ادركوا مفتاح الدوحة بقلم عبدالباقي الظافر

ادركوا مفتاح الدوحة بقلم عبدالباقي الظافر


09-05-2017, 01:22 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1494336120&rn=0


Post: #1
Title: ادركوا مفتاح الدوحة بقلم عبدالباقي الظافر
Author: عبدالباقي الظافر
Date: 09-05-2017, 01:22 PM

02:22 PM May, 09 2017

سودانيز اون لاين
عبدالباقي الظافر-الخرطوم-السودان
مكتبتى
رابط مختصر


كان المنظر أشبه بالدراما..القائد عبدالله أبكر يصنع خبزاً لإخوته المتمردين في أعلى الجبل.. القوة لم تكن ضخمة نحو (١٣٥) فرداً..كان مناوي يشعل سيجارة فيما يتمدد عبدالواحد على الأرض وبين يديه كتاب..المفاوضات الأولى بين الحكومة والحركات المسلحة ..قائمة المطالب دفع مبلغ (١١٦) ألف جنيه كمرتبات للقوة مع عفو عام شامل ووقف للعنف من كافة الأطراف ..رسول الحكومة لم يكن سوى الدكتور فرح مصطفى وزير التربية الآن بولاية الخرطوم..ليس من المهم أن نسأل من أهدر الفرصة وقت ذاك بل من المهم ألا تهدر فرصة أخرى .
بات في حكم المؤكد أن يكون الدكتور تيجاني سيسي خارج قائمة الحكومة التي ستعلن قريبا جداً..سيسي أبرز موقعي وثيقة الدوحة قدم قائمة وزرائه والتي تشمل وزيراً ووزير دولة ثم سافر إلى لندن مُغاضِباً ..لم يضع حفيد سلطان الفور اسمه باعتباره يطمع في منصب أعلى داخل مؤسسة الرئاسة..تباطأت الحكومة حتى ظن الرجل أن في ذاك التباطؤ رداً دبلوماسياً يفيد الاعتذار..وحسب قيادي بحزب التحرير والعدالة أن السيسي يرى أن الحكومة لم تقدم له العرض الذي يليق بمكانته حينما ألمحت إلى تعيينه وزيراً.
في البداية ما الذي يجعل الدكتور التيجاني السيسي رجلاً مهماً في هذه المرحلة..من الناحية الأثنية يعتبر السيسي رمزا لأكبر مكون قبلي في دارفور.. صحيح أن هنالك وجوهاً كثيرة في الحكومة القادمة يمكن أن تعتبر نفسها ممثلاً لذاك المكون القبلي، لكن الدكتور التيجاني سيسي يعتبر صاحب الراية العليا.. جانب آخر يجب أن يوضع في الاعتبار وهو اتساع الشقة بين الحكومة ومجموعة عبدالواحد نور مما يحتم وجود شخص برمزية التيجاني سيسي ..الأمر الأكثر أهمية أن سيسي مع أخيه بحر أبوقردة يمثلان وثيقة الدوحة التي مازالت الحكومة تتمسك بها..اي انحسار لدور أي منهما يعتبر مساساً غير مباشر بأصل الوثيقة..كما أن للسيسي تجربة سياسية طويلة مصحوبة بعلاقات دولية يمكن أن تسخر لصالح السلام في دارفور.
رغم ضيق الزمن الآن هنالك مساحة ممكنة للتسوية مع حزب التحرير والعدالة القومي.. هنالك مقعد شاغر في رئاسة الجمهورية كان حسب التحليلات مخصصاً للشيخ إبراهيم السنوسي ..لكن المؤتمر الشعبي ولحسابات تخصه زهد في منصب مساعد الرئيس وجعل السنوسي رئيساً لمجلس شورى الشعبي..تعيين السيسي في هذا المنصب يعيد التوازن لمؤسسة الرئاسة العليا التي خلت من مكون رئيسي في دارفور..هنا من المهم للسيسي أن يقدم تنازلاً ويقبل بالمتاح في هذه المرحلة ..أغلب الظن أن الحكومة تتحسب لتسوية قادمة أكثر شمولاً لذلك لا تريد أن تشغل كل المقاعد بأحجام تجد حرجًا في سحبها اذا ما اقتضى الأمر.
في تقديري..من المهم جداً الحفاظ على وثيقة الدوحة حتى تكون أساسا لأي تفاوض مع الحركات المسلحة.. ستهتز صورة الوثيقة إذا لم يبرز دور أساسي لصناع هذه الاتفاقية.. بل من المهم أن يكون رموز هذه الوثيقة في مناصب مؤثرة..على رئيس الوزراء الذي تمكن من جمع عدد كبير من الفرقاء أن يصبر قليلاً ويعيد التواصل مع تيجاني سيسي وحزبه.
بصراحة..لن يخسر التيجاني سيسي إذا ما قرر الالتحاق بأي من المنظمات الدولية في ما وراء البحار..لكن غيابه من المشهد السياسي سيوجه رصاصة لوثيقة الدوحة التي تعتبر جهداً ملموساً في اتجاه التسوية الشاملة.

