جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم

جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم


10-06-2004, 04:49 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=87&msg=1094325873&rn=0


Post: #1
Title: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 10-06-2004, 04:49 PM

"جرداق للمطر"، قصيد للراحل علي عبد القيوم
من ديوانه "الخيل والحواجز"، وهي أول قصائد الديوان وتتصدر الجزء الأول منه الذي يحمل العنوان نفسه، "جرداق للمطر".
كتب علي عبد القيوم هذه القصيدة في نيالا في عام 1965، لدى زيارة له لغرب السودان، محاولاً أن يلفت بها الأنظار إلى الظلم الواقع على أهلنا هناك.
ورغم الإحساس القلِقْ، نلمس تفاؤلاً في كلماته.


و"الجرداق بحديث أهلنا في غرب السودان هو شعر الغزل" ، كما يوضح علي عبد القيوم في ملحوظة هامشية.


جرداق للمطر

في هذه الظهيرة الندية العيون
لا بد أن أقول شعراً للمطر
****
لما دعت لنا عجوزة من أرض فور حافية
ـ جاءت لتحتمي بنا من جلدة السحاب ـ
بأن ننام ـ بعد دفقة السماء ـ عافية،
خرجت للطريق.
يا طيبون، مهرجانكم
والأرض لم تزل غريقة بالماء
والخور يستطيل عزة وكبرياء
بهرجني
كما عيونكم
تطرزت
بالعشب والدليب
والذُرة

وشالني وحطني فوق السماء الممطرة!
اندلق الأطفال في المياه كالأسماك

وانتشرت ثياب العاملات في الأسواق
كالشباك
تصطاد كل نسمة وكل وهجة شمسية
وها هنا ...
تسمرت بي الخطى تشدها روائح العبير والبهار
ويحتوي دروبها الدَهَشْ
من بعد ما تبخر الخريف
واستنشقته فوهة الرمال الساخنة
وضيعته في قبور الجوع والعطشْ
لكنما هذا المساء
طوحت به مرجيحة النسيم وانتعشْ
هذا المساء لو يباع
تنهشه الخرطوم من عيونكم
حتى تبل ريقها
ويستجم السادة الكبار تحت أذرعه
وتستحم في ندائه الشوارع المرصعة
لكنه يقر في براءة الرمال
يستفزه توهج الأسفلت والحديد ...
... لا يُباع
وهذه الخرطوم ـ بنت دار الصبح ـ
لصة الذراع
تسرقكم نداوة الرذاذ
كي تقر في بيوت السادة الكبار
بعد الخريف، ذهباً وجلنار
ومركبات حافلات بالعوين والخدم
وأنتم هنا ...
لا شيء غير رنة الجرداق
غناؤكم ألم
خريفكم ألم
ربيعكم ألم
لكنما ربيعنا ... ربيعكم
لو تبغضونه، يجيئكم
مزدهر الكفين، راقص الشهاب
بعد الخريف الواعد السحاب!

1965

Post: #2
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: إيمان أحمد
Date: 10-06-2004, 05:10 PM
Parent: #1

شكرا دكتورة نجاة علي القصيدة الشذية للشاعر الراحل علي عبد القيوم
أقرأها، أراها، وتأتيني أطياف الأطفال يلتحفون سوء التغذية، ينتعلون العراء، ويفترشون الأمراض!

هذا الخريف الذي غني له الشاعر، سيصبح نكبة علي أهل دارفور الكائنون في العراء الآن!!

يا للأسف!
إيمان

Post: #3
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 10-06-2004, 07:44 PM
Parent: #1

شكراً إيمان على مشاركتك لي قراءة علي عبد القيوم من أجل دارفور.
ومن أجل دارفور، سأتحدث مع محطة الإذاعة الجزائرية الناطقة بالفرنسية(القناة الثالثة) صباح السبت القادم.
وسأبذل كل ما في وسعي أن تكون الصورة التي سأنقلها واضحة تبين عمق المأساة.

لكِ الشكر

نجاة

Post: #4
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: zumrawi
Date: 11-06-2004, 04:12 AM
Parent: #1

شكرا الاستاذة نجاة على القصيدة
واحى جهودك

Post: #5
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Yasir Elsharif
Date: 11-06-2004, 04:34 AM
Parent: #1

شكرا أستاذة نجاة على القصيدة.. وأرجو لك التوفيق في اتصالك بالإذاعة في أمر دار فور..

Post: #6
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Hussein Mallasi
Date: 11-06-2004, 05:45 AM
Parent: #5

اختنا الفاضلة نجاة

تحياتي

لكأني بعبدالقيوم قد كتب هذه القصيدة بالأمس .... من المؤكد أن الظلم و التهميش الذي حاق
بدارفور لم يبدأ في العام 65 أو في العام 89 أو في عام انفصال الشعبي عن الوطني ....
و لكنه ظلم و تهميش تاريخي متراكم ....

و نتمنى أن لا يطول انتظارنا لليوم الذي يصبح فيه:

غناؤكم فرح
خريفكم فرح
ربيعكم فرح


و بالتأكيد الصورة التي ستنقلينها لمستمعي الإذاعة الجزائرية ستكون واضحة؛ لأنها ستكون صادقة.

Post: #7
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 11-06-2004, 06:29 AM
Parent: #1


شكراً زمراوي
ياسر الشريف
وملاسي
لقراءة هذا "الجرداق" من أجل دارفور

نعم ملاسي، كما أن علي عبد القيوم قد كتبها بالأمس.

لكم الشكر

نجاة

Post: #8
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Hussein Mallasi
Date: 13-06-2004, 04:00 PM
Parent: #7

اختنا نجاة

تحياتي

ارجو ان تكتبي لنا تلخيصا عن اللقاء الاذاعي المزمع اجراؤه معكم
و اتمنى ان يكون معد اللقاء على قدر اهمية الموضوع و الضيف ....


فما اكثر اللقاءات التي لا يكون معدها على قامة الضيف فتفسد
او تتسطح ان كانت فكرته عن الموضوع سطحية.

Post: #17
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 14-06-2004, 03:49 PM
Parent: #8

الأخ ملاسي قبل أن أعود بإجاباتي
كيف لم انتبه للإشارة للأستاذ إبراهيم فتح، وأنت تتساءل عن الصحفي الذي أجرى الحوار؟ كانت أسئلته نافذة إلى لب الموضوع، وله معلومات واسعة عن السودان. وقد هزتني كلماته غبطةً حينما أضاف إلى كلامي عن ارتفاع الوعي السياسي في الشارع السوداني قوله إن الشعب السوداني يمتاز بتجارب سياسية ثرية تفوق تجارب شعوب المنطقة. وقد كان محترفاً يتقن مهنته.

ولي عودة

نجاة

Post: #9
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 13-06-2004, 04:36 PM
Parent: #1


الأخ العزيز ملاسي
تمّ اللقاء صباح السبت 12 يونيو، أي بالأمس خلال نشرة أخبار الساعة العاشرة (بتوقيت الجزائر) وأجراه معي الصحفي إبراهيم فتح.
بدأ اللقاء بسؤال عن أوضاع حقوق الإنسان في السودان بصفة عامة
و في دارفور على وجه الخصوص، ثم تطرق لاتفاق السلام الموقع عليه
مؤخراً، وكان السؤال الأخير، عن المخاطر المحتملة كون الاتفاق الموقع عليه قد تمّ بين طرفين فقط ولم يشمل بقية القوى السياسية.

أخذ اللقاء أكثر من الوقت المتوقع، فالموضوع، كما تعلم، ليس ابن اليوم (وكما توضح رؤية علي عبد القيوم الثاقبة).

هذه هي الأسئلة وسأعود لإجاباتي، التي ركزت فيها على أهمية تأسيس الديمقراطية القائمة على التنمية العادلة واحترام حقوق الإنسان.
وإلى ذلك الحين إلى لقاء
وأشكرك كثيراً عزيزي ملاسي على اهتمامك وثقتك.

نجاة

Post: #10
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Khalid Eltayeb
Date: 14-06-2004, 09:07 AM
Parent: #1

Quote: وهذه الخرطوم ـ بنت دار الصبح ـ
لصة الذراع
تسرقكم نداوة الرذاذ
كي تقر في بيوت السادة الكبار
بعد الخريف، ذهباً وجلنار
ومركبات حافلات بالعوين والخدم


و بعد أكثر من ربع قرن من كتابة هذه القصيدة تعرفنا علي مصطلحات " المناطق المهمشة" و " توزيع الثروة" . الشاعر هنا نفذ الي صلب الموضوع مبكرا . قصيدة معبرة جئتي بها بااستاذة نجاة في وقت مناسب فصادف المقال المقام .

Post: #12
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 14-06-2004, 02:07 PM
Parent: #10

أهلاً خالد الطيب

وبعد أربعة عقود لا زال المشهد هو نفسه.
لا. بل أكثر سوءاً

أشكرك على المشاركة.

نجاة

Post: #11
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: أمير تاج السر
Date: 14-06-2004, 01:36 PM
Parent: #1

الأستاذة نجاة
التحية لك وأنت تذكريننا بشاعر كان يكتب المحنة منذ أمد ..والآن لا يذكره سوى القليلين برغم تراكم المحن .

Post: #14
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 14-06-2004, 03:06 PM
Parent: #11

الأستاذ أمير تاج السر

أحييك وأنت تقف هنا تحيةً لأهلنا في دارفور ولعلي عبد القيوم الذي مضى دون أن يلقى الاحتفاء الذي يليق بقامته. لقد كان شاعراً مجيداً ورائداً من رواد حركة الحداثة. وكان إلى ذلك جانب ذلك سينمائياً مرهفاً.

وأتمنى أن نلتقي مرةً أخرى على صفحات المنبر.

نجاة

Post: #13
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: gessan
Date: 14-06-2004, 02:29 PM
Parent: #1

يا طيبون، مهرجانكم
والأرض لم تزل غريقة بالماء
والخور يستطيل عزة وكبرياء
بهرجني
كما عيونكم

العزيزة نجاة ..
سلامين عليكي وعلي المعاك ..
هذه القصيدة للراحل عبد القيوم كلما اقراها اتذكر ايامي هناك في تلك الديار واهلها الطيبين
الذين يبادرون بالتحية من على البعد ..عافية طيبين ..عافية..
زرت مناطق جبل مرة ضمن الدراسات الميدانية لكلية الفنون ..
وتنقلت ما بين نيرتتي ..ساورا ..قلول ..بالدونق ..وغيرها
حتى زالنجا ..وقارسلا ..
تلك الديار التي كنت اتمنى ان تتصدر أخبار السياحة والجمال في بلادي بدلاً من الحرب والدمار ..
ولكنه لظلم المتراكم عليهم والرأي الأعوج من الذين تولوا الأمر في البلد "عنوة" قد اشعل فتيل الحرب هناك ..
فكانت النساء الطيبات والاطفال أول الخاسرين ..
عافية دارفور ..
عافية أهلها الطيبين..

