تموليلت: سيرة وحَجَر

تموليلت: سيرة وحَجَر


10-01-2005, 01:46 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=85&msg=1176490221&rn=0


Post: #1
Title: تموليلت: سيرة وحَجَر
Author: محسن خالد
Date: 10-01-2005, 01:46 PM

(هاهنا وعلى حَلْقات سأكتب قصة أجمل امرأة وأجمل قصة عرفتها في حياتي)

تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
الكتاب ماعونٌ للمحو، مثلما هو ماعونٌ للكتابة،...
هاهنا، سنمحو ونكتب سيرة تيموليلت، في رهان مع محو وكتابة سيرتي، وسأكف وإيّاكم عن الخوض في حالها وحالي،...
ما ضرّ الشجر لو جلس حين أحبّ، ولكني لم أجلس،...
- كي داير لاباس؟
لم أتوقع طولها تحديداً، فقد رسمتها في خيالي بعلو "الروضة" السحاقية السودانية وبائعة البروش، المرأة التي كتبتُ عنها في روايتي: (إحداثيات الإنسان) –الكتاب الثاني، تداعي الفليل.
- لاباس، هانية؟ تساءلت من ناحيتي، صوتها مخشوشن قليلاً، ليكون شبه بحّة ساحرة، قريباً من التي تميّز صوت المغنية عابدة الشيخ.
تلفّتُ بمحركة مقصودة، حتى خُيّل للجالسين في البار أنني لن أجد كُرسياً، (بوحردة) صديقي كاد أن يهرب.
- را إنت آلسي خالد، بغيتِ تضيعنا، آويلي آويلي؟
بوحردة يظنني مجنوناً، كنّا نجلس في مبنى خارجي حينما مرّت هي لأول مرة رأيتها فيها، صحبة فتاة أخرى مخيفة الجمال. بوحردة وأخته منى وأنا وزوجتي حسناء، جذبني بعيداً عن أخته وزوجتي:
- تشوف آلسي خالد؟
- يا ويلي يا ويلي، آلغزال، آلزوين، آلفسر، صحت أنا خافضاً صوتي كي لا تطالنا عقوبة حُرّاسنا.
- راها بغيتٍ تحويها آلسي خالد؟ يقهقه بوحردة، كانت قانوناً للجمال في حدّ ذاتها من نوعية القوانين التي لا يطالها الدهر بشيء، ولم أكن أعرف أنها سحاقية، وأنّ تلك الفتاة التي تتطأبطها بإلحاح يشارف على أن يكون عناقاً، صيدها.
قلت له، تعرفها؟
- آشنو بغيتِ منها؟ يقهقه من جديد.

Post: #2
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: المعتمد
Date: 10-01-2005, 11:07 PM
Parent: #1

الاخ محسن
سلام.
يا كافى البلا ويا كايد المحن من جنس دى.
ولك الود

Post: #3
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: خالد أحمد عمر
Date: 10-01-2005, 11:58 PM
Parent: #2

الاديب الاستاذ محسن

عرفتك من خلال الاخ بوست أو إثنين لبدري الياس

فأنت اديب شامخ

نتمنى أن لا تتوقف عن الكتابة هنا

ولك الود كله

Post: #4
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: مصطفى عجب
Date: 11-01-2005, 00:10 AM
Parent: #3

مرحبا محسن
أتأبط الآن إحداثيات الإنسان في إزقة صنعاء الجميلة
لك الحب

Post: #452
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Lubna Taha
Date: 16-07-2005, 06:25 AM
Parent: #3

HI Mr. Khalid Mohsin,
Please stop writing this mess or you and your followers, will change our world to a forest and our humanity to something close to the animal part from human part.
try to respect your religious, society and too many things ......and when i talk about your religious I mean your religious not (Al kezaan religious) because all of us knows how corrupted they are ???? but unfortunately you are starting another type of corruption worst than them......................
Sorry for that but I will not reply to any messages from you (as i know what type of messages will be) and because i will escape from any other link related to you .....


Post: #453
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Lubna Taha
Date: 16-07-2005, 06:26 AM
Parent: #3

HI Mr. Khalid Mohsin,
Please stop writing this mess or you and your followers, will change our world to a forest and our humanity to something close to the animal part from human part.
try to respect your religious, society and too many things ......and when i talk about your religious I mean your religious not (Al kezaan religious) because all of us knows how corrupted they are ???? but unfortunately you are starting another type of corruption worst than them......................
Sorry for that but I will not reply to any messages from you (as i know what type of messages will be) and because i will escape from any other link related to you .....


Post: #454
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Lubna Taha
Date: 16-07-2005, 06:26 AM
Parent: #3

HI Mr. Khalid Mohsin,
Please stop writing this mess or you and your followers, will change our world to a forest and our humanity to something close to the animal part from human part.
try to respect your religious, society and too many things ......and when i talk about your religious I mean your religious not (Al kezaan religious) because all of us knows how corrupted they are ???? but unfortunately you are starting another type of corruption worst than them......................
Sorry for that but I will not reply to any messages from you (as i know what type of messages will be) and because i will escape from any other link related to you .....


Post: #455
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Lubna Taha
Date: 16-07-2005, 06:27 AM
Parent: #3

HI Mr. Khalid Mohsin,
Please stop writing this mess or you and your followers, will change our world to a forest and our humanity to something close to the animal part from human part.
try to respect your religious, society and too many things ......and when i talk about your religious I mean your religious not (Al kezaan religious) because all of us knows how corrupted they are ???? but unfortunately you are starting another type of corruption worst than them......................
Sorry for that but I will not reply to any messages from you (as i know what type of messages will be) and because i will escape from any other link related to you .....


Post: #456
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Lubna Taha
Date: 16-07-2005, 06:27 AM
Parent: #3

HI Mr. Khalid Mohsin,
Please stop writing this mess or you and your followers, will change our world to a forest and our humanity to something close to the animal part from human part.
try to respect your religious, society and too many things ......and when i talk about your religious I mean your religious not (Al kezaan religious) because all of us knows how corrupted they are ???? but unfortunately you are starting another type of corruption worst than them......................
Sorry for that but I will not reply to any messages from you (as i know what type of messages will be) and because i will escape from any other link related to you .....


Post: #457
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Lubna Taha
Date: 16-07-2005, 06:28 AM
Parent: #3

HI Mr. Khalid Mohsin,
Please stop writing this mess or you and your followers, will change our world to a forest and our humanity to something close to the animal part from human part.
try to respect your religious, society and too many things ......and when i talk about your religious I mean your religious not (Al kezaan religious) because all of us knows how corrupted they are ???? but unfortunately you are starting another type of corruption worst than them......................
Sorry for that but I will not reply to any messages from you (as i know what type of messages will be) and because i will escape from any other link related to you .....


Post: #5
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: aboalkonfod
Date: 11-01-2005, 00:18 AM
Parent: #1


الأديب محسن خالد:
بـ (تميوليلت) .. وفي هذا البورد المأزوم ..
ويركبك شيطان البوح .. في وصلة لإضاءة الجانب
المعتم منا .. ذلك المسكوت عنه .. خجلاً .. أو
تكبراً .. لا فرق ..
بوح .. ودعنا نقرأك .. لا تأبه .. بي .. بهم
فربما مسرور بقدومك سيبتئس .. ومبتئس بقدوم
سيُسر .. فهذا قدر الفنان .. فمطلع الرواية
ينبئ بالكثير .. لك مني (وّعد) .. إتكاءة
على وتر الإنتظار

يديك العافية

Post: #6
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: عاطف عبدالله
Date: 11-01-2005, 00:27 AM
Parent: #5

محسن
شحتفت روحنا
أهه
واصل وأعدل كتف البورد المميل

Post: #7
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: بدري الياس
Date: 11-01-2005, 05:04 AM
Parent: #6

الله يجازيك
يا
ا
ل
م
س
خ
و
و
و
و
ت
(ترب الجن)

Post: #8
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 11-01-2005, 08:45 AM
Parent: #7

المعتمد،..
كل يوم وفي يدك مملكة وصولجان يا ابن عبّاد، جنس دي أنا مجنني من زمن طويل، وعندي مرض خاص مع نوعها دا، وبتشوف لما أحمّض القصة كلها،..
وشكرا ...

خالد أحمد عمر،..
تعرف يا خالد؟ أنا اسمي الكامل محسن محمد خالد عمر أحمد،... شايف نحن متشربكين في بعض من جدودنا، وخلينا في الأهولية القديمة دي، وبعتز بنعت كوني أديباً -بس بتكفيني، وشامخ دي (جزلان الكريم لما يمرق) يصل البعيد،..
وشكرا،..

مصطفى عجب،..
لساك مركّب كرعين إبن بطوطة 2 دينفرينش، بعد ما ركيت جارنا الهشاك مين،..
أبقه 10 علي (إحداثيات الإنسان) وصوفيا ما تطفّر بطرحتها برشوت من علو دمعتك،..
وشكرا،..

أبو القنفد،..
شيطان البوح هو شيطاني ضد باقي الشياطين، وكلاب السجّان، ياخي كأني معاك في درب واحد، وكأني مستني زي كلامك المتفّح ومعنّب حد يطفر في زجاج ومنو ليد فلبينية توزعوا على المساخيت من جنس بدري الياس،
لن أهتم، هو أنا أصلي طاشي مني زمان، الباب متاقه ولي في أمثالك عزاء وشلة رفاق،..
ودُم طيباً برضك،..
وشكرا،...

عاطف عبد الله،..
مستني مجموعتك القصصية الجديدة، وشيل الصبر الشحتفة قدامك ووراك من خليت أهلك، ووقعت في الغربة بقعة بقعة وشفتها سوداء سوداء، وليك محبتي يا صديقي هنا، وبرضو يوم القيامة ح أفتش ليك،...
وشكرا،...

بدري الياس،...
يا شيخ المساخيت وبابور ساقيتن، والله داير لي فيك كتبة بت رجال، حول كتابتك النجيضة، وبسويها وح تشوف، إنت دايما سابقني علي الفضل بكم جيب، وكم نُبل، بس لو بصدقة الغايب بحصلك، أرجاني في الكريبة، محل الناس مستنيين جماعة الله،... بجيك بقناع ملك زي ما إنت منهم وعامل فيها مننا (المساخيت)،.. أنا موغل في حبك،..
وشكرا،..

Post: #9
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 12-01-2005, 05:50 AM
Parent: #8

تيموليلت يتبعيتبع


قلت له لا أُريد منها شيئاً، را أنا سيد مزيان، ومعقول، ومجوج! أسبقه على الضحك، فيضحك بوحردة أيضاً، بوحردة لا شيء معه من كل هذه الحياة سوى الضحك، والآن هو يظنني سأتماكر ولا بد أنني أُخبئ نوايا ما.
(را السيد المزيان ما يهتم بالقحاب واللي بحال هدي الشيطان. را هدي السيدة تحوي البنات، والله ما تطال منها شيء آلسي خالد).
سألته أنا: سحاقية؟
- طبعاً.
ضحكت أنا، من فتنتها، وفتنة بلد فيها مثل هذه الفاتنة (بتطبق كمان)، آويلي آويلي.
قلت له: قد ندورو معاها. بمعنى سأمنحها مالاً.
- لالا، هدي نفسها تدوّر. بمعنى أنها من حالي، تدفع للبنات المال أيضاً كي تُغريهن بمزايا الرجل.
كل ما أرغب فيه هو صحبتها، أُريد أن أعرف عن هذا العالم، فالموضوع مغيّم في رأسي منذ زمن بعيد، حين كنت في 3 متوسط، وذهبت لقرية بعيدة من ريف سنار لزيارة أختي، التي كان زوجها يعمل مفتشاً زراعياً بتلك المناطق. وتعوّدتُ دائماً على حب الحقول، كانت تثيرني جنسياً لدرجة السقوط على ظهري، متمرّغاً كجحش، أو كجمل استفحلت عليه الصحراء.
وفي مرة بعينها ذهبت وابتعدت في قلب الحواشات الواسعة، فبدا لي كأنني أسمع نهيتاً خافتاً ينبعث من بين الحشائش والشجيرات، نهنهة يافعة ومراهقة بحقل القصب، هذا شعر يا ربي. أول ما يخطر على البال صبي وصبية بالطبع، وإن تشوّش قلبي لحظتها، وجاءني خاطر غامض غير مفسّر.
وأخذت أسحب تراكم القصب خلسة خلسة، بينما أتقدّم بحذر تجاه الصوت، والولولة التي تستغيث باللّذة وتحت وطأتها،...
الجميلة منهما كانت في الأعلى، بُهتُّ وراعني ما رأيت، لم أكن أعرف شيئاً عن الليسبيان وعالمهم الوردي، المصنوع من ردف وردف، والخافي بين حاشية وحاشية. دائماً تكون الجميلة في الأعلى، كما سنعرّج على حادثة أخرى من جامعة الجزيرة، لماذا وما الحكمة؟ ستجيب تيموليلت بأجوبة لن تخطر على بال إبليس.
اضطربت قليلاً، مع أنني كنت شيطاناً جداً كما يصفني أولاد الحلّة، صحت فيهما:
هوي أنا داير أتصارع معاكم!
انتفضت الفتاتان كلمح البرق، إحداهما تفتش سفنجتها، الثانية تريد خداعي وشغلي: شفتَ طرحة البت دي، تزيل اللعاب عن فمها، تواصل تلاعبها:
قصدي هنا في (كركية)، ونحن جينا ماشين،..
طبعاً تريد أن تقول إنهما كانتا تسيران في أمان الله وسقطتا، حسمتها على الفور:
هوي ما تعملي لي فيها كركية وما كركية، حشرتُ يدي في ملابسها، ياها الكركية دي بس.
يخصي عليك، ووب لان، ناس القش بجوا بشوفنا،..
- هوي أوع توريني جنك، نهرتُها.
في ذلك الزمن لم أهتم بالأمر، بل انشغلت بما كان يمكن أن أحصل عليه من غنيمة لحظتها، وللغرابة لم أهتم بالتي كانت في الأعلى، بل بالتي كانت عند دورها الطبيعي، وحتى جامعة الجزيرة كنت غبياناً وأفلتت مني (الفحلاية)، وربما هذا كله ما ركّز توقي لسبر الموضوع، خصوصاً وأنّ تيموليلت كانت مثقفة بارعة وتكتب الشعر، ولنا مع شعرها وقفات دونها صديقي الصادق الرضي وعاطف خيري.
تيموليلت تعني (الأبيض) بلغة الأمازيغ، مازحتني في مرّة:
"نحن نحبك يا الدراوي/ الأسود".
قلت لها سأكتب عنك علناً يا تموليلت،...
كانت تدخّن/ القارو، طفأت سيجارتها قريباً من يدي كنوع من التحدي:
- ننيكك، ونيك كل الرجال. قالتها دون أدنى اكتراث.

Post: #10
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: أسامة معاوية الطيب
Date: 12-01-2005, 10:26 AM
Parent: #9

Quote: أو كجمل استفحلت عليه الصحراء.

محسن خالد انت فعلا فادح الكتابة
والله
والله العظيم
كن هكذا دائما
Quote: اضطربت قليلاً، مع أنني كنت شيطاناً جداً كما يصفني أولاد الحلّة، صحت فيهما:
هوي أنا داير أتصارع معاكم!

صراع على سنة الله ورسولو ؟
والله ليس اجمل من هكذا كتابة

Post: #11
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Abo Amna
Date: 12-01-2005, 04:25 PM
Parent: #10

الأخ محسن خالد

تبادر الي ذهني سؤال وأنا اقرأ قصتك.


لماذا كان اسم القصة: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات.
ولم يكن مثلا ( تيموليلت ).



مع تمنياتي بالتوفيق

Post: #27
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: aboalkonfod
Date: 16-01-2005, 11:27 PM
Parent: #9


سادتي .. عذراً .. فخالد يرسم بريشة الفنان الحاذق في خياله ..
وليس من خياله .. فشتان ما بين الرسم في الخيال .. والتخيل:
Quote: .. كانت قانوناً للجمال في حدّ ذاتها من نوعية القوانين التي لا يطالها الدهر بشيء،
ولم أكن أعرفها أنها سحاقية، وأن تلك الفتاة التي تتأبطها بإلحاح يشارف على أن يكون عناقاً، صيدها
.

فاللغة عند خالد سهلة وممتنعة .. سلسة ومتسقة؛.. ليست بذات جنابة .. طاهرة .. تتوضأ ولا تصلي .. تُفصح ولا تصرح .. تقول ولا تعلن .. تحكي ولا تتداعي .. تُباشر حيناً وتُخافت أحياناً .. تأتي الأحداث تتوالي .. دون تطرف.
Quote: (يا ويلي يا ويلي، آلغزال، آلزوين، آلفسر، صحتُ أنا خافتاً صوتي كي لا تطالنا عقوبة حُرّاسنا).

وجهاً لوجه .. في لحظة تقابل دراماتيكي، غير مُعلن أو قُل صدفة .. وعين الرقيب الحارس بتعمل (فوكاسينك) بزاوية حادة: يتحول الصياح الدهشة .. أو الدهشة الصياح .. إلى خفوت مندهش .. وهو يرفع حاجب الدهشة !!
فلا غرو أن كان العنوان:
Quote: (ها هنا وعلى حلقات سأكتب قصة أجمل امرأة وأجمل قصة عرفتها في حياتي: تيموليلت: المغربية السُحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات)

((ككاندي)) تماماً .. تهب نفسها للمتعة .. ولسان الحال يتلاقح والمقال ظاهراً وباطنا شكلا ومضموناً .. والجمال الفاجع الموجع .. المحرق .. وتكتب (عن الحُب الإنساني المعاصر) .. وتستعصي على (البروف) .. الذي منحها درجة الـ (A) عن مقالها ذاك؛.. وفي لحظة كئيبة موجعة .. تمرق أنفه الأكاديمي بالتراب الذي جثم عليه باكياً .. ويسقط في لحظة ألا سيطرة .. وتهب نفسها بشغف مجنون ولذة لا تطاق؛ للتربال (الجنايني) المكسيكي.
فأنا أكتب عنهم هم .. ولا أكتبني .. نحنُ ..؛فهذه يا سادتي قصة فتاة أمازيغية .. مترفة الجمال .. فاتنة القوام .. بل كيس جمال مبهول .. سُحاقية .. تتعاطى بنات جنسها .. تروي بجمالها .. ولا ترتوي .. طفقت تبحث عن اللذةِ الظمأ بين هضاب وسهول نهودها – نهودهن المتمردة؛ على قوانين الجمال الفطري! عفواً سادتي فالجمال يذوب في الجمال – ويأكل الجمال الجمال؛ والفي الأعلى دائماً وأبداً الأجمل كما قال خالد
.
فضـاء المكـان:
(كنا نجلس في مبنى خارجي ...)
يتبع ....
واصل يا خالد يا مُدهش ،،، يديك العافية
والتمنيات بالشفاء العاجل.

Post: #12
Title: تيموليلت
Author: محسن خالد
Date: 13-01-2005, 03:31 AM
Parent: #1

يا أسامة يا أسامة،...
طبعاً عارف إنو أخوك مفلس وجربان، لو ما الطيارات ديل والله وين تكون بأتّرك،... إنت دا الفي رقبتك دي فادح الكتابة، ما تقول خير وتسلمّني واحد من كتبك،.. طبعاً عارفني،.. كضيضيب،.. تمشي السودان بالسلامة وتجي في يدك (قلابة-شَرَك) أو عروس، كما يشتهي من يُحبون القلابات،.. وود النجومي. عندي ليك زيارة أكيد في كسرى، بس أشوف الجزائر وأجيك، تخلّص الندوة من هنا وتلقاني معاك...
ودائماً تأبط قلماً،.. يا مؤدب ودغري،..

الأجمل والفاضل أبو آمنة،..
أولاً كيفنك وعربون عرفة ومعزة،.. ثانياً ليك زي ماداير حفاوة طلّتك، وهسي دي لو وريتني كيف بغيروا العنوان اتغيّر، ليه ما اتغيّر؟؟؟
بس أخوك مستجد وغير كدا راكب الكمبيوتر عري،..
شكراً يا غالي وزي ما وعدتك، وريني المشهاد كيف؟ وبوريك رغبتك واقفة من لحم ودم

Post: #13
Title: البيضاء
Author: هشام المجمر
Date: 13-01-2005, 05:21 AM
Parent: #1

محسن

هكذا كتابة اصلا بتشحتف الروح. خليك من كونها متقطعة اسرع..

لى خواطر وتعليق ولكن ليس قبل نهاية القصة.

Post: #14
Title: Re: البيضاء
Author: حبيب نورة
Date: 13-01-2005, 06:00 AM
Parent: #13

جميل

Post: #15
Title: Re: البيضاء
Author: محسن خالد
Date: 13-01-2005, 12:13 PM
Parent: #14

هشام المجمّر،..
والله إنت يا هشام عازّيني مَعزّّة مقدّرة، تحياتي ليك يا رائع، وفي انتظار تعليقاتك الصميمة، في بالي حاجات كتيرة، لما أطقشك في شارع من شوارع أبوظبي براها بتتشتت

حبيب نورا،...
إزيك يا حبيب نورا، ما تقول أنا ما عارفك، جايب خبرك يا صاحب منوت، مشكور علي المتاوقة،
المرة الجاية كلامك السمح داك سويهو هنا

Post: #16
Title: Re: البيضاء
Author: bayan
Date: 14-01-2005, 01:35 AM
Parent: #15

محسن سلام

قصتك مغامرة ومقامرة... قبل فترة نشرت قصة اسمها
ننجومى وتصححت لى اخلاقيا... فحقا هل يمكن ان تكون الحواجز متحركة
اذا ما كان الكاتب امرأة او رجل؟...

فى انتظار ان تنتهى قصتك هذه.. فقط وجدت صعوبة فى فهم الهدرة الجزائرية
فعمدت الى السياق عسى الا اكون خلقت نصا موازيأ...

مرحب بك اضافة فى البورد

Post: #17
Title: Re: البيضاء
Author: sympatico
Date: 14-01-2005, 03:48 AM
Parent: #16

اعتذار من الاخ محسن خالد الى الاخوان والاخوات المتداخلين في هذا البوست


يعتذر الأخ محسن خالد بشدة عن عدم تمكنه _ او تأخره _ من الرد عليكم لظروف صحية ، حيث دخل مستشفى المفرق صباح اليوم لاجراء عملية جراحية خفيفة ( مساء اليوم) , وسوف يواصل الكتابة بعد انتهاء العملية وفترة التقاهة .

============

امنياتنا للأخ محسن محسن بعاجل الشفاء

والف الف سلامة ليك

Post: #18
Title: Re: البيضاء
Author: Tumadir
Date: 14-01-2005, 04:15 AM
Parent: #17

نتمنى للكاتب المرهف الشفاء العاجل

فعندما قرأت قصته هذه احسست بان خيال الادب ظل خامدا لعصور حتى فجر فيه محسن براكين منشطة وداهمته نيازك .جاءت ..من كواكب قصية ...

له التحية

Post: #19
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: fadlabi
Date: 14-01-2005, 04:29 AM
Parent: #1

يا سلام
يا سلام
يا سلاااااااااام

Post: #20
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: WadAker
Date: 14-01-2005, 09:29 AM
Parent: #1

ا سى خالد كى داير سافا لاباس اش هادى الخوادرية كا تصيد الدريات فىاش زنقة ,مازال الدرارى كى صيدوا الكازويات؟ وكى داير الفاسيات وا ويلى من المراكشيات ,,تلك ايام مضت مااحى شذاها ..

Post: #21
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: صلاح نور
Date: 14-01-2005, 10:29 AM
Parent: #20

المبدع خالد محسن

لو اوصفك ما بنصفك

امكن يكون كل الكلام ضلا الطريق لي الفتك

تمنياتنا له بعاجل الشفاء


واصل يا رائع

Post: #22
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: TahaElham
Date: 14-01-2005, 10:50 AM
Parent: #21

الي خالد محسن هذا الانسان الواضح ..لطالما ظللت ولازلت اعتقد ان مقدار مايعكسه الانسان من لغة واضحة وغير مواربة يعكس وضوحه هو واستهدافه لدخول مناطق مظلمة عن قصد اي ان الثقافة السائدة ومجموع ماتحمل المجتمعات من قيم يضربها الزيف والوهن في كثير من مفاصلها وتفاصيلها تعمد ان تجعلها معتمة ومن هذه المناطق هو اللغة ومفرداتها وهذه قصة طويلة جدا ولاتحتمل الابتسار اي الحديث عن اللغة وعلاقتها بالسائد وتشكيلاته مجتمعة لذا اتركها الان الي حين
حقيقي فكرة كتابة القصة هنا وحعلنا شهود علي سيرها وسيرتها واضعين في الاعتبار صعوبة الحصول عليها يجعلني امسك بالحكي من عمقه وافرح انها لن تفوتني كما فاتتني روايتك الاولي التي ساسعي للحصول عليها دمت وساعود للمواصلة ..تمنياتي لك بالشفاء العاجل

الهام عبد الخالق

Post: #23
Title: ندعو لك بعاجل الشفاء
Author: هشام المجمر
Date: 15-01-2005, 01:56 AM
Parent: #1

الأخ محسن

ندعو لك بعاجل الشفاء

القصة دى حارة و ما بتحمل غياب طويل

Post: #24
Title: Re: ندعو لك بعاجل الشفاء
Author: عاطف عبدالله
Date: 15-01-2005, 07:45 AM
Parent: #23

لي فوق

Post: #25
Title: محسن يخرج من المستشفى بعد إجراء جراحة صغيرة
Author: هشام المجمر
Date: 15-01-2005, 10:02 PM
Parent: #1

خرج بالأمس الكاتب محسن خالد من المستشفى بعد إجريت له عملية جراحية صغيرة ناجحة.

التمنيات بعاجل الشفاء

Post: #26
Title: Re: محسن يخرج من المستشفى بعد إجراء جراحة صغيرة
Author: bayan
Date: 15-01-2005, 10:48 PM
Parent: #25

الف حمدالله على السلامة
وفى الانتظار

Post: #28
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: aboalkonfod
Date: 16-01-2005, 11:40 PM
Parent: #1


سادتي .. عذراً .. فخالد يرسم بريشة الفنان الحاذق في خياله ..
وليس من خياله .. فشتان ما بين الرسم في الخيال .. والتخيل:
Quote: ..كانت قانوناً للجمال في حدّ ذاتها من نوعية القوانين التي لا يطالها الدهر بشيء،
ولم أكن أعرفها أنها سحاقية، وأن تلك الفتاة التي تتأبطها بإلحاح يشارف على أن يكون عناقاً، صيده.

فاللغة عند خالد سهلة وممتنعة .. سلسة ومتسقة؛.. ليست بذات جنابة .. طاهرة .. تتوضأ ولا تصلي .. تُفصح ولا تصرح .. تقول ولا تعلن .. تحكي ولا تتداعي .. تُباشر حيناً وتُخافت أحياناً .. تأتي الأحداث تتوالي .. دون تطرف.
Quote: يا ويلي يا ويلي، آلغزال، آلزوين، آلفسر، صحتُ أنا خافتاً صوتي كي لا تطالنا عقوبة حُرّاسنا.

وجهاً لوجه .. في لحظة تقابل دراماتيكي، غير مُعلن أو قُل صدفة .. وعين الرقيب الحارس بتعمل (فوكاسينك) بزاوية حادة: يتحول الصياح الدهشة .. أو الدهشة الصياح .. إلى خفوت مندهش .. وهو يرفع حاجب الدهشة !!
فلا غرو أن كان العنوان:
Quote: (ها هنا وعلى حلقات سأكتب قصة أجمل امرأة وأجمل قصة عرفتها في حياتي: تيموليلت: المغربية السُحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات)

((ككاندي)) تماماً .. تهب نفسها للمتعة .. ولسان الحال يتلاقح والمقال ظاهراً وباطنا شكلا ومضموناً .. والجمال الفاجع الموجع .. المحرق .. وتكتب (عن الحُب الإنساني المعاصر) .. وتستعصي على (البروف) .. الذي منحها درجة الـ (A) عن مقالها ذاك؛.. وفي لحظة كئيبة موجعة .. تمرق أنفه الأكاديمي بالتراب الذي جثم عليه باكياً .. ويسقط في لحظة ألا سيطرة .. وتهب نفسها بشغف مجنون ولذة لا تطاق؛ للتربال (الجنايني) المكسيكي.
فأنا أكتب عنهم هم .. ولا أكتبني .. نحنُ ..؛فهذه يا سادتي قصة فتاة أمازيغية .. مترفة الجمال .. فاتنة القوام .. بل كيس جمال مبهول .. سُحاقية .. تتعاطى بنات جنسها .. تروي بجمالها .. ولا ترتوي .. طفقت تبحث عن اللذةِ الظمأ بين هضاب وسهول نهودها – نهودهن المتمردة؛ على قوانين الجمال الفطري! عفواً سادتي فالجمال يذوب في الجمال – ويأكل الجمال الجمال؛ والفي الأعلى دائماً وأبداً الأجمل كما قال خالد.
فضـاء المكـان:
(كنا نجلس في مبنى خارجي ...)
يتبع ....
واصل يا خالد يا مُدهش ،،، يديك العافية

Post: #29
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 17-01-2005, 08:44 AM
Parent: #28

أولاً نحمد الله إنو الناس (التانين) جاؤوا وشاركونا هذه الزاوية من مواضيع الوجود والدنيا، لفترة تساءلت: يا خالقنا، المكان الجابوني ليه ناس عاطف عبد الله وبدري الياس دا، بيت عزّابة؟؟ وألا أنا كتابتي دي في رقبتها بتعزّب بالمكان البتلم فيهو؟؟ هاهاها


بيان،...
بيان، تحية جنينة، كلما يقطفوها تشيل تاني،.. وتقديري ليك يا أستاذة،...
الكتابة كما أفهمها، في عضمها دا منفستو أخلاقي، بالتالي لا تحاكمها أخلاق تقع خارجها، وسأموت على هذا المعتقد. إنت أكتبي –غامري وقامري، وغمضي عينيك أو في الحقيقة خليها تصوم عن شوف أي حواجز، سواءً كانت موجودة أو غير موجودة،...
لا أدري ماذا حدث مع قصتك وفيها، أرجو أن تدليني عليها لأستمتع وأستفيد، في الأول،..
وثانياً لأنني سأقرأها كمُبْدَع للإنسان، بحسباني من الرافضين للكليشهات الثقافية القديمة والبالية، حول هوّية الكاتب في اتساعها الأعم، امرأة، طفل، رجل، سوداني، بلجيكي، أسود، أصفر،... وإلى آخر درجات التصنيف وأنواعه ومستوياته، (الكتابة كتاب بدون غلاف، لا اسم مُؤلِّف ولا ولا ... بلا أي تفاصيل انصرافية أخرى)،..
بل الكاتب نفسه من يصبح محل مساءلة هنا، هل هو نجح في كينونة أنثى، رجل، أو.. أو..، والشاهد العميق على ذلك، ما أنا مكلّف به الآن من دراسة تعقبها مقدمة لمجموعة قصص (لكاتبات)، من كافة أنحاء الوطن العربي، من أرشيف مجلة (الكاتبة)،.. فالواقع أنّ هناك قصصاً يمكن ضبط الأنثى فيها، والبعض لا... ولا أعني التقمّص وما التقمص فحسب، وإنما الأشتات كلها ومجتمعة من مجمل التسويات القصصية أو دلالات السرد،..
بعدين أعملي النص الموازي الدايراهو، أنا عافيلك، أو في الحقيقة لا أكتب إلا لكي يكون هناك نص موازٍ، بناءً على النص المتوفر طبعاً، من يقرأ حكاياتنا أتصوّر أننا نعطيه ماكينة سينما لا قصة، كي يدوّر هو بذاته، ويبدأ في رؤية الحيطان،.. الملاءت المشرورة في حبل الغسيل، ضهر الغنم الماشات،.. كل ما حولك وبأعماقك يبدأ يموج بالصور وينتجها،..
بس تنبيه بسيط للهدرة المغربية، مش الجزائرية، على العموم لو متابعاني من هناك أحلى، أهو سحتي براك، من رأسك دا، هاههاهها
وعاجباني جداً نكتة الزول البعشي ناس التكيّة وحيران المسيد كلو يوم وهو سكران طينة،..
الشيخ مبسوط من الزول دا، من بعيد لبعيد، وكلو يوم يدعيلوا بالهداية في سرّو وبالدس،..
يوم صارحو وقاليهو يا ولدي، إنت راجلاً ضو، وشنحيب، مبروك ضراع مافي شك، بس دايرك آولدي تجيني عشان أدّيك الطريق،..
الزول قاليهو، يا شيخنا والله حبابك ألف، ودي المتمنيها أنا من زمان، لكن طريقكن دا كان ما بجي ببيت "العينة" ست العرقي، خلّوني بشاقق ساي!
"أها حتى أنا كمان، مع نص طازج زي دا، متوقع، وداير الناس تشاقق ساي،..".

سمبتيكو،...
سمبتيكو، الغالي، ما قصّرت تب مع الضيفان، البخليك وراهو ما بقولوا مات، وإنت سيد بيت تعزم وتضبح، وتعوس عوسك العليهو مشكور،..
أشكرك يا صديقي أبداً ودوماً، وتعيش،...

تماضر،...
التحية ليك يا بت شيخ الدين، يا جدعة،..
أرجو أن تكوني بخير، وشكراً لكلماتك التي أحيتني ليس كما تُحيي الطبيعة، "بقوانين تساند الحياة"، ولكن كما يُحيي المسيح بعصاه، "بقوانين تتمرّد على الموت"،..
شكراً جزيلاً، وأرجو أن أكون كاتباً معقولاً على الدوام في تقديرك،..

فاضلابي،...
يا سلام عليك إنت،
أشكرك بحر بحر، وحلّة حلّة، وتحياتي ليك، وحوم علينا كل ما الظروف ساعدتك، يا عزيز

Wad Aker
كي داير، لاباس؟ هاني ياك؟ وكيفاش حال الصحيحة والدراري، مزيانين ياك؟
الزنقات عامرة بالشفارين، وكاينين اللي يصيدون الدريات،..
أوعَ تغلط، هوي يا زول، تلك أيام لا تمضي أبداً ولا تفقد شذاها، عازمك تعيد السيرة، شكري وتقديري ليك يا غالي،..

صلاح نور،..
كيفك يا صلاح، ومن كلامك دا بتكون وصّاف، الزول البعرف متين بستعصي الوصف لازم يكون وصّاف، إزيك إنت يا رائع، وشكراً لسؤالك عني،..

إلهام،...
الفاضلة إلهام عبد الخالق،..
تحيّاتي لك ولكلماتك الفيها أنس وطيّبة ومفرحة، أرجو أن لا أُقصّر في حق نفسي ذات يوم بجعلها ملتبسة، أرجو أن أُوافي ظنك دوماً، أقَدّر إشارتك إلى أن القصة ستتحوّل إلى مسرح مفتوح، ما يجري فيه يُلعب في دائرة الكتابة والقراءة الفوريتان، نبّهني حديثك هذا وآخرون، إلى جانب الراصد المتمترس بعيداً وباشتراك ضمني، أرجو أن تفيدنا جميعاً هذه المغامرة/ المقامرة كما وصفتها بيان،..
ولك إعزازي وافراً وأبدياً،..


هشام،...
عزيزي هشام، تحية وسلام موهّط وسمح ليك، يا فنّان، أشكرك لاهتمامك بي وبما أهلوس، كُن بخير دائماً، وإيّاك أن تدع هذه البشاشة وهذا الكرم،..
أنت صديقي وصديق كتبي وكفى،..

عاطف،...
عاطف يا عاطف، يا مدينة في زول، يا رجل يا جالب الحظ وسلطان المزاج، لو ما مزاجك أكتر من الواطة دي كلها، كان الواحد بلفّك سيجارة بنقو ويسجّرك، لكن إنت مزاج جميل وكتير لدرجة تنسف أمّة روسين بحالها،..
حافظ عليك، علي روحك الكُلّنا في رجاها، وعلي قلمك، مستأنس غربتك ودفّايتك،..

أبو القنفد،...
أوّلاً شكري لالتقاطاتك التي في الحقيقة جاءت (لتذكّي النص) –تجعله ذكياً، فبوسعي رؤية ذلك لو أنا رجل بمثل موضوعية الكتابة،.. أو أنها أخرجت من النص ما لم أعِ (كاملاً) مدافنه، لعامل طزاجة النص بالطبع،..
على كل حال، أنا سأتابعك مثل ما أنت تتابعني، فاستمر، أو دعنا نستمر، وشكري مرة ثانية وتحياتي الوافرة لك،...
لم أخض معك طويلاً كي لا أجلس على مقعدٍ ليس لي، فأنا أعرف أنّه هاهنا يكتب بولا وعجب الفيا وأسامة الخواض وكبر وبيان،... وسلسلة طويلة،...

Post: #30
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: bayan
Date: 17-01-2005, 09:16 AM
Parent: #29

العزيز محسن
اطربنى حديثك الشيق جدا.. كما اسعدتنى كتابتك الصريحة التى صورت فيها المجتمع
ليس كما ينبغى ان يكون بل كما هو كائن بصدق وبراعة مصور يلتقط الصورة والاحساس
لغتك بسيطة ومعقدة فى ذات الوقت وذكية وتختزل اللحظات .. فتنقلها ببراعة تحسدها عليها كوداك... اسعدتنى رغيتك فى رؤية قصتى وهذا تشريف عظيم لى خاصة انها بدت لعب عيال
مقارنة بما تكتب ولكن ها اناذى اجلبها لك ..علها تنال اعجابك...
والف حمدالله على سلامتك.. مع رجاء الاستمرار فى النشر فى المنبر..
مودتى
[B

Post: #32
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Isam Widaa
Date: 17-01-2005, 09:38 AM
Parent: #30

الف حمدا لله علي السلامة
في انتظار باقي القصة علي احر من الجمر

Post: #34
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 17-01-2005, 09:46 AM
Parent: #30

شكراً بيان،..
على كل شيء، سؤالك عن صحتي وإهدائي هذه القصة الشحمانة والحلوة في بساطة، لا أدري فيمَ كانت ثورة الآخرين على هذه القصة؟ ولكن كما قلت لك: خلي عينيك تصوم عن شوف جنس الحواجز دي، وغامري وقامري،..
هذه قصة جميلة ولا تحتاج لأي مصادقة أخلاقية عليها، من قبل أحد،...
وخليك في الجوار،...

Post: #31
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Fadel Alhillo
Date: 17-01-2005, 09:34 AM
Parent: #1

ندعو لك بعاجل الشفاء

Post: #33
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: WadAker
Date: 17-01-2005, 09:45 AM
Parent: #1

لك الدعاء بعاجل الشفاء

Post: #35
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 17-01-2005, 04:20 PM
Parent: #33

الإخوة الأعزاء،...

Isam Widaa------

Fadel Alhillo

WadAker-----



أمنياتي لكم بالعافية دوماً، والصحة،... ولكم شكريً الجزيل -الماطر- وتقديري لاهتمامكم/...
خليكم في الجوار،...

Post: #36
Title: تيموليلت: يتسلسل
Author: محسن خالد
Date: 17-01-2005, 04:36 PM
Parent: #1

يتسلسل

تيموليلت


تمشّينا يومها، أربعتنا، وعرفت اسم البار الذي تديره تيموليلت من بوحردة، البار تمتلكه امرأة يونانية وسيمة هي الأخرى، تيموليلت أخبرتني بأنها شريكة اليونانية في البار، واليونانية لا تروج لذلك جهاراً ولا تُنكر، تبقى هذه النقطة معلّقة وغامضة كحال العلاقة بينهما.
أنا لم أمكث في الرباط طويلاً، بعد زيارتي القصيرة لها مع زوجتي، فقد أخذتها ورحلت إلى سهوب تادلا،..
كنت أحب منطقة الفقيه بن صالح جداً، وكانت لي فيها صديقات وأحباب جميلين،.. عندما بلغنا (بني ملال) مدينة حسناء زوجتي، شعرت بالضيق، فأمها امرأة مزعجة ومملّة، تحدّق فيّ أحياناً:
(ديرتيها آلدراوي)، بمعني: سوّيتها يا الأسود! كانت تعتبرني على الدوام قد أخذتُ منها شيئاً ما كان يجب أن آخذه،..
أما ما يغيظها أكثر فهو أنّ ابنتها قد تسودنت مائة بالمائة، الذين عرفوها يحتارون في كونها سودانية بعيون بنيّة وبيضاء كأنها (نصرانية). لأنها تتحدث عامّيتنا مثلي مثلك وأكثر، وطبخنا وثوبها ويا حليل وسجمي وكُر.
لقد أحبطتْ فرحتي بعنصر الغرابة فيها، الآخرون كانوا يحسدونني عليها، أما أنا فلم أنخدع لهم، هذه المرأة تُخرّب الجغرافيا، وتجعلني أدفع ثمن تذاكر طيران غالية دون جديد، ما الجميل والمُغوي في الأمر، إن تحوّلت جبال الأطلسي لجبل (جاري) متنكّر.
دخلت عليها يوماً، بعد يوم لئيم في العمل، فقابلتني مهرولة عند الباب،.
"أقيف أقيف".
"في شنو؟ مالك؟".
"في واحدة صاحبتي بندّخّن".
استغربت، أهذا وقتٌ تزورنا فيه سودانية، فأوضحت لي بأنها جارتنا اليمنية في الشقة المواجهة لنا،..
وكمان!؟ أصبحت النبي بوليس لتبشّر بالطلح والكليت والشاف ومثل هذه التقاليد.
تسودنت، أو كما يقول ود المكي مع بعض التحريف إنّا طلّقناها وكنا مذنبين.
أمّا أعجب الأعاجيب منها، فهي صداقة لي كانت مع رجل دانمركي وحرمه،...
قابلني صدفة في المصعد، وظنّني هندياً لشُبهة شَعَري، فقال لي:
- هالو غاندي،..
- بل قُل هالو الأزهري،..
ضحكنا وشرحت له من هو الأزهري، وكان يعرف "الطيب صالح" و"علي المك" كما توقعت الأوّل وفاجأني هو بالثاني،..
استفزّني بمقطع من فيلم، كنت لحسن الحظ قد شاهدته،..
الفيلم يتحدث عن ابن لملك الدانمارك يتخفّى في شخصية طالب عادي يذهب للدراسة في أمريكا ويقع في حب طالبة أمريكية، باختصار يزور الأمير أهل الفتاة فيستفزّه إخوتها بـ:
"أنت وبلدك مجهولان، عرّف عن نفسك"،.. فيهزمهما الأمير في مشهد عميق ومؤثّر بذكره لـ: سورين كير كيغارد مبتدع الوجودية، ونيلز بور الفيزيائي المعروف،... وووو
لأنني شاهدت الفيلم طبعاً، ذكرتُ له "الطيب صالح" على الفور،... وأضاف هو علي المك، فلاحقتُه باسمي الشخصي من بعد، ضاحكاً، ففهم النكتة وكان ميلاد صداقتنا.
العجيبة أنني دخلت إلى البيت في مرّة ثانية، فكادت زوجة صديقي الدانمركي تصدمني عند الباب، متلفلفة بالشملة الـ"مابتغباني"، لا حول ولا قوّة،..
كان منظراً عجيباً، ودُرامياً بشكل لا يُوصف، الخُمرة والدلكة يقطران من شعر أشقر هذه المرّة، ومعاها ظرافة الخواجية، لا خجل ولا يحزنون،..
Hi Mr. Muhsin It's so nice, my husband admire this and so so
دخلت إلى الصالون والضحك يفج جنباتي ليفقعني، تذكرت قول ابن عمي لي:
"ها زول ما أحسن ليك الناس الغُلف ديل تختاهن".
(هووي يا مَرَة إنت جنيتِ، كل يوم ما سكاليك مرَة مدخناها ومدلكاها، ما تشوفي شغلتك،..).
فتضحك هي وتُمعن في السودانية بسؤالها لجارتها التي تحادثها على التلفون:
لو دايرة أعمل ليك حاجة حلوة تعالي بكرة؟؟ تغريها بزجاجة خُمرتنا اللعينة، لتغيظني.
تقول لها جارتها اللبنانية:
صرتِ سودانية يا حسنا؟؟
ترد حسناء: عليك الله؟؟ بحسبانها تحليفتنا الشهيرة.
تنهي مكالمتها لتقول لي ضاحكة:
نوزّع الفرح نحن، ياك؟؟
وبحق لم تستطب لا الغناء السوداني، ولا الموسيقى السودانية، سوى أغنية واحدة، كانت ترددها النهار بطوله حتى تُضجرني،..
يا عازّة الفراق بي طال، وسال سال مني الدمع وشّال،.. مع لكنة،..
إذ لديّ تسجيل للأغنية بصوت فرفور ومحمود وآخرين لا أعرفهم،..
وكنتُ أقول لها مكاوياً، لو اطلّقنا تمشي تطلعي جبل عين أسردون، حيث نبع أو "عين أسردون" التي تعني البغل في لغة الأمازيغ، والتي كنّا نجلس عندها معاً كل يوم تقريباً، ثم تذّكري يا حسناء "الدراوي" فتبكين حتّى ينسى الناس الأسردون ويقولوا "عين حسناء"، فتصدّقني وتبكي بجِدّها -مقدّماً، كانت "حنينة"، وكنت قد ابتكرت لنفسي ولمعارفي أن نناديها بذلك.
لا زلت أذكر انعكاس الشخص الدراوي والحزين، أنا، في عينيها البنيّتين، لا أدري كيف طلّقتها، كانت بنيّة رائعة لي، فعمرها لم يعتّب الـ19 بعد، ولم تكن تتحدّث عن الناس بسوء أبداً،.. هيّا، أنا ذنوبي كثيرة يا ربي، ومَلَكا التدوين خاصتي، أسلما يديهما لتُوضعا على رأسيهما تمحّناً، وسقط قلماهما منذ زمن بعيد، ليخلو الجو لقلمي وحده،..
أنا رجل خرجت في الكتابة، فالله وأهلي ومعارفي ومن تتزوجني، عليهم أن يعرفوا ذلك،.. فلا فائدة مني إلا بصدد كتاب.

Post: #37
Title: حسناء
Author: هشام المجمر
Date: 17-01-2005, 10:25 PM
Parent: #1

يالدراوى مطلق حسناء مالك؟

طلاق حسناء لا يفهم فعلا الإ فى سياق انك مارق للكتابة.
خاصة ان ليها تسعتاشر ستة. عمر الزهور عمر المنى.
أخبرنا ماذا حدث لحسناء بعد فقدها للدراوى و ما تأثير تلك التجربة العجيبة عليها؟

Post: #38
Title: Re: حسناء
Author: محسن خالد
Date: 18-01-2005, 03:28 PM
Parent: #37

هشام يا خوي، أحلى رد إني أقوليك أنا بخاف من النبايش وبتصيدني خجلة، علي وزن تصيدني خوفة، بعد التردي دا كلو هاهاههاها بعدين بكلمك في أضانك
هسي خليني أتم القصة،...
خليك في الجوار،...

Post: #39
Title: يتسلسل
Author: محسن خالد
Date: 18-01-2005, 03:38 PM
Parent: #1

يتسلسل


تيموليلت

حينما ذهبت لبار تيموليلت لأول مرّة، ومعي بوحردة، وحين خُيّل للجميع أنني لن أجد كُرسياً أجلس عليه، لعدم رغبتي في الانصراف من أمام عينيي تيموليلت، بادرتني:
"زِيد آسيدي زِيد"،.. خُش،...

خلا إن مشيت عَلِي القِدَّام
والخليتو وراك حق الرجعة لما تلوح
كان اتخافى كان انفزع هدَّام
فرداني وطشاش القاصدو لحقو الفوت
وبراك لمَّا القبور شابت عليك مجروح
والموت اتلبش في موت

وجدَتْني لا أزال حيث لا يمكن لصوت أن يبلغني ليناديني، وحيث الصمت مطبقٌ ومخيف كما هو في حقيقته بقلب المجرّات:
- كاتب ياك؟
"نعم، ياني".
المغاربة يتصوّرون أنّ كل غريب يزور بلادهم هو كاتب، لأنّ هذا التصوّر فيه قدر كبير من الحقيقة، فمعظم كتّاب الدنيا يذهبون إلى هناك، بل الفنانون بشكل عام وخصوصاً صانعو الأفلام بأفلامهم وكوادرها.
قلت لها: محسن خالد،.........
– عزيزة، أجابت هي،.. وهذا اسمها الحقيقي، أمّا تيموليلت فهو اسمها المنحوت من شكلها الأبيض جداً، والشِبْه أشقر.
أنا لا أستطيع فرز تاريخ هذه الحادثة بالضبط، عن حوادث وتواريخ كثيرة تتشابك في ذكرياتٍ مثقلة بأحزانها وبظلال بشر وأشياء كثيرة، عبرتُ من خلال عيشهم، وعيشها،...
فمثلاً لا زلت أذكر لقائي المهم بـ"عبد الواحد كمبال"، الذي التقيته أوّل مرة بالمحفل الخاص بتوزيع جائزة "ابن بطوطة" لأدب الرحلة، التي يقدّمها المركز الذي أعمل فيه،...
كنتُ صحبة كاتب يمني وآخر سوري وثالث عمّاني، فلمحت الشخص الطويل والدراوي، العمّاني منا "الشاعر محمد الحارثي"، والذي كان قد حصل في نفس العام على جائزة أدب الرحلة الحديث، وكنتُ أحد أعضاء لجنة تحكيم منح الجائزة، لكوني روائياً غالباً. نادى محمد الحارث برنّة صوت محظوظ:
"وحدة يا وحدة، فتلفّتُ ووجدتُه يقصد الرجل الدراوي،..
فعبد الواحد كمبال هو علم السودان في المغرب، وهو القصة التي "حندَكت" كل كاتب ذهب إلى هناك بكتابتها المستحيلة.
فكان تعرّفي به، والرجل يحفظ صحافة العالم كلّها، مؤسسيها، أعلامها، صعاليكها، زبانيتها،...وووو فهو مثقف فذ وصندوق كتب صلد، ورجل كريم.
تزوارنا بعدها، وجاءني في فندق "سوفيتل ديوان" كذا مرّة، ثم دعاني لتناول وجبة الإفطار الرمضاني في بيتهم، رجل يُعتّقُ أُنْسُه الجلسات.
في مرّة أخرى –من عمري المُرَكَّز مغربئذ، شغله عني شاغل، فتأخر في قدومه إليّ، كنّا نجلس في بهو الفندق، نُنصت لفرقة العزف الموريسكي، والبهو ممتلئ بكتّاب من جميع أنحاء ما يُعرف بالبلاد العربية ومن بلاد أجنبية. قَدِم عليّ صديقي كريم الجويطي الكاتب المغربي، وقال لي (آجي آجي آلسي خالد) لأُعرّفك بإدمون المليح، الذي كنتُ قد قرأته حميماً دون أن أراه، الكاتب الشهير واليهودي (المتمغرب). وهو رجل طاعن في السن استقبلني بترحاب جميل، وإن بدا متعباً ويُحزنه إعياء،..
ثم اقترح علينا أن نذهب لبيته، كريم الجويطي، وحسّان بورقية "وهما صديقاه الأقربان"، وبنيّة مشحوذة الفتنة ترافق حسّان وأنا.
انطلقنا في سيارتين، واحدة لصديقي كريم، والأخرى للبنيّة ياها.
عندما بلغنا بيته لم يكن بوسع إدمون أن يصعد السلّم، فانتظر هو المصعد يسانده حسّان، وارتقينا الدرج أنا وكريم والبنيّة وانتظرناهم بجوار الباب، هو يعيش وحده، تأملت هذه المسألة وتوقعتها بنسبة 80% تحدث لي، هذا مصير السالكين هذا الطريق ولا بُد.
جاء إدمون ودخلنا ومضت مراسم مثل هذه الحالات، وانتقلنا لمرحلة العفوية والاستئناس، جال الحوار هنا وهناك، ثم سألني إدمون:
لا أظنك قد رأيت عبد الخالق محجوب؟
ضحكت وقلت له لماذا؟..
"تبدو صغيراً،..".
يتدخل كريم الجويطي ضاحكاً: السي خالد كاتب كبير ومزيان.
ضحك إدمون وأضاف: مع هذه السن قد يكون كاتباً، ولكني لن أسمح له بأن يكون كبيراً، هو يعرف ذلك، صحيح آلسي خالد؟..
ضحكتُ وقلت له صحيح، حتى إنهم في هذا المؤتمر احتاروا مع أي مجموعة محاضرين يضعوني، فقد كان الحد الأدنى للأعمار 47 سنة، وضحكت..
ضحك الرجل بكرم: آويلي آويلي وإيش درت آلسي خالد،... بمعنى وماذا فعلت؟
طالبتُهم بوضعي في قائمة د. حسام العبادي، فهو النشاز الوحيد مثلي لأنّه مزداد 1970م وأنا مزداد 1973م؟
سألني: وإيشكون السي حسام؟..
قلت له: ابن مختار العبادي.
آه آه، ابن العالم المصري الكبير،.. تدارك هو. وأضاف كريم:
"العبّادي نفسه كان موجوداً وقدّم محاضرة".
المضحك أنّهم وضعوني مع قائمة العلماء التي تتآلف من "الحسن بن شاهد" و"عبد العزيز بن بنعبد الله"، و"محمد ولد عبدي"، وأدار الندوة "قاسم وهب". كنت محرجاً لأنني لا آخذ الأمور مع نفسي بهذا القدر من الجدية، فكل ما أريده هو أن أكتب لي قصة قصتين لأموت بعدها "في بلداً دامشيقو مُرّاً يشق"، كما يجب أن يكون الحال مع "منطلق وسعلوق" مثلي.
ضحكنا ودعاني للجلوس قريباً منه كنوع من المودّة والحفاوة، فأصبحتْ مدعوّة حسّان بذلك في مواجهتي،.. أنا أسميتها كذلك "مدعوّة حسّان" لأنه لا يعرفها جيداً، وليس في حاجة لذلك، هو كل الناس أصدقاء له. كانت متحرّرة في لبسها ولا غبار على ذلك، أمّا مع تحرّر حركة رجليها فيصبح الموضوع "يا ديني"،.. فخذاها متورّدان كخد ملاك، النوع المستدير في إحكام وامتلاء، وموزون في منتهى الوزنة والهندسة،.. (قلت في سري، ماله لو تركني في مكاني؟ كنت مؤدباً).
عاد إدمون ليقول:
"لقد أعدمتوه لتفتقر سياستكم؟؟"، يعني عبد الخالق محجوب.
سألته أنا ضاحكاً:
- ألم تقل بأنني لم أره، أنا إذن لم أعدمه.
لم يهتم بإجابتي، بل واصل قائلاً بنغمة:
"أنا لم أرَ مثلكم في العالم، مَنْ يقتل مثل عبد الخالق لا بدّ أنّه يعيش خارج العالم،...".
قلت له، نميري كان يخطّط لمجازر كثيرة على كل حال.
"لا لا، لا تقل لي أنا مثل هذا الكلام. عبد الخالق يعرف ما كان يفعله، ولكن منكم من أفسد كل شيء".
زعمه- يعني، أما كان يجب مقاومة النميري؟ سألته أنا،..
نميري يُقاوم، لا أحد يقول بغير ذلك. ولكن لا يُضحّى برجل مثل عبد الخالق مقابل علج تافه مثل نميري،.. أنتم السودانيون فوضويون ولذلك قتلتم عبد الخالق، كلكم وليس النميري وحده، عبد الخالق كان يجب أن لا يموت هذا هو قولي جملةً وتفصيلاً.
سَكَت قليلاً، كان متعباً،..
قلت له:
النميري وجدها فرصة ليقتل الكثيرين معه، الشفيع أحمد الشيخ،..
قاطعني: نعم نعم ذاك رجل فَقْد هو الآخر. وإن كان عبد الخالق المفكّر،..
أضاف بتعجّل مع نبرة هادئة: هذا طبيعي، هذا طبيعي، مثل ذلك الخطأ لا بد أن تنجم عنه كارثة بذلك الحجم،..
أضفت أنا لعامل التشبيع التاريخي وليس المأساوي، فالرجل يبدو أنه محب كبير لعبد الخالق ولفكره:
- ولا تنسَ الشهداء هاشم العطا وبابكر النور وفاروق حمد الله.
"هاشم هذا أعرفه أمّا الأخيران فلا بد أنني نسيتهما، كنت أعرف القضية كاملة في حينها".
قلت له هؤلاء عسكر، أجاب: هممم، لم يتحمّس للموضوع، همهم بفتور.
"أصحاب الانقلاب؟؟ سألني.
قلت له نعم.
"الآن تذكرت، واحد منهم سلّمه القذافي"،... – نعم، حمد الله.
سألني: أنت شيوعي؟؟
"أنا؟ لا لا، أنا محب للروح الثورية والاشتراكية عندهم فحسب". فأخذ الرجل راحته أكثر في الحديث.
قال لي لقد حزنتُ على هؤلاء العسكر بنوازع الإنسانية وتعاطفها، لا بد أنّ لديهم أُسَر، ولأنّ بواعثهم كانت وطنية. ولكنهم قتلوا عبد الخالق بانقلابهم الغبي ذلك.
لم يعطني فرصة للحديث، أضاف:
الرجل لم يكن موافقاً على الانقلاب، صحيح أم أنا مخطئ؟؟
قلت له صحيح، ضحك بلطف وثقة: هذا لأنه مفكّر وليس بعسكري، الفكر هدفه هو تحجيم هؤلاء جميعاً، النميري وحميد الله-هكذا قالها- على حد السواء. الانقلاب يجر إلى ثأر انقلاب آخر، ومن يُعطه الناس السلطة برضاهم، يعيدها هو مرة أخرى كي لا يخسر رضاهم.
قال حسّان بورقية: لو كان الرجل عائشاً لتحوّل الحزب الشيوعي السوداني لشيء آخر، يناسب هذه الأيام.
يُثَنِّي كريم الجويطي: صحيح، ورفيقة حسّان التي لا أظنّها تستطيب تحوّل الحوار لمناقشة أمور السودانيين السياسية. قمت بتبديل مكاني فالحوار أصبح لا يحتمل إجابات مشتتة من قِبَلي (عشان خاطر) فخذي تلك الفتاة. كانا يأخذان سَمعَ الزول من أضنينو، وشوفو من عيونو.
إدمون المليح هو ما هو، وكريم كاتب معروف وحائز على جائزتهم الوطنية في الكتابة، وحسّان بورقية رسّام "عالمي" كما نقول، ومترجم متمكّن نقل أعمالاً كثيرة للعربية من ضمنها كذا مؤلَّف لفريدريك نيتشه أبرزها (العلم المرح)، محسن خالد كاتب شاب وإنْ معه سمعة لا بأس بها عند العرب، تريد أن نعزمها ونهدر معها حول كَتَب يكتب هذه الدريّة، لعامل يفاعتها طبعاً. ربما تتخيّل أنّ الكُتّاب أنسهم يدور من "سُرَّة الكتابة ولتحت".
واضح طبعاً، أنّه بالنسبة لمفكر مثل إدمون المليح، أنّ الموقف الفكري فوق الموقف السياسي، بل ربما فوق الموقف الأخلاقي نفسه، كما أتمدّد أنا على نحو شخصي بالموضوع.
على كل حال، ندمت على تغيير مكاني، فالحوار انصرف من عند السودانيين وانتقل للحديث عن "خوان غوتسلو" و"محمد شكري"،.. وما تشتهي الصبيّة.
سألني إدمون: هل زرتهما آلسي خالد؟
يقصد "خوان" و"شكري"، قلت له لا، ولكنني أُخطّط لذلك، أضاف كريم:
"سنذهب لهناك، لقد اتفقت مع "خوان غوتسلو" على ذلك، سنزوره قبل أن يسافر إلى إسبانيا".
"مزيان مزيان"، أجاب إدمون،...
كنتُ أعرف، أنّ طلحة جبريل، قد قام بكتابة سيرة محمد شكري، أو أنّ شكري خصّه بذلك، وغالباً أنني رغبت في رؤية ما قام به طلحة جبريل، وربما رغبت أيضاً في مقارنته بما كتبه "البيير ديشي" في حق سيرة "جان جونيه" وآخرين، ولكنني لم ألتقِ بطلحة حتّى تاريخ اليوم.
بعد ذلك جلسنا طويلاً ودارت الحوارات هنا وهناك حتى استأذنا في الخروج، وتفرّقنا، فخلوتُ لنفسي ودارت أفكار كثيرة في رأسي بينا أنا في طريقي إلى بار تيموليلت.

