يرجى إبطاء السرعة..!! بقلم عبدالباقي الظافر

يرجى إبطاء السرعة..!! بقلم عبدالباقي الظافر


17-04-2017, 02:42 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1492436574&rn=0


Post: #1
Title: يرجى إبطاء السرعة..!! بقلم عبدالباقي الظافر
Author: عبدالباقي الظافر
Date: 17-04-2017, 02:42 PM

01:42 PM April, 17 2017

سودانيز اون لاين
عبدالباقي الظافر-الخرطوم-السودان
مكتبتى
رابط مختصر

حينما كان الصادق المهدي، رئيساً للوزراء في التعددية الثالثة، كان يصغي باهتمام لإفادات من وزير الخارجية الأثيوبي..الإمام كان يلوم دولة أثيوبيا على دعمها للحركة الشعبية التي يتزعمها الدكتور جون قرنق..حرك الوزير فنجان قهوة من على المنضدة كان يظن أنه يمنع التواصل مع ضيفه..بصراحة تحدث وزير خارجية منغستو بعبارة ارتكزت في قاع عقل الأمام الصادق حين قال" إن لم يكن قرنق موجودًا لاخترعناه".. التعبير كان يشير لمواقف السودان الداعمة والمتعاطفة مع حركة استقلال أريتريا في ذاك الوقت.
قبل أيام استقبلت بلادنا جثامين عدد من أبطال الجيش السوداني الذين يحاربون في معركة إعادة الشرعية لليمن..خطوة مساندة السعودية في عاصفة الحزم كانت موفقة لأنها أخرجت السودان بشكل نهائي من المعسكر الموادد لإيران..تلك الخطوة صححت أخرى كانت في الاتجاه المغاير تماماً حينما وقفت الحكومة السودانية مع العراق في احتلاله للكويت.. ذاك يعني أن السودان كان محتاجاً لموقف صادم وله ضجيج حتى ينال القبول الدبلوماسي وقد كان.
الملاحظ في الأشهر الماضية أن ثمة اندفاعاً سودانياً بمعدلات زائدة تجاه الحماس لعلاقة استراتيجية مع الخليج..حتى وصلت تخوم الأماني لأن تكون بلدنا عضوا بمجلس التعاون الخليجي..ذاك المجلس لم يستوعب العراق أيام أمجاده الاقتصادية رغم أن ذاك البلد يشاطر تلك الدول ذات الخليج..كما ظلت الاْردن واليمن وحتى المغرب تأمل في نيل تلك العضوية ..التركيبة السكانية والطبيعة السياسية تتشابه مابين دول مجلس التعاون وتلك الطامحة..رغم ذلك لم يتحقق المراد ويتمدد ذاك المجلس المحافظ ليشمل غير الدول الست.
هنا يجدر أن نسال أنفسنا عن سقف الشراكة الذي يمكن أن تتحقق مع تلك الدول البعيدة نسبيًا بمعايير الجغرافيا باستثناء المملكة العربية السعودية ..للسودان أرض خصبة ومياه عذبة ربما تحقق الأمن الغذائي في المستقبل لهذه الدول التي تستورد جل غذائها من بلاد بعيدة ..شركاؤنا في الخليج لديهم المال والخبرة المتراكمة في مجال القطاع الخاص..استبيان أسس الشراكة المستندة على قواعد المنفعة الاقتصادية يجب أن يبعدها عن آفاق الشراكات العسكرية التي لا تستقر على حال..من غير المفيد أن يلعب السودان دور الحارس للمؤسسات وبإمكانه أن يكون شريكاً ..هذا الدور هز صورة مصر يوم اندفعت بشدة في حرب اليمن..بل حينما طالت المعركة اضطر الزعيم جمال عبدالناصر للانسحاب حتى يتفرغ لمعاركه في جبهة سيناء المحتلة وقتها.
في تقديري أن الوقت مناسب لإعادة جرد الحساب في علاقتنا الدولية..هنالك التماس حاد بين حدود الأمن القومي لكل دول المنطقة ..مثلاً إذا وقعنا الآن اتفاق دفاع مشترك مع أثيوبيا تكون الرسالة موجهة لمصر وأريتريا ..إذا ما التحمنا عسكرياً مع الخليج نجد أنفسنا تحت مرمى الغضب الإيراني ..التهافت على التقارب مع أمريكا يجعل روسيا تتشكك في الاعتماد على صديق قد يستدير راجعاً إلى جهة معادية.
بصراحة..أفضل الخيارات المتاحة الآن هي تصفير المشاكل مع كل الدول..البداية تكون بالابتعاد عن أي خطوات يمكن تفسيرها بالعدوانية ..ومن بعد ذلك تأسيس العلاقات على أسس اقتصادية بحتة..كل العلاقات التي تبنى على المصالح الاقتصادية المشتركة تكون أكثر أقوى وأطول استدامة .