من بعض ما رأيته عبر الكاميرا هناك:


-----------

---------

-----

اقعدوا عافية

قيسان

Post: #16
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: الجندرية
Date: 14-06-2004, 03:45 PM
Parent: #13

الأستاذة نجاة
الف شكر على هذا النص
فعلاً كما قال المشاركون / ات كأنه كتب اليوم

فهل يصلح الفن ما افسد العسكر ؟

كل التوفيق لك في مهمة توصيل صورة عن مأساة دافور في لقاءك الاذاعي

Post: #15
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 14-06-2004, 03:38 PM
Parent: #1

قيسان،
لك التحايا

وأشكرك وأن تنقل لنا بكاميرتك ما نقله إلينا علي عبد القيوم بكلماته:

يا طيبون، مهرجانكم
والأرض لم تزل غريقة بالماء
والخور يستطيل عزة وكبرياء
بهرجني
كما عيونكم
تطرزت
بالعشب والدليب
والذُرة

حينما أرى مناظر بمثل هذا الجمال في بلادي، استحي من قلة تجوالي وقلة مشاهدتي لأنحاء أرضي.
مؤكدٌ أن فتيل الحرب الذي ازداد اشتعالاً هو نتاج الظلم الذي تراكم والانتهاكات التي مارستها حتى حكوماتنا "الديمقراطية"، وإن حل المشكلة لن ينتهي بوقف إطلاق النار أو بوصول "الصدقات" التي تأتينا من الأسرة الدولية، ولا باتفاق موقّع عليه بين جانبين من بين جميع الجوانب المعنية. فالطريق إلى تأسيس الديمقراطية وترسيخ مفاهيم حقوق المواطن لا زال طويلاً، ولكننا بلا شك سنعبره.
أشكرك قيسان مرة أخرى لتزيين البوست بهذه الصور التي التقطتها "في ظهيرة ندية العيون"، وأشكرك للفت الأنظار إلى أن هذا الدمار الماحق يحل بهذه الأرض المباركة.

ولك مني ألف شكر

نجاة

Post: #19
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: bayan
Date: 14-06-2004, 04:17 PM
Parent: #15




سيدتى


ترفعى كما تشائين
مثلما أردت لك!
توقعى كما تشائين
ومثلما نريد
فالفعل انت يا سيدتى
والفكر انت يا سيدتى
الفعل يا سيدتى
والفكر والانجاز الجديد
اللحظة الحبلى بالاف القرون يا سيدتى
تومض فى البعيد لا تخذلنا
وقد يخون الخائن
ولكننا حين نخون يا سيدتى
ندخل سيوفنا
قبيل ان تدخلنا
نموت ميتة المحارب المنهزم النبيل

سيدتى


لك انهزامنا
لك انتصارنا الظليل
لك الخضوع
والتمرد الجليل
لك الكثير والقليل
سيدتى
لك الكثير والقليل*



عزيزتى نجاة
هذا الشاعر المجيد الثاقب النظر ,المتجلى البصيرة
قد تجلت كل استشرافاته ونبوءاته فى عالمنا الماثل
بعد ربع قرن من الزمان..قد كان شاعرا عظيما استشرف
بالحتم نتيجة الاشياء..
اسعدنى وشرفنى ان تتم استضافتك فى برنامج للتتحدثى عن السودان
ودارفور وحقوق الانسان...
وأتمنى ان تفتحى بوستا منفردا للصديق على عبدالقيوم عليه
الرحمة.. نتناوب نشر قصائده التى طبعت فى طبعة محدودة
حتى تعرفه الاجيال الجديدة..
معزتى وفائق الاحترام

*على عبد القيوم ..ديوان الخيل و الحواجز .. لندن 1998 طبعة محدودة

Post: #18
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 14-06-2004, 04:02 PM
Parent: #1

العزيزة الجندرية

أشكرك على مشاركتك
بخصوص اللقاء الإذاعي فقد تمّ يوم السبت.
وكما ذكرت في ردي على الأخ ملاسي، فإنني سأنقل هنا
ما أدليت به من حديث عن أوضاع حقوق الإنسان فس السودان بصفة عامة، والوضع المتردي في دارفور على وجه الخصوص. ومهما كانت مساهماتنا بسيطة، ومهما كان ضيق مدى انتشارها، فإنهامساهمة، كلٌ حسب قدراته
وفي حدودالفرص المتوفرة له، حتى لا نعض على أصابعنا ندماً بأننا لم نفعل حتى أضعف الإيمان.

لك تحياتي الصادقة

نجاة

Post: #20
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: nada ali
Date: 14-06-2004, 04:27 PM
Parent: #1

العزيزة نجاة،

ها انت تحتمين بالشعر فى زمن الفجيعة, شكرا لك على قصيدة على عبد القيوم و على اللقاء، و اتمنى ان اقرأ التلخيص متى ما سمح وقتك.

مرحبا بعودة د. بيان

Post: #21
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Rawia
Date: 14-06-2004, 04:34 PM
Parent: #20

Quote: طوحت به مرجيحة النسيم وانتعشْ
هذا المساء لو يباع


العزيز نجاه
هذه صوره رائعه وتصوير بديع حقا
دكتوره بيان سعدت بعودتك

Post: #22
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: الجندرية
Date: 14-06-2004, 04:34 PM
Parent: #1

استاذة نجاة معليش للتخريمه

بيان
لو الليلة ما نزلت بوستين
كنت حافرد بوست لعودتك الميمونة
ياخ كدا قربتي تدخلي النار بينا
نحن ما كدايس ياخ
لشنو تحرمينا قدر دا
وبالاحضان
الجابك يجيب دومة

Post: #27
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 17-06-2004, 12:33 PM
Parent: #22

مرحباً الجندرية بالتخريمات التي تسعى لبث الوداد.

نجاة

Post: #23
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 14-06-2004, 07:02 PM
Parent: #1



العزيزة بيان
مرحباً بعودتك، وأتمنى أن تداومي على المساهمة،
ففي وجودك إثراء للحوار في المنبر.
واشكرك هذه المشاركة.

بمناسبة إشارتك لهذه الطبعة المحدودة لديوان علي عبد القيوم الخيل و الحواجز
الصادرة في لندن، أود أن أحيي من هنا جهود الأصدقاء سلمى بابكر وعثمان النصيري، من أصدقاء علي الحميمين والأوفياء الذين كانوا وراء طبعها.
وكان قد تسنى لنا أن نحضر أمسية في لندن لتكريم ذكرى علي عبد القيوم قام بتنظيمها النصيري وسلمى. وأتمنى أن يكونا من متابعي المنبر الحر، حيث سيسعدهما بكل تأكيد أن يجد علي الاحتفاء، وأن نقدم "جرداقه" في إطار التضامن مع أهلنا في دارفور.


لك تحياتي الخالصة

نجاة

Post: #24
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 14-06-2004, 07:28 PM
Parent: #1

العزيزة ندى

شكراً للمشاركة، وسأبذل كل ما في وسعي لأنهي سريعاً
ترجمة محتوى المقابلة من الفرنسي إلى العربي.
هذه اللحظات التي أقضيها من حينٍ لآخر مع صفحات البورد
انتزعها انتزاعاً من وقتي الضنين.

فتوقعي مني إضافتها سريعاً.

ولكِ كل الود

Post: #25
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 14-06-2004, 07:50 PM
Parent: #1

العزيزة راوية
أتمنى أن تكوني أنتٍ أيضاً قد طوحت بك مرجيحة النسيم وانتعشتِ
بعد هذه التجربة التي لا بد أنها ستزيدك قوةً. وأعرب لك ولرجاء
عن كل تضامني. فأنا أعترض اعتراضاً مبدئياً قاطعاً ضد أي
فعل يهدف إلى التشهير أو الإساءة أو الملاحقة،
بغرض إهانة الخصم، أو حتى العدو.

وحتى نلتقي في نقاشٍ آخر، لك مني كل الود.

نجاة

Post: #26
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: bayan
Date: 15-06-2004, 12:34 PM
Parent: #25

حبيباتى
شكرا لكن
على هذا الاحتفاء فأنتن بعض منى


Post: #28
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: omar ali
Date: 17-06-2004, 12:51 PM
Parent: #1

Quote: وأنتم هنا ...
لا شيء غير رنة الجرداق
غناؤكم ألم
خريفكم ألم
ربيعكم ألم
لكنما ربيعنا ... ربيعكم
لو تبغضونه، يجيئكم


الاخت العزيزة
نجاة
حقا ان الشعر لقادر علي استشراف المستقبل..وتصوير الوقع في عبارات مكثفة وموحية..لو كان الشاعر ع. عبدالقيوم حيا ربما القوا علية القبض بسبب هذه القصيدة بحجة تأييد حركة التحرير بدارفور...شكرا علي انك نكتي وجيبتي هذه القصيدة المنسية

Post: #29
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 18-06-2004, 07:21 AM
Parent: #1

الأخ العزيز عمر علي
شكراً للمشاركة.
وفي الحقيقة إن قصيدة علي عبد القيوم ظلت دائماً في متناول يدي،
حيث وصلتنا منه قبل بضعة اشهر من موته الفاجع نسخةٌ من ديوانه "الخيل والحواجز". وأود أن أقول لك إن كلامك عن احتمال اتهامه قد حدث بالفعل ولكن مع عملٍ آخر من أعماله. فقد شكا في رسالته التي بعث بها إلينا مع نسخة ديوانه، من تغول يد الظلام على النسخة الوحيدة من فيلمه القصير "سعاد، أو الزار"، ثم إعدامها ضمن اعمال مشرقة أخرى كانت "محفوظة"في مؤسسة الدولة للسينما.

لك كل الود
نجاة

Post: #30
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: bayan
Date: 20-06-2004, 02:24 AM
Parent: #29

Quote: ديوانه، من تغول يد الظلام على النسخة الوحيدة من فيلمه القصير "سعاد، أو الزار"، ثم إعدامها ضمن اعمال مشرقة أخرى كانت "محفوظة"في مؤسسة الدولة للسينما.


يا للفجيعة .. هل حقا حدث هذا!!
والله اليوم حزنت حزنا شديدا
مثل يوم نعى الينا
عليه الرحمة


عزيزتى نجاة
اتمنى ان تفتحى بوست عن شعره
فنتناوب فى نشر قصائده
حتى تعرفه هذه الاجيال
ويا ليت لو وجدن نقدا مؤسسا اكديميا

Post: #31
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: نجلاء التوم
Date: 20-06-2004, 10:34 AM
Parent: #30

الجميلة نجاة : اكبر فيك همتك العالية وخلوص نواياك لتحريك ما سكن من مياه . ما تفعلينه هناك ليس باضعف الايمان . تعرفين ، كونك تقاربين الواقع الحياتى والسياسى لدولة من النصف الشمالى للكرة الارضية ان الميديا
واحدة من اشد الاسلحة نفاذا ً فى عالم مبتلى بالكراهية والغبائن . ان نزوعك الى الشعر وسط سخف هذه القعقعة و التهديدات والخصومة هو ما دعانى الى المجاهرة باحترامى المتنامى لشخصك . ساتابع ما سيرد بخصوص الحوار الاذاعى
واشدد على اهمية افراد بوست لتجربة الراحل على عبد القيوم .
امتنانى عميق .

Post: #32
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: elmahasy
Date: 20-06-2004, 01:20 PM
Parent: #31

شكراً استاذة نجاة علي القصيدة الجميلة

وفي انتظار اللقاء باللغة العربية

نحيي مجهوداتكم في المنبر وخارج المنبر لمؤازة قضية دارفور

ولشاعرنا الكبير المرحوم علي عبدالقيوم ألف رحمة


http://www.petitiononline.com/darfur04


الرابط للتوقيعات ضمن حملة تستهدف مؤازرة أهلنا بدارفور

ولكم الود

Post: #33
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 21-06-2004, 00:11 AM
Parent: #1

الأخ الأستاذ المحسي

هناك مشكلة في الرابط، حيث لم ينجح إرسال التوقيع
وقد أعدت المحاولة عدة مرات إلا أن الإرسال غير ممكن.
أرجو مساعدتي إن كان هناك طريقة أخرى.