Post: #40
Title: (أعيش إجمالاً ليس أهم عندي من عيش نزوة صغيرة لي كهذه)
Author: محسن خالد
Date: 19-01-2005, 10:06 AM
Parent: #1


Post: #42
Title: Re: (أعيش إجمالاً ليس أهم عندي من عيش نزوة صغيرة لي كهذه)
Author: عاطف عبدالله
Date: 20-01-2005, 09:00 AM
Parent: #40

إلى فوق والتداخل والمداخلة والتعليق مؤجل

Post: #41
Title: (أعيش إجمالاً ليس أهم عندي من عيش نزوة صغيرة لي كهذه)
Author: محسن خالد
Date: 20-01-2005, 06:36 AM
Parent: #1

(أعيش إجمالاً ليس أهم عندي من عيش نزوة صغيرة لي كهذه)

Post: #43
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: منوت
Date: 20-01-2005, 11:37 AM
Parent: #1

محسن ،

هل زرت ( طنجه ) و ( أصيله) و ( مراكش ) و ( فاس ) الوراها ناس ؟

و هل لأسواق المدينة القديمة بالرباط حبلٌ يربط حسنائك ب ( يا زوينه ) !!؟

و في طنجه ( سينما دوليز ) ، هل شاهدت عبله ؟ أو طيف ( شكري ) نواحي الميناء و سواحل الأبيض و الأطلنسي ؟ ...

إنها مدنٌ تتابع همسنا بآذان الحياة .. فقط ( مُشْ بزّاف ) !!! ؟

واصل الحكو يا أيها الرجل المفارق !!!

Post: #44
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 21-01-2005, 04:06 AM
Parent: #43

منوت،...
منوت يا واهب النص سيرته، ومسلّم جوابات القلوب، من حنان إلى حنان،..
قول لي شجرك كيف؟ وكيفنو النهر بي هناك،..
ياخي خليتني أجن، جن طازج، يلعن خاش كل جني القديم،..
فتشت كل الجن الفي المشلعيب، لقيتو راب،... يا خميرة ترويب العقل إنت،..
مالك ومال تلك البلاد، للسيرة نزقها يا حميم، شفت الكلام كيف؟ لما يشفى من طيش الكلام،..
وشفت الناس كيف؟ لما تشفى من شبه الناس،.... ياخي تاني بسألك، جوابات القلوب من منو؟..
شايف؟ أنا طلّعت ليك بطاقة شخصية من ريش أقرب وزة حايمة،... ما ضرّ الشجر لو أنه جلس حين أحبّ،...
أنا سأحتكم وسيرتي إليك/ لديك:
أنأالنبي الحزين
عاطل الكلمة ومسروق الصلاة
أنا البيوت، حين تنتهي إلى بيوت
ليست من شكلها
ألبس سوارك وحجلك من هنا، وأتوضأ حنانك، غيب يا زول غيب، إنت درويش كبير، تتوقأ حلقة الذكر، تولّع كباريت السماء الكضابة ومنتكية في بلد، الرطني، الرطني، الرطني، والمجاذيب اتسوحروا بالصلاح،... يشيلوا الكلام من القلب، يختوهوا في خشومن،... الليلة المجاذيب اتسوحروا بالصلاح،... غيب يا بركة البركة تغيب،...
مالك ومال الحال؟ أنت لا تسأل عن الحال،... مثلك لا يسأل القلب، القلب بلا حال،..
شفتهن أنا مارقين، والصلاة بنيّة صغيرة بارياهن،... ياخي الناس ديل سكتن بتعرفها إنت، وأنت لا تخوض في سيرة الحال،..
خليهم متسوحرين، يخلى السدر من نبقو ويأكلوا صلاحن، سعن الموية تبهلوا الصنقرارة، يبل حلوقن الشوق،... ياخي ديل سكتن سكتك،...
وتاني مرّة ما تدخل هنا، أنا نبي جاهز وإنت عارفني، براي بصبر فيها بالشديد القوي، ما تخليني أتمرعف تاني،...
الناس ديل كتلوا عبد الخالق ومحمود، ديل تَرَب العاهر صلاح الدين الأيوبي، قاتل يحيى بن أميرك السهروردي،...
ونحن تَرَب المفارقين،...
ما تخليك في الجوار أطفش آزول


Post: #45
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 22-01-2005, 06:18 AM
Parent: #44

يا منوت،...
يا زول شجرك كيف، أمرق من هذا الصفق وأمرق بالسلام، وعند لفّة النهر أنزل، نهر السابعة/ قطار السابعة/ محطة كبوشية والسوق القديم،.... من يشبه أكثر ملامح الطريق؟
أمرق يا زول أمرق،... من قشر الليمون، وضحك البنات،.. ومن فرطقة السوط لما نُص الدارة يوج،...
الليلة الدراويش اتسوحروا بصلاحن،
تتوقأ براك الحضرة، وترد النار/ السر
ما ضرّ الشجر لو جلس حين أحب،..
إنت، يا مروّب جني، ومتاكي المشلعيب،... نحو زمان فيه نصيد سارق اللبن،..
كل ما النهار اتسرّحك، شالت الشمس شبّال،... متعشي ضُلّ الشارين الجسد في الشمس شان النشاف،...
ضراعك تحوا وتحجا الفي انشغال، والشيخ الكبير (محمود ود طه) الأطفال تاوقوا من كوّة النور، وشافوهوا مقيّد الشياطين اتنين اتنين،...
(نميري/ صلاح الدين الأيوبي) أولاد الانحطاط في فت قيد، والشيخ يحيى بن أميرك السهروردي،... ينادي، يتوسط، ويقول:
يا محمود يا محمود، دع الظالمين للظالمين،... لا تذهب بالدم، لا تذهب بالدم...
وعبد الخالق محجوب تنير ضحكته الطريق،... (نحن نحب جهات الحب يا منوت)،..
يا مروّب جني،....
غيب يا زول غيب،...
البلد غبينتو أطول من نيلو،...
والروح مناصصة بالأنا
المؤخرات تبحث عن كراسٍ،...
(الحالة خَمَج ساي)،...
يا زول ما تغيب، وانْهَرْ في الغيبة، وأبعد رِدّك تب،..
من بلد فاضي من قلوب، القمرية تطير من شجرو رفيف جنحيها يكركب يومين
ودس جسدك من نورك، ما يقصو دربك بالضُل،...
الضُل ضحَل، الضل ضحَل،... وما تبرا القيف،.. الناس ناس قيف،..
يا منوت، يا منوت، قُل لهم أن يزهدوا في الدم، يزهدوا في الدم،..

Post: #945
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Sabri Elshareef
Date: 16-07-2006, 10:12 AM
Parent: #44

وين تيمو من ما وقفت كترت المشاكل عودا حميدا تيمو

Post: #953
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: عبدالله الشقليني
Date: 25-09-2006, 06:06 AM
Parent: #44

عزيزنا الكاتب محسن خالد
يتعين أن يظل البوست دوماً في العيون القارئة

Post: #46
Title: يتسلسل: تيموليلت
Author: محسن خالد
Date: 22-01-2005, 10:01 AM
Parent: #1

يتسلسل

تيموليلت


في الطريق رأيتُ الغمام، السماء المغبّشة بعيداً، في منحنيات وفي أُلفة، لونها الكابي والمُقَرْمَز،.. البنّي الخفيف وتداخلات الأزرق الشفيفة،...
سيقتلني هذا الحنين، فكّرت بأنني يجب أن أعيش هنا، تذكرت الصديق "نزار عثمان" الذي تعارفت معه في دعوة الإفطار التي أقامها لي "عبد الواحد كمبال"، نزار متزوج من هنا ويعيش في بلد هذا الغمام، يتاجر ويقرأ الكتب ويحب عيشه ما أمكن، ياله من رجل! وغيره الكثير ممّن نَقَل حياته كلها إلى هنا.
ما هو الوطن؟
أهوَ سلام العيش أم أرض لذكريات قديمة؟
أنا لا أخوض في مثل هذه الأسئلة، أنا لا أسأل عن الحال،...
أخطأتُ طريقي إلى البار عدّة مرّات، مع كونها الزيارة الثالثة للمكان، وتلفنت لصديقي "بوحردة" ليصحّح لي وجهتي،.. أعمل في مركز للبحث الجغرافي الحديث، ولكن البوصلة لم تدخل إلى دماغي بعد، أنا مبحر ومبحر، وهاهنا حيث الاسم القديم للمحيط الأطلسي، "بحر الظُلمات"، فلا أسطرلاب ولا مزولة تُعين في حلكته، بموجبات رجل بدائي مثلي.
فلم أعِ نفسي إلا وقد توقّفت لدى بنطال الجينز مباشرة، بالانشحاذ نفسه وفي تمام مواعيد الأنوثة والفتنة، كانت تصرف توجيهاتها لصبية خارج البار:
لمحتني وضحكتْ: زِيد آسيدي زِيد،.. اتوحشّناك،..
خاصرتني وخاصرتُها، في طريقنا إلى الداخل، نهبتنا العيون، فهي إمراة شرسة ونادراً ما ينزُّ عنها مثل ذلك الاستلطاف والتوادد،..
وإيش تشرب؟..
البيرّة المغربية نفسها،.. قلتُ مشدّداً حرف الراء كما ينطقون هم الكلمة،..
علاش؟ تسألني، وتُكمل:
"ما الذي يعجبك فيها؟"،..
يعجبني فيها انعكاسكم،.. هكذا تقول أسطورتي القديمة والتي أخترعها الآن،..
حين تنظر في كأس الشراب ترى انعكاس أهله، وتغيب صورتك، مرايا الشراب الناس يقصدونها للتفاهم مع الذاكرة وأساس الصور،... جلستْ لجواري والزجاج بيديها، ما أجمل انعكاس صورة النديم في كأسك، حين يكون هي،..
تذوّقت البيرة المنكّهة والراقية وقلت لها،..
لم يصادفني طعمٌ كهذا، إلا مع نبيذ امرأة أخرى، وكنتُ عابراً من خلال مطار "ميلانو"، فاضطررت للانتظار يومين بصالة المطار، المقلب الذي وقعت فيه هو نفس المقلب الذي أنا واقع فيه منذ ميلادي، كنت بلا مال.
تحمّلت جوع الليلة الأولى واليوم الثاني بجَلد باسل، ولكن مع الليلة الثانية والبرد، قلت أنا "سانتينو" الجنوبي الذي تحدّثت عنه في روايتي "إحداثيات الإنسان"، ولن أُبالي بمصير "روبرت" الشخصية التي تحدّثت عنها في روايتي "الحياة السرية للأشياء" وكلاهما واجَه الجوع ببسالة، لن أموت لهم في قلب أوروبا جوعاً، البرد بلغ حَدّاً رهيباً يتجمّد معه البول في مثانته.
ذهبت إلى كاونتر الكافتيريا الخاص بالمطار، فوجدتُ رومانية بدينة جداً، تسوّلتها بلغة راقية فهشّتني كالذباب،..
ألححت عليها، فزادت صرامتها ولؤمها: go away fucker
تلفّتُ فوجدتها تقصدني، تلك المترهّلة من الشبع،...
لا بدّ أنها حفيدة النساء اللائي أخذن ما بداخل جيوب "سبارتاكوس" حين صلبه، سالبات الموتى ذكرياتهم وآخر ما معهم،...
طَرّقتُ إنجليزيتي تمام، وقلت سأعيد أيام الجامعة هنا، سأقوم بركن نقاش، في قلب أوروباهم البخيلة والقاسية هذه،... وبدأت الكولينغ،... شيء بالنثر الإنجليزي، وآخر بما أحفظه من مقاطع شعر إنجليزي، وانطلق صوتي يلعلع، أحياناً بالدوبيت، "ود ضحوية" تحديداً:
بالك فاضي في رُوبة الغصون بتقلّم
وأنا متملّي يا الساحر عليك متكلّم
الزول العلي كمش النقود متعلّم
نهجم ديرتو في الكُبسة الضياها مضلّم
وانذهل الخواجات،... أي مجنون هذا؟ مع كونهم فهموا، إذ شرحت قصتي من خلال سباب فاحش ومقذع لأوربا ولحضارتها وديموقراطيتها وكل ما صادف لساني حششتُه حشّاً، بلسان من الحَلْفا،...
فتقدّم نحوي المتبرعون، فيما يشبه منظمات إغاثاتهم وما لا يشبهها،..
جذبتني إمراة رائعة نحوها بقوة، ولفحتني رائحة المرأة الباحثة عمّا هو استثنائي وليس جديداً، لقد كنتُ بطلاً دون شك، ولم تفلح معي كلّ محاولات رجال الأمن والمنظمون بداخل المطار،...
ح يودّوني وين يعني؟ جوّه إيطاليا! يا سلام، هذا ما أريده بالضبط،.. مامعاي شينغينغ فيزا ولا دين، وجعان، أموت ليهم يعني؟ أولاد الحايلة!
يا ألله، يا آمين أفلحت الخواجية في جعلي أتوقف، تضمّني بقوة، وأنا أتفلّت، حتى انتبهت إلى حيث تضمني، فسكنت ليتسلّقني العطر الفاتر كاللويس، بعضهم قام بشتم رجال الأمن أو بتهدئتهم، لقد غسلتُ أرواح ذلك الصباح من الوجوم والأتيكيت والخنوع التافه الذي تسير به، ومن روتينها البغيض.
صفّت المرأة أمامي ما لذّ وطاب، وبدأ خنوعي يعود لأخجل من كرمها،...
قالت بأنها لم تستطع تخمين البلد الذي ربما أكون منه. سألتها:
ومن أي بلد تظنينني؟
قالت، لا أعرف. لونك إفريقي، وشعرك يضللني بنكهة آسيوية،.. سيريلانكي؟
ابتسمتْ وأضافت: تشبه من يعرضونهم في نشرات الأخبار.
قلت لها متماكراً: يعرضونهم في نشرات الأخبار هذه وصفة غامضة وساخرة، تقصدين المتمردين؟ أم خَرَج المفقود والمدعو فلان وهذه صورته.
ضحكتْ، كانت ذكية وإبليسة،..
قلت لها شكراً،..
قالت ببساطة: لا لا، أنت المشكور، لقد أحييتني وكل هذا المطار،..
قلت لها أنا سوداني.
قالت: أنت مثقف، أو شاعر ربما، قرأتَ شعراً لديريك والكوت على ما أظن،...
قلت لها ضاحكاً، ولكي أدفع فاتورة مثقف هذه ما أمكن:
الشعراء التأصيليون من أمثال وليم بليك وطاغور ووليم باتلر ييتس وبابلو نيرودا، لن يخدموا قضيتي،..
"شاعر أنت إذن؟".
لا، أنا كاتب، روائي تحديداً.
"أتشرب؟".
نعم.
وأخرجت المرأة زجاجة معتّقة وقديمة من النبيذ، رائحتها تخرج وهي تتلوّى في بخار: وأخوك مريوق وناشف ريق.
تُعَلِّق هي: "أنت ستشربه اليوم، في عصر الكمبيوتر، ولكنه ربما يكون من أيام مونتسكيو ويحمل عبقه".
ضحكنا،...
وكان النبيذ الأشهى في حياة حلقي الشريّبة تمام.
لسوء حظي كانت طائرتها المتجهة لأمريكا اللاتينية ستقلع بعد ساعة، وإلا لكنتُ مع استعدادها ذلك قد فعلت بها ما لم يفعله وحشي بهند بنت عتبة.
أعطتني عنوانها وكذا وكذا، ولكنني لا أهتم بمثل هذه الأمور، فالحياة الحقيقية عندي هي مصادفة هذه الواقعة فحسب، أمّا أي استتباع أو استطراد لاحق فهو يتم في خانة التمثيل والتخطيط، ولا حاجة بي للأمرين.
على كلٍّ، فقد ذهب نصف الليل دون أن يسأل الليل عن حالنا، الليل متصوّف كبير ولا يسأل عن الحال،..
قالت تيموليلت: أعرف أنّك تريدنا أن نتحدث، ولكن ليس الليلة، ستحتفل صديقاتي معي، ويمكنني دعوتك لو رغبت،... ستكون الرجل الوحيد، وضحكتْ،..
قلت لها: لماذا؟
"ما هو اللماذا؟ ترواغني هي".
الضحك لماذا؟
"إمكن تحشم،.."،...
لا، لن أحشم ولن أخجل، بل سأعتبر ذلك تحقق ربع أمنية تعيش بداخلي، منذ لمحت من طرف الباب في "داخلية مدرسة شندي الثانوية للبنات"، ما يمكن أن يحدث لمحب جمال مثلي، لو قدّر له أن يعيش بداخل هذه الجنّة المتقدّمة يوم قيامتها بثقة.
خاصرتني وخاصرتُها، ودخلتْ بي إلى حيث (لا عين رأت ولا أُذن سمعت ولا خطر على قلب دراوي)،...
أكثر من 15 بنت، بكل صفة عصيّة على البال والتوقّع، عيد ميلاد تيموليلت،..
انذهلوا، وتوقّفوا عن التعابث والرقص لفترة،..
حييتهن، وبعد تحديقة من تيموليلت تقاطرن لمصافحتي،..
بعدها انتحت بي جانباً، وجاءتني بنبيذ أحمر، لتقول ضاحكة،..
"اغتسل من ذكرى الرومانية وحضن سيدة المطار"،.. هي شخصية كريمة جداً، وودودة حين تشاء،..
وبدأ التصفيق المتغنّج، وأخذت الصبيات "تشطح" كما يُسَمّون الرقص، الصفقة والصوت الأنثوي المتوحّد:
ماجولي ماجولي، حبيبتي ماجولي
وإيش حال نغير عليها،..
وأجسادهن المُبهرة، أخذت تتلاوع مع صوت "الداؤودي" وتتملّص من عظامها، وبدأت كل واحدة منهن في التشكّل من جديد، تبني جسدها هذه المرة، من الجنس كله، ومن الغواية كلها،...
لا أفهمهم مع كل كلمة، ولكن فارغتي جاهزة:
وسوووحي، تريلل لا، وبالجنبة موحي، تريرل لا،..
أتحزّم آزول، والنيّة تتراوح مراقد القلبو ني،....
والقزاز يطّقش، الدنيا حلوة وبهيجة، لمّا تشوفها من فَرَق القزاز المسروف، ومن فَرَق أجساد البنات الشفّافة، غايتو، يا حليلنا منها، الفارغة بت الفارغة، أم عجيناً فطير،..
وأقوم أدودر الدريّات يمين وشمال دودير القمري علي القلابة،..
أهو دي السفاهة البعدها نار الله بتبقه نيشان،.. مادام عمري كلو عدّيتو مدني مسروقة حيكومتو، ناركم دي يا ناس جبريل أجدعوني فيها جنرال، إمكن أسرق حيكومتكم،...
غايتو، أستغفر الغفران، أستغفر الله،.. أستغفر الناس،.. أستغفر أُمي،.. وأستغفر الفيافي، هذا عواءُ قلبٍ خالٍ وفي الخلاء،..

Post: #715
Title: Re: يتسلسل: تيموليلت
Author: شادية عبد المنعم
Date: 28-02-2006, 05:41 AM
Parent: #46

الله يجازي محنك كاتب في زمن أت
قابلتني شتمة سودانية في النص وأنا السيدة في منتصف العمر وجدتني أتصل من الخرطوم بصديق في الرياض لأسأله معناها
قلت
عليكم الله يا ولاد أمي افتش زمن لي محسن خالد
أدافع عنه غيباً
لاااااااامن ألقاهو يخليني أهرول زي تلميذة في الكُتاب ؟ بضم الكاف
أولاد الما مننا خلونا ما لاقين كتبك
لكن عزانا أنك تكتب وتكسر قيد المتوقع.
لكن تحريشتك لي بيان دي دايره ليها شعر
نحنا هنا الألفة شغالة معانا بي طول الاسكيرت وسمك الطرحة ناهيك عن سن القلم الذي هو في يدك الذكورية حاولو كسره
أتابع بشغف من وجد لسانه في قلم زول ولا قلم زول في لسانو ياخي دي خرفنة خارم بارم ساكت
المهم حجرك ماكن في بركتنا الراكدة
الله يسلموا

Post: #47
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: AlRa7mabi
Date: 22-01-2005, 11:06 AM
Parent: #1

أنا ( خلّوني بشاقق ساي ) ..

حتى – هذه النكتة – ياخالد بدت لنا كنص .. هذه شخوص تسير و ( تشاققك ) على حواف صوابعها .. الزول البعشي لناس .. ست الإنداية .. شيخ الطريقة .. الحولية .. الطار .. تبدت مشاهد بكل ذاتيتها وإستقلاليتها ..

ليس هذا مدخلي .. أنا آت من الباب الخلفي .. من هذا الحرف الذي لا توقفه عثره أو يوهنه استرسال .. هذا النص مثّل لي لحظة إلتقاء النيلين .. وكذا ( مرج البحرين ) ولا أريد أن أفصل هذا التوأم السيامي .. واقعية النص أم خياله .. فدع المياه تنسرب كيفما تشاء .. ولنا عذب الحكي .. والإنتظار ..

رحمابي


Post: #48
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: منوت
Date: 22-01-2005, 01:43 PM
Parent: #1

محسن ،

ما ضر الشجر لو جلس حين أحب !!! ؟

* شجري ليمونٌ أخدر ، و أكثر ، و أندر من حموضته حين يريد !!! و حينما تتكسر موجته العتية على جبين ( سووووحي ، تريلا لا ... ) ، يطل ( مرسال شوقٍ ) بوجهه القديم كبعانخي و تهراقا و كامل ( النهريين ) في زمن العطش !!!

* آزول ، خليك مخمر في المشلعيب ، و إياك و ( الكدايس ) .. فقد صنع الأزوال دواءً لها أسموه بالمشلعيب !!! ( دوا الكديس ) !!!

* أنا مارق آزول ، بس خليك ( منشن ) و مصوب نواحي ( اللاقار ) خوفاً من انفلات القطار المتجه نواحي ( العرائش ) و ( ورزازات ) و ( سلا ) و عروس الأمريكان ( أغادير ) !!! ، و كذا انطفاء ( العافيه ) نواحي أدغال ( جوبا ) و التي يقول عنها العرب العاربة - قاموسياً - بأن المراد منها هو ( جاءوا بها ) أي ( عبلة طنجه ) أو ( عبلة الدينار ) !!! ، أم العرب المستعربة فتقول في معناه بأنها ( جو بيها ) من بلد المعاني المره ، أي ( العاصفه ) التي تهتز على إيقاعات ( سوووووووووووووووحي ، تريلا لا ... ) !!! ، أما الليمونيون فيحيلونها إلى ( جو + ب ) و الألف لازمة الإفهام .. و ( جو ) هذا هو صديق ( ديكور ) في ذلكم الطريق المؤدي إلى المدن المستحيلة ، أو كما روى هذا ( الآدمي ) !!!

واصل الحكو ، فالدنيا أعياد !!

Post: #49
Title: زوغة حلوة
Author: هشام المجمر
Date: 22-01-2005, 11:11 PM
Parent: #1

محسن

اعذرنى

كنت فى غياب عيدى قسرى.

لكن زوغتك فى موضوع حسناء عجبتنى وح أخلى النبش ليوم ترونه بعيدا ونراه قريباَ

الجو ممتع...جو الحكى..

استمتعت جدا بشلهتك فى المطار.

وكت ربنا رماك فى مصنع الباسطة الممرقك شنو؟

Post: #50
Title: زوغة حلوة
Author: محسن خالد
Date: 24-01-2005, 04:53 AM
Parent: #49

الرحمابي،..

شكلك مشاقق ساي، زي أخوك دا، هاهاها
ادخل من حيث لا تتعثّر في الضيوف، أنت صاحب المضيفة
وسيفيك نهري ما اقترحته عليه من مجرى،..
الزم ما لديك من رحابة وجمال،... وليكن ما لن يدعنا إن لم يكن

منوت،...

يا منوت، ماقلنالك تاني ما تناضمنا! لأنك "الدونكي" الوحيد في بوادي الرطانة
(اللاقار) فاهم تُقل أحزانّا، يودينا في قطار ويوديها في قطار،...
"فاس" "وطنجة" و"العرائش"، مخدّات لـ"كل البيحلموا بالشمش" أو كما قال ود خيري المسخوت، هذه دعوة للحقيقة ولوجهها،...
أنا يا منوت، من الحال العليّ متونّس
والوحشة كاس كابّاني،..
راجي الريح تشيل خبري دا، لأهلٍ بعيدين يأخذون بثأر الحرف،... أنا هاهنا الصهد وفي الصهد،...
ستبلغك رائحة حنوطي في النعش يا منوت، وستحزن لأنك ناضمتني،...


يا هشام،...
أين تعثر على أعيادك التي تنجزها هذه يا رجل، بالله ورّينا،...
بعدين من يوم محاضرتك بتاعة العزّابة السويتها لي ديك، ما عرفتني زوّاغ، الله يجازيك يا هشام، جايب لي بيبسي؟؟؟
المطارات دي قصصها يا هشام، ما بتكمل، لأنو دلالتها في رأسي دا دايرة تفرقعوا،..
مش المرقني شنو؟ المرَة مرقنها جنحين طيارة!!!

Post: #51
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: WadAker
Date: 24-01-2005, 09:46 AM
Parent: #1

اخونا محسن خالد لك الشوق بقدر ما لCasa "المدينة وليس القارو " وزنقاتها وموعود بى مجادعة منى فى الحقيقة وليس الخيال بس محتار ابدا من روما والا من كازا... وهذه دعوة لكل الذين تذوقوا خيرات المغرب وحفظوا زنقات المغرب ان يتجادعوا بجميل الزكريات ونصب الشراك وخبرة الصياد خاصة عندما تتاخر التحويلات وتتردم المواد ويكثر الذهاب الى الجوطيات وتكمل القرعات التحت الطاولات ويبدا التبرقيق فى الشغالات ,,,كفاك والا اذيد االحبيب...

Post: #52
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محمد خليفة محمد جميل
Date: 24-01-2005, 02:22 PM
Parent: #51

محسن خالد...
المتمرد المحايد...
سلام يشبهك...
لاباس عليك...
كي داير...
قبل أن أخرج من متاعي....اخلع نعلي..وأحج الي سردك مشيا...
سأكتفي بالتحليق حتي تهدأ العاصفة..وتتهيئ لنا مدارج الهبوط..
أو هكذا جئتك مدهوشا............!
ما أجمل هذرك...
وما أجمل سردك الذي أهداني قلما لاكتب به عن للا...وعن اسي محمد...وعنها...وبسببها....
وسأبقي بجوارك...ربما تطول أقامتي..
فبحور "قلبي المهشم" شبق لـــ "مليكة"......عطش وتنهيدة...علني بين نهدين اغفو....
كن غارقا في الابيض....
وسوف التحق بالجريان...
ولك الود ولرائحة بيجامتها......اشتياق...
سلملم....

Post: #53
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Ishraga Mustafa
Date: 24-01-2005, 03:58 PM
Parent: #52

ماهذا الزخم الحياتى؟

عد معافيا لنتعافى بهذا السرد المجنون

سابقى هنا ولن اغادر
سابقى الى حين ارتب ضجة كلامى

ولحين تكف تلك الفاتنة عن صيد الفتيات
ولانها لن تكف عن ذلك فلن اكف عن التوهط باريحية فى هذا النص



ومحبة لك ولمن مروا/ن من هنا

Post: #54
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: yumna guta
Date: 24-01-2005, 08:50 PM
Parent: #53

محسن خالد...لك الود


يا الهى.....
منذ زمن طويل لم اقرا نصا تنقطع معه الانفاس


واصل

Post: #55
Title: البيضاء
Author: هشام المجمر
Date: 24-01-2005, 10:15 PM
Parent: #1

يا محسن

داير تودينا فى داهية؟

ما فى ليك غير قعدات العزابة ما دمت فى ابو ظبى ( وليس طالما انت فى ابوظبى...صاح.؟...)

من سبت المغرب خرجت من مصنع الباسطة والغريبة حتى القطعة الادوك ليها هدية سبتها و مشيت

جنس تاس البيضاء ديل تانى ما بتشوفن يا الدراوى

Post: #56
Title: تيموليلت
Author: محسن خالد
Date: 25-01-2005, 12:24 PM
Parent: #55

WadAker،....
حبابك يا رجل، متوحّش هناك؟! أنا لا أكتفي من تلك السيرة وتلك الوجوه، كلما تجد المزيد زدني، من غير سؤال، تلك بلاد ندخل يدنا لمطايبها دون بسم الله، كي لا نشبع،... يلا ياسلام بيك وبطلّتك،..
خليك في الجوار،...

محمد خليفة محمد جميل،...
يا زول سمح وشفيف، التمرّد لا يكون محايداً أبداً، سلام ينصفك لي ود عينك،..
إن تدع المتاع وحيداً، يسوّغ للراحلة فكرة الهرب، دعه وحيداً إذن،...
صحبتك في الطريق للطريق أجمل،...
غنّي ومعك الجن، ناضم الخلاء،...
كُن هنا، فحضرتنا تعتمد على (فقراء جايباهم الختمة، أو حتى غائرين-بالمعنى الصوفي لها)،..
خليك في الجوار،..

Ishraga Mustafa،...
يا زولة تمام، كوني هنا، رتّبي جواك بالضجة وخليها ضجة الكلام تضج أكتر،...
تلك الفاتنة لا تكف، ذاك هو الجمال حين يكون غول الجمال،..
لي في كلامك سلام،... وتحياتي،..
اتوهطي وخليك في الجوار،...


Yumna guta،...
يا زولة إزيك، وليك وعد أستمر في جنس هذا النص، لتفرحي أكثر،...
تحياتي وكل السلام مني ليك،..
وخليك في الجوار،..

هشام المجمّر،...
دربنا زَلَق يا زول،...
درابة تلو درابة، فيقبض عليك،... فلا تخشى محاكم التفتيش،...
نفسها المحاكم التي هرب منها الملك (عبد الله الصغير) صاحب السقوط الكبير، سقوط الأندلس وعودة الأسبان،... ولكن لتكون قصتنا هذه، إنها أجمل من التاريخ،،،...
تيموليلت والدم الموريسكي،... أسبانيا يلخّصها الردف، الردف من تيموليلت عليها السلام...
خليك في الجوار،...

Post: #57
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: مريم بنت الحسين
Date: 25-01-2005, 12:34 PM
Parent: #1

يا أستاذ..

شكوت لأهل المنبر من يوسف السباعي... شكوت انه كان يجر أذني يومياً إلى كتبه ...


لماذا تستبيحون اذني؟ (عشان صغيره يعني؟)


واصل عليك الله

بنت الحسين

Post: #58
Title: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 25-01-2005, 01:04 PM
Parent: #57

مريم بنت الحسين،...
سلام في سلام،
احمدي رأسك أن أذنك يمكن جرها، في كل حال يعودنا الكلام،...
الصغار يجلسون في الصمت، ومن هو في الكلام، هو في صميم الوجود،..
تحياتي وخليك دوماً في الجوار،...

Post: #59
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: 3mk-Tango
Date: 25-01-2005, 02:27 PM
Parent: #1

لا حولااااااااااااااااا

وانا البقول مافي كاتب بعد واسيني الاعرج


محسن انا متابعك خطوه خطوه ... وبجي راجع

Post: #60
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Abomihyar
Date: 25-01-2005, 07:14 PM
Parent: #1

سلام يا محسن خالد سيدالبوست وسيد القصة

ويا منوت ياصاحبي وحبيبي أو هذا الشاب ممن تستطيعون إليه سبيلا ??
إذن فلتخبرني أمجذوب هو ?
فإنه يكتب سيرته الذاتية تصريحا في كل شئ إلا هذا الأمر!!!!
اللهم فقد أطربني شدوك يا محسن خالد ..
ولكم آمل في أن أحصل على بعض منجزاتك رواية كانت أم قصص ..
ودادي أيهاالأصدقاء..


أسامة عبد الجليل
أيواسيتي .

Post: #61
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: منوت
Date: 25-01-2005, 10:45 PM
Parent: #1

لأن منوت لا يحب روائح الحنوط ،
و لأنك مكلّفي بالغياب و ( المروق ) من مشلعيب ديار عبله و الجن ( الخالدي ) ،
سأسرج حصاني يا محسن ، و استأذنك بالإجابة عن أسئلة أبي مهيار هذا الحبيب بن أمي ، و هو ينتظر نواحي أيوا ستي أن يعبر إليه ( الرواب ) ..
* أهذا الشاب ممن تستطيعون إليه سبيلا ؟
- بالحيل يا أسامه ، نستطيع الوصول إليه عبر انفلاتاته !!!

* إذن ، فلتخبرني ، أمجذوب هو ؟
- هو الجاذب و المجذوب يا أسامه ( راعي الترتيب ) .. له :
- احداثيات الإنسان ( 1 ) و ( 2 )
- كلب السجان
- الحياة السرية للأشياء
- و أخريات
- و هذه ( التيموليلت ) التي تتخولق بوستأ ، فحكواً ، فرداً ، فمداخلةً ، فكتاب !!!


أبو مهيار ،
راجع تراث و أماني ، و كاتبني .

Post: #62
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: الجندرية
Date: 25-01-2005, 11:30 PM
Parent: #61

كنت اقيس جمال اي عمل بقدرته على ايراثي الحمى
لكن هذه الكتابة تجعلني قاب قوسين من الموت
هذه تخطف القلب
وانا عندي عيال بربي فيهم ولي في الحياة مآرب
ادخل بعد ان اجسو داعية ان لا اموت بالسكتة الجمالية هنا
فانا اولى بالفرار لكنني لم اجرؤ
يارب امنحي الصبر على كهذا جمال لحين ان ينهي هذا الخالد قصة تيموليت
هذه الكتابة تذهب بالروح

منوت ود امي
نملك فقط احداثيات الانسان (1)
فهاتنا بالصبوح وان شاء الله ما حدش حوش

Post: #63
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: abas
Date: 25-01-2005, 11:49 PM
Parent: #1

سلام

وكل عام وانتم طيبين

عليكم الله يا جماعه ما تداخلو ليه خلوه يكمل

كمل يا محسن وبعدين رد علي الناس ديل

شحتفتونا

Post: #64
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 26-01-2005, 05:36 AM
Parent: #63

3MK-TANGO،....
يا سيدي روق،... دا أنا البقول منو البقراني بعد ألدوس هكسلي،...
أتاريك كنت لا بد لدعوتي بين قيف وقيف،... يا فنّان لا تحرمنا منك،...
كُن مشاكساً، وادفق مريسة أي زول، ما عاجبو أو حقّار،..

ABOMIHYAR،....
اللهم فقد بلغني،...
لتكن يا (أسامة عبد الجليل)، أباً لمهيار، مهيار الدمشقي لدى حكاية "حيدر حيدر" لا يموت بقلب القصب العراقي،...
بل يذهب ليموت في بلاد يموت الناس فيها من نوع تيموليلت ومن جمال،...
روح غيفارا، لم تفتها الأرض، وإلى الكونغو ذهب به الحنين،... الحنين الغامض فحسب، ليس لكونه ثائراً أو مثل هذا التبسيط، ولكن لكونه حنينا ومن المدركين،...
وقد تركتك لمنوت،...


يا منوت، (ابن أمي) هذه المناغمة الساحبة للعناق، أنت تعرف كيف تنزل بالكلام درج الأُلفة، وكيف تكسّره حطباً للنار،..
إنت فيك شنو مجنون؟ تعطّش بحر، وتتوّه سينا أم التيه وتوّاهة الأنبياء من أصهارنا،...
موسى ولد شاب من بني إسرائيل، يتوه لأنّ الخيانة وقعت في أرضه، ولم يعد بالإمكان الاحتياط لها أو غفرانها، ليذهب به التيه إلى حضن فتاة تهارقية،... "موسى نسيبنا في التوراة، الطبعة الأقدم من طبعة جزيرة العرب"،..
يا منوت، دوماً، اغفر للأرض سوأة بذورها الخطأ، واغفر احتيال التاريخ،..
التاريخ ليس الكمّونية، لتتقافز به الصحون من فوق حيطة جار لجار،..
البذرة إن أخطأتها الريح، يحملها دبر طائر،...
إلى أرض أخرى وأناس آخرين،...
أنت لست جثمانك، وإلا ففي الموت مقلب
كيف تُسرق مدفنَك؟ آخر ما معك، فقط لتخييب بسالة المغزويين
كلهم ضد أركاماني طارد مهرّبي الدين وتفكير الشمول،...
روديارد كيبلنغ –بوق الإمبراطورية التي تعيش في الشمس بالدم-يقول:
"إليك أنت، أيها الباسل،..
الدفين في حلفا"،...
وناشر الكتاب الإنجليزي، عالي الشهادات والدم، يقول:
"حلفا مدينة بالهند"،...
لينجو ابنك من التزوير فحسب،...
المرأة مزوّرة الدم إن شاءت،...
غيب يا زول ما تبقه لديح، ما تقسّم رأسي بين نص ونص،..

الجندرية،...
أنا رهاني على القلب، لأنه (لو صدق) فلن يعرف كيف يكسب أبداً،...
أرجو أن لا يتيتم لك مشهاد أو صَدَف عوين،...
لا تنقطعي عن هنا أبداً، فتيموليلت رفيقة Gender Categories ومحبّة كبيرة لسارة سوليري، وغاياتاري سبيفاك،..
في منحى آخر تماماً،... لو أسعفتني الأيام فسأحدثكم في بوست منفصل عن عالمة سودانية خطيرة وجليلة، د. خديجة صفوت، وعن زميلتها د. مريام أومارا،.. وكتابهما (معاً) الذي نقلته د. خديجة صفوت عن البرتغالية إلى العربية، (النسووقراط) : Feminocracy، وشوفي بس جمال وفرادة الاسم المنحوت دا!!! ما تعملوا فيها براكم Global sisterhood وكدا؟؟ لكن الكتاب ما أظنو معاكم، بطريقتكم غايتو،...

ABAS،..
سلام في سلام، أقولك من هنا لاحدي وين؟ ... آخر مناحي القلب، ممكن تكون بليغة لو صحيح القلب مناحيه ما ليها آخر،..
مشكور يا أمير، وجاييك،...
الشحتفة أن هي أن لا يكون بوسعك العيش هناك،...
سنرى،...

Post: #65
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 26-01-2005, 05:36 AM
Parent: #63


Post: #66
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: منوت
Date: 26-01-2005, 01:34 PM
Parent: #1

محسن ،
تاني ، تاني برضو !!!
المره دي ماسك ( عصاتك ) لتشق نهراً من ظل ( المشلعيب ) ، هاشاً بها على أغنام البوح !!!

معليش ، فقط قول : يا داوووووووووووووووووووووووووووود !!!
جاييك إذا كان بالرواب بعض جنون !!!

* بنت أمي يا حبيبه ،
يا أيتها الأماني التراثية ذات الفرس الجندري ،
( البروف ) معيد معانا اليومين دي ، ستصلك نسخة من ( كلب السجان ) و ( الحياة السرية للأشياء ) معه ، فقط ، إنسخي لأبي مهيار ، و تراث ( حندكيه ) و ما تديهو يقرا حتى يطلب الإذن مني أنا ( فقط ) .... و ( كيتاً ليك يا محسن !!! ) .

Post: #67
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: برهان تاج الدين
Date: 26-01-2005, 06:35 PM
Parent: #66

غايتو انا ما بعرف اتداخل زى الناس الكتابين ديل يا محسن .
لكن قسما كتابتك تخلع .
كدى واصل و عندى معاك كلام بعد الفاصل .
الفاصل الاخير لكن !
ناس المنبر ديل وناسيييييين و كان قعدت تناضمنا قصتك دى خمسة شهور ما بتم .
ارح احكى .

Post: #68
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: الجندرية
Date: 26-01-2005, 11:04 PM
Parent: #1

محسن
شكله فعلاً حنقلبها ونسها

تشرفت بحضور محاضرة لخديجة صفوت حينما زارت صنعاء
للاسف لم يصادفني كتابتها
ننتظر بشغف بوستك عنها
كانتظارنا لاكمال قصة هذه البيضاء

***
منوت الحِبيّب
شكراً مالو حدود
حارابط للبروف في مكتبه
اردها ليك رقيص يوم سيرتك وفرحك وعديلك

Post: #69
Title: البيضاء
Author: هشام المجمر
Date: 27-01-2005, 01:30 AM
Parent: #1

ابن عم لى ذهب فى أواخر السبعينات للدراسة فى المغرب
مكث ابن عمى هذا بالمغرب حوالى12عاما
وعلمت انه فى آخر ايامه بالرباط صار كالعمدة للمدينة
وعلمت منه بعد ذلك انه تخرج منذ سنته السادسة
عندما سألته و لماذا مكثت كل هذه المدة
قال لى إذا عشت فى المغرب فإنك لن تستطع أن تفارقها
و حكى لى قصص عربدته الجامحة و أيام حياته التى بذلها زلفى للجمال المغربى
أخبرنى أيضا عن حبيبته المغربية و كيف انه كان ينوى الزواج بها ولكن أمه عارضته
وظلت المغربية على تشبثها به حتى صارحها بعدم قدرته بالزواج منها لأسباب أسرية.

أذن أنت لست بالدراوى الأول الذى يخذل مغربية
و و أظن أن هناك العديد من قصص الغرام أبطالها مغربيات و دراويون خذَالون.
السؤال لماذا؟

محسن استمر أحكى ربما نجد الإجابة فى بعض حكيك.

Post: #70
Title: تيموليلت (الجمال غول الجمال)
Author: محسن خالد
Date: 27-01-2005, 02:18 AM
Parent: #69

منوت،...
خلاص عفيتك، بس إلى حين تتذكّر البذرة أهلاً لها في الحقل،...
بزورك، بتاورك،...
جِنّي مقابل جِنّك، ونحن (كاتبين) بعض في كتلَة،..

برهان تاج الدين،...
تحيات،..
ياخي ما أكتبَك! داير تكتب شنو إنت أكتر من "وناسييين" في محل النقد المُهَظِّر هذا! بعدين لغة هااادية (زي جدّاً لي، أزوره كلما شاقتني الحكمة)،....
طيب أبداً يا زل،...
وخليك في الجوار،...

الجندرية،..
إزيك وأبداً طيبة،..
المامات طبعاً ياهو الله أداهو طولة العمر، بس أريتو يدينا الفاقَة، وسأفي بوعدي،.. أرجو أن لا أكون: كضيضيب،..
وعليك السلام

هشام،...
يا حبيب، وأريتك طيّب،..
يترك حبيبة لظروف أُسرية؟؟؟ هذا ختل اللغة أم ختل القلب؟؟
فأيّما الختلين اتّبع هو وأمّه من الضالين،...
ما ترك رجلٌ مغربيةً إلا وندم،..
واسأل عن ندمئذ خبيرا!!

Post: #71
Title: تيموليلت (الجمال غول الجمال)
Author: محسن خالد
Date: 27-01-2005, 04:02 AM
Parent: #70

يتسلسل


تيموليلت: (النداء)

وكما ينادي صوتٌ عربي في فيلم الـgladiator، وسط إنجليزية القرون الأولى: يا ابن الحرااام.
نادى صوت، بالخارج، في الشارع:
"الاتحاد الاشتراكي،... الاتحاد الاشتراكي،..".
ها قد عدنا لعالم الصحف من جديد، بدؤوا يوماً آخر، كلّما أسمع بائع صحف ينادي، وكالعادة يبدؤون منذ الـساعة 12 ليلاً/ أمس، أسمع في دماغي، "فِرْيك،، فِرْيك"،،...
صوت الفُلّة عندما تطير من فم الزجاجة، فتحوا يوماً جديداً، اللعناء، يلا، كُبّوا صباحكم دا في داهية، يلا، لنمسك بتلابيب يوم غبي جديد وندخله في قبر.
شعرت بالرهق العميق، الذي يغازل الراحة في نخاعها، جسدي يبوّخ صبايا البارحة مثل جنيّات تطير في سوتيانات مزركشة، يتّرّع، عااااع، لولا أنّ الجنس جشاؤه توسيعٌ للمزيد.
لمحتُ تيموليلت، تقف في النافذة، تدخّن،...
رداؤها القصير، مثل صِبْية المدارس، والأفخاذ الممتلئة ومحكمة الاستدارة، في تمام مواعيد عقدتي،...
الأرداف النافرة بهدوء، هدوء حكيم مثل سقراط،...
ويحلف صوت "مغني شعبي من مناطق شندي" له بحّة قاسية مثل صوت "النعام" بالتقطّعوا كل بحور الدنيا، فيأتي "لينادي" ويدندن في كل خلجة مني:
"جااااهل، ومقسّم هِيِن فوق هِيِن، يااااخي عليّ ضنين؟".
هذا ليس الجمال، هذا ما لا يغفر ولا يرحم،...
"مقسّم هِيِن فوق هِيِن" هذا أبلغ تعبير يمكن إيراده، ولو أنّه استُخدم أي تركيب آخر، لفارق الشعر ترميز لوعته ووقع في القصدية الناجزة، ولاستحال عليه أن يُشابه تيموليلت "ولو حشر اللغة كلها في حَنَكاتو".
منذ زمن، وأنا لا أؤمن بتوصيف الإنسان من الخارج، ولكن مع هذه المرأة هذا ليس الخارج، بل أصعب امتحان إلهي يمكن توجيهه لأخيلة الداخل، لصُنع أندر توليفة فتنة عميقة، عصيّة على العرض، تستخدم الخارج كرفوف فحسب،...
هذا هو الحال، الحال في حِسْبَة المغزى، ولن يكون أبداً في حِسْبة القاعدة والقانون، من يخالف القوانين ومن يتّبع،.. كلاهما مجلى لنَفْس دوامّة المغزى،...
أستغفر الله عن قولي:
والصور مجاهل ما تبدَّى
الصور نحو الحق وكل الإشارة
لفراغها المتكوّن اشتهاء
ولوجهها الفاغر سية القوس
وجنون ذهابه في طُلْبَةِ الأمل

لكم أنا مخطئ، فالذَّهابُ في الأمل، هو الذَّهابُ في الله،...
فما من أكفرَ من شخص بلا رغائب وبلا أمل،...
"علاش تطالعيني؟ ما شبعتِ ياك؟"، تسأل تيموليلت ضاحكة، ومؤنِّثة للّغة والأشياء من حولها.
أنا لا أذكر شيئاً من ليلة الأمس، إلا عيوناً وسيمة بنزواتها تلمع في كل اتجاه، أفواه وأصابع تذرع جسدي، تأكلني، والتنميل بهار اللّذة، دوريات شرسة وكثيرة، لحارة فيها قتيل، أسفلاً وأعاليا، رؤوس الشوارع، الأزقة والصهريج،... (يبتّقن) البنات نحوه من كل جهة عطش، وهو باسلٌ في وقفته، يُحَمِّم الصبيّات بـ"المح"،...
سنعرف من رائحة الخيل، أيُّ يومٍ كان لرايتنا، وأيُّ يومٍ رنّ في خُرج دنانيرهن،...
تلك هي الأسباب وليست الأحوال،...
"لم تجبني!؟"، تُلح بسؤالها تيموليلت، وتركّز عينيها في مدى عينيّ،..
هي تسعى في مقاربات لغوية كي أفهمها، وأنا أسعى في مقارباتي بزحزحة كرسيّ لتفهمني، والرجل منها ومني، يقف ضد المقاربات كلها.
تُؤشر لها صبيّة قريباً من الباب: بالإذن آلشريف! وتتجه نحوها بتعجّل باش.
آآه، الآن أذكر هذه الصبيّة، هي الأحلى بإخراج تيموليلت خارج الحسبة، ولكنها أكثرهن أنوثة وميوعة متدلّلة بدون منازعة، تذكّرتها لكونها تحاشتني ليلة البارحة كذا مرة،...
أكبر كمّية من حشد التأنيث- أعراضه الميوعة والدلع، لتتزن نقطة هناااك و(ما) بعمق تيموليلت،..
لماذا أنا متحسّر؟ هذا الإنسان عجيب، أوَ كنتُ لا أعلم، لماذا لا أُريد إلا هذه المرأة التي وجدت لحياتها المجرى الذي يطرّز زهوها على مقاييس وجودها الإنساني البسيط،...
ربما لتتزن نقطة بعيييدة و(ما) في عمق السي خالد.
أراهما من مكاني، بينما تيموليلت تتحرك قليلاً ليسترها ظهرها مني،...
حديثهما لا يبلغني، اليد البضّة لتيموليلت، ترفع للصبيّة حامل سوتيانها، تنفض شيئاً بحنان، بدفع كلّ نهد في اتجاه، وبعفوية حبيب يتشاغل أثناء الحديث، يفتح زراراً أو يُغلقه، تزيح لها خصلاتٍ تتطاير على وجهها، أو ما يشبه أن تنظّف لها شيئاً عالقاً على خَدّها،...
أجن أنا وأحجّ الجن، من الشامة (الفُل ستوب) الماهرة –والإلهية- على خد تيموليلت، بعد اكتمال فرادتها بالطبع، وضع الله نقطته الخاتمة هنا، فتيموليلت من مكانها ذلك تُعطيني صفحة وجهها،...
هذه شَرْبكة صاعقة لا حلّ لها،...
شيء ما يتحدّى رجولتي، أطفّر من مكاني دا يا ربي وألوحن اللتنين؟،...
أتذكر قول جَدّي لي:
"والله الليلة أخليك تترّع بصطونة آلمسخوت"، لا حول ولا قوة، دي جلدة طيري دي. وأضحك.
"أقوم أخلّيهن، اللتنين، يتّرّعن شنبورة يا ربي؟ وبرضك "جَلْدة" طيري، فالشاعر الجاهلي، يوصي بممارسة الجنس مع الذات، بجلد الأخيلة:
إذا حللت بوادٍ لا أنيس له .............. فاجلد عُميرة لا عارٌ ولا حرجُ
"عُميرة" في أيامهم كانت كُنية لعضو الرجل، لكن برضك ألعن الشيطان، والجاهلي -مهماً كان- يظلُّ جاهلياً واسمه "أبوجهل وأبو لهب والغضنفر، ومهما عاصر الإسلام"، للمرأة في ذمتي الكثير من النبيذ والمبيت مع صويحباتها،...
تغادر الصبية، وتصنع تيموليلت حركة حلوة لقفاها، ضربة نَخْس دافعة ومستبقية في آن، بلطف من هو متأكد كيف يجب أن تكون، تشبه ضربة لعيبة الكرة لبعضهم بعد الهدف -في إطار بعيد،...
تبلغني تيموليلت فأضحك، أصبحتْ تأخذ راحتها معي، نظام (ولّفناك، حميم) وكدا،..
"فقط، أردت أن...."، أبدأُ جملةً تبترها لي ضحكةُ تيموليلت الممزوجة بخَفَر، خَفَر؟... يا الله،.. واللاوصف يبدأ يرصُّ أرادبه، أرطاله، أواقيه ووزناته،..
"تحب الكعوات ياك؟"، "الكعوات" ترادف "الجعبات والأرداف" عندنا،... وتضحك حتى تختفي الفُل ستوب من وجهها ليتخلّق لحظتها الوجه من جديد، مِن الذي غاب عن البال وغاب عن الإدراك، نظام مُهلة للاستيعاب، فأيّما إنسان ليس بوسعه إدراك كل جمال تلك المرأة، من أوّل لقاء أو أوّل تعارف أو أوّل نظرة،.... أو باختصار من كل فكرة الأوّل التلخيصية/ المبتزة/ والمُفْلسة هذه،...
سألتها: وأنتِ؟ أي شيء تحبينه أكثر؟
تضحك، يعود الخَفَر والتورّد من جديد، شفتاها تقتلعان نفسيهما –تصبحان عنوان الوجه- في ارتجافة بسمة ناضجة وتطفح باللوعة القانية،...
كنتُ أتصوّر أن تكون وقحة، ولكن هكذا هو حالها،...
بدأتُ أحترمها، هذا الشيء في نفسها ما هو بتهتّك، وإنما قدَر يجب تقبّله من جملة (مُرَاح) الأقدار، القدر الأبرق، والقدر المحُومر، وأب غُرّة، وكيت وكيت،...
رنّ تليفوني، الحاسد، والمشّاء بنميم،...
فينك آلسي خالد، من البارحة نحن ندورو عليك!
ضحكت متلمّساً الخفوت ما وسعتني الحيلة: إنتو بس البتدورو؟ عليكم الله كان لقيتوني قولوا عووك!
"دابا الهدرة احلوّت"، تحندكني اللعينة،...
فتّشتُ الأشياء التي يمكن تفتيشها، الأوراق، السيجار، النعلات، السروال،... "بس لو راجل أعرف قلبك ملصتو وين!"،...
استعددتُ بسرعة، ينتظرني مشوار المخطوطات والمكتبة الوطنية "الخزانة الحسنية"، التفتيش اللعين والآخر،... هو أحمد، ولكن "الهَمْداني"، بسكون الميم، لقبيلة يمنية! أم "الهَمَداني"، بفتح الميم، لقرى بفارس؟ "نكوس نكوس، "الأصوات في اكتمالها، ومع انحرافات النَبْر"، لمتين؟ زهجت أنا من الكواسة دي!... فيما له قِوام، وما هو انحراف،..
"ولّفناك آسيدي"،... تشترط عليّ تيموليلت العودة بسرعة، بالزربة بالزربة،...
"أرجيني في حموك، ويا نار ما تغلّطي علي البليلة"،...
أقترب منها لتقبيلها، لا تصدّني، ولكن ترتبك، ترتبك بدافع غريزي، يمانع تذَكّر حكمتها الثانية،...
"أحتضنها بمودّة غاصبة، آويلي آويلي،.. تصيح متفلّتة، كأنها ستُحرج من دخول امرأتها في تلك الساعة،.. تتملّص من حضني بصدق، ولكن تتلاقطها كم بوسة ودغدغة مني، خطفاً، ذاك فم بمهارة محجان الجن"،...
"تضحك ويتشتت تدبيرها، تتصدّى بيديها، وتحشم".
"أزقا يا –روق ياخ،... را نقول عليك مزيان"،...
"وأدروك-الآن؟، إيش وجدتيني يا؟"،.. أتضاحك،..
تدفعني وهي تكزّ على أسنانها، بما يطلق العبث والزعل الخفيف في وجهة صرير واحدة،..
"باللاتي،.. باللاتي"، لحظة لحظة،... أتفكّك عن رائحتها وتتفكّك عن رائحتي، لأودّعها لدى الباب،...
ورائحتي هذه، هي الشيء الوحيد الذي كافأني به الله على صعيد المحسوس، بشهادة ألسنة نساء كثيرة مضغتُها،... وهرّبت الأغاني من فوقها لفوق لساني،..
لم تأتي تيموليلت بذلك التملّص تمثيلاً، صِدْقاً فقد شعرتُ بنهنة احتجاجها وتمتماتها ذات عمق، وإن لم تود إحراجي،..
قلت في نفسي: لا بد أنّه لا تُوجد في كل تلك المكتبات التي "سأكوسها"، وريثة الأندلس العريضة أيّامها، كُتبٌ تعلّم الناس كيف لا يخسرون كنزاً،...
ولكن أنا مؤلّف وعلي أن أُؤلِّف ذلك، إذ لا بدّ من لجم نفسي، نفسي هذه غنماية ويجب لجمها، وإلا خسرتُ هذا العالم "المفارِق" بتمام حضوره الفاره،...
حزنت،... فحرمان ما كان وما سيأتي يُولّد الحزن، وإن لم يُطَبَّق بحذافيره ووَفْق نظرية صارمة، فلا بدّ أنّه سيسبّب حرمان الحرمان،...
وما لَذَّةُ الوجود سوى تحاشي حرمان الحرمان؟
خرجت، والدنيا ما يزال بفمها طعم قهوة صباحها، الوقت في تحضّره للضحى، والظلال تغزل حنانها لصق الحيطان.
عندما بلغتُ فندق سوفتيل ديوان، واستعددت لمهمتي، النهار كان يتهافت، الاتحاد الاشتراكي،... الاتحاد الاشتراكي،... تتهافت هي الأخرى، ولا يكترث لها أحد،..
اليوم أصبح أكيداً، والناس انشغلت في أخبارها الخاصّة/ الحميمة، وإن كانت، للأسف، الظرفية،...
عمر بأكمله انصرم وتبعزق مني، وما زلت لا أستطيع النظر إلى العيش إلا كمسألة ظرفية،... الدواب وحدها التي تنظر إلى العيش كمسألة حاسمة ومصيرية،... إنّ مصيري برغم تفاهته إلا أنني أستكثره على رغيفة، صابونة، لباس داخلي، فرشاة أسنان، وبنطلون ليس له زيق، وآخر فنّيته تتجلّى تحديداً في التفافة هذا الزيق،.. إنّني رجل جرّبتُ نفسي في غاية المَحَل والاختصار، وانعدام هذه الأشياء لن يجدّفَ نهرَ وجودي محتّلاً، لن يغزوني من قِبَله أي دفتردار أو كتشنر، عاطل، ليس لديه ما يفعله في بلاده،...
لاتهتم بي، أنا واحد وهم، أصارع منذ أمد بعيد "كتاب التوهّم" لـ" الحارث بن أسد المحاسبي" من مواليد 782م، وانظر إلى جنون عبقري كهذا وسَبْق في تسمية الكتاب، أمّا مضامينه فمشيخة قاهرة، أوّل الجالسين في ظلها "الجنيد".
أنا واحد وهم، لا أستطيع أن أتداخل وأتقاطع مع هذا الوجود إلا من خلال نظريتي: حياة الشخص لن تكون الخرافة التي يموت بها، إلا على حسب نوعية الشخص، فأيضاً يمكنها أن تكون الخرافة التي يعيش بها.

