ربوا ابائكم ليربوا اولادهم

ربوا ابائكم ليربوا اولادهم


23-02-2003, 11:07 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=70&msg=1134029587&rn=0


Post: #1
Title: ربوا ابائكم ليربوا اولادهم
Author: اساسي
Date: 23-02-2003, 11:07 AM

عنوان غريب ..صاح؟ مجرد عنوان ليس الا..
صراع اجيال تدور رحاه يستعر بين ثلاثة اجيال الجيل السابق والجيل الحالي والجيل القادم
اختلفت كل الثوابت التي كانت ديدن جيل الي تراث غير معاش عند الجيل القادم
الجيل السابق هو الذي استلم السودان من الانجليز الجيل الذي صنع الاستقلال الجيل الذي مارس اول ديمقراطية في السودان الجيل السوداني الذي حكم السودان كاول جيل سوداني يحكم السودان بجغرافيته الحالية ومنه استلم الراية جيل النكسة كما اسميه الجيل الذي اعد الديمقراطية للنميري في طبق من فضة وايضا سلمها للانقاذ في انية من ماس ذلك الجيل الذي يدمن الخسارة
الجيل الذي ورث كل جميل من الجيل الذي سبقه والذي لم يورث الا اخفاقاته وفشله للاجيال اللاحقة
الجيل الذي يدمن النواح والبكاء انظروا كل ادبه ادب نواح وماسي كل ابداعهم ابداع قهر وللاسف قهر صنعوه بايديهم
جيل يتكلم اكثر مما يصنع ويتمشدق اكثر مما يحرك يديه فاعلا
جيل لم نتعلم من سوي الهذيمة والهروب جيل لم نتعلم منه سوي الخنوع والخضوع
هذا الجيل النكسة كل امراض السودان كانت من صنعه كل من افات البلد كانت من عمل ايديه
اليكم ايها الجيل الامل
علموا ذلك الجيل كيف يكون التغير كيف يكون الابداع كيف تتحول ورثة الاشلاء الي بناء سامق علموهم كيف يصنع سودان الغد علموهم كيف يخلق السودان من جديد

Post: #2
Title: Re: ربوا ابائكم ليربوا اولادهم
Author: Ahlalawad
Date: 23-02-2003, 11:13 AM
Parent: #1

أساسي .. كل عام وانت بخير ، والقابلة على أمنياتك .. فعلا شدني العنوان وجيت جري ... أوافق على كثير مما طرحت . لكن لا أقول بمعظم ما تقول .. تواصل الأجيال مهم وضروري لعافية عملية الحياة نفسها . نحترمهم لأنهم كبارنا . نعمل جهدنا لصيانة ما عملوا ولبناء ما قصروا عنه والتأسيس لما لم يعملوه . لك تحياتي .

Post: #3
Title: Re: ربوا ابائكم ليربوا اولادهم
Author: اساسي
Date: 23-02-2003, 11:18 AM
Parent: #2

الاخ اهل العوض
وانت بالف خير وعافية
التواصل المنطقي للاجيال هو المطلوب وخاصة عندما يكون البناء من حيث وقف الاخرون وايضا ترك بصمات واضحة جديدة بالاتباع ولكن.
كان هذا الجيل فجوة حقيقية في تاريخ السودان الحديث كان ان استلم معول البناء من سابقه فعمل به هدما علي ما ورثه لذا اصب عليه جام غضبي فما وصل اليه حالنا وحال السودان هو من فعل يديه
لك الود

Post: #4
Title: Re: ربوا ابائكم ليربوا اولادهم
Author: يازولyazoalيازول
Date: 23-02-2003, 11:24 AM
Parent: #2

الأخ الحبيب أساسى

ما خليت لينا جنبة نرقد عليها

الحقيقة برغم اتفاقى معك فى كثير مما قلت الا أننى أرى فيهم والله خيرا كثيرا وأرى أن الجيل الذى عقب الإستعمار كما تقول هو جيل البطولات الذى أعقبه جيل التضحيات وهم نحن فجيل البطولات يضم المحجوب وأزهرى وزروق ويحى الفضلى والنصرى على سبيل المثال فبالله عليك هل كل ما قلت ينطلى على هؤلاء؟؟؟؟؟


لا أظن

Post: #5
Title: Re: ربوا ابائكم ليربوا اولادهم
Author: اساسي
Date: 23-02-2003, 04:11 PM
Parent: #4

يازول
ما زكرتهم هو الجيل الذي صنع الاستقلال
اما الذين استلموا منهم الراية هم الذين اقصدهم هم جيل النكسة
هم جيل النميري والصادق المهدي ومنصور خالد والترابي والميرغني وقرنق وقائمة الدمار تطول

Post: #6
Title: Re: ربوا ابائكم ليربوا اولادهم
Author: wadazza
Date: 23-02-2003, 04:33 PM
Parent: #5

عزيزى أساسى
كل سنة وانت طيب

فعلا فكرة البوست تمس جوهر المجايلة...وبين جيل الاستقلال والجيل الذى يليه..تسيدت الذات والطائفية الموقف السياسى...وظهرت محسوبية المواقف..واتفق معك تماما أن الجيل المناط به حماية مكاسب الاستقلال فرط فى ذلك أيما تفريط..على المستوى الانتقالى الفكرى..حتى أخذ العساكر دروبهم الى الاذاعة...لأنه بصراحه لم تتم عملية بناء سياسى صحيحة بل غزا المتحزبون التقليديون القرى والهجر...وبقت المسألة سيدى فلان وسيدى علان...واراضى تمنح واقطاعيات تسود...ولم يجد الجيل النامى فترة للتعبير عن مطامحه سوى فى ثورة أكتوبر التى جرى اجهاضها أيضا فيما بعد...
ويمكننا من خلال هذا البوست مناقشة مشكلة تواصل الأجيال..فى ظل حقيقة أن الأحزاب التقليدية لا زالت تدار فى معظم مكاتبها القيادية بمتوسط عمر بين 60 الى 90..
والمسألة لما تتعلق بالسياسة ما مسألة شدر كبار فيهو صمغ واللا الدهن فى العتاقى...وين فرصة الشباب منذ نيلنا للإستقبال والشباب من تشكيلات القوى الحديثة..ومستقبل وطننا...هل يكفى فقط انخراطهم فى تنظيمات شبابية لاترفدها مشاركة سياسية صحيحة؟..هل يرتضون فقط بالظهور فى ندوات الأحزاب والتجهيز لها؟
السودان ومع معطيات العصر العلمية والتكنولوجية يحتاج من الأحزاب تجديد دماء...ليس كما هو متبع أن يستبدل رئيس حزب بمن هو أقل منه عمرا بسنة أو سنتين...قد يكون حديثى هذا على بساطته متوزع النقاط وسطحى التحليل ..لكن القصد أن الزمن ماشى ...وبعض قيادات أحزابنالاقت حتمية الزمن وانتهى عمرها الافتراضى...فلا هى خبرة تضيف ولا هى اضافة ترتجى...نحن الآن فى حاجة الى جيل العطاء..
فماهو دور الشباب فى هذه المسألة
نسأل

تحياتى
ودعزة