assayha


أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 08 مايو 2017

اخبار و بيانات

  • كاركاتير اليوم الموافق 08 مايو 2017 للفنان الباقر موسى عن تقسيم كيكة السلطة فى السودان
  • الاتحاد الأوروبي يحتفل بالذكرى السنوية الستين لإنشائه في السودان
  • تصريح صحفي مهم من الحزب الاشتراكي الديمقراطي الوحدوي عن هدم الكنائس
  • بيان صحفي قوي الإجماع الوطني
  • الناجي عبد الله : كمال عمر ليس إسلاميا ولا يعرف أدبيات الحركة
  • الكشف عن تفاصيل ضبط حبوب مخدرة داخل شحنة سماعات بمطار الخرطوم
  • القاهرة ترفض أي اتفاق حول حلايب وشلاتين
  • القائم بالأعمال شكر الحكومة على تخليصه تسليم الرهينة الفرنسي لسفارة بلاده بالخرطوم
  • الحكومة تسلم رهينة فرنسي بعد تحريره من خاطفين بدارفور
  • وصل إلى بوابة المثلث والي البحر الأحمر: حلايب سودانية وستعود قريباً
  • استشاري نفسي: الوزير (المعفي) يحتاج للبكاء والابتعاد عن الشامتين!
  • لجنة برلمانية : أوضاع مزرية للسودانيين في مصر
  • المعدنين ينتقدون بطء تحركات الخارجية لاسترداد ممتلكاتهم
  • تأثر النشاط الاقتصادي بوادي حلفا سلباً تكدّس شاحنات مصرية بأرقين بعد فرض تأشيرة الدخول
  • السجن يهدد مزارعين بمشروع الجزيرة
  • وصل الجزائر للمشاركة في اجتماعات دول الجوارالليبي غندور: الحركات السودانية في ليبيا تُهدد الأمن ال