ولك مني خالص الشكر


بيان
الموضوع جدير بالاهتمام بالطبع. إلا أن وقتي لا يسمح بذلك في الوقت الحالي. لا أريد أن اقدم وعداً لا أقدر على الوفاء به.
تقبلي سلامي


نجلاء
سأعود إليك للحديث، ومع ترجمة الحوار.
وإلى ذلك الحين
لك سلامي

نجاة

Post: #34
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: elmahasy
Date: 21-06-2004, 12:39 PM
Parent: #33

أستاذة نجاة
تحياتي ..
جربت الرابط ووجدته يعمل جيداً
فقط لابد من كتابة الاسم والايميل لتتمكنين من التوقيع
لك الود

Post: #35
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 21-06-2004, 12:48 PM
Parent: #1

الأستاذ المحسي
نجحت في إرسالها هذه المرة.

كانت الخانات مكتملة، ويبدو أن المشكلةكانت
من شبكتنا هنا.

لك الشكر

Post: #36
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: bayan
Date: 21-06-2004, 03:40 PM
Parent: #35

العزيزة نجاة
وجدت من سيعيد طباعة الديوان حتى ننزله فى البورد.. لدى رجاء من اى شخص مهتم بأعمال على عبدالقيوم. ويعيش فى منطقة واشنطون
ان يبحث عن صفحة الجامعة فى الراى العام من سنة 1964-1969
وملحق الصحافة من 1972 الى 1974 عن اى شئ كتبه على عبدالقيوم او كتب عنه كل الصحف موجودة فى مكتبة الكونجرس.. معا ليكن اول يوليو للاحتفاء به..
اللهم ارحمه و اغفر له
ونتمنى ان يكتب عنه من يعرفونه ذكرياتهم معه ربما اهتم احد ان يكتب عنه كتابا توثيقيا..وان يجلى دوره فى رابطة الجامعة
وابيداماك..
والشكر موصول لك اولا وأخيرا اذ اتيت به من حيز النسيان الى
الى حيز التذكر..

Post: #37
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 21-06-2004, 07:15 PM
Parent: #1

العزيزة بيان

فكرة إنزال كل الديوان في البورد هي فكرة تتعارض مع قانون الملكية الفكرية، الذي لا يسمح بالإقتطاف من الكتب إلا في حدود محددة. وكنت قد رأيت الفكرة طيبة، ولكن بالطبع في حدود القانون.
أماإعادة طبع الديوان، فإن ذلك أمر ممنوع قانونياً ما لم تكن هناك موافقة من دار النشر ومن المؤلف، أو ورثته، كما هو الحال بالنسبة لمؤلفات علي عبد القيوم.

ذكرت لك إن وقتي لا يسمح لي بالمشاركة في مثل هذا المشروع، لكنك حددت موعداً للإحتفاء بعلي، بينما لا تزالين في مرحلة تجميع المعلومات. وإذا ما أردت رأيي، فإنني أعتقد أن الاحتفاء بمساهمة بمثل مساهمة علي عبد القيوم لا يتم بإرتجال، خوفاً من أن لا يرقى لقامة المُحْتَفَى به.
وطبعاً هذا هو رأيي الخاص.
وعلى كلٍ انصحك بالتأني.

وتقبلي خالص تحياتي
نجاة

Post: #38
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Giwey
Date: 21-06-2004, 07:42 PM
Parent: #37

استاذة نجاة...

تحياتى شذيات ...نديات

والتحية للشاعر الراحل على عبد القيوم

وشكرا على هذا النص البديع

المسكون بالفقراء والجوعى...

ولشد ما يحزننى حال شعراء بلادى...

شاعر بقامة على عبد القيوم..لم ينل

ما يستحق من الشهرة والمجد...

طاله ما طال غيره من الشعراء...

السقوط سهوا من ذاكرتنا...

تماما مثلما لحق بعبد الرحيم أبوذكرى

وغيره من الشعراء ...أحياءا وأمواتا...


لك الود وعميق الامتنان...


عبد الرحمن قوى....

Post: #39
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: bayan
Date: 22-06-2004, 02:59 AM
Parent: #37

الاخت العزيزة نجاة

سلام
عنيت بالطباعة ان تطبع فى ديسكيت حتى نتمكن من نشرها بدون اخطاء لان لدى مشكلة فى الطباعة..بالتأكيد سنحفظ حقوق الديوان الادبية بالاشارة له دائما..

ونصيحتك مقبولة فى التأنى فى عمل اسبوع له حتى يليق به
وان شاء سأخذ بها.. لحين اشعار آخر..
ولك فائق الاحترام والتقدير

Post: #40
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 22-06-2004, 03:14 AM
Parent: #1

العزيزة بيان

حقوق المؤلف لا تُحفظ عن طريق الطباعة الصحيحة ولا بالإكتفاء بالإشارة إليه، وإنما بالحصول على موافقة الناشر وأصحاب الحق، الذين هم ورثته. وأي طباعة تتم دون الإلتزام بهذا الشرط هي عملٌ غير مشروع، يوقع مرتكبه تحت طائلة القانون، الذي تحميه اتفاقية الأمم المتحدة للمليكة الفكرية. ومن قال أن الحق الأدبي يتلخص في الطباعة الصحيحة والإشارة للمؤلف؟ إن الحق الأدبي لا ينفصل عن الحق المادي، ويعود تحديد هذه الحقوق، وفقاً للقوانين المعمول بها، للمؤسسات وليس للأفراد.

وأسمحي لي أن أوجه لك سؤالاً أخيراً في هذا الموضوع، أرجو أن لا يسبب زعلاً: لماذا الاستعجال؟ ولماذا الإصرار على إعادة طباعة عملٍ لا تتوفر الشروط القانونية لإعادة طباعته؟ إن إعادة طباعة الديوان على ديسكيت أو سيديروم هي عين المنع الذي يحذر منه القانون.

نجاة

Post: #41
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: bayan
Date: 22-06-2004, 05:10 AM
Parent: #40

الاخت نجاة
مرة اخرى
لم اعنى طباعة الكتاب بان يطبع وينشر لان لدى ثلاثة كتب تخصنى
لا اجد من يطبعها لى.. عنيت ان يطبع ان ينقل من الديوان الذى
هو فى الورق الى ديسكيت حتى نقوم بوضعه فى البورد هذا ما عنيته
يبدو ا انه قد خاننى التعبير فى التوضيح..

فى اسبوع على المك تم نشر كثير من الوثائق واعماله هنا
بذكر المصدر المنقول عنه وحفظ اسمه فيها .. قبل فترة طويلة جدا فكرنا ان نقوم بهذا العمل بان نحتفى بكل من على عبدالقيوم وابو ذكرى وتاج السر الحسن وجيلى عبدالرحمن..على ما اعتقد كان هذا قبل اكثر من عامين..
وكانت وعود لم تخرج الى حيز الوجود ابدا.. اعنى ان هذه الفكرة قديمة ولم تنفذ..فقط بوستك هذا احياها مرة اخرى.. ولكن اذا كانت تعرضنا الى مساءلات قانونية فكان بها..وشكرا لك للتنوير

Post: #42
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 22-06-2004, 10:03 AM
Parent: #1

العزيز عبد الرحمن قوي

شكراً على كلماتك الشذيات النديات
وطالما عرجت بنا إلى أبي ذكرى، دعني أنقل إليك هنا مطلع قصيدة على عبد القيوم
"لماذا جرى ما جرى؟"، مرثية لعبد الرحيم "أبوذكرى"، من "الخيل والحواجز"

أتعلمُ أن طيورَ الذُرى يا صديقي
أضاءت بدمعات حسرتِها كهفَ حُزني
كأني بها قد تمنت
لو أنك أخبرتها
لتهرع نحوك
ناشرةٌ تحت ظلِّكَ
مهداً من الريشِ والثلجِ والأقحوانْ
***

كنت قد تابعت بمتعة واهتمام ما كتبته عن القضارف. وعموماً، تشدني هذه الأيام الكتابات بالمنبر التي تحتفي بالأماكن، مثل "ليمون كوستي" لميرفت، و"ذاكرة قلقة"، التي يتشارك الإبداع فيها أشرف الشوش (آش) وأصدقاؤه من "المغاربة"، مثلما شدتني "قضارفك".

أشكرك مرة أخرى ولك خالص ودي
نجاة

Post: #43
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 23-06-2004, 03:51 PM
Parent: #1

وصلني عن طريق الأصدقاء بالمنظمة السودانية لمناهضة التعذيب البيان الصحفي التالي الصادر من "تجمع أصدقاء دارفور"، وهو تجمع لنشطاءٍ أفارقة ومناهضين للحروب يتخذ مقره في لندن. نتمنى أن تكون المشاركة واسعة في هذه التظاهرة التي ستتم في يوم الجمعة 25 يونيو.


FOR IMMEDIATE RELEASE: 22 June 2004

Friends of Darfur
45 Cooks Road
London, SE17 3NG
07980 747 650
[email protected]

Darfur Protest Scheduled for Friday, June 25th in London
The Friends of Darfur, a London based coalition of Africans and anti-war activists, will hold a protest on Friday, June 25th outside the Sudanese Embassy (3 Cleveland Row, off Pall Mall) at 2:00pm.
Proceeding from the embassy, we shall march to the Foreign & Commonwealth Office on King Charles Street, to the South African and Nigerian Embassies on Trafalgar Square and finally to BBC headquarters at Bush House.
Darfur, genocide or humanitarian disaster? Ethnic war or mass murder? The Friends of Darfur Coalition will on Friday urge the UK government and the stalwarts of the African Union to stop the wordplay and acknowledge that genocide has been ongoing.
(…)

This campaign, which will stretch through the summer and fall, began on Saturday with a 24-hour vigil outside the UNHCR office in Millbank Towers. Friday’s protest will be the continuation of this campaign. We expect 300-600 people to participate.

We urge you to give it the deserved coverage on Friday. Please call 07980 747 650 should you need any further details. Thank you.

Sincerely,
Martin Kimani (for The Friends of Darfur Coalition)

Post: #44
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: منعمشوف
Date: 25-06-2004, 09:58 PM
Parent: #43

العزيزة جداً نجاة والتلات بنات ( فاطمة، عزَّة ونوار) ود. بولا
تحيات زاكيات، ممتن أنا والله لهذا البورد الذى جدد حضوركم فىّ.

العزيزة نجاة، هذا البوست المجيد يحكى عن تحقق نبؤة الشعراء، الأنبياء، وعلى عبدالقيوم احد هؤلاء الأنبياء .. هل تدرى أنه والدوش توفياء تقريباً فى زمن واحد .. وقتها إتصلت بماهر حسن سيد أحد رفقاء المعهد لأعزيه فى حبيبه الدوش، فأذا به ينعى لى على عبدالقيوم .. يا للكارثة .. هذا الخروج البليد من الوطن سيظل جرحاً عميق، أبداً لن يندمل.

ولكنى فوجئت بتجربة على عبد القيوم السينمائية وياريت تفردو بوست خاص لتجربة هذا النبى وتعرفونا به أكثر كما أقترحت الاستاذة نجاة محمود
ملحوظة شحمانة: أثمن جميع مشاركات المداخلين الذين يعرفون بحسهم العالى مكان توفر البوستات المجيدة ... لك الشكر مجدداُ يا نجاة.