Post: #72
Title: Re: تيموليلت (الجمال غول الجمال)
Author: kabaros
Date: 27-01-2005, 04:24 AM
Parent: #71


جنوون !!!

آنموت أنايا باش نعرف الإيستوار ديالت هادي المسخوطة تيموليلت ..

عافاك ما توقفش ..


Post: #75
Title: Re: تيموليلت (الجمال غول الجمال)
Author: محسن خالد
Date: 27-01-2005, 09:33 AM
Parent: #72

KABAROS،.....
يا جميل يا جميل،...
شكراً وسعداء بزيارتك،..
تحياتي لك، ونرجو العبور من هنا ما أمكن،...

Post: #73
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: السمندل
Date: 27-01-2005, 05:56 AM
Parent: #1

الصديق محسن خالد ..
لكَ الأغاني والندى ، وبعد ،،

جميلٌ هذا الحكي ، ومستفحلٌ حين يجذبنا إلى " المحتمَـل" ، تماماً كما يجذبنا إلى " الأكيد" .. لكنه حين لا يستكملُ المُـعْضِــلَ فينا لا ندري ماذا نفعل في الالتباس ، ولا كيف نضبط إيقاعنا على وزن خطوك الجوهر !؟
فها أنتَ .. كي لا ترى أنقاضنا في المكان ، تنتشرُ وتحضنُ "المحتمل" من أنقاضنا .. فينفضُ الدهشةَ عنكَ وعنّا العدمُ الساحر ،، لأننا ، أيضاً ، نتوقعك في "الأكيد" ، في ذلك الزمن المبلل بشطط الذكريات وعنفها !
دعني أفسّر لك / لها / لهم / لهن ، الحادثة :
لم يتسنَ لي ـ لاعتبارات يطولُ أمر تفتيتها لعناصر ـ أن أقرأ " تيموليلت " ، حتى الآن ، قراءةً واعية ( وقطعاً سأفعل ذلك قريبا جدا) .. لكن كثيرين / كثيرات ممن تابعوا خطوك الجوهر هاهنا ، أوعزوا لي بالدخول إلى البورد ، بعد كل هذا الغياب ، وقاموا بلفت انتباهي إلى جمالية الحكي والتصوير والحبكة في أثرك المغربي الشريد ،، كما لفتوني إلى ورود اسمي ضمن توليفة الشخوص الذين زيّنتَ بهم هذا الإنشاد الصلصالي الباذخ .. وعبر رسائل الـ sms قالوا ما يفيد عمق الالتباس لديهم ، حين اتفقوا على جملة وحيدة تقول لي : (اقرأ إنشاد محسن خالد .. شاهدناك تتجول هناك وتفاجأنا !!) .. فذهبت إليك في إنشادك ، ووجدتُـني ـ أنا المكنّـى نزار عثمان ـ متململاً بين "المحتمل" و"الأكيد" ولم اعرفني !
اقتباس :
( فكّرت بأنني يجب أن أعيش هنا، تذكرت الصديق "نزار عثمان" الذي تعارفت معه في دعوة الإفطار التي أقامها لي "عبد الواحد كمبال"، نزار متزوج من هنا ويعيش في بلد هذا الغمام، يتاجر ويقرأ الكتب ويحب عيشه ما أمكن، ياله من رجل! وغيره الكثير ممّن نَقَل حياته كلها إلى هنا).انتهى الاقتباس .


صحيح أنني عشتُ في المغرب لسنوات (1992 ـ 2000 ) .. وأن عبد الواحد كمبال هو صديقي ونديمي ومبتكر الجهات لأقواس رياحي المزركشة بالألغاز في ذلك الزمن الصفوي الطروب ، لكنني لا أذكر هذا اللقاء بيننا ، يا محسن ، في بيت عبد الواحد ، الذي يبدو أنه أقام ـ بعد غيابنا عنه ـ علاقةً ودودةً مع شهر الصيام وصار يولم فيه لخلصائه ويسقيهم نقيع "الآبري" عِـوَضَ أن ينخرط معهم في حمّى النبيذ !!
كما لا أتذكر أنني تزوجتُ من هناك .. وهذا ، بالذات ، ربما ، ما التبس على اصدقائي الذين رشقوني برسائلهم المرتبكة ، وبعد قليل سيلتبسُ على صبيةٍ تخصّني أعرف جيداً جدّية وحموضة دموعها ، حين تدخل هنا وتقرأ إنشادك الساحر..
وبالطبع لا أذكر أنني اشتغلتُ بالتجارة ، في يومٍ من الأيام ، فما بيني وبينها يشبه ما بين الشحمة والنار .. اللهم إلا تلك "الشقاوة" الطفيفة في سنتي الجامعية الأخيرة حين كنتُ أمدّ صديقيّ المغربيين "سيمو" و"مفتي" بخراطيش المارلبورو المهربة من اسبانيا ، بحكم تنقلي الكثير ، أيامها ، بين أمكنة المغرب ، وخاصةً بين "وجدة" و"الرباط" ..
الأرجح أنك كنتَ تقصد "حسن عثمان" ، الصديق الأثير لكمبال ولنا، والذي يعيش ، في بلد الغمام ، منذ سبعينات القرن الماضي ، وكان متزوجاً من سيدة مغربية قبل أن يقترن بأخرى سودانية .. لكنه ليس تاجراً بحال من الأحوال ، بل هو من أشهر الصحفيين هناك وأكثرهم نبوغاً وألذّهم كسلاً وضجراً ومماحكات .. وللمناسبة هو الشقيق الأكبر للتشكيلي والناقد فتحي عثمان المقيم في بريطانيا.. وفتحي زميلنا في البورد .

استكمل المُــعْضِــل ، أيها الجسور .. واضبطنا على إيقاع خطوك الجوهر .
وسأعود بعد القراة الواعية لـ تيموليلت . لك محبتي
السمندل ، المكنّــى : نزار عثمان .

Post: #74
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 27-01-2005, 08:25 AM
Parent: #73

نزار عثمان،...
تحياتي لك يا عزيز،.. وألف مرحب بك، وتقدير
أرجو أن لا تبخل علينا، بالقراءة المتأنية في مقبل الأيام، وأرجو لك كل خير،...
ما يهمّني في القضية بأكملها، أعني كأكبر ما يكون، هو الصبيّة التي تخصّك، هذا الجواد أنا أسرجته لنفسي فقط، ليس لها وليس لك، لأنّ الناس يمكنها توقّع السقوط،..
لا دموع ولا أحماض، يا بنيّتي، فنزار الذي يعرفني وأعرفه، المذكور في الكتاب، شخص آخر، لا علاقة له بقريبك مطلقاً،...
ها نحن، يا سمندل أوضحنا لها، فلا زعل،... وبالنكتة للنكتة أقول، لتربح أنت هذا وباقي الهدوء المنزلي،... وإن شاء الله تكون زنقة البنية والصحاب بس،.. هاههااها
يلا،.. ليخلو الكاتب لوجه الكاتب، أولاً التحية لك أيها الكاتب "نزار عثمان الآخر"، (ستواجه) افتراضي لأنك متورّط مثلي ودون شك، في تلقي الكتابة كعيش أو مزحة لطيفة بأقل تقدير، بينما هذا الافتراض (الخاص بي) لأنك تكتب بحرفية كبيرة وتفنّن كبير! لا أُقيّم كتابتك، بل أقول إحساسي وما تلقيته، وأتمنّى أن أقرأ لك لو صدق فرضي...
أولاً أنت افترضت أنك الشخص المعني بلا تردد! كيف؟
مقتبس: (فذهبت إليك في إنشادك ، ووجدتُـني ـ أنا المكنّـى نزار عثمان ـ متململاً بين "المحتمل" و"الأكيد" ولم اعرفني).
ثق تماماً، لو أنّك وجدتَ نفسك هنا لكنت أنت، ولكن ماذا وجدت أنت يا نزار عثمان؟؟؟
وجدتَ اسماً يشبه اسمك لحدٍّ ما، ولا يطابقه،،،... لأنني لم أذكر الاسم الثالث،...
وأنا "محسن خالد" تجاوزت، المقتبس (كما لفتوني إلى ورود اسمي ضمن توليفة الشخوص الذين زيّنتَ بهم هذا الإنشاد الصلصالي الباذخ)،...
هذه العبارة –المادحة- أنا أشكرك عليها مع توجيه كلمتي (زيّنت) و(الصلصالي)، لجررت بدل زيّنت، والمعيشي بدل ما هو صلصالي/ بدئي ويخوض في الخَلْق،...
مقتبس: (وبالطبع لا أذكر أنني اشتغلتُ بالتجارة ، في يومٍ من الأيام ، فما بيني وبينها يشبه ما بين الشحمة والنار)،...
هذه الخاصية يا أخي نزار، كان عليك الالتفات لها، لأنني أتحدّث عن كيف يعيش إنسان في المغرب، وأنت جرّبت العيش هناك، كان يجب أن تجعلك تتأكد من كونك لست الرجل المقصود، بدل الاصرار على أنّك هو،...
مقتبس: (لكنني لا أذكر هذا اللقاء بيننا ، يا محسن، في بيت عبد الواحد،)،.. أنا لن ألفت نظرك لأي مدى أنت لبست وجود ذلك الرجل، كان عليك أن تنتظر في المحتمل قليلاً،... هاهاههاها
وهنا استطراد، أو دليل يقوم بنقل "محتملك" إلى حيث لا أريد أن أظن: (الذي يبدو أنه أقام بعد غيابنا عنه علاقةً ودودةً مع شهر الصيام وصار يولم فيه لخلصائه ويسقيهم نقيع "الآبري" عِـوَضَ أن ينخرط معهم في حمّى النبيذ !!)،....
أولاً لعلمك "عبد الواحد" كان صائماً، على الأقل في الشهر الذي التقيته أنا فيه، (أنا دا الكنت فاطر)، بعدين تلك الأبيري الغير "محتمل" شربها معنا طلاب كثيرون وشخص ينادونه "ود النوبة"، وأخ لطلحة جبريل، لا أذكر اسمه، ولو كل (الزرّات بقدر أمرق منها زي زرّتك دي) كان قلت ليك وبالجد مش هظار اسمو (نزار)،...
مقتبس: (الأرجح أنك كنتَ تقصد "حسن عثمان")، أنا لا أقصد هذا الشخص ولا أعرفه حقيقة، بينما عرفت معظم من تسهّل لي اللقاء بهم منّ أعلام الصحافة المغربية، (انظر مُقبل القصة، المحتمل) وبالنكتة للنكتة أقول لك، فعلاً لم أسمع به، وليس خوف أن يقبض علي أخوه زميلنا في البورد،...
أنا وأنت كلانا يخطئ يا أخي، وذلك لا يقع إلا في خانة الخطأ،... أرجو أن أكون قد أوضحت، وأبنت وضبطتك على إيقاع خطوي الجوهر،...
فنزار الذي أعنيه رجل ذهبت إلى بيتهم وأكلتُ طعامه وحادثت أهله (أمّه على وجه التحديد، التي أظنها تقيم في السعودية، وإن جاءتهم من الخرطوم في زيارة،.. وله إخوة صغار يعيشون معه بالمغرب) وهو ما زال يقيم هناك، وتزوّج قبلي بقليل، ولنا نكات كثيرة حول تمسّك المغاربة بالوثائق وحول تشدد السفارة السودانية بخصوص شهادة (الأهلية)،....
(راجع صديقنا المشترك "عبد الواحد كمبال")،....
أخيراً، إن كنت وصفتني بالجسارة، فأنا سأُعرّضك لها بسؤال أغراني به كونك كاتباً:
ماذا ستفعل صبيّة تخص محسن خالد نفسه "صاحب الجلد والرأس" في مقبل الأيام؟؟؟
من هنا تبتدئ للروائي حكمته الشرسة،... أو يبتدئ هو شيئاً بين "المحتمل والأكيد"، من هنا تذهب "حسناء" في حالها، ويذهب محسن خالد في الكتابة،...

Post: #76
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: فتحي الصديق
Date: 27-01-2005, 10:37 AM
Parent: #74

المبدع محسن

تدفق 000تدفق سيدي بالحكي الساطع0ولا تهتم بالرد علي000لاتهتم00

Post: #77
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: الوليد محمد الامين
Date: 28-01-2005, 03:54 AM
Parent: #76


الولد الكتاب – بتشديد التاء – محسن خالد ,
ازيك
كنت قرأت لك الحياة السرية للأشياء وهي ما توفرت لدي هنا في الخرطوم من كتاباتك ,
ثم لما بدأت تكتب هنا عن المغربية الفاتنة , عاودني ذلك الاحساس الأعجز عن وصفه مرة أخري ,
قابلت بعدها الصديق عبد البديع احمد محمد ونصحته بقراءة تلك الكتابة الباذخة حد السكر والغياب , فأخبرني أنه يعرفك وأنك زميل دراسة , ثم أنه اتصل بك هاتفيا للسؤال أو ارسل مسجا – كيف تجد التنوين هنا ! – .
أقول أنني مأخوذ بهذا الدفق الجميل ومتابع ما أمككني , وما اخرني عن الدخول اليك غير بعض المشاكل التقنية ,
اذا كان لي أن اعلق علي شيء فهو أنك قد فشلت في مداراة الحزن علي علي فراق تلك المغربية الحنينة , ولم يفعل قولك (أنا رجل خرجت في الكتابة، فالله وأهلي ومعارفي ومن تتزوجني، عليهم أن يعرفوا ذلك،.. فلا فائدة مني إلا بصدد كتاب ) غير أنه زادني يقينا بأن الحزن الأكبر ليس يقال .
أقول ذلك وقد أكون مخطئا , فتحياتي وعم سلاما ......

Post: #78
Title: تيموليلت: (الجمال غول الجمال)
Author: محسن خالد
Date: 29-01-2005, 00:17 AM
Parent: #77

فتحي الصدّيق،...
فتحي الصدّيق، سلام
ياعارفاً بالإبداع لك التحايا وشكر،...
وكُن هنا،...

الوليد محمد الأمين،...
أرجو أن نكون اصّاحبنا من (الحياة السرية للأشياء)، كما هي فكرتي عن الكتب، يتصاحب بها وفيها الناس ويعيشون،.... يا عزيزي سلام وحب غاية ما يحتمل الاحتضان بالحبر،..
أخوي (عبد البديع أحمد محمد الخليفة الدشّابي)، أريتو طيب، نحن البينا أكتر من العرفة وأكتر من المدارس في كلٍّ من (المسيكتاب) و(شندي)،... ولو هو قاليك داب المعرفة، جُرّوا من أضانو وقليهو ( كَفْ كرنكة) جاك،...
أمّا تنوينك "لمسج الموبايل" المسؤول عنه! خليهو ساي، نونة في وجنات تيموليلت،...
بخصوص الحزن، اصطدتني يا رجل، وأنا زول مسكين، فلا تخرج في الصيد كثيراً،..
وتاني معزّتك آخر شخبتة مني ليك،...
واتلقّى السلام،... صُب،...

Post: #79
Title: تيموليلت: (الجمال غول الجمال)
Author: محسن خالد
Date: 29-01-2005, 00:18 AM
Parent: #77

فتحي الصدّيق،...
فتحي الصدّيق، سلام
ياعارفاً بالإبداع لك التحايا وشكر،...
وكُن هنا،...

الوليد محمد الأمين،...
أرجو أن نكون اصّاحبنا من (الحياة السرية للأشياء)، كما هي فكرتي عن الكتب، يتصاحب بها وفيها الناس ويعيشون،.... يا عزيزي سلام وحب غاية ما يحتمل الاحتضان بالحبر،..
أخوي (عبد البديع أحمد محمد الخليفة الدشّابي)، أريتو طيب، نحن البينا أكتر من العرفة وأكتر من المدارس في كلٍّ من (المسيكتاب) و(شندي)،... ولو هو قاليك داب المعرفة، جُرّوا من أضانو وقليهو ( كَفْ كرنكة) جاك،...
أمّا تنوينك "لمسج الموبايل" المسؤول عنه! خليهو ساي، نونة في وجنات تيموليلت،...
بخصوص الحزن، اصطدتني يا رجل، وأنا زول مسكين، فلا تخرج في الصيد كثيراً،..
وتاني معزّتك آخر شخبتة مني ليك،...
واتلقّى السلام،... صُب،...

Post: #383
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: nashaat elemam
Date: 17-06-2005, 09:12 AM
Parent: #74

الأديب محسن
قرأتك والانبهار يحول بيني وبين الغوص.. او لربما كان يغرقني حد الطفو.. وعجبت كيف لم أقرأ لك من قبل وأنت على كل هذا الحضور الباذخ.. وفي مداخلات الاخوة الاعزاء بالبورد لمحت عدداً اخراً من الكتابات لك.. وددت بشدة لو اجده..
لك الكتابة... ولنا الزهو بما نقرأ لك

Post: #427
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: بخاري بشير
Date: 12-07-2005, 12:51 PM
Parent: #74

يامحسن الله يديك العاااااااااااافية
وستظل رمزا مبدعا في زمننا الرمااااااااااااااادي

Post: #80
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: السمندل
Date: 29-01-2005, 06:47 AM
Parent: #1

الصديق محسن خالد؛
لك الورود والأغاني ، وبعد

في ظَرفٍ ( أو ظُرفٍ ) آخر ، تمنيتُ أن أكون ذلك الـ " نزار عثمان " الذي قاسَمَك مائدة كمبال ، التي أعرف جيداً تمام مذاقها ، خاصة حين يقوم هو شخصياً بإعدادها من ألف البصل وحتى ياء رمي باقيها للقطط ( وتحضرني الآن لُكنة عبد الواحد الشايقية المحببة حين فاجأه ، ذات ليل ، هرّ في منتهى الشبع كان يربض في باب شقته ، مضى إليه بصحن مدنكل ، لكن الهر العجول ، مع أن آثار الشبع بادية عليه ، قفز إلى صدر كمبال حتى انتفض ورمى الصحن على البلاط وهو يردد : الله لا تكسّبك يا ابن الـ ) .. حتى ذلك الهر ما كان يمكن أن يفوّت كرم كمبال ونكهة طعامه حين تندلق النكهة أثراً في باقي الشهيق الذي يستنهض الجوع من آخر الغفوات ..
ولهذا ، أو بسببٍ من هذا ، كنتُ أتململ بين " المحتمل " و " الأكيد " حين قرأتْ عيناي شكل جلوسي على إحدى " فوطيّــات " منزل كمبال ، أتبادل معه ومعك وبقية المعزومين التراشقَ بفضةِ الأنخاب ، وفي ذهني أن يمطّ كمبال صوتَ الشاحنة في حنجرته ، ونتبعه نحن في اللفة ، ويغني " سوداني الـ من جوة وجداني بريدوووووو " .. ثم نحوّل المناسبة إلى عيد وطني مرقون بدمع اللذة التي في الغياب .
ثم دعك من الصبية التي تخصني ، فقد خانني حدسي تجاهها حين أوحت لي ، في مسنجرٍ بيننا ، أن قراءتي لإنشادك كانت خاطئة ، لأنها ـ ربما ـ كانت قراءة مبتسرة . لكن الأمر ليس ورطةً شديدة الضراوة ، قد تكون مفازة هام فيها ضجري على وجهه عندما استدركتُ أن خروجي من هناك كان مزحة ثقيلة من ميكائيل حين قذف أرزاق أهل بيتي إلى أمكنة أكرهها وسعيتُ إليها بقدمٍ خشبية ( الا تسمع يا محسن خشخشة هذا المشي الضرير !؟ )
ولأنك ، ربما ، لم تحسن قراءتي ، أيضاً ، كما لم أحسن ، أنا من قبل ، قراءتك ، أقول المختصر الآتي ( حتى لا أفسدُ إلى الأبد جمالية هذا الإنشاد الذي ينتظر كثيرون / كتيرات باقيه المفضّل ) : إنّ الالتباس الذي سيّجني في المراوحة بين " المحتمل " و " الأكيد " هو حقيقة تشابه الظرف بحياتي التي كانت هناك ، خاصة حين أستوضحُ الأمر لخاطري أنني أعرف تلك البلاد جيداً كما أعرف وجود السودانيين فيها مثلما يعرفُ الأعمى مفتاح سرواله وسروال المرأة التي في مهب خصيتيه . كان وجودهم ، وما يزال ، قليلاً .. أعرف هذا حتى في غيابي لأن هناك الأصدقاء وتواصلي معهم .. وهناك جذرٌ عزيزٌ من عائلتي ما زال مهتماً بالمكان ، وبمن يشغلون المكان.
أيضاً ..
أيضاً ، دعك من هذا ، و( ليخلو الكاتب لوجه الكاتب ) .. ثم دعها نافلة بنافلة ، أو ( نكتة لنكتة ) ، فلست " مزنوقاً " لهذا الحد ، لا من البنيّة ولا من الصحاب ،، أعرف جيدا تصريف أحوالي معهم ،، كل ما في الأمر أنني كنت ملتبسا ، ولا أجد في ذلك حرمةً من أي نوع .. ملتبساً للدرجة التي تصورت فيها أنني هو نفسه " نزار عثمان " الذي لاقاك ، وتماديت في الكذب عليك ، وقتها لسببٍ لستُ أدركه هذا الساعة ، بأنني تاجر وأن الصبية التي ترافقني ، لحظتها ، هي أم عيالي .. فالروائي تشبهه الاكاذيب ، تماماً كما تشبهه الفضائح ، إنْ جاز لي أن أسمي اجتياح خيال تلك اللحظة " الوعرة بزّاف " والمهيمنة على الكتابة ، بذلك .
ولهذا ، ربما ، كانت بحة اصراري على " احتمال " أن أكون هو .
أما " أخيراً " التي رميتها عليّ كما يرمي المسافرُ حقيبةَ إيابه ، أو كما تُرمى زهرةٌ على ضريح ، فقد أبانت عن شَرَكِ الحلول بين " المحتمل " و " الأكيد " في جوهر انخراط الكاتب في أنثى .. لأن الكتّاب لا يتشابهون ، أو لنقل إنهم قلّما يتشابهون وهم يتعاطون الحياة / الأنثى .. دعكَ من العابرات في الليل العابر والكلام العابر والنبيذ العابر ، فهنّ " حطب تسخين الدلوكة " لغير كاتبٍ كي يغني ليلاه التي في منى الخيال ، لكن هناك ، دوماً ، إمرأة ما تنحفر في العمق وتكون نبضاً في النبض ونفساً في التنفس لا يمكن مغالبتها لا بالكتابة ولا بغيرها من التخريجات. هذا الرأي يخصني ، على الأقل .. أما الكتابة والذهاب فيها فلا يضيرني أن تغور الكتابة إلى جحيم ربها إنْ هي باعدت بيني وبين متقاسمة أملي وألمي . وللأمانة فإنني لا اباهي الناس بما أكتب ، لا اليوم ولا يوم الدين ، لأن الكتابة ليست رهاني الأخير ولا ينبغي لها أن تكون . لي حياةٌ ، أحبها ، خارج ما أكتب .
ويا محسن ، أحبك .. وانتخبكَ صديقا ، فقط لو تتركني أستعير لسان عاطف خيري واقول لك : أنزل مسافةْ تهبِــشَــكْ غنوة .. وأنا ولـَـك كاس .

مقتبسات وردّ غطاها .. قد لاتعني شيئاً :
ـ " وأنا محسن خالد ، تجاوزتُ المقتبس ... الخ :
صدقني لم أعنِ مثل هذا التأويل الذي افترضته .
ـ " أولا لعلمك عبد الواحد كان صائما .. الخ :
ما قلته أنا لم يكن طعناً في كمبال الذي ، كما عرفناه ، ما كان ممتنعاً عن الصيام بمزاجه ، لكنه ما كان يقدر عليه بحكم توصية الأطباء .. أنا فرحٌ لأنه مدّ لسانه لهم في خاتمة المطاف ، وباشر " الطاعة " و " الحمية " التي أخشى أن تدمّر نحوله الجميل .. مع علمنا أنه ، اصلاً ، لا يقرب الطعام إلا مضطراً .
ـ " بعدين الآبري محتمل شربها معنا .. الخ :
الشخص الذي ينادونه ود النوبة هو عوض نوبة .. وليراجعني أهل قوس المغرب المترامي الظلال.
ـ " وأخ لطلحة لا أذكر اسمه .. الخ :
ربما يكون طارق جبريل ، أو ناصر.
ـ " .. كان قلت ليك وبالجد مش هظار اسمه نزار .. الخ :
ناصر جبريل لديه صديق مقيم في الرباط اسمه نزار الشريف ، وواحدهما يشكّل ظلاً للآخر .
" .. وليس خوف أن يقبض عليّ أخوه زميلنا في البورد .. الخ :
بالطبع لم استخدم ذلك كفزّاعة ـ هل اقسم لك !؟ ـ .. إنما التذكار جاء على لساني بكليهما.
ـ " فنزار الذي أعنيه رجل ذهبت إلى بيتهم واكلت طعامه وحادثت أهله .. الخ :
حفّزتَ شراهة انسانيتي للتعرف بنزار . أتمنى فعلا التعرف إليه ، خاصة وأنني أوضب شنطتي هذه الايام لزيارة المغرب .
لك كل الحب ولا تنشغل بالرد عليّ ، واصل سعيك واصل ، فالكثيرون ينتظرون بقية الإنشاد .

Post: #81
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 29-01-2005, 08:40 AM
Parent: #80

السمندل،...

أولاً دعني أو لا تدعني، سأتعامل معك كصديق،.... غصباً عنّك،...
وأنا لو قايلك لذيذ للدرجة دي، كان نظّمتك تمام،...
ولومني لو ما أقنعت الدنيا دي كلها (مش البنيّة بس) إنك نزار المعني، بس شرّاد،....
ياخي التعامل مع الناس الذكيين ولذيذين بخليك تتجلّى،.... أنا ضامن نفسي طبعاً ذكي،.... شايف فكرتي كيف حول الكتابة، يعني من باب الأدب أو الحنوط، كما يروق لك، يجب أن لا أقول لك ذكائي، مع أنّ هذه الفكرة ستدور برأس أحدهم يقرأ هذا الكلام،... لنقله إذن،... الفي القلب والراس إلى الكرّاس،..
إنت عارف أنا شبعت ضحك، ليه؟ لأنو فلقتي ليك العامل فيها أنا أهملتها ورميتها في آخر الورقة، لو ما كان إنت وجدت الكنز بتاعة تالتة ابتدائي ديك، أنا كان اعتبرتك من أولاد سنة أولى المقهيين،...
والله كلامك فرّحني عضم عضم، بعدين اتحوّلت من كاتب لناقد بسرعة، وبديت تحاحيني من جوّه نصوصي القديمة، ودي حلوة جد،... يا نزااار والله لو كان من المغربية ديك عندي بنيّة كان حدقتك ليها،...
وما تتحجج بزولتك دي، باين عليها شديدة وفالحة وفهّامة يا صاحبي، وعجبتني ليك إنها قالت لك ما فهمت كلام محسن الكتّاب، والكتّاب دي من عندي أنا عشان ماتجي تزرزرني،... تاني شاغل بالمسينجر،... هاهاهاها وهاهاها دي ذاته مش محل نكتة، لكن محل إغاظة ليك،...
مقتبس من خطابك/ من كتبي كما أظن: (كما تُرمى زهرةٌ على ضريح)
هذه العبارة بالضبط، (الحياة السرية للأشياء) انتصار أطلنتس على الفن، يعني لصالح حبيبة تخصني وبيت ومسجد وباقي علم الاجتماع،... لا أذكر من قالها من شخوصي ربما الراوي،...
مقتبس: (الا تسمع يا محسن خشخشة هذا المشي الضرير)
الفكرة هي المشي الضرير، برغم خشخشة ساق الخشب التي أضفتها، يقولها "كمال جعفر" إحداثيات الإنسان – الكتاب الأول،.... وجود الفنّان،... أو راجع البوست الذي كتبه منوت حول "الرجل الأميبي"،..
أيضاً الحياة السرية، مع ترقية لها، شادي على ما أظن، (من هنا الدرب ضرير يا أمّي، والعمر يجب رميه كفارغ علب التبغ)،..
كما في خطابك أمس/ البايت مفردة (المستفحل) كصياغة من الفحل وليس المنتشر، هذا نحتي، وراجع فصل (الرجل الكلورفيل) المنشور في هذا المنبر،...
يا زول إنت مالك معاي، الزول يوديني بيتم، وآكل تقليتم والزيتون الأسود من وشي دا، وبعربيتو يلففني كم محل، تجي تشربك معاي، وتقول لي مالي ما بشبه روحي في قصتك دي، إنت مستهبل وألا محرّشاك حبيبتك؟؟؟
وبعد دا، إنت شككتني في الاسم التاني، وربما يكون هو نزار الشريف، نزار دي؟ قاطع شكها تب تب تب، لأنو آخر مرة أنا ناضمتو بالتليفون من هنا، أبوظبي، قبل سنة، وتاني تلفونو وتلفون عبد الواحد راحن مني،... ولو ماشي هناك "المغرب" أضرب لي بالدس، بوريك كيف ألحّقك قصتي دي شهيد تيموليلت، أجيبك هنا حنوطك يلوي، وراهني لو راجل،...
تقول: (الكتّاب لا يتشابهون) لتبرّر الأعراس والدلاليك، صحيح أنّ الكتاب لا يتشابهون، ولكن المتشابه هو شروط الكتابة، وأنا لستُ ضد الحياة الآمنة، ولكن خياري سيكون الكتابة لو جرى ترجيح،... وهذا ما نفّذته، وما أنا مستعد لتنفيذه إبّان كل خفقة لقلبي مع الحبر مش الحناء،...
أنا مع الحب، وبنفس حماس لغتك النيّة السويتها في آخر كتابك، لاحظ مفرداتك:
(يغني ليلاه التي في منى الخيال)
(إمرأة ما تنحفر في العمق وتكون نبضاً في النبض ونفساً في التنفس)
(باعدت بيني وبين متقاسمة أملي وألمي)
هذا الكلام، بذمتك يا نزار، بعد كلامك السمح الفوق دا، مفروض تكتبو؟؟
والله يا نزار ذكّرتني بكلام جنس المجلات العجيبة ديك (قودوني إلى النور)، أنا طالب في كذا كذا، وأنا أبلغ من العمر كذا كذا، وفلان داك سوالي كيت وكيت، فــ؟؟؟ فـماذا؟؟ قودوني إلى النور،...
أسمع يا نزار، عشان ما تجيني متلب تاني في نفس الموضوع،...
أنا هسي دي بحب، طبعاً أنا عندي عقدة لون، النسوان البيض ديل UNBEATABLE CREATURES، بالنسبة لي طبعا، وهسي دي أنا بشاور رأيي ورأي أصحابي بين تكرير المغرب، مش استعادتها، أم تحرير فلسطين؟؟؟ ورأيك شنو؟؟؟
يلا خلاص فوت بيتكم، وتاني لو ماجيت زي بقية خلق الله دي، عشان تشكرني، أوعك تجينا،....

Post: #592
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: طارق جبريل
Date: 15-10-2005, 00:16 AM
Parent: #80

الرائعان محسن خالد ونزار عثمان لكم من اعماق الدات كل التكوين
قطعا ما تكتبونه هو نسمات عطرة في زمن ملئ بالزكام
حقيقة لم التق بهدا المبدع محسن خالد ولست انا شقيق طلحة جبريل الدي جلس معه اكيد هو شقيقي ناصر لكنني وبصدق تمنيت ان اكون انا لان كاتب هده الدرر يكفي ان تجالسه ولو من بعيد كما افعل مع الطيب صالح في اصيلة
اتمنى ان لا تتوقف حتى نرى هدا العمل على شكل رواية وبخصوص محمد شكر رحمه الله ومدكراته مع طلحة قريبا سترى الوجود وانا من سيقوم بتصميم الكتاب والغلاف وربما لا يعلم الكثير ان كتب شكري الاخيرة كان لي شرف تصميمها واغلفتهاوتلك قصة اخرى
لكم اعدب الكلمات
طارق جبريل
المغرب

Post: #82
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: منوت
Date: 29-01-2005, 09:30 AM
Parent: #1

و ماذا بعد يا محسن و نزار ؟


واصلا الحكو حولها ،

و " ... أنا شخصياً سأوافقها على أن المرأة دواء إن تركتني أحدد طريقة الاستعمال ..."
( حوار سانتينو و الفليل ، إحداثيات الإنسان ( 1 ) ، صفحة 25 ) .

Post: #83
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Balla Musa
Date: 29-01-2005, 09:53 AM
Parent: #82

الأخ محسن خالد
تحياتى لك بحجم ذرات هذا الفضاء السيبيرى الذى
قدمك لنا كاحلى هدية فى زمن الجدب الثقافى والكتابى و الفكرى
وأشهد أن الإنحطاط يولد الإحباط ولكنه يأتى بالأنبياء عندما
يضيق النفق المظلم.
كتاباتك ملهمة(بضم الميم و كسر الهاء) وعندما تذكر المكان كأنك تنقر على
أيقونة الزمان و المكان المخبأة فى ذاكرة تعمدت النسيان.
أتمنى أن تكون من شندى ولو ما كنت منها غصبا عنك منها, رايك شنو?
بالله ورينا رواياتك دى ممكن نشتريها عبر النت?
يديك العافية أمانة ماك فحل.[/B]

Post: #84
Title: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 29-01-2005, 10:25 AM
Parent: #83

بلّة موسى،....
سلام وتحيّة،...
إزيك يا بلة، ويكتّر خيرك ربي في كلامك السمح دا،..
أنا ذاكرتي يا بلة تايهة مي متغابية، وأكان مشرّقة وألا مغرّبة ماني عارفة، باقي مودّر لي زمن،...
وبالذمة مش اللف والدوران، إنت ربطت المكان بالزمن، إذن دا بخليهو أسمح من شندي، وكازبلانكا، ومريدي،... بس ما أسمح من أيام بعينها، كان في شندي كان في كادقلي كان في الصويرة، ودا بالضبط إيماني،... أنا ضد المكان،...
"أمانة ماك فحل دي!"، ضحكت والله يا بلّة وبقت لي زي "دايرك يا شيخ العرب تختو كِراي" من مسرحية جدّك العبادي، لو بتذكّر إنها شطبت رأس شيخ العرب، داك داير البت، والتاني متفاسل بالبت، أها أنا "أمانة ماك فحل دي!" ما عرفتلها جواب تب، لكن نخليها فحل البصل، ونطلع الموضوع سليقة،...
ونحن ناساً كرام،.... أتفضّل حبابك يا بلة،...

Post: #85
Title: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 29-01-2005, 12:27 PM
Parent: #82

يا منوت،..
أنا عارف شِراكك المسكينة دي، نزار دا ماليك بيهو دعوة، أنا صنيتلو وهو صنالي لامن عرفنا بعض، أتارينا أصحاب،...
ولو جاني يفلفل في الموضوع دا تاني، إلا يعرّس من المغرب الماشيلها دي،... بمقلبوا ليك،... هاهاهاا
الزول دا ود أمنا يا منوت، وخلي الكلام دا في بالك،...
ليك ولنزار السلام،... يا حلوين وأوع تروقوا،،،
شاكسوا ما وسعتكم الحيلة، وأدفقوا مريسة أي زول، ما عاجبو أو حقّار،...
يا منوت،.... الحال خليهو ساي،...

Post: #86
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Balla Musa
Date: 29-01-2005, 08:18 PM
Parent: #85

Quote: ونحن ناساً كرام،.... أتفضّل حبابك يا بلة،...



يا محسن و الله إنت الكرم ضرعتو طول و عرض
ياخى قالوا أعظم كرم الكلمة الحلوة وانت كلامك دا
مغسول و معطر و توزع فيهو بدون حساب , والله كان مو العطر الفايح من
نضمك دا كان الواحد يدخل مسدد نخرينو من جيفا مالية المنبر دا,
أها باقيلك الزول المتلك البعطر المساحة دى كلها مو فحل؟
والله تانى عفيت منك ,وما تفكر فحل دى قصدى فحلا تانى . كان التانى داك لومك بى
كلنا فى البورد دا فحول بى نسوانا رايك شنو هههههههههها, لكن فحولتك القاصدا هنا ما فى من حصلا علا الطيب صالح ودا مو نضم مجاملة دا نضمن مسلسلو
من عروق وجدانى و طالع غصبا عنى و متحدينى عديييييييل.

Post: #87
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محمد السر
Date: 29-01-2005, 11:17 PM
Parent: #1

أها حا تواصل ولاَّ نمشي نشوف أشغالنا ?

Post: #88
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 30-01-2005, 04:29 AM
Parent: #87

بلّة موسى،...
ياسيدي سلام وشكرا،..
وتاني يا سيدي فاااهمك، وقصدي أنا دا، عجزت عن شكرك، يعني اتلخمت ما لقيت ليك شكر،..

يا السر أخوي،...
حبابك وإزيك، وأنا بتكيفّ من الناس البجيبوها من الآخر،...
هسي دي بنواصل، بس أدّي السم دا خجة وأجيكم،...

Post: #89
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 30-01-2005, 04:41 AM
Parent: #88

يتسلسل


تيموليلت (الجمال غول الجمال)


تيموليلت (الجمال غول الجمال)

لا أذكر في أي بحر تكسّرت مجاديف ذاك اليوم كمُجْمَل الحال مع عمري،...
ولكن مساءً نزل مطرٌ حنين راقت له أدمغة الأرض والناس، ووجدتْ به الطواقي المثبّتة لقفا جلاليب المغاربة مبرّراً لوجودها في كل الفصول والأحوال،...
طواقيهم التي أزعجتني تلك "أُتيحت لها الفرصة، أخيراً، وفي تلك السانحة" كما يقول أغبياء التلفزيون السوداني، وإن كانوا عباقرة وأنا كذّاب، فليتيحوا فرصة أو يجدوا سانحة، للجيب المثبّت في قفا جلاليب السودانيين،...
هذه هي نوعية التأملات التي تستعمر عقل البشري حينما تجعله تيموليلت يُفلس مثلي ويخوض في سيرة الحال،...
"فمنذ زمن وأنا مرهق منّي ومن حنين، لا أعيش أيامي، بل "أُضايرها"، يوم فوق رف، يوم فوق شوّال بذرة، ويوم لا أجد له مكاناً،... أتأمّله طويلاً ثم أعضّه بأسناني، يومي لا يصرخ ولا يتألم، فقط يفرقع كبالون"،..
جلست أُراقب الناس ببهو الهوتيل، العزف الموريسكي الملتاع يعتبر الجالسين في ذلك المكان أخيلته، فيجلدها، يمارس معهم عادته السرية، في إبكائهم وإقصائهم، ويقودني أنا على وجه الخصوص من خلال ذكرياتي فحسب، إلى عمق لعبة "مضايرة" الأيام تلك، لتصطف أيامي "المضايرة" كلُّها، في موجز عُمُر واحد، عُمُر أعضه بضجري هذا كلّه، فأخسره بفرقعة واحدة وخاتمة،...
"يا ربي هذه النادلة مالها؟"،...
يضحك صديقي كريم، "شرموطة آسي خالد بغيت تحويها؟"،...
أضحك ولا أقول له:
"أنا ذاتي خليتو النيك، وداير في رقبتي دي، تنيكني تيموليلت، لا حول ولا قوّة"،...
أقول في نفسي، متمادياً في السفاهة، لماذا لا أصيدها بلعبة كهذه، أنا ما حلو صحيح، لكن هي حلاتها بتكفّينا اللتنين، أقوليها عندي ليك سر يا تيموليلت، أنا شاذ ومغروض فيك شديد،...
أضحك، أفو آلجعلي،.. وتراودني نفسي من جديد، ياخ هو بصّح ما شَرَك وبس، وبعدين حديد يلاقي حديد، العندو برمندي يغزو في التاني، أها الخسران منو آلجعلي؟
أضحك، برضك ما لَفَقَت معاك، المرأة النادرة هذه، فتّش دكان قطّيعها في الحشا وين، وأشتريلك منّو لوريين قَرَض، قرض عَيْنَة المرارة طعمو تخلي حَلْقَك أحوَل، ولمّن تجي تبزقوا تبزق عينك بدلو، كلام زي دا تاني ما تجيبو فوق خشمك تب، لأنو هو ذاتو نتيجته ما مضمونة، وحتّىً كان مضمونة برضك ما بتقولو ولو رغبتك فيها بدل المني منّك اتشتّتتْ رصاص.
وكونك تفكّر كدا بس، إنتَ مليان محبّة للجمال والرجالة لود عين النيل،...
بس برضك غَرِّق مراقدك في جَبّانة القَرَض،..
الله ينعل دينك، ودين شياطين سماحتك يا تيموليلت،..
نهضتُ أقصرَ من قامة قَرَفي بكتييير، فلكي تنتهي أسطورة تيموليلت هذه، فلا بد أن تبدأ أسطورة الكأس، أسطورة الأعالي والأسافل، الأفعى والنّسر، كما لخّص الموضوع نيتشه،...
نظرتُ هنا وهناك فلم أجد أحداً، كريم الجويطي لا يشرب،...
قال لي هو لنذهب إلى "حسن نجمي" في بيته، أُريد أنّ أُسلّمه غرضاً،...
قلت له أنا عروقي نعست شديييد، وهسي دي شايفك جرر جرر شلشيل كأس وراء التاني،...
ولكنه أصرّ عليّ، فذهبنا لـ"حسن نجمي"، وأنا قبلاً أعرفه، ولكن ضجري خَرَّب ما كان يمكن أن ينتج من أُنس جميل –ساعتها- مع شاعر بحجمه ورئيس اتحاد كتّاب المغرب "الحر".
اعتذرت له كثيراً، وأخذ مني وعداً بأن أزوره في مكتبه أوّلاً، وأن لا أنقطع عنه ما دمت بالمغرب، قال لي تعال، أنت رجل رائع، ابقَ هنا وستعمل معي في الصحيفة، وأنا ندمتُ لاحقاً، كما ندمتُ من قبل مع عرض ضاحك لي من "طلال سلمان" بالذهاب للعمل معه في بيروت، من أنا يا ربي؟ طَوال عمري ندمان، سكران، جَنّان في جَنّان،...
على كل حال سنعود لفصول "حسن نجمي" وسفير السودان بالمغرب، "حسن نجمي" ووالي أزيلال، وكلّ ذلك لمعاونتي في إجراءات التزوُّج بحسناء التي طلّقناها وكنّا مذنبين، فيا لني من رجل وقح ولا يدري أين وقع منه حياؤه!
رجعنا إلى الفندق، ولحسن حظي، وجدتُ الشَّرْبَ مجتمعين،...
في غرفة "جهاد قبّاني" ومع عوده الفهيم،...
دخلت، ضاحكاً، فالمحفل كان سيركّز شِراكه نحو لهجتي وسحنتي، كما يبدو، وأنا بي توق لتحدّي غريزة الاستغراب لدى الناس،...
د. لطفي اليوسفي، بصفائه المناضل والمرحاب،..
"أتمنّى أن أسمعك تتكلّم بدارجة السودان القحّة آخالد!"،... تونسي هو، وواضع جوهرة النقد الحديث، كتابه "فتنة المُتَخيَّل"،...
يشاكسني "نوري الجرّاح"، ياله من موحّد هذا النوري، إنّه –مُوَطِّن عقله وقلبه وشعره- يقع اختياره على الإله في مثل هذه الأمور وليس العكس، مفَارق دنيا الأوثان منذ زمن طويل، يا نديمي أوّلاً في "كأس سوداء" من سِمّ الشعر،...
يقول نوري الجرّاح، أكرم "حَلَبي" –كما أُناديه حُبّاً، قابلني في حياتي، مبتدع مجلة الكاتبة والقصيدة:
"محسن خالد بدّو يقنعنا إنو هيك بحكوا في شوارع الخرطوم"،... يعني شبه الفصيح، أو لغة أوانطة المثقفاتية، الهجين،...
لا أتلاعَن أنا، ولكن محسن خالد لسانو كأس، شيء شراب، ونتمّو موية،...
"لا هو يتحدّث مثل المصريين"، يضيف اليوسفي ضاحكاً،...
"أنت لا تصدّق أنني أتحدّث معك بلساننا، ها؟"، أسأله،...
"لا أصدّقك يا خالد"،.. يقول وهو يضرب على كتفي ضاحكاً،...
أندمج معهم، فهم فنّانون وأشخاصٌ في الوجود،...
نجلس ونتآنس وينفض الشَّرْبُ،...
ولا تنفض تيموليلت أبداً، مشاجرتها ما تزال تقع وتتقاذف لها الأشياء بداخل رأسي،...
موبايلي،.. هاهو "أضرب وألا ما أضرب؟".
يدي تذهب وترتد،..
يصبح الموبايل، كشيء حي، كحشرة تتحرك لقربك في الظلام، يدي تذهب وترتد: ياخي يا تلفن يا نوم، موبايل هو وألا عقرب؟".
عقرب "الكَسْفَة"،...
لا أعي جيداً، ولكنّها السلالم التي تجرّ الكراع صعوداً ونزولاً على أقدَارها وليس على الدرَج،...
"ألو،.. لا باس؟ ما زال ما نعستي،.. ياك؟"،...
هم يستخدمون كلمة النعاس بدل النوم، وأنا أستخدم بدلهما الاثنين الشراب، وحتّى هو أصبح عاجزاً عن إغلاق عينيّ، عن رؤى، وفي الصحو، لتيموليلت،...
تجيبني بشبه فصيح: أنا مساهرة اليوم، أكتب آلسي خالد، بغيت تجي؟
تكتبين ماذا؟
اللّي تكتبو إنت دا،.. يا! تضحك وتضيف: وأفضل شوية،... بإمالة ياء شوية هذه لأعلى قليلاً، مثل لسان المغاربة عموماً، وبمثل لكنة تيموليلت الشهيّة خاصةً،..
بالأصل كنت لابساً، لم أنتظر المصعد، في طريقي للأسفل، وقريباً من الردهة العامة، قابلني د. شاكر لعيبي، فزحمتُه إلى أضيق الطريق كموقع يليق بالعنصري، د. شاكر لعيبي هذا، مع حذف أن يُكنّى شاعراً، فتلك كنية يُنجزها من هو فقط شخصٌ في الوجود،...
المتأخر حين فهمت على الشط جيادُ الركب أنّها نابتة من لسان البحر للبحر،...
المفارَقة العرجاء لتتأخّر عن جيلها من الشاعرين،...
"نوري الجرّاح"، "سوركن بولص"، "عباس بيضون"، "أمجد ناصر"، "بسّام حجّار" "وديع سعادة"، "هاشم شفيق"،...
وأنا أعتذر لهم، أصدقائي، عن ذكر أسمائهم في مصادفة هذا الرجل، لتغفروا لله أوّلاً وللصحافة ثانياً ولي ثالثاً، ما كان علينا جميعاً، أن نخلط مصير أيام ذلك الرجل مع مصير أيامكم،...
كان علينا أن نبحث في سجلات المواليد وخلاصات القيد، بأحكم ممّا فعلنا، لنُجَيّلكم فيمن هو من نبوغكم وحالكم، ولكي نُجيّله في حيث لا نعرف أين يسقط،...
ذلكم الرجل عنصري كحال زمرةٍ منّا في السودان،..
الفنان هو الشخص حين لا يعد يذكر حاله، الفنان أنظف من أن يتسخ قلبه بالخوض في الحال،..
الفنان من هو في شاغل عن التبسيط، التبسيط سقفٌ لرؤوس الأغبياء ولرؤوس نلمحها من فوق سياج الحظيرة،...
التبسيط إن كان نرداً، لما وقع على طاولته أبداً في مظهر الكُتَّاب،...
التبسيط للبسطاء أقرب إليهم من ملجة الخضار،...
أعرف أنّي هكذا أجعله شهيراً، ولكن في أي خُرجٍ جِلْف يرنّ اسمه،...
ذاك أمر مهم، لمن يعرف أحوال الحال،...
الرجل رغم ودّي له، ولأيام خلت في أبو ظبي، كانت تضيق أمامه كتب الشعر كلها كما ضاقت منابعه القحط بداخله، فلا يجدني إلا ويجد لي:
(إنّ "العبد" كالدخان وإن علا ..... لمنحطٌّ إلى الأرض سافل)
ولأنّ الموضوع لا يعني أحداً على الأرض، خصوصاً أنا، أعف ولا أخبز له في حاله من نفس العجين،... لا أقول له،.. أليس رجلك هو المادح:
(أتيتُ إنسانَ عين زمانه ..... وتركتُ خلفي بياضاً ومآقيا) لنار نَفْس الدخّان،...
ولا أنّ سيف عنترة مقابل كلّ السيوف التي تخرج من دُكّانة الحدّاد، لأيادي من تظنّهم مفخّروك في الوجود لمجرد أن تلدك نساؤهم،...
لا أقول له إنّ آل ياسر كفروا، بينما بلال ساكتٌ في إيمانه أحداً،.. أحداً، أحد،...
أنا لا أقول ذلك، لأني أؤمن بالحظ لا بالقَدَر الظالم والطائش،...
لندع الجاهلية، فصاحب القَدَر نَفْسه من نصّب الكافرين من آل ياسر أبطالاً، في كتابه، ولم يأمر لبلال في رمضائه حتّى بجُرعة ماء،...
الشجاعة كبيرة ولا بدّ لقتلها من خيانة كبيرة،...
أنا قلّة الأدب نفسها وليس قليلاً للأدب حين أُريد، ولكني أعف،...
لا أفتح معه باباً حول المفردات "أسود" أو "عبد"، ولا أفتح معه باباً حول موقف المتنبي من الوجود كفنّان،....
فالمتنبي عندي كفنّان وكموقف من الوجود، عاش عبداً رخيصاً وليس شحّاذاً، الشحاذ رجلٌ شريفٌ لأنّه يشحذ وكفى، ولا يخوض في حال الشعر،...
أنا سأترك متنبيه هذا، في حركات بهلوانياته تلك، لتلقّي دنانير في طريق إذلالها له بتمريغه على التراب، منافساً أيدي العيال، فرجلك يا شاكر "صبّ" الدنانير من أحرار ذلك الزمن المعني بـ"أسود" و"عبد"، ومن كافور،....
كافور، المكروه في مصر "بلاده" وتاريخ السود آلهة النيل،...
كافور، الباسل والمتفوّق رغم عنصرياتٍ ثلاث، لكونه من الشيعة، ولكونه أسودَ، ولكونه من النابغين،...
كافور هذا بِكري لصبوح رجال أنت لن تستطيع شرابهم،...
رجال يُقَطّعون القَدَر في الطريق بسيوفهم، ويمشون قَدَراً يفتلونه من حبال لجم الراحلة،...
يا طريق يا طريق وليس يا دم، يا طريق:
"عبد الخالق محجوب"، "الرفيق فهد"، "غيفارا"، "مانديلا"، "باتريس لوممبا"، "إستيف بيكو"، "مارتن لوثر"، "ماتيلدا نيوبور"، "فرج الله الحلو"، "الياس مرقص"،... يا طريق المدركين وليس الثوّار،...
وأأأخ، يا تيموليلت، "الجمال غول الجمال"، الناس تخالف، كما خالفتِ أنت عادة أن يكون الجمال غول القبح،....
كنّا في أبو ظبي يا تيموليلت، وهذه الواقعة ليست مهمّة بالنسبة لي مطلقاً،...
تقاطعني تيموليلت بتأثّر:
"تكون اتقلّقت من دراوي ياك؟"،...
أعرفُ قلبك يا تيموليلت، أنت فنّانة وشخص في الوجود، أنت تخوضين في الهظار وليس سيرة الحال،...
قلتُ لك إنّ هذه الواقعة ليست مهمّة بالنسبة لي مطلقاً، و"أسود" و"عبد" هذه، لا دخل لها في حال الموضوع إلا بأقل أواقي الحال، فلو كان يجيئك شخص كل مرّة، وبدون أي فرز لحالة مزاجك، ليكرّر "يا برتعول لول لول"، وهذا صوت بدون معنى، مختلَق،...
ويتكرّر الصوت، ونَفْس الشخص في صحبته، تخرج "يا برتعول لول لول"، تدخل "يا برتعول لول لول"، تنيكه في محدودية ثقافته "يا برتعول لول لول"، يقارن وَفْق أمراضه الخاصة موهبتك إزاء موهبته "يا برتعول لول لول"،...
وبأكل الأيام لبعضها ولك، وفي شح المزاج الحسن، سيتخلّق لهذا الصوت معنى، ألا وهو الازعااااااج،.. سيترقّى الصوت من خانة عدم لخانة وجود،...
وستتواجَه لغة وجود مع لغة وجود آخر،....
هنا يا شاكر، شخص من وجود جِدّي وباسل، وأمّه ولدته ليكون زريبة حوشها بدل الشوك،...
هاهو يأتيك، الوجود النائم الذي هززتَه طويلاً، أفاقَ هاويةً ولحد، في عالم اللغة الجديدة الذي ابتكرته له في التوّ:
غِرتُ فيه صفعاً وركلاً مختصراً للبلاغة، جَلْدة طيري، خلّيتو يترّع ناس شَمالية وجنوبيين وغَرّابة وناس شَرق وهوي وحَلَبة، خلّيتو يترّع سودان،...
ولم تُفلح محاولات نوري الجراح كلُّها لإنقاذ جُبنِه الخسيس منّي،...
هاناس إنتو بتعقلوا متين؟ وديمة عليكم متكاتلين في سيرة الحال ليه؟،...
أهو الجهل؟ أم عقدة القصور، لجسمٍ كان متحرّكاً وسَكَن، للانتماء إلى مكان وناس، لا تنتمي إلا للخلاء وما أجملك نمراً،....
ألم تسمعوا قول الأُحيمر السعدي:
عوى الذئب فاستأنست بالذئب إذ عوى ..... وصوّت إنسانٌ فكدتُ أطير
الحنين هو الموطن،...
مالكَ وحال المكان والناس،..
يا شخصاً في الوجود، كُن عادلاً أبداً، مهما ظُلمت، فأنت ضد الظلم لا ضد أن تكون أنت المظلوم، وأنت مع العدل لا مع حقوق بسيطة لك، بأي حال لستَ في طريقك لوقوع مظلمة ثانية،... لم أشتم أحداً لشاكر ذلكم مطلقاً، لا والديه ولا قبيلته ولا الأشخاص الآخرين في بلد العراق، ولا ميّزتُ حالي عن حال الأكثر سواداً مني في بلاد السودان، أهل العراق وأهل السودان، قوم في حالهم، وأنا رجل في حالي ولن أدخل حالَه،...
العنصري يجب تركيز سَحْلِه بنتائج العنصرية، وليس بعنصرية مضادة،...
حتّى ولو لم تكن لي صحبة نبيلة و"فنّانة" مع عراقيين أمثال المخرج "جوّاد الأسدي" ومع مثقّف وفنّان كبير مثل "منذر العكيلي" مبتدع "الموسوعة الشعرية"، لما تجاوزت عدالتي، ولبقيت في إطار "منهجي الكتابي".
أوَ لستُ أنا الطالب أعمقاً منك بين يدي مدارس الكوفة والبصرة؟ أوَ لستُ أنا الابن الأكثر نجابةً لأنسابي في النبوغ وليس الدم والحال "بدر شاكر السيّاب"، "سُعدي يوسف"، "صلاح فائق"، "فاضل العزاوي"، "مؤيد الراوي"، "جليل القيسي"، "يوسف الحيدري"، "جان دمو"،...
فأنا عبدُ الفن ولستُ عبدَ حالِ شاكر السراب،...
هناك أشخاص يلجؤون في مثل هذه الحالات إلى شتم الدين، هؤلاء ضعفاء فحسب، أنت تدفع عن نفسك الأذى، ولا تنتظر حتّى الله ليدفع عنك العنصريين وعابدي الجهات والدماء،...
الذي يظن أنّ الإنسان يطابق دينه، هذا أبلد شخص في الوجود،...
الإنسان هو الإنسان، وليس الدين، وسيظل على الدوام شخصاً في الوجود، وليس بمقدوره أن يكون الدين، مهما خصّمه الله، وخصّمته نصوص الدين،... افهم، الإنسان شخص في الوجود،...
وحين يعتدي عليك شخصٌ في الوجود، يجب أن تعتدي/ أو تُربّي شخصاً في الوجود، وليس من المنطقي ولا من المقدرة أن تعتدي على الوجود أو أن تُربيه،...
فما أنت إلا شخصٌ في الوجود، شخصٌ واحد، من الوجود كله في الوجود كله،...
ينعل دينكم ودين الوجود،...
لا تجبروني على الخوض في أحاديث الحال،..
لولا أنّ ذلك الشخص يدّعي فِرية قرابة لعالَمي، أنا الشخص الكاتب "منهج" الكاتب، ابن "منهج" الكاتبين، لولا ذلك، لما خاض لساني بلاد غربة، وأسَفَّ في عالم ذاك الشقي،...
تهدئني تيموليلت،...
"ما تتقلّق آلسي خالد، تضحك،... وتكمل: نحن نحبّك آلدراوي، تعرف علاش؟ لأنك ما شيء بحالنا،... بمعنى فأنت مختلف.
ليحكم الله بيني وبينك يا تيموليلت، لأنك أخطأتِ أن تكوني زوجتي ولكنّا قارّين في دارنا بجذورٍ للجبال، أنت منّي ومن القلب الذي غرامه المختلف والمبتدَع لتوّه،...
تنهض لتأتيني بنبيذ، في بيجاما هذه المرّة، والأرداف منها لا تزن حالتي إلا بحال، الحركة المُلْغَزَة والفي كل اتّجاه دون أن تُرى، حركة الكدايس بداخل جوّال مكموم الفم والشفاه،...
الأرداف منها لا تزن حالتي إلا بحال،...
أقول ذلك وطعم تحاشي حرمان الحرمان، يفرقع كم بالونة يوم جديد، أُغنّي يائساً منّي أو مفتّتاً حموضتي في حموضة الدهر والشعر،...
(جاااهل، ومقسّم هِيِن فوق هِيِِن، ياااخي عليّ ضنين،...
وبابورو مشى التن تن ياااخي، وين في وين،...)
"التن تن" هذه، تشرح –لحرماني- قوانين السرعة والمسافة معاً، بحنكة لسان الشعر الذي لا يمتلكه "ود إنشتاين"، أمّا "وين في وين" فهي مقادير الجاذبية الغامضة بين نجم ونجم، بين كوكب وكوكب،... وإيّاك أن تقول "وين لي وين"،...
البرت إنشتاين لكي يُغَنّي هذا البيت، غنّاه بمجلدات نظريتين ضخمتين، (النسبية الخاصة: Special Relativity،.. والنسبية العامة: General Relativity)،...
ود إنشتاين تربال كبير ولا شك، وهو حاله من حال الشاعر، متتربل في حِسّه ووجدانه وفي الأرض، ود إنشتاين والتربال من بلادي يرويان حقولهما بالأفلاك، ويخطّطان لمواسمها البعيدة بمراقبة السماء والأجرام، كما يحدّقان في الأرض كثيراً، والأرض من الإنسان والإنسان من الأرض، فلا بدّ أنّهما يحوزان الكثير من غموض السماء وحكمة الإنسان ومعرفة بَذْر الوجود،...
أمّا تيموليلت فمطلق جمال متفرِّد "Singularity"، لا نسبية منه. فهو حالة البدء نَفْسها،...
يُحكى أنّ الشجر بنات كُنّ مشرورات في مواعيد،...
لذا تيموليلت ليست في انتظار أحد، ولا حتّى النيل،...
تضع تيموليلت النبيذ على الطاولة وتتحرّك من حولي، بقلق وبين غبار القارو، مع كونها معتذرة عن حال المواعيد،...
هاهنا ينتظر شخص كتابةً يكتبها ويقلق،...
تُغريني عبقرية أغنيتي، بالحالين، بما هو تيموليلت النادرة هذه -ولا بد أنّ ذلك الشاعر من ناحيتنا قد حلم بها بطريقة ما، وبما هو عبقريته هو الفذّة التي خلّدها بها كما لا تعرف ميكانيكا الكم Quantum،...
أضحك فيُطبخ بيننا السؤال،...
"لا أبدا أبدا، لا شيء، هذه مأساة خاصة"،.. أقول لها.
مأساتي هي أنّ متوارث تلك الأغنية حالياً، يغنيها ويحرّفها متظارفاً أو متعبقراً، لا أعرف وجهة نظره،...
يقول بلسان أخضر ومتطحلب، ولا بدّ أنّه في هذه اللحظة يعبر في خاطره حقل برسيم،...
وبابورو مشى التن تن، ياااخي بِرا الوزين،...
يفسد الأمر، يفسد الأمر، النيّات المقطوفة من الشجرة الخطأ على الدوام تُفسد الأمور،...
كانت هناك حفلة قريبة من بيتنا، وكنتُ مخموراً أقوقي، جاءتني بنت مَحَنّة سالفة تركض، تعرف مودّتي مع الأغنية:
"يا محسن ألحق ألحق، أغنيتك بغنوا فيها".
فلحقت بالرجل ووزّينه يرعى ساقية ود إنشتاين وساقيتي على حد السواء، لم أتردّد مطلقاً، كما هو الحال، أنا رجل يلتقي بالحياة من ناحية إيمانه دون تردّد، أو لأكن متهوراً وأروشاً، بلغتُه من مكاني ذلك وشياطيني تركض أمامي، عاجلتُه، لم يشعر إلا والميكروفون في يدي، وليده فراغ "العويش"، كما هو الحال مع خيال المآتة "الهنبول" الطارد للعصافير بتلويح الجنائز، يضج الساوند سيستم، طبقات طبقات، تتعالى، بينما أقول به:
الوزين إن شاء الله اللّي يقلّع بيضاتك من عروقن، يا عنبلوق، الغنا بغنوهو زي ما قالوا الشاعر، والمريسة بشربوها بعبّار ستّها، والله تاني أسمع لي بوزينة منّك في الغُنية دي إلا تبقه أشتر مني!
الصعاليك الذين يعرفون سكرتي من جركانتهم ومن جنس هذه الأمور،.. يكاونني من بعيد، من الظلام، وبـ"تن تن" لسان الخَمْر...
"طيّب مااا تم الفاصل مرّة واحدة، تُعوولِم فوقنا ساي".
بنتمّوا الفاصل، لمّا الشجر يدّلّى من شجرو، والطير يصن،...
ولمّا تخرجوا من "رسمة" الحياة تلك، إلى فارط الحياة والعُمُر،...
تحدّوا كلّ شيء،...
جوع المطارات، الغناء الخمج،..
وعوج البلد،..
فكيف سيُخرج أحد زكاته للكيزان؟ وغالب طعام أهل البلدة مبيت القوى،...
كيف سيغني مغني كما يجب؟ وغالب طعام أهل البلدة قَطْع الجِرّة،...
كيف سيرشُد أحد؟ وغالب دماء أهل البلدة الجنون،...
من رائحة الخيل سنعرف، أيُّ يومٍ كان لرايتنا، وأي يوم يرنّ على الأرض من حلق صريعهم،...
بقلب تلك العاصمة الجاهلة، التي تعدّ قناعها لتتنكّر عاصمةً للثقافة في عام الرمادة،...
القناع،.. القناع،.. لها ولهم،....
فالقناع لا يُخفي وجه القاتل من الشرطة، بل وجه القاتل من أن يكون بداية لذكريات الأموات،..
بداية السكّة إلى.... الخرطوم،...
المدينة الطرماج، تسير إلى قفاها بأسرع من سيرها في الأمام،....
عيناها في طيزها، وبصيرتها الفساء،...
إلى أي خرطوم ذهبتَ يا "ويلفرد ثيسجر"، يا ابن أمي وابن أم منوت،...
يا من جئت لتراضعنا همجية الحياة وشعلة كهف، يا من قاسمتنا بردف واحد بنبر حبالٍ في الظلام،...
يا من جئتنا "ويلفرد ثيسجر"، وعدت لقومك زائغ الاسم والقلب، لتُنادى فيهم "مبارك بن لندن"،...
يا كاتباً بالتوهّم والخطأ "الرمال العربية"، وخائضاً في سيرة البلاد النمل، والناس النمل،...
أما راجعتَ ابن أمّك "شِنَوا أشيبي" في تحري سيرة البلاد النمل، والناس النمل؟...
شنوا أشيبي يدلّل اسمه، أو اسم كتابه، لا فرق: "كثبان النمل في السافنا"، والناس من ناحيته، بنيجيريا، يُعدَمون لتسلية مارّة السوق المتبطّلين،...
ذاك كان يا "شنوا أشيبي" بينما ابن أمّك "المبارك" يكتب عن المدينة الطرماج:
(ذهبت إلى الخرطوم في مطلع العام 1935م، وكنت يومها في الرابعة والعشرين. لقد قضيت نصف عمري تقريباً في إفريقيا، لكن إفريقيا التي أعرفها تختلف عن هذه. فالخرطوم تبدو كما لو كانت ضاحية في شمال أوكسفورد، مرمية في وسط السودان. كنت أكره الزيارات والبطاقات، وأشعر بالنفور من رؤية الفيلات المنسّقة والطرق المعبّدة والشوارع المرتّبة بدقة في أم درمان، وإشارات المرور ووسائل الراحة العامة، واشتقت إلى الفوضى والروائح والحياة العشوائية في أسواق أديس أبابا. كنت أريد التنوّع والتوحّش والمشقّة والمغامرات، وهو ما كان ممكناً لو كنت توظّفت في واحدة من المدن الصغيرة. لكني بدأت أتذمّر وقرّرت أن أترك السودان في غضون أشهر قليلة)- Quotation of (Arabic Sands) Book
اليوم، ودون أن نزايد على التاريخ، فأيّما Outsider –لامنتمٍ، يبحث عن الفوضى والروائح والحياة العشوائية، ليلحق بالمدينة الطرماج، سيناله الكثير من الفساء بنكهة اللوبيا والفجل المحلومان بهما،...
ويا "شنوا" لا تغالطني طويلاً كالنيل، لأني ما فاضي أروِّح عمري معاك رحيح،..
لأني مشغول يا "شنوا أشيبي"، مشغول جداً، بالعمل على خلق جسم مبتكر في كيان الرواية، بالله يا شنوا كروائي قديم، أنقر معانا صاحبك "ويلفرد ثيسجر" شاف خرطوم المحن ديك وين؟
خمّن بحدسك الروائي، شاور ستّات الودع، ناس الأرصاد، والطير الخلقو الله عشان يكوس،.. آآخ، مَدَنْكَلة العذاب، يا تيموليلت،...
سأفرط هذا الوريد عن طريقه، فتبلغك الروح منّي، فجسدي الدراوي هذا شامةٌ من ذاك الحريق، وغُرّةٌ سوداء تصدّ الصلوات عن جبيني كلاعب "الضَقَل"،..
أنا الهارب من المعركة، كما ليس هو "الهارب" عند فالنتين راسبوتين، أنا ما تكسّر غَرَيناً على صفحة النهر، شائكاً كالنهر، من "صورة الفنان شابّاً" كما لم تملأ بالجبخانة كما يجب مقبرة "جيمس جويس"، من قال إنّ "عطيل أكذوبة؟"،...
أنا ألف عُطيل غير خفيف العقل،...
عطيل رجل فارط القلب والحنان، يخرج على الناس من العشش أو أقرب "عَشَرَة بيوت"،...
الكتاب ماعونٌ للمحو، مثلما هو ماعونٌ للكتابة،...
هاهنا، سنمحو ونكتب سيرة تيموليلت، في رهان مع محو وكتابة سيرتي، وسأكف وإيّاكم عن الخوض في حالها وحالي،...
سرحت لزمن طويل، حتّى تكرّفست البيجاما على جسد تيموليلت، لعامل اللدونة، ولعامل أن تزيد النتوءات منها وفي قلبي،...
قلت لا بد أن أفسد هذه الأسطورة لكي أعيش،...
إنّها فاتنة من الدنيا بأي حال، وحتّى لو كانت من الخيال، فالخيال نفسه كالرؤى موضوعة دنيوية، ما الذي يمكنك أن تأتي به في خيالك وأساسه ليس من الدنيا، البنت الخيالية جداً مثلاً، أو بنت الخيال، هي ليست فتاة مبتكرة في أساسها، وإنما فتاة سوبر بمقارنتها مع فتيات من فَريق حِلّة فوق وطبيعيات،...
فاطمة بنت الجيران –في طريقها إلى المدرسة، حلوة، لولا آفة القِصر،....
سميرة تمدّ يديها فوق طاولة دكّان منصور لتتناول الدقيق، فارعة وحلوة، إن لم يكن صدرها يكاد يسقي منصور بطول تبهُّله،....
سلمى يا الله، "أتجمّع أنا لها من كل ناحية مني ومعي أولاد المدرسة"، مكمَّلة، لو ما كانت فيها حبّة عوارة "خفيفة العقل"، وتُكثر في استخدامها لكلمة "هناي"،...
وما بنت الخيال؟ الطول الغائب عن حال فاطمة + التكوّر الغائب عن حال سميرة + سلمى + رأس لسلمى،....
ونحن لا نخوض في معيارية الجمال، وكذا باقي الحال،...
أنا نبي جاهز، فافهموني، افهموني، واملؤوا قِرَاب الماء والسيف، وكونوا جاهزين،...
فما خلعنا بيضتيّ ذلك المغني السخيف، إلا لإخصاء خِفَّة العقل والتكرار،...