assayha



أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 17 ابريل 2017

اخبار و بيانات

  • بيان سحب استقالة من الحركة الشعبية لتحرير السودان - السودان
  • بيان صحفي حكام أم عملاء، أولئك الذين يقبلون بمؤامرات الأعداء؟!
  • تأبين المؤرخ ضرار صالح ضرار بلندن
  • القائم بالأعمال الأمريكي يُشيد بالتطورات الاقتصادية والأمنية في السودان
  • الحركة الإسلامية: السودان يستقبل عهد النهضة الاقتصادية
  • الشرطة تداهم مخازن تقاوي الحشيش الرئيسية في دارفور
  • ارتفاع عدد السواح الأجانب بالشمالية إلى 7500 سائح
  • رياح عاتية تجتاح كسلا والقضارف وتعطل حركة المركبات
  • مطالبات بفصل المسار السياسى عن الإنسانى بجنوب كردفان
  • غازي:لم نتلق عرضاً للمشاركة والطبخة لم تنضج بعد البشير يلتقي السنوسي والمشاورات مع "الشعبي" تراوح
  • شركات كورية وإماراتية وسودانية تُبدي رغبتها في الاستثمار بقطاع النفط السوداني
  • (38) مليار من المركزي والجهاز المصرفي لمستشفي 7979
  • طالب الشعبية بالخروج من الخنادق مبارك الفاضل: الشعبي يحاول إغراق الحكومة بقوى الحوار
  • وفد أمريكي لتقويم مشاريع تقوية مدارس الأساس
  • علماء السودان: مادة الحريات الدينية في التعديل الدستوري تخالف الشريعة
  • لجنة منع التحصيل غير القانوني تبحث تعارض التشريعات
  • سفير السودان بالقاهرة: طرد السودانيين من المستشفيات المصرية إشاعة

    اراء و مقالات

  • مصر يا (عدو) بلادي (2) بقلم الطيب مصطفى
  • «طَهورة» سلاطين!بقلم عبد الله الشيخ
  • الأكبر في إفريقيا!! بقلم الطاهر ساتي
  • لافتة مواطن سوداني في استقبال شكري بقلم إسحق فضل الله
  • عثمان ميرغني الصديق الذي يكفي عن كل عدو بقلم يوسف علي النور حسن
  • شعب السودان يريد ان يسترد الخرطوم ايضا سيادة الرئيس بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • نعم انحنى هؤلاء لسيف الخليفة يا نانسي عجاج..! بقلم الصادق جادالله كوكو
  • حتى الكتب يا مول عفراء .. !! بقلم هيثم الفضل
  • وزير الإعلام و الوقوف علي أسوار الليبرالية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • سلاح الكاتشب! بقلم أنور شمبال
  • فاقدوا الاخلاق و الإيمان أساؤوا تطبيق معاني الجهاد له بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة

    المنبر العام

  • الشّارِعُ المُشجرُ بِالقلقِ
  • البروف بدرالدين حامد الهاشمي ,, موسوعة سودانية
  • Dkeen اليوم أكملت لكم دَّيْنِكم !
  • قصة قصيرة جدا..................... (15)
  • المعارضة التركية: نتيجة الاستفتاء مخجوجة (حال المتاسلمين كالعادة)
  • التوجه بإشراك جميع المتحاورين في الحكومة الجديدة ..
  • شيـطنة المـعرفة ومنهج الأبـالــسة ...
  • السفير السـودانى بمصر بيسـب عمرو اديب: والله لاربطك يا شحات يا
  • وزارة الارشاد تنفي إصدارها قراراً بمنع من هم دون الأربعين عاماً من أداء شعيرة العمرة
  • الحكومة المرتقبة بين اطماع الطامعين وفرضيات الواقع السياسي
  • الوجود السوداني في مصر والوجود المصري في السودان من المتضرر؟
  • نرفض إتهام صلاح غريبة بالعمالة للمخابرات المصرية
  • على قناة S24 لقاء ممتع مع أشرف سيد أحمد الكاردينال.. يستحق المشاهدة
  • رئيس الجمهورية 116 حزب وحركة. مسلحة سوف تستوعب داخل الحكومة 😭😭😭😭😭😭😭😭😭
  • لقاء بورداب أمريكا الشمالية، (أمريكا و كندا)، وتكريم الباشمهندس بكري أبو بكر ...
  • جوائز البورد ..
  • ي جماعة الوضع الصحى لسيدى السيد البشير خبرو شنو.؟؟
  • تصدير الطبعة الثالثة 2017: مذكرات يوسف ميخائيل، التركيَّة والمهديَّة والحُكْم الثنائي في السُّودان
  • تناول حديث لتاريخ النضال في مناطق جبال النوبة