Post: #45
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Osman Hamid
Date: 26-06-2004, 10:26 AM
Parent: #44

العزيزة نجاة,
شكرأ علي هذه الإضاءة النبيلة لهذا المبدع, الذي لم تتوفر لي جل كتاباته لأعرفه(نصيّاً) عن كثب.
إقتراح الصديق منعشوف ذكيء, أتمني التوسع فيه من المتداخلين, ومنك, ومن منعم إن أمكن.
مع فائق مودتي, وانشاء الله بولا وصل؟
عثمان

Post: #46
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 26-06-2004, 12:00 PM
Parent: #43

العزيزة نجلاء
أشكرك أولاً على هذه الثقة التي أطمح في أن أكون أهلاً لها.
واتفق معك، ومع الأخت بيان، على ضرورة الاحتفاء بذكرى علي عبد القيوم (وغيره من أدبائنا الذين ولّوا دون أن نفرد لهم المكان اللائق بهم، في حياتهم، وبعد رحيلهم). ولكني، كما أشرت لبيان، أتخوف من القرارات العجولة، خوفاً من أن لا يرقى عملنا إلى سمو مساهمته. لذا، لا بد من التفكير بتروي في كيفية الاحتفاء به.
أما اللقاء الإذاعي، فإنني على وشك الانتهاء من ترجمته التي أكملتها بسرعة سلحفاة وسط مزانقة مشاغلي التي لا تنتهي.

وتقبلي خالص ودي

Post: #47
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 26-06-2004, 12:03 PM
Parent: #1

العزيز عبد المنعم إبراهيم،

لعلي عبد القيوم بالفعل صفات الأنبياء، بإنسانيته ورقته ووقوفه إلى جانب العدل والحق.
ومن المؤسف حقاً إنه لم يجد بعد رحيله، ولا قبله، الاهتمام الذي يرقى لعلو مساهمته في الشعر، وفي حركة الحداثة.
ومن المؤسف أيضاً، إن عمله السينمائي ظلّ غير معروفٍ للآن.
أما عن امتنانك للبورد الذي قرّبنا إليكم، فنحن أيضاً نجد إن أهم ما في هذا الفضاء الالكتروني، هو إنه منحنا سبيلاً سهلاً للتواصل مع الأصدقاء، ومع أناسٍ يجمعنا بهم الهم الواحد، وعرَّفنا بقدراتٍ جديدة خلاقة مثل نجلاء عثمان التوم وطلال عفيفي، وغيرهما من الشابات والشبان المبدعين.
وبهذه المناسبة أرجو منك إن أمكن، أن تسعفني برابط الحوار الذي كان قد أجراه معك الصادق الرضي على صفحات هذا البورد، حيث لا أعرف تاريخه.

وطالما تحدثنا عن الشعراء الأنبياء، دعنا نقرأ معاً قصيدته "زرقاء اليمامة"، وهي مثل "جرداقٍ للمطر"، كأنها كتُبت اليوم:

بظلماء النهار المستجير بطلعة القمر
رأيتُ عيونه الحوراءَ
تنفذ مثل زرقاء اليمامة
تستشف على مدى المجهولِ
جُنداً يأكلون الميت والخنزير
وينتعلون أحذية من الفولاذ والقصدير
ونادانا
خفافاً نحن يا أماه فوق نهارك الداجي
تناثرنا ... على لوز المزارع والشبابيكِ
وحدثناك عند الفجرِ في ترنيمة الديكِ
عن الشجر الذي يمشي
وراء الجبة الصفراءِ والكتل الضبابية
فتحنا أذنك الصماء في المقهى
وفوق مقاعد البصاتِ والصحف الصباحية
وطرّقنا حناجرنا
وطوحنا سواعدنا
فما حيّاك طيفُ الصحوِ
لا انقشعت أمامَ جبينكِ المحموم
ألسنة اللظى الفوارِ والنارِ
وزرقاءُ اليمامةِ لم تزل تجثو
على ظهر المنائر
تستشِمُ روائحَ العارِ
فما انتحرت
ولا نبذت نبوءتها لوجه الريحِ وارتحلت
وكان عزاءُها سرباً من الأطفالِ
مدّ جبينه شمسا
ولف يمينه قوسا
وزوّد نفسهُ خبزاً من الإصرار
في قر العشيات الصباحية
1966

شكراً عبد المنعم، ولك ولماجدة خالص الود
نجاة

Post: #49
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 26-06-2004, 12:40 PM
Parent: #47

صديقي العزيز عثمان حامد،

من المؤكد أن وجود عبد المنعم في المنبر سيكون مفيداً إذا ما تطرقنا لتجربة علي عبد القيوم السينمائية. بس الناس يشوفوا أفلامه كيف؟ بالنسبة لي، فقد حُظيت بمشاهدة فيلمه "سعاد، أو الزار"، وذلك في باريس عام 1981، مع أفلام أخرى لإبراهيم شداد وصلاح شريف.

بولا لا يزال في الصحراء الكبرى. وزي ما قالوا، ودّاهو الزمان وعجبوا المكان. طبعاً عارف سبها دي عندنا فيها جيش من الأصحاب والأحباب والطلاب. بعضهم التقى به خلال المؤتمر الذي شارك فيه (تحت عنوان الثقافة والعولمة) ويقضي بقية وقته للقاء البعض الآخر.

شكراً عثمان، ولك سلامي ولمنال ومازن
نجاة

Post: #48
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Elmosley
Date: 26-06-2004, 12:06 PM
Parent: #1

ما اجمله من اختيار
لنص في الزمان والمكان المناسبين

Post: #50
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: gessan
Date: 26-06-2004, 02:22 PM
Parent: #1



في أحد اركان غرفتي "المهملة" علقت هذا العمل القرافيكي..
كنت احتفل حينها بديوان الخيل والحواجز..
كلما زارني صديقي يلتفت ناحيته فيردد:
اي المشارق لم نغازل شمسها..

** تعجبني كثيراً نصوص هذا العلي ..لذلك اعجب بهذا البوست ..

اقعدوا عافية

قيسان

Post: #51
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: منعمشوف
Date: 26-06-2004, 03:01 PM
Parent: #50

حوار ثقافة الاضواء مع المخرج المسرحي عبد المنعم ابراهيم بمناسبة اعياد شوف
العزيزة نجاة تشكرى على النص المهداة وبين إديك برضو حوار الصادق الرضى معى .. وجاييك تانى صادى خصوصاُ بعد إنزال المبدع قيسان لهذا البورتريه .. ياااه .. تسلم يا جميل .. جاييكم راجع

Post: #52
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 26-06-2004, 03:16 PM
Parent: #1

الأستاذ الموصلي،
شكراً للمشاركة


قيسان،
وأنا أيضاً أعجبني هذا البوست الذي جاءنا بهذه الكوكبة المضيئة: فنان تشكيلي، وموسيقار، ومسرحي، وقاص (قاص مهندس أم مهندس قاص؟)، وشاعرة واعدة ... وجمع من النساء والرجال المهتمين بالشعر والأدب والمشغولين بقضايا الوطن.
لك الشكر أجزله


عبد المنعم يا هميم
شكراً على اهتمامك وفي انتظار رجعتك


نجاة

Post: #53
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: mustadam
Date: 27-06-2004, 08:07 AM
Parent: #1

Nagat salam to you and yours , Thanks for the currently relevant work.It is the type of literature which deserves to be spread world-wide through translation into other languages.
Salm to Bolla and I'm waiting to hear about old dusty Sabha , after all those tumultuous years.
Mustafa Adam

Post: #54
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 27-06-2004, 06:00 PM
Parent: #1

العزيز مصطفى،

نجتاج فعلاً لجمع مختارات من الشعر السوداني وترجمتها لكل اللغات.
وبمناسبة دارفور، نجتاج أيضاً لجمع شعر وحكايات وأساطير كل الثقافات
السودانية، من نخلاتك يا حلفا للغابات وراء تركاكا، من دارفور الحرة نبيلة لكل قبيلة على التاكا. شُفت ترجمات عثمان محمد صالح للشعر النوبي جميلة كيف؟
سبق لي أن طرقت هذه الفكرة في دارك العامرة بالمنبر، حوش ترجمة الأدب السوداني.
ولا بد أن نطرحها للبحث والتشاور.

بولا سعيد في سبها، ولا زال هناك.

تحياتي لنجوى وعزة وعمرو.
نجاة

Post: #55
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Raja
Date: 29-06-2004, 03:41 PM
Parent: #1



العزيز نجاة..

يرفع من أجل روح شاعرنا الرائع..




قيسان..

سرقت الصورة للرفع..

Post: #56
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Kostawi
Date: 09-07-2004, 09:56 AM
Parent: #55

up

Post: #57
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 11-07-2004, 00:55 AM
Parent: #1

رجاء وكوستاوي

لكما كل الشكر للمستكما الطيبة من أجل دارفور،
ولتكريم قصيدة علي عبد القيوم لها.

نجاة

Post: #58
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Abdalla Gaafar
Date: 11-07-2004, 01:01 AM
Parent: #1

الاستاذة نجاة
لك الشكر وانت تزينين المنبر بعلي عبد القيوم..الوصف الدقيق والرقيق والجميل حد الدهشة..شاعر لم يقرأه الناس بعد ..ولغز جميل لم تفك طلاسمه بعد..هو الجمال كله

شكرا لك

عبدالله جعفر

Post: #59
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: shiry
Date: 11-07-2004, 01:25 AM
Parent: #58

سلام مربع

د/ نجاة

وهذه الخرطوم ـ بنت دار الصبح ـ
لصة الذراع
تسرقكم نداوة الرذاذ
كي تقر في بيوت السادة الكبار
بعد الخريف، ذهباً وجلنار
ومركبات حافلات بالعوين والخدم

فعلا كلام كانما قيل اللحظة
سلمتي ياسيتي

Post: #60
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 12-07-2004, 04:59 AM
Parent: #1

الأستاذ عبدالله جعفر
اتفق معك على أن علي عبد القيوم
شاعر لم يقرأه الناس بعد ..ولغز جميل لم تفك طلاسمه

لك كل ودي وشكري الجزيل



إبنتنا العزيزة شيري
شكراً على المشاركة.
وكنت أتمنى لو أنني بدأت بزيارتك. فأنا قارئة لسردك الجميل. وحاشاك "الهترشة"، فحكاياتك متينةالحبك وعميقة المغزى.

وإلى أن ألقاك في حديث آخر
تقبلي كل ودي

نجاة


Post: #61
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Elmosley
Date: 12-07-2004, 05:01 AM
Parent: #1

الاستاذه نجاة
شكرا لك علي هذه الدوحة الرائعه

Post: #62
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 12-07-2004, 02:06 PM
Parent: #1

الأستاذ الموصلي،
أسعدني هذا الاحتفاء بقصيدة علي.
وسعدت بأنك وجدت في هذا اللقاء حولها دوحةً ظليلة.

أشكرك مرةً أخرى

نجاة

Post: #63
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: لؤى
Date: 18-07-2004, 03:49 AM
Parent: #1


يُعلّىَ لعلو الموضوع وقيمته وسموّه .

شكراً أستاذة نجاة

Post: #64
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 22-07-2004, 08:12 PM
Parent: #1

هذه هي ترجمة اللقاء الإذاعي مع الإذاعة الجزائرية، القناة الثالثة، الذي أشرت له في بداية هذا البوست، والذي أجراه معي باللغة الفرنسية الصحفي إبراهيم فتح.

