عجائب اللجنة الشعبية!! بقلم عثمان ميرغني

عجائب اللجنة الشعبية!! بقلم عثمان ميرغني


10-12-2016, 04:14 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1481382846&rn=0


Post: #1
Title: عجائب اللجنة الشعبية!! بقلم عثمان ميرغني
Author: عثمان ميرغني
Date: 10-12-2016, 04:14 PM

03:14 PM December, 10 2016

سودانيز اون لاين
عثمان ميرغني-الخرطوم-السودان
مكتبتى
رابط مختصر


حديث المدينة السبت 10 ديسمبر 2016
إحدى اللجان الشعبية بالعاصمة - وفي زمن (الإعجاز والإنجاز) - أصدرت تعليمات صارمة لأهل الحي.. يُمنع إقامة أية مناسبة (ولو سماية!!) دون الحصول على موافقة اللجنة.. ومن يخالف التعليمات (يُعرِّض نفسه للمُساءلة القانونية)..
والأظرف في إعلان اللجنة الشعبية أنّها تمنح سكان الحي فرصة مُقابلتها مرة في الأسبوع في (مسجد الحي)!!.. ولم توضح أين يقابلها سكان الحي من المسيحيين!!
من باب حُسن الظن؛ ربما تقصد اللجنة الشعبية بقرارها أن تكون (في الصورة) حتى لا يفوتها شرف المشاركة في المناسبة و(المجاملة) بدفع (حق الكشف) مثلما يفعل الناس.. لكن التحذير الصارم في الإعلان يحجب هذا الظن، فلا يُعقل أن من لا يرغب في (مجاملة) اللجنة الشعبية له يتعرّض لـ (المساءلة القانونية) حسب ما جاء في الإعلان.
يصبح السؤال المُحيِّر، لماذا تصر اللجنة الشعبية أن يحصل المواطن على مُوافقتها قبل أن يدعو الناس لأيّة مُناسبة اجتماعية في بيته ولو كانت (سماية)؟؟
الاحتمال الأقرب؛ أن اللجنة الشعبية (مزنوقة في قرشين) فقررت أن تستثمر في مُناسبات أهل الحي.. فالتصديق بالمُناسبة يعني عملياً دفع الرسوم.. لكن هذا الاحتمال (رخيص!!) لأن اللجنة مهما بالغت في رسوم التصديق فلا أتَوقّع أن يكون عدد المُناسبات في الحي يتطلب إراقة ماء الوجه إلى هذه الدرجة..
يصبح السؤال.. لماذا تريد اللجنة الشعبية حشر نفسها في اجتماعيات المُواطنين؟
طبعاً باستبعاد فرضية المصالح الخاصّة.. وأن ليس لأيِّ عُضو في اللجنة علاقة بـ (محل تجهيز المُناسبات)، فإنّ الاحتمال الأجدر.. أنّ اللجنة الشعبية هذه تحاول منع (التجمعات الاجتماعية المسيسة).. فنسبةً لعدم توفر فرص التجمعات السياسية العامة حتى في دور الأحزاب.. فقد لُوحظ في الفترة الأخيرة أنّ البعض بدأ يدعو للقاءات ذات نكهة سياسية في البيوت.. فعلى مأدبة عشاء أو غداء تلتئم لقاءات تفاكرية سِياسيّة أقرب إلى ندوات وأحياناً تُحظى بحشود مُقدّرة..
وهُنَا لا تكمن المُشكلة في (تصديق!) اللجنة الشعبية.. بل في السُّؤال (رقم 2) بالتحديد.. فعندما يذهب المُواطن إلى اللجنة للحصول على التصديق سيكون السُّؤال الأول (ما هي المُناسبة؟) فإن كانت زواجاً أو (سماية!) فالإجابة سَهلة ولن تحتاج إلى سُؤالٍ آخرٍ.. لكن إذا كان الإجابة (والله عازم مجموعة من أصحابي!) فهنا يستلزم سُؤال صريح (لماذا؟؟) لماذا (تعزم) أصحابك؟؟ وتصبح هي النقلة الحَقيقيّة الجديدة في عالم السياسة السُّودانية المُثير للدهشة.. أن اجتماع مجموعة أصدقاء في بيت أحدهم.. أمرٌ يستلزم كشف سبب الدعوة.. وبالتأكيد طالما أنّ من حق اللجنة الشعبية (التصديق) فمن حقها (عدم التصديق).. أن (لا تصدّق) وتسمح بالمناسبة.. إذا لم (تصدق) سببها!
هذه مجرد (المناظر).. قريباً تعرض اللجنة الشعبية فيلم (قاعد في بيتكم ليه)!!

altayar


أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 09 ديسمبر 2016

اخبار و بيانات

  • مؤتمر البجا يؤيد الاعتصام ويناشد
  • (للمرة السادسة): جهاز الأمن السوداني يُصادر عدد (الجمعة 9 ديسمبر 2016) من صحيفة (الجريدة)
  • الحركة الشعبية تعتذر عن حضور ورشة مركز كارتر بنيروبي وتدعو لدعم عصيان 19 ديسمبر
  • أمين حسن عمر: الأسواق ضربتها الفوضى والأعباء تكاثرت على المواطن
  • الجبهة الثورية السودانية تعلن تأيدها لعصيان 19 ديسمبر وعلى البشير تسليم السلطة للشعب السوداني
  • حذر من (الهبوب) تقرير دولي: السودان قد يتحول إلى دولة غير مأهولة بالسكان بسبب تغيرات مناخية
  • كاركاتير اليوم الموافق 09 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن العصيان المدنى المزعم فى ١٩ ديسمبر ١٦