    اراء و مقالات

  • البقاء للاصلح! بقلم د.أنور شمبال
  • أبناء الورق والانترنت بقلم د. أحمد الخميسي. كاتب مصري
  • زنقة زنقة سمونا عبيد انحنا ما بنرد إلا بالسلاح و الحديد بقلم عبير المجمر سويكت
  • يوم الأرض :نعي اليم بقلم دالحاج حمد محمد خيرالحاج حمد
  • إنتخاب إيمانويل ماكرون والقضية السودانية بقلم عادل عبد العاطي
  • تشكيل الحكومة الجديدة على طريقة بص السيرة بقلم حسن احمد الحسن
  • كشكي، كشكي، وزارتي، وزارتي بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • إنقطاع الغاز سبب تأخير كيكة الحكومة بقلم عمرالشريف
  • الهلال أم الوطن؟! بقلم كمال الهِدي
  • إيران - صراع العقارب في مسخرة الإنتخابات في نظام ولاية الفقيه بقلم علي نريماني- كاتب ومحلل إيراني
  • الرئيس عباس بين ترامب وحماس بقلم فادي قدري أبو بكر
  • الدفع بالموبايل ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • ماذا هُناك..؟ بقلم عبد الله الشيخ
  • إطلاق النار في الاتجاه الخطأ ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • افعلها يا عطا!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين قذارة السياسة ونظافتها عند يوسف لبس بقلم الطيب مصطفى
  • عندما انقلبتم ألم تكونوا بشراً؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • حكومة حوار الطرشان حلم أم اوهام بقلم الطيب محمد جاده
  • نبوءة صدقت بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
  • إضراب الأسرى مسؤولية دولية ورقابة أممية الحرية والكرامة 16 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • أنسنة الإجراءات! بقلم د.أنور شمبال
  • متناقضات مملكة محمد السادس !! بقلم محمد بوبكر
  • الساحة الخضراء تزدهي بالسر قدور ... ؟ !! - - بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • قصاصات ................(2)
  • وزارة التنمية البشرية بالخرطوم توقع عددا من الاتفاقيات بالقاهرة
  • هل احمد المعقور ذلك العربى هو جد الزغاوة أم الفور ؟؟
  • انتخابات الجالية السودانية بايرلندا ..2017
  • من هو إيمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي الجديد؟
  • للعلم كيف يتم تحويل القروش عبر الموبايل
  • النداء الأخير لمن يودون اللحاق بقطار الانقاذ....
  • الكوليرا تعم النيل الابيض وحكومة الظلم والفساد في انتظار الكعكة !!!
  • فضيحة.. سري للغاية !! - التيار
  • لعناية الدكتورة حرم شداد لسنا مدينين للمصريين بشيء!بقلم محمد عبد المنعم
  • زواج الصفقات .. رجال عالة على النساء -
  • عبد الحفيظ يفتي بشبهة ربا في تحويل الرصيد- !!!#
  • توقف الاستاذة سهير عبدالرحيم عن الكتابة بصحيفة “السوداني”
  • يا والي النيل الابيض: أتق الله في اهلنا وكن قدر مسئوليتك
  • ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
  • قال عثمان محمد الشريف محكم دولي- للسودان الحق في ترسيم حدوده
  • قوات نظامية مسنودة بالدعم السريع تشن هجوما واسعا علي قري جبل مرة غرب السودان
  • احتار انا احتار انا
  • (صرخةٌ لاجِئةٌ بِالغَابِ)
  • لقد خاب وخسر من وقف فى طريق الإنقاذ
  • سلسلة الأغبياء في حوش الخواء (الجالية بين نداءت السفهاء تترنح )
  • النظام التوافقي ... في ذات عبقريه =D :) .
  • إستيراد المصريين لللحوم البرازيلية واثارها السلبية فيديوهات
  • التراشق بين وزير الدفاع السعودي ووزير الدفاع الإيراني خطير
  • “لا توجد أزمة لاجئين تقلقني الآن أكثر من جنوب السودان.”
  • مجلة "شعراء ومسادير" ،، حياة البادية وإرثها الثقافي.
  • شاركت بورقة عن(الاثار العثمانية والميراث الثقافي في السودان) في مؤتمر بتركيا عن (الاسلام بافريقيا)
  • شباب (الاسلاميين) يعلنون الجهاد على صلاح غريبة
  • سمعة المغتربين "تهتز" !.
  • تعالوا كدى نتخيل السودان مقسم لى خمسة دول
  • وداعاً اللواء طبيب محمد سعيد الحسن تركاي ... الطبيب الإنسان
  • السعودية ترسل وفد للتأكد سلامة الاسماك المصرية
  • الدعم السريع فخر السودان: الشردة عيب وشينة - فيديو
  • هـــل يفعلهـــا المـــريخ .... ويســـجـل موقفـــاً للتاريــخ ؟
  • عبد الواحد يعترف بان تسجيل (سورة دارفور) بصوته
  • الشباب الأماراتي يعيش البهجة ... متصوع : رقصة شعبية تنتشر بكثافة ....!!!!
  • ألا يزال السودان جسرا بين العروبة والإفريقية؟ د. الشفيع خضر سعيد
  • اعادة الاخلاق
  • كعكة الحيكومة ان قصرت يتموها زلابية . خخخخخخخخخخ !
  • أمانة صاحب رقشة... 38 مليون جنيه عبارة عن رواتب معلمات قام بتسلميها للشرطة
  • دور العمل في تحوّل القرد إلى إنسان: المصدر منقول بشيء من التصرف من The Venus project
  • طوكر ترفض أستيعاب عشرات الطلاب بالمرحلة الثانوية لاغرب سبب
  • محمد بن زايد يزور مصابي القوات المسلحة السودانية و الإماراتية
  • روايات بوليسية
  • الأستاذ محمود محمد طه: موقع الفكرة الجمهورية في ثوب جديد: دعوة لإبداء ملاحظات
  • عريس الشجرة
  • نصيب السودان من مياة النيل قسمة ضِيزَى
  • "ليست كل القصة" ..اصدارة جديدة للصحافي والكاتب المبدع هاشم كرار **
  • صحي الدستور لا يسمح بتولي الرئاسة لمن هم دون الاربعين؟
  • "محمد ناصر" يرد علي السيسي لتدمير السودان ...!!
  • الهجرة الى الله !!!!
  • عييييييك ود الباوقة بقى هندى
  • السودان: أزمة بين وزارة العدل والنائب العام عقب إدانة وكيل نيابة بالسكر