الضوء المظلم؛ العرب يجدون في السلفية تخليدا لمجدهم فما الذي يحول بين الردة والعجم؟؟ بقلم إبراهيم إس

الضوء المظلم؛ العرب يجدون في السلفية تخليدا لمجدهم فما الذي يحول بين الردة والعجم؟؟ بقلم إبراهيم إس


29-04-2017, 09:11 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1493500263&rn=0


Post: #1
Title: الضوء المظلم؛ العرب يجدون في السلفية تخليدا لمجدهم فما الذي يحول بين الردة والعجم؟؟ بقلم إبراهيم إس
Author: ابراهيم اسماعيل ابراهيم شرف الدين
Date: 29-04-2017, 09:11 PM

10:11 PM April, 30 2017

سودانيز اون لاين
ابراهيم اسماعيل ابراهيم شرف الدين-
مكتبتى
رابط مختصر





تجعل السياسة الإسلاميين في موقف حرج؛ الاختيار بين التمسك بالمبادئ والمصالح التي تضع ثوابتهم ومسلماتهم المعادية لاميركا وأوروبا على المحك؛ حينما يعادون الغرب شفاهة ويتعاملون معه في الواقع بتوثيق العلاقات الاقتصادية والسياسية، وهو ما يثبت عمليا حقيقة انتفاء علاقة الدين بالدولة.

تفضح علاقات المملكة العربية السعودية مع الغرب تناقض الخطاب الديني لمؤسساتها الآيدلوجية التي تحرم تواصل - المشركين - ولن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم - وسياساتها الانتهازية التي تعتمد على المصالح وتبادل المنافع.

العربية لغة الاسلام الذي يعتبر جزء أصيل من مكون العرب الثقافي، بل ثقافتهم التي يجبرون الناس على اعتناقها بذريعة الجهاد وتطبيق الشريعة الإسلامية السلفية التي تتخذ من العنف والإرهاب الفكري وسيلة لتحقيق طموحات اقتصادية وسياسية كما يتجلى في منهج مايسمى تنظيم الدولة الإسلامية.

ويبرز احتكار عائلة خادم الحرمين الشريفين للسلطة والثروة وبما فيها إدارة مناسك الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية استغلالها الإسلام الذي أصبح جزء من أصول المملكة العربية السعودية وملك للاسرة الحاكمة.

وتحتفظ المملكة العربية السعودية بما يكفي من الثروات لتدمير الفقر في العالم الاسلامي بشكل مطلق غير ان المستضعفين وفقراء المسلمين يعتمدون على الدعاء والتسول وسيلة لتجاوز محنهم وتجاهل اليأس وفقدان الأمل بسبب العوز والفقر المدقع.

مايجمع بين الحركة الاسلامية في السودان ومملكة آل سعود المصالح التي أجبرت إيران على الإنشقاق عن السنة وتشكيل المذهب الشيعي، وهنا نلاحظ طغيان الولاء العرقي على الدين الذي يتمظهر في الصراع بين الفرس والعرب.

ويتجلى حقيقة الدين بكونه حماية المصالح السياسية والاقتصادية في سياسة عائلة خادم الحرمين الشريفين بالمملكة العربية السعودية التي تحتمي بالغرب وتتسلح باسلحته المتطورة لقتال الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن، ومساندة المعارضة السنية المتطرفة في سوريا.

ومنذ اختطاف الحركة الإسلامية السلفية السلطة في السودان اضحت تتبنى سياسية متهورة بخلق وتغذية الازمات بين المواطنين والطوائف وذلك لاضعاف المعارضة بغية السيطرة المطلقة على السلطة فيما دخلت في صراع وهمي مع اميريكا انتهى بالتحالف مع الغرب في مكافحة الارهاب والتطبيع مع إسرائيل.

وقضى الجيش السوداني الذي يشارك في عملية عاصفة الحسم بقيادة المملكة العربية السعودية، منذ تأسيسه مايفوق الخمسة عقود في قتل السودانيين فيما الأنظمة المتعاقبة على سدة الحكم منذ جلاء البريطانيين تعمل ضد مصالح البلاد، التفريط في السيادة الوطنية ووحدة البلاد بفصل الجنوب والتنازل عن مثلث حلايب؛ ولكن اية مصلحة تقضي إرسال السودانيين للقتال خارج أرضهم التي تحتل اثوبيا ومصر أجزاء منها؟؟

ويحول الصراع بين المملكة العربية السعودية وإيران السودان المنضم حديثا لدول مجلس التعاون الخليجي والمحسوب على السنة إلى امارة سعودية تاتمر بامر الملك سلمان الذي وضع البشير بلاده تحت تصرفه وهو مايتجلى في سياسة حزب المؤتمر الوطني، التي تقدم مصالح المملكة على مصالح البلاد.




أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 29 ابريل 2017

اخبار و بيانات

  • خبير المياه السوداني د. سلمان محمد أحمد سلمان ينال قطرة الكريستال العالمية للمياه
  • السفارة السودانية بالرياض تواصل جهودها لإنجاح حملة وطن بلا مخالف
  • علي الحاج: الشعبي لم يسلّم قائمته وسنشارك في الحكومة
  • الأمين العام لحزب النهضة التونسي راشد الغنوشي: الترابي خطط للحوار الوطني
  • سودانير تشرع في الحصول على قطع الغيار الأميركية
  • وزير الزراعة المصري بالخرطوم لرفع الحظر عن المنتجات الزراعية
  • مدير شركة مطارات السودان القابضة:جميع المعلومات والمبالغ المتداولة بشأن شركة كومون غيرصحيحة
  • بداية الإنتاج الاقتصادي لأول بئر نفطي بحقل الراوات
  • د. عز الدين إبراهيم: رفع السودان من قائمة الإرهاب يؤدي لإعفاء الديون
  • استمرار حملة توفيق أوضاع السودانيين المخالفين بالسعودية
  • تسيير دفعة سادسة من المساعدات لمواطني دولة جنوب السودان
  • خطيب مسجد النور ينتقد مطالبة ياسر عرمان الإبقاء على العقوبات
  • دراسة: (423) معتوهاً بسبب الحرب في جنوب دارفور
  • تعهد بإنجاز مطلوبات المرحلة الثانية للحوار البشير يدعو الحكومة والمعارضة للرشد والوزارة الجديدة خلا

    اراء و مقالات

  • الحركة الشعبية والصراع خارج المؤسسات بقلم حبيب الله علي الصافي
  • محاصرة الدّجّالين والمشعوذين بقلم د. عارف الركابي
  • قناة جبال النوبة ترشح الرئيس التنزاني الافريقي جون بومبي ماغوفولي للفوز بجائزة مو ابراهيم
  • أسس و أركان دولة الدواعش اوهن من بيت العنكبوت بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة
  • الفريق بكري لا يحاسبه إلا الله يا بروف ابراهيم بقلم جمال السراج
  • بدائل لدولة المقر ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • تراجي والغنّوشي.. خُدْ وهَاتْ..! بقلم عبد الله الشيخ
  • صحبة راكب..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • زحل و(زحل)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • لوزارة الإرشاد : الفتنة من هنا!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • هل تعرفت على خصمك ؟ بقلم أ / محمد علي طه الملك
  • استبدلن تراث الحبوبات الجمالي بما هو أدنى بقلم نور الدين مدني
  • الحسرة عليك يا وطني بقلم الطيب محمد جاده / فرنسا
  • لن نكتف بالحسبنه علي ضياع الشباب السوداني و غياب الضمير الإنساني بقلم عبير المجمر (سويكت
  • المالإنتخابات الإيرانية- خوف وعجزالولي الفقيه بقلم علي نريماني – كاتب ومحلل إيراني
  • المحقق الصرخي .. الدواعش اعمى الله قلوبهم التي في الصدور بقلم احمد الخالدي
  • محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (3/4) الحرية والكرامة 8 بقلم د. مصطفى يوس

    المنبر العام

  • الهندي عزالدين يكتب- قائمة الشرفاء تبدأ بالأزهري .. و لا تنتهي عندي !!
  • الحركة الشعبي تلتقي بالوفد الأمريكي الذي زار السودان وتبحث معه المقترح الأمريكي وضرورة ربط مسار الع
  • كفاية الأمريكية--تقرير دولة السودان العميقة
  • لعقلاء مصر وحفظ ماء الوجه: هل يقوم السيسي فجأة بسحب الجيش واعلان حلايب سودانية...؟!
  • مخرجات الحوار الاميركي والسوداني دراسة مقارنة.
  • بداية الانتاج الاقتصادي لاول بئر نفطي في الراوات
  • خبرا نجيض مو ني ، ونهنئ صاحبة السعادة الأستاذة "تراجي مصطفى" بمنصب وكيل بوزارة الخارجية
  • منتدي آداب الراتب .. الآثار السودانية (البعد الحضاري والتناول الإعلامي ).
  • اِمرأةُ الخِذلانِ الجهِيرِ
  • انطلاق أعمال المؤتمر العام الرابع لحزب المؤتمر الوطني
  • المساعدة يا شباب
  • كرنفال الطبول الدولى يختتم فعالياته بالأقصر .. والسودان يلفت الانظار
  • ترمب لرويترز : تعهد امريكا لحماية السعودية غير عادل
  • مجموعة بالأمة القومي بقيادة الفريق صديق تعتزم المشاركة في الحكومة
  • أزمة عميقة بين السودان والصين بسبب الديون
  • انفراج مفاجيء في الاعلام القطري تجاه مصر ... فهل تنفرج بين اعلام مصر والسودان ؟؟؟
  • سبب الشح المائي في المحروسة - استخدام مياه الشرب في “الوضوء" ,. مصر أم العجائب
  • بيبان
  • قوي الخير (الحقيقية) ترد علي قوي الشر (المتربصة) ...
  • النظام والمعارضه...إنتهاء "الحدوته"..ترى من هو الفائز؟؟؟؟
  • الروووب
  • رسالة لكل الشعب السوداني للوقوف بجانب تراجي
  • إستراتيجي: خروج مصر من حلايب خلال شهرين او تفعيل اتفاقية عنتيبي ...؟!
  • زيارة وفد مركز الرحمن لذوي الاحتياجات الخاصة للاسكندرية
  • الحلفاويون وسرادق العزاء وتجدد الاحزان: بلطجة مصر واستهبالها...؟!
  • وزير الزراعة المصري يصل الخرطوم
  • عاجل...لعناية غندور -بقلم سهير عبد الرحيم
  • المؤتمر الوطنى يدعو احزابا من (20) دولة لحضور مؤتمره ويتجاهل جماعة (الاخوان) المصرية
  • تجارة اللجوء... دجاجة تبيض ذهباً! ;كتاب
  • Re: تراجي مصطفي