Post: #90
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Tumadir
Date: 30-01-2005, 06:22 AM
Parent: #89

وانا محننانى الكتابة عندك...يا محسن
كل ما اشوفها مزرورة تراوغ بين اصابعين قلمك واتذكر حال ال"نيتو" فى الحجوة...
ويقوليها كيف عيون النيتو...تقولو كديسك الزريتو...

الكتابة عندك كديس مزرور بينات الفداحة والقنص ...المؤبد...

اخلى هذا المكان دهرا....ويخاطبنى صديق..بال"مسرة" قاعد تقرى محسن خالد..?

;كنت قايلانى قريتك "وخلصت عليك" وجيت لقيت سوناميك يكسح من طرف...تواريخ ونبوءات واحزان واصدقاء..وحاجات فى النص...
.ماخلى دربا ما سلك
ماخلى دربا ...ما سلك

بقراك...بقيت...وبمشى اهلى...

ماشة اهلى...خلاص قريتك...
وتانى برجع..لما الدنيا .. تصن...والكلام ينشف فى حلوق الطمبارة برجع...لى سوناميك ..الكتابة...

بس انت اكتب.....

Post: #910
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: احمد ضحية
Date: 17-06-2006, 08:24 AM
Parent: #90

up up up up up up

Post: #887
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Wathig Makki
Date: 01-06-2006, 10:50 AM
Parent: #89

محسن خالد ..

.. أتمنى أن تراعي الله في كل كلمة تكتبها فأنت محاسب !!
واتقي الله في ابناء وطنك ..



Quote:


HI Mr. Khalid Mohsin,
Please stop writing this mess or you and your followers, will change our world to a forest and our humanity to something close to the animal part from human part.
try to respect your religious, society and too many things ......and when i talk about your religious I mean your religious not (Al kezaan religious) because all of us knows how corrupted they are ???? but unfortunately you are starting another type of corruption worst than them......................
Sorry for that but I will not reply to any messages from you (as i know what type of messages will be) and because i will escape from any other link related to you .....



يضحك صديقي كريم، "شرموطة آسي خالد بغيت تحويها؟"،...
وكنتُ مخموراً أقوقي،


تنهض لتأتيني بنبيذ، في بيجاما هذه المرّة، والأرداف منها لا تزن حالتي إلا بحال، الحركة المُلْغَزَة والفي كل اتّجاه دون أن تُرى، حركة الكدايس بداخل جوّال مكموم الفم والشفاه،...

"أنا ذاتي خليتو النيك، وداير في رقبتي دي، تنيكني تيموليلت، لا حول ولا قوّة

Post: #91
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: وانجا
Date: 30-01-2005, 07:29 AM
Parent: #1

تسجيل حضور ..
ومتابعة ..

Post: #92
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 30-01-2005, 08:37 AM
Parent: #91

يا تماضر، يا جدعة،...
وأنا سأقرأك، فما كتبتِه فاتناً كالخد من تيموليت،.. ويُكمل ملامح النص أعلاه،...
كوني هنا دوماً، وإيايّ أن أفتقدك،...
ذاك فقدٌ بدد،...

وانجا،...
يا شاطر، سلام وتحية،..
أنا معاك وما معاك، في اللفتة المقترح،...
لأنو كلام الناس بضبطك وبغذيك وبهوّشك،...
وكمان بطرطش كلامك وكتابك، معاك ومع الكلام الحلو الكتبوا الشباب،...
اللتنين مفروض يحصلن، دي الحقيقة،... وكلو زول يختار،...

Post: #93
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: منوت
Date: 30-01-2005, 10:17 AM
Parent: #1

" ... و لكنها تلقفته بسرعة و تعلقت بعنقه :
- سأفتقدك أيها العاق . لا تنسى صلة الرحم و الدم الذي بيننا .
قبلها شادي بعاطفةٍ قاسية و كأنه يقتلعُ شوكةً من خدها بأسنانه . ثم أفلتيديها و اندفع هاربا ، قبل أن ينسفها العويل .
لمحت أمه الفلوت ملقى على الأرض بجرابه . فركضت ناحية الباب بعجلة و نادت فيه :
- الفلوت ، فلوتك يا شادي . لن ترميه هنا ! ؟
أجابها و خطاه تدكك الأرض مبتعدةً كخفيّ البعير :
- انفخي فيه حين تشتاقين إليَّ , سأعرف ... "
( محسن خالد ، الحياة السرية للأشياء ، صفحة 97 ) .

* يا محسن ،
كما دعوتني للخروج و ( المروق ) ، ها أنذا آمرك بالهروب نحو اكتمال ( قمر ) هذي الحسناء !!
فالدنيا يسيطر عليها - اصلاح الكتابة في المنبر - ، و ( الكدائس ) تتكدس و هي تموء قاصدةً ( مشلعيبك ) المفارق - كتابةً - و المسكون - جنّاً - أمازيغياً تنصلح به الحروف العصية . و يبدو أنه قد ( ترخرخت ) حباله - أي المشلعيب - دوا الكديس ، و صار أقرب للمخالب ... أكمل الحكاية ، أو أهرب مكملاً لها في أو قبل العاشر من فبراير !!!
أمرق آ زول ، محتقباً حسنائك أنثى تتجلى في كتاب ، يا بن أمي و شقيق شادي !!!

Post: #94
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: قريب الله محمد الحسن
Date: 30-01-2005, 11:00 AM
Parent: #1

صديقي الرائع والمتألق محسن
كل سنة وانت طيب
اسف للمقاطعة ولكن بي شوق فاض واثرت ان التقيك عبر هذه الزاويةواصل فانا ايضا متلهف لقراءت كتاباتك والتي غبت عنها زمانا
قريب الله
جدة

Post: #95
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: salam
Date: 30-01-2005, 10:38 PM
Parent: #94

اها ...

Post: #96
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 31-01-2005, 01:32 AM
Parent: #95

يا... منوت،...
يامنوت، نحن في الغار، أنا وأنت، فلنوصي نفسنا "الشيرنغ" بأن لا تحزن،...
وإن طردوني من هنا، فلا تحزن علي عليك،...
تماماً كما لم أحزن علي عليك، حينما طردني البوليسان "إسحق فضل الله" و"علي يس"، من بلدي كله ومن ذمة الكتابة،...
يا منوت، نحن الله نفسه تورّط فينا، بأنّ قرّبنا من الذمة شديد، فلم يعد بوسعه طردنا،...

يا قريب،...
الحمد لله، أنك حي،...
ظننتك مت بنسيانك لأيامنا، فتلك أيام تقتل من ينساها،...
يا شريك أول ركنٍ للنقاش، لوجه الثقافة العلمانية، قبل أن تجتهد
أنت أكثر في السياسة، وقبل أن أجتهد أنا أكثر في الكتابة،...
يا شريك الدرب، معتقل شندي المضحك،..
بيوت أشباح "حلّة حسن"، وسرايا 114 بمدني،...
كنّا ندلّعها 4 نوفمبر يا قريب لو فاكر،...
بالله كاظم الزعيم مات وألا متذكّرنا، الذي ينسى أيامنا تلك واجبٌ عليه الموت،..
ماذا فعل "الصحابي الصادق الشريف الهاشمي" –الشيوعي المتحوّل إلى "حق"، وصاحب نكتة أطول اسم ضد الشيوعيين، ماذا فعل وصحبه "كمال مصطفى" و"عصمت الدسيس" و"موسى حسن" بعد أن خانهم "الحاج ورّاق"؟،...
قالوا لي اركب معنا،...
قلت لهم لو فيها "الخاتم ود عدلان بس" حبابكم، لكن ورّاقكم دا ني، وبتشوفو شوف،...
كُن هنا، فأنت تشهد على هذه النبوءة، يا شريك أحيا أيام حياتي، صحبتنا لأزهري محمد علي وشعره، حين كنتَ أنت ركننجياً اتحادياً، "صحبة كاظم الزعيم"، و"إبراهيم حسن"، و"محمد مصطفى"، و"محمد الطيّب"،...
أنا أقول كل هذا لأذكّر نفسي بأشياء معيّنة وسريّة، لا أنت ولا أي شخص آخر،...
فأرجو أن لا يتلّب لي أي سياسي هنا، فهذا كلام محنّة قديييمة، قريب الله الببسّط في كتابو لي هنا دا، فاااهمني وفاااهمو تمام، هذه رسالة خاصة، ولا يجوز قراءة رسائل الناس الخاصّة ولا مناقشتهم فيها،...

ياسلام، تحياتي،..
وطرّقي إضنيك تمام، بهزّني الغنا فأجوط، وراجع لمّن أقدر علي القلب أروقو،...

Post: #97
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: هشام المجمر
Date: 31-01-2005, 04:55 AM
Parent: #1

محسن

بالإضافة الى فضيلة الكتابة
أضفت اليك رزيلة....أقصد فضيلة البوح.
البوح عن ما هو مسكوت عنه دهورا طويلة..
و مغضوب على من يدخل قبوه و يسرق من حلوته الحرام و يعطيها للشفع..
الشفع كان ولاد(بكسر الواو) ساهلة لكن كان معاهم صبيَن تبقى صعبة.
أصلن حكاويك دى حكاوى ولاد.
انا متاكد فى ناس راجنك بره و حالفين مايخلوك..
كيفن يعنى تورى البنيات الحياة (السرية) للرجال .
ما الرجال بسووا كل حاجة وحالهم مستور
(دائما مبتليين و مستورين) والحمد لله.
ولمن يجى الكلام لى عند البنيات نضاف و عفيفين
تجى أنت تفتو مرة واحدة وتكشف حالهم

محسن
بوح وما تقيف
خلينا نعرف كيف نحنا نبوح.

Post: #98
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 31-01-2005, 07:54 AM
Parent: #97

يا هشام،،،

ياخوي تسلم، وبجيكم راجع بالمقدّر،
ومشكوووور،...

Post: #99
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: قريب الله محمد الحسن
Date: 31-01-2005, 10:51 AM
Parent: #1


Post: #100
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: قريب الله محمد الحسن
Date: 31-01-2005, 11:09 AM
Parent: #1

[IMGa:[/IMG]
لك مني التحية
الجمع بخير وكاظم حاليا في القاهرة وعصمت في استرالياواتمني ان وجد وسيلة اسهل للتواصل ومعرفة اخبارك وهامل شنو في الدنيا

Post: #101
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 01-02-2005, 00:34 AM
Parent: #100

يا قريب، خليك قريييييب،...
الهيئة وما الهيئة، قلت شنوووو؟ لسّاك فيها ولسانا فيها،...
عن سؤالك الحريف: هامل شنو؟
هامل سااااي؟؟
خليك قريييب، نحن ماعونا كبير: 00971503229060

Post: #102
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محمد ابراهيم قرض
Date: 01-02-2005, 03:32 AM
Parent: #1

المرأة النادرة هذه، فتّش دكان قطّيعها في الحشا وين،
وأشتريلك منّو لوريين قَرَض، قرض عينة المرارة طعمو تخلي حلقك أحوَل،
ولمّن تجي تبزقوا تبزغ عينك بدلو، كلام زي دا تاني ما تجيبو فوق خشمك تب،
لأنو هو ذاتو نتيجته ما مضمونة..
بس برضك غَرِّق مراقدك في جَبّانة القَرَض ..


محسن:
لوريين قرض ما بيكفوك .. و أقول ليك الجبانة كلها ما بتكفيك ..
عارف ليه ؟؟؟ لأنك من النوع الختري يا محسن ..
ياخي تيموليلت قامت و كبرت و لقت نفسها سحاقية ...
يعني فقط بنات جنسها يقدرن على استنهاض شهواتها الجنسية ...
تقوم أنت من حلاوتك و شقاوتك تعطل فيها كل هذا (الإرث) الضخم
و تعيدها للوضع الطبيعي ؟؟؟ خطييير يا محسن ...

بعدين ياخي إنت من زمن القرض المر ...
القرض في الزمن ده أصبح كالسكر و العسل
و نتيجته مضمونة مية المية


Post: #103
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 01-02-2005, 04:06 AM
Parent: #102

محمد إبراهيم قرض،..
يا زول يا ظريف إنت،... أريتو حالك يحجّو في، كان بينفع!..
بعدين وحاتك لا، خشمي بصّمتو وقريفتو لا الفاصل البكتب فيهو دا، (أصبر) داير تكسّر القصة مالك؟؟؟ أنا فعلاً ختري، بس ما بالشارع دا! هاهاها
بعدين ضحّكتني، قبّال ألاحظ اسمك،..
ومش لورييين من جِدّك بس، كان تقنجر وتحاحيها، من السايلة وأم شديدة، والهواد والسواد، وود قِفَيْ، ووادي ربيلة وبطاين ود أب قنجة وود أب سن وود موسى والرحلاية، وتقطع القرض كلو من كدنبس خلا لكدنبس خلا، برضو فَشَنك،...
إلا غلبتني بي إنّي قدّيِّم ومن زمن القرض،... دي طقطقة تمام،..
كان أقول لوريين من الدفاع الشعبي، رأيك شنو؟؟ ما بطمموا البطن منها؟؟؟؟

Post: #104
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محمد ابراهيم قرض
Date: 01-02-2005, 10:21 AM
Parent: #103

(محمد إبراهيم قرض،..
يا زول يا ظريف إنت،... أريتو حالك يحجّو في، كان بينفع!..
بعدين وحاتك لا، خشمي بصّمتو وقريفتو لا الفاصل البكتب فيهو دا، (أصبر) داير تكسّر القصة مالك؟؟؟ أنا فعلاً ختري، بس ما بالشارع دا! هاهاها
بعدين ضحّكتني، قبّال ألاحظ اسمك،..
ومش لورييين من جِدّك بس، كان تقنجر وتحاحيها، من السايلة وأم شديدة، والهواد والسواد، وود قِفَيْ، ووادي ربيلة وبطاين ود أب قنجة وود أب سن وود موسى والرحلاية، وتقطع القرض كلو من كدنبس خلا لكدنبس خلا، برضو فَشَنك،...
إلا غلبتني بي إنّي قدّيِّم ومن زمن القرض،... دي طقطقة تمام،..
كان أقول لوريين من الدفاع الشعبي، رأيك شنو؟؟ ما بطمموا البطن منها؟؟؟؟)

محسن:
و الله شفقان عليك من الرد على كل من قرض و دب ...
كفاية عليك بتغصر لينا في الرحيق المدهش ده .. و زمان
حكوا لينا عن وجع الكتابة ...
لكن نسبة لموسوعتكم الواضحة في (العائلة القرضية) سوف نوصي
بتعيينكم وزيرا لشئون القرض في ديمقراطيتنا العاشرة ..

هام لكل المعجبين و المعجبات:
بصفتي الناطق الرسمي بإسم جمعية معجبي و معجبات محسن خالد ،
أود أن أعلن لكم أن أحداث هذه الرواية و أبطالها لا يمتون لأية
أحدا منكم بصلة(سمعت يا السمندل ؟؟)
كم أعدكم بأن جعبة محسن غويطة جدا جدا و مليانة بالدرر ..
بس ساعدونا بالصبر

Post: #105
Title: البيضاء
Author: هشام المجمر
Date: 02-02-2005, 01:43 AM
Parent: #1

محسن

مالك عوقت كدة

اظنك حزين زىً

مأساة بورسودان نزلت علي كعب شديد.

خاصة و إنى قضيت فيها سنتين فى المعتقل.

فنمت بينى وبينها و اهلها الكرام الجسورين محبة

مفتولة من حبل عشميق غليظ

فى المعتقل تعرفت على أهلنا البجة عندما أتى بهم ذات ليل بهيم أمن النظام

وكان جلهم قد قضى بعض الوقت فى زنازين الأمن او بيوت الأشباح تعرضوا فيها لما تعرضوا

قبل ان ياتوا بهم للسجن

استمتعت بصحبتهم الفكهة

وشربت معاهم لبن الأبل

وغنينا غنا هدندوة وبنى عامر

هؤلاء قوم بسالة

لم يسبحوا قط بحمد النظام

ولم يوطوا رؤوسهم

ظلت هامتهم عالية و نضالهم جسور

اللهم أ رحم شهدائهم
بقدر ماضحوا به لرفعة اهاليهم ووطنهم.


ولا نامت أعين الجبناء.

Post: #106
Title: Re: البيضاء
Author: محسن خالد
Date: 02-02-2005, 04:10 AM
Parent: #105

محمد إبراهيم قرض،..
يا ود قرض، يا خوي نمرق الحد فوق السروبة من هسي، مالية "جمعية معجبي ومعجبات محسن خالد"، بمسكها براي، وإنت أستاذ ويا أستاذ وكبير وسكرتارية، دا كلو ما حنك ليك معاي،...
الجكس خليتو ليك،.. قسمة وألا ندى؟؟؟

يا هشام،..
تلك مأساة وليست كارثة يا هشام، تلك مأساة، للذي أحزن وأعمق في الوجود،..
ونحن من طور الرجولة إلى طور قراءة الأخبار،..

Post: #107
Title: Re: البيضاء
Author: محسن خالد
Date: 03-02-2005, 00:13 AM
Parent: #106

سنضيف جميعنا وجودنا لهذه السيرة، باستخدام ردودي عليكم وحضور إلهامكم في النص، بعد زمن طويل، وفي عمر الكتابة الإسغيرية حين تتحوّل لدليل من ورق، سيجد كلٌ منّا شيئاً يقصده من هذا النص،.. لم يعد هناك شهود، الكل مذنب،..

Post: #108
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: منوت
Date: 03-02-2005, 09:36 AM
Parent: #1

محسن ،

واصل يا حبيب ..

Post: #109
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: منوت
Date: 04-02-2005, 11:10 AM
Parent: #1

محسن ،

" ... إن كل المصائب تهبط علينا من الفقر ، و هذا الذي يسمونه بالقانون . إن الأغنياء يتوارثون الدنيا و الحياة . أما نحن ( السباريت ) فنتوارثُ الفقرَ و القانونَ !!! . المؤسفُ أنهم ينشئون المحاكم و السجون كأنها يجب أن تنشأ . و الأقبحُ من ذلك أنهم يسمونها بالمؤسسات التربوية . و مثلما يلدون أطفالهم للمدارس ، و يلقمون فقراء العمال لمداخن المصانع ، لا يهدأ لهم بال إلا إذا أوجدوا مجرمين للمحاكم . فليصرفوا علينا ما يصرفونه على هذه المؤسسات التافهة لينامَ الجميعُ في الهواءِ الطلق ... " .

( محسن خالد ، إحداثيات الإنسان ( 1 ) ، صفحة 28 ).

* يا بن أمي ،
واصل الحكو عنها ..

Post: #110
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Balla Musa
Date: 04-02-2005, 11:24 AM
Parent: #109

واصل يا محسن

Post: #111
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 05-02-2005, 02:00 AM
Parent: #110

منوت،...


بلّة موسى،...

يا أبناء أمي، أتفضلوا...............

Post: #112
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 05-02-2005, 02:13 AM
Parent: #111

يتسلسل


تيموليلت (الوردة في دور شوك)



الكِتَاب ماعونٌ للمحو، مثلما هو ماعونٌ للكتابة،...
أقول لتيموليلت،..
يا إيد القوي قلمي،..
الكُتّاب الطوب لقوالب غيرهم،... الكتّاب محلولات الكُتّاب
الكُتّاب وإنْ كانوا وبتمامهم،..
والكتّاب محلولات الكُتّاب، بجركاناتهم،...
من يتوتي في ضُلّ الحيط الدواش، وقُبْلَة خشيمو علي الرمل،..
يا فراش توتي الحريق، وبَصِّم الفم الجمر،..
ما قرأتُكم إلا وواطأتني الرغبة..
لأكتبكم بنفسي من جديد،...
جوطتكم تتوالد، وتُفَاقَد السماء في جوطتها، ما يهمّني،...
أنا أُفتّش لكم عن عِيّالٍ من رَوّاق القلب لا من شِبَاك السروال،..
فالجسد ليس بوسعه احتباس الظل أكثر، إن عصرت مثانته الشمس،..
لترفع رأسك، نحو تكاليف الشمس،...
فالسماء هباءٌ فوق هباء،...
والأرض مهما ترفع حجراً من حجارتها لتختبئ
يسبقك "فاشي" ويلدغك،...
انتظروا حتّى ينبت شجر السُّموم،..
فالكيزان شوكاتهم في جذر الحجارة كلها،..
انتظروا، فإنّ الحجارة في منام الأرض لا يضمنها أحد،...
قد تنام، فتهلوس، فترجم نفسها،..
وتهدئني تيموليلت أيضاً، بعد أوجاع رجال التنقيب، من يظنّون أنّ "الشخص في الوجود" عناصرَ يُدْخَل إليها من باب اللحام، زول خارصين وزول صافي ذهب الخزانة وزول رملة ساي، عناصرَ، يُفكّكونها ليعرفوا أسعار جدودهم بعيداً عن مضاربات العقل والروح،.. أأخ يا تيموليلت من النخّاسين الجُدد، والمتدينين الجُدد، والبلاد البدد، يااا تيموليلت لو تجنّسيني حضنك فأنجو من بلاد تتقصّفها حركات الازدوال اليوم، كأنّ الزول يصحو توّاً في بلاد لا يعرف اسمها،..
لو تجنّسيني حضنك، ويبقى شمالي نهد وجنوبي نهد! وارضع شمال وجنوب،..
تهدئني تيموليلت، من أوجاع الرجال القرمصيص،..
عيناها تشتغلان بروفين عندي، ولكل وجعة منّي، إلا أم الوجعات،..
لا يسعني مثل هذا الكلام البجَرِّم يا تيموليلت، وليس بوسعي التودّد إليك،..
"أأخ يا تيموليلت، بس لو ما كانوا قُباح ودقونن سِدْرَاً ترعى فيهو الجُمال، كان أشتريلك تذكرة يا تيموليلت، وأخليك تضوقي مُوديَّة سودانير، المخيّرة زي ربها، البِتْرِك علي كيفها وبرضو ما بتطير إلا إذا حَكَمت معاها زهْجَة الطيور، أودّيك السودان يا تيموليلت، وتِّمي مزاجك الغريب دا فيهم"،..
فالرجال هناك يا تيموليلت، عجزوا عن نيكهم،...
آآآخ، يا جبل الهُرار الما بنطلع، وبحر الزُراق الما بنقطع.
يقفز نداءٌ في الليل، مجرد صوت منفلت، لا مغزى له إلا حيث انطلق، إن لم يصادف شيئاً من ذاكرة نداء لديّ ولدى المكان،..
"الله يرحم الوالدين، آآآلشريفة،.."،..
فيشتد الحال بي، مع البرد الذي أخذ يرصّع النوافذ، ندف الثلج الصغيرة.. صغيرة.. صُغر، تصبح كلمعٍ لعيون قطط تترصَّد بالناس والمكان، فينادي الشعر ويُغلظ في عوائه:
الليل برد وكلّو زول طَبَق بُرِّيبتو
وخلو المتلي راقد في السَقَط.. وا صيبتو،..
الشعر إن لم ينادِ،.. سابع سماء وسابع أرض فيك،.. فدعه وتكلّم بالموبايل، فقد استوى الحال إذن،...
القدماء كانوا بدائيين، وضاعوا بين أعالي السماوات كلها، وأسافل الأراضين كلها، وبين أعالي وأسافل خرافاتهم الخاصة، لذلك نادوا ونادوا، أو تساكنوا هم والنداء، الجوّة بالجوّة،..
وبما أنّ المرأة أقدم كائن من بلد الخرافة والضرورة، فغناؤها بالنداء الأكثر عمقاً، بئرُ عَنَجٍ لا تَقَط،..
شَلْ شَلْ كُب لي جالون
ولا لا لا، أنا ما بديك،..
وهَيْ هَيْ المحطة قريب،..
ولا لا لا، المحطة هديك،..
بالطبع، لن يفرح أي بائع بنزين في محطة أو متجوّل، بميلاد فتاة إعلانات لهم،..
المحطة هديك، توصيف يقيس بُعد اللّمس،..
وإن لم تفرز الحال وسرتَ في جهة "المحطة قريب"،.. فكُب بنزين عربيتك ودوِّر،..
وإن قمتَ بمماحكات لتعيين جهة "أنا ما بديك" عن جهة الطلمبة، فهذا عين ترقية التوصيف إلى رتبة،...
وشَلْ شَلْ شَلْ، كب لي جالون.. ولا لا لا أنا ما بديك،...
الهجيج يحمى، والناس تنملص منها شباطتتها وشيء طِرَح وشيء خجل، الغناء عيونو حُمر،...
المفطومون في الوراء ينادون أيضاً، بينما الأصابع المعلومة منهم وغير المعلومة بصَلَبة البنات، تجتهد في العِبَار: اللبن اللبن أبوا لي بي، اللبن اللبن الرسول كُبّي،..
وهكذا يعود بي الحال، مع كلّ النداءات، كنّا صغاراً، نكتب ونمحو على ألواح الخلوة، وما زلنا، وفي المساءات نُحضّر أرواحنا وأجسادنا، لنتساكن نحن والخرافة وذاكرة النداء، فلا نغيب عن جيرة الجوّة بالجوّة،..
وكان "بعاتي" النداء، يناسب عمرنا، بتنكّره في اللعب،..
هولبلب،.. ويا الحارس، كم في الخط،... 17، كضباً كاضب،..
هولبلب، ويا الحارس، كم في الخط،... 15، كضباً كاضب،.. هولبلب،..
"هولبلب" تركيبة لنداء يتبنّى (هو لبَّ لبَّاً) أمّا تفصيلته فهي "فاعلٌ ما احتضن مفعولاً به من الخلف احتضاناً يسمح بطرب النتوءات في النتوءات". ننادي "هولبلب" وإن وقع نِردُ اللسان، على رقم النداء المطلوب، يكون النداء –الآخر- المُطْلَق من الحارس: شِدْ واركب،...
نحن وتوأماة الأيام، كنّا ندق الباب، نُراهق تُراهق، تبلغ نبلغ، نحاذيها العورة بالعورة، حتى نصطّف أمام سامية الفاتنة والشرسة، لنلقّبها "الحلو مر" لموجب مساختها، كانت من حلاتها، تصل إلى بيتهم فتتحمّم من النداءات قبل أن تنام،...
بين الطاحونة والصهريج، فضاء ومَقْنَصَة، ألحق بها لأُشاغل وعمري المستهبل قريباً من شنبات النداء،..
ويا قصب السكر، كم في القلب؟
فتلتفت إليّ بالحاجب المقرون وعنجاوي: واااحد وغيرك، ولو قلت كضباً كاضب، بجي بأكّلك السفنجة دي"،...
فأُحبط وأنال: قاه قاه قاه، ثم ينادي الأولاد فيّ: أفرشْ وصَدِّقْ،..
وإن لم تتذكّر معي كل ذلك، فذنبك وذنبي يكفياني، الشخص في الوجود وفي السيئات يُكَفِّر عنه وعن أخيه، وينادي ويذنب عنه وعن مطمورين فيه بلا عدد،..
"فتح السيد"، موظّف البلدية، كلما تمر من باب مكتبه تسمعه في نداء، هذا قبل "كَفْ" سهام المهندسة المدنية طبعاً،..
فآخر نداء له كان: إنتِ أوّوول حاجة مهندسة حلاوة بس، وترووقي علي كدا، للخريف الجاي الحيط ملحوقة،..
يرن جرس الباب، تفتح تيموليلت،.. آه، آويلي آويلي المتغنّجة جاءت، عيناها من الباب تسألان عمّا أفعله في تلك الساعة من سكون الوجود، مع تَرِكَتِها بالطبع وأوسم رجل يمكن الحصول عليه في الدنيا، تُقبّلها تيموليلت "بتوفحل" على فمها، وتجذبها بتحريك دائري، فيما يمسح الحضن أب لارنجة بالحضن أب قريد،..
يقفز صوت جدّي، شاشة العرض المحايدة، فقد خلط ذلك الرجل كسرته بالماء وبالحكمة والتقبّل، تُعينني شاشته من جانب اللغة،.. فأي نوع فكرة له نوع لغة،..
"دامَراً" لا جدوة لا عنجاوي! تتبطّح الجُمَال في سوقها،.. وهو لا ينتقد الناس، بل المدينة،.. أو المدنيّة كما يمكن التمدّد على نحو شخصي بالموضوع،..
ود الحرتي "الرجل المتخلّف، بمعنى غير المتقبّل للجديد بداخلي"، وهذا لقبي الوهمي لشخصه الوهمي بداخلي، أُعيّنه كي أستطيع محاربته،.. تراني في الشارع، وفي سيري الوحيد أقول: قلت لك يا ود الحرتي ما تكاجرني، يا ود الحرتي صياعة شنو بالله، أها قلت كيف؟ لا دي تهمة يا ود الحرتي"، يقول لي وأقول له مدوِّرة طول النهار،..
تعرّفني تيموليت بالدريّة لأول مرّة،.. "سيمو"، اسمها سميرة ندلّعها هكذا،...
فيقفز نداء آخر في ليلي، "هناكَ: في ضياء وظلمة النفس والآخر"، يا لجنون الأقدار معي، دائماً سعيت لأن يكون قدَري ومصيري لا يطابقان أحد، المصادفات تخدمني،..
"سيمو" + حرف واحد من نداء مطمور بداخلي "نون"، تصبح "سيمون"، وما أربَط تلك السيرة بما نحن فيه من عصائد العذاب،..
سيمون إمرأة الشاعرة السورية الشهيرة، والفحلة، "إيتل عدنان" رفيقة تيموليلت في درب الموت عُذريةً، وكلتاهما من سوريا، "إيتل عدنان" الفحلة، و"سيمون" المتمددة تحتها،..
إيتل عدنان، صاحبة الإيعاز بـ"دامر" أخرى، لا يسوسونها بالجدوة والعنجاوي:
مدينة ثُمانيَّة الأضلاع
فقاعة تحمل ذكورة الجسد
وأنوثة الدلالة
......... (قصائد الزيزفون – إيتل عدنان، ترجمة فايز ملص)

أُكرّر، جدّي لا يقصد الناس بل المدينة، لذا لن يستدل بالأنثى هكذا فحسب، جدّي خلط كسرته بالماء وحكمة خصوصيته، بتقبّله للرقيق والحلب والبدو والخمسي ضكر وكل شخص في الوجود، وكان مَكّاً كبيراً،..
البلاد التي تُبنى من مسيرة الجوَّة بالجوَّة، ومن تقسيمها لشوراع "ود حرتي" وشوارع أخرى غير ذلك، فلتتحاور:
إيتل عدنان:
ها عذابي يُفعمني في فجرِ ولادتِه
ولا يبحثُ أن يُشْبِعَ رغباتِه
إنّ حبي كنه وجودي،
وأنتِ النبع الحقيقي للضوء
أنا العنصرُ السيولة
والمرايا وماءُ المرايا،
أنا الموضعُ الذي من خلاله تُعْجَبُ بوجهك
وتتكاثر،
لأنّ الحب هو النظام الأقصى،
تتقدم أمواجُ اليم، حركةً بلا توقف
حركة تجرؤ أن تُسَمِّيَ الاياب ولا التروّي
لكنها تمضي نحو المستقبل، شيئاً مجرّداً
إن الواقع الخفي كله يكمن في هذه الأنهار
("كتاب البحر، كتاب الليل، كتاب الموت، كتاب النهاية" -إيتل عدنان، ترجمة عابد عازريه)
"ود الحرتي" لا قِبَل له بمحاججة هذا الكلام الهواوي والفوقاني كله،..
تتكاثر، يخطُّ "ود الحرتي" تحتها خَطّاً، ليقول: رُبَط برسيم إنتِ بتتكاثري من أختك وألا زرّيعة!؟ جَمَل فوق جَمَل بمشوا وكمان بصلوا! عاد بصلوا وين؟
إيتل عدنان، لن تسعى لجعل أحد يُدرك، هذا غباء، الإدراك إمّا أن يتمّ بآلية نفسه، وإلا فلن يتم، تقول:
أين نحن؟ أين؟ هناك ثمَّة أين
لأننا بكلّ عناد، موجودون
وكان لنا وجود،
فمن نحن إن لم نكن أنا وأنتِ
أين نحن؟ خارج التاريخ، خارج قصته أو قصتها
وعوْداً إليها، خارجاً في الفضاء، وعوداً إلى الأرض
خارج الرحم وبعدها إلى التراب، من نحن؟
أين الأنين، أين الرعب، الحب، الألم؟
أين الكراهية؟
أين حياتِك، وحياتي؟
... .. (هناكَ: في ضياء وظلمة النفس والآخر – إيتل عدنان... ترجمة سركون بولص)

طغيان الخطاب الأعمق في استولاد الوجود يستظلُّ إصراره، ومشاغبته مع حركة أهداب تيموليلت:
رحى الطاحون مخيّلتي
تواجه هذا الزيغ
الآتي من وراء الحدود.. ليحرق الكون
بحيث لا يبقى منه شيء
سوى ذرة وحيدة
تساوي الكون كله

*

"كل إمرأة عذراء إلى الأبد"،..

... (قصائد الزيزفون – إيتل عدنان، ترجمة فايز ملص)

محسن خالد، نصف "ود الحرتي" الآخر، الأظرف قليلاً: الأبد دا يا ربي أتوبيسو واقف وين؟ العذراء زجاجة نبيذ بفلّتها،..
ولكنني أنقلبُ لهامش كبير، ونافلة تُولم للجعليين كلهم، تجلس "سيمو" حيث موقعها، وترجع تيموليلت ندّاً لي، تتمرعف،..
(العُشَر قام ليهو شوك)،..
يا نور يا نور، تتبدّى تيموليلت، (الوردة في دور شوك)، وما زلتُ باسلاً، فنيازكها في قصفها لي، شموسٌ أحصل عليها، تتبدّى تيموليلت، شرسة ووقحة، كحال الفحل في حضرة حوضه، جلافة الأنهار تحطتب الدربْ،...
هلكت مفاحة الياسمين، هلكت،.. هاهي الجنس تحت الطبيعي، الجنس بخصيتين من عالم الشيطان، يا نور يا نور، يا اللولية يا اللولية،..
بنات حبش، بنات أمازيغ، بنات باريا، بنات حَمَر، بنات مورسكيين،... ودَقْ دَقْ دَقْ، اللول اللووول اللولية..
وخُشّي الدارة أخمجيّا – يتكرّر النداء،...
... تتمَّة...
يا بت يا ضابطة وحربية
تتمَّة ثانية، تترَجَّل عن ظهورنا الكائنات كلها بساق الصلف،...
رَجُلان، تركيبتهما "حلومر"، وإمرأة واحدة وبيننا الشراب وعلب القارو،.. فتصبح رغبتي حينها في تيموليلت الرجل، وتيموليلت المرأة بعامل التذكّر فقط ترغب في "سيمو" المرأة الوحيدة والمتوفّرة حالياً، يغرقنا بحر الجسد بتمامنا، يأخذنا التيار بين موج وموج، ونطفّح كلنا في جزيرة شواذ،..
أزيح لتيموليلت وسادة المقعد لتجلس بعد قُبلة فحل جديدة وأكثر تفنّناً، تأخذها تيموليلت من المتغنّجة بعد أن تناولها علبة القارو، والجنس يتقطّع تُرَع، الحُفَر في وجه الحُفَر، استفذّتهما حركة دفعي للوسادة، انحشار الكوريق، فحنبّكت الأرداف من كليهما، الحارس ومن يحزر الرقم،..
أمّا أنا فحسدي وحرماني يُقَوِّلان قلبي:
أيَّما أنثى سَقَتْ ردفها كيما يطول
تخون النبات،..
أيَّما أنثى لا تنفلت لمواعيدي من حبال قوس..
تتأخَّر،..
ولسّاك في دور الحبيب!؟.. "الحريم ديل بصحّهن؟"،...
دا صِح الصِّح العميق، ها وليد ما تشوفلك أريكة تطفر بين شخوطها! هنا الشخوط سماء وقوس قزح.
نجلس، وتنقلب تيموليلت لشبه مذيعة سودانية بلهاء، لولا مغفرة حلاتها، تسألني،..
"حدّثنا عن السودان،... الفنّانون والثقافة، والكُتّاب"،..
فيقفز نداء جديد، لا أذكر رقم كم، فقد جُرِّدت ليلتها من امتيازات "هولبلب" كلها، حسن ود حلتنا الكضّاب، وهو ليس بكذاب غريب ولا أجنبي، بل نفس حسن ود حلّتكم الكضاب، نفسه نفسه، فالدنيا مخلوقة بتكرار شديد كي لا تعاني من نقص في أي جهة من جهات غبائها، الحكمة وما هو ضد الحكمة واحد، لا تنوُّع ولا ضراط،..
عوير حلتنا/ عويركم، وهسّه شكلة النسوان الفي خشم الباب دي، ما سببها فاطمة القوّالة بتاعة حلّتكم؟ ونفيسة البوبارة دي، البقدر عليها منو غير نفيستكم،..
أليس حسنكم الكضّاب أوصافه: يلقى بنائين يتشعبط في سلّمن هواء، أقول ليك كم درجة بتاعة معلّمين مَهَرَة، إلا ينزلوهو ببرشوت،..
ناس الكهرباء يحاحوهو بالشديد القوي، "يا زول ما تسوينا في رقبة!"، ناس اللجان والجمعيات، شيوخ عجائز بالطبع والتكرار ينجزون أعمالهم كلّها بالشفاهة والمغالَطَة، وما تيسّر ممّا يحتاج الكتابة يعودون به لبناتهم في البيوت فيكتبنه،.. حسن الكضّاب جاءهم بنظرية "فيلهلم" للتعاونيات، شرحتها له أنا عصراً وأراد هو تطبيقها مع "الكينزيين الشيوخ" أولئك مساءً، غايتو ضارباه جنس عَجَلة وشفقة،..
أمّا ناس الثقافة ديل فهو متخصّص فيهم،...
كنتُ ضحيته على الدوام، فقط لأنّني امتلكت مكتبة مُرهبة بوسط ذلك الريف الميّت والخانع،..
يأتيني بشعره لأُصحّحه بسبب –كوني لميض في اللغات، يصف هو-، التصحيح الذي ينقلب في النهاية إلى نهزرة بحتة لي من قِبَله،..
نقصد صاحباً لنا، في قرية ثانية، فيستوقفني هو في الطريق لقضاء حاجته، ويؤخّرها قليلاً لينقل حالة وجوده لحالة وجودي، أنا لا أكذب ولا أُزيِّف أبداً، ولا حتّى أتجمّل الأكثر غباءً، بل أنا أتفنَّن، ولكم أصابتني الغَيْرَة من الباسل (نصير الدين الطوسي) لأنّ البحّاثة المكين (أبو الفدا إسماعيل بن علي) قد نعته بـ"المُتَفَنِّن"،...
ياخي ياخي يا محسن، قصيدتي دي ما فيها كلام، ما تقول لي فكرة وبناء ونحو ووجهة وتشيل فوقنا النهار دا كضب ساي!!!
أسكت أنا ولا أُخاصمه دفعاً عن صدقي ولا علمي، إذ لا فائدة،...
يتعورب في لغته ليهين آرائي أشطَر:
يا زول أنا أمور الجَهَلة المتفلهمين دي جت عليها خابرها، إنت قايلها هادي برّيكَة ناقتي من الخَلا وألا شنو؟...
أغضب أنا، هذه ليست قصيدة يورّط الشخص فيها نفسه، كما يسعى لتوريط آخرين،...
خليهو الكضب المشيّلو ضهري زمان، هسّه تعال، جيب القصيدة،... أتخلَّى عن حكمتي لخاطر حكمة الشعر،...
يُعَلِّي هو صوته قليلاً، بطولته إن لم يسمعها أحد، فما هي؟ فأعرف أنا الذي أُعطي ظهري لبداية الشارع، أنّ رأس الشارع قد غُوزل ولا بُد، بمرور بنات يقصدن جهة، أو حبيبته سمر تحديداً، التي يتشعبطها غصباً عنها، فما هي إلا سُلّمٌ لبنّائين آخرين يصادفونه، "حنانه" نزولاً عند لغته،...
تُشارف قامة صوته البيوت، فأكاد أجزم أنّها سمر،...
يطير صوته قمرية من فوق البيوت، فأتأكد أنا من كونهنّ "حنانه" فحسب،...
أتوقّف له عند أوّل بيت في القصيدة لأُحاججه، مساعداً له، كي يثبت بطولته في حيث يجب أن يذهب به الحال وينتهي عند حسمه بيد مارزبّة مُشْ شاكوش،...
يجرُّ هو الورقة من أسفلها، ويدفع بأصبعي إلى جوّة القصيدة، وعيني وإن كانت بالفعل كعين العنكبوت، ولكن لا يمكن الاستفادة من ملكاتها المعروفة، إلا حين صيد حقيقي، كما تخلو من أي نتوء أو حفرة فارغة، تُمَكِّنه من حَشْر إصبعه فيها لأجل جرّها إلى جوّه القصيدة التابوت، يتمحّن وينحك،...
يستوي "حنانه"، متجاوزاً، فيما يقصدنا من طريق، فيعود مرّة ثانية لبطولة الكلام المرتفع بأعراض أخرى، جدري البقر سُعار الرتيلة، لا أعرف، ولكن الشعر من أعراضه تلك مسافة نمشي دنيا تانية ونغيب:
يا محسن الفكرة في البيت الأوّل دا خليها، عااارف إنّها قريبة وهينة خالص، وبدون باكورد بجيبها، شوف كلامي التحت دا كيف، أنا داقي فيهو تمانيات جنس ربّك،...
أقول له أنا لعامل الملل وليس الغضب: دينك ياخ، قصيدتك المخوزقة دي قلنالك ملصتها من جعباتك، ولو داير تكتب قصيدة بالجد، واصل من "تمانيات جنس ربي دي" تحديداً، وقصيدتك البتتوحّم فيها من سنة للتانية وفي زمن الولادة تحسى منّك "خور عنجة" الناشف داك!، بتجرّها بي مشيمتها من العبارة الناشفة دي، بس لو خَلّيت حَكْ رأسك البرّاني دا، لأنّو سمر فاتت، وُبِقيت تحك رأسك دا من جوّة، ياخي النادي دا... بأدبخانتو، شُور رأيك، تقضى غرضك وألا نمشي؟...
يحدجني بشراسة، فسمر بقلب الراهن تُلهم كذّابين شوارع أخرى، فتنالني أنا مكافأة انفشاشته، يصيح في الشارع:
خلااااص يا بطل، يا ناس هوووي محسن بطل،..
محسن ليس "الباقات ولا الخيش ولا الحبال" ليصبح بطلاً هكذا، هو لا يعترف بك ولا بهم، ولا بأبطالكم القدماء والمكرورين أولئكم،..
المنتخبون لعامل جبنهم، ومن تنجزونهم أبطالاً بمجرد تهديد، كونوا أبطالاً في أعيننا وبمواصفات بطولاتنا، وإلا فأنتم أبطالٌ في نظر من؟،...
أنا البطل الذي ينتخب ذاته وفي نظر الخلاء، أنا البطل الساقي والحاصد نفسه في حقل شجاع، ونفسي كلها أبطالٌ، تنازلهم نفسي، في بطولة المرايا..
وعلى صفحة النهر،..
يلعنك ويلعن طاريك، أعُد للمذيعة تيموليلت، بعيون تطلب استكناه السؤال وليس إعادته،..
فين إمشيتِ يا؟ تسألني، والضحك منها مخشوشن قليلاً، لا بُد أنّ دور الرجل الملعوب هذا، وبدون ثعبان في السروال، إن لم تتحرفن فيه جيداً، فسيثبت لها كم من أواقي الحال تساوي في الميزان، بينما الكَفّة الأخرى يصنقر فيها حسن الكضّاب،...
"نتسولوا عن السودان ودرياته ودراري يا؟ تقول هي، نسأل عن أبناء وبنات تلك البلاد القديمة،..
"الله ينعل دين السودان الكضّاب زي حسنو دا!"،...
"الفنّانون والثقافة، والكتّاب"،..
يُفَلِّي سؤالُها رأسي بالتُهم،..
كان لنا أفراد يا تيموليلت،..
أفراد فحسب، حلويييين، فمضغناهم ومضغناهم ومضغناهم،...
حتّى تركوا حالهم، ودخلوا حال اللبان،..
تضحك المسخوطة،..
"علاش، را شفت هاديك التصويرة حلوة بزّاف، ديال.. ديال،.. اللـ..."،..
تقصد حضورها لمعرض تشكيلي، لفنّان سوداني، وأعجبها، وإن لم تعد تذكر اسم الفنّان، سألتُ عنه الشاعر "أحمد بالمسيح"، فاتضح أنّه "راشد دياب"، ورووا لي أنه تفلهم عليهم كثيراً أوان معرضه، وأنا انبسطتُ لذلك، فبعض منّا يذهبون للخارج مجرورين بحبل الدونيّة والمعيز، عفارم عليك يا راشد،...
أنا مثلك بالخارج كلّه، أتفلهم علي من يتفلهم عليّ، وأركبهم بكل ما أمتلك، بقلمي ورأسي وشيتي ولغير المهذّبين كَفّي قريييب، ومع الطيّب طَيْبة الرسول بمآذنها وقِبَابها،..
أنا لستُ الفنّان المسكين، المتروك للجراثيم تتعيّش عليه، المضايَق ومضايَر في أطيَز ركن بالخارج، يا إيد القوي قلمي، ويا إيد القوي إيدي، وعمري سطر واحد، ودغري، يمرق من كتاب ويدخل في التاني،...
يحكى أنّ رجلاً ذهب محزوناً ويتعثّر في أحزانه إلى القيامة،..
قيل له مالك يا مالك الحزين؟
قال يا ربي أحزنني البشر.
قال له ربّه ولماذا حزنت لهم!؟ كان بوسعك أنّ لا تفعل، أنت خوزقت نفسك،..
فحزن الرجل الذاهب بحزنه إلى القيامة من جديد.
وإيّاك أن تسألني، من أين أتيتَ بقصتك هذه؟؟ إنها قصة، فمن أين يأتون بالقصص!؟
تتكوّر تيموليلت في جلستها الإذاعية،.. تقول:
غير الطيب صالح، لا أعرف أي كاتب آخر؟؟
نعم الطيب صالح، الطيب صالح،.. أقول أنا هارباً من إزعااااج هذا الرجل، فقط الإزعاج،..
وغيره، ألم يتبقّ أحد؟؟ تسألني،..
أُتمتم في سري، غيره!؟؟ ومتى سأل الآخرون ليعرفوا غيره، هم فقط يسألون ليثبتوا معرفتهم له هو، ثم توصيفنا، أنتم كُسالى، لم تبلغونا بعد،... ولكني أُجيبها:
غيره؟؟ سآتيكم بالصور لغيره، فقد قتلوا وما أبقوا إلا الصور، منها ما يهم، ومنها ما هو لألبومات الصور في المَلَمَّات والمُلِمَّات، الأعراس، والبكيات، ابتداء ديموقراطية، إلغاء ديموقراطية، اتفاق على حرب، إلغاء حرب، انقسام حزب، ترتيق حزب، الألبوم الذي أصبح نيلاً في طوله وجريانه وأبديته،..
ومن ناحية أخرى للحقيقة ومُعَاكِسَة، الألبوم الذي "يجك" في مكانه،..
ثم نخوض في سيرة العارف "محمود محمد طه"،...
الشيخ الذي يهشّ الموت بمسبحته، ليدرس، طَرَقْ طَرَقْ فوق راسو، أقعد آلمبروك، والموت يِمِلّ داير اللعب، طَرَقْ طَرَقْ كَمّل شَرَافَة لوحك آلمبروك،..
الموت سقفُ البيوتِ الواطئة والرجال الواطئين
الشوقُ قيامة الموت، هيّا فقُمْ، والغروب عودة مَنْ بالحقل تأخّروا
ونحن العيال، أبخُرجِك الرحيم فينا "دِفِّيق التمور"؟،..
ها إنِّي أنتظر لا باب لي، ها إنِّي أنتظر وعِرْقي في الأصيص
مثلك لن يرميَ عليه جبلٌ ظِلَّه ولن تطأه ريح،...
أبداً، ضد شلل الجبال المقعدة، ولجة بحر محفوظ الخطو والحافر
لولا الإنترنت لما صدّقت تيموليلت أنّ البورتريه، للعارف محمود، هو لمفَكِّر حقيقي قُتِل في الثمانينات، فقد ظنّته في البداية نظام "أتفلا –أهظّر" معها، وأخيراً سأقول لها، هييييه، غشّيتك،... هذا أبي،.. وسيأتي لزيارتكم،..
أهديتُه لها، وما يزال يُزَيِّن صالة شقّتها حتّى بيان هذا الراديو المضاد،..
الثمانينات،.. كيف؟ كأنها تسأل، أوَ في زمن فيه الدنيا حاضرة!؟ هي مثقّفة طبعاً، وتتوقّع أن يكون تموين القرون الوسطى حينها قد انقطع عن السودان أيضاً،..
لا أعرف كيف، كنتُ في الابتدائي،..
الابتدائي "ديالي -تبعي" والقرون الوسطى، يا تيموليلت، كانا يأكلان بفمٍ واحد، ويتغوّطان بدبر واحد، و"أدروك – الآن"، شحموا المغول،..
عينا سيمو، زرقاوان بمزاجية الحبيبة ونهنهة، لم تصالحاني حتّى هذه اللحظة، متخّصصتان في الدلع على تيموليلت، وتيموليلت لا تبخل على "حنانها" بالتدليع،..
اصبري يا سيمو عليّ، هنا رواية فحسب، وأنا في النهاية روائي ومنصرف،..
الصبر الصبر، يُعطي النساء أولادهن، ويُعطي الأرض والأنهار والجبال معانٍ تجعلها شهيرة في الوجود بشيء،..
يقفز نداءٌ آخر في أطول ليل للنداءات، شقة تيموليلت المكان الأكثر قرباً لمنجم النداءات من باقي الأرض كلها، شقّة المُخْتلِف مُحِبّ المُخْتلِف،..
ندائي بالصبر في عينيّ "سيمو"، يُدخلني في نداء "الصبر وعلي كنعان والقواميس"،..
علي كنعان الشاعر السوري، لا يمكن إعرابه في الوجود إلا كحالٍ بين الصبر والقواميس،..
يقول: يا لعين، عامان ولا تعثر لي على عنوان محي الدين فارس!
أنا وهو شيخان من زمن المحنّة، وأنت وأمثالك الجفاء في زمن الجفاء،..
لطالما وقفت معه ضد نزار،..
لماذا تناصره على نزار قبّاني؟، أسأله أنا،..
"لأنّ محي الدين فارس الشاعر، ونزار قبّاني العاشق"،..
أُهدّده مبتزاً، انتظر حتّى أشيل حالك لفاطمة، يسمّي ديوانه الأخير "نخلة اسمها فاطمة"، زوجته. لا أقول له أنت مثل سليمة بائعة اللبن، تَغِشُ كرمك يا رجل، تُهدي العناوين إلى فاطمة، بينما القلب في إهدائه الأبدي إلى الشعر.
يعرّفني على محي الدين كفارس، بالفعل لا بالاسم، أجهله أنا من زمنه هو، ويمنحني فرصة التعرّف على أصدقائه "عبد الكريم قاصد" الشاعر المتلندن، و"فائز خضّور" الشاعر المجذوب، الذي إذا ما قُرئ الشعر يتحمّم بالشراب، والراحل "ممدوح عَدوان"، الشعر، والدراما، والترجمة، خصوصاً كتاب "تقرير إلى الإغريق"، لنيكوس كازانتزاكيس،... فذاك كتاب من فارط الكتابة،..
كما هو بصبره أيضاً مساهم في الوجود، على نحو عائلي،..
بنيّتان، والبنون حدود شخصية، بين حدودنا وجيرة الوطن،..
شاميّتان من معمار حلوتهم النابغة،..
يدس فوتوغرافين لهما على الدوام في جيب قلبه،..
كوداك تغازل غزلها وتنصرف، يحلُّ سفيه،..
من هذه يا علي كنعان؟
"هذه رؤى".
والأخرى؟
تتلكأ عيناي غمزتين، وتتأخر إجابته في الرد عليّ ثلاث بسمات،..
أقول: لا لا انتظر، هذه الحسناء أعرفها، أستغرق، وأستغرق أكثر، حتّى ينمو فوق عينيّ قوسا قزح إثر غمامها، وأنا صعيق الغمام إلى الأبد، والشارد من برق السماء في فراغ،..
يضحك هو ببشاشته، وكان يتّهِمني دائماً بأنّه بلقائي إن لم يكن قد قابل "الفليل" شخصياً، فلا بدّ أنّه قابل الناطق الرسمي باسم "الفليل"،..
تعرف من؟ يا زنبور خجل السيدات، يسألني هاشّاً لي،..
هذه،.. أتكون هي؟ أنا رأيتها في مسلسل مع أيمن زيدان،.. لا أذكر اسمه،..
يستغرق أعمق في الشاعر الصبوح،..
"يا محسن شو بدّك، هذه الأماني من عمّك كنعان، هذا النشيد"،.. رُبى كنعان،..
لا حولالااا، يا غتيت، ما كان تقول لينا زمان، عشان نتوصّى فيك أكتر، وما نتغابى العرفة في وسامتك.
"يا شيخ روح، شو بدّك من ها الصبية؟".
ما بدّي شيء وحياتك، سلامة الجمال،..
لتأتيه في زيارات له، تُرتِّق بها صدع القلوب، لأقسمها معه بحنكة فَقَير في جيبه "فتّاحة" قَسْم النبقة بين المتصوفين، بـ"فتّاحة" القلوب مُش البيبسي،..
رُبى كنعان، النظرية المناهضة لتيموليلت، والدليل مسلسل "جميل وهناء"، فقد لعبت (الوردة في دور "وردة")،...
لا أدري أيهما الأقدم والأعرق، (الوردة في دور شوك) أم (الوردة في دور وردة)،..
وفي الأحوال كلّها، النيل أبلغُ من مطرٍ قديم،...

