تزييف التاريخ ونتائجه. 2-5 بقلم محمد ادم فاشر

تزييف التاريخ ونتائجه. 2-5 بقلم محمد ادم فاشر


10-08-2017, 04:27 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1502378823&rn=0


Post: #1
Title: تزييف التاريخ ونتائجه. 2-5 بقلم محمد ادم فاشر
Author: محمد ادم فاشر
Date: 10-08-2017, 04:27 PM

03:27 PM August, 10 2017

سودانيز اون لاين
محمد ادم فاشر-
مكتبتى
رابط مختصر



ان تحريف وثيقة سلطان محمد فضل سلطان دارفور الي ملك الفونج الغرض منه رفض الحقائق الواردة في الوثيقة ولو أن الوثيقة عديمة القيمة لما اتفقت مؤسسة المناهج بحالها لتغير وجهتها
أولا
جاء في المحتوي بأن الذي يفعله الخديوى مصر عمل غير مقبول من وجهه نظر الإسلام لأن الخطاب فند مزاعم محمد علي باشا في غزو السودان وان ذلك خروجا من الشرع بعدم جواز غزو بلاد المسلمين لاطماع السيادية فإن تثبيت سلطات محمد فضل لهذه الحقيقة تنافي مع محاولة كتاب تاريخ بخت الرضا منح الشرعية لغزو محمد علي باشا للسودان واعتباره ذلك فتحا وهم تنقصهم الأمانة والشجاعة لعرض الحقيقة علي الأجيال ولكونهم شاركوا وساعدوا في غزو هذه الممالك الإسلامية لا يريدون أن يضعوا أنفسهم في موقع حاملي الامتعة للمستعمر ولذلك فرضوا علينا أن نقبل ما قام به إسماعيل في السودان فتحا وطلبوا مننا أن نعلم النشئ علي مدي العقود بان إسماعيل باشا يفتح السودان كمادة في تاريخ السودان من ضمن إصدارات بخت الرضا ومازلنا نعلم أبناؤنا هذه المعلومة مع أنها غير صحيحة ولو جاز لنا أن نسمي ذلك فتحا فما الذي يمنع أن نسمي ما يحدث في الحلايب والشلاتين فتحا مبينا ؟ مع القناعة و حتي الآن البعض مننا بل هم أنفسهم علي الاستعداد لعب ذات الدور اذا رأت مصر غزو السودان في أي وقت و يرون في ذلك أن الاتحاد الذي ظلوا يطالبون به قد تحقق ومن قبله الحلايب والشلاتين منطقة الاتحاد وان شئت قل التكامل
ثانيا
ذلك هو الأهم والغرض الأساسي من التزوير ما جاء في الوثيقة القول ان الشايقية والجعلين هم الرعية ونحن الملوك وهذا الحديث يفهم منه صراحة بأن الممالك الشمال كانت تتبع بصورة واخري لممالك دارفور في وقت من الأوقات وان كانت بشكل غير مباشر بسبب المسافة وعامل الصحراء وهذه كحقيقة وردت بأن ممالك الشمال كانوا يحتكمون في نزاعاتهم لدي ملوك الفور وشكل من أشكال التبعية في بعض الأوقات وان كان هناك محاولة ألتخلص من هذه الحقيقة كما يحدث الآن في تحريف الوثيقة وقد كان واضحا أيضا في طبقات ود ضيف الله أن العلاقات واصلة مع الممالك الإسلامية في غرب السودان أكثر من كونها ممالك مجاورة ولكن كان هناك تعمد واضح في السكوت علي تلك العلاقة أورد نعوم شقير في كتاب جغرافية تاريخ السودان حديث عن الرسل من ممالك من شمال النيل الي ملوك الفور بشكل مستمر بعد محاولة غزو الذي قام به السلطات تيراب لممالك شمال عند مطاردته لزعيم المسبعات الذي لجأ واحتمي بمك الجعلين بعد رفض ملوك الفونج ايواؤه وقد كان هذا الحدث يوفر شي كبير جدا في نوع العلاقة بين هذه الممالك ولكن منهج بخت رضا لم توضح سوى