تشهد بلادكم هذه الأيام التوقيع على اتفاقٍ للسلام بين الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان. ما هو رأيكم في هذا الاتفاق؟

أرجو أن تسمحوا لي بتغيير وجهة سؤالكم لأتناوله من منظور حقوق الإنسان.
لقد تمّ التوقيع على هذا الاتفاق بين الحكومة والحركة الشعبية لتحرير شعوب السودان، وفيه إقصاء للتكوينات السياسية الأخرى، خاصةً المنضوية تحت لواء التجمع الوطني الديمقراطي الذي تشكل الحركة الشعبية أحد فصائله. بيد أن الحل الشامل والدائم للصراعات السودانية، سواءً كانت في الجنوب أو في دارفور، أو غيرهما من الأقاليم السودانية، لا يمكن له أن يتم دون مشاركة كل المجموعات السياسية في مثل هذا الاتفاق. إن حل الصراعات السودانية يكمن في تأسيس ديمقراطية حقيقية قائمة على التنمية العادلة، وعلى احترام حقوق الإنسان. وكما تعلمون، فإن السودان بلدٌ متعدد الأعراق ومتعدد الثقافات، ولا بد لأي اتفاقٍ للسلام أن يأخذ هذه المسلمة بين الاعتبار.

وماذا عن أوضاع حقوق الإنسان؟

إن الوضع متردي للغاية. فقد اتخذ النظام الحالي ثلاث ركائز أساسية يعتمد عليها في سبيل بقائه، هي: القمع السياسي، والهيمنة الثقافية والتطهير العرقي. وعبر تاريخ السودان الحديث، شهد جنوب السودان وإقليم دارفور انتهاكات مريعة لحقوق الإنسان، حتى في ظل الأنظمة الديمقراطية، منها على وجه الخصوص الاستعلاء الثقافي، والتمييز العرقي، والتنمية غير العادلة. هذا علاوةً على الرق في الماضي والآثار المترتبة عليه في الحاضر.

هل هناك ما تودين إضافته لإلقاء مزيدٍ من الضوء ؟

أود أن أقول أن هناك الكثير المسكوت عنه أو المتستر عليه.
فهناك أولاً النفط الذي يمثل رهاناً هاماً في هذه الحرب، وفي اهتمام الغرب المتأخر بالوضع في السودان. حيث يرغب كلٌ من الإمريكان والأوروبيين في الحصول على حقهم من هذه الكعكة في مواجهة منافسة آسيوية حقيقية. صحيح أن الوضع في دارفور قد جعل الضغوط الدولية أمراً لا مفر منه، إلا أن النفط ـ ويدعم هذا الرأي محللون كثيرون ـ يظل الدافع الرئيسي وراء هذا الاهتمام.
من ناحية أخرى، هناك جانبٌ آخر لا يجد الاهتمام الجدير به لدى الصحافة الدولية والإقليمية، هو دور الشارع السوداني الذي يمارس ضغوطاً قوية على النظام. فللشعب السوداني تقاليد سياسية عريقة وتجربة ثرية، فقد أطاح من قبل بدكتاتوريتين من أعتى الدكتاتوريات التي عرفها العالم الثالث: في أكتوبر عام 1964، وفي مارس ـ أبريل 1985. إن أحد أسباب قبول النظام بالجلوس على طاولة المفاوضات مع الحركة الشعبية لتحرير شعوب السودان هو تذمر الشارع السوداني إزاء الوضع المتأزم في بلادنا.


أجل، للشعب السوداني وعيٌ سياسيٌ عالٍ، ويمتاز بتجربة سياسية ثرية تفوق تجارب شعوب المنطقة.
بماذا تودين اختتام هذا الحديث؟



لأختتم هذا الحديث، سأطرح هذا السؤال: هل يمثل هذا الاتفاق ضماناً لسلامٍ دائم؟ وأقول لا. فالسلام الدائم لا يمكن له أن يتم دون مشاركة كل القوى السياسية السودانية. فلا بد للسلام الحقيقي من أن يقوم على الديمقراطية، وعلى احترام حقوق المواطن، وعلى احترام التعدد الثقافي في بلادنا، وعلى توزيع الثروات توزيعاً عادلاً لضمان التنمية العادلة. إن دورنا كناشطين في ميدان حقوق الإنسان هو أن ننبه إلى ضرورة المشاركة الديمقراطية العادلة.
وأخيراً، أعرب عن قلقنا الشديد إزاء الوضع الإنساني المتدهور في دارفور. وننتظر من الأسرة الدولية تكثيف مساعداتها، وممارسة مزيدٍ من الضغوط على النظام وقواته المحلية المعروفة باسم الجنجويد.

Post: #65
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 22-07-2004, 08:27 PM
Parent: #1

الأخ العزيز
الأستاذ لؤي

لك جزيل الشكر.
ولأقرا معك ومع المتابعين هذه المقاطع من قصيدة علي عبد القيوم
"ما أشبه العشاق بالأنهار والأسرى"(المقطع الأول، ثم المقطع الأخير منها)، كتبها في عام 1989.

في آخر الليل الذي أسرى
دَلفَ الجنودُ بجثتين إلى الجبانة الكبرى
الجثة الأولى:
جسدٌ نحيلً خلته جسدي
فوجدته بلدي
لا فرق يا مولاي بين النهر والمجرى!
والجثة الأخرى:
جسدٌ نحيلٌ خلته ولدي
فوجدته جسدي
لا فرق يا مولاي بين الموت والميلاد والمسرّى!
****


يا أنت يا طفل الجراح البكر
يا لهف المواعيدِ
توج فؤادَك
ـ غِبَّ اليأس ـ
بالإنشاد
يزحمُ ساحةَ العيدِ
لا فرق يا مولاي
بين العاشقين الكاظمينَ الوجدَ والأسرى


من ديوانه الخيل والحواجز

Post: #66
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: عبدالعظيم عبدالله
Date: 23-07-2004, 01:09 AM
Parent: #1

الاخت الاستاذة د:نجاة محمد علي
اولا اود ان احييك على نقلك لنا قصيدة الراحل المقيم الاستذ علي عبد القيوم الذي كتب هذه القصيدة منذ نصف قرن الا قليلا بنظرة ثاقبة ونافذة الى عمق الاشكال القائم اليوم والله لانه رائع ولديه الجرأة في كشف الخلل منذ ذلك الزمن حتى ينبه القائمين على امر البلاد بان هناك خطرا محدقا يلف هذه السودان فارجوكم ان تسعوا الى حله قبل فوات الاوان ولكن للاسف ليس هناك من يسمع الى وقعت الفأس في الرأس مما جعلنا نكتب قصائد اخرى تصب في ذات الاتجاه الذي سبقنا اليه استذنا الراحل وما هو براحل فاليك هذه المساهمة المتواضعة من شخصي الضعيف قصيدة بعنوان:

أشلاء إنسان

دمعت عيني لرؤية الأشلاء
انفطر قلبي لصراخ الأبرياء
رأيتهم في كل قنوات الفضاء
مشردون ، جرحى وشهداء
شيوخ ، اطفال ونساء
آه أين الكبرياء
أين ضمير الأتقياء
اين اصحاب الدقون واللحاء
الناطقون باسم الفقراء
خزي ايها الجبناء
عار على كل الرؤساء
وحاشيتهم الصماء
وعلى كل مصاصي الدماء
آكلي حقوق الضعفاء
آه منكم ايها البخلاء
لكن كلا ثم كلا
نحن قوم لا نرضى بالذل والتحقير
سنقاوم حتى الرمق الاخير
بالسلاح والكلمة والمال الوفير
إن دارفور موجودة
وبالنصر موعودة
إن لفي التاريخ شهادة
وفي مقاومة الإستعمار صاحبة الريادة
لا تشارك في الله عبادة
أين انتم يا أصحاب السيادة
هنالك اشلاء
ألم تشاهدوا الأشلاء
اليس في تلفازكم قنوات الفضاء
الاء تسمعون صراخ الابرياء
ألم تشاهدوا سيل الدماء
لا لا لا أصدقكم ايها التعساء
بلى أنتم تشاهدون
بلى أنتم تسمعون
بلى أنتم تعرفون
لكنكم ظلمة لا تبالون
أطفالنا يموتون بطائراتكم
نساءنا يغتصبن بجنجويدكم
شيوخنا يستشهدون بنيرانكم
نعم انتم ساديون
بعذاب الفقراء تتلذذون
وباموالهم تتنعمون
نعم انتم المنافقون
لشرع الله تنتهكون
نعم انتم لا تبالون
لكن سوف دنى يوم حتفكم
فستنالون ذلك في قصوركم
وستدفنون تحت اسرتكم
رغما عن ارادتكم
ايها الاشقياء
ويبقى كل الشرفاء
هنا وهناك بلا انتقاء
وستبقى دارفور موطن الاتقياء
وستدافع عن نفسها بكل كبرياء
حتى لا تكون هناك اشلاء
حتى لا تكون هناك اشلاء

كلمات : عبدالعظيم عبدالله

Post: #67
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 25-07-2004, 06:24 PM
Parent: #1

الأخ العزيز الأستاذ عبد العظيم عبد الله

مثل علي عبد القيوم، استشرف الكثيرون من شعرائنا المستقبل، وحذروا من مغبات الظلم والإستهانة بالإنسان.
فها هو إدريس جماع في قصيدته "قيمة الإنسان" يقول:

قيمة الإنسان في الدولة مقياس الرقي
وهي فرقٌ بين شعب ينزف الروح وحي
ولهذا خلقوها لا لتمجيد قوي
لسنى الحق ولولاها فمن أين إلي؟
ولعاش الناس أفراداً ولا شعباً فتي
قامت الدولة للإسعاد والعيش الهني
رغبات الناس دستور لها وهو نقي
هي رأي الناس قد سُلح بالجيش العتي
جئت بالحاكم من أجلي لا حرباً علي
***

وهو القائل أيضاً في قصيدته "نحو الوثبة":

المغاني الفيحُ في مهد الجنوب
وعناق الأيك من فوق الدروب
وانبثاق الطير في الأفق الرحيب
ورؤى في الغرب تبدو وتغيب
في انسياب النبت من أعلى الكثيب
روعة توقظ حسي
في ثراها بعض نفسي
بعض نفسي

غداً يشرق يا صديقي صبحٌ جديد ويولي عهد الذين انتزعوا الحكم عنوةً، و"أعلنوا الحرب علينا".
غداً يجد الشعراء المجيدون مكانهم بيننا وفي مقرراتنا التعليمية.
وغداً تصبح "قيمة الإنسان في الدولة مقياس الرقي".

تقبل جزيل شكري على مشاركتك
نجاة

Post: #68
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Alia awadelkareem
Date: 25-07-2004, 11:59 PM
Parent: #67

الاستاذة نجاة

صباحاتك ندي وياسمين

شكراعلي كل هذا البهاء

ودمتي

Post: #69
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 26-07-2004, 00:14 AM
Parent: #1

العزيزة عالية
سعدت بعودة لمساتك الرشيقة إلى البورد، بعد هذه الغيبة الطويلة.
وعرفت من إحدى مداخلات عشة إنها في طريقها لزيارة البلد
أتمنى لها وقتاً جميلاً مع الأهل والصحاب بعد هذه الغيبة، وأنتظر بشوقٍ كبير عودتها، لمتابعة قلمها الرصين وفكرها النيّر، اللذين افتقدناهما كثيراً خلال الفترة الماضية.

أتمنى أن تواصلي كتاباتك التي تمنح المنبر مسحةً من الإطمئنان.