Post: #113
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محمد السر
Date: 05-02-2005, 03:20 AM
Parent: #1

ممتع

Post: #115
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: أبوالريش
Date: 05-02-2005, 07:22 AM
Parent: #113

الفن!..
ليس كل تعبيـر عن الحياة يعتبـر فنـا.. وإلا لكان الذهاب إلى بيت الخلاء فنـا أيضـا.

Post: #114
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: المكاشفي الخضر الطاهر
Date: 05-02-2005, 06:32 AM
Parent: #1

يا زول امسح الكلام الفارق الكاتبو دا

ما بتخجلوا تطبلوا للزول دا ويكتب فى الكلام الكعب

هذه الألفاظ السوقية تكتب هنا وأنتم تطبلوا


أعوذ بالله


المطبلاتية

Post: #116
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محمد السر
Date: 05-02-2005, 12:01 PM
Parent: #1

ألحق يا محسن
هذا البوست الجميل أصابه الفايروس السوداني
الكرام أبو الريش والمكاشفي الرجاء سحب مداخلتيكما وتغييرها لـ UP لأنها تشوِّه هذا البوست

Post: #117
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 05-02-2005, 11:04 PM
Parent: #116

محمد السر،...يا زول يا فنّان، وسلطة بكونك فنان، تحياتي ليك وشكراً – خليك أخوي ودم طيّب
وما تهم،...



العزيز أبو الريش،...
أولاً تحية،... وسلام،..
أُريد أن لا أخوض في حرب معك، ولا مع غيرك، فاحفظ هذا الود..
لذا لن: (1) أتحدث عن فهمي للأدب ولغة المثقفين التي رفضت أنت أن يتحدث بها إليك أحد،.. لا حظ كونك تحدد اللغة التي يجب مخاطبتك بها والتي يجب أن يكتب بها كاتب،...
(2) لن أطالبك بقليل اجتهاد لمعرفة من أنا سياسياً الماضي والحاضر،..
(3) لن أتعرّض لتهديدك لي بـ(أعمل حسابك يا محسن، نحن سنلصقك بالجبهة، أنت جئت في زمن أحداث بورتسودان)،... راجع تاريخي أولاً قبل تاريخ البوست والأحداث،..
( 4 ) لم أطالبك بقراءة القصة لتعرف هل هي تحارب أم تُوالي،....
(5) لا أُريد تشتيت الخط الوطني هنا ولا في أي مكان آخر، وهذا رجاء إليك، لا تضطرني لأضع نفسي وإيّاك في محل خراب وتشتيت جهود،..
واستعفافي عن حربك هذا لعامل واحد، (هو أننا في المنتهى نرمي لمحاربة من يحارب الفكر وحريات الناس –نظام الجبهة الإسلامية باعتباره نموذجاً، ويمكننا حفظ مقعد هاهنا لكل من يمنّينا بنظام هذه آخرته، فأنا ما قاتلت مع الأحزاب سابقاً إلا لأجل أرض أرضي وليس ليعقب الكيزان محتلٌ آخر لي)،... وانظر بنفسك إلى الطريق الذي تريد أن تقودني فيه لو أنا تركت قصتي هذه وانصرفت إليك،...
وانظر إلى الأصوات التي عارضتك، بلّة موسى وغيره،... ولا أظنك إلا قد استعجلت، مع أنني أحفظ لك حق تحفظك على لغتي ولكل من يعترض عليها، ولكن إقصائي المطالب به وتهديدي بالتجريم الذي حاربته طوال حياتي فيمكنك مراجعة هذه النقطة مع نفسك، ولو كانت آخر ما لديك بعد تجريد كل نزاهتك فافتح كتاباً منفصلاً (بوست) وأنا سآتيك،..
ألفت نظرك لنوعية التداخلات التي صفّت معك في وجهة واحدة، ولا أستخلص من ذلك أنك كوز، حاشا وكلا، لست ولداً صغيراً، بل ألفت نظرك مرّة ثانية لكونك ستخلق بِركة للهوام،.. وأنت رجل سياسي كما يبدو لي، فامعن التدقيق السياسي، كي لا تُسرج الفرص للانصرافية التي تريد اتهامي بها، لذا رجوتك أن تحفظ الود والخط الوطني، لو تقاتلنا أنا وأنت، فمن الرابح؟ أنت لن تزيلني ككاتب وأنا لن أُزيلك كسياسي،... فانتبه،..



المكاشفي،..

المكاشفي، يا زول إنت وكت ماك من ناس المرايس، بتتكبّس مالك؟ المحل هنا زرّيعة، شوف الحولية وين؟
إنت قلت كلامي (فارِِق) وبالصح فارق ونادر والرجال البكتبوهو ذاتن فارقين، ما زيكم،..
أما كان قاصد (فارغ)، وخانك عدم العرفة والفرز بين السمح والكعب، بقوليك شوف محل الكلام المليان وين، معانا هنا بتضيّع يومك ساي، هنا في إدراك ما معلومات، والإدراك قسمة الخالق،..
بعدين شايفك في البروفايل كاتب شيخك البرعي، أسأل شيخنا الجليل وبلّغوا سلامي، قوليهو في كلام خواص وكلام تاني؟؟ كان قاليك في، أعرف كلامنا دا عِبارو ما قدر أضانك،.. وكوس عِبار أضانك وين،..
وربنا ذاتو قال لو لقيتو الكفّار ديل بخوضوا في كلام كعب، ما تقعدوا معاهم، لا من يجوا للكلام السمح تعالوا،.... أها نحن الكلام السمح ما ماسكين شارعو تب، عشان كدي فوت وما تجينا تاني هنا لامن ربنا يهدينا للكلام السمح،..

Post: #830
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: شادية عبد المنعم
Date: 02-05-2006, 10:28 AM
Parent: #117

عفيت منك يا جنى
عفيت منك
الزول يمشي وبس
لا ملزوم يسمع لا ملزوم يفهم ولا ملزوم يتمتع بالدهشة
لا ملزوم يشهق من الجمال
فهذه منحة الله للخواص من خلقه
واصل التر يا محسن ÷ذه اللفظة مقتبسة
من وين؟؟
بقول ليك
لكن انت خير من يعرف المترار وتر الخيط حتى لا ينسرب راسه من اللفة

Post: #118
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محمد السر
Date: 06-02-2005, 02:43 AM
Parent: #1

Quote: الشعر إن لم ينادِ،.. سابع سماء وسابع أرض فيك،.. فدعه وتكلّم بالموبايل، فقد استوى الحال إذن،...

Post: #119
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محمد الواثق
Date: 06-02-2005, 03:28 AM
Parent: #1

استاذنا
محسن خالد

الإبداع في رأي المتواضع وبخاصة في الرواية ان تنقل الواقع حتى بسخافاته واسقاطاته بلغة ترفع ذلك السخف وتلك الإسقاطات الى عوالم جديدة يستمتع بها الجميع دونما خجل أو استحياء وبأدب حقيقي - وأعتقد ان في يسرده الأخ محسن خالد مشروع رواية ولكن اقول يا محسن قد جانبك التوفيق في العنوان وانت الذي تمتلك من اللغة والفصاحة والكتابة القدر الذي يمكنك من ايصالنا لما تريد ولما نريد ان نسمعه منك ، فلتدخل علينا وعلى بيوتنا واطفالنا برفق يا عزيزي حتى لا نلجأ الى مقصات الرقابةوانشاء تلقى الرايح ليك .

Post: #120
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 06-02-2005, 04:59 AM
Parent: #119

محمد السر،...
يا زول يا فنجري إنت، هاك دي إهداء،...

Emancipate your self from mental slavery
None but our self can free our minds
Have no fear for atomic energy
Cause none of them can stop the time
How long shall they kill our prophets
While we stand aside and look
Some say it's just apart of it
We have got to fill full the book
Won't you help to sing- these songs of freedom
Cause all I ever have
Redemption songs
وما تقسم معاك إلا لزول بعرف الحلاوة دي اسمها شنو!! حلاوة حارّة يا ربي!!!

محمد الواثق،....
شكراً يا محمد الواثق علي نصيحتك الظريفة،... مع إني ما فهمت كيف يكون إبداع وبنقل الواقع؟؟؟
بس قلت ما دام بشهادة لسانك، رأيك في الرواية متواضع، خشمنا نوفّرو لملاواة الرواية في رقبتها دي،...
لكن تنبيه، ما دام إنت بديت كلامك عن أُسر واحترام، وسممممح، كان تواصل بدون تعريضات، وكان رديت عليك بنفس المستوى من الأسرية والاحترام،...
لأنو التعريضات دي، فن، أنا مارق ليهو روائي كامل وكلي، والرايح لي دا إن شاء الله ألقاهو من خشمك لـ ألله، لأنك ما شفت تيموليلت وحلاتها، وتاني سبب: نعمني آود أخوي واثق من البرمدي حقي، كعب تلم فيك إنت البدّاعي وشاتر اسمك دا،....
وبدون زعل يا ظريف،....

Post: #121
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: المكاشفي الخضر الطاهر
Date: 06-02-2005, 05:18 AM
Parent: #1

بئس الأدب هذا ؟؟؟

Post: #122
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: المكاشفي الخضر الطاهر
Date: 06-02-2005, 05:47 AM
Parent: #1

يا يوم عشرة ما تسرع تخفف لي نار وجدي ..

Post: #123
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: يازولyazoalيازول
Date: 06-02-2005, 08:21 AM
Parent: #122

محسن خالد ليس (قليل أدب) يا عم قرشو ، بل هو (غزير أدب)

Post: #124
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محمد خليفة محمد جميل
Date: 06-02-2005, 01:41 PM
Parent: #123

محسن...
سلام يشبهك....
واٍستمر تتهجي في ابجديتك طفولتها...
دعنا نقرء...
شفتان تفتران من شغب السواقي...
جيدا الي المجهول...يعانق السماء...وتيموليلت...
نهدان مترعان بالحكايا...
فيا صديقي...
هذا النص/الابداع أشبه بأنثي راغبة وعصية علي الهتك....
تحاورك برغبة قطة قامة من أرواح الشيق..واستقبالات قيامة لم تبدء بعد...!
وتصد عنك_كفرس لم تروضه شهواته بعد ولا ارتمي لـــ رسن_تصد أظافرهم الطويلة التي تحاول أن تحك دمك/مدادك...
وهذا الادراك في اللغة كل مرة....
أمنحنا أناشيد سردك فتأكد باننا لن نلحنها بخفة...
لانهمل هوامشها...لاننتهي منها سريعا...
ولاتلتفت.......دعهم......وغني..
أكتب بذاتك ولذاتك......ولنا..
حتما سنقرؤك هذرا وهذيانا ....وبوحا..
واصل..........
أدر كاسك هذيانا تحت ستار الوعي...
دعنا نستمتع بنهريتك المتدفقة...
ودعهم يحاكمــــون......
"الجسد العاري للمرأة العربية"
أو....
"الخبز الحافي"..
أو....
........
سلملم....

Post: #125
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: هشام المجمر
Date: 06-02-2005, 11:07 PM
Parent: #1

محسن

الزول بتاع يا يوم عشرة ماتسرع ما نجمتو كويس

الله ينعلو داير يطمم بطنا من البوست

لكن فى الأمور الزى دى بطنوا بطم منو اكتر

الغريبة الزول ده فى كل موضوع تلقاهو ناطى إكنو متفرغ للبورد

كت داير اقول غريبة والله ولكنى إستدرك و اقول: ما غريبة والله

Post: #126
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: DEEK_ALJIN
Date: 07-02-2005, 01:28 AM
Parent: #125


الاخ محسن خالد .. تحياتى


لله درك يارجل فقد نصبوا لك المشانق .. قديما وفى هذا المنبر اقاموها

على الروائى المتميز عماد براكه حتى كره وغادر المنبر واحسبه الان

يتاوق ليك .. ويرى السيوف التى ابعدته تسن لك ...

رجاء اخى اكتب .. واكتب حتى يتعب اصابعك الكيبورد .. واستجم وارجع لينا

تانى اكثر حيويه .. اكتب ولا تلتفت الى الخلف فلن يضيرك العواء

اكتب حتى تريهم خبز السودان الحافى وشطاره ... فلغة الجسد وهمسات الشفاه

من اكثر اللغات شيوعا .. تعقد لها المؤتمرات فى كل ساعة

وكل دقيقه وهى اكثر اللغات حميمية .. وانى اعزرهم ان علموهم عدم التعامل

بها الا حينما تطفأ الانوار وكتبوا عليها دوما (( سرى للغايه ))

محسن خالد

نحن فى انتظارك

ولك التحايا وقبلات الصبايا


ديك الجن

Post: #128
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 07-02-2005, 04:04 AM
Parent: #126

يازول يا زول،...
يا زول يا بطل،.... أريتك طيّب،...
مثلك أحترمه بحق، هذا الوجود كله هو موقفنا فيه،...

ولك صادق تحاياي ومودتي

هشام المجمَّر،....
هو لكن زولك دا يا هشام ينجموهو من وين؟ النجام في جنس مواضيعنا دي ماداير ليهو زول عندو زراعة وصَدَف ومشهاد، الخلا بتنجم كيف يا هشام أخوي؟ شفتلك زول شال نجامتو وألا منجلو وقال بسم الله يا خلا الله راجيك نجام وحش!!!!
لا حدي هسي شايف الكلام دا كلو هرجلة وليدات ساي، ومتعيّشين صغار على مادة هذا البوست،... راجيها تصب كان بتصب،.. وهي كان قِبلي ما كان من بروقها بنعرفها وبتعرفنا،...
وكل الكتّاب الراكبين (حداثة- مقعد سياحي) ما يهمّو أنا بخلّص حق تذاكرم كلهم والبص البعدو كمان،...


محمد خليفة محمد جميل،....
يا سيدي سلملم،...
وخليك في هذا الفضاء،...
تحياتي المتفّحة والمعنّبة،...

ديك الجن،....
تحياتي يا زول تمام،...
كما أوضحت لهشام المجمّر،... (خفّة العقل المحاربة)، تديها راسها تديك شلوت،...
تبقالها سمعة تدّرّعك فضائح،..
ويا ديك الجن بمعزّة والديك : لا تناقش لا تناقش لا تناقش،..
هكذا سيتجه النقاش إلى مكان، مكان هو في الأصل غير متعيّن،..
وليك تحاياي،..
بمناسبة (ديك الجن) دا،...
سامي يوسف – قاص سوداني راحل- من قتله؟؟؟؟ يقول عنه محمد نجيب محمد علي في ديوانه (ضد الاحباط):
(أتخيّلك الليلة يا سامي،..
تُؤذّن بالرؤيا لصلاة منفردة،...)،..
بس أنا ما بموت ليهم بأخوي وأخوك،... هاهاههاههاااها
شفت بسالة أهلك البجة مع الإنجليز؟؟
البجاوي بدوهو 100 طلقة من مدفع المرسين وبعد داك حربتو تأكل ضلوع الخواجة،...
راجع فيلم The 4 feather،...

Post: #127
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: aboalkonfod
Date: 07-02-2005, 03:42 AM
Parent: #1


صديقي الحميم ديك الجن .. والله مشتاق ليك كتير
فاقدنك وفاقدين طلتك البهية .. سألت عنك وما لقيت
خبرك .. كيفك يا غالي .. خليك قريب

Post: #129
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Shinteer
Date: 07-02-2005, 05:16 AM
Parent: #127

محسن ود خالد .. علي بالدين إنت مسحور في عضمك ده. ياخي سلاسة السرد ابتلعتني جُب: يعني Chub وما لاحظت حتى للكلمات "الخرْشاء" التي أجفلت خيل القادحين. أعدت القراءة مرة أخرى فعثرت على تلك "السرائح" الناتئة على جنبات صولجانك العظيم .. فراقت لي فكرة البحث عن "ضِبب"، ففي الضبة صون للعكاكيز وحفظ للسرائح من ان تصيب بعضهم بين الظفر ولحمته. شوف ليك ضِبب يا ود خالد.

إنت بالجد مسحور. ما هذه الرشاقة (لولا السرايح). وحتى السرايح نفسها، بعد أن لاحظتها ذكرتني بالمرحوم محمد شكري وقلت ربما أراد محسن سودنة محمد شكري. أنا ما دايرو يتسودن.

هل يوجد كاتب سوداني لا يتقـعّـر في لغته، باستثناء الطيب صالح؟. لماذا لا أرى تقعراً في لغتك يا محسن؟. ما قلت ليك إنت مسحور يا محسن؟. ليك علي أرسل ليك حجاب في أقرب وقت.

ما تنسى الضِبَب. أغشى الجزر ولملم ضـنـُـبـّـة البقر كلها .. لزوم التقية.

بالمناسبة أنا أكتر زول شاققت في قراءتي لروايتك الفورية دي. جزى الله المشاققة كل خير.

Post: #130
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 07-02-2005, 06:22 AM
Parent: #129

أبو القنفد،..
إنت وصاحبك ديك الجن إزيكم،... وأدخلوا لاجوّة آناس،...


شنتير،...
يا زول كدي أتفضّل،..
وأنا في رقبتي دي الجن المضبّب، وقلمي ذاتو مضبّب،.. والبنكعو والله إلا بس نخلي محلو مروي (حتحات القزاز)،...
بعدين السرايح دي ذاتها عشان تتاور الزول، ما ينسى مشكلتو ومرضو ويقعد يتفلهم علي الممرضين ويشاغل الممرضات بلا صيبة،...
وأقوليك ياشنتير أخوي الناس كلهم يا قاسمني يا جامعني يا طارحني مع محمد شكري، لكن وحات الخوّة ظلموني، أنا ضربي هنا جنسو براهو ومميّزو تمام، وليهو حُفَر، مازي ود شكري المرّات يهوبي ومرات جلاخي، أنا عكازي والله من سرهيتة البتلم فيها كلها تبوّلها مريسة أمس، رأيك شنو في السريحة دي؟؟ طنضدب وألا سدر وألا سرهيت؟؟
وأنا ذاتي والله مبسوط منك ومن مكاواتك مع صاحبك بشاشة، يا خي داك ما نَفَس سمح خلاص، مالن الناس ديل أكان نضموبوا، ما كان جاملناهم!؟.. عِلّ دايرين الغلط واللوم،... واللوم بجيب اللوم،..
وشاقق يا صاحبي شاقق، بالخلا وبالشقيانة،... الخلا دا حق زول؟؟؟
وتسلم،..

Post: #131
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Shinteer
Date: 07-02-2005, 06:40 AM
Parent: #130

Quote: أنا عكازي والله من سرهيتة البتلم فيها كلها تبوّلها مريسة أمس، رأيك شنو في السريحة دي؟؟ طنضدب وألا سدر وألا سرهيت؟؟
يا محسن .. شكيتك على أب عشة التور. اظن أن عكاز الطنضب (السروب) أقوى رغم عدم معرفتي بعكازٍ كهذا .. لكن قوة السروب ثابتة منذ الأزل الجاهلي: يا عَوَج السروب الـ ما بْـتَـعَـدْلو النار. وفي رواية أخرى ضعيفة السند: يا عود السروب الـ ما بتعدلو النار.
يا زول أنا بخليك تواصل. أنا زاتي كلي سرايح وحاتك.

أها .. أبقى سادر

Post: #132
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 07-02-2005, 09:30 AM
Parent: #131

شنتير،...


يا زول يا فهيم ورايق،...
شكيتك علي تيموليلت،... صاح الطندب ناشف وشافي، وبرضو السرهيت، وهو نوع من أنواع السمُر،.. تاني ما ترعى في وش الفريق، أبعد ردّك يا زول لي جوّة الخلا، الخلا قِللو كتيرة وشدرو كتير،..

Post: #133
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Abo Amna
Date: 07-02-2005, 10:25 AM
Parent: #132


محسن خالد

يقول محي الدين بن عربي:

الذي لا يعول عليه:

التجلي المتكرر في الصورة الواحدة لا يعول عليه
جميع ما يرد عليك وأنت تجهل أصله لا تعول عليه
كل حال يدوم زمانين لا يعول عليه
كل حضور لا يتعين لك في كل شيء لا يعول عليه
كل تمكين لا يكون في تلوين لا يعول عليه
كل كلام لا يؤثر في قلب السامع مراد المسمع فهو قول لا كلام .
كل سكر لا يكون عن شرب لا يعول عليه
كل بقاء يكون بعده فناء لا يعول عليه
كل فناء لا يعطي بقاء لا يعول عليه
كل نفس لا تنشأ منه صورة تشاهدها لا يعول عليه
كل عبودية لا يتعين سيدها لا يعول عليها
كل بلاء لا يكون ابتلاء لا يعول عليه
كل معرفة لا تتنوع لا يعول عليها
كل صدق يُسأل عنه لا يعول عليه
كل شوق يسكن باللقاء لا يعول عليه
كل محادثة لا يكون العبد فيها لا يعول عليها
المعرفة إذا لم تتنوع مع الأنفاس لا يعول عليها
كل مشهد لا يريك الكثرة في العين الواحدة لا تعول عليه
كل امتزاج لا يعطيك أمراً لم يكن عدنك من قبل وجوده لا يعول عليه
الحكمة إذا لم تكن حاكمة لا يعول عليها
الأدب إذا لم يجمع بين العلم والعمل لا يعول عليه
السماع إذا لم يوجد في الإيقاع غير الإيقاع لا يعول عليه
المكان إذا لم يكن مكانة لا يعول عليه .


اذن نحن نعول عليك وفق رؤية بن عربي/رؤيتنا ...
لا تنحني ابدا حتي مع النسيم فقصار القامة لن يستطيعوا بلوغ رأسك طالما ظللت منتصبا كحد السيف ... ليس قلوبنا فقط كلنا معك.

كل الود

Post: #134
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: serenader
Date: 07-02-2005, 11:27 AM
Parent: #1

يا(...)* محسن خالد..
لا حولاآآآآآآ!!
(بقية الشهقة أبثك إياها عند فراغي من قراءة ما استخلصته بالكوبي وبيست مما تدفق بعاليه، وعند تلبدي بالأركان المضلمة وغموتي من هذا المنبر: شكليز أونلاين).
ـــــــــــــ
* تركتها فارغة عمداً لحيرتي في التوصيف.

Post: #135
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Ahmed Elmardi
Date: 07-02-2005, 04:37 PM
Parent: #134

العزيز محسن

تحايا معطرة بالياسمين

استمتع بهذا النص الرائع

وأقف مع حقك فى التعبير. كاملا وبعيدا عن أى نوع من السنسرة والحجر..
اللغة "الجارحة" بالقطع موجودة خارج هذا المكان فى ما رايت.
مع مودتى

Post: #136
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 08-02-2005, 00:50 AM
Parent: #135

Abo Amna،.....
(التجلي المتكرر في الصورة الواحدة لا يعول عليه)
(الحكمة إذا لم تكن حاكمة لا يعول عليها)
هذا لا يُعلّق الشخص بعده، كي لا يفقر مثل هذه الإدراكات بالثرثرة،... هنا لا شروح،...
تحياتي لك يا رجل،... وشكراً لك جزيلاً،...
وأُقدّر وقفتك،...


serenader،....
قُل: (كالخد من تيموليلت،.. لأنو جنسو براهو،...)،..
وراجي بقية الشهقة،...
وكان ما نوعك دا، المسلّط وبفهم ليك كتابتك أحسن من كتابتك، كان بقينا فوّالين كتب زمااان، وكتبنا للناس بالطلبات، واحد قصيصة وصلّحها، بدون شطة بالله لأنو عندي المصران، زي الزول الفوق القال يكتبو ليهو عن كدا وعن كدا،... شوف الزول عديم الشهيق دا!!



Ahmed Elmardi،....

شكرا يا زول،...
والكلام كان الطماطم ما بحشّها ساعنو لشنو؟؟؟
كترت هرجلة؟؟؟ وألا من قِلّ المهرجيلن!!!..
ودم طيّب يا جميل،..

Post: #137
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 08-02-2005, 02:27 AM
Parent: #136

شوفة- الوداعية،..
شوفة شوفاااة،..
شوفي لي المصطفى،..
شوفي لي المصطفى،...
عيونو خضرا والفة،...


الوالدة الوالدااة، سامحيلي يا،....


<br style="color:black;background-color:white"><bgsound src="http://www.bayanit.com/upload/protected/shofa-dawoodi-muhsin2.ra" style="color:black;background-color:white"><br style="color:black;background-color:white">






ماجولي ماجولي، حبيبتي ماجولي،................. وإيش حال نغير عليها،...
وإيش حال نغير عليها،...


...... ... وفي اللاقار بستناكِ، ولو ما جيتِ خسارة عليك،..

واو واو واو ...................... أااااااااااه دق دق دقدقها،....

Post: #138
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: nada ali
Date: 08-02-2005, 03:29 AM
Parent: #1

Dear Ustaz Muhsin Khalid

up

in Solidarity

Thank you for writing

nada

Post: #139
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: nadus2000
Date: 08-02-2005, 03:43 AM
Parent: #138

Quote: كل سكر لا يكون عن شرب لا يعول عليه

يعني الحالة التي نحن فيها دي خارج الإختساس ولا تعويل عليها.

الأخ محسن
هأنذا أقرأك للمرة الثالثة، وفي كل مرة أخطط تحت ما أستوقفني أو أثار مجسات تذوق الإبداع عندي
حتى وجدت أنني "لم أفط سطر".
قرأتها إحدى الصبايا من "لبنان" فحلفت أن "تكسكلك"، وأخوك ما قصر وقلت ليها ممكن تكسكسي ليهو زي ما عايزة وبعدين تفكسيها ليهو.

Post: #141
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 08-02-2005, 05:14 AM
Parent: #139

ندى علي،...
عليك السلام يا زولة،..
واملؤوا قِراب الماء والسيف،..
تحياتي، وود


نادوس،...
كيفنّك، وتحاياي
الحالة النحن فيها دي، خليها ساي،..
منو الجرحك إنتِ
وما نزفت غيمة....
وطعنت وجه الأرض بذرة
منو المابعرضك إنتِ
في محل سطر مفطوط عشان يقرأ – الحنين بوصفه الموطن،... السي خالد،..

نحن نروّب ونهز، وإنتو تختفو السمن،... ما بيناتنا،..
بعدين كلام اللبنانية دا، فرزتو تب وبتمامو، لكن لو مشيت أردليك خايف أترجم متل المتصوفة، حييها بدلاً عننا وما تغرّق في التحية،...

Post: #140
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: benyya
Date: 08-02-2005, 04:19 AM
Parent: #138

Mr Mohsen 7alid
icame to the mnbr looking for smoething interesting smoething differentand there was your great astonishing

story


لك التحيه



وواصل





لى قدام

Post: #142
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Rawia
Date: 08-02-2005, 08:49 AM
Parent: #140

الاستاذ محسن خالد
تحيه وود وتسجيل اعجاب بما تكتب

وتمني بالاستمتاع به لاخر قطره فيه

Post: #143
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 10-02-2005, 01:30 AM
Parent: #142

benyya،...
تحيات،.. ونحن كمان جينا هنا نفتّش فتّاشين المحن،.. شبعنا من الحافظنو والمكرور وقصع الجِرّة،..
راسيات الجبال كيفن رحيل حَجّارن
والبِلْد المحن لا بد يلولي صغارن
...، هكذا قال جدّك ود ضحوية

Rawia،....
وكمان تحية وود،..
وعساك بخير أبدا،..

Post: #144
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: domdom
Date: 10-02-2005, 02:12 AM
Parent: #1

يا محسن
كان صمتي عن التعليق تعلقا بانتظار السرد
لان ايقاع قرع طبولك الذي شرخ أذين المهوسين
ايقظ في الانتباه الي التعليم الجامعي المجاعة
و الحفر الاجتماعي الي ما تحت القاع
و الرجوع الي ؤد الانثي بالانثي
ايقظ في ايضا
كيف يوظف المبدع صاحب القضية عينيك الي شاشة ابداع يعرض فيها فنه
و يفقدك المقدرة علي الخروج من سحر ابداعه الي ابداعك كمتلقي
فتعيش جنونه و جنونك
أستمر يا مجنون
مزق استار الزيف الاجتماعي
لنري عورات نسترها باسم التقليد و بأسم الدين
لنتمكن من نكون حقا طبيعيين
لك الود و سالقاك رغما عن انفك
انا جاي ابوظبي علشان اشوفك حاشوفك و ما عايز اعرفك
لانه يكفيني جنوني

Post: #145
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: esam gabralla
Date: 10-02-2005, 05:46 AM
Parent: #1

سيلد ابليس آلاف الغوايات
التي لاحقتنا طويلا
وقضت على جانب
من جسد انتظر بياضا آخر .



مزيد من غواية الحياه يا محسن

Post: #146
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Ali Alhalawi
Date: 10-02-2005, 06:39 AM
Parent: #145


محسـن يا مجنون

تخبّل .. تخبّل .. تخبّل .. هكذا يقول أهلى العراقيون تعبيرا للأعجاب .. سردك يخبّل

هذا إبداع يبهر العقول .. إذن نحن موعودون برواية جريئة و مجنونة

دعنى أفيق من سكرة ذاك "الرجل الكلوروفيل" .. و أغتسل من روائح الطلح و الكليت و آتيك لأشتمّ هذا العطر التيموليلتى




Post: #147
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 10-02-2005, 07:08 AM
Parent: #145

domdom،....
شكراً، شكرا مطوّلة رقبتها ناقة،... ترعى المافي رزقها،...
ولو ما زعزعني خاطر، تلقاني هنا، بأبوظبي في رجاك،..
وحبابك،...

esam gabralla،...
أنا هناك، بدافع أن أختطف لكم مشغولات سريّة كثيرة، بينا الذكرى،...
خليك هنا يا زول، مذنب معاي بفت كتف،...
وتحياتي

Post: #148
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محمد ابراهيم قرض
Date: 10-02-2005, 07:38 AM
Parent: #1

يا محسن خالد ...
أفردت بعض الجهات (بوستات) كاملة (تشجب) و (تدين)
بعض المفردات التي وردت في كتاباتكم ... و التي يرون
أنها مخلة (بالنظام العام) ... فما رأيكم ؟؟؟

Post: #149
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: hala alahmadi
Date: 10-02-2005, 10:20 AM
Parent: #148

الأخ محسن خالد

تحيه و احترام

هذا البوست واحه خضراء نستجير به من هجير البورد.

ما اعزبها من "غنيه" - بكسر الغين و تشديد النون -


واصل


و لأ لمشنقه الأبداع

لك الود

Post: #150
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 11-02-2005, 04:54 AM
Parent: #149

Ali Alhalawi،.....

يا روح الروح، كُن بخير غصباً عن كل شيء،..
دعنا نملص هذا اليم عن حالنا، نتخفّف نتخفّف، وتمر بنا نسائم طيّبة فنتذكر رائحتنا وفوقنا الشمس ويغطينا الموج والسمك يتقافز برائحة عطبه من حولنا وفي المياه،...
تحياتي وشكراً،...

محمد إبراهيم قرض،....
يا ود قرض أخوي، رأينا لو بقه تحريري ما بكون أحلى؟...
وتحيات وأريتك طيّب،...

hala alahmadi،....
شكراً يا سيدتي، وكوني بخير،..
سنظن ظننا بالقلم ونترك للآخرين ظنونهم،...
وتحاياي

Post: #151
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محمد الامين احمد
Date: 11-02-2005, 05:05 AM
Parent: #1

الكاتب / محسن خالد

تحية طيبة

ما رآيك فى الزنا و الترويج له ؟

شكرا

Post: #152
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 11-02-2005, 06:10 AM
Parent: #151

محمد الامين احمد،...
تحيات وافرة وكل تقدير،...
وبعد:

أنا ممكن أسألك وأقوليك الزنا يعني شنو؟؟؟
لأنو الزنا كلمة دينية، التوارة/ الانجيل/ القرآن فحسب،...
وهناك ثقافات أضخم من الثقافات المتشكّلة من هذه ال 3 كتب، لا تعرف هذه الكلمة ولم تسمع بها أبداً (يعني النوم بالرضا)،..
نامت معاك بختك، ما نامت معاك راحت ليك،.. اتزوجتها بعد داك التجاوز اسمو خيانة، والخيانة فكرة شمولية لأنها فكرة إنسانية مش دينية، وأنا ضد الخيانة جملةً وتفصيلاً،...
وممكن أجيك في دربك، وأقوليك الزنا ياتو؟ الزنا خشم بيوت،...
1- الصحوبية صحوبية- ودا اسمو نظام آخر، وراجع كل الثقافة الغربية، فيهو أطفال وأُسر وزي ما إنت عارف وشايف، ورأيي هنا زي عدمو، لأنو نظام تاني في محل أول ورئيس،....
2 - والبدفعو فيهو القروش، ودا اسمو الشرمطة، وأسأل منو من له علم به، لأني بالجد ما بعرفو كويس، وثق لو أنا مجضمو بكلمك برأيي فيهو عيني عينك،...
3- والبشحدهو شحدة، لإزالة ضرر واقع بالبدن والنفس، ولقطع الطريق أمام وحش سيتخلّق من الحرمان،.... ودا لاهسي أنا ما عارف رأيي فيهو شنو،..
وفي النهاية أنا ما واعظ، أنا كاتب يكتب قصةً، هل تتوقع لهذه القصة أن تلغي الزنا في الدنيا مثلاً؟؟؟ هل تتوقع لي أنا شخصياً أن أكتب هذه القصة لأُناقش الزنا؟؟؟ وهل هو الزنا قضية معلّقة منذ افتراع الأرض تنتظر محسن ليدلي برأيه فيها؟؟
تكون مخطئاً لو ظننت ذلك،...
ولك سلامي مرّة ثانية،..

Post: #154
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Balla Musa
Date: 11-02-2005, 06:49 AM
Parent: #151

الأخ محمد الأمين
سلام و تحية

هذه شهادة من أحد أعضاء البورد مكتوبة فى هذا الرابط:


http://إصلاح الكتابة في المنبر

Quote: الأستاذ محسن خالد

تعلم فك طلاسم اللغة العربية وحفظ القرآن الكريم بثلاث قراءات قبل دخوله المدرسة الابتدائية، لذا فهو عدا كونه فأر كتب وباحث وقاص وشاعر يعد كذلك عالم في مجال اللغة


فأتمنى أن توحى لك بغير ما ظننته من سؤالك أدناه كما أتمنى أن يكون ظنى فى كثير مما تكتب فى هذا البورد خطأ يجانب الإثم.


Quote: ما رآيك فى الزنا و الترويج له ؟

Post: #153
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محمد الامين احمد
Date: 11-02-2005, 06:42 AM
Parent: #1

الكاتب / محسن خالد

تحية طيبة،

Quote: أنا ممكن أسألك وأقوليك الزنا يعني شنو؟؟؟


ما قصدته بالزنا هنا هو الممارسة الجنسية بين اثنين
(رجل و امرأه) لا يجمع بينها عقد (اشهار) حسب ما ورد فى
التوارة او الانجيل او القرآن.

Quote: وفي النهاية أنا ما واعظ، أنا كاتب يكتب قصةً، هل تتوقع لهذه القصة أن تلغي الزنا في الدنيا مثلاً؟؟؟ هل تتوقع لي أنا شخصياً أن أكتب هذه القصة لأُناقش الزنا؟؟؟ وهل هو الزنا قضية معلّقة منذ افتراع الأرض تنتظر محسن ليدلي برأيه فيها؟؟
تكون مخطئاً لو ظننت ذلك،...


اذا اعتقد اننى مخطئ فلقد ظننت ذلك، شكرا على ردك، و سؤالى اعلاه

وصلتنى اجابته من مداخلتك السابقة فقط احببت ان اعيده لابين ما قصدته

بكلمة (زنا).

Post: #155
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 11-02-2005, 07:54 AM
Parent: #153

بلّة موسى،...
إزيّك يا ضو، تحياتي ليك،..
وكُن بخير أبداً ودائماً،...

محمد الأمين أحمد،...
تحياتي وسلام،..
أنا سألتك لأُذكّرك فحسب بـ"اتساع ماعون الكلمة" والمرونة المأمولة حول ذلك،..
فما يسميه البعض زنا، يندرج عند آخرين في خانة (علاقة طبيعية جداً ومحترمة)،..
وحتّى السودان كمثال بلد كبير جداً، وافر الديانات والأعراف والتواضعات،... وهذا مجمل قصدي،..
وشكراً،..

Post: #156
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: خالد عويس
Date: 12-02-2005, 09:51 AM
Parent: #155

في قصة هذه المغربية الفاتنة، تداعيات هي الأخرى فاتنة للروائي الصديق محسن خالد. فليست قصة (تيموليلت) وحدها تنشأ منفصلة عن عوالم أخرى تبرز في ثنايا الحكي، مندغمة في النسيج المحكم لهذه (.....) التي تصلح كرواية شديدة الشبه بـ"خبز" شكري "الحافي" وعوالمه المفضوحة الجميلة. هنا، يأخذنا محسن إلى المغرب، (مغربه) هو كما هو شأن (جان جينيه) و(تينيسي وليامز) لدى زيارتهما المتكررة لهذا البلد (المجنون) ولاحظ شكري بعبقريته الفذة (مغرب) كل منهما.
لست أعيب -من زاويتي كروائي- على محسن خالد هذه اللغة، إذ هي ابنة بيئتها، ولازمة من لوازم الكتابة حين تكون معجونة بالحياة ومحاكية إياها بعيدا عن الفرضيات الساذجة القائمة بأن الكاتب إنما هو "مصلح اجتماعي". محسن هنا يحفر عميقا ويكتب أدبا رفيعا بالفعل، لا يراوغ ولا يتورع عن استقطار جمال الكتابة حتى من قبح الحياة. لكن من قال إن تيموليلت تمثل قبحا ما؟ إن جمالها الإنساني و"قصتها" التي يسردها محسن، لم تصبح هكذا رائعة في نظرنا إلا لأن كاتبا فذا كمحسن أمسك بخيوطها وبرع في استكناه عوالمها وتفكيكها كتابيا.
محسن.. يا صديقي واصل، فنحن في الانتظار نرسم تيموليلت في خيالاتنا ونصطحبها -ملهمة- لكتاباتنا في أزقة طنجة وحاناتها حيث كان يقصد محمد شكري ويتعرف إلى شخوصه.
لم تقل لي .. هل ألتقيته، أم سبقتك يد الموت إليه؟

Post: #157
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: DEEK_ALJIN
Date: 13-02-2005, 02:01 AM
Parent: #156


شحتفتنا .. بس نادوس شحتفك باللبنانيه .. وكيفنى 24 قيراط

يا محسن ماتواصل .. اشكيك لى منو ؟

ديكو

Post: #158
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 13-02-2005, 08:07 AM
Parent: #157

الصديق خالد العويس
مرحب يا كاتب وروائي، يا زول يا ذوق إنت...
هووي يا خالد أمسك دربك، وتلفوني دا تاني ما تقسموا لعزّابة (العربية) بتاعتكم دي، وألا كمان قسّموا بالتساوي، للأنثى مثل حظ العزابيين،... هاهاها
كانت فكرة جيدة من شكري، أن يرى من مغربهم الواحد مغارباً كثيرة يأتي بها الكتّاب عبّارو الأطلسي،..
شكري، والذي لم ألتقه، فقد رحل دون أن أراه، كنتُ مصممّاً على استشفاف أشياء جِد صغيرة ومبعثرة بداخل عوالمه، وذاك لم يكن،...
لأنني أظنه قد فشل فشلاً كبيراً في تفهّم تينيسي وبول بولز، وإن اقترب كثيراً من جونيه لعوامل كثيرة في تقديري، أولها أنّ جونيه كان جاهزاً للانحياز لقوم وفكرة، وتعلم أنت "أسير عاشق" حول المقاومة الفلسطينية وأشياء أخرى، وموقف صلب يصب في نفس الاتجاه اتخذه الرجل ضد سارتر وخوالف الاشتراكيين في فرنسا،..
وفي بالي شيء من مكان آخر، بخصوص عدم التفهّم وبخصوص السيرة، أذكر دائماً (حكايات إيطاليا) لمكسيم جوركي، بأنّه من أهم الكتب التي أثّرت في حياتي، خاتمة الكتاب هي سرد للسيرة يقوم به مكسيم، لثلاثة رجال، لينين، وليف تولستوي، وشيخوف،... وهذا بقفز ذاكرتي على سيرة (هنري ميللر) التي كنت قد قرأتها بعد كتابين له هما (الصُلب الوردي –الوشيجة) وكتاب المدار،.... سيرته فقيرة ولم يكن هناك داعٍ لكتابتها، هذا رأيي، فقد جاءت في شكل مسلسل لن أعيش في جلباب أبي، قصة لا تصلح إلا لمسلسل مصري سخيف،...
ولكني اشتعلت ناراً مع مكسيم، وتحديداً في سيرتي تولستوي ولينين، كان عملاً مفزعاً ومرعباً بحق،...
السخرية أنّ مكسيم كان يبادل تولستوي الكره والاحتقار، أو لنقل سوء التفاهم بأقل تقدير،.. وشيخوف كان الزول البصالح بيناتن وكان المحبّة الكبرى في قلب مكسيم، وفشل في أن يكتب عنه جيداً، وما كتبه المخرج ستانسلافسكي في مقدمته لمسرح شيخوف، تحديداً، كان أبرع وأعمق مما كتبه مكسيم بحيث لا مقارنة،.. شوف حكمة الكتابة لما تدور نفسها،.. ولما تغوي ذاتها،...
أنا لم أرغب بكلامي هذا في التملّص من شكري فحسب، فالسيرة كتبت قبله وحينه وستُكتب بعده، ولكن لألفت الجميع أنّ كل علاقتي بشكري أنّ تيموليلت معاها جواز مغربي مثله ومثل حسناء طليقتي، هاهاهاها..
وأنا أخالفك الرأي يا خالد، في أنّ شكري لم يكن عبقرياً، بل هو كاتب متواضع جداً، لأنّه لا يتعاطى في الفلسفة ولا في الوجود، ولا في تقنيات الكتابة والسرد وتجليّات هذه الناحية لأجل نحتها وتقويمها من جديد،... شكري ليس إلا كاتب جمالي بسيط وختّاف لحظة فقط وفقط،...
وشكراً جزيلاً يا صديقي، وتحياتي لك ولأسرتك،...

ديك الجن،...
أنا ذاتي والله نادوس كيّفني، أسمع وأنا بعتبرو خاتفلو مني حاجة، اللصبر الغتيت،...

Post: #159
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 14-02-2005, 06:19 AM
Parent: #158

ما ضرّ الشجر لو جلس حين أحبّ

Post: #160
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: بدري الياس
Date: 15-02-2005, 12:49 PM
Parent: #159

والله يا محسن خالد يا دوبك فشيتني ... طيب من زمان ساكت على ده مالك؟
كلما تداخل أحدهم وأجرى المقارنة غير المتكافئة (كما أراها) بينك وبين محمد شكري
تشعبطني امتعاض كاللذي يصيب المرء حين تتجاوزه كف امرأة ينتظر تحيتها..
حينما تصدر المقارنة من شخص لا علاقة له بالكتابة يكون ذلك الشعور
غير الجميل أقل .. ولكن أن تصدر من شخص ذي علاقة وطيدة بالأدب أو/و النقد (تصدر أحياناً كتغريظ وكان في ذلك تعلية من شأن الكاتب الذي هو هنا محسن خالد) فذلك ما يفتح زريبة الأسى وتتبين ندوباً فظة كنت لا تراها خلال رضاك المغشوش عنهم.
ياتو محمد شكري ده البتذكرم ليهو؟
محمد شكري يا سادتي كتب سيرته بوضوح مفضوح مافي ذلك شك، ولكنه كتبها بطريقة عادية وبرؤية مسطحة لم يكن لها قدرة على الحفر ولا حتى إضاءة تلك الأمكنة الغائرة المملوءة باحتمالات اللغة والأفكار ذات الأجنحة والحواف ، وقد خط تلك السيرة باللغة المدرسية التي تعلمها على كبر ، أو هو (كان فرحان بتعلمه للكتابة والقراءة) كما قال ذلك صديقنا القاص عثمان حامد سليمان حين سمع بالمقارنات التي تجرى بين كتابة محسن خالد وشكري وأضاف (الناس ديل عورة واللا مالم؟) . ولكن محسن خالد يكتب تجربته ، وهذه أيضاً حقيقة ، ولكن التجربة هنا ليست هي الغرض من الكتابة وهي ليست بذات بال ولا حتى المسخوتة (تيموليلت) ، ولكن محسن يفتح بكتابته دروباً جديدة للكتابة ، الكتابة حمالة الأفكار الكتابة التي لا تحتفي بالحكي بقدر ما توجد جمالها حفراً.
والمؤسف أن هذه المقارنة تهتم فقط بسيرة الجنس (المحرمة) التي وردت في بعض نواحي سيرة شكري، وبنفس القراءة الخاطئة لما يعتبره هؤلاء المتداخلين جنساً وإباحية والذي ورد في كتابات الطيب صالح ، وقد قارن بعضهم أيضاً بين محسن والطيب صالح. وأنا لا أفترض ذلك افتراضاً فتلك المقارنة لم تأت لأن شكري مغربي ومحسن يكتب عن قصة جرت احداثها هناك. أو لأن الطيب صالح سوداني ومحسن المسخوت كذلك.
وأنا أتساءل ، أين الجنس في كتابة محسن ؟ وأين الجنس الذي يظنونه في كتابة شكري ؟ وهل ما كتبه الطيب صالح يعتبر سرداً إباحياً ؟
بالله عليكم ايها السادة ، بدلاً من هذه المقارنات أجيبو على تساؤلاتي أعلاه ولكم جزيل شكري ، ومحبتي..

Post: #161
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: وانجا
Date: 15-02-2005, 01:29 PM
Parent: #1

وين انت؟

Post: #162
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محمد السر
Date: 16-02-2005, 03:18 AM
Parent: #1

Quote: بدأتُ أحترمها، هذا الشيء في نفسها ما هو بتهتّك، وإنما قدَر يجب تقبّله من جملةة (مُرَاح) الأقدار، القدر الأبرق، والقدر المحُومر، وأب غُرّة، وكيت وكيت،...
محسن خالد

هذا منطق صوفي!!
أين تصوفتَ وجسمُكَ ينضحُ لذات خُضر
كيف تخمرتَ وأنت من الطينِ الفجِّ
وتعشقُ طلع الصُبحِ ولا يؤنِسكَ الليل بلا جسدٍ
تتركهُ في الصُبحِ تنوح الأغصان عليه وبالضِدين يضيُ

مظفر النواب

Post: #163
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 16-02-2005, 02:04 PM
Parent: #162

بدري الياس،...
إزيك يا زول،... إنت دا المسخوت، وتاني أوعك تنبزني، هوي يا مسخوت ما تجر كراعي، براها محندكة بقص الدرب،..
أبقه عافية، وإنت خلّيت الكلام هنا تور مركب، البلاويهو منو؟ رفستو يتمّها البحر،..
وأريتك بالسلام وبيوتو،.

وانجا،...
أنا في اليانصيب ربحني منو؟؟ وأنا مارق الشارع أدخّن حشيشة الجن وأجي، أجرد جنازيرك كم في السلْسلْة للكتاف، وكم في السِّلسلّة من درويش،...

محمد السر،...
إنت يا زول ذوقك حيّرني، تتلبد تتلبد، وتغمتلك عقرب -بتعرفها براك- من ضنبة وتجي،..
والله غايتو ما قدرت تب أرسم ليك صورة، صدقني،..

Post: #164
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 18-02-2005, 12:10 PM
Parent: #163




أنا ما أنقصتموه لتكتمل حياتكم
ما ألقيتموه رشوةً للبحر
ليكون لكم سفين
أنا الهالك وحدي، خالعاً عمري،
لتلبسوا أعماركم،
يا ناجين بي،..

رواية المراسيم، عشق إدريس للضابطة اليونانية- محسن خالد

Post: #165
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: وانجا
Date: 18-02-2005, 03:18 PM
Parent: #1

Quote: سأكتب قصة أجمل امرأة وأجمل قصة عرفتها في حياتي

Post: #166
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: خدر
Date: 20-02-2005, 01:06 AM
Parent: #165

الا ايها البوست الجميل و الذي اتلصصك كثيرا
اذهب الي الصفحه الاولي
الان
ماعوز نقاش كتير
قلت الان


اذهب













صحبتك السلامه و بلغ عني التحايا لكل الغث
الذي ستصادفه هناك

Post: #167
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: بدري الياس
Date: 21-02-2005, 01:52 AM
Parent: #166

يعني يا محسن يقعد شغفنافاتح خشمو كدي لامن تجي من الجزاير؟

...
أها لو جيت من هناك
ومعاك تييييييييييييمو (الجزائرية)

نمشي بي عقاب تيموليلتنا دي وين؟
***
يخرب بيت الفكي اليمرق سختتك ...

Post: #168
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: بدري الياس
Date: 23-02-2005, 11:07 PM
Parent: #167

هوي يا زول
بالطريقة دي الجماعة يقولو الراجل شرد!!
*
*
*
ما تكبر فرحتن ..

والشمات يعاينولك
...

Post: #169
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: nadus2000
Date: 26-02-2005, 04:48 AM
Parent: #168

الأخ محسن خالد

كفاية شحتفت روحنا، وروح الصبية، ويبدو أنك عايز تسترد، ما أدعيت وصاحبك ديك الجن أنني "ختفتو"

Quote: أنا ذاتي والله نادوس كيّفني، أسمع وأنا بعتبرو خاتفلو مني حاجة، اللصبر الغتيت،... ...