    اراء و مقالات

  • لن يجدي إبعادهم/ن جغرافيا بقلم نورالدين مدني
  • ليه انا مشارك فى العصيان بقلم سعيد شاهين
  • سيسقط نظام الديكتاتور وسيبقى السودان حرا بقلم صلاح شعيب
  • الشعب....يريد....أسقاط النظام - 11 بقلم نور تاور
  • إلى السيد/خالد أحمد....وإلى من يشاركونه الرأى.. بقلم تلفون كوكو أبوجلحة
  • الجنائية الدولية تتجمل وتتهم امريكا بارتكاب جرائم حرب واخري ضد الانسانية بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • حكومة الإصلاح تحارب طبقة محدودي الدخل بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • أسئلة وأجوبة حول بعض الأحداث المثيرة جدّا ً في الشرق الأوسط بقلم ألون بن مئير
  • الأستاذ ياسر عرمان لا يصلح لقيادة العمل العام في السودان بقلم عادل عبد العاطي
  • التربية بالكُرباج ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • رداً على خطاب صديق مثقف «1» بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • النافذة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • أفحكم الجاهلية يبغون؟ بقلم الطيب مصطفى
  • أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
  • الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر بقلم ياسين حسن ياسين
  • وثائق هامة منسية عن سلطنة دارفور :4 الابادة الجماعية الاولي لاهل دارفور
  • هيئة أهل الحل والعقد مبادرةٌ أندونيسية ودعوةٌ عالمية 2/2 الشروط والمهام بقلم د. مصطفى يوسف اللداو

    المنبر العام

  • كيف نهب الفريق طه ومافيا البترول 110 مليون دولار من وديعة قطرية وإشتروا نفطا مسروقاً بلا مستندات؟
  • في حال قطع الإنترنت في السودان - ما هي الحلول؟
  • منح جائزة عالمية للبروف جعفر وشباب شارع الحوادث : موت بغيظك ياالهندي(صور)
  • البوق الضال حمد يكسح ويمسح في المنبر
  • تإمل سر العدد 19 من روائع ذكر القرآن الكريم
  • بعد أن تأجلت عودته:هل(يؤشر)الصادق المهدي إلى الأنصار لتحرير الخرطوم من حزب الحرامية؟
  • بيان من الهيئة الرئاسية للحزب الاتحادى الديمقراطي الاصل حول العصيان المدنى
  • #أرى_رؤوس_الكيزان_قد_أينعت_وحان_قطافها #عصيان_مدني_19_ديسمبر
  • معدل قراءة البوستات إرتفع بشكل ملحوظ.. الكلكات دي مصدرها من وين
  • المواطن: محمد خير الله كودي..نزيل المستشفي الجمهوري في صنعاء..
  • الحركة الشعبية تعتذر عن حضور ورشة مركز كارتر بنيروبي وتدعو لدعم عصيان 19 ديسمبر
  • 19 ديسمبر وقال الشعب كلمته
  • نظام البشير ينفذ برنامج صندوق النقد الدولي علي حساب الشعب السوداني - بقلم محمد محمود
  • دعوة لعمل منظم وفعال : استفتاء عالمي لجميع السودانيين داخل وخارج الوطن لتنحي البشير ونظامه
  • ولدك إتفكا يا حاجه هدية و عمل المصيبه ! ..السوط بوظو .. - مقال لبني أحمد حسين
  • زفة المولد - مقال لسهير عبد الرحيم
  • المعركة اليوم بين المواطن و النظام ....ينتصر المواطن لتبقى الوطن او ينتصر النظام فيذهب الوطن
  • التحية للمواطن بكري ابوبكر وهو يزين السماء الاسفيري بنجوم العصيان
  • الفورة الليلة ملايين
  • الأمن يعتقل الناشط في مجال حقوق الإنسان مضوي إبراهيم آدم
  • أهالي الجريف يخرجون غداً لتنفيذ وقفة إحتجاجية
  • اعتذار البلابل عن حفل المعتمد لا يحتاج لشكر مني أو اعتذار من من استنكر بوسترات إعلان الحفل
  • الزير والكوز أكتب أجمل تعليق وكن مع حراك الشباب والشعب
  • بدات القرارت العجيبة
  • لماذا تؤجج المخابرات المصرية الصراع السياسي والعسكري حول السودان
  • لعناية الشعب السوداني الكريم .. يجده دوما بالف خير
  • أفكار للثوار
  • يا كيزان شايف الرجفة بدأت تزيد: استهداف السمايات (صورة)
  • تقرير إستخباراتي: الفريق أول ركن عوض محمد أحمد بن عوف يضع الجيش في حالة تأهب
  • أنبه الشباب في الداخل للتفكير في وسائل تواصل بديلة للنت لأن الحكومة قد تلجأ لسلاح قطع النت
  • سودانيزأونلاين ... أم البرافدا؟؟؟
  • المقاومة الاسفيرية بديلاً
  • هواة الرثاء
  • أكتوبر المنسى فى طرقات مملكة التذكر والضجر .
  • رسالة لأعضاء جهاز الأمن و الشرطة و الجيش
  • وصية أخيرة.. قبل أن ينطلق قطار العصيان المدني!
  • مناضلي الأسافير في الخارج يدعموا في العصيان وهم ما حيتضرروا منه
  • "يجب ألا يكون المسلم رئيساً ولا يوجد دين اسمه الإسلام".. تصريحات مُهينة أطلقها مسيحي اختاره ترامب و
  • العيد السادس للنادي السوداني للكتاب- فيديو
  • الانشقاقات تضرب جدران الهلال السوداني
  • نواب البرلمان يستلمون سيارات ماركة (i20 بس ح ترجع لينا بعد الثورة
  • مبادرة حكومة الظل السودانية - وصلني هذا الايميل مجهول المصادر