شكراً عالية

نجاة

Post: #70
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: kh_abboud
Date: 26-07-2004, 00:52 AM
Parent: #69

شكرا أستاذة نجاة على تذكيرنا بالصديق الشاعرالر قيق ،على عبد القيوم ، رحمه الله وعطر ثراه ...
كان وجدانيا حتى النخاع ... وكان يعانى بيروقراطية التنظيم وبيروقراطية الدولة على السواء ...
آخر لقائى معه كان على قارعة الطريق ونحن حيارى ماذا نفعل للسودان املنكوب على مستوى السياسة ، .... قال لى بيأس شديد : أنا ماشى الهند وما راجع تانى ... وانقطعت عنى أخباره بعد ذلك طويلا ، إلى ان فاجأنى رحيله الحزين ... رحل وبقيت كلماتهدهد آلام المسحوقين من أبناء دارفور وغير دارفور من أنحاء الوطن المنكوب .... رحمه الله

Post: #74
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Sidgi Kaballo
Date: 27-07-2004, 06:38 PM
Parent: #70

إاتقيته آخر مرة في 22 يوليو 1971 وقد كتبت عن ذلك في كتاب مازلت اقوم بإعداده عن ذكريات المعتقل:
"وفي الموكب إلتقيت الشاعر على عبد القيوم ومحمد الجاك (الطويل وهو خلاف دكتور محمد الجاك الأستاذ بمعهد الدراسات الإضافية وكانا يمثلان مشكلة بإعتبار أن الإثنين بكلية الزراعة) والشاعر كامل عبدالماجد وقررنا بعد الموكب أن نذهب إلى منزل صديقناعبد العظيم محمد عبد الحفيظ بالسجانة. وبعد نقاش حول تقييم الموكب، إتفقنا أنه لم يكن في مستوى موكب يونيو، بدانا نلعب الكوتشينة ونسمع بعض الأغاني وندرنش في مختلف المواضيع، وتناولنا طعام الغذاء وأنضم إلينا عبد الباسط سبدرات والذي كان يشارك عبد العظيم السكن ويعمل قاضيا بالخرطوم جنوب، وحوالي الرابعة بعد الظهر قال لنا كامل عبد الماجد وكان يتحدث لخطيبته بالتلفون أنها تقول له أن هناك أصوات رصاص ودانات تأتي من ناحية القصر الجمهوري، فأوقفنا الكاسيت وحولنا للراديو الذي أذاع بيان هاشم العطا الأخير حول إرغام طائرة المقدم بابكر النور والرائد فاروق حمدناالله للهبوط في ليبيا وأن هناك تدخلا أجتبيا وطلب من الجماهير الخروج لحماية البلاد وكانت تلك آخر مرة ألتقي فيها علي عبد القيوم ذلك الشاعر الرقيق الفذ والإنسان المهذب والمثقف والشيوعي الممتاز."
وكنت قد إلتفيت عليا أول مرةعام 1967 بمنزل عمنا المرحوم محجوب كبلو في معية صديقه أخي الأكبر محمد عوص كبلو وكان معه عبدالله جلاب وعثمان النصيري، وكنت أعرف النصيري منذ عام 1965 وكان سكرتيرا لرابطة الطلاب الشيوعيين، أما علي فقد كنت قرأت له شعرا ولم ألتقيه حتى ذلك الوقت. وعندما ألتحقت بالجامعة في ذلك العام، توطدت صلتي بعلي، خاصة أنه رشحني لعمل مشترك مع المرحوم عبد العطيم محمد عبد الحفيظ (وذلك شخص آخر يستحق الوقوف عند شخصيته المدهشة) فتوطدت الصلات بيننا. وسعدت كثيرا عندما عملت معه في لجنة مهرجان جمعية الثقافة الوطنية والفكر التقدمي عام 1968/ 1969

ورجع علي أول مرة للسودان وأنا معتقل وقابل شقيقتي علوية في حفل زواج وكان مصرا على زياراتي ولكن الأصدقاء منعوه. وللأسف الشديد جاء علي مرة أخرى في الديمقراطية الثالثة ولم ألتقيه حتى سفره، وظل تقصيري في لقائه يؤرقني كثيرا بعد رحيله. وسيظل علي يحتل من ذاكرتي مكاناعظيما يستحقه بنبله ورقته وإخلاصه لقضية شعبه وشاعريتهاالمدهشة.
شكرا يا نجاة.

Post: #75
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 27-07-2004, 06:51 PM
Parent: #74

الصديق العزيز صدقي

سعدت كثيراً بكلماتك المؤثرة. ومن المفرح حقاً أن يجد علي عبد القيوم مكاناً في ذكريات رفاقه عن تلك الفترة.
كذلك، لا بد أن تجد مساهمته في حركة الحداثة الاهتمام الذي تستحقه.
لك تحياتي، وأمنياتي بإنجازٍ ناجح لمذكراتك.
تحياتي أيضاً لمحمد عوض كبلو

نجاة

Post: #71
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: أبو ساندرا
Date: 26-07-2004, 09:15 AM
Parent: #1

تفاديت الدخول في هذا االبوست ريثما أتوضأ للدخول إلى /في حضرة علي المعلى{ رحاب المودة ،،
يا طفل عصر الفضاء الرحيب وياتاجنا قد تجلى }
علي ، رفيقي ومعلمي وشيخي ،مازال اللقاء الأخير في البال ،مازالت الحكايات ، القصائد ، التجارب تمون الذاكرة بالمدهش والجميل والإنساني النبيل ، نلجأ اليك عند اليأس ، نخرج منك أشد يقين بأن يوم بكرة جميل نوأكثر تفاؤل
{ حين تفلت تلك الخيوط الملونة الراعشة،
،ويدوي على الماء والرمل والصخر صوت إرتطام الحقيقة بالحلم،
،والفعل بالعجز ،،
واليأس بالشوق والرغبة القاتلة،،
والمودة بلافك والبسمة السافلة ،،
أتماسك يا طفلتي الناحلة }
ومازال رحيلك المبكر الفاجع يلجم كل أدوات التعبير عندي ويحلني للصمت المطبق

{ ويح قلبي المانفك خافق
فارق أم درمان باكي شاهق
ماهو عارف قدمو المفارق
يا محط أمالي السلام
ويأتيك رجع الصدى يا صديقي
بصوت البلاد التي لا تنافق
في يمين النيل حيث سابق
كنا فوق أعراف السوابق
الضريح الفاح طيبو عابق
السلام { يا علي الهمام} }

شكرآ عميقآ يا نجاة ، فقد كان شيخي الراحل سابق لزمانه ، ويقرأ القادم بعقل ووجدان كما زرقاء اليمامة أم عيون.

* النصوص التي بين قوسين للراحل علي عبدالقيوم ، أما آخر قوسين { يا علي الهمام} فتخل من عندي آمل أن لا يكون مخلآ .

Post: #72
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 27-07-2004, 06:02 PM
Parent: #1

الصديق خلف الله عبود

غادر علي عبد القيوم الوطن في "حيرة" و"يأسٍ شديد" على حد عبارتك. وقد عبّر عن هذه "الحيرة" في قصيدته "قاتل أم قتيل" التي كتبها في عام 1992 (من ديوانه الخيل والحواجز):

مذهلٌ أنتَ
مدهشٌ كل ما فيكَ
عيناكَ تستنزلان المطرْ
مراقيك تجتاز حد السلام
وتغزو مقام الخطرْ
جراحكْ نزفُ الضياءِ
وصمتُك صوتُ
ولقياكَ خوفٌ وموتُ
فماذا يكون فراقك يا قاتلي؟
***
أصلي لذكراك يا مُبدعي
وأدعو لديكَ عليْكَ
أتذبحني ثم تَبكي عليا
ألم تصطفيني نبيا
لماذا تؤرقني كأن المنامَ خيالُ
كأن السقامَ هو الحقُ
ماذا تُريدَ
وماذا تحاذر..؟
***
أيها الوطنُ المستغيثُ
بسيفي دواما
هيئ الآن مشنقتي
سوف أسعفك الآن...
إني سئمت المقاما
وأي مقام هنا في البعاد الطويل
وطنٌ أنت أم قاتلٌ أم قتيل
وطنٌ أنت أم قاتلٌ أم قتيل؟

Post: #73
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 27-07-2004, 06:22 PM
Parent: #1

العزيز أبو ساندرا

شكراً لك على مرورك.
ودعني أقول معك "السلام يا علي الهمام"، ونحيي ذكراه مرةً ثانية بقراءة قصيدته "الطارق":

أيها الطارق بابَ الدارِ ليلاً
جئتَ بالفجر وبالأمطار تُهمِي
والبذارْ
فسلاماً لك في داركَ أعياها البَوارْ
وسلاماً لكَ إبناً وأبا
وسلاماً لك فكراً صائبا
وسلاماً لك سعياً دائبا
وسلاماً لك تُهدى للوطن
بارقَ الوعدِِ وسيفَ الانتصارْ
وسلاماً لك ترقى بالوطن
من مدارٍ ... لمدارٍ ... لمدارْ!
1985

Post: #76
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 29-07-2004, 00:43 AM
Parent: #1

الأعزاء المتابعين والمشاركين

رأيت أن انقل إليكم قصيدة علي عبد القيوم "ما أشبه العشاق بالأنهار والأسرى" كاملة، بعد أن نقلت في إحدى التعقيبات أعلاه مقطعين فقط منها. وقد كتبها علي في عام 1989 وقوى الظلام تحل بأرضنا.


ما أشبه العشاق بالأنهار والأسرى

في آخر الليل الذي أسرى
دَلفَ الجنودُ بجثتين إلى الجبانة الكبرى
الجثة الأولى:
جسدٌ نحيلً خلته جسدي
فوجدته بلدي
لا فرق يا مولاي بين النهر والمجرى!
والجثة الأخرى:
جسدٌ نحيلٌ خلته ولدي
فوجدته جسدي
لا فرق يا مولاي بين الموت والميلاد والمسرّى!
****

مولاي... يا مولاي ... يا بلدي ويا ولدي
يا أنت يا زادي ويا عضدي ويا سندي
أسرى بنا عشقٌ لجراحنا أسرى
فاحمل صليبك صاعداً
مُتَحَدِّراً
كالنهر في المجرى
وأحمل معى بلدي
متحملاً كمدي
يا أنت يا نبت الجراح الغِّر يا ولدي
وأملأ عيونك بالأصيل
وقد كسا بدمائه أفق الفجيعة
مدهشاً ظلماتها ...
سيفاً أضاء ببرقه ديمومة الذكرى
وأشعل ضميرك بالأحزان يا أملي
وحدثني
عن لحظةٍ حُبلى
حظِيتْ بأحلام القرونِ
توهجت آفاقها
بالمجد والبشرى
***

يا أنت يا طفل الجراح البكر
يا لهفَ المواعيدِ
توج فؤادَك
ـ غِبَّ اليأس ـ
بالإنشاد
يزحمُ ساحةَ العيدِ
لا فرق يا مولاي
بين العاشقين الكاظمينَ الوجدَ والأسرى

ــــ

Post: #77
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: أبو ساندرا
Date: 29-07-2004, 01:30 AM
Parent: #1

ألأستاذة نجاة
العشاق والأسرى كتبت في 89 ولكن لا أعرف إن كانت قبل الإنقلاب ام بعده ، لكنها عبرت عن واقع تلك الأيام ، أوتنبأت بالذي قدم ، حينما دلف جنود الجبهة الإسلامية ، قرأت القصيدة في جريدة العرب القطرية في العام 92 عجبتني جدآ ، فأرسلتها للراحل مصطفى سيدأحمد في القاهرة ، وعرفت لاحقآ أنه أعد مشروع لحن لها ، لم اسمعه ، وأتمنى ان يبادر الذي حصل على اللحن ان يأتينا به هنا

Post: #78
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 29-07-2004, 01:50 AM
Parent: #1

الأخ العزيز أبو ساندرا
لا أدري إن كانت هذه القصيدة مكتوبة في عام 1989 قبل الإنقلاب أم بعده. لكن، كما قلت في مداخلتك الأولى: " كان شيخي الراحل سابق لزمانه ، ويقرأ القادم بعقل ووجدان كما زرقاء اليمامة أم عيون.". إلى جانب رؤية علي الثاقبة والمتنبئة، كانت الأوضاع ، وفق قولك، تُنذر بوقوع الكارثة. من هنا جاء تذكيري بكتابتها في عام 1989.