Post: #170
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: بدري الياس
Date: 27-02-2005, 04:05 AM
Parent: #169

خدر كتب:

Quote: الا ايها البوست الجميل و الذي اتلصصك كثيرا
اذهب الي الصفحه الاولي
الان


بدون أي تأخير بالله
...
..
.
لكن الزول ده يكون مالو؟

Post: #171
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: عثمان فضل الله
Date: 27-02-2005, 06:52 AM
Parent: #1

بعد ان لملمته تلك التى فتنته جاءنى يمشى على قدمين ومستحمى كمان الصادق الرضى الح على كثيرا ان اقراء لمحسن خالد والله الولد ده خطير اه اه اه انت بس حاول والله ما حاتندم واستمر الحاح ود الرضى وكنت اتشاغل عنه لا لسبب لا لثقتى فى ذوق ود الرضى ولعلمى ان من يقول عنه مثل هذا الحديث سيزيدنى رهق على رهق وقد كان ولم يخيب ود الرضى ظنى ولا محسن خالدوكان رهقى كم انت كاتب مبدع تقطع النفس تقطع نفس خيل القصائد ناهيك عن خيولنا المتعبه

Post: #172
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Shinteer
Date: 27-02-2005, 08:25 PM
Parent: #171

ولا هنا ما موجود!!!!. جيتك دايرة ليها فزعة. يا خوي أوعى تكون اتقلبت بيك المركب؟

Post: #173
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: yumna guta
Date: 27-02-2005, 09:31 PM
Parent: #172


*
*
*



ان الله جميل يحب الجمال!!!!!!!!!


*
*
*

Post: #174
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Isam Widaa
Date: 28-02-2005, 05:54 AM
Parent: #173

السيد محسن خالد
لك التحية
القصة ممتعة غاية الامتاع
هل تأذن لي بطباعة هذه القصة حين اكتمالها
حتي يقراها اصدقائي ؟ فقد اكثرت من الحديث عنها
و في انتظار النهاية

Post: #175
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 04-03-2005, 11:14 AM
Parent: #174

يسلم السلام من تكنيك النضم، يسلم السلام ويطيب من عَوَجة مقاصدنا حد يكون السلام،..
السلام متعافي، عليكم،..
يا أحباب خليكم متلخبطين بالحزن، وبالرماد، طوّالي طوّالي، في الحزن معرفة وخَرَس جميل،...
اخرسوا من حزن،..
أو قولوا من طول صمت الأصدقاء، سنعبر،...

وانجا،...
لا تخشَي شيئاً يا عزيزة، نرجو للسعف حُسن البلل، من أجل حبل لا تسهتبله المعيز،..
تحياتي وكُوني صبورةً،... نسعى في الأمر، برغم الشيب والصلع البادي وسوء الأحوال كلها،... سنعبر،..

خدر،...
شكراً يا عزيز، وتحياتي لك، ومحبتي،...
شكرا،...

بدري الياس،...
نمشي بي عقاب تيموليلتنا دي وين؟
والله بطريقتكم، أمشوا تموها من "الروضة بائعة البروش"،...
أنا شخصياً جيت بتيموليلتات أُخر كثريات،...
وبرضو بنهظر،...
شكراً على محبتك، وكُن بخير أبداً،...

nadus2000،....
نادوس إزيك، وما تبقه حرامي وعينك قوية، والصبية تقع منك في لفة قول آمين،...

عثمان فضل الله،....
تحياتي أبداً ليك ولصديقي الصادق، أرجو أن لا يُطيل في حمّاماته ويخرج علينا بواحدة من مبدعاته النجيضة،..
وأرجو أن لا يستسهل محسن الأشياء أو تستسهله هي،...
وشكرا على قدومك، وتأكد من محبتنا لك،...
وشكراً ففي أمثالك عزاء،...

Shinteer،....
سلامات، وأهو قافينا الخلا وجينا، أرجو أن تكون بخير، وتحياتي لك يا ود ود ضحوية وود جماع ود شوراني وأبقه طيّب دوام، عِش حُر ومت بشهامة،...

yumna guta،...
وما أجملك يا ستي، تحياتي وشكري الجزيل لك،...
وكوني بخير،...


Isam Widaa،...
تحياتي لك وعلى المحبة،...
طبعا الإذن معك،... وحين تكتمل سأخطركم جميعا بذلك، وستمهلوني حتى أراجعها وأضعها في شكلها النهائي، ويومها هي لكم وليست لي،...





نمشي بي عقاب تيموليلتنا دي وين؟





أصدقائي كلكم،...
يبدو أنني متعب جداً، على غير العادة، فالتعب والألم الحزن المؤجلون بتمامهم، لحقوا بي عند هذا الحد من الدنيا والدهر، لذا أعتذر منكم، فاليومي أصبح مثل كأس لئيمة جدا، وبحال إمرأة لا تدري هي ولا أنت ماذا تريدان من بعضكما، الحب ينهار في طريقه إلى الحب، ودرويش وصديقه نوري الجرّاح يتحاوران منذ زمن: الطريق إلى البيت أجمل أم البيت؟
سأعتني بكم، رغم تعبي، وأنتم هنا هنا هنا، الآن أؤشّر ناحية القلب،...

Post: #176
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Shinteer
Date: 04-03-2005, 02:24 PM
Parent: #175

نــــــــــــــــــــــوم يا قرْد القِلوع .. وتعال قالِب. نحن في رجاك. النوم شفتو يا قرْد القلوع شِن سَوّى؟ ما سَوّى التكتح

ليك وحشة .. عليْ بالحلال

Post: #177
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 05-03-2005, 01:01 PM
Parent: #176

شنتير،...
وعلي بالحلال ليك وحشة،...
راقد في البعيد فوق البروق تتلوّى
ماهمّيتو كان جبخانة كان الفزع والعوّة

(والنوم شفتو يا قرد الطلوح شن سوه؟)

Post: #178
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: وانجا
Date: 05-03-2005, 01:15 PM
Parent: #1

Quote: وانجا،...
لا تخشَ شيئاً يا صديق، نرجو للسعف حُسن البلل، من أجل حبل لا تسهتبله المعيز،..
تحياتي وكُن صبوراً،...







Post: #179
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 05-03-2005, 01:23 PM
Parent: #178

وانجا،....
أوكي يا ستي، وهنا كمان برضو آسفين،...
وليك علي من صباح بكرة أجي أصلحن كلهن، عشان هسي نعسااان، وناس واقفين لي في رأسي،...
وأصلك ما تزعلي، سمح؟؟؟

Post: #180
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: nadus2000
Date: 06-03-2005, 03:08 AM
Parent: #179

كتب العزيز ديك الجن

Quote: شحتفتنا .. بس نادوس شحتفك باللبنانيه .. وكيفنى 24 قيراط

تسلم وإنشاء الله ما نجيك في شحتفة لديكم.

Quote: ديك الجن،...
أنا ذاتي والله نادوس كيّفني، أسمع وأنا بعتبرو خاتفلو مني حاجة، اللصبر الغتيت،...


والله كان للختف أنا سأحتمي ببيت الطيب ود ضحوية الإنت عارفه داك "بيت شعر بكسر الشين"
أما الصبر يا هو هووولنا، باقي لك الصبرنا على ال16 وال15 ما بيصبرنا عليك.

Quote: nadus2000،....
نادوس إزيك، وما تبقه حرامي وعينك قوية، والصبية تقع منك في لفة قول آمين،...



باقي ليك جنس تيموليلتك دي غير قوة العين وخفة اليد شن بجيب رأسها.

Post: #181
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 06-03-2005, 11:07 AM
Parent: #180

نادوس،...

ياخي الروب، أو ما بيناتنا، بعدين مالك؟؟ أرجو أن لا تكون في وضع مواجه لمشكلة "من ناحية البنوتة"،..
بعدين نظام هظار، لو زانقنك في تلفون الولد الكتيتيب-الكتيكيت، بنديك ليهو، مافي عوجة، وبتحل دينك، أو ترجّع ختفتك أختار! هاهاهها

Post: #182
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Isam Widaa
Date: 10-03-2005, 10:58 AM
Parent: #181

شكرا

Post: #183
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Amin Mahmoud Zorba
Date: 10-03-2005, 11:47 AM
Parent: #182

الاستاذمحسن
التحيات النواضر
مابيننا تعتق قبل ولوجك هنا
انا مازلت في انتظار هاتفك
ولعلها المساحة تتسع

زووربا

Post: #184
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: EXORCIST7
Date: 10-03-2005, 05:01 PM
Parent: #183

لعن الله المجاهرين ، يكشف أحدكم ما يستره الله من معاصى وغسيل وسخ ، على أمثال هؤلاء الخوف من سوء الخاتمة إن كانوا أصلا يرجون اليوم الأخر

والسلامس

Post: #185
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 12-03-2005, 05:21 AM
Parent: #184

Isam Widaa،.......
تحياتي، وخلاص اتفقنا،..
خليك طيب

أمين زوربا،...
ياخي تحياتي، بعدين يومك اللتكلمت معاي ليلاً، أنا باصرت تلفونك عشان أسجلو وما قدر، نعمنو التلفون جديد وأخوك قديم، بس أعمل لي رسالة برقمك،..
وتحياتي ليك يا عزيز،...

Post: #186
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: ba7ar
Date: 12-03-2005, 07:37 AM
Parent: #185

شنو يعني ؟؟!!!!

Post: #187
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 12-03-2005, 09:02 AM
Parent: #186

ba7ar ،..........
وأنا ذاتي معاك، أثني، يعني شنو يا محسن خالد، رأسك كبر وفرطق وألا فضى؟؟؟
ما تجي تتم عواستك وألا مواصتك دي وتفكنا، الله ينعل ديش البباريلو كاتب،...
دنيتي اتلككت جوَّة وبرَّة،...

Post: #188
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Tara
Date: 12-03-2005, 09:12 AM
Parent: #187


الأستاذ محسن خالد

لك الإحترام



Quote: هاهنا وعلى حَلْقات سأكتب قصة أجمل امرأة وأجمل قصة عرفتها في حياتي

Post: #189
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 12-03-2005, 09:27 AM
Parent: #188

Tara،....
تحياتي، أوفرها وأمضاها،..
حسنٌ، يا سيدتي، سنكتب، لكن الكتابة دي يا أحبابي بالحناس،.. وبالتن تن،...
ولك معزتي،...

Post: #190
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: منوت
Date: 12-03-2005, 10:46 AM
Parent: #1

أمرق آ زول بي كلامك ده ،
و أعلن أنّ السايبر ( براح ) ،
و الكتابة نوعٌ من تضامِ أنسجةِ الخيالِ بالمعاش !!!

* ما داير ردك كلام و سلام !!
أريده على شاكلة الصلاة ( خمس مراتٍ في اليوم الواحد ) !!!
و الدعاء باكتمال مشروع ( تيموليلت ) ..

منوت يا محسن ..

Post: #191
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: serenader
Date: 12-03-2005, 02:35 PM
Parent: #190

نان مشروع تيملوليت دا بكمل متين؟ روحنا كملت، وكمل الباندودث معاك... ألكع.. بسراعاك..

Post: #192
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: yumna guta
Date: 14-03-2005, 11:54 PM
Parent: #191

محسن سلامات
ان غيبتك المشاغل عنا نأمل ان يعديك الينا كثير الشغف بفاتنتك المغربية

Post: #193
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: nadus2000
Date: 15-03-2005, 02:10 AM
Parent: #192

صديقنا محسن خالد "بلسان حالي وحالها"

فرح أنا حد المناكفة
برأسي بعض من "متى" بعد أن أثملته حكاية تيموليلتك دي، فهلا صببت لنا المزيد.
أما هي "فيسمك فيها"، وبرضو ما بيناتنا.

ولبعضهم :
أقول يا جماعة ما فيها حاجة إن قلت أنها كتابة ممتعة، فأنا أحس بأنهم قرأوا كل حرف بإستمتاع حتى آخر نقطة (To the last drop)، وبعد الفراغ يتجشأونها بسهام يحاولون أن تكون مسمومة لكن هذا الخالد المحسن "مارق للربا والتلاف" والحكي الطاعم،
فمن رأى أن هذا السرد المبدع يسيء له فليتوقف عند لحظة إكتشافه ذلك، "ولن يقدروا"،

واصل واصل
وفي صدفاتك يا إنسان،
يقولك
في الإمكان أحسن مما كان

Post: #194
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 15-03-2005, 04:06 AM
Parent: #193

منوت،...
سنرى

serenader،...
إزيك، هو في كلام مكتوب، لكن أبى يروب، دايرنو يتخمّر، بعدين الكتابة رأسها أنشف من رأسي،..
سلامي،..

yumna guta،...
وعساك بخير،...
ومعاكم بنتظر،.. تحياتي أبدا

nadus2000،...
تحياتي يا جميل،..
يا سيدي مبروك، وكان داير معاي في تيموليلتي دي، بقسم ليك معاي،..
إنت شيل سيمو، ملاواتك ما بتكتر، وأنا خلي لي العاملة فيها "ضنبان ضكر دي"،..
أها؟ ما اتفنجرت معاك؟
كُن مشاكساً، وأدفق مريسة أي زول ما عاجبو أو حقَّار

Post: #195
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 19-03-2005, 05:26 AM
Parent: #194

وبعدين معاك يا تيموليلت،... حردانة تبقي رواية وألا شنو؟
نعم لنقل بالبساطة كلها، أنا أذكر تلك الجلسة البسيطة، الخبز البشبه رغيفنا كثيرا، وحتى في صعوبة الحصول عليه، أنت في صدرك سيمو، و(منى) تخجل أن يبتلعها حضني بكاملها،...
طاولة شوية خبز وزيت زيتون، نبيذ،... وقرقراب حُر،.. أحقاً كنا نسير في الاتجاه المعاكس للوجود! ربما...
تلك صديقتكم النحيلة، لم أعد أذكر اسمها،...
تقرقع رجلاها بالخارج، تنظف الشبط قبل أن تدخل، لأنّ بيتك أنظف بيت رأيته في حياتي،...
كنتُ أخجل منها قليلا، تبدو عياها تستوجوبان،...
سنرى

Post: #196
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: nadus2000
Date: 22-03-2005, 00:37 AM
Parent: #195

دي يا أخوي قابلتك واللا شنو!!!!!!!
بيني وبينك قريت الإعلان دا وضحكت وقلت أكيد مجهوداتكم أثمرت.

Quote: From : - jamila

Sent : Tuesday, August 31, 2004 1:26 PM
To : [email protected]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شابة مغربية عمري 42 سنة لم يسبق لي الزواج ، حسنة الخلق ، محترمة ، طيبة ، محتجبة ، ارغب في الزواج من إنسان ذو أخلاق طيبة عمره ما بين 42-50 سنة حبذا لو كانت جنسيته سودانية مطلق أو أرمل لا يهم إن كان لديه أولاد أرغب في أن أعوضهم حنان الأم وشرطي الوحيد أن يكون يعيش في اوروبا أو كندا أو أمريكا.



Post: #197
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: خضر حسين خليل
Date: 24-03-2005, 03:27 AM
Parent: #1

واصل اها جبناهو فوق

Post: #198
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 26-03-2005, 01:30 AM
Parent: #197

نادوس،...
كيف حالك يا جميل،..
ضحكتني بإعلان البنية، لكن إيش معنى أوروبا -كندا –أمريكا؟
المغرب فيها غير المتزوجات بالملايين، وبدون شروط
أمَّا النوع البتجيبو كتابتي دا، ما بتقدروا تعرسوهو،...
سيجارة-بيرّة- جينز مشكوك للحلق، وما تسأل الدرب دا المشاهو قِدَّامي منو؟ وألا الزرع دا الحَشَّاهو ياتو بصَّالي؟
تمسك بس من محل مامسكوك وتمش لا قِدّام؟
اتطورتو وألا ننادي عمك داروين، يجيكم بمروادو؟
أبقه طيّب، يضحك صباحك يا جميل

خضر حسين خليل،...
صباحك حب يا رائع،...
خليك هنا، في انتظار التموين من تيموليلت،..
تموينة شحيح وبدور المجابدة،..
تحياتي،..




الأصدقاء كلكم،...

تحياتي وودي، منذ (Abomihyar)، والجندرية، وبلَّة موسى، الذي نبادله حُبَّه بطبقات المحبة كلها طبقة فوق طبقة حتى مدارج السماء،...
لكل من سأل عن كتابات محسن، هناك الطبعة الثالثة لأعمالي، والمجوَّدة إلى حد معقول، صدرت الآن في بيروت، عن (المؤسسة العربية للدراسات والنشر)،..
من يريدها ينده على هذا العنوان:
[email protected]
ليدلُّوه على المكتبة التي يمكنه الاتصال بها حسب الدولة التي يقيم فيها، أو ليبعثوها له حيث يكون، إن كان مجنوناً وله نزوات،...
وتحياتي لكم،...

Post: #199
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 30-03-2005, 04:24 AM
Parent: #198

سيمو (تمسح الأُمومة وتكتب تيموليلت)

Post: #200
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 30-03-2005, 04:45 AM
Parent: #199

سأمد إلى الحديث خنجراً، لا أُوارب الباب بين حرف حرف، هذا الطريق نحو مملكة من التفكير الشرس،..

سأنال الكثير من لعناتكم ومن الذنوب،.. وستبتلعون ألسنتكم ولن أستغفر ذات يوم،...

السوداني هناك، في مملكة السودان أو النسيان، لا يبدي ولا يعيد،.. دعنا من كونه يبتكر شيئاً، هذا لكونه ليس من أصحاب الرؤوس الشرسة، ولكونه ليس من المذنبين،...

أنا اليوم أُمنيكم بالضرواة، أستدرجكم نحو الذنوب، أو لم يسهم إبليس في إيجاد هذا الكون؟ أوَ لم؟..

لولاه لكنا نرعى هناك، وفرطقة الكرباج من وراء الأزل ومن أمام الخلود،..

الوجود ذنب، لو صدقت روايتكم،..
والوجود أنتم تنزهون الأيام في النسيان، لو صدقت روايتي،...

Post: #201
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: hala alahmadi
Date: 30-03-2005, 05:09 AM
Parent: #200

الأخ محسن

welcome back

ودى

Post: #202
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 31-03-2005, 09:49 AM
Parent: #201

hala alahmadi،.......
تحياتي يا سيدتي، ولننزع جميعاً هذا الفضاء عن فضائه،..
وكوني بسلام وعزم،..

Post: #203
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Balla Musa
Date: 31-03-2005, 10:28 AM
Parent: #202

محسن ياود خالد

Quote: أنا اليوم أُمنيكم بالضرواة، أستدرجكم نحو الذنوب، أو لم يسهم إبليس في إيجاد هذا الكون؟ أوَ لم؟..

لولاه لكنا نرعى هناك، وفرطقة الكرباج من وراء الأزل ومن أمام الخلود،


يازول تعال إنت بس ونحن فى الإنتظار

Post: #204
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: أبو ساندرا
Date: 31-03-2005, 12:00 PM
Parent: #1

محسن خالد

لفت إنتباهي للبوست الشفيف فيصل محمد صالح ، وكنت حينها أتسكع في الخرطوم وأجوب شوارع الديم طول وعرض من الغالي للكلية ومن أبوحمامة لحاجة آمنة التي أشبعت يحيي فضل الله كوارع وأمومة .
إغتنمت فرصة إنشغال البنات وأمهن عني ، كنت محاصر تمامآ بالجمال والمتع التي تمشي بسوق منضدة تحاكي طفايات القاعة ، وتسللت للبوست ،وتسلل الخدر اللطيف وسرت في العروق ذكرى حكايات وشهوات ، وانا الذي كف عن إرتكاب الأوزار الحلوة في الأرض ، كلما يقرصني الحنين لتلك الأيام فتحت مخزن الذكرى العامر بالمراودات الطاعمة والتحرشات الذكية.
حملتني الذكرى للعام 78 بعيد المصالحة والجنرال المنفلت يرتاح قليلآ حتى يداهمنا بغتة بقوانين سبتمبر ، في تلك الأيام كانت تركض في مضمار دمي { تيمموليلت } السودانية ، جذبني لها بحة صوت تزلزل الكيان ولمعان في العيون ما أن تهل جميلة وكانت الساحة مزدانة بهن ، حتى تبرق وتومض ، تمامآ كما يفعل معلم جمرة حين يعبر أمام مجاله الحيوي فتى غض الإهاب ، وكان جمرة شغوف بالغلمان ، ربطت بين لمعان عيون { سلام } عند مرور مليحة ، ولمعانها عند جمرة وأدركت أن المنبع واحد
سلام ، فارهة الطول ، ضامرة البطن ، مهابة الساقين ، وصدر يافع صغير ، وبحة ناي ، قد يجيء يوم أستعير به جرأتك وأحكي ويومها حا إستشهد بإبراهيم عدلان ، شاهد تلك الذكرى والمحرض

المليحة الزوينة بت المهد من بور نازيل خلقت خصيصآ لتردي بي في مهاوي التهلكة ، لها { قظيبة } تاريخية و { طبون } معبأ بالحرائر والحرائق ، متشعب الدروب والإلتواءات ، وردي اللون ومحتقن بالشهوات

قد أرجع لو تسنى لي وقت ، حان الآن وقت الفلامنجو

Post: #205
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 31-03-2005, 01:31 PM
Parent: #204

يا ود موسى،....
تحياتي يا ضو، وأنا جايييكم، راجي الكلام عيونو يحمّرن، ودمايرو تحمّر، وكوكابو يحمّر،...
جاييكم وما بطوّل، وبندق سارا ونناضم جويها ورحراحها،..
أبقه عافية آلبلة، وياكَ أخوي،...


أبو ساندرا،...
تسلم يا حبيب، ويا رجل ما يزال في مدى الفلمنجو، حلوة منك، تحياتي ليك ولصاحبك فيصل،...
ما هو سلام والروضة بائعة البروش وشويفعة تاني كانت معانا في جامعة الجزيرة، وطبعا أي زول مننا البنكتب هنا ديل مخلاتو ملانة قصص،...
لكن الحقيقة هي أن لا تقول الحقيقة، (القناع)،..
وبذاك تصبح الأخلاق الجيدة هي تعامينا عن الأخرى غير الجيدة، (الأوهام) ((Idols كما يشرّح الموضوع (فرانسيس بيكون)، أوهام الكهف... أوهام اللغة... أوهام المسرح.... وحتى اللانهاية، لأن الوهم له بداية ولكنه بدون نهاية،...
أنا ما شجاع، أنا برَّة الخط وقاضي من قصتن وقاضين من قصتي، وعازمك تبيّت معاي فاول هنا، تجيب قصة سلام وتجي، بسرااع، تيييت، تخش تحت البطانية من مديرة البيت والبنيات، وتكتب،.....
وما تسألني بعد داك البحصل شنو، أرجا تيموليلت تنتهي وبِل رأسك،...

Post: #206
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: أبو ساندرا
Date: 01-04-2005, 12:18 PM
Parent: #1

يا محسن
يا كريم ،،

أخوك أبدآ ما هياب ، ومتعود على خوض المعارك ، وخسارتها ، ومفلق في الراس ومرشوق في القلب بنصال وخداع و مدى وشراك ، وكم لحظ فاتك ، ومعيون!
تنتاشني العيون الحمر كالعلم ذي المنجل الذي طوى وإنطوى عهد وآمال في أن :
{ نبني إشتراكية
ونرفع راية هم خلوها
فوق السارية متكية
ودقت ساعة كانت نجمة
في أعماقنا منسية }

وتراقبني ، رفيقة ، بي رفيقة جدآ وحنينة تخفي غيرتها وتدس حيرتها حتى باغتتني :

إذا إنت ما قادر تستحمل أيام الطمث الخمس ، طيب وريني هناك بتعمل شنو؟ }

لا أكتمك أن السؤال إستفزني وأحسست أن { لاهاي } قادمة في الطريق لتقتص من عمايلي وصبواتي ، فآثرت أن الوذ بأضعف الأيمان ، فقلت لها وأنا محتل بحالة شغب لذيذ ، قلت:
أستعين بيدي !
صنت ، ولكنها أضمرت حقد وعداوة مبطنة ليدي وفعائلها لم أدركه إلا بعد أن تعرضت يدي لحادث كسر مركب ، لما عرفت إتصلت باكية تسأل وتكفر ومن بين دموعها أو مع دموعها إنساب موقفها ب :
تستاهل ! مش دي يدك ضرتي ؟1
شفت كيف؟ أتاريها بت { اللزين } على زعمات تماضر ، كانت تغير من يدي وعمائلها الجميلة ،
بل وحتى بنات أبليس المليحات اللاتي يسترن تعبي لم تعفيهن من غيرتها ، حكيت ليها عن { طيف خيال زارني ومضى } وفرض على غسل في صباح نزاع للشتوي ، سألتني بت المغيرة:
كانت منو ؟
قلت : مرة مليحة فيها نفس طولك ولكن وجهها مستدير ولحيمة ، ما بعرفه ، لا أذكر إني شاهدتها من قبل !
قالت : بت الكلب الما بتخجل!
راقت لي الونسة وأيضآ إكتمل الشغب جواي ،
وسألتها: إنتي ما بتمر عليك الحالة دي ؟
ما بيجيك ود إبليس وفي هيئة شخص ما بتعرفيهو كلو كلو؟
قالت : انا بيجيني إبليس ذاتو ، إنت!
وتاني شفت كيف ؟
الولية تظن أنا إبليس نفسه وترى إنو مفروض أكون وفي حتى مع بنات إبليس ، لا ، لا { كبيتل } وأخوك المتحايل اللعوب ليس فيه صفة الكلاب هذه
وهنا في هذا البورد تترصدني كلاب
وماهيتاب

يوم بعد يوم أسترد مسخرتي وعندما تكتمل ، وتكمل أنت سأحكي لك حكاية { سلام } أو { تيموليلتي } السودانية
والله يخليك
للتحريض الثوري
والتحريش

Post: #207
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 02-04-2005, 07:10 AM
Parent: #206

أبو ساندرا،...

يا سيدي سلام،..
وتحياتي علي الكلام العِري ومجنّح،..
أبقه أقطع حبلك وعير، قِدّامك جنائن وسهلة،..
وأكتب عن سلام وجمرة،...
وأنا دايرك وغيرك، تحرشكم ذمتكم براها ولذاذتكم، البحرشو زول تاني خرّاتو ما بتبوّل مريسة أمس، وأنا داير السودانيين البركزوا من الله خلقم ديل، وبرضو ما ضاقوا دَق، يضوقوا الخرّاتة، أم خشماً ملوي وضهراً شرش، البتبوّل مريسة لا حول،..
تحياتي،..
أخوك مفلَّق هسي، وبجيك صادّي، وبنخلي صفصافها يحنكل للنيل،...
أها، فتّك عافية،...

Post: #208
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 02-04-2005, 08:04 AM
Parent: #207

يتسلسل



سيمو: (تمسح الأُمومة وتكتب تيموليلت)


أنا المرفعين،..
أشيل رجولي علي حُجار الجبل، هوب هوب هوب
والعواء يَنْسَنُّ وينشحز علي حواف الصخر، يُطَرِّق المرفعين صوته في جُملة أصوات المؤذنين،...
هنا مدينة من "المح"، شفائف مخلّلة بالشري والنبيذ، نمص السَّكَر من عروقو، والفتنة من تُرَعها الراكدة بالدم، الشفاه،...
يا مدائن "ألن غينسبرغ"، يا مدائن زعيم البتنكس حي الله قُومي،...
أشيل رجولي علي المدن الطاعون، هوب هوب هوب
وأوصل مبيتي ومعاي حق المبيت،...
حيَّ يا لَبَّ الشجر للشجر وقَّافي
وحيَّ يا شوق الطيور تحت الرفيف متخافي
الليلة الكلام أجرح من كلامو
البنات ويقود،
والمرايس رايبه روب،
ويا ليلنا الطويل، عوّافي

وأوصل بيتي قرقور المرفعين، الليل الأملس وممسَّح بالزيت، أنا لن أعيش حياتي كَعَرَض للحياة، ولن يبلغ شَقَّتي شبحٌ ليتأسرن في الأُسرة بدلاً عني،...
الليل نادل كبير،..
يقسمنا مننا وفينا في فت كاس، نصف وَنَسْ ونصف شلهتة،..
تدير تيموليلت كاسيتة أو شريط لـ"ناس الغيوان" والغناء يتلخم فينا وفي الوجيب الفيهو يدخلنا سريح سريح،...
والغُربة بمَصْرها لنا، لو كانت تشرّنا على درابزين السياج كنّا سنقفز من بلكونتها إلى الطريق، أبداً، كنّا منديل قبضتها،..
ناس الغيوان: آآآه وا ندامتي، مَالْ كأسي حزين ما بين الكيسان
الكورس:
آآآه آآآآلصينية، وآآآه يااا الغربة،....
نَسْمُوا و نَسْمُوا، نترك بهو الشقّة، أرضيّتها المُرَبّعات مُرَبّعات، أريكة تنطّط فوقها أشباحنا، الشبح قالب لطوب إنسان ما انضرب لسّه، أو قالب لطوب إنسان آخر، ما عجبتو ملامحو على بوخ الحصى، ونصعد نصعد، نخرج من جفيرنا ونصعد، نتعنقل التلاتة في بورتريه تاني يكون قريب من ناصية بورتريه العارف محمود،..
ملائكة ملائكة، سريح سريح، صينية صينية،..
وكل كلام في تلك الساعة مدفوع بنسخة ثانية منه، وبنسخة من ملامحٍ لنا أخفت من وظائف للوجه مشرورة على العظام، وأثرى من تفرّعات اللحم،...
الآن حفريات على الوجه، لا تخص وسيم وحلوة بأي نظرة، لا يهمّها شيء، ولا حتّى إنجاز مرحلة في الاستدلال والتعارف ناهيك عن التوصيف،..
آآآه آآآآلصينية، وآآآه يااا الغربة،.... الكورس: آآآلصينية...
يصيح "ناس الغيوان" كلهم، ممكونين،.. (آآآلصينية)... حينما يغشاهم عَبّار الليل،...
الصينية بمعنى اللّمة للأكل، مع الأسرة بتمامها، الطبلية في مصر، وفي حالة السودان يخذلني قاموس عون الشريف قاسم لأعثر لكم على مرادف، فما بين -الديوان- وبين عورة مخازن النساء يركن أصغر فتى في البيت درّاجته لوردية الخدمة،..
يخذلني عون، ولكني لا أخذل فتى الدرّاجة، الفتى تفوّزه حَيْرتي في سباق، فمع شُح صحونه يعثر على رديف،..
الليل نادل كبير، يلمّنا فاضيين، وفي بالو يقفِّل من التعب،..
ونَحْنُ لَسْنَا منكتّين أغبياء، لنطالبه بواحد طلب من شطّبنا،.. كلا،..
نحن نُشَطِّب معه، وندّخر النهايات لعروق نهاياتها،..
ما نعستِ ياك؟
وقولي نعست! يعني أنا منك لسيمو ناقصني النوم؟
ربما ترثي لحالي:
"أكلّم مُنى تجيك؟ تُعزّك هي، صارت تحبك، ماذا فعلت لها؟"، تهشني تيموليلت بعيداً،...
من بُعدي ذلك أفلقها بحجر: نكتها من وراء،...
آويلي آويلي، ما تحشمش، مريض ياك؟ تسألني هي، ثم تضحك فيتسمكر الشغف، عيناها تضيئان بلمعة ندى بديع وباقي السَّكَر، ضحكتها تلف هالات هالات، ترفرف على وجهها كله كالفقاعة، ثم تذهب لتغطس في عينيها وتستحم بنداهما، تغرف تغرف ويتطاير الندى، يا ديني هذه الضحكة-البسمة، "جناح عصفور" راعشة ومبتلة ومتشظية ألوان، ملكها، ملكها وحدها، لكم هذه الفتاة ثرية، ولن تخوض يدي في جيب حالي بحثاً عن ثمن تذكرة لرهان ما،...
أضحك أنا، فيتسمكر حرمان الحرمان،...
الحرمان يتشتّح مطروحاً على الأرض، ليضاجعه نمل الغُربة اللحوح بتقاطراته كلها، يتناك نملة نملة، فيحمل بي منوي في ضنب منوي،.. ليلدني قويم كائنٍ واحد، خمّنوا ماذا يكون؟..
أقول لها، من منا المريض؟ برضو أنا جُوَّة الخط، الآوت وفاول كمان الله عالمبو!
الرجال كلهم يتزحزحون الليل بطوله، ليؤبِّروا المرأة من الخلف، أضيف أنا،...
"ليسوا كلهم"، تحتج تيموليلت،..
أتحداك، الكذب وحده من يضعهم في نظرية كلهم وبعضهم هذه، لو كانوا بلا أقنعة مثلي لعرفتِ مزاجهم على حقيقته،..
خيَّبتيييها يا، خيَّبتي الهَدْرَة؟ تقول تيموليلت، بينما تنخفض نحو الأرض لتغرف سيمو من جواري،...
أضحك بدوري، ولا أسألها: هسي البتعتِّلي فيها دي مودّياها الكَشِف؟
سيمو من اللين تدفّق وتسيل مثل مولاص السُّكَّر، الشراب كافر يدفّق النسوان مني على الطاولات هَدْر هَدْر، تَبَخُّر تَبَخُّر، وعِبِّي فضاء فوق الكائن الصاحي وممكون،...
تخمخم تيموليلت البنيّة اللادنة جقمة جقمة،...
ترفع تيموليلت رأسها وتقول: بغيتِ "مُنى" نعيطلها ياك؟
لا، شُكراً،..
بغيتِ شيء واحدة لوخرا؟... أي أُخرى،...
لا يا تيموليلت،... أُعابثها... أنا إن شاء الله أموت ذاتو، مُش مهم، أهو قاعد هنا يونِّسني النبيذ وأونّسو، والليل يقول لينا نكتة، بس إنتِ وسيمو لو انغرضتو في النيك أب ولادة، والبِقد السدادة، ويأكِّل الواحدة منكن الوسادة، ويحميها تقلب الشهادة، قولوا عووك،..
والسجع على وزنة عصر ابن العميد هذه، نكاية في إيتل عدنان،..
تضحك المسخوطة،...
تغمغم بمرح لا أفهمها معه جيداً، وتأخذ مفتاحين من طبلون المفاتيح المعلَّقة. هناك مفاتيح كثيرة لفتيات الخدمة في البار، تحتفظ بمفتاح وتناولني الآخر -تُلقي نظرة في المرآة الواقفة لجوار طبلون المفاتيح- هي تحتفظ إذن بمفتاح دربها إلى المرآة الثانية، المرآة الآدمية –سيمو، ثم تُسَرِّح شعرها في مرآة الزجاج بأصابعها فحسب، وتذهب لتتبادل الانعكاسات العميقة مع ذاتها الأنثى-سيمو،..
أنهضُ قليلاً لأتناول المفتاح من يدها، يبرز وجهي في المرآة الزجاجية، أسَرِّح مصيري وقَدَري، ليس في المقابل، ولا في الموازي للحركة التي قامت بها تيموليلت، بل في غارق جهة لا تبين،...
أتذكر فتيات الخدمة، بار تيموليلت، الفنادق، الطيران، المؤسسات،...
الجِدّية المعطونة في الحلاوة واللباقة، المساخة الخفيفة والمحنَّكة لزوم لجم الجامحين من الزبائن،..
فتيات خدمة البار يُقِمْن في الشقة المواجهة لشقتها، الباب مفتوح، تلمح إحداهن تيموليلت بجوار طبلون المفاتيح فتبدأ استفتاءً ما:
... آلشريفة؟،... بغينا؟،..
تُؤشر لها تيموليلت بالانصراف دون أن تدعها تُكمل،..
الليل انمحق خلاص، ولم تعد تيموليلت تُميِّز طيزو عن طيز سيمو،..
خُطا فتاة الخدمة المنكسفة قليلاً تبتعد في الليل، خُطَا ثانية ومسرعة لأُخريات تتوزّع الممر، طَقْ طَق طَقْ، الكعب العالي، القفا العالي ومزاج ومنتهى الشهادات العالية، أعرف من وقع خُطاهن زنة الردف من كل عابرة فيهن، يا لني من مرفعين عاطل،...
تمضيان ناحية غرفتهما، وكُلُّ واحدة منهما، تشتل جسدها في الأخرى، وأبقى وحيداً، لا بَرَم ولا عُلّيف لي، ولا يُشاتلُني إلا الشراب،...
أتظاهر بالصلابة والحسرة تطلع من منابعي إلى أقرب باب شارع جُوَّاي، تضع كُرسيها وتصنقر في درب الروح، نداء أهلنا الشوايقة يزيدني من اللؤم المفلس:
العُمُر لا حَدُّو
والمَسير لا مَقَدُّو
البريدنا نريدو
واليابانا قَدُّو
الحسرة تصنقر في درب الروح، تُكَفِّر المارَّة بسرحان مشيها:
معاك سَفَّة،... ولعة يا حبيب،...
جِنّي يبقه قِبلة ومشهاد صلاة، وعليهو جنس وضوء من الهيمان، لا تشطبه المؤخرات مهما ترنَّمت وزمبرت، لأُكافح في أعماقي النداء الآخر:
الليل برد وكلو زول طَبَق بُرِّيبتو
وخَلُّوا المتلي راقد في السَّقَط.. وا صيبتو
أسمع مشية تيموليلت المستأنسة من جديد، بداخل الغرفة، وَضْع الفينشينغ لتلك الليلة، زلقات الشبط الخفيف، الشبط المخصّص كسمسار بين سرير شخص نعسان، وبين مفاوضات دولابه وتفاصيل آخر الليل، اللمسات الصغيرة والأشياء القريبة، في حدود أن تستبدل لسيمو قميصها بقناع قميص، ستيان متهاون وغير جاد، يبتسم في جهة ويشرد منه الحليب في جهة، تسليم حَلَقهما للدولاب، الغوايش والسلاسل الرفيعة والرقيقة، ما يؤكّد قيمة العنق والزند وليس قيمة الذهب كما هو الحال مع نساء السودان والخليج. شبط خفيف، سمسار، يادوب بووم بووم يسوق قِطار تيموليلت وسيمو للحمام، لأجل كريم أو لتفصيلة نسائية –خاصة بالليسبيان- ليس بوسعي توقعها مهما خمّنت، بووم بووم يجوا راجعين، ترلّة وراء ترلّة،..
تخت الخمسة وبرضو معاك الخمسة، ينزلق الشبط مختصراً هذا القطار لدى صنفور، زَلْقة مَنْ رفع رجيله على السرير، ليضرع بهما من بعد في دعاء الجسد،..
فيهلوس بي الشراب، في أسئلة الرجل الأميبي، وليس الشفقة على وجودي ولا الرثاء على المآل،..
إيه الخلاني ضيعتك يا روح
وعَمّدك في ريفي الحزين؟
لو فكرة جابوك من وجود
ذي حداشر بُعُد
الباقي من أبعادي وين؟
ومن قبلك كيف كان طقس الكلام
وآدم صانِّي طين

مخلوق صغير وفانٍ هاهنا يا رب، حكمة صغيرة وهالكة لا محالة، تنقر أيامها كعلبة التمباك وتستمخ،..
هذا أنا يا ربي، محسن خالد، أنت دائماً تقول أيها الناس، وأيها المؤمنون، ويا بني آدم، أو باختصار (أيها المبهمون – أيها الـ"س")،.. ولكن هذا التعميم، أو وجودك الذي خلقته بكامله، هو في الحقيقة الشخص فحسب، أنا محسن خالد، لستُ الناس ولستُ "س" ولا "ص"،..
زول "محسن خالد" له اسم وليس رقم، كي يتحدّد مصيره وتوابعه بدقة، وكي يجنح به الحال نحو أقدار مُتَعَيِّنة، وكي لا تُسقطه مشغولياتك مع العباد الكثيرين في الرمز وحال الرياضيات، زول بعضَ روحٍ منك، خلقتو سمبرية وسُقدة في فت رقبة ومنقار، تنقد النهار كلو، وتتلفت الليل بطولو، وبعد دا لا حايقة في دنياها لا حايقة في التوهان عليك ومنك،...
جسدي مزنَّد نار تمددو في كل اتجاه، دبيب غربة وسندالة حلب يطيّعوا عليها شفاف الروح، وتندق عليها الأحزان،..
روحي تتشقَّق من وجيبها أرواح في تصاريف أرواح
ليلي أليَل من ليلو، ونهاري أشرَق من إملاء تديها الشمس،..
وكل حاجة مني داشرَة فوق ما عونها، وأبعاضها تشتر أبعاضها عن قصد وبواقع التكوين،..
أنا لستُ منحطَّاً كسقراط، إذ يصفه نيتشه، لأعتمد على العقل وحده كمُنجَز لي،..
أنا فنَّان وأعرف ألعاباً أكثر استكناهاً للوجود ولك من العقل،..
أنا المفكِّر من النوع الذي يُرصّص الأشياء بفأسه، كما تُحفر القبور وتُشَق الترع وتُزرع الأشجار،..
يغور المُفَكِّر أب مسطرينة، يملِّس يملِّس، حيط لا تحتمل حجاوي المطر،..
البيني بينك يا ألله أكثر من طاولة المحاسبين وكُرسي استجواب،...
وبرضي بعَقَاب الخوف الفيني مستغفرك،..
وبرضي لا أنجو من عذاب التفكير هنا، لعلّ أقوى عبارة كتبتها في (إحداثيات الإنسان) وفي مجمل حياتي: جهنم ليست حَلَّ الله الوحيد،...
أمَّا حل الإنسان الوحيد لكي يواجه العذابات الكثيرة وأصناف هذه، فهو استئناس هذه العذابات والاستمتاع بها بدل الهرب منها، إذ لا يُجدي، فما معك سوى أن تجنح لاستئناسها بتحويلها إلى عذابات أليفة وداجنة، مثل "الكُرّكاب –صغير الدجاج"، ككووك كووك، كككوووك، ويا أذّانات السماء ضوقي طعم أذّان الأرض،...
بغيتِ شيء حاجة آلشريف؟ يُوقظني صوت تيموليلت من ورائي،..
ما زلتُ أتمدّد على الكنبة، فألمح الرداء القصير لصبية المدارس من جديد،..
مفَاحة الغواية للأفخاذ المستديرة وبندق، مفَاحة تيموليلت طاخ طاخ طاخ، لآكلها ظرف بارود وراء ظرف بارود، فعلاً بت رصاص، مندفعة، حامية ومولّعة، صدر دوائر محكمة، وكذا الأرداف، الأفخاذ، الوجنات، والرصاص بمشي كيف؟ حلزوني، دوائر دوائر، وفي خط مستقيم وقاتل الوصول،..
الآخرة التي شاءت أن تنبت تلك، تَحَتِل من جديد، أريتها ما قَلَّعت، أنا ذاتي أحتل أحسن من أقلِّع جنازة بحر، تحتل بمفاهيم ادَّخاراتها وكونها بائتة كلها، هاهي الحياة طازجة، وكاش داون،..
وكمان، مدعومة بعُطب بنيوي لآلة اسمها البشري، من أعلى درجات الارتباط بالحياة المصمّم بداخلها ذلك، وحتى انفلات اليأس،..
إيش بغيتِ إنت يا تيمو؟
أغمغم بمرح لن تفهمه هي: أنا قلت لا دربي ودرب قزازتي دي، سيمو كرعيها يكونو بين أب ريا والتريا، في أعرض دعاء للجسد،..
تضحك، إيش إتقول إنت يا؟ شيء هدرة خايبة ياك؟
تأخذ قنينة ماء من الثلاجة، وتمر قريباً مني، أديها رصعة، علي الكدايس،..
القطط التي لم يُؤذن لي بفتح الجوال حتى الآن، لأعرف عددهن،..
وهولبلب، يا كعوات تيموليلت كم في الميس؟ وهو-وَيْ وَيْ،..
(أزقا يا- روق ياخ)،.. وتلتفت مبتسمة مع الرصعة، لتصب عليّ شيئاً من ماء قنينتها،..
يتمرجح بندول الرجل بين فخذي، كينغ كينغ كينغ، تصحو كنائس الجسد مرتِّلة، يترجل المسائح كلهم من فوق الصليب، ويا كنائس المسبّحنو بالمسام، حي الله قومي،...
التراتيل،...
قدوُّسٌ هو واهب الإنسان لأجراس العدم،..
جنس بنيَّة زي دي، وسريرها سيمو، خدّها ينوم فوق خد المولاص، أنا ما أشوف لي حَلَّة فوق نار أبيت فيها لان، شكيتك علي الله يا تَمْلِي موت،..
تبتلعها الغرفة السايحة في مولاص سيمو من جديد، من حلاتها لحلاة السَّكَر وكلّ اللوادن وموائع، تغار المياه المصبوبة ناحيتي، التي لا طعم ولا لون ولا رائحة لها كما في درس العلوم، تنزل عليّ قطرة بنزين وراء التانية، وأنا أصلاً كبريت،..
يطير قلبي من حرائق الروح ويقع على أرض جُوّاي في تشظياته، يقع صَدَفة الودع الكبرى، فيجد أنّ تيموليلت هي "الجودلة". إذ ذاك يعم الرمز طريق الحِلّة والبيوت، وعيون نسوة تنتظر تموين الغيب... الودّاعية/ الربَّالية/ الشُّوفَة... ويقع النداء بكامله في حارة الأغنية، الرمز المختزل،...
الرمز ماعون ما لا ماعون له،..
البدولة حبيبتي البدولة، هَيْ يا شامة وشامة شامة، شامَة لا..
وكان المُغَنّي يزيد من عند رأسه، كما كنتُ أظن:
هووي البدولة، وهَييي الجُودلة، أموووت الجودلة،..
وهَي يا شامَة، وشامة أوعَ تقولي لا...
فيمتلئ طريق الحلّة الضيّق، في رأسي، باستبصاراته المختلفة، إلى النهر، إلى السواقي، إلى السوق، وحتَّى المقبرة، ناس يمشوا ويمشوا، لا يكمل عليهم الدرب لا ينولد ليهم المكان القاصدنو،..
وأقعد أنا في ضُلي وضُل الشراب، مدنقر –متوحّد- وغير مدعو، والله يفوت مع ناس الشمس وناس تانيين، كشكيش كرعيهن البَشُوش علي الرمل، ريحة ريحتن وقرقرابن، العازمن منو يا ربي؟
أزمان تمتطي ظهور أزمان أخرى، وتقطعان مخاضة الدهر، الحياة مخاضَة واحدة، وكذلك الإنسان،..
عَرَضاً، تمرُّ تيموليلت لأفهم أنا نقطة ما وقديمة، كتاب "تشحيذ الأذهان، بسيرة بلاد العرب والسودان" لابن عمر التونسي، مُواطِن أعزّ أصدقائي الروائي التونسي والمترجم القاطع عن الألمانية "علي مصباح"، المتخصِّص في فريدريك نيتشه، وفي حب السودانيين على وجه الخصوص، لدرجة تجعله يهاتفني دوماً –ومن برلين- بآخر نكتة سودانية قبل أن تصدر في الخُرطوم، أحببتُ منه "هذا هو الإنسان" ليس لأنَّه كتاب نيتشه، وليس لأنَّه ترجمة صديقي، ولكن لأنه أشجع سيرة حياة مُفَكّرة ومصادمة، الذي يُريد أن يكتب والذي يُريد أن يهندس على نحو جديد، وحتَّى الذي يُريد أن يُعَرِّس ويعثر على عروسة له بالفعل، وينجو من مجرّد التحالف مع إمرأة لإنشاء (ميز سكني) وليس بيت مُحِبِّين، أو الذي يُريد أن يتعرَّف على الـ(CNS) ليُطَبِّب بأسس فاهمة وتضع الجنون في اعتبارها، فلا بُدّ له أن يقرأ نيتشه لدى هذا الكتاب،..
أزمان تمتطي ظهور أزمان أخرى، وتقطعان مخاضة الدهر، الحياة مخاضَة واحدة، وكذلك الإنسان،..
أكون بالجزائر العاصمة، دون مواقيت، أنا حياتي كلها، ورواياتي كلها، تزهد في الزمكانية، أريد لها أن تكون متوحّدة، بَريّة ومُرضعة وحش، وشريدة أبداً، لأجل أن تبحث عليك لهفة ما، اللهفة نقَّاع الوحشة،..
- أين هو؟ أين هو؟
يُسلِّم علي مصباح على الناس دون أن يعيهم،..
يسأل زميلنا "علاء البيوك -فلسطيني"، أين عُطيل؟
بدّك الأزرق؟ الأزرق بمعناها الفصيح والسوداني هذا يُعَلِّمها لعلاء التشكيلي السوداني "ناصر بخيت"،..
علي مصباح وجَوَّاد الأسدي، لا يعرفان لي اسم عدا عُطيل،..
ولكي تتراكم الصُدَف جيداً لدرجة تَضَرِّي الوهم والحقيقة في جِهَة محاصيل واحدة،..
أمرُّ أنا مع فتاة جزائرية صغيرة، 16 سنة وغاية الفتنة الطفولية، الصورة والتكوين بالضبط لسلوى، فتاة قصتي "الوجود والوجود الآخر"، الربشة الخفيفة مع ذكاء خام وفطري لبصيرة متقدة، الدروشة، كنتُ أراجع مهاراتي أو إخفاقاتي بمذاكرة البنيَّة مع قصتي، ولَمَّا أحسست بلاوعيها وصِغَر سنّها يكادان التعلّق بي، أخذتُ أتهرّب منها كي لا تُضارّ،..
تآلفتْ هي أيضاً مع صديقي الكاتب والباحث د. عبد النبي ذاكر -مغربي، استبدلت به أباها المُتَوفى، ولكم هو ذاكر عزاء جميل وهكتارات من الآباء، وربما هو من عَزّز لها فكرة تطوير علاقتها معي، إذ لم يلاحظها جيداً في البداية،..
نزوجك أحلى روائي، إيش قلتِ يا؟
وبنفس سُهوم وعفوية رَبْط قيطان الحذاء، تُجيب: كحلوش؟ حلو كحلوش، بس أنا بخاف من الطيّارات،..
أنزل أنا من الضحك تحت الطاولة،..
هسي دي يعرّسوها من وين؟ غرقانة كأجمل ما يكون، دايرة تعرّسني! وألا تعرّس رقبتها المسافرة! وألا زول تاني! شِنْ خَبَّرها،..
بوقاره الشديد يضحك ذاكر هامساً لي: ود الكلب، ما قلت بتكتب الاندراوة وعاجباك، أمشي أمسح القصة الأسمح وأرجل منك دي،..
عَرَضاً، من العَرَض العميق كوجودنا نفسه، نمرُّ أنا وهي، تتعلّق هي بشنطة أوراقي الصغيرة إذ تخجل من مَسْك يدي،..
لدى المدخل، يلمحني الروائي التونسي "حَسّونة المصباحي"، يصيح من مكانه، فين رايح بالطفلة آذبي؟.. ثم يقهقه،..
الظنون السيئة هنا مشروعة طبعاً، لأنَّ مسرح الأحداث، الهول العريض بفندق الأوراسي،..
آجي آجي آخالد، ينادي هو، وأتطارش أنا،..
حَسّونة المصباحي لا يتفوّه بمفردة مطلقاً إلا ومسبوقة أو متبوعة بمفردة "ذِبي"، هي عادة تونسية في المزاح،..
ألفُّ بعيداً عن طاولتهم، فينادي صوتان بتوقيت أمكر ما يكون،..
"ينعل عَرْضك، يا ملعون، عُطيل"، ينادي بها جَوَّاد الأسدي، الذي جاء لإقامة أحد عروضه المسرحية هناك، الرجل عبقري والمغرب الكبير كله يحبّه،..
"عُطيل آشقي، من الصباح ندورو عليك نحن آذبي"، علي مصباح،..
يلتفت الممثّل المصري "محمد رياض"، لدى الكاونتر، يضحك بروحه الحلوة،.. الله! إيه الحكاية يا جماعة؟ دا أنا كنت فاكر عطيل دا حدوتة،..
يطير قلبي من حرائق الروح، قلنا، ويقع على أرض جُوّاي في تشظياته، يقع صَدَفة الودع الكبرى، فيجد أنّ تيموليلت هي "الجودلة".
كتاب "محمد بن عمر التونسي"، الذي يُقَدَّر لي مراجعته وتحريره ووضع كَشَّاف حضاري له، يخوض في سيرة "علم الرَّمل السوداني"، كما يُسميه ابن عمر. فتنشرح لي تلك الأغنية القديمة،..
هووي البدولة، وهَييي الجُودلة، أموووت الجودلة،..
وهاهي رسمة الجودلة –الرمز، في الكتاب:





ويشرحها ابن عمر: (الجودلة، وهو شكلٌ سعيد، يدلُّ على الفرح والسرور، وأنَّ الحامل تلد أنثى، وأنَّ الأمر يأتي على أحسن حال).
يعني الجودلة، هي الطوطم أو الفيتيش –للكُس،...
رموز "الرمل" كلها 53 رمزاً، أها آذبي! لو صدقت قراءتي للجودلة، فأين تلبد أنت؟ منذ افترعكما ربي وأنتما توأم، لا تفترقان أبداً، سكّين وجفيرها،..

وهذا اسمه "العتبة الداخلة"،.. عتبة وداخلة،




ومحسن خالد ما بفسِّر وإنت ما تقصِّر، يقول ابن عمر: (وهو شكلٌ سعيد في جميع الأحوال. فمن كان أوَّل خَطِّه هذا الشكل أو ثانيه، إن كان مغموماً زال غَمُّه، وإن كان مُتَرَقِّباً لمجيء غائب، قَدِم عليه سريعاً، وإن كان مُعْسِراً زال عُسْرُه).
ولاحظ أنّها أشكال سعيدة فحسب، دون أن يستثني منها كما هو الحال مع بعض الأشكال السعيدة الأخرى، إذ يحذف من سعادتها كأن يقول، إلا في حالة المرض، المريض يموت، أو إلا في قبض الدراهم، يطلع شيك طائر، وهكذا،...
أجي يا يمّة، أريد الله، محمّداني العتبة،..
محمّداك، أمشي ولِّعي حُفرة دخانك ساي وأنبسطي وأبسطي رفيقك، تقول علوية الربَّالية والوداعية في آن، فتجيبها المُحمَّدة بالعتبة مقرقرة:
عاد يا يُمَّة إنت لسانك لسان حَلَبة وفالت، ..
من ناحية أخرى، ومحزنة، تدافع علوية "البائرة" عن قصة وحدتها،..
"عاد يا يُمّة إخير أنا، اللساني وحيدو فالت، إنتن هووي، أسمعن يا نسوان،.."،..
تخفت الرجَّة قليلاً، والمنتكية منهن تزيح فنجان قهوتها من أمامها بظهر يدها، وتُمَيِّل ناحية علوية الضحّاكة ومضحكة، تواصل هي:
هووي آنسوان، بركة أنا الفالت لساني وحيدو، نعمنكن كلكن، القاعدات هنا ديل، جُملاتكن فالتات،..
وينطلق القرقراب والمَقَارَصَة،..
"شكيت محنك، أم سبيع دِقَق،.."،..
"عاد علوية اللّيلا جنسو برا"،..
آمنة إمرأة مؤدّبة وتقية، ذهب بها ابنها العشريني إلى الحج، تعارض النميمة والفُحش منذ رأت قبر الساكن أم صيني:
كدي آبت أفتحي الشي دا، -الراديو-، إمكن تجينا مدحة، علوية شدّاها عاد،..
مافيهو حُجار آخالتي آمنة، تزوّر البنت، فهي شابة ومراهقة، طاعم لسان علوية الفالت وألا المديح؟
حاجة آمنة إبليسة: عاد إنت آلممحوقة! عاجباك طمسة المطموسة دي، تمدح آمنة، للشيخ علي المبارك "الصوت الجارف والوحشي"، فَذّ الجمال:
شوووقك شاويني
طاااهِا يا الساكن أم صيني
وشوووقك شاويني
***
آآهييي...
لاحن لي بروقاً من جيهة البلد الفيهو يقيني
ويا ألله تحلحل قيدي توديني
وشووقك شاويني،..

