على إدريس (الطُج): نقابي تسامى يا هذا الهمام عطبرة: الجو جو نقابة (4-4) بقلم عبدالله علي إبراهيم

على إدريس (الطُج): نقابي تسامى يا هذا الهمام عطبرة: الجو جو نقابة (4-4) بقلم عبدالله علي إبراهيم


11-08-2016, 06:09 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1470938953&rn=0


Post: #1
Title: على إدريس (الطُج): نقابي تسامى يا هذا الهمام عطبرة: الجو جو نقابة (4-4) بقلم عبدالله علي إبراهيم
Author: عبدالله علي إبراهيم
Date: 11-08-2016, 06:09 PM

07:09 PM August, 11 2016

سودانيز اون لاين
عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
مكتبتى
رابط مختصر

الصورة لمحمد عثمان حلف الله (كرن) نقابي من الداخلة  على إدريس (الطُج): نقابي تسامى يا هذا الهمام   عطبرة: الجو جو نقابة (4-4)
الصورة لمحمد عثمان حلف الله (كرن) نقابي من الداخلة على إدريس (الطُج)
لا أعرف أن توقفنا ابداً لنسأل ما وراء هذه المتانة الأخلاقية التي تسطع في العمل النقابي بغير تهوين من النقابيين الذين تصالحوا مه حكومات ضيقت على النقابة بصورة أو أخرى. بالطبع وراء هذا القبس الدين كمستودع أخلاقي استثنائي. ولكن لماذا لا يعصم الدين رجال الدولة من الخطأ؟ العاصم للنقابي هو أنه منتخب ومساءل أمام جمهور بصورة يومية. فلم تقم نقابة بغير انتخابات حتى لو مزورة بينما الإنتخاب ليس شرطاً في الدولة. فما نراه من تماسك نقابي هو الخلق مستعاداً في سياق إنتخابي عليه مدار نجاح الراغب في هذا النشاط. وقال أحدهم أن عبد الله خليل البيه لم يكن ليسلم الحكم للجيش لو كانت دائرته الإنتخابية، أم كدادة بشرق دارفور، كسباً لا مِنة من حزبه.
توقفت يوماً عند سطوع الخلق الزمالي بحكاية سمعتها عن عن النقابي علي إدريس، من سكان حي الداخلة بمدينة عطبرة، من قريبي الحسين الطمَّاس، جزار الحي، من فمه لأذني لا وسيط ولا ناقل. والحسين، وصديقه وصديقي خضر عمر يوسف، التاجر بسوق الحي وسادن الدفن بالمقابر محبة لله، ممن قد نطلق عليهم في السودان "القومَابي". وأحسب أصل الكلمة من "القوم" أي تلك الجماعة التي تنهض وتأخذ رزق الناس عنوة. غير أننا نستخدم "قومابي"، بهذه الصيغة المرتجلة، بشيء من الاستلطاف للرجل الذي لا يتورع عن أخذ حق الناس لاستصحابه هذه القوة بآيات من السخاء والمروءة.
الحسين وخضر يقفان عند بوابة الحي ولهما مكوس وجمرك على كل صفقة تجري فيه. فهم "الوسطاء" الذين لا يمتنعون. وقد تسميهم أيضاً "جماعة دفن الليل أب كراعاً (رجلاً) بره" أي الذين قد يشغلهم الكسب عن إكمال الأمر على وجهه الأتم مثل أولئك الذين تحُول عتمة الليل دون دفنهم للجثة كما ينبغي لأن الرجل منها تبقى خارج القبر ما تزال.
وشهد الله فإن الحسين والخضر من أرق الناس، وأكثرهم إقداماً وكفاءة. وهم، في الحق، من أهل الدفن المسلم الصحيح. فلا يكادا يسمعا بوفاة في الحي حتى اتجها إلى المقابر حين يتجه الجميع إلى منزل البكاء. فحفر القبر عليهما وحدهما. فإذا وصلت الجنازة كانا قد أُشْرِبَا بالعرق والتراب والأجر أمام القبر النضيد. ذكرهما الله بالخير على إحسانهما في أهلهما.
ونعود إلى سيرة النقابي على إدريس. قال لي الحسين أن قريبنا معاً، علي إدريس، ونسميه في الأسرة علي "الدمك" أو "الطج" لصرامته، وخلوه من الدبلوماسية في الحق، وكلمته الواحدة، ترشَّح على كِبر على أيام الرئيس نميري (1969-1985) ليكون مندوباً عن الطُلْبَة (العَتَّالة) بمخزن البضاعة بمحطة سكك حديد مدينة عطبرة. وكانت لهم دائرة تابعة للجنة النقابية لمصلحة إدارة السكة حديد. وهذه اللجنة واحدة من أربع لجان هي جسد النقابة العامة لعمال السكة الحديد. والثلاث الأخرى هي الورش والمخازن والهندسة. وفاز علي إدريس في ظروف خصومة ومنافسة بين أنصار الحكومة من الاتحاد الاشتراكي وجبهة المعارضة. وكان علي إدريس مستقلاً أو على الأقل