية في دارفور و في تقييمي ان الوزر الاكبر تتحمله سلطة غير مسئولة تبذر الملايين في السلاح بينما يتضور شعبها جوعا.

لك مني كل الود

Post: #5
Title: Re: عبد الواحد مستعدون للاندماج مع العدل والمساواة بشرط فصل الدين عن الدول
Author: تولوس
Date: 20-08-2004, 07:29 PM
Parent: #4

أخي امجد تحياتي واحترامي
أسعدني جدا فهمك لهذه المشكلة الخطيرة
ولكني أخي الكريم أنا انظر إليها من منظور سوداني وأخلاقي بحت وأغيب تماما في نظري الظروف السياسية والكسب الحزبي وأغيب تماما الحكومة باعتبارها طرف من أطراف النزاع ... يملك ما لاستحق ... وأركز علي الطرف الذي رفع السلاح ...لأنهم استغلوا أداة من ادوات التدمير الذاتي لوحدة الشعب السوداني.. وهي النسيج الاجتماعي... والتعايش القبلي ..ولذلك أبدا لن نغفر لهم هذا الأمر الذي لا يمكن له إن ينصلح ويستقيم إلا بمعجزة من الله سبحانه وتعالي ...
اسأل هذه الأسئلة والتي تبدؤ في منتهي السطحية ولكنها مربط الفرس..
هل ما يدعونه من تطهير عرقي ..هل الأمر موجود في ارض الواقع؟
هل النزاعات والمشاكل القبلية والتي هي جزء أصيل من هذا الصراع لها علاقة بالحكومة الحالية ام أنها من قديم الزمان ؟
إذا تم للمتمردين والثوار أن يستلموا الحكم هل يمكن لهم معالجة هذا الأمر ولحم النسيج الاجتماعي مجددا؟
هل وهل ؟؟
أخي امجد يتملكني الآسي وانأ أري فعلا أن السودان قد تقسم وذلك من اجل أطماع حزبية وصراعات من اجل الثروة الشحيحة والسلطة الفانية..
تحياتي لك

Post: #6
Title: Re: عبد الواحد مستعدون للاندماج مع العدل والمساواة بشرط فصل الدين عن الدول
Author: Amjad ibrahim
Date: 21-08-2004, 03:03 AM
Parent: #1

سلام جميعا
الاخ تولوس
لا يمكن تغييب الحكومة لانها طرف اساسي في الصراع و هي الطرف الاهم لانها هي السبب، و لا يمكن معالجة اي داء بدون تحديد اسبابه، و الا فانك تكون تعالج في الاعراض فقط لذا فسرعان ما يزول تأثير مخفضات الالم فان الداء سيرجع من جديد، الحكومة فعلا تملك ما لا تستحق، لكن الحقيقة الواقعة الان هي ان بيدها جميع المفاتيح و يجب ان تصب الجهود لممارسة ضغوط حقيقة عليها. و لجهل هذه الحكومة و لمعرفتنا بقصورها ذاك، فان اية تنازلات من جهات معارضة لن تعتبرها الا نصر لها و ستتعامل مع تلك التنازلات وفق هذا المنظور الضيق من الربح و الخسارة.
لا يمكن ان يكون عيننا للفيل و نطعن في ضلو. لا اعتقد ان اهلنا الدارفوريون استخدموا ألة من التدمير الذاتي للنسيج الاجتماعي، بل انهم حملوا الى رفع السلاح غصبا بعد ان لم يجدوا بديلا لذلك،

نعم الصراعات موجودة في دارفور منذ القدم و هي حول المرعى و الاراضي، لكن الفرق الاساسي الان و الذي ذكره د. عبد الوهاب الافندي في لقاء مع العربية هو دخول الحكومة كطرف في الصراع بعد ان كانت محايدة و فقدت بذلك حقها في الوساطة التي كانت تقوم بها الحكومات السابقة بين القبائل، حكومة الجبهة الاسلامية بتسليحها لقبائل الجنجويد بادلة لمؤسسات عالمية، بل و اشتراكها بالقصف بالطائرات للقبائل في دارفور حسبت تسجيلات البي بي سي التي سمعناها على هذا المنبر جميعا، غرزت خنجرا طويل النصل في قلب النسيج الاجتماعي السوداني، و هي مسئولة وحدها عن ذلك.

التركيز و الضغط الاعلامي و الاخلاقي على هذه الحكومة من قبل مثقفينا هو امر مطلوب و مهم و فهم ابعاد الازمة على هذا الاساس امر حيوي،
وجود الجبهة الاسلامية على سدة الحكم في السودان بفهمها المتطرف للدين و مشروعها الحضاري المبني على الاستعلاء العرقي و الهيمنة على الموارد هو اكبر خطر على سوداني تعددي ديمقراطي موحد لذا يجب التركيز على تحجيم فهمها ذلك للوحدة، و الوطن الذي تنتهك فيه انسانيتك و تركل فيه الى اسفل الدرك الاجتماعي فقط لان لون بشرتك اكثر سودا بقليل من الحكام لا يستحق الحفاظ عليه و العيش فيه مطلقا.
تحياتي
امجد