مدحة آمنة تحمّسها، تُغبِّش لها جيداً غواية علوية، فتقول: هووي آعلوية، كان كدي قولينا قوموا ساي، خربتيهو الكلام يا بت أمي،..
(خيبتيييها الهدرة!)
تطالبها النعمة، صَرفاً للغلاط، هَيْ يا يمّة ختلينا الودع، والله (الربل) المسيخ وأب ريحةً رجال دا بمرق لي الجبنة من نفسي،..
لا عَجَب، فالغيب ضرب من ضروب أمزجة الناس،...
تدلق علوية جُراب الودع الصغير، على خطوط الرمل في ضارب الأرض والقَدَر، ثم تستعدل كَشَرها، تُضايره، كي تتكلم، أصابع يدها المعروقة تنغرز بين خطوط وحَبَّات مصيرها، صَدَف الودع، وظيفتها أن تُفَلِّي مصيرها ومصائر الآخرين إلى الأبد، إذن لن تجامل أحداً مهماً كان في الطريقة التي تقضي بها يومها، أو تُعَبِّر بها عن حالها، والوحدة تساعد الإنسان على استنباط السخرية، وملاحظة الوجود بمشرط. الذي بوسط القطيع لا يلتمس من وجوده سوى أذناب من معه وجشاءهم، والتفاته مع ضراط كل من ضرط،..
"هووي يا آمنة، أملي بطاطيرك ساي، وخلينا من علم أبو جليقة الليلك دا، الساكن أم صيني فوق عديلو، سمع أضاني دي، قالوا راجلك محمود سروال صلاة الجمعة ما عندو ليهو طَبَيق"،..
"التاية" قرقارة وكاواية هي الأخرى، كدي يا يُمَّة، عافية منو محمود ود عمتي، باقي الأسبوع أم ميطي ساااي مع حاجّة أمونة، وصارعِني وأنصارعَك؟،..
النسوان ملاعين، وأفحش وأشطن من الرجال حين خلوتهن، حاجّة أمونة إمّا أن تحرد حجّها، وإمّا أن تحرد تتبع أخبار ولدها المغترب، حيازة علوية،..
(أملي بطاطيرك ساي) هنا الريف تيكنيكس، الحُلُم،.. الحب،.. الأخبار،.. السينما،.. أفلام البورنو،.. الفياغرا،.. ومجمل حياتهم ينجزونها بتحلّقهم حول صَدَفة الودع الشيطانة هذه، والمأمول لها أن تنفذ عبر السرمد والعوالَم الخبيئة كلها وصيرورتهم القاسية،..
كنتُ سأجن إن لم أعثر على رواية (شيفرة دافنشي: The Davinci Code) للكاتب (دان براون: Dan Brown)، ولكم خذلني الرجل وكتابه، وهكذا هو الحال معي دوماً، مع مثل كُتب الدعاية والإعلانات هذه، كُتب يؤلّفها الشخص ليكرّس فكرة واحدة ولا يهم إن كانت غبية أو ذكية، لأنها بالأساس تدلُّ على محدودية كاتبها وركاكته، الركاكة نتيجة حتمية لضعف الخيال وغياب بصيرة الإدراك وبطء الدماغ، مثل هذه الكتب تقبلها كمقال عمومي مزعج، أمّا لو خضت معها في البناء الفكري والفني والتفاصيل، إلا تدفع ليها حق المبيت في رأسك من جيبك،..
خلاصة الرواية، صفحتها الأخيرة، ينتهي المؤلِّف بالعمل كله إلى الرمز،..
السيف رمز الرجل، بشكله الأقل شيوعاً كما يقول "براون" ليرسمه هكذا:




وإذا رسمنا الشكل نفسه على نحو مقلوب، نحصل على رمز "القدح"، مُمَثِّل الأنثى:






وباستدخال الرمز الأول على الثاني عمودياً، الناتج:




نجمة داؤود، الاتحاد الكامل بين الذكر والأنثى كما تثرثر شخوص المؤلِّف،..
مجمل الكِتاب (هنا اليهود)، انظر بنفسك خِفَّة العقل والضحالة، الكاتب أو الفنّان بحق لن يُكَرِّس نفسه لقبيلة ولا لدين ولا لأي أحد أو جهة سوى الفنّان فيه، ليس الفن للفن المستهلكة والتافهة هي الأخرى، بل الحرية كميزة للفنان الحقيقي،..
في دينكم وذمتكم، رمل علوية الفوق دا، ما مدروج ومكرّب أكتر من الشكل الأقل شيوعاً والكأس، لأنّ رموز علوية نبتت من الطبيعة –الحُرَّة- وليست من فكر انحيازي مُهَرِّج وصغير،..
أسمع الهمهمة المعزولة لمخلوقين يصطرعان والعدم، صوصوة الأنثى ومنقار الحنان، عَجْن الرائحة برائحة من تدرّجاتها،..
أنا يا ربي أغمس ريحتي دي وين الليلة، أشرّها في رأس ياتو شجر، كان يشيلها غُراب ويشيلني نوم،..
وبرضو الشجر يكلكل في كرعيهو الجدول، الضحك ما شَرَطَك عاد،..
من غرفة تيموليلت، أسمع الهمهمة الخافتة لموسيقى "تريستان"، يوزّعها شاب مغربي كاسر العبقرية، يا راقية وبراك إنتِ يا تيموليلت،..
فأرى وجه نيتشه، الذي يجلس في الظلام، هذا أنا يا نيتشه، يا عدوَّ سقراط وشكسبير والفلاسفة الألمان إجمالاً، يا عدوّ الأيقونة المجتمعية ومُقَلِّب القيم، ويا صديق ستاندال والموسيقى مثلي، ويا صديق ريتشارد فاغنر بـ"مولد التراجيديا" كلها،..
اليوم ليس بمقدور الموسيقي أن يصادق كاتباً أو مفكّراً، لقد انتهى زمانكم، زمان العباقرة في كل شيء، الموسيقي الذي بوسعه مجاراة الفيلسوف، ذاك انقرض، اليوم مزيكاتية يجارون الراقصات هزّة جعبة تلو ترويب نَهَد،..
أعرف أنَّ الأرض ستُقَشِّرني ذات يوم لدود مَعَجَّن، طبعو شين، وبتاع ملاين،..
ورغم ذلك، أُفتَن، وينملص الدين مني بخوفو وكلام ربَّطيهو زي شبط،...
حين أسمع الوحوحة وقِرْقِر الخافتة ومتقلِّبة، مرّة أسمعها من جهة فوق، وتانية من جهة تحت، أتلفَّت، الشَّقّة بنكهة طراز الأندلس القديم، هناك فتحات عُلوية للطابوق قريبة من السقف، بتتباصر، بس أتطفل يا ربي وألا بتصبح أتجسس؟..
يا خوي بتصبح الدنيا، إن لم تطابق دربك ومصيرك كروائي ومفكّر شرس،..
آه، تذكرت، الممر يتدلى بعيداً في سرداب، السلّم الرشيق مساهر هناك، فتيات الخدمة ينزلن به زجاج الشراب وعلب البيرة من الرفوف،..
سَكَر الجنائن وشجر الفواكه ناسو خلاص نامو، أها يا محجان الكنوز دَلّي لينا سَكَر الناس، ناس تيموليلت وسيمو البرمو في الشوك،..
الليل يحدّثو قلبو معاي، أها.. أها.. عديلة يا ود أبوي، ونجيب سلّمنا، يطقني علي كتفي وأطقو علي كتفو، الخائن الله يخونو، والبنشوفو ندفنو في محلّنا دا،..
يشاغلني الليل، لكن أنا دفني ما قالوا كراعو برَّه،..
إخير إنت، أنا كمان جَبّانتي نص الكتب، أقوليهو وتشيل حِسَّنا ضحكة أظرف اتنين قَوّالين،..
الليلة يا ود الحرتي تشوف الزرّيعة ورُبط البرسيم ببتّقن من براهن كيف!
الليل يتاوق معاي من جسم مبناه الأساسي، شُرَف وبلكونات، نجلس في همبريبها، نقرمش تسالي الوجيب، ونكتح قُنَّانة المُر والعذاب،...
قلوبنا البندق،..
قلوبنا الكرباج،..
صج صج، جبتك جبتك، يطيع ضهر العذاب نستأنسو، نسكّنو برج الحمام ونوّلفو طعم عَليقة الكُرّكاب،...
ككووك كووك، كككوووك، ويا أذّانات السماء ضوقي طعم أذّان الأرض،...

Post: #209
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 02-04-2005, 08:15 AM
Parent: #208

الأعزاء إناثاً ومذكّرين،...
لقد لاححت الرموز كثيراً لإنزالها، وكل بحر ليهو عوّامو،..
نهايةً، نعلتُكم وسببتكم جيداً، خاشكم وخاشي أنا الماعندي شغلة وقاعد أكتب ليكم،..
الرموز ياها دي، قِدّامي، والجهل مصيبة، جيى بي جي 54 كيلو جرام –للمزحة، جيى بي جي، وبرضك أبت تجي،..
عفوكم،...

Post: #210
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: وانجا
Date: 02-04-2005, 08:16 AM
Parent: #1

محسن

welcome back










I Have a Dream

Post: #211
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Balla Musa
Date: 02-04-2005, 09:54 AM
Parent: #210

سلام يامحسن

نعلك عافية

أجمل مافى تيموليلت أنها كثيرا ما تأتينى فى صباح السبت بعد البسطة والهيصة
المرة الفاتت من العلى كلمة إبرك الكتبتها لى ربنا يفويها ويات من تطعنا
تشفيها, لقبت نفسى وبدون سابق وعى قلبت باءها ياءا.

يديك العافية وفى طريقى لاقتناء كتبك وسوف أجلدها حجبات وتمائم وأعلقها بجيد خلوتى ليستأنس وأربطا فى ذراع ضعفى ليقوى.

فتك بى عافية

Post: #212
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 03-04-2005, 00:58 AM
Parent: #211

وانجا،...
تحياتي، وإزيك يا زولة،..
عسى أن لا نغيب، ولا يطمرنا عارض،..

بلة موسى،..
سلامي الشديد، والبقلد محنّة محنّة، محنة كاليمام لتفرخ وتسكن ضواحي البيت،...
أبقه عافية،..
وتيموليلت بتسلّم عليك، الوصية ذمة وزاملة،،..

طيب، الشاي بنشربو مرة تانية،...
في الوداعة

Post: #213
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 03-04-2005, 09:12 AM
Parent: #212

شكراً يا عزيزي سمبتيكو، أهل المُشهاد ما يروحو،..
وتاني توبة من الروايات الزي درس التكاثر بتاع كراس العلوم داك،..

Post: #214
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: خضر حسين خليل
Date: 03-04-2005, 09:29 AM
Parent: #1

منو
الشتت
شعاع محبوبتي
في كل الشوارع
ضي ضي ضي


واصل ياخينا واصل

Post: #215
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 03-04-2005, 01:33 PM
Parent: #214

خضر حسين خليل،...

الشتَّت شعاع محبوبتك في كل الشوارع ضي ضي،.
ضحكتها أو بسمتها، أقلّ مقدار من سرورها بيكفي لتنوير دنيا،..
أو لكونها كانت تواجهك أنت يا وسيم الروح،...

تحياتي،..

Post: #216
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: ابوعبيدة النعمان
Date: 05-04-2005, 00:10 AM
Parent: #215

صديقي الشفيف المحسن الخالد...
كنت قد سالتك يوماً: لماذا كل هذا الضوء؟، فقد كنت اقبع في ركناً قصي فيه.. فلم أكن أخشاه ولكن... كنت اريد أن الجه
عبر صاحبه، مستبيناً دربي عن سابق.
(فنحن لم نعلي نخلتنا ليشنقنا عليها القادمون من العدم)
و لم يكن لي ان انفذ من محور الشخصية الانطباعية التي تحكمنا بواقع الثقافة و منظومة القيم الى ما دون ذلك
( انت لا تسطيع ان تلقي ذاتك بمجرد قرار ذاتي)
الآن و رغم انك لم تبسط لي يداً ، فقد نفذت اليه وتلمست ملامح مشروعاً جديداً على مستوى الرواية العربية
فكنت اثناء مروري على السطور احاول ان اخلق مقاربة بينك وبين من هم في الذاكرة من كتاب (عرب و غيرهم).. لم اجدهم هناك،
وربما سأجدهم جميعاً
دعه ينمو
ولك الود

Post: #217
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 05-04-2005, 01:29 AM
Parent: #216

أبو عبيدة النعمان،..
عزيزي أبوعبيدة، أنا لم أبسط لك يداً ليصافحك القلب مني،..
مثلك لا يتقدّم نحوه ولا يعانقه منا، ماهو سراب وماهو آئل إلى منتهى،..
ولا أظنك تعتب عليّ بقدر ما أنت تسعى إلى التلصص لتلك الفتاة عبري، على نحو حميم، في الشخص (والانطباع حوله كشخصية) وليس الروائي،...
وأنا لم أظن فيك الخوف مطلقاً، فقط خشيت عليك من التبسيط في القراءة، بأي حال ما نزال فيها، هذه البنيّة الطاعمة وآيسكريم،..

تحياتي لك، وكُن بخير

Post: #218
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: nadus2000
Date: 05-04-2005, 03:44 AM
Parent: #217

صديقي العزيز محسن خالد

قرأتك، فأعدت إلى ذاكرتي "ولدا كتيتيب آخر" نصبت له ذات كتابة فالتة مشنقة، فلاذ بباب الخروج، فكم كنت أتمنى أن يلوذ بنفس هذه الأبواب التي أوردتهم لها.
أعاقر هذه الأيام روايته "عطر نسائي"، ألا وهو رفيق البورد والكتابة عماد براكة، وأنا هنا لا أقارن فأنا لا يعجبني إلا "الحرف الغير" كما يقول أهل الخليج "أي الحرف المختلف، فلك حرفك ولعماد حرفه وكل واحد يعوس عواستو، وإن أبت الزريعة تعال نخمرها.....وبالعبار نقرضعها.
وندشا "نتجشا الفرح.

وجني وجن البخلو الكراسي والقزاز في محلو

وبعدين يا محسن
النبق دا عصي على القسمة، ونحنا "أنا وإنت" ما فقرا

ديك الجن ويينك

Post: #219
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 05-04-2005, 04:31 AM
Parent: #218

نادوس من 2000 وإنت طالع،..
صديقنا ومدخور المحبّة،..
نحن ما فقراء، لكن سفهاء، والسفيه باقي لي أكرم وقومابي من الفقير، لأنو الفقير ما بشتغل إلا سبحتو وطارو وطارفَة جارو،..
صاحبنا شنتير بكتب لي مثلنا (أرجا سفيه وما ترجا عاطل)، هسي أرجاك وألا أقنع من البنيّة؟
وجنّي وجن القعدة والقعادين بتوعك ديل،.. دايرن يا ديك الجن قعدتن البتدخلها في البيت لا حول ماتمرق لست البيت وجاراتها، كل ما يضايرن شيء، أجي أجي يا يمّه هسي ديل سكارى وألا غيلان، وأريتك كان شفته جوالينها أمس القريبة دي، وكمان فوق طعم شرابها طعم عمك الأبنودي،..
***

في كلامات ورشاش حروف بيني وبين المسخوط عاطف خيري، جاءني بسيرة عماد براكة، وأوصاني بالبحث عن أعماله، وكذا فعلت، ولكنني لم أعثر على واحد منها حتى الآن، طبعاً تقاليد الكتّاب القدماء أهمها (الاستعلاء على مجرّد التواصل فيما بينهم)، وأنا طارشن وقاضفن كتابةً وتقاليداً، بالمختصر لو أنا كنت عارفلو درب كان طلبتها منو بالكتابة إليه، وأتمنّى بحق أن أقرأه، لأفرح بكثرة الفؤوس والطواري الخارجة في جنازة السودان القديم وشتلة السودان الجديد، بالفعل، وبالرؤيا الباصرة، بما هو أساس وليس شكلاً للأساس، كما يجذب سياسيونا حبل نفس الفكرة من الطرف الآخر،..
أخيراً تحياتي لك يا عزيز،..

ولرفيقنا وصديقنا عماد براكة،..

ولصديقي (المحاربني) أبّكر آدم إسماعيل،..

ولصديقتي كلثم فضل،..

Post: #220
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 05-04-2005, 01:51 PM
Parent: #219

[REDاعتذار للصديقين (عبد العزيز بركة ساكن) و(عماد براكة)


مما هو أكيد أنني رجل مطرطش، فأرجو غفران خلطي بين الاسمين، وهذا كله نتائج السماع بالأسماء بعيداً عن الكتب، الكتب أهم، الأسماء لا تعني شيئاً، أو الأسماء من عنونتها لنا في الباسبورت، تنتقل لتعنوننا على شاهد القبر، أي غير مفيدة إن لم تكن متآمرة،..
يا نادوس ويا (كلّ من مرّ) من هنا، يبدو أنني وجّهت حديث الصديق عاطف خيري نحو وجهة لم يعينها الرجل، فهو قد أوصاني بقراءة (بركة ساكن) كما تبيّن لي،...
عاطف خيري، مسخوط مهم من مسخوطي الكتابة والجمال من بلادنا، وكلامه يعتبر شهادة، ورغم ذلك، أنا الآن بصدد تصويب نفسي ومجرد حديث الرجل، ولست بصدد تصويب شهادة لعاطف،..
إذ لا يجوز لي مطلقاً ولا لغيري دحرجة أقاويل الناس في اتجاهات ثانية، هذه هي كل المسألة،..
وللأصدقاء جميعاً، عاطف خيري، وعماد براكة، وبركة ساكن، اعتذاري، فلم يكن ثمة داعٍ لهذه اللوثة، ولكنها الذاكرة، الصلع قبل أوانه، والشراب في أوان غيرو، فقد الوالدين مبكراً، وفقد المغربية مؤخراً،...
أنا أعتذر،...
وهذا حافز لي كبير، للسعي في اقتفاء الرجلين، صاحب العطر النسائي وصاحب الطواحين، هكذا تُصنع الانتباهة،..
وأرجو أن يطلعا ولدين نجيضين ومحرّقين كالولد الكتيتيب، محسن خالد، وهذا عربون مشاغبة وليس ابتسام، ستخصمانه مني يا (بركة) ويا (براكة)، حين كتبكما، وحين أُميّز بينكما جيداً، وأنا فلاي كتب مصرَّم،..

Post: #221
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 06-04-2005, 03:53 AM
Parent: #220

أنا (الإنسان) ولست ظاهرة، والموت لا وجود له سوى على حياتي، فأيُّنا الظاهرة؟

Post: #222
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: hala alahmadi
Date: 06-04-2005, 06:36 AM
Parent: #221

واصـــــل .. محسن

Post: #223
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 08-04-2005, 01:43 PM
Parent: #222

هالة الأحمدي،..
تحياتي أبداً، وسيكون لنا في غد الأيام أمر من القص والحكي، فاشهدينا حينها،...
ولك المحيبة،..

Post: #224
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: ابوعبيدة النعمان
Date: 08-04-2005, 10:58 PM
Parent: #223



و إن هذا الشيخَ كي يأسر
خيل البرق في أشعاره...
لا بد أن يسكر....
يرقص في مأتمه...
يهتدي بدمه .....
...... كي يرى وراء ما يظن من وقاره...

(محمد عبد الحي)

Post: #225
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 09-04-2005, 07:12 AM
Parent: #224

أبو عبيدة النعمان،..
تحاياي،...
في غافي الحقل، يُحمّون المراويد، السيخ، الثور الكبير، يجب كويه وتوسيمه، الثور الكبير لا يعرف لغتهم، ولكنه يعرف قرنيه، ومسنون ظلوفه،..
الثور الكبير، سيسقط في زبد موته، والموت يطيّب مثل فرن الخبز، الثور الكبير وشارد الحقل، الثور الذي يشبع موته حد الجشاء،...
أنا أُحييك يا رجل،...
الثور الكبير حين يسقط تكثر سكاكينه، الخسيسون والجبناء كلهم يحين لهم أوان أن يقتربوا،..
الثور الكبير قابل للموت وعصي على المذلة،..
أنا الثور الكبير في لغة الجنوبيين وأشعارهم، أنا الثور الكبير،..

Post: #226
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 10-04-2005, 03:39 AM
Parent: #225


Post: #227
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 10-04-2005, 03:40 AM
Parent: #225

في السلام سلام، ومحبّة،..
عزيزي، بدري الياس، هنا تحية جماهيرية لك،..
في هذه اللحظة الأفتن من الوجود، ومعي الشاعرة الجزائرية الأجمل من النساء وأزقتهن بكل حواريها، لصق رائحتي وكرسيّ، راسمة شِعْرها، دواوينها غالية الحكمة، وصاعقة الجمال، "غجرية -جيتانا"، و"كأس سوداء"، و"روح النهرين"، لقد أحبّت تيموليلت، قلت لها سأرمي بك هنا يا "نصيرة محمدي"، وقالت لي ادفعني، منذ ميلادي وتشتاقني هاوية، منذ ميلادي وتناديني جذورُ في نوم الأرض،..
هي تبلغك سلامها، وكل أصدقائي هنا، وتسألني حينما مررنا بجوار صورة "تماضر شيخ الدين"، إيشتكون؟ حلوّة بزّاف،..
أقول لها هذه تماضر، أنا حبيتها بزّاف، تقول هي، كاتبة ياك؟...
أقول لها ممثلة ومخرجة،.. وكاتبة كمان،..
تحياتها لك ولتماضر، وللجميع،...

Post: #228
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 13-04-2005, 01:26 AM
Parent: #227

الحب خبز هذا الصباح، وقهوته، فلا تحبوني،..
افهموني بقلوبكم ما استطعتم، الآخر حين لا نفهمه نُلغيه،..
إن لم تحبني أنت، فسيحبني آخر، أو غيرهما،..
وإن لم تفهمني أنت فأنا هالك عندك،..
لكي تدرك الأشياء جيداً، رُح إليها بالغارق منك، ثم انقلب نحو المرئي من الآخر،..
الإنسان يحب نفسه بالضرورة، لذلك يتمهّل في فهمها، ليكون الحب جزءاً من التفهّم وليس العكس،..
تمَهّل في فهمي،..
الشاه جاهان، أي ملك الجهات، وشارباه طرفا الكوبري معلّقان بين مقنصة الحزن ومثكَلَة، فـ"ممتاز محل" حبيبته، قد اعشوشبت في وادي الموت الرهيب،..
انشغل هو بحزنه عليها، وأراد أن يجعل منه عملاً يومياً، يسخّر له "الطُلَب والأسمنت"،..
ونظروا له فيمن هو معماري وكاسر العبقرية، وجيء بالفارسي العَلَم في ذلك والمسكين، ولكن الشاه جيهان أمر بأن تُجلب حبيبته أيضاً، ونُودي من قبل حُجّابه،..
هاتوا البنيّة وصدّعوا روحها على الأرض، وتجري نوّارة الصبية في ترابها، هالكة ولازبة في الممات،..
قتلها الشاه جيهان، كي يفهم المعماري الفارسي بقلبه وليس بملابسات الحادثة وأذنيه،..
هكذا بنى المعماري الفارسي لحبيبته أولاً وأخيراً، وبفهم مشارك لا يكتفي بكونه عميقاً فحسب، ولئن ذُيِّل الصرح باسم "تاج محل" فهذه فكرة صغيرة، المهم أنّ الرجل بنى تلك المعجزة بمفاهيم تتعلّق بذكريات قلبه هو، وليس بسربعة المقاولين،..
الحبيبتان مضتا في الهول الذي لا بُد منه، وأُسدل هذا الستار، والمغولي والفارسي مضيا من بعد، وقبر الحبيب ما يزال يقف هناك، يراه رابندرانات طاغور ويقول: "دمعةٌ على خد الزمان"،..
فلا تحوجوني رجاءً لقتل حبيباتكم، كي تفهموني بقلوبكم،..

Post: #231
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: بدري الياس
Date: 14-04-2005, 00:44 AM
Parent: #227

دينااااااااااااااااااااااااااااااااااااك

Post: #232
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: بدري الياس
Date: 14-04-2005, 00:49 AM
Parent: #227

قدر ما حاولت البوست التحت ده يجي فوق مع قريب لي نصيرة أبى
..
أبى ضُمّة .

Post: #233
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: بدري الياس
Date: 14-04-2005, 00:52 AM
Parent: #227

وفي السلام ماءٌ يُرى ، وقوسٌ لا يُلام.

هذا يدعم اعتقادي يا "محسن" بأن الأرض جذر تنكرت له شجرة في الأعالي .
في عالقةٍ من شجرٍ توسَّمَ الجذرُ أرضاً
فاحتضنته الخطايا،

وانا كذلك تشتاقني هاوية ومصيبة تجلس إلى جواري كلما "لكزتها" تضحك.
مارقين غاية نرهق الأحباب ، ومنفلتين من كل رسم يااااااااااا أيتها "النصيرة المحمدي" ،
هذه الأرض جذر فالت صدقيني.

رُسمنا ذات غيبوبة توحدت فيها نتائج المعارك، والله شاهد لا يُساءل.
نلتقي في حب غجريةٍ، وكأسٍ، ونهرين و... "تماضر"
"للوقت أن يُثنِّي وأن يَجْمَع ما شاءت الحكمة"
أليس الوقت جراب حاوٍ فجَّر الصبيةُ بالونه قبل العرض؟
وربما نتلبس تعتعة الصبية نفسهم كي ننال أكثر من قصيدة.

ياااا نصيرة يا محمدي
أنت كذلك جمرة فالته ،
جمرة تتحسس أوجاع الماء ولا تخشى البلل. ولها في الغيم مستقرٌ ومتاع.
لابد أنك أكثر حكمة من "لبخ" شارع النيل.
إذ أفلح دمك في تأجيل موعده مع الفؤوس والخناجر ، فكتب – حتى هنا – أبديته.
كيف راوغت كل تلك العتمة والشبهات؟
........

محسن ...

هل غامرت بلعبة التعارف "بزّاف" ؟
أظنني فعلت.
.......

ويا نصيرة ، ستعذري دمي الذي يراك، دمي الذي لابد سيكتبك.
دمي الذي لن يفتدي أحداً "عينك يا تاجر" ، ولن يتأخر عن موعد.
ولكن سيظل يتشمم جيِّداً خطى العابرين ليكتب ما يخشونه وما يعلمه الرمل من أسرار.
...
..
.
نلتقي

Post: #229
Title: تيموليت :المغربية السحاقية، الفاتنة وصيادة الفتيات
Author: Ahmed Daoud
Date: 13-04-2005, 05:12 AM
Parent: #1

العزيز محسن
التحايا والود

أننى احبك وأفهمك ايها المدهش
واصل المشوار .................

احمد داود NZ

Post: #230
Title: Re: تيموليت :المغربية السحاقية، الفاتنة وصيادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 14-04-2005, 00:14 AM
Parent: #229



Ahmed Daoud،...
أبلغ السلام مني لك، وأحياها من الأرض فارعة الخضار، كُن حقلاً وتنفّس في وجه هذا الصباح، أديهو أكسجينك،..

تحياتي ونبادلك المحبة بخير منها،..

Post: #234
Title: Re: تيموليت :المغربية السحاقية، الفاتنة وصيادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 14-04-2005, 05:52 AM
Parent: #230

يا ود الياس،..
آه من عوايد الكلام، وملمّاتو، (الأرض جِذرٌ تنكّرت له شجرة في الأعالي)،..
ثمارنا في الأعالي انحازت لطعومها، ونسيت ملحنا وقُداحَة الماروق،..
والله شاهدٌ لا يُساءل،..
قطّمت في روحي صواميل الكلام، هنا أتدلى في الأبرول، لأكون مجرّد ميكانيكي وبعافر،..
ياخي مالك داير تدخلنا في دوخة منوت، كدتُ أشفى منه، وكنتُ راضياً بأن أضلع خفيفاً من عقاب دربه،..
سَلّم سَلّم، بالراحة براحة وامرق، لا تكلكل أصابع السلام، لا تُرسّم الحدود بين أصابع السلام وأصابع البنات،..
وهكذا يؤمنا نادوس في صلاة هذا البخل،..
هسي دربي خليتو وراي يبول، يقضى غرضو ويحصّلني، أنا اتقدّمت، وما زلت أتاوق ليهو كل ما نطّ من الرهاب لاحِق وسرابو، جاييك،..

Post: #235
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: منوت
Date: 15-04-2005, 12:15 PM
Parent: #1

ياخي مالك داير تدخلنا في دوخة منوت، كدتُ أشفى منه، وكنتُ راضياً بأن أضلع خفيفاً من عقاب دربه،..


* و لن تهربَ سالماً من دوخاتنا ، يا أيها الرجل الأميبي !!!
* و لن تشفى من لسعات كلماته ، حتى و لو صرت كسيحاً على درب الكلام المفارق !!


* أين المفر يا أيها المُجالِد Gladiator ، من ود الياس و منوت ؟


عليك بالقحة التي تساوي - نداوةً - صمة الخشم !!!

Post: #236
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 16-04-2005, 03:15 AM
Parent: #235

يا صباح الكلوزيوم يا منوت،..
أنا مع ذلك الرجل بقلب الخرطوم، يُسمّي مكتبته الكلوزيوم وسينماه الكلوزيوم،..
بالأمس القريب في مهاتفة مع خالك، المبدِع وصاحب المحن الكبيرة والروح الفنّانة، "مكي أبو قرجة"، الذي لا يُناديني إلا الـGladiator، أقول له، بقيت عجوز، وصرتَ تؤلّف كتباً كثيرة الحكمة،..
يقول لي: هووي يا غلاديتر أنا والله قدّامكم وكت يجي الخمج، دوقوا دلوكتكم ساي، منديل الركزة اللحمر هيلي،..
طريق السيوف، والأنبياء المقامرين بأعمارهم ومماتهم، فجسد الميت يُصلب، طريق الرسالات الخاسرة، والعودة إلى الأهل بصحبة إمرأة "قاهرة" و"عينها بيضاء"، هذا أنا الـgladiator حين يستخلص أيامه لحياة لا يعرف وجهته فيها،..
يا ربّ السيوف حبّيتك من رب، صلّيتك من بريق دَقْش الحديد لبعضو أواخر الليل، أو عُمُر مدفوع حقّو وتخرتو ضراع،..
أخيل.............. هكتور
الإمام علي.......... عمرو بن ود،...
طه الصهيبابي..... حمد ود دكين
وهذه مبارزات ليست فارقة، الفارق هناك، في دسيسة التاريخ، والرجل الأبيض ضد الأسود، سبارتاكوس ومجالد آخر أسود، يخططان لثورة العبيد، الإمبراطور يلعبها ضدهما معاً، يُلقي بهما في الحلْبة ضد بعضهما، إن تخاذلا في قتل صداقتهما وثورتهما تفوز الأسود بالقديد الأبيض والأسود، مخلّلاً بتضحية الرجلين عديمة الجدوى، إلا كبُهار،..
المجالد الأسود كان أخطر رجل وطئت رجله الكلوزيوم، لا نظير له إلا جَدّه شمسون الجبّار، الأسود هو الآخر، وممحّن الخواجات كلهم، بتمثال الرجل الأسود ذي الشعر الأجعد، بقلب عواصمهم الباردة، اليهود حاولوا إدعاءه لفترة، ولكنهم تهرّبوا منه بعض تمحيص في المسألة، لن يخسروا الأنبياء لأجل أحد أعظم المحاربين الذين عرفهم التاريخ، ليقع في حظ السود إذن، والكوشيين تحديداً كما تقول بحوثي أنا الخاصة، شمسون كان من مقاتلي مروي، أيام كانت "مروي" العِلْم والقتال، أيام قطّعت نصف شنابير الفلاسفة اليونان بما فيهم سُقراط، المختونون على طريقة معبد الأسد، الكلوزيوم الأهم،..
كان سيف جدنا الأسود يحانن سيف سبارتاكوس لأجل الثورة، ينتحر أمام سبارتاكوس، لأنّ سبارتاكوس عليه إجماع ومعه أحاييل وحنكة، كانت الدراما الأجمل في تاريخ القتال، مهارة المبارز العالية تشق طريقها المعاكس، القوة الفارطة تخطئ حيث كانت تصيب بالغريزة، تخيّل هذه الدراما، وسبارتاكوس في المقابل، لم يكن تافهاً ولا أنانياً، كان لا حلّ معه،..
وحين تخيب الفكرة، وسبارتاكوس في طريقه للصلب، تنهض الخسارات كلها، ومن أية بداية؟ بداية "الأسود" الذي بادله العمر، وأركبه حياته، وضرب الراحلة كي تنطلق من بعد،..
سبارتاكوس يقول: كلفتو موتكم دا قوّام قوّام وفكّونا، البدفعو لأجل فكرة تقدّموا، الفكرة لا يقامر عليها إلا غلاديتير يعرف متى يموت،..

Post: #237
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: منوت
Date: 16-04-2005, 11:05 AM
Parent: #236

و يا مساءات روما ، و السواحل الجنوبية للبحر المتوسط ، من شاكلةِ الجزائر ، و تونس ، و المغرب !!!
بالتحديد ، و بمعنى آخر و أدق ،
يا لظلاماتِ الكلوزيوم ، و شواطىء الأبيض و الأزرق نواحي بحري ، و الخرطوم ، و أم در !!!

* سلام ، و كمية تجيات للخال أبي قرجه ، و هل تصادف أن رأيتتها ( إنصاف ) ؟


* تيموليلت ، يجب أن تعيش !!!

Post: #238
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 17-04-2005, 02:54 AM
Parent: #237

يا منوت..
محجوب بالتِّقِل، ضد اللعنة،..
إنصاف هذه هاتها إلى هنا، وأعزمنا على حرفها، من قبل لم نبخل عليكم بتيموليلت،..
الصبيّّة التي لم أعد أذكر اسمها، وتيموليلت أقسمت بعدم تذكيري، نسياني ذلك تعتبره قدحاً في العُشرة،..
تنفض نعيلاتها جنب الباب، أخجل منها كما قلت، لكم هذه السيرة حنينة، وأنا لم أحب إمرأة حتى الآن لكي أشفى من حنيني وحبي للانطلاقة، أنا ملتزم كبير لو تعرف، حين تستلفني إمرأة لا أخون،..
أما (سماح) فأقول لها،..
إنّك مهما كنت نادرة، فإنّ أمك لن تربح بك أكثر من رجل،..
وإنك بعد الـ26 ستدخلين ذهللة البحث عن بر من الصبية، وهوس الحيازة لرجل تستلمينه كاش دوان عند المغارب،..
لكم هو الإنسان رائع لولا خوفه من وحدة الطريق، أمثالي لا طوارئ تفيد معهم، ووحدة الطريق سبقتهم إلى أمانيهم مبكراً،..
دعنا ننهر، ما سيلحق بنا سيلحق، ليس من باب (الجبر) أو (القدر)، وإن من شساعة هذا الليل ومن برد خلوته وهلوساتها،..


Post: #239
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: هاشم نوريت
Date: 17-04-2005, 06:57 PM
Parent: #238

استاذنا الاديب محسن خالد
دبايوا
قلت اسلم

Post: #240
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 18-04-2005, 01:11 AM
Parent: #239

هاشم نوريت،..
يا سيدي وعليك السلام،..
أبقه طيّب، وحبابك يوت

Post: #241
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: hala alahmadi
Date: 18-04-2005, 01:44 AM
Parent: #240

متابعين يا محسن...

كن بخير يا عزيزى

Post: #242
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: samwal ebrahiem
Date: 18-04-2005, 03:14 AM
Parent: #1

الاستاذ / محسن خالد

خانتني الحروف لكي اعبر عن إعجابي

متابع معاك لحد الاندهاش

السمؤل

Post: #243
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 18-04-2005, 05:02 AM
Parent: #242

hala alahmadi،...
شكراً يا سيدتي،..
وقالعي العافية بإيدك وبنسيان الماهو عافية،..
وتحياتي لك،..

samwal ebrahiem،...
تحياتي يا جميل، ويا سيدي تُكرم، وكُرمة لوجودك،..
تحياتي أوفاها لك، وكن بخير،..

Post: #244
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: samwal ebrahiem
Date: 19-04-2005, 03:17 AM
Parent: #1

المبدع الاديب / محسن خالد

Quote: تغرف تغرف ويتطاير الندى، يا ديني هذه الضحكة-البسمة، "جناح عصفور" راعشة ومبتلة ومتشظية ألوان، ملكها، ملكها وحدها، لكم هذه الفتاة ثرية


تعابيرك جميلة للغاية ... كلماتك معبرا لحد بعيد
تجعل الإنسان يعيش التجربة كأنها علي ارض الواقع
تملكني هذا الإحساس لان كلماتك قد لمست وتر البعد
الخامس من افتراضية الوجود المعلنة منذ زمن الزكريات
الجميلة ؟؟ ( تيموليلت السودانية )
هكذا اتفقنا في الماضي وهكذا افترقنا في الحاضر

السمؤل

Post: #245
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 20-04-2005, 01:21 AM
Parent: #244

samwal ebrahiem،..
يا سيدي شكراً وسلام،..
تيموليلت السودانية هي (الروضة بائعة البروش)، أو هي القصة نفسها من جهة المشارقة، أو من حيث عبر "بنو هلال" "وتَرَب العباسيين مبكّراً" –دار فور-، المغاربة يفهمون ذلك، ولذا تيموليلت لم تكن نشازاً بالمرة عند أهلها "نحن"، بل كانت الشهب العابرة من كل مكان، من جهة الأعلى القابلة لاحتمالات كثيرة، فالدم الموريسكي عَبَر المتوسط في الرحلة المطابقة لعبور الطيور، والأفارقة عبروا الأطلسي قبل الجميع، نحو بلاد اللاتين "الأزتيك والمايا"، المغامر النرويجي (ثور) يعد قارباً من نبات البردي في العصر الحديث ويُثبت ذلك،...
سنرى، أو سنعبر،..

Post: #246
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: الوليد محمد الامين
Date: 22-04-2005, 06:21 AM
Parent: #245

محسن خالد
سلامات وازيك
جئت أقول السلام وكثير الاشتياق , وأنني لا أزال هنا .....

Post: #247
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 23-04-2005, 05:19 AM
Parent: #246

الوليد محمد الأمين،...
تحياتي يا رجل، ولا تدع هذا المكان حتى تذهب إلى قومك بروح موفَد،..
سلامي، ومعزتي،..

Post: #248
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 23-04-2005, 05:24 AM
Parent: #247

أنا الغريب كلّه والغربة كلّها،..
اليوم، وهذا القلب جالس في فضائه، وناظرٌ إلى حبيبات كُثر، يخرجن منه أحزن منهن حين دخولهن، والشعراء بوّابو لعنته منشغلون، دعنا نُمَرِّن هذا الصباح على مفاصل يومه الجديد، ودعنا من سيرة قلبك وسيرة قلبي، القلوب مجنونة بإدمان البنات وبإدمان التشكّي وقلائد المَحزَنَة، هذا اليوم في أي جهة هو؟
تناديني الحياة ولا أُناغم أنا، يتردّد صداي أنا وهو أتون المحَزنة –الخاتم عدلان يمر، وتعبر الصحف، وأنا أنتظر دوري وأن يُنادى عليّ،..
أنا متصالح مع الموت، شقيقي في قُبلة الأرض الطويلة،..
يا ود عدلان، لن تكون قد ابتعدت كثيراً، سألحق بك، دعني أطنّ مكايداً في بلاد الناموس هذه، ووعدي سألحق بك، كلكل كرعين الشجر، وتصفّح برنامج الموت جيداً، إن لم يكن فيه جديد، دعه ونم،..

Post: #249
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Bushra Elfadil
Date: 23-04-2005, 06:14 AM
Parent: #248


يا محسن خالد
أنت عبقري .والعبقري الآخر عاطف خيري نبهني لكتاباتكز ليتك تقرأ ما تكتب على ميسون أيضاً . وكنت أنتظر أن أطالع صورتك فأرى زاوية العين اليسرى وعلامة نبوة الحكي فزاوية العين اليسرى تتوه في اكوان ما خطرت بقلب بسر . كنت أحسب ان انتظاري لصورتك سيطول وحين طالعتها اليوم أيقنت انك عبقري فلا تحسبنني ورقة ابن نوفل . في حكاياتك تتجسد تعددية الأصوات التي اشار أليها باختين باعتبارها عملة نادرة في فن الحكي .أنت تكتب الحكايا التي on the making . انها رواية كرة الثلج التي لا تتوقف الا بتوقف مزاجك ويا ويل من يقف في طريقها . ,في هذا اليوم الحزين لكلينا وللسودانيين الذين سيدركون فداحته متى ما توعلوا في أعماق ما بذله هذا الإنسان النادر خاتم دعني أدعوك لا للقفز في الظلام بحثاً عن جوهر مثله حزناً عليه بل بالدخول عميقاً في ادغال الحكي المهنة التي تجيدها أكثر منا بفراسخ . سر نحو نوبل يا فتى فقد صدت عنها شيوخ سودانيون قبلك المنايا والسدود.

Post: #250
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Balla Musa
Date: 23-04-2005, 07:01 AM
Parent: #248

http:// سؤال لأسامة الخواض ,بشرى الفاضل وعجب الفيا



Quote: ثلاثتكم مصنفون من كبار الشعراء والأدباء والنقاد فى هذا المنبر خصوصا,وعلى الساحة الودانية عموما.

ومن نافلة القول أن أعترف بحقكم فى اختيار من تتداخلون معه.

لكن من حقى أن أكون فى حيرة شديدة عندما أرى كاتب روائى كبير فى هذا المنبر مثل محسن خالد ولاتداخلون معه.

سؤالى لماذا لم يتداخل أى منكم حتى الآن فى بوستى محسن خالد (تيمولييت) و(رد عليكم الرجل الكلورفيل)?

ومن حقكم طبعا الإمتناع عن الإجابة

Post: #251
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 24-04-2005, 02:26 AM
Parent: #250

بشرى الفاضل،..
يا سيدي سلام،...
أنا سأعتمد كلامك هذا شهادةً في حقي وسأبروز هذا الصباح،..
لقد تعلمتُ من (حكاية البنت التي طارت عصافيرها) ما لم أتعلمه من أي كتاب قصة سوداني غيره، هذا حقك، وليس إطراء في مقابل إطراء، ذلك الكتاب علامة فارقة منذ الطيب صالح، وأنا حاضرتُ فيه الناس ووضعته بيدي في كل مكتبة وطنية بيات بلد عربي زرتُه، ومع كتب سودانية أخرى كثيرة، منها (الضفة الأخرى) لأبّكر آدم إسماعيل -الرواية الفارقة وأيضاً منذ روايات الطيب صالح،..
هذه عادتي، أو حسنتي الوحيدة التي أؤمن بها، الكتب السودانية، الشعر أيضاً، العبقري بالفعل "عاطف خيري" والعبقري بالفعل "الصادق الرضي" وغيرهم، وألبومات المغنيين معي أين ما ذهبت، خصوصاً حافظ عبد الرحمن، في كل مكتبة ببلاد تزرع شتلة من ناحيتنا، وواعدك يا الشجر أبادلك سُمرتي،..
وهذه العادة أنا أذكرها هنا أوّلاً لأثبّت الشكرة لنفسي (لأسدّ الطريق أمام التأويل) وثانياً من أجل الدعوة لهذه العادة، هذا طريقي الذي عبّرت به عن حبي لناحيتي ولنفسي ولأعمالي نفسها، إن لم أفعل ذلك فمن أنا؟ الطيب صالح مازالوا يتعاملون معه كقطرة سقطت من سماء غامضة، إفريقية بأفضل الجهات، والسودانيون ليسوا متعيّنين كجهة لها بأي حال من الأحوال،...
هذه عادتي التي أؤمن بها، والتي لن أتركها إن تداخلت معي في هذا المكان أو كففت، فالرجل إيمانه وليس مناقب الآخرين،.. وهذا حردٌ خفيف، ناقشناه ضاحكين أنا وصديقي المترجم العبقري هاشم حبيب الله، وهاشم ربما صديقي أكثر منك، ولكنه يحبك وأعمالك أكثر مني، أقصد السؤال الذي وجّهه صديقي بلّة موسى لكم الثلاثة، أنا بالمهارة الكافية لألتف حول سؤال بلّة موسى وبحيث لا أجرح شجاعته هو، ولكنني سألبث لدى هذا الحرد قليلاً، أنت لا تعرفني ولكنني يا بشرى شخصية تُحب الحرد المرح والمكاواة،...
كنت وهاشم في طريقنا لمقابلة دينيس جونسون ديفيدز، الذي طلب منّا مساعدته بأعمالي وبأعمال السودانيين الذين نعرفهم في (أنطولوجيا القص العربي)، ويشهد قلبي أنني لا تعنيني هذه الأشياء إلا من باب الغَيْرة على السودانيين، هذا ليس لأنني زاهد ونزيه ولا أحب الظهور وو، بل لأنّ أهلي هم الذين أجمل من ذلك، أمّا أنا فالشيطان وقليل الأدب، المناسب جداً جداً، والذي تستحقه نظرة الآخرين لنا بالخارج، وحقي إن لم آخذه على هذه الطاولة أعرف كيف أخرته من تلك الطاولة، وكلها دنيا الناس البرّة ديل شايفها قُمار،..
قال لنا دينيس، عيّنوا لي القصص، قلنا له، لن نعيّن لك أي شيء، فقط سنعينك بوضع ببلوغرافيا، لكل الأسماء والكتابات حتى التي لم نقرأها نحن أنفسنا، وأنت ستُعيّن ما تريده منها بنفسك، قال أنا لا وقت لديّ، قلنا له، حين تجد الوقت تعال لتسأل عن الكتابة السودانية،..
ضحك الخواجة العجوز، قال الطيب صالح أوصاني بإبراهيم إسحق؟
سألته أنا، وغيره؟ بمن أوصاك؟
لا أحد، يجيب دينيس، ويكمل: أنا ترجمت لعلي المك، يلتفت ناحيتي ويسألني،..
قُل لي ما الكُتّاب الذين تفضّلهم؟
الذين أفضّلهم يا دينيس هم فئة مَنْ قرأتُهم أوّلاً وبالضرورة، بالتالي لن يكونوا الذين يجب أن تترجمهم وتشركهم في الأنطولوجيا بالنتيجة.
أنت يا مستر خالد فيلسوف، ولكنني أريد أعمالاً وليس تفلسفك،..
قلت له أنا قرأت بشرى وأبّكر، وهذان كاتبان عبقريان دون شك، وإن شئت أن أتمادى معك ومع الطيب صالح، فهما أفضل من إبراهيم إسحق بحيث لا مقارنة، هذا حفر جديد وفارط القوّة، الطيب صالح إن لم يقرأ الرجلين فهو معذور، لأنني إن لم أذكر أحداً الآن لكوني أجهله، فأنا أيضاً معذور، وإن قرأ الرجلين ومع ذلك يرى أن إبراهيم أفضل منهما، فوجب عليّ كحداثي أن أترسّم خط دفاعي إذن، ولكنني لن أعفيه في النهاية من فتنة السنديانة بظلها فوق ظلال الشجر، الشجر لن يرحل لها إلى حقل آخر، ولكن الجذور، مهما تلطّفت النسائم والورود، في النهاية ستحترب، وكذلك الآداب والفنون، أي ميلاد لعمل جديد هو حرب ميكانيكية وموت إكلينكي في حارة القديم،..
هذا الكلام على الناس أن يفهموه جيداً، لأنني من أشد المؤمنين بأدب الطيب صالح وبمحبته، فهو حين ذهب في البلاد الغريبة لم يكن يسبقه اسمٌ يُعرّف له الجهة والروح، أي بطل هذا الرجل؟ أمّا أنا فأينما ذهبت أجد اسمه يمثل لي جذوراً وميراثاً، وهذه ناحية مثلي لن تفلت منه ملاحظتها، أنا رجل ذكي بما يكفي لفهم ذلك، ولفهم أنّ الطيب صالح أفضل الكتّاب العرب جميعاً، وكل الأسماء (العربية) الأخرى التي تذكر لجواره هي أكاذيب مقارنةً به، فأن أتملّص من سيرة الطيب صالح، ذلك أهون علينا جميعاً، من بناء أرضية لنا وعالمية، كالتي بناها هو (أبونا الطيب صالح)،..
وأطول ما تحدثنا عن فرانسيس دينق، هو لا يعرفه، وقد أعجبته هذه السيرة،..
من هذه القصة أتوقّع أن تستشف محبتي لك يا بشرى وغَيْرتي على الكتابة السودانية،..
كل من كتب قبلي هو جذرٌ لي، ولن أكون الثمر العاق،..
وتحياتي أبداً لك،..

Balla Musa،..
تحياتي أجملها وأوفاها لك،..
لقد شعرت بالحرج حين رأيت مادة هذا البوست، ولكنني بشجاعة أقول لك، هذا التساؤل سأله أناسٌ كثيرون غيرك وأنا منهم، إنه بوسعي طرطشة الكلام ولكني لا أحب الزيف ولا أخشى أحد،..
أسامة طبعاً ردّ عليك، وأنا قريت كلامو، وشكراً له جزيلاً، أها بشرى دا هسّه عفيتو وألا مستني لامن يجيك عجب الفيا وتعفاهم مع بعض؟
بلّة موسى إنت زول تمام وأنا بحييك، ودهبيشك معاي دا والله خجّلني، أنا أب عيناً قوية دا،..

Post: #252
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: بشري الطيب
Date: 24-04-2005, 02:45 AM
Parent: #1


محسن خالد كيفنك يازول علك عافية

تعرف كل يوم بجي بي جاي إتلبد وإتلصص علي الكتابة أدور إداخل أقول سيبك فليكن ما بيننا خارج الميس ... تعرف يا شفيف كتابتك دي بتعافر فينا حيوات لنا في عوالم أخر غير عالمنا هذا ....

أها نفوتك عافية

وبنجي صادين

واصل آخرابة

Post: #253
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 24-04-2005, 02:59 AM
Parent: #252








<br style="color:black;background-color:white"><bgsound src="http://www.bayanit.com/uploadvideo/protected/jaxon.ra" style="color:black;background-color:white"><br style="color:black;background-color:white">



Man In The Mirror

Michael Jackson

I'm gonna make a change,
For once in my life
It's gonna feel real good,
Gonna make a difference
Gonna make it right...

As I, turn up the collar on my
Favorite winter coat
This wind is blowin' my mind
I see the kids in the street,
With not enough to eat
Who am I, to be blind?
Pretending not to see their needs
A summer's disregard,
A broken bottle top
And a one man's soul
They follow each other on
The wind ya' know
'Cause they got nowhere to go
That's why I want you to know

I'm starting with the man in the mirror
I'm asking him to change his ways
And no message could have
Been any clearer
If you wanna make the world
A better place
(If you wanna make the
World a better place)
Take a look at yourself, and
Then make a change
(Take a look at yourself, and
Then make a change)
(Na na na, na na na, na na, na nah)

I've been a victim of a selfish kind of love
It's time that I realize
That there are some with no
Home, not a nickel to loan
Could it be really me,
Pretending that they're not alone?

A willow deeply scarred,
Somebody's broken heart
And a washed - out dream
(Washed - out dream)
They follow the pattern of
The wind, ya' see
Cause they got no place to be
That's why I'm starting with me
(Starting with me!)

I'm starting with the man in the mirror
(Ooh!)
I'm asking him to change his ways
(Ooh!)
And no message could have
Been any clearer
If you wanna make the world
A better place
(If you wanna make the
World a better place)
Take a look at yourself and
Then make a change
(Take a look at yourself and
Then make a change)

I'm starting with the man in the mirror
(Ooh!)
I'm asking him to change his ways
(Change his ways - ooh!)
And no message could've
Been any clearer
If you wanna make the world
A better place
(If you wanna make the
World a better place)
Take a look at yourself and
Then make that...
(Take a look at yourself and
Then make that...)
Change!

I'm starting with the man in the mirror,
(Man in the mirror - oh yeah!)
I'm asking him to change
His ways
(Better change!)
No message could have
Been any clearer
(If you wanna make the
World a better place)
(Take a look at yourself and
Then make the change)
(You gotta get it right, while
You got the time)
('Cause when you close your heart)
You can't close your...your mind!
(Then you close your... mind!)
That man, that man, that
Man, that man
With that man in the mirror
(Man in the mirror, oh yeah!)
That man, that man, that man
I'm asking him to change his ways
(Better change!)
You know...that man
No message could have
Been any clearer
If you wanna make the world
A better place
(If you wanna make the
World a better place)
Take a look at yourself and
Then make a change
(Take a look at yourself and
Then make a change)
Hoo! Hoo! Hoo! Hoo! Hoo!
Na na na, na na na, na na, na nah
(Oh yeah!)
Gonna feel real good now!
Yeah yeah! Yeah yeah!
Yeah yeah!
Na na na, na na na, na na, na nah
(Ooooh...)
Oh no, no no...
I'm gonna make a change
It's gonna feel real good!
Come on!
(Change...)
Just lift yourself
You know
You've got to stop it.
Yourself!
(Yeah! - make that change!)
I've got to make that change,
Today!
Hoo!
(Man in the mirror)
You got to
You got to not let yourself...
Brother...
Hoo!
(Yeah! - make that change!)
You know - I've got to get
That man, that man...
(Man in the mirror)
You've got to
You've got to move! Come
On! Come on!
You got to...
Stand up! Stand up!
Stand up!
(Yeah - make that change)
Stand up and lift
Yourself, now!
(Man in the mirror)
Hoo! Hoo! Hoo!
Aaow!
(Yeah - make that change)
Gonna make that change...
Come on!
(Man in the mirror)
You know it!
You know it!
You know it!
You know...
(Change...)
Make that change.

Post: #254
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 24-04-2005, 03:53 AM
Parent: #253

بشرى الطيب،..
تحياتي يا رجل، وسلامي
تلصّص وتلبّد جيداً، ففي التلبّد شيءٌ من سماع هسهسة الحَفا،..
جميل صوت الرِجِل على الأرض المسروقة،..
لا تضيق آمنجوه،..

Post: #255
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: مبيوع
Date: 24-04-2005, 04:08 AM
Parent: #1

غريب هو عالم محسن خالد
تمتزج فيه الحواس الست
لتكون واحدا
ويتناثر الالم شظايا ست
تهوى الى اعماق الذاكره السحيقه
نحن الماضون الى النهايه
كازا وسوهو
وجهان لقصة واحده
انصت لرنينها العجيب
واتدثر بالترقب
يتبع-----

Post: #256
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 24-04-2005, 06:17 AM
Parent: #255

بشرى الفاضل،..
عفواً، أنا لم أستطع قراءة (ميسون علي) في البداية لعكس الاسم، تحياتي لها، ولكنني تذكرت أنّ أحدهم نبهني للاسم في (الرجل الكلورفيل)، أتمنى عليك أن ترسل لي أعمالها لو أمكنك، وبلغها تحاياي،..
النقطة الثانية -المزحة، هي (صرّة العين) العبقرية، لاحظ أنّ العين اليسرى لدى بشرى الفاضل تكاد تكون نفسها، الليلة العينو ما مشاترة وقاعدة فوق، زي عين الضب، تعب معانا،..
وكن بخير أبداً،..

مبيوع،...
يا سيدي تحياتي وسلام،..
لك الشكر جزيلاً، وأنا في انتظار عودتك،..
فلا تنسَ،...
وكن بخير،..

Post: #257
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 24-04-2005, 06:20 AM
Parent: #256

البطل هو الإصابة، في العقل أو القلب، أو الرؤيا، من يصاب أكثر، يصبح بطلاً أجود،..
البطل ليس هو البطل نفسه، بل البطل شخصٌ آخر، بوسعه الاعتقاد في البطولة وتصديقها،..
بفيلم "التايتنك"، المياه ترتقي سلّماً ناحية أمّهاتها السحاب، والموج يقالد يات من يقابلوا،..
الموسيقيون كانوا أبطال الرؤيا، دي كابريو كان بطل القلب، الشخص البرجوازي كان بطل العقل-العدم، مرتاحاً، في صحبة النبيذ الجيّد والخبز الفاخر أمامه، تذكرته درجة أولى ولم يحصل عليها بالمقامرة و-ثالثة- كما هو الحال مع بطل القلب دي كابريو، بطل العقل كان يحدّثهم عن أنّ المخلوقات الكبيرة تنقرض، تلحق بجدودها من الديناصورات،..
تاا تا تررا، بمثل محنّة موسيقى بول ماريوت وساليفان، تنطلق الموسيقى هناك،..
الموت يقالد يات من يقابلوا، يات من يُذعر ويبخل بحضنه،..
إلا الموسيقيون، كانوا أبطال الرؤيا، لم يتراكض ولم يُفزع منهم أحد، استمروا عميقاً في الموسيقى، بما هو الرؤيا، وبما يغيظ ظلمة البحر الضحلة مقارنة بطبقات البصيرة،..
في العام الذي كانت فيه حفلة إثيوبيا الشهيرة لوردي، هنالك عازف تُرك وراءهم، للنسيان، الطائرة كانت قد اشتطت في بونها عنه، ولكن بطل الرؤيا أكثر تطرفاً من المسافات وسرعة الضوء -النسيان، هاهو الساكسفون يا "وليد عجاج"، الحامل على الكتف، والخطوة الثابتة، تج تج تج في عين النيل،..
تاا تا ترا را، بمثل محنّة "من شجو الكلام المُر، فتلت حبال شمس غابت، شمس غابت، وغنّيت آه"، خاج الغروب،..
كاتب فيلم "التايتنك" وكاتب رواية "الحياة السرية للأشياء"، حَدَسا أبطال الرؤيا، وتلاعبا سالميْن بالرؤيا، ولكن "وليد عجاج" ناك البحر ساكسفون، والضحى الأعلى أعلى أعلى،..

Post: #258
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Balla Musa
Date: 24-04-2005, 08:18 AM
Parent: #257

العزيز محسن خالد

التحيات الطيبات الزاكيات لك

Quote: أسامة طبعاً ردّ عليك، وأنا قريت كلامو، وشكراً له جزيلاً، أها بشرى دا هسّه عفيتو وألا مستني لامن يجيك عجب الفيا وتعفاهم مع بعض؟


يا سيدى لاأتوقع أن يجينى لأنى أعرف أن بوستاتى إنداية ولاأتوقع من أى إنسان دخول الإنداية.
الحقيقة أنا كتبت ذاك التساؤل بعد مراقبة طويلة للمتداخلين هنا ولم أجدهم وخشيت أن يكونوا منتظرين أن يأتوا يوم شكرك -والذى يوازى عند السودانيين يوم موتك - ليبرزوا وجودهم فى سرادق الرياء.
أسامة زول ود منطقة ومشنق طاقيتو وكمان من كبوشية غشى الإنداية يمنى نفسه بحفلة مع دودو والجود وحميراء.
بعدين أنا جنى وجن الجعلى البتعالى على الجعلى مو عشان أفضلية على الآخرين ولكن حبا فى نفسنا وحب المكارم فينا فأسامة إجابته لى شرف له هو لكن العجبنى فيهو ماشال نعلاتو فى يدينو وجا جارى بى جاى فى حركة إستباقية ذكية.
وشرف له هو لأنى لاأريده أن يأتى لزوم الحضور عندما يبرز الإعلام العربى والعالمى عبقربة محسن خالد كما سيتهافت حينها المتهافتون من أهل الأدب والنقد.

وانا يامحسن بنبه الناس ديل لكن أقولك سر -جيب أضانك- المنبر دا هنا قانونو (المابهببو لى مابهببو ليهو) دحين إنت هببتو ليهم؟هههههههها
فتك بى عافية

Post: #260
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 25-04-2005, 04:13 AM
Parent: #258

بلّة موسى،..
إزيّك يازول، وسلامي، طبعاً أنا ما معاك في الشارع دا، وإنت حُر فيما تراه وفي لغتك، ودي مكاواة جادة مني ليك، تخلّص من فتنة روحك-القبيلة-الوطن-الجهة،.. إلخ، هذه مرايا لن تقودك إلى وجه يُحازي النهر، يلمع يلمع، وين النهر ما طار،..
(المابهببو لى مابهببو ليهو)، أتعرف؟ هناك شيء مضحك بالفعل مع هذه التوليفة، وتوليفات أخرى، من جِنْس أن يضرب جرس الموبايل، فيتأخر الشخص من الناحية الأخرى في الرد، لتزداد أهميته كيلة كيلتين،.. بالله كنت بتكلمني!؟ لا أنا سرحت شوية،.. طبعاً من باب أنّ للشخص خفسات عبقرية يقوم بها، التعالي التعالي التعالي، أنانية تأكيد الذات الذات الذات، والله يا ود موسى أنا نفسي دي عارفة ومتأكدة من خانتها جنس تأكد، تب ما بتحتاج لأدوار تمثيل وترقيع هامشية كهذه. من يفعل ذلك، ما هو بالشخص المهم، بل هو الشخص الرخيص في تمام ياقة الرخَاصة البُنيّة، أنا في هذا المكان، وفي كل عمري، أهميتي أستقيها من تقديري لنفسي وليس من محبتها، لست بنتاً جميلة –وعويرة-، ولا مغنٍّ سخيف، ولا ممثلاتي في طور اكتشاف الناس له، أنا رجل رشيد وأصحو لأفكّر، وأذكى من هذه البهلوانيات بكثير،..
ومحبتي لك يا ود موسى، ودعنا ننصرف عن هذه السيرة، فالعمر للكتابة والنفس للكتابة، وكل ما عدا ذلك مشاغبات،..