أجد أن صديقنا العزيز مصطفى عثمان المقيم حالياً بالدوحة، من المصادر التي يمكن الرجوع إليها فيما يختص بأغاني مصطفى سيد أحمد، خاصةً الأخيرة منها. وكان علي عبد القيوم قد بعث إلينا معه من الدوحة هذه النسخة من ديوانه التي معنا الآن واقتطف هذه القصائد منها. فربما كان لديه الخبر اليقين.
وبالمناسبة، عثرت بالأمس في أرشيف المنبر على قصيدة لعلي عبد القيوم لحنها وغناها مصطفى غناءً عذباً شجياً. يعود تاريخها في المنبر إلى سبتمبر 2003.

لك وللصديق مصطفى عثمان خالص تحياتي وودي

Post: #79
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: أبو ساندرا
Date: 01-08-2004, 09:45 AM
Parent: #1

نجاة
شكرآ جزيلآ وتحياتك وصلت للأخ مصطفى عثمان ويبادلك التحايا ، لكني والأخ نادوس مصادر مصطفى في الحصول على أعمال مصطفى سيد أحمد

Post: #80
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 02-08-2004, 07:43 AM
Parent: #1

الأخ العزيز
الأستاذ أبو ساندرا
شكراً لك لاهتمامك.

من ناحية أخرى، تلقيت صباح السبت محادثة هاتفية طيبة ورقيقة من أخ لم أتمكن حتى من تدوين اسمه حتى لا يغيب عن ذاكرتي الخرِبة، أو تدوين رقم تلفونه، فقد انقطعت المحادثة فجأة. ولا أعرف إن كانت المشكلة من هاتفنا أو من هاتفه، أو من شبكة الخطوط التلفونية. أتمنى من هذا الأخ أن يعاود اتصاله، لنواصل ما انقطع من حديث عن سيرة علي عبد القيوم.
وقد تحدث معي هذا الإنسان المفعم بحب علي وحب شعره عن دراسةٍ أعدها عن تجربة علي عبد القيوم، وعن كتابٍ أعده نفرٌ من أصدقاء علي المقيمين بالدوحة، منهم الصديق إسماعيل الفحيل. واكتشفت من حديثه جانباً آخر من تجربة علي عبد القيوم لم أكن على علمٍ به، هو ممارسته للرسم.

أنتظر أيضاً أن يبعث هذا الأخ بمساهمته على بريدي الالكتروني، لأنزلها هنا، في انتظار أن ينال عضوية المنبر ليشارك بنفسه بشكلٍ أوسع.

لك، ولمصطفى عثمان ونادوس، ولهذا الأخ، خالص تحياتي
نجاة

Post: #81
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 22-08-2004, 01:08 AM
Parent: #1

الأصدقاء والقراء،
تحية طيبة
وصلتني هذه المشاركة من الصديق الأستاذ عبد الوهاب همت، أحد اصدقاء علي المقربين، ولا زالت تربطه علاقة طيبة بعددٍ من افراد عائلته. وكان عبد الوهاب قد كتب هذا المقال بمناسبة الذكرى الرابعة لوفاة علي.
أشكر الصديق عبد الوهاب لهذه المساهمة، وأتمنى أن يشارك، وهو عضو بالبورد، في مزيدٍ من التعريف بهذا الشاعر الفذ.


يا علي المعلى
شتات من الذكريات عن علي عبد القيوم


يا علي يا رحاب المودة يا طفل عصر الفضاء الرحيب و يا تاجا قد تجلى
يا علي المعلى.
قد يفتديك دعاء المريدين قد زاحموا بعضهم عند نعشك حين أصبح هو المطار مصلى؟
هل يفتديك دعاء المريدين هل يحيط الضريح بما فيك من لهف للحياة الجميلة؟
هل تحيط المقابر بالنهر يركض منتعشاً؟
ناشرا في فضاء البلاد الجريحة أشرعة.
ناسجاً فوق كل الضعاف خميلة؟
هل يحيط الضريح بما فيك من لهف للحياة الجميلة؟
كأني بصوتك قد جاءني خلسة يترنم ممتزجا بنحيب الأرامل.
( ويح قلبي الما إنفك خافق
فارق امدرمان باكي شاهق
ماهو عارف قدموا المفارق
يا محط آمالي السلام
ويأتيك رجع الصدى يا صديقي بصوت البلد التي لا تنافق)
هكذا رثى على عبد القيوم رفيق دربه و صفيه البروفسير علي المك بقصيدة عنوانها قمر السلام.
الكتابة عن عزيز غائب عمل مرهق ومر كيف يكون الحال إذا كان سبب الغياب الموت؟
الأشجان تنوشك !! حين تسترجع ذاكرتك مع البعض فهناك أشجان رقيقة شفيفة لا تشبه الأحزان المتداولة.
مع علي عبد القيوم يبدو كل شيء رقيقا حيث تستحي من الاستسلام لغضبه حاضرا كان أم غائبا، يدخل علي إشعاعا داخليا يجتذبك إليه في كل شيء تلك كانت المرة الأولى. حتى الأخيرة وما بينهما عقد فريد مبهج ليس فيه سوى وهج خاص لا يتوافر إلا لدى انقياء البشر. كان يتقن فن الإصغاء للآخرين دونما اصطناع، فن الإصغاء الإنساني الصادق وليس فن الإصغاء المتكلف الذي يومئ إليك بأن الرجل الذي أمامك بقدر ما هو رقيق فهو أيضا جاد كل الجد دون أي تكلف أو استعلاء مكبوت و قد يظل هو ذاته طوال السنين لا يتناقض معها ولا يبدل في أسسها ، لكنه مع ذلك يبقى عميقا ثراً قادرا على التجديد في العمق كالمنجم الفني الذي تدهشك كنوزه كلما أوغلت فيه حفرا و تنقيباً.
كان حضوره الشخصي كافيا لخلق جو خاص متميز بالسمو والتسامح والحماسة ولهذا فقيمة على عبد القيوم لم تحضر فقط في كتاباته وأشعاره بل يمكنني القول إن لهذه القيمة جانبا آخر لا يقل أهمية، هي القيمة الناشئة عن حضوره الشخصي و علاقاته الاجتماعية.
كم انتشينا بقصائد على المغناة رغم قلتها ولا زال صدى ذلك النشيد يتردد في ذهني رغم أنى سمعته و عمري لم يتجاوز السادسة و فيه ينحاز علي انحيازا كاملا لكادحي شعبه و مناضليه يقول:
نحن رفاق الشهداء
آباؤهم نحن
إخوانهم نحن
إخواتهم نحن
الكادحون الطيبون والمناضلون
صدورنا شرافة الكفاح
عيوننا طلائع الصباح
أكفنا الراية البيضاء و السلاح
نحن جنود الثورة التقدمية
نبايع الشهيد القرشي قائدا
نبايع السودان سيدا
نبايع الثورة والداً وولدا
أكتوبر الحزين يا طفلنا الذي جرحه العدا
ها نحن نصطفيك موعدا و مولدا
فلتسترح على صدورنا
ولنكتشف معا دروبنا
هكذا اختار علي موقفه داعيا ومناصرا لشعبه في سبيل الحرية والديمقراطية. وعقب ثورة أكتوبر 1964 شدى علي عبد القيوم برائعته
أي المشارق لم نغازل شمسها
ونميط عن زيف الغموض خمارها
أي المشانق لم نزلزل بالثبات وقارها
أي الأناشيد السماويات لم نشدد لأعراس الجديد بشاشة أوتارها

استطاع علي عبد القيومٍ أن ينفذ إلى الإبداع الشعري و يساعد في رؤيته من جديد، رؤية نقدية خالية من الغرور، كان أخلاقيا بقدر ما كان ناقدا فنيا وذواقة أيضا. وبقدر ما كان نزيها كان محبا للحقيقة والعدالة.
لم يداخلني العجب لدي تأمل المفارقة التي كانت قائمة في سلوك علي عبد القيوم الإنسان في مجالسته وقد كان يغلب عليه الخفر والهدوء والميل إلى الصمت والمهادنة والملاينة مع جلسائه. و سلوك على عبد القيوم الكاتب الذي كانت تتقد دائما في كلماته شعلة إيمان بقضايا كرس كل نبض فيه وكل كلمة خطها قلمه للدفاع عنها ولجلائها وبلورتها بصيغ و أشكال وكلمات لا تكف عن التدفق و التوهج والنقر المتكرر على محاور فكرية في كتاباته كأنه تحاول دك الأسوار التي تقف حائلا دون بلوغها ألباب القراء، أو أن تذيب وتحطم الأفكار والمفاهيم التي تتعارض مع الأفكار والمفاهيم التي يحاول ترسيخها، كل هذه الصفات التي تضفي على البناء الشعري الشامخ كل الألق والشفافية التي ميزت شعره الثوري والعاطفي التي يومي بها الإحساس بانزلاق الفلك على اليم في يوم صحو، فقصائده الثورية تتكاتف تكاتفا ملحميا متصلا يتعانق فيها وقد الفكر في عملية الكشف المتلاحق وإعجاز الأداء البياني المموسق المتنزل على قياس المضمون الفني.
رغم الكم الهائل لقصائده ظل على ينتظر الوقت المناسب لإصدار ديوان شعره " الخيل والحواجز" سألته في صيف 1993 بدمشق عن سر تأخير طباعة دواوين شعره فقال لي "العساكر هم السبب". وأوضح لي بان لديه مخطوطة جاهزة وكماً لا بأس من القصائد كان من المفترض إصدارها عن دار الوسيلة للطباعة والنشر وطلب مني مساعدته في إمكانية الاتصال بالأستاذ الخاتم عدلان لإرسالها من السودان و ظل ينتظر. وفي لقائي الأخير به في القاهرة في مايو 1994 قال لي " عاوز أقول ليك حاجة مدهشة بكرة حاستلم الخيول بحواجزها". وكان أن علمت بان الخيول أصبحت بدون حواجز وصدر الديوان عن دار قضايا فكرية للنشر والتوزيع.
ظل علي يردد "الكتابة رعب يضيء الضمير و يمحو الجسد" في أغسطس العام 1998 وصلتني رسالة من الصديق عبد الحفيظ محمد الحسن من الدوحة و اخبرني فيها بنبأ إصابة علي بالداء العضال و انه سافر إلى الأردن للعلاج و حتى يخفف عني ذلك النبأ طمأنني بان الأمر بسيط وجالت في خاطري هذه الأبيات من قصيدته الاختيار:
جرؤت على الذي جرأت عليه الرياح في ترحالها العاتي
كأنك إذا ولجت أمامها نفقا ببطن الأرض حلف ستارة حمراء
ولجت مكامن الإغواء و الإغراء
ونادمت الكؤوس القابعات بخمرها الشاتي
يقينا ما عرفت قبيلها طعما كهذا الطعم
هل ذاق الفؤاد قبيلها ما ذاق ؟
من ارق و من رهق ومن إسراء
وهل واتاك ما واتاك في حضراتها الزرقاء و الحمراء و الورقاء و الهيفاء؟
وانطلق خطاب على عبد القيوم الشعري دون تقيد بالوزن و القافية أو الإيقاع " المردد في دوائر زمنية منتظمة يقول في قصيده بعنوان "غيبوبة"
المروحة الإنسانية و التبغ والمخدرات وصحف الصباح لا و لا الأصدقاء
ولا تلاصق النجوم ضحكا ولا البكاء
ليس الذي يعلكني ذهول لحظة و ليس حقد حادث قديم
في غرفتي لا ماء .. لا هواء و لا نحترق
وجسدي حين يمور شهوة
ينام فجأة
الخنجر الذي يخسف عبر بدني
أنام لا يوقظني
وحين امشي غائبا إلى الأمام و إلى الوراء
يوجعني ارتطامه العنيف بالأشياء
الخنجر المغموس في البهارة
الخنجر الطويل كالنهار
الخنجر الذي يسكنني
يوجعني و لا يوجعني
فعلي عبد القيوم من موقعه الوطني و الفكري ومن ينبوع حبه للإنسان مستمد من طاقاته الإبداعية قدرة الكشف والرؤيا الثورية البعيدة المدي .. جاءت نحن رفاق الشهداء مشحونة بهذا المناخ الثوري الدافئ الحميم.
قبل ثورة أكتوبر 1964 كانت التربة الثورية تنتظر البذار وتجيء نحن رفاق الشهداء حاملة بذور الثورة وقد أتى بذارها من دماء الضحايا ومن حناجر الشهداء تنشد لهم تضامنها من صراخ المظلومين و أنين الجياع.
لم تكوني غمامة، كنت أنتِ ظليلة
أيها الطارق باب الدار ليلاً
جئت بالفجر وبالأمطار تهمي والبذار
فسلاماً لك في دارك أعياها البوار
وسلاماً لك ابناً وأباً
وسلاماً لك فكراً صائباً
وسلاماً لك سعياً دائباً
وسلاماً لك تهدي للوطن بارق الوعد وسيف الانتصار
وسلاماً لك ترقى بالوطن من مدار لمدار

كان علي يتكلم عن بطولة الناس البسطاء الذين لا أسماء لهم وكان يشير إلى مدى قدرتهم و رغبتهم في التحمل والتضحية وكم لديهم من الاستعداد.
يقول علي في إحدى قصائده
أنا الذي غنيت للجميع دونما تظرف ولا رياء

وقد هجا علي عبد القيوم السفاح جعفر نميري قائلاً
خسئ الجعفر العنجهي اللعين
الخؤون اللئيم ال######## الزنيم
الكريه البليد المسئ المشين
الحقود الجهول الركيك الرجيم

كانت الكلمة الصادقة له لا تقل أهمية عن الطلقة الموجهة إلى صدور الأعداء، كانت الكلمات عنده هي التي تعبئ الناس و تبرز إمكانياتهم وتزيد وعيهم وتجعلهم أكثر شجاعة واحتراما. وقد لمس ذلك في معظم قصائده التي كتبها كي تكون أداة للتحريض وكيف أن هذه الكلمات كانت تتحول إلى قذائف ومتاريس صمود تدفع الجماهير إلى أن يتمترسوا في خندق واحد وتبرز مواهبهم وقدراتهم في المقاومة.

في أخر الليل الذي أسرى
دلف الجنود بجثتين إلى الجبانة الكبرى
الجثة الأولى
جسد نحيل خلته جسدي
فوجدته بلدي
لا فرق يا مولاي بين النهر والمجرى
والجثة الأخرى
جسد نحيل خلته ولدي
فوجدته جسدي
لا فرق يا مولاي بين الموت والميلاد والمسرى

وكأنما يرثي علي نفسه يقول في قصيدته بعنوان الجنازة
الضجيج المفخخ يعتلي صهوة الصمت لا يختشي
الجنازة محمولة فوق أكتافهم
ثلة القتله يحملون الجنازة ملفوفة فوق أكتافهم
ثلة القتلة يحملون الجنازة ملفوفة في السواد
ومحفوفة بالنكات البذيئة والقهقهات الخليعة
لا يرعوون ولا يختشون
الجنازة تضحك في اللحد
هل يعلمون بفرحتي الغامرة
بممات أفاء لي الظل والمرتجى؟
وهل يعلمون بأني أغادر كونا سينحرهم أجمعين؟
الجنازة تبكي على نفسها حينما نبشوها
وأعادوا لها اعتباراتها الماضية
غافلتهم بصمت القبور وارتضت رقصة مارسوها
حينما حاكموها
ثم عادوا إلى آلة حاسبة طالما أهملوها عندما وجدوها
كانت جنازتي الهاربة تضرب الآلة الحاسبة
وتراقص أشباحهم الغاضبة
وفي قصيدة أخرى يحلم علي بوطن لا تنتهك فيه الحريات ولا تنتزع فيه البسمة من فلذات الأكباد ومهما طال سواد الليل فحتما ذاك اليوم آت يقول:
وان تكورت ذبابة هزيلة كسيرة الجناح فوق ساحل القمر
ما ضر أن يواصل الصغار فرحة الغناء والضجيج والسمر
أحبتي.. هذا الغناء فاتر شحيح
ونحن لن نموت في انتظار الغائب المسيح
ففي غد تؤذن المطارق وتستحم فوقنا البيارق
كان علي عبد القيوم فنانا شاملا فقد كتب الشعر وأجاد رسم اللوحات فأبدع و لا زالت إحدى لوحاته التي رسمها في وارسو تزين جدار تلك الدار التي كانت ملتقى الكثيرين. وفي مجال المسرح فقد اخرج مسرحية "حفلة سمر من أجل 5 حزيران" التي ألفها عملاق المسرح العربي الراحل المقيم الأستاذ سعد الله ونوس. وقد كانت تلك هي المسرحية الثانية من خلال عمل المسرح الجامعي الذي يعتبر علي من أحد رواده، أما المسرحية الأولى فقد كانت مأساة الحلاج من تأليف صلاح عبد الصبور وقد قام بإخراجها الأستاذ محجوب عباس سيد احمد وليس صحيحا ما ذكره صلاح يوسف بأن المسرحية من إخراج الأستاذ عثمان النصيري. كما كتب تمثيلية للإذاعة بعنوان عشرون عاماً على محاكمة صديق وقد مثل علي عبد القيوم السودان كمندوب عن اتحاد الأدباء والفنانين السودانيين بمؤتمر الكتاب الآسيويين والأفارقة في نيودلهي عام 1970. كما عمل الراحل رئيساً لوحدة الإنتاج بمؤسسة الدولة للسينما في الفترة من 1981 وحتى 1983. وفي تلك الفترة أخرج فيلمه القصير "أربعة أيام في جزيرة سعاد".
لقد عاش علي عبد القيوم على مبدأ و ظل طوال حياته منشغلا بالآخرين يسأل عنهم ويتفقد أحوالهم وكان دائم التعجب عن أمر هذه الجبهة الإسلامية وكيف شردت الصغار و الكبار و كان دائم عن العم يونس الدسوقي وعن المرحوم السر احمد البشير بعد أن علم ما لحق به من تعذيب واعتقال. وظل منشغلا بالسودان وحال السودانيين وعلي ينطبق عليه قول المفكر الراحل د. حسين مرة نموت ترابا وجذورا للقضية ونولد قمحا وخبزا للقضية ولكن ما القضية هذه تحديدا؟ هي قضية ذات وجهين وجهها الأول هو أن لنا أرضا لا نزال عليها غرباء وأن لنا تاريخ اقتطع من أجسادنا يجتهد الأعداء في اقتطاعه و شطبه من ذاكرتنا إلى الأبد" هؤلاء هم الترابيون جماعة التوجه الحضاري" و أن لنا شعبا يستحيل أن نظل في غربة عن أرضه، وفي تشرد عن تاريخه و وجهه الآخر هو: أن لنا في بلادنا أناسا يطعمون أناسا آخرين وهم جائعون يجردون كنوز أرضهم من اسر الطبيعة و هم مستعبدون، يصنعون أشياء الحياة و أشياء العافية و أشياء المعرفة و هم المأكولون على مائدة الحياة والمسكونون بهموم المرض و أشباح الجهل و الخرافة المتسلطة.
في فترات متقاربة فقد علي من أصدقائه و خلصائه علي المك و صلاح أحمد إبراهيم و ظل صامدا صابرا و قد كتب في إحدى قصائده

أتعلم أن موتك قد يجيء فجأة غما
لقد رصفوا حواليها من الأبواب ما يعصى على العشاق و الشعراء و المداح
أتهرب أم تموت ببابها غما
أتهرب أم تموت كأنها حصتك بالموت الذي يبكي عليك الريح والأشجار والأنهار والأمطار
ولا يبكي عليك الناس والمذياع والصحف
وهل يبكيك من يبكي على مال ومن يبكي على جاه
ومن يبكي على قتلاه مبتسما
دميم الوجه تحت قناعه الباكي
أتهرب أم تموت و أنت أصغرهم
أتهرب أم تموت و ليس آخرهم
وفي الصباح تستحي لواعج المزاج الشعري للوغى الانتحار
لكني ترددا ورهبة أدور غافلا حتى يحين مغرب النهار
وعلي إختيار الموت في زمن الفظاظة و الكثافة والغثاثة إذ لا يمكن احتمال وجود الرقة و الشفافية و العذوبة أنها صفات تذكر بزمن يجب أن تطوى صفحاته تماما.
أربعة أعوام كاملة انقضت على رحيلك يا علي مرت كالحة السواد و على أرملتك الأستاذة سلمي بت الخيلفة عبد الله وعلى أبنائك أحمد وغسان والصغيرة منى وعلى أصدقائك الكثر أعزي منهم د. جمال بلال ، فتحي فضل ، ثريا الشيخ ، د. محمد محجوب، د. عبد السلام نور الدين، صلاح يوسف، محجوب شريف، عثمان النصيري، جعفر ومحجوب عباس ، عبد الحفيظ محمد الحسن، آمال كنه، فاطمة احمد ابراهيم، مصطفى عثمان ، الخاتم عدلان ، د. عبدالله بولا، الياس فتح الرحمن، عصام إبراهيم جمال الدين ، محمد سليمان عبد الرحيم، إبراهيم شداد، شريف الدشوني، علاء الدين حامد وأشقاؤك محمد وبشير عبد القيوم وكل آل احمد عبد القيوم وكل معجبيك داخل وخارج السودان.

عبد الوهاب عبد القادر همت - هولندا

Post: #82
Title: Re: جرداق للمطر، قصيدة لدارفور، للشاعر الراحل علي عبد القيوم
Author: Nagat Mohamed Ali
Date: 22-08-2004, 01:17 AM
Parent: #1

توضيح

يبدو أن نظام "السنسرة" الجديد في البورد يعمل على محو الكلمات "النابية". والكلمة المشطوبة أعلاه في كلماته في هجاء النميري (من قصيدته الشهيد والزبانية، في رثاء الشهيد محمود محمد طه)، هي ا ل ص ف ي ق

يا بكري أنقذنا من هذا النظام المكمم للحريات. ولا تنسى أن أبطالاً قد ماتوا دفاعاً عن حرية الكلمة. منهم الذي ترثيه هذه القصيدة التي شُطبت كلمة منها بفعل هذا النظام الذي يجب أن تتخلص منه.

نجاة