موت سلطان تيراب في مناطق شندي الحالية وسكتت مصادر بخت الرضا عن نتائج التي ترتبت علي هذه الحملة هل فعلا مات السلطان بعد ان حققت الحملة أغراضها أم بموته فشلت الحملة في تحقيق نتائجها نعم قد لا يلام أي شخص في المادة التي لم تكتب ولو أن ذلك نوع من أنواع التزوير بإخفاء الحقائق مساوئ للتحريف أو نسبه للغير فان مثل حملة تيراب التي تجاوزت العام وبقي في بلاد الجعلين شهورا وان كانت روايات الدارفورية تؤكد أكثر من سنتين وفي كل الأحوال المحال أن لا يكون قد طلب فروض الطاعة والولاء عندما استقر كل ذلك الوقت في بلاد المكوك ولكن الغريب في منهج بخت الرضا أن تعبر كل ذلك بصفحة واحدة عن حملة استغرقت أكثر من العام كما هو الحال كل تاريخ علي دينار الحاكم الوحيد في أفريقيا دخل الحرب العالمية الأولي بقراره بجانب دول المحور مساندا للخلافة الإسلامية في تركيا مع ذلك كل الذي جاء في منهج التعليم في السودان معبرة في نصف صفحة تنتهي بعبارة طارده هدلستون وقتله في جبة مع ان المسافة بين جبل مرة والفاشر لم تكن أبعد من بين شندي والحبشة وهل يعقل لإنسان يؤرخ تاريخا لوطنه أن يصف نهاية الرجل حارب من أجل استقلال بلاده حتي استشهد بأنه مات مطاردا وماذا يمكن قوله لو مات الإمام المهدي في شيكان وهل يجوز القول طارده هكس باشا وقتله في شيكان وماذا عن الأمير عثمان دقنة انسحب أكثر من موقع هل يجوز أن نختم نهاية الأبطال بهذه العبارة والشاهد هنا حتي بعد التزوير تحقير الرموز لتكتمل كل حلقات التزوير
والواضح أن الأمر تجاوز الكتابة التاريخية الي النيل من شعب بكامله لاسباب ليس فقط ما نشاهده اليوم علي أرض الواقع باستقطاع أراضي تابعة لإقليم دارفور لحساب الأقليم الشمالي وهذه المحاولة لا تصير واقعا الا باستهداف الأمة من تاريخها عندها تتم طمس الحقائق عبر منهج بخت الرضا مثلما حدث بأن إقليم كردفان التي تعرف سابقا بالمسبعات بأنه كان جزء من دارفور حتي تتم محاصرة دارفور بالتاريخ الذي تمت كتابته بدافع الحقد الموروث الذي لم يتوقف يوما من النيل من الأقليم وأهله ابتداء من القتل بالأوبئة والمجاعات الي استهلاكهم في اطول حروب العصر علاوة علي السخرة في الزراعة وبنوا بيوتا وهم بلا مأوي وما نعيشه اليوم من القتل والاغتصاب ليس سوي الضرب بسياط الماضي الذي رسمه تاريخ المضلل وكان اخرها بيعهم خاما لاستهلاكهم في الحروب الخارجية بسعر معروف للرأس وهي أعلي مراتب العبودية في صيغتها الجديدة
أما الغرض من التزوير بالطبع لكي تحتقرشخصا أو تريد التميز عليه فلابد من أن تبدا الاحتقارمن ماضيه ليساعدك في الاحتقار كل شي حوله وذلك لا يمكن إلا بالتزوير .
ولنري معا كيف تم تزييف الحقائق وتطويعها ووضعوا الصغير محل الكبير والأحمر من الأخضر ليصنعوا منها دولة مجهولة الهوية وبات الإنسان فيها لا يصدق حتي لون بشرته من كثرة التزييف وكان أكبر عملية التزوير عرفته البشرية محاولة إخفاء شعب بكامله بإظهار هوية اخري ظنا منهم السودانيون يعرفون بلون السفير الذي كان وجود في السودان بالخطأ ناهيك من مكانه بين الغلبة والقلة




أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 10 اغسطس 2017

اخبار و بيانات

  • كاركاتير اليوم الموافق 09 اغسطس 2017 للفنان عمر دفع الله
  • امانة الشباب والطلاب تجمع قوى تحرير السودان تناشد القوي الثورية لتوحيد صفوفها
  • حوار فوق العادة مع عبدالحميد موسى كاشا والي النيل الأبيض..
  • افتتاح عدد من المشروعات التنموية بالجزيرة في أكتوبر المقبل
  • قاعة الصداقة تحتضن تأبين محمد علي جادين يوم 19 اغسطس
  • في الأسبوع الثقافي لكلية كمبوني أفلام وعروض مسرحية عن الهوية ومحاربة التطرف
  • الجزيرة:صرف أجور العاملين أكثر من مرة واختلاف في الاسماء
  • دعوة المنتدى المصري السوداني يحي ذكرى الشاعر السوداني محجوب شريف (شاعر الشعب)
  • بيان التجمع حول مشروع النظام لجمع السلاح /ومصادرة ممتلكات المواطنين الابرياء من عربات بوكو حرام و
  • بيان من سكرتارية الحزب الشيوعي السوداني ـ مدينة بحري الى رئيس وأعضاء الإتحاد العام لكرة القدم
  • الحزب الشيوعي السودانى بالعاصمة: متمسكون بحقنا فى إقامة ندوات جماهيرية
  • أزمة خبز حادة بالقضارف
  • عبد الرحمن الصادق المهدي : المجاهدون سطروا أروع الملاحم وأعظم البطولات
  • قالت سنصادر السيارات غير المقننة لو(حفروا ليها في الواطة)الداخلية : السيارات القادمة من ليبيا ( سوق
  • وزارة الخارجية تعلن قائمة اعضاء المكون المدني لقوات شرق ووسط أفريقيا
  • ضبط كميات من الفراخ الفاسد في بورتسودان
  • طلب بالبرلمان لمساءلة وزير التجارة حول إعادة صادر السمسم
  • عبد العزيز الحلو يعيد هيكلة (الشعبية) ويعين جقود وتكا نائبين له
  • علي عثمان محمد طه: داعش معركة فكرية أدارها الغرب
  • العثور على جثة طفل سنكات في بورتسودان وتوقيف القاتل
  • إبراهيم غندور: محامون أمريكيون خفّضوا غرامة ضحايا التفجيرات لملياري دولار
  • فصل 19 طالباً ومقتل وإصابة 24 شرطياً في الأحداث لجنة برلمانية تستدعي أبو كشوة حول أحداث بخت الرضا
  • العثور على أشلاء لجثة طفل بورتسودان المختطف
  • انقطاع بث الإذاعة والتلفزيون القومييْن بسبب قطع الكهرباء

    اراء و مقالات

  • تهافت الملاحدة (9 / 10) بقلم د. عارف الركابي
  • والبله يلفت العيون اليه بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • محنة شجرة ..! بقلم الصادق الرزيقي
  • حاسب يا حسبو..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • شبعنا سخرية !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • قرارات القائد عبدالعزيز الحلو!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الي عليش الحاج حريبات رئيس منظمة السائلين بقلم يوسف شوبرا
  • قباطنة ألزمن ألمعاصر, هيا ! شعر نعيم حافظ
  • ليس الفتى من قال .. !! - بقلم هيثم الفضل
  • نكبة بخت الرضا بقلم هلال زاهر الساداتي
  • يلا اتصورو كلكم: عن كتاب الإرهاق الخلاق بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • وجهة نظر إسرائيلية بالرئيس الفلسطيني بقلم د. فايز أبو شمالة

    المنبر العام

  • القاهرة واستمرار التصعيد
  • الانقاذ: غياب “الرؤية” والتخبط سيد الموقف!!بقلم عيسى إبراهيم
  • اغتيال نقيب بمليشيات الدعم السريع بسبب النهب
  • اشتباكات دامية بين نظاميين في الخرطوم بسبب فتاة
  • هجوم جديد على مقر السفارة السودانية في صنعاء
  • تجمع قوي التحريرتحذر الحكومة من مصادرة ممتلكات المواطنين بدارفور
  • وزير الإعلام يلوح بتقليص العاملين بالتلفزيون ويعيد التحقيق في إنقطاع البث
  • مجلس الصحوة الثوري يشن هجوما علي نائب الرئيس ويصفه بالعنصري
  • دولة الخلافة المسيحية فى شمال امريكا
  • قوانين شاذة (منقول)
  • السودان يسع الجميع
  • إيران تعتقل ستة أشخاص بتهمة تعليم رقصة الزومبا
  • ( بانوراما ) شبكة الاتجار بالاعضاء البشرية بمصر
  • ما هو سر فشل بعض السودانيين في الداخل ونجاحهم في الخارج ؟ رأيك بصراحة - فيديو
  • ورطة الدبلوماسى عبدالاله ابوسن في الدوحة ..... عيب يا رجل ان تسقط من طولك كدا!
  • أهل جادات صبروا وناس عرفات كفروا....
  • دعوة لكتابة مزكرة للسفير السودانى بقطر حول المركز الثقافى وعبدالإله ابوسن
  • شكراً باشمهندس بكري
  • السلام مع الحلو تأخر 6 سنوات
  • " انه اخي انا "والله عزيز ذو انتقام» حسبي الله فيكم
  • دعوة للاستماع لى هذه الموسيقى الحالمة
  • الحكم الإسلامي .. ظاهره رحمة وباطنه عذاب !

    Latest News

  • Sudan, U.S. discuss resumption of military cooperation
  • US AFRICOM Deputy Commander in Sudanese capital
  • First batch of regional troops arrive in South Sudan
  • Cholera still a scourge in Sudan
  • The US Treasury Lift Ban on Amount of Money Belongs to Sudanese Embassy in Seoul
  • Aid vehicle hijacked in North Darfur capital in front of Sudan’s V-P’
  • Sudan and Jordan to hold Joint Talks Tomorrow
  • Anger over spoiled grain in Sudan’s El Gedaref
  • Joint Chief of Staff meets Deputy Commander-in-Chief of AFRICOM
  • Sudan V-P in Darfur for arms, vehicle collection campaign
  • Arrangements for Sinnar Islamic Capital, Hosting of 10 th Conference of Culture Ministers of Islami
  • Darfur movements cannot be disarmed: Minni Minawi
  • Plans for Early Production from Oil Exploration of Al- Rawat Field
  • Al Mahdi case: ICC Trial Chamber VIII to deliver reparations order on 17 August 2017
  • Unamid appoints new head, coordinates exit strategy
  • Deputy Chief of Staff Informed on Preparations of Sudanese Civilian Component for Participation in
  • Civil society supports Port Sudan workers
  • Aboud Jaber: Citizen Security is Red line
  • Part of Sudan’s gold revenues to be allocated to states
  • Speaker to visit Kuwait on invitation by his counterpart
  • Cholera spreads in northern Sudan
  • Al-Baher Receives Invitation to participate in Africa Forum for 2017 in Sharm Al-Sheikh

  • Post: #2
    Title: Re: تزييف التاريخ ونتائجه. 2-5 بقلم محمد ادم فا
    Author: جلبقة شينة
    Date: 11-08-2017, 05:42 PM
    Parent: #1

    الذ حاجة، المقال كلو جملة.
    الذ حاجة، المقال كلو جملة واحدة.

    Post: #3
    Title: Re: تزييف التاريخ ونتائجه. 2-5 بقلم محمد ادم فا
    Author: فؤاد
    Date: 11-08-2017, 06:54 PM
    Parent: #1

    بالفعل تم تزوير الوثيقة
    وبالرغم من انكشاف الحقيقة فما زال البعض يتذاكى
    محمد علي باشا غزا السودان ولم يفتحه
    غزو الزبير باشا لدارفور ومحاربة السلطان
    ابراهيم قرض المسلم في معركة منواشي الشهيرة .
    التاريخ مزور فقبايل الشمال التي لم تقف في وجه المستعمر التركي
    أو الانجليزي أرادت أن تداري خيبتها وخوفها وجبنها من مواجهة المستعمر
    الوثيقة الحقيقية موجودة ويا للعار يا بخت الرضا سابقاً والآن

    Post: #4
    Title: Re: تزييف التاريخ ونتائجه. 2-5 بقلم محمد ادم فا
    Author: جيفارا
    Date: 12-08-2017, 10:16 PM
    Parent: #3

    Quote: التاريخ مزور فقبايل الشمال التي لم تقف في وجه المستعمر التركي
    أو الانجليزي أرادت أن تداري خيبتها وخوفها وجبنها من مواجهة المستعمر
    الوثيقة الحقيقية موجودة ويا للعار يا بخت الرضا سابقاً والآن

    like