Post: #259
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: مبيوع
Date: 25-04-2005, 03:28 AM
Parent: #1

درسينى اصول التفقه فيك
علمينى القراءة قبل الكتابه

تيموليلت كاترابها ممن التقيت
واشتهيت رمز للفناء
وفرويد نفسه يعلم
ومحسن تقمصه همنغواى فى سرده المهذب
وشكرى وصالح فى السرد المحبب

بالامس القريب يممت مخيلتى
عبر الاطلسى علنى ارى شبحا
لفتيحه فاسترجعت وجهها الغاضب
من لمستى غير البريئه
الصحراوى الزامل
قالتها فى ثوره
وبعد شهر واحد
انهارت دفاعاتها


محسن
سردك لا يمل وتحفتك لا يخالجها شبع
انطلق وكأنى بك تقارع اعظمهم
وتبز امكنهم
انطلق فقد سئمنا تهدج انفاسنا

Post: #261
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 26-04-2005, 01:44 AM
Parent: #259

مبيوع،..
تحياتي، وسلام
"الصحراوي الزامل"، هذه الكلمة تفتح أدراج الذاكرة، وتلخبط كل الملفّات المضايرة،..
تيموليلت الأساس الأعمق للجمال، وعلينا أن لا ننسَ أنّ لكل أساس شكل، الجمال أساسٌ شكله الفناء، وليس الرعب كما أخطأ بعضهم، الرعب تداعٍ صغير يلم بالإنسان كنتيجة لشيء أكبر منه، سطوة الفناء،..
المرأة الجميلة نحن نكتفي منها، وتنقلب لإمرأة أخرى غبية ولم تقم بكي القميص أو نسيت تحضير الساندويتش، تنقلب ليومي، والخمر الجميلة أيضاً حدودها من الناحية الأخرى الصداع، البحيرة لامعة السطح وفاتنته، والبط والوز يطبطب هنا وهناك، تفتننا حارة البحيرة كلها، ولا نعرف كيف نبوسها أو نضاجعها،..
بوسعي المراهنة على أنّ الجمال أساسٌ شكله الفناء، هذه هي شكلانية الأُسس،..
لذا دع المرأة الجميلة، وحِب المرأة الونّاسة بذكاء، وإياك والثرثارة بغباء، وهذه هي فكرة الروائي،..
ودُم أمنيتك، ولا تنتظرها،..

Post: #262
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: مبيوع
Date: 26-04-2005, 02:12 AM
Parent: #1

محسن
يقول صديقى طياره
ان امتع اللحظات هى التى تلى
تكل الباب بالعتله وسد الخروم بالدلاقين
واطفاء النور امعانا فى السريه
فيكون الهمس سيدا للموقف
وحاتم صديقىالذى اتخذ الرباط سكنا الى حين
يصر على خلود قاعدة
اذا اكلتم بالدامات فلا تردوه
هما فى واد ونا فى آخر
فنحن ياصديقى ادمنا البحث عن الجمال
المتطرف باعتدال نبذل له القرابين
ماء وخمرا وحبر

Post: #263
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Ali Alhalawi
Date: 26-04-2005, 06:30 AM
Parent: #262

عزيزى محسن

هذى التيموليلت قد طلّعت ديشى .. لو كنت بارعا فى السب .. لسببتها و سببت لمستر محسن زاتو .. لم يسعفنى كلّ صبرى مجتمعا فى مصاقرة موضوع ما خلف شاشة لعينة فى المكوث لأكثر من ثلاث ساعات لا تخونها إستراحة .. حتى الأمتحانات التى تؤطر بمثل هذا الزمن أمقتها لأنه ليس لى صبرا يبل الآبرى .. قد تشككت فى أنه أنا ليس أنا حين وجدت نفسى تجوب عوالم هذه التيموليلت لأكثر من ثلاث ساعات تباعا فى أيّام بغدادية لا تعرف فيها من أين تفتك الكتف .. اليوم قد جررت هذه التيموليلت من صفختها الأولى للرابعة .. رغم أنها قد أرهقت كثيرا طابعتى لكنها لم تكن أكثر إرهاقا من ليال بغداد المرعبة .. أن أنت تفخخت بجمال السرد فأنا قد تسربلت بحبال الصبر .. سأقرضها هذى التيموليلت كقرض البى فيفتى تو أو الأباتشى .. بل سأسحقها بأشدّ من سحاقيتها .. و حين أجيب خبرها سترانى قادلا هنا كطاؤوس بنى أميسه .. لا تسألنى من هو طاؤوس بنى أميسه .. لأنه قد جاء هكذا .. ربما قد يكون ورد ذكره عرضا على لسان أحد روّاد بار شريكتها اليونانية أو على لسانى حين كنت أحتسى بيرة بغير جمل هناك.

المبدع محسن .. حين أفرغ من إلتهام هذه التيموليلت العزيزة .. سترانى أهتف هنا (آجى آجى آلسى محسن) وكلى ثقة فى أن (أطال منك كل شئ) و لا تلومننى أن رأيتنى متكسّرا أستند قفا حرفك

على الحلاوى
فى يوم بغدادى مطير و مطيّن

Post: #264
Title: محسن.. محسن..
Author: اشرف السر
Date: 28-04-2005, 06:39 PM
Parent: #263

محسن


يا موغلا في الروح...

لقد البستني بنضميك هنا عباءة الفينيق.. لعل نارا تشتعل في هذا الليل القطبي المزمن
ادهشني ان فليلك ما زال سادرا في "فحولته" وشروحك ضد الجغرافية..
عذرا ما زال الصدأ يأخذ بأطنابي..
لي معك لقاءات أخر فما بي لا تحتمله الأحرف المقروءة فقط..

Post: #265
Title: Re: محسن.. محسن..
Author: محسن خالد
Date: 29-04-2005, 04:59 AM
Parent: #264

مبيوع،..
تحياتي يا صديق، دقِّق في حديثي أعلاه، ستجد أنّ أسعد اللحظات هي مجرّد مرور هذا الخاطر، اللحاف الساقط والناس الدافيين، بس بعد داك يكملوا زي الدقيق والسكر، ويبقى الونس،..
ونّسنا قول،..
ومحبتي،..

Ali Alhalawi،..
وأنا طلّعت أدياشي لو كنتُ بارعاً في المقارنة، كيفنّك يا زول،..
طاؤوس بنى أميسه هذا هو تيموليلت، أتراهن؟
أنت رجل فنّان وكتّاب، فاكتب أيامك هناك، ولا تنسَ ذلك، ولو الكتاب غلبك توديهو وين جيبو لي،..
كلامي دا ما تودّرو، اكتب أيامك هناك،..
وتحياتي،..

أشرف السر،..
هؤلاء الناس لا يعرفون أنّك رابع أربعة، كانوا يدّعون أن شجرتهم بجامعة الجزيرة هي شجرة الأولومب، طبعاً أنا ما أزال جوبيتر "زوس"، محلي ياهسي ما بلعب فيهو، عليك الله قول لهم إنّك قرأت الفليل عام 1995م وكذلك صاحبنا أبّكر آدم إسماعيل، والفليل لم يكن ليأتي بهذا النضج لولا ملاحظات أبّكر آدم حوله، الذي ربما لم يعد يذكر، أنّه قال لي أدخل الحوارات، قلّل التفلسف، قارب بين الجمل. كان حاقر بي، لكن هسي بجقمو المرقة،..
حابب أذكّر نفسي حاجات،..
وأنا منتظرك تكالمني،..

Post: #266
Title: يا رائع .. با محسن خالد
Author: فخرالدين عوض حسن
Date: 29-04-2005, 04:02 PM
Parent: #265

محسن

ايها الرائع المتفرد

لا اريد ليراعي ان يتسكع في أزقة .. خشيه الضياع

كحال ادروب في ديم رملة..

لا دري لماذا تدور في مخيلتي ليالي الصبا في بورتسودان الثانوية

وانا اتنهم ما يجود به يراعك البتار .. العفار .. الشنبار

اتراني اجيد .. التزحلق علي جليد الصحراء .. حتي السقوط

ام اصعد الي الهاوية!!

ونلتقي

وحتي ان كان المكان

" المسيكتاب"

حيث صديقي حسن الفكي

مع مودتي

Post: #268
Title: Re: محسن.. محسن..
Author: Ali Alhalawi
Date: 30-04-2005, 02:35 AM
Parent: #265

Quote: أنت رجل فنّان وكتّاب، فاكتب أيامك هناك، ولا تنسَ ذلك، ولو الكتاب غلبك توديهو وين جيبو لي،..
كلامي دا ما تودّرو، اكتب أيامك هناك،..



كلامك هذا يا صاحبى كبير على "عنقالى" مثلى .. لا يقوى جسده حمل هذا الرأس حين يكبر .. فهذه البلدة .. العراق .. ملئى بالسر و السحر .. لا يفك طلاسمها مطموس .. أو مغموس فى حياء كاذب .. فكيف لمتسوّل خبز أن تفيق عيناه لتسجيل المسكوت عنه .. لكنى سأعمل بنصيحتك

آه يا صاحبى ..

لماذا تدفعنى لغتك القوية صوب هذه البنت الأمازيقية .. أم لأننى أسود يحن إلى بياض .. لولا تريّت ورثته لأتصلت على إيفا فى التى تسهّل إنطلاقاتى من الأرض للسماء .. و تسهّل "إنطلاقاتى" أيضا .. و لقلت لها أدفرينى فى أوّل رحلة مغادرة لكازا .. لماذا كازا .. أهى البيضاء هناك تنير بياضها .. أم لأن ريفية تسكننى توحى لى بأن الكبار لا تسكنهم أو يسكنون إلا مدنا كبيرة .. واثقا سأجدها هناك .. حتى لو مررت على كل سائق أستق أخبارها أو على كل ساق أستق معه نبيذ باراتها المعتّق .. حتما سأتعرف عليها حين "أشوفها من بين فرق القزاز المسروف" أو أرى "الترمة" التى تقاوم نسج الأنسان .. سأهتف بكل مخزوناتى من الرقّة "تيموليلت" .. و بعدها سيشرطك الضحك .. لأنه لا تقاومنى كل من كانت "شرط"

فيا محسن .. نحن فقراء الجيب و فقراء لله .. فلا تدخلنا لعوالم بهذا السحر .. فنحن قوما أن دخلنا عالما لا يخرجنا إلا المصلّحنا

Post: #267
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: عبد الله إبراهيم الطاهر
Date: 30-04-2005, 01:27 AM
Parent: #1

... ما ضر الشجر لو جلس حين أحب ....

يا لقوة العبارة ....
هذا الرجل مسكون بالجنون مثلما يسكن الصمت تلك المساحات البكماء في عالم يموت برائحة الأشياء ...
وكنت حيناً أموت بصوت الطيب صالح في (الموسم) ويجن جنوني في (بندرشاة) ... وأتوه في مساحات أخرى كأنني (شن يبحث عن طبقة) ... أو شهريار يبحث عن شهرزاد ولا يجدها ... جنون في جنون ... (جئتكم غازياً في عقر داركم نطفة من السم الذي حقنتم به شرايين التاريخ) ... لا أعلم لماذا جائني إحساس هذه العبارة مع (تيموليلت) ... كأن هذا المجنون محسن خالد إبن عم (لزم) لـ مصطفى سعيد ... و(تيموليلت) هي (آن همند) أخرى ... و(شيلا غرينود) .. و(إيزابيلا سيمور) ... هو كان خاطراً وذهب يا محسن ...
يأتي الجنون من كون كتابة نصوص مباشرة تفتح الباب لصراع آخر ورفض من أمثال (المكاشفي الطاهر) ... ولي قول في ذلك يا محسن ... يقول النفري (كلما ضاقت العبارة إتسعت الرؤية) ... والذين يضيقون الرؤية لا يرون أمامهم جيداً فيقعون في فضفاضية العبارة التي تنتهي بك إلى لا شئ ... وتجعلك تبحث عن مخرج في عالم أصبح مباشراً بلا لف أو دوران ... ومنذ الأزل كان الناس ينظرون للأدب بعين الريبة ... أول أمس حضرت فيلماً بإسم (shecspeare in love)، وكانت محبوبة شكسبير تمثل معهم في المسرح وهي تتخفى في صورة شاب ... وكان تمثيل الفتيات ممنوعاً على المسرح ويعتبر عيباً وإفكاً وتحضر الشرطة وتمنع ذلك ... ترى هل يصدق أمثال ناس فلان أن بريطانيا كانت تمنع تمثيل الفتيات ؟؟؟
وكتابة النصوص مباشرة ذكرتني أن الطيب صالح كان قد غير النص الأصلي للموسم خاصة أقوال بت مجذوب وقيل أن النص الأصلي فيه ما لا يقال في مقامه ...
يا محسن من الجميلات في هذه القصة تلك اللغة السودانية الجميلة ...
لك الله أخي محسن خالد...
وكمل يا جميل ...

Post: #269
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: منوت
Date: 30-04-2005, 01:22 PM
Parent: #1

و ما ضرّ صباحاتِ الكلوزيون إن باغتها المساءُ !!!

يبدو أنك في حاجةٍ إلى طقوس المتوسط يا أيها المجالد ؟


أمرق ... أمرق آ زول !!

Post: #270
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 01-05-2005, 00:41 AM
Parent: #269

فخر الدين عوض حسن،..
تحياتي يا رجل، شايف الحياة دي؟ شخيط زي بتاع أريكها نجرّو ونقعد ننقز في الوهم، تلّب طوالي، في الهاوية أو في البئر "القلعوها العنج- أريتك تعرف قَلْع البئر معناهو شنو عاد، يا زول تلّب، يلاقيها قَنَا يخلي سِرِيها دَبَر،..
(المسيكتاب) بلدة من ماضي محسن ولا أظنّه سيكون من حظ مقابرها، فتنتني قصة السوداني الذي كان يعيش في ريف أزيلال، أخبروني بأنّه كان فقيراً جداً، وعفيفاً جداً، وأكثر من مرَّ بتلك البلاد سفاهةً وكرماً وفروسيةً، قصد منطقة تقع في النواحي الجنوبية من أزيلال، قريباً من مراكش، كدّاري، مامعاهو إلا نبيذ طنجة المخبور والمعلوم، والدنيا زيفة تلج تلصّق فروع الشجر علي شجرها، أها الزول دا عمرو كمل في الفَرَقة دي، وتَشْ أريكها، وتَشْ عمياء،..
ذلك الرجل أجاد التزحلق على جليد المور،..
سلامي ليك ماهل ومطايب،..

Ali Alhalawi،...
تحياتي يا رجل، عليك أن تحاول ما قلته لك، وأنا عنيت المكان والظرف اللذان أنت فيهما، ولم أقصد ذكرياتك، دي ملحوقة، فتّح عينيك واكتب، الذاكرة لما تجي راجع بتجيبها معاك،..
وأبقه عافية،..

عبد الله إبراهيم الطاهر،...
تحياتي أجلّها لك، وشكري الماهل،..
لا صراع آخر، بل هي الغاشية، في البلاد التي تحلم بالتبلدن والتعيُّن على صعيد "البلدانيات" كما كان يقول الأتراك، بلدانية فلسطين وبلدانية السودان،..
أنا من النوع الذي يؤمن بنظرية التوقيف ونظرية الضرورة، تجاه اللغة، مجتمعتين وفي آن واحد، لذلك الكلام عندي كله جائز بالضرورة، وانتقاء المفردات بكامل تأدّبهم الرخيص أيضاً جائز، ولكن متى وكيف؟
أنا لا أريد أن يحل صباحك في التفلسف، سأدع فمك للقهوة لو كان عاطلاً مثل فمي، وإلا فهو لكافيين فم إمرأة محبّة وونّاسة،..
أبقه طيّب، ومتعافي

يا منوت،..
المجالد ليهو كم يوم فارقة معاهو، والتعب واضح، من كتابتي دي واضح، ياخي أنا ماعارف مالي؟ داير أسافر داير أموت داير أعرّس، بس ما لاقي خميس فاضي،..
أريتك طيّب،..

Post: #271
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: عبد الله إبراهيم الطاهر
Date: 01-05-2005, 04:28 AM
Parent: #1

يديك المهله والعافي يا ود يا محسن ....

قلت (الكلام عندي كله جائز بالضرورة) ... وهل كل الكلام يصلح كلام ... ما قلنا حاضرنا أنهزم مين البيقدر ينتظم ... طنطن إنتهازي وقال ما هذا الطنين ... شفناهو أتبخر كلام في الفاضي والمليان فضا ...
وإن كنت لا تريد أن يحل صباحي في التفلسف فدعني للشاي الأخضر فأنا لا أشرب القهوة ... فكافيين فم المرأة المحبة والوناسة سيدوخني في عوالم أخر مثلما هو حال محسن خالد مع تيموليلت ...
قرأت حواركم الذي أجراه نوري الجراح بصحيفة الإتحاد الاماراتية(ونشر في هذا البورد) لأكثر من مرة وأعجبتني قراءة (شكلانية الأسس) كمعيار لتفهم الذات وما حولها ... وإن كان في كتابات محسن خالد (ولو أنني لم أقرأ سوى تيموليلت - أو جزء منها بإعتيبارها لم تكتمل بعد) عمق آخر غير الذي يراه القارئ بوضوحه ... وأحتاج إلى تمعن منك أكثر في (شكلانية الأسس) وموقع السلوك الفرداني منها وعلاقة هذا السلوك من مجموع الأفكار عند الفرد .. وإذا كانت الرواية هي تعاطي مع/ وبـ/ وخلال/ مجمل الوجود فهل يمكن الحديث عن تعاطي التعاطي مع الرواية بإعتبارها جزء أصيل من مجمل الوجود أم هي منفصلة عنه في هذا الحيز .؟؟
له الله صديقي أحمد كاروري يقول لي من القاهرة ونحن نتناول مع الشاي الأخضر محسن خالد والتيموليلت محادثني عن الرواية:
(حتى انت عشان تقراها مفروض تمشي تعمل تعديل ويركبو ليك قطع غيار جديدة عشان تستوعب بي مذاقيتوهو القصةوبعد كدة تترجمها بي ادواتك شان تفهما بي بمذاقيتك انت) ...
ولك الله أيها المحسن خالد ...
وفي الإنتظار

Post: #272
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 02-05-2005, 00:38 AM
Parent: #271

عبد الله إبراهيم الطاهر،...
تحياتي يا سيدي، ومرحبا،..
الكلام كله لا يصلح ككلام، ولكنه صالحٌ في إجماله للتوظيف، هذا قصدي،..
وسندعك للشاي الأخضر، مع أنّه هو الذي سيدخلني وإياك في حضرة المغاربة من جديد، انتبه،..
شكلانية الأُسس هي استقراء مني لصالح الكتابة كما قلت، والفكرة التي سألفتك لها هي أنّ الناس يتحدثون دائماً عن الأصالة بالإهمال الكافي الذي يجعلها كجشاء مجتمعي، ولا يلتفتون أبداً للأصالة حينما تكون هي تنقية الفرد لمزاجه من لوثة الأمزجة الأخرى، وهذه فكرة ثانية دقّق فيها،..
أمّا تعاطي التعاطي فخذ قولي فيه:
الكاتب لا يكتب إلى قراء كما هو شائع، بل الكاتب يكتب لكاتب مثله وربما أمهر وأنجض منه،..
يعني الكاتب هو كاتبان، كاتب يكتب، وكاتب مربّع إيديهو ساي، المربّع إيديهو دا ما اسمو قارئ، بل اسمو كاتب مربّع إيديهو ساي،..
والكاتب الذي يكتب نفسه هو قارئ كبير ولا بد، لذا الرواية تصلح لي ولك كمنهج للوجود،..
بل بالعكس، الرواية بالنسبة للمتعاطي بمعنى المنتج -الكاتب، ربما تتهرّب لتدخل حيّز الوظيفة والتدشين، أمّا بالنسبة للمربّع إيديهو ساي فهي على الدوام لعبة (الانتقاء)، فانتبه إلى كمية التمنهج الوجودي هنا، أعظم وأنقى وابن هرمة أكثر من الذي بحوزة محسن خالد،..
بعدين ألفتك إلى بوست بعنوان (رد عليكم: الرجل الكلوروفيل، الجنس تحت وفوق الطبيعي) هناك ستجد فصلاً آخر من أعمالي، يمكنك مراجعته.
وتحياتي لك يا عزيز ولصديقك أحمد كاروري

Post: #273
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: عبد الله إبراهيم الطاهر
Date: 03-05-2005, 03:21 AM
Parent: #1

قال: الشجاعة كبيرة ولا بد لقتلها من خيانة كبيرة ...

لك الله أيها الرجل الكبير ...
(ولا يلتفتون أبداً للأصالة حينما تكون هي تنقية الفرد لمزاجه من لوثة الأمزجة الأخرى) هي الأصالة الإنسانية الطبيعية التي تقصد حينما تتقيأ أنت كل الأفكار المهترئة وتغتسل من عنفوان اللحظات الميتة ... إذا قلنا أنني أتفق معك فيما ذهبت إليه في هذا الجانب من الصورة أريد أن تمسح لي وجه قراءتك للماضي بذلك التوجع النافر تقول: (صاحب القدر نفسه من نصب الكافرين من آل ياسر أبطالاً، في كتابه، ولم يأمر لبلال في رمضائه حتى بجرعة ماء ...) وهل الماضي الإسلامي بالعموم عند محسن خالد مرهون بإعادة تأويل مغايرة خاصة وأن الفنان عندك: (أنظف من أن يتسخ قلبه بالخوض في الحال)، إذا أعتبرنا الحال هنا هو الواقع بكل عاديته ... وما علاقة هذه القراءة في شكلانية أسسها بواقع (الأبيض والأسود) وصراع الإستعلاء ... وأستغربت كثيراً أن أجدك تخضب نعليك بذلك الضيق والضجر من مفاهيم الإستعلاء العروبي الذي يمارسه (ذلك الرجل عنصري ...)،...
أعجبتني فكرة (كاتب مربع أيديهو ساي) ... ولو أنني أعتقد أن الكاتب يكتب لنفسه في البدء ... والإنتقائية هي أس العرض والطلب في كل شئ ....
وتذكرت بسام كوسا في حوار لي معه بدمشق (نشر بمجلة الخرطوم الجديدة العدد الحادي والعشرون www.newkhartoum.net) ونحن على مرمى وجع من الذاكرة العربية المهترئة كان يقول بمثل ما قلت حول ذلك المتنبئ ... وذكر (المتنبئ هو أحد الكوارث في التاريخ العربي، ولي موقف حاد منه)، ترى بهذا الحال كم سيبقى لنا من الماضي إذا حاكمناه بمعاييرنا الحالية ؟؟؟؟
وهناك باقي كلام في تيموليلت لم ينتهي ....
ودعني يا آلسي خالد أمر بذلك الطريق الذي يؤدي إلى تيموليلت ومغاربتها بالشاي الأخضر أو حتى بالقهوة التي لا أحب ......
ولك مني الود ...

Post: #274
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 03-05-2005, 04:14 AM
Parent: #273

عبد الله إبراهيم الطاهر...
تحياتي لك يا رجل، وسلامي،..
أوّلاً سألفت نظرك لنقطة مهمة، هي أنّ التاريخ الإنساني والحضاري بكامله، تمّ استكتابه وليس كتابته، على نحو دعائي، وهذه رؤية خاصّة لي، حول الدعاية وحول أنّها أخطر من مفهوم الاستكتاب الذي يتم على ضوء السياسة، فالنداء السياسي هو نداء أخلاقي بوجه من الوجوه، وبنسبة عالية، مهما كان مخطئاً،..
أما النداء الدعائي فهو نداء تجاري بحت، ولا يُعْنَى إلا بتوجيه التفكير –الأرباح من جهة لجهة، ولا علاقة له بالأخلاق إطلاقاً،..
شكلانية الأُسس لا علاقة لها بالأسود والأبيض كما ذهبت أنت بعبارة "ابتداء من جوهر الكائن كتمثّلات، وانتهاء بلوني الأسود"، الصحيح هو أنّ هذه النقطة محصورة في مكانها فحسب، ولضرب المثلات فقط، لأنّ الأساس والشكل حينما يدخلان لحيّز مواضيع متشابكة –عمومية- وتجريدية- يصعب على البعض استتباعها، ولكن الإنسان الأبيض وقلبو أسود، أو الأسود وقلبو أبيض فكرة سهلة وشائعة، شكلانية الأُسس شيء متعلّق بالأفكار ولا علاقة له أبداً أبداً بما ذهبت إليه من محاسبة الجلود،..
"الكاتب يكتب لنفسه والانتقاء مع العرض والطلب"، يا رجل يا رجل، هذا هو الاستكتاب الدعائي بعينه، والذي أقصده، بالضبط وأمو بت أعمو، ناقش هذه الأشياء مع نفسك ومع علم النفس وانظر،..
بسّام كوسا رجل واعٍ، ويتوقّع منه الوقوف على ذلك، لأنّه بالأساس فنَّان تشكيلي مثقّف، وليس ممثلاتي سخيف، أي هو يتأمل، ولا يأخذ الأمور كما هي، وللمزحة يمكنك ملاحظة الأساس والشكل هنا، مزحة جادة،..
نحن يا صديقي سنحاكم الماضي اليوم، كي لا يبقى منه إلا ما يمكنه العيش اليوم،..

Post: #275
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 03-05-2005, 04:44 AM
Parent: #274

الرجل بين قنطرة وقنطرة يفقد أيامه ويُفلس، ذلك السوداني بين ضاحية وضاحية يترك أيامه لتتجمّد وأظافره تنبش في الثلج، قالوا كان مبتسماً بعد موته، وكان جسوراً حين اقترب منه رعاةٌ ومزارعون من الأمازيغ وفتاة واحدة متعلّمة، يحاولون تلقينه شهادة الموت، ويحاول هو تذكيرهم بشهادته في الحياة، الرحيل هو السيرة الباقية الواحدة للإنسان، يقولون له الله ومحمد، ويجرّون قنينة النبيذ التي يتشبث بها، ويقول لهم هو لا دخل لله ولا محمد، إنها مسألة شخصية بيني وبين أن أعيش كرجل، وأن أرسل للموت بطرد رجل آخر،..
وتقول الفتاة المتعلّمة، قال إنّها مسألة بينه وبين ليف تولستوي الملحد العظيم،..
الرجل الحر يبيت بداخل أيامه كما يبيت ظرف البارود في ماسورته،..
ويبيت بداخل قبره، كليلة البارحة في بيته،..
المعركة رماحها تتكسّر في السماء وفي الأجساد، وعمرو بن هشام ملقى بين طندبة وسيّالة وبينه وبين الموت مجرّد فاصل درامي،..
ابن مسعود يصعد على صدره ليعالج عنقه بخنجر، فيبادره عمرو بن هشام،
لمن الدائرة؟
عليك يا عدو الله.
يسأله ابن هشام ضاحكاً من الرجل، ومن صيرورته إلى غنيمة يأخذها رجل ساقاه كالمسواك؟
يقول له ابن هشام وهو يتأمّل صِغَر الخنجر وصَغَار حامله: والله لقد ارتقيت مرتقى عالياً يا رعيعي الغنم، "رعيعي" وليس "رويعي" ما أربك فقهاء اللغة بغرابة التصغير، أما أنا فأعرف أنّها بالضبط ما يطابق فكرة (المساعدي –والبنجوس) أو (المساعدي ومساعدي الحلّة)، ابن مسعود الذي تُستخسر فيه كلمة الرويعي، بل هو مساعد الرويعي، يدّي الغنم كشّة إن جفلن، ويلقط البعر للصرار، ويلحق الرواعية الجد جد، المدخورون لملاواة الهمباتة والمهاجرية والسروجية، إن وجّت ذخيرتن،just يلحق الرواعية الجد جد بكورة الفطور،..
عمرو ابن هشام هو (أبوجهل) (أبو الباطل)، والذي يصبح هنا (أبو المبدأ) وحقيق مصرعه مع حقيقة حياته، فهو إن عاش ممثّلاً للخطأ لم يمت مزوّراً بأقل تقدير،..
عاش الرجل نفسه ومات الرجل نفسه، عكس صلاح أحمد إبراهيم، الذي عاش بتمثّله الحرية ودرب الفيتوري- لا أُريد قبراً، بل دعوني أرقد كالماء في جسد النيل،..
ولكنه تدروش في الخاتمة، وذهب ليتسوّلهم القبر والطمأنينة،..
أيا يا يوم لوركا، والخزي لكتائب الفلانجست والخزي لماركو،..
غارسيا لوركا يُذهب به إلى الجسر ويقول للرعيعي ما يجب أن يقال، وهي مسألة بينه وبين الشعر،..
ومحمد وردي يغدو أبلهَ، ويذهب في ذمرة صلاح مصطفى وصلاح بن البادية، اللذان ليسا في العير ولا النفير، ومثلهما لا يُساءل، بل فقط يقطع ذنبه ليربط له اللبّاب المناسب ويُملى عليه ما يجب ترحيله، فلا مجال هنا للخوض في أحاديث العدم،..
الرجل الحر يبيت بداخل أيامه كما يبيت ظرف البارود في ماسورته،..
ويبيت بداخل قبره، كليلة البارحة في بيته،..
الشخصية السودانية تُجبن من النهاية، فإن مات لكم رجلٌ كما مات الخاتم فقولوا له مبروك مبروك، واعرضوا وبشّروا، فالخاتم كالدنميت، كان ميّتاً في عيشه، وانطلق حيّاً بانفجاره،..
بدينكم فكّونا من كُر علينا وأحاسيس الإشفاق، سدّوا خشومكم دي وباركو للراجل موتو، بركة المات وما بقه حسرة تشق الحلاقيم،..
ماكان قاعد معاكم هنا، هسي بقيتو حُنَان؟ وألا المحنَّة الوقعت فيكم شنو؟ الله ينعل دينكم ودين محنَّة اللعوت، الما بتتشاف إلا يوم الموت، خلوا الراجل يمشي في رجالتو وشوفوا شغلتكم،..
لأنو زي الخاتم دا ماشي في نظرية تانية، نظرية عبد الخالق ومحمود، الرجال البتبرك وبتقول الروب –قبَّال رأسها ما يتعرش قَناَ- دي نحن بطنا طمّت منها وشبعنا فيها،..
دايرين الموت دا ذاتو نلاقيبو هواء الله دا ونفرزوا كيمان، ونشوف أي فلان مننا بموت محصول، وأي فرتكان روحو بنضرِّيها في صُبْرَة صعيد العيش وتبن، سدّوا خشومكم ديل وأعرفوا موتوا، الحياة دي الغنم بعرفن ليها،..

Post: #276
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Murtada Gafar
Date: 03-05-2005, 05:58 AM
Parent: #275

الأخ محسن خالد


تحية و إحترام


مستمتع جدا بالمتابعة و دون تداخل، ربما لا حقا أتداخل لكن مستمتع جدا. قمت بإضافة البوست بلملاحقه الأربعة ضمن قائمة البوستات المرحلة إلى النصف الثاني من 2005 ضمانا لإستمراريته و إنقاذا له من الأرشفة، عذرا لكن قدرت إنك ما منتبه للمسألة دي.



مع إحترامي الأكيد


مرتضى جعفر

Post: #277
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: ودقاسم
Date: 03-05-2005, 05:59 AM
Parent: #1

محسن خالد
اغفر لي غبائي ، وانصرافي عن عذوبتك ... نبهني بعض أصدقائي أن : خذ شربة من هذا النهر تسكرك وتعيدك إلى الروعة ،،، وحذرني آخرون : اركن إلى الطهر وابتعد ، فهو نهر تكتنفه القاذورات ،،، واليوم لملمت شجاعتي وشيطنتي ، وخضت في النهر بملابسي ، فابتلت ، فخلعتها حتى لا تعيق سبيلي ،،، وسبحت هنا وما كنت أعلم أصلا أن نهرك بهذا الصفاء ، وبهذه العذوبة ، وبهذا الدفق ،،،
إنك يا عزيزي تكتب الغناء ، وتكتب البهجة ، وتكتب فرحتي ،،
إني أشتهيك الآن أكثر ، وأتركك لا شابعا من نهش طعامتك ، وسأعود حتما لأضاجع هذه الوسامة كل يوم ، فقد هجرت اشتهائي المتردد إلى حالة الإدمان الغليظ ...

وهاتلك بوسة يا ولد ...

Post: #278
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Bushra Elfadil
Date: 03-05-2005, 07:31 AM
Parent: #277

يا محسن
لم اكمل كلامي الاولاني .لا اوافق على قلع ابراهيم اسحق وووضعي مكانه ومعي ابكر .اين الحسن البكري وامير تاج السر وليلى ابو العلا وجمال محجوب وأحمد الملك وساكن وشابات راويات كثيرات وشباب حكاية صف الرغيف اي وضع الكاتبين بالصف هذه اصلاً لا تروق لي
شكلانية الاسس نظرية تحتاج لأن تفرد لها بوست لوحده وتعال نتحاور هناك . وحتى ذلك الحين فأنا لست شكلانوأسسي .
تيموليلت فيها حكي رائع وآخر لا. وعنوان ابوآمنة المقترح أجمل تيموليلت فحسب. اما العنوان الحالي فيشير الى وجود فتاتين الأولى هي تيموليلت السحاقية المغربية الفاتنة أما الثانية فهي صيادة الفتيات وواو العطف هو ما يؤكد وجود هاتين الفتاتين. تيموليلت.... واحة وصيادة..... الثانية
اعود لأوكد عبقريتك حسب ما يبدو لي وككل عبقرية فهي عاصفة وفي عالم الحكي فهي تحكي عن كل شىء ولذا فان السيل القصصي لك يجرف في زحفه العظيم كل شىء بما في ذلك العويش وطندب الجزر النائيةواجساد الساحرات الفاتنات والنبيذ وغرقى الأنهار.

Post: #279
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: عبد الله إبراهيم الطاهر
Date: 03-05-2005, 07:32 AM
Parent: #1

لا أخلاق مع السياسة ... وما كان بسمارك سيقولها (السياسة لعبة قذرة) لو لا ذلك ... تقول( فالنداء السياسي هو نداء أخلاقي بوجه من الوجوه، وبنسبة عالية، مهما كان مخطئاً،..)، ولا أفهم (مهما كان مخطئاً) وكيف يمكن قياس الخطأ مع الأخلاق إذا كان الفعل ذا صلة بالمعاش أو الحال (بإتفاق أن الحال يعني الواقع) ... والإستكتاب ضمن الوسائل التي تستخدم في الدعاية في الأصل وما يتم على ضوء السياسة بغض النظر عن ماهيته فهو يقع ضمن الأسس المرعية في أساليب الدعاية السياسية ... والواقع قدم نماذج سالبة لممارسة الدعاية بكافة أشكالها (البيضاء والسوداء والرمادية) ...
أتفق معك أن التاريخ الإنساني والحضاري تم تلفيقه (حسب فهمي للنص) بما يتلائم و(الملفقين) في ترتيباتهم السياسية (إن كانت هي سياسة معاش أو سياسة دين أو سياسة مجموعات ... الخ) ...
حينما قلت أن (الإنتقائية هي أس العرض والطلب) كنت أتحدث عن عمومية الإنتقاء ... فحينما يذهب محسن خالد إلى أي مكتبة تراه يقف جوار الكتب الفلسفية (مثلاً يعني) فقط ولا غيرها ... هذا هو الإنتقاء الذي أقصد ... وقس على ذلك محور الأفكار ...والمشكل الرئيس في ذلك عندنا هو أن يمارس الإنتقاء قادة الرأي والمتنفذين فيمررون أجندتهم على الغير ... وليس لذلك علاقة بالإستكتاب الدعائي ...
هناك جزء ملهم قلته انت في نص الحوار مع نوري الجراح في حديثك عن (شكلانية الأسس) توقفت في عبارة (الإنسان جزء من المعرفة ... والمعرفة مسألة شخصية) ... ألا تعتقد أن شخصنة المعرفة يعيدنا للحديث حول أن الكاتب يكتب لنفسه؟
محاكمة الماضي أحياناً بقوانين اليوم فيها إجحاف ... وليس لكلامي هذا علاقة بالموافقة على كل الماضي ولست ماضوياً ...
لك التحية أخي محسن

Post: #280
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 03-05-2005, 10:24 AM
Parent: #279

Murtada Gafar،...
عزيزي، لك محبتي وتقديري،..
أرجو لك لك كل خير،..
وتيموليلت بنيتكم، شوفوا البصلحها من البضرها، لأنها جاهلة وبريئة،..
دم بخير، وخليك في الجوار، وشكراً لك،..

ود قاسم،..
هاك أها، كمين بوسة ومحبّة وتحايا،..
شكراً لهذا الكلام الجميل، وأرجو أن أكون النهر الطاهر أبداً، نحن نغسل دجاجنا في البرميل، ونشده في الحلَّة، لذلك الأمور فيها بعض الالتباس،..
إياي أن أفتقدك، وتحياتي ومحبتي لك أبداً،...

العزيز بشرى،..
أروى المحبّة لك وأثراها،..
تحياتي يا شيخي ومحط تقديري، أنا أوَّلاً لم أقتلع إبراهيم إسحق، وإنما قلت رأياً واضحاً ومدروساً، ليس من باب السهو ولا الغلط، وإبراهيم رجلٌ لا يُبَخَّس حقه بأي حال من الأحوال، فهو رجلٌ اشتغل على ناحية من التكنيك صعبة جداً، وأحياناً غير مفهومة، استطعت أن أستسيغها بصعوبة ممتعة مع أخبار (البنت مياكايا) وعجزت عن فهمها بالمرة في (حدث في القرية) و(مهرجان المدرسة القديمة)،..
والأمر واضحٌ في ذهني، بالنسبة للحكم الشخصي الذي أطلقته،..
أنا لم أقرأ كل من أوردتهم أنت، وقد أشرت لذلك، وأنا قلت بصريح العبارة خوف الوقوع في الزلل، إننا سنعد ببلوغرافيا، نحصر فيها الأسماء كلها، الذين قرأناهم والذين لم نقرأهم، وهذا من باب الأمانة ومن باب المحبة لكتابتنا قبل ذلك،..
(الحسن البكري) و(أمير تاج السر) و(ليلى أبو العلا) و(جمال محجوب) و(أحمد الملك) و(بركة ساكن)، هؤلاء جميعاً أنا أعرفهم اسماً اسماً باستثناء (جمال محجوب) هذا اسم أنا أسمع به لأول مرة، وكلهم لم أقرأ لهم،...
وهناك أيضاً (علي حمد إبراهيم، عاطف عبد الله، خالد عويس، وعماد براكة، وكلثم فضل، وناهد محمد الحسن، جمال طه غلاب ، عثمان شنقر ، استيلا قاتيانو ، محمد خلف الله سليمان)، وهناك المبدع المهم (عادل القصَّاص)، أمَّا تلك الأسماء كلها فأنا لم أقرأها باستثناء علي حمد، وعاطف عبد الله، وخالد عويس وعماد براكة في العطر النسائي وناهد محمد الحسن، وعادل القصاص،...
يا صديقي، أنا لست شيئاً لأصنِّف الناس أو لأفتي فيهم، ولكن بالنسبة لك وبالنسبة لأبَّكر وإسحق، فأنا أعرف ثلاثتكم جيداً، وقد قرأتكم بعين التمساح، فحكاية البنت التي طارت عصافيرها، لم تكن قصصاً، وإنما كانت غولاً جديداً في الكتابة، لم يستطع حتى بشرى نفسه مجاراته، فقد عدت لتكتب (أزرق اليمامة) الذي هو كتاب من القص المعجز، ولكن ليس من القص (الغيلاني)، وأنا الكلام الفي رأسي بقولوا ولو بقن عيني يغمضن ويفتّحن زي الخروف المضبوح،..
وما تقول أنا ضهبان من وجهة كلامك، لكن أقول ليك حاجة، في حرب قديم وحديث مفروض تقوم، وأنا نبيها ولي أمرها، مافي زول عيّني أنا براي عيَّنت رقبتي، وأي زول يعرف بسوي في شنو، والدايرين نجاملو بنجاملو في طهور ولدو وألا صفاح بتو، لكن في الكتابة والرسم والموسيقى،... إلخ لا، ولا،..
العنوان ليس شيئاً حاسماً، لاعتبارات كثيرة، أوَّلها أنّ العمل ليس في إطار الطبع، وإنما هو في متناول الأُنس، حين أنشر هذا العمل سأنشره بالاسم التالي (تيموليلت: سيرة وحَجَر)،..
شكلانية الأُسس، أرجو أن أبعثها لك في كتاب، فأنا أحتاج لمراجعتها أوَّلاً، وإن كنت ترغب فيها بشكل شخصي فلا مانع عندي أبداً، أفو،..
وأنا حابّي أكاويك شوية، وأقوليك كلامك في مجمله هو كلام عاطفي، وأنا ناوي أقلعكم جميعاً مش إبراهيم براهو، من الطيب صالح لاحدي آخر واحد منكم، وأعملوا حسابكم، أنا متفرّغ ليكم، وخسران في المسألة دي عمري أوَّلا، وطريقة حياتي تانياً، وقروش كتيرة وحبيبات أكتر، وزوجة واحدة لاحدي هسي، وأجلبوا حرابكم وخيلكم،..
العنوان لا يشير إلى فتاتين، بل هي فتاة واحدة، بالعربي القديم وبالعربي الحديث، وإلا فبيِّن لي كيف يمكن لواو العطف هنا، أن تنتقل لأداة تمييز وفرز، أنا لم يقابلني ذلك في العربي، والأسلوب القرآني لا يحتاج حتى لواو عطف، هو الله الرحمن الرحيم الملك القدوس السلام المهيمن،...
وبالحق أنا أعتز بنفسي وأرجو لها أكثر كلما جاءتني شهادة من رجل مثلك،..
وبالمناسبة أنا قبل 15 دقيقة أو أقل، ربع الساعة ربما، كنت في سيرتك وسيرة أبَّكر والكتاب السودانيين وأمير تاج السر، وتوقَّع أن أراجعك من خلال د. مجد حيدر حيدر، لأنه جاء يسأل عن كتَّاب سودانيين وكتب سودانية، وأقول لك من باب المناسبة يا شيخي وصديقي، كتبك أساسٌ نادر، لذا هي تستحق شكلاً غير الذي قتلته بها الطباعة السودانية، وذلك الأفَّاق السوداني –وهذي لغتي أنا، والرجل يرغب بحق في الاعتناء بهذه الكتب، تلفوني على البروفايل، فأرجو مهاتفتي، وإلا فدع لي تفلونك هنا، لنهاتفك أنا وهو،..
وكن بخير أبداً،..

عبد الله إبراهيم الطاهر،...
تحياتي يا عزيزي،..
بسمارك يتحدث عن السياسة في مؤدّاها، وأنا قلتها على الماشي، في فكرتها،..
مهما كان مخطئاً، هي فكرة الديمقراطية، في أي جهة هو، لأنّه لا اتفاق على ماهو صحيح،..
الدعاية هنا تعني التحميض، والتظهير،...
الانتقاء يعني الاختيار، الحق في إبداء المحبَّة أو عدمها،..
شخصنة المعرفة تعني أنَّ الكاتب يكتب من خلال معرفة نفسه وإدراكها، وليس لنفسه،..
محاكمة الماضي بالراهن ضرورية، لأنَّ الماضي بالنسبة لليومي مجرد أحاجي، والموضوع كله من باب معرفة الذات قديماً، أمَّا ذات اليوم فهي مش (فايقة) للماضي ولا حتى لأمس القريبة، هي هنا والآن في سؤال هذه الساعة،..
هنا والآن يا أولاد فانتبهوا، هكذا يقول ألدوس هكسلي كمدخل لعمله (الجزيرة) وهي المدينة الفاضلة، بعد إفلاطون والفارابي، وأكثر تطوراً من تطويرات توماس مور لها،..
محبتي لك، وسلامي،...

Post: #281
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: عبد الله إبراهيم الطاهر
Date: 04-05-2005, 07:55 AM
Parent: #1

(... كل إمرأة عذراء إلى الأبد ...)

يا صاحب تيموليلت ... لك التحايا والأشواق ...
كل السعادة بهاتيك الإفادات التي منحتنا إياها وأنت مفتوح الضمير من أجل المعرفة (المشخصنة والغير مشخصنة) ....
فرحت من ردكم على بشرى بأن (شكلانية الأسس) سيصير كتاباً ... تعجبني الأفكار الحية التي تؤسس لمعايير مختلفة ... ويا سيدي أنا (شخصياً) مع إعادة القراءة لكل الماضي بعقلية جديدة وفكر جديد يتيح التمهيد لبداية لا ترتهن للماضي بشئ ... وكل التجارب الجديدة تجابه بالكثير من التوقيف ... وكل ما هو مغاير متهم ... لكن أجمل شئ هو أن الجديد يتيح للاخر النظر إلى عورته بفضائحية رغم أنه يتوارى دائماً خلف إدارة المعركة في غير محلها ... ويهدد ... و(يجعر بلا فائدة) ...
قولك لبشرى (والدايرين نجاملو بنجاملو في طهور ولدو وألا صفاح بتو، لكن في الكتابة والرسم والموسيقى،... إلخ لا، ولا،..) ذكرني حادثة مع الأستاذ محمد أبو القاسم حاج حمد، فحينما كون حركة (حسم) وعاد إلى السودان (متوالياً) قبل أن يخرج (مغاضباً) قيل له أن هناك (بكا) في الحتة الفلانية حتى يذهب معهم فقال (ما ماشي) قالو ليهو أنت كونت ليك حزب سياسي محتاج تمشي للناس وكده قال ليهم: (حزباً يبدأ من المقابر ماني دايرو) ...
سيدي ... لماذا أكثرت من قصائد الزيزفون ... النصوص الشعرية لـ إيتل عدنان رغم جمالها لكن صدمتني كثرتها ......
ولك الأمنيات محسن

Post: #282
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: Bushra Elfadil
Date: 04-05-2005, 08:29 AM
Parent: #281

يا محسن انت بسبب رهان العمر ممكن تقلعنا لكن ناوي ليه أقلع من دلوقت ومن بعدك جيل النترة جايي بعدين بتبقى زي لاعب كورة دولي شهيرحتى لو كان في عبقرية مارادونا لمن تزحف عليهو الثلاثيناتيجيهو مرض نفسي . من الصوفية اخذت فكرة الاقتناع بالقليل لكنك فيما ارى زاحف بمؤسستك في النشر والتسويق ولا أملك الا أن ابارك لك هذا المشروع. فندلا ندل الثعالب. فطنت من فترة باكرة لضرورة النشر البيرفيكت وشايف أحسن حتة بالعربي دار الجمل وراسلت صاحبها خالد المعالي قال لي سوري هناك جدولة للنشر حتى 2000 و7
خلى صف الصفات ماشي زي اسماء الله الحسنى مين يمنعك لكن الواو دا بقاهن بتين تيموليلت وصائدة الفتيات
الإسم الجديد الذي اخترته لتيموليلت جميل .

Post: #283
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 07-05-2005, 02:43 AM
Parent: #282

عبد الله إبراهيم الطاهر،..
يا صديق سلام ومحبَّة،..
شكراً يا عزيز، وأتمنَّى أن يطلع العمل في كتاب، وما أطلع أنا كضيضيب،..
أوافقك في تأمّل الماضي من خلال عقليات جديدة، وفي ابتداء الحياة من ناحية ليست المقابر،..
ملاحظتك بخصوص الشعر (لإيتل عدنان) في محلّها، وسنقوم بإجراء اللازم حين الطبع، وأرجو أن تثبت كل ما تراه مزعجاً ومخّلاً، هذا العمل هو الوحيد في هذه الدنيا الذي كُتب على (مسرح كتابة)، هناك شهود ونُظّارة كثر، وبلغتني حوله المئات من المراجعات، لذلك فأنا أملي فيه كبير،..
وهذه دعوة للجميع، الما راكباليهو حاجة في رأسو يقول ياهدي،..
وتحياتي أبداً،..


بشرى الفاضل،...
هوي يا بشرى، العمر أنا ما براهن عليه، لأنو الطريقة البعيش بيها أنا مجنَّنة بالحيل، وفي اليوم الواحد من عمري بهبد لي تلاتة يوم، ويقعوا غرب الجزلان فطسانين، وما أظنها بتتفنجر معاي أكتر من سن الـ37 كان اتكايتت من جاي لي جاي، أنا براهن على شراسة اليوم والعبقرية التي تفضّلت بها عليّ، والموهبة التي وصفها صديقنا عاطف خيري بأنَّها (حَيَّرت السموات)، شايف؟ أها أنا حقي ما بخلي،..
في الحقيقة أنت رجل روحك حلوة ككتابتك، ونخب هذا اليوم لك، فحين كان الناس يفهمون من القصة فلانة دخلت وفلانة مرقت، إنت كنت بتسوي في جن بتعرفو براك،..
في أوَّل ردك علي قلت إنو ما بتحب مسألة الصفوف، وهذا شيء أنا لم أقل به، وإنما قلنا أنا وصديقي هاشم بالببلوغرافيا -وإن كنتُ أؤمن بحدوثه، على نحو غربلة حضارية، تتم من خلال الحراك الثقافي وبمكينزم يعوَّل فيه كثيراً على التاريخ، وأنا لاحقٌ على معظم هذه الأسماء، هي سبقتني كلها بفضلها وإبداعها، فمن تمَّ تحميضه أكثر، بأدوات شخصية بحتة، لدى جيلي ولديّ كمتطفل آخر الزمان،..
أنا لا أُريد أن أفتَّ في تحصيل الموضوع، وإنما أرغبُ في دفع قبح ليس من شيمي،..
حين قلت بشرى وأبّكر فتلك أسماء كانت في ضحضاح ذاكرتي، لم تحوجني لمجرد الالتفات،..
وحتى أنت في حديثك لاحظ هذه الأسماء الكبيرة، التي لم توردها أنت ولا أنا: (محمود مدني، عثمان حامد، يحيى فضل الله، بثينة خضر، أحمد الفضل، عيسى الحلو)،..
يا صديقي هذا هو دور وزارة الثقافة، التي عندنا لا دور لها سوى تجميع (الزغرادات) من النساء حين احتفال،..
فأي بلد تطأها تجد هناك ببلوغرافيا كاملة، بكل الأسماء، في كافة الاتجاهات الفنية، على كافة المستويات والمراحل، ما عليك إلا تحديد أبسط معلومة مثل عام كذا أو كتاب كذا، فتُعطَ المعلومات الكاملة عليها فوراً، بأنّ هذا العام كتب فيه فلان كذا، أو رسم كذا، أو أخرج الإلبوم الفلاني، وووو..إلخ،..
أعجبتني قفشة لاعب الكورة، الببقه تاني يشوت من فوق عنقريبو، عشان كدي أنا مرّات بقوم أطفيء النور وأقعد أتمرَّن على الكتابة في الظلام، (حسناء) حبيبة الأيام السالفة، تنزعج، علاش، بغيتِ تعمي ياك؟ لا بس إمكن أرجع للخرطوم أم كهربةً قاطعة من أوَّل ولي ديمة،..
من الصوفية أنا أخذت الشق الثوري للأفكار، الواجب اندفانه بين الفكرة وبزوغها، أظنني مطرطش أكثر من كوني زاهداً، تجوطني الأفكار التقوم وتقعد، بزوغ الفكرة يُزيح أخريات، فتشتبك الأضداد، النمو لا بد له من اشتباك،..
وتخيّل أن صوفياً ثوريّاً من نظير (الإمام المهدي) كان من حظ المصريين –المظهّراتية لأشيائهم- والله يا بشرى كان تشيلو نعلاتكم وتخلوا ا########## دي، أما نحن البقع في حظنا واقع في حظ المقابر، قرايتنا للمهدي وين؟
أنا أخذت من الصوفية التحدي الفكري، ولا مانع عندي أبداً من جزاء اشتباكاته أو عواقب ذلك، ومن التاريخ أيضاً أخذت نَفْس الفكرة، (البناء الحضاري وحركة التاريخ يحكمهما التحدي) كما يقرأ أرنولد توينبي التاريخ وليس هيجل وماركس،..
دار الجمل فعلاً هي دار حكيمة ومعقولة في تعاملها مع الكتّاب، خالد المعالي صديق، ولو أذنت سأراجعه في الأمر،..
أها الواو دي ما بيناتنا، والبنيّة التانية دي تكون "سيمو" انزغمت من بين الأكف، بمراجعتي للجملة لم أستطع محاكمتها من باب الضبط اللغوي (القواعد) ولكن معي أكثر من 4 محرّرين يوافقونك فيما ذهبت إليه من أنّ الحس يشي بذلك، ببنتين،...
لتكن المحبَّة بيننا، ولك في نفسي معزَّة معتبرة، وتقدير كبير،..

Post: #284
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: ست البنات
Date: 07-05-2005, 11:27 AM
Parent: #1

محسن أيها المبدع !

كثيرون مندهشون مثلى !

كيف تفجرت ينابيع جمال هكذا ، رعم القبح الفائض فى وطننا ???

هذا هو الأبداع !

هذا هو الأبداع !

كنت بالرباط صيف 2003 ،

كم جالسته بفناء باليما الرحب !

وشربت الشاى الأخضر بالنعناع الفواح !

وكم أفتقده الآن ، وأشتاق اليه !!!

شقيقى عبد الواحد كمبال !

ولكن كيف لم أرك ?

كيف لم أقرأك حينها ?

شكرا لك أخى محسن .

ست البنات .

Post: #285
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: محسن خالد
Date: 08-05-2005, 03:43 AM
Parent: #284

ست البنات،..
أهلاً وسهلاً،..
وتحياتي على شكرانية هذا الصباح، هذا هو الصباح هذا هو الصباح وكمبال،....
عبد الواحد كمبال، مهما يمضي الزمن من حارته، يتحسّس الشخص أحضانه، فيجد فيه من أُلفته وعناقاته الحنينة ما يجد،..
السهوم والذوق لدى ذلك الرجل غريبان،..
لم تتجولي جدياً وفاهماً بباليما، وإلا لكان محسن خالد منعرجات تلك الأنحاء وفروعها،..
ولكان (الأتاي) الأخضر تحقلن بيننا، وغامت سماؤه،...
شكراً لك طويلاً وفاهماً يا سيدتي، وتحياتنا لكمبال بالغيب كصلاة،..

Post: #286
Title: Re: تيموليلت: المغربية السحاقية، الفاتنة وصيّادة الفتيات
Author: عبد الله إبراهيم الطاهر
Date: 08-05-2005, 04:27 AM
Parent: #1

العزيز جداً محسن خالد ...
لك من طيبات الأشياء أجملها ....
كان ذلك سؤالاً ينحت في سقف حلقومي ولم أستطع له رداً ولم أبثه كشكوى لك ... مرات مرات بحس بتوتر صوفي في كتاباتك ... عميق قد ما يكون ظاهر بفضائحية .... حتى قرأت في ردك لبشرى الفاضل ... والطرطشة والزهد قد يكونا إسمين لحالة واحدة في بعض التفسيرات ... وكنت دائماً أعتقد أنه إذا أراد شخص كتابة دراسة عن أي كاتب أو أديب سوداني فلابد أن يفرد فصلاً كاملاً عن علاقته بالتصوف ... أقد يعود ذلك لكون المتصوفة دائماً يعيشون حالة تسامي صوفي يعشقة الأدباء ... أم هو فقط لعلاقات أسرية يرتبط بها الأدباء ... أو تعود أصولهم لبيوتات متصوفة في السودان ... مثلما هو بالنسبة لـ محمد المهدي المجذوب ، والبروفسير عبد الله الطيب، الطيب صالح، الخ الخ الخ ... وهلمجرا أيضاً ... والغريبة أغلب الأدباء الذين يرتبطون بعلاقة أسرية بالتصوف متمردين حتى النخاع ....
وفي الصوفية (الطبقات) كأنه مجموع روايات كتب بلغة هي هجين مثلما يكتب الآن محسن خالد ... وود ضيف الله في زمانه فلته تحدث الضجيج ... وأنا من المغرمين بـ(صاحب الربابة) الشيخ إسماعيل بن الشيخ مكي الدقلاشي وفي قصته عبور نحو عوالم غير التي نعيش ... كأنك إبن فلته ... ومن إعجابي به كتبت قصيدة (حينما كان للكتابة طعم القرنفل)وأسميتها (عودة صاحب الربابة)"إلى الشيخ إسماعيل صاحب الربابة إبن الشيخ مكي الدقلاشي.." ومن أبياتها التي أذكر
النغمة عندك كانت سحراً
يتأتى من غيب الأشياء...
ويزاول فيهاعشقاً يتروى..
يا شيخ الربابة
والفرس الراقص
العالم يسقط
سراً...
جهراً...
عند حوافي الليل..
أسرج مهرتك البكر
دعها ترقص
في ساحات الوجع الضاري
وليُسمع صوت "الحرحر والأجراس"
قدمناك
صوتاً يأتي من جدل الأشياء
بديلاً..
دعنا يلهج فينا
لسان الحال...
الليلة يأتي إسماعيل...
أعدوا الساحة للرقص..
ولتأتي "تهجه" أو "هيبة"...
العشق الأبدي
يكمن في الذات العلوية...
الله..
يا درويش...
الناس البسطاء
ينتظرون العودة...
ـــــ وتلك أيام لها في النفس طعم خاص ....
المهم أيش علاقة محسن خالد بالتصوف؟، وغير ما قلت لبشرى هناك محطات في الحركة الصوفية شهدت فكر أتهم في حينه بكل سبة ... الحلاج نموذج ومحمود محمد طه كذلك وللمتصوفة في عالمهم ما لا يوجد في عالم الظاهر إعتماداً على فكر (الظاهر والباطن) أو (العلم اللدني والعلم الشريعي) هل تعتقد أن الفكر المصادم عند محسن خالد له علاقة بأفكار (الشطح) عند المتصوفة ...
ولك مني كل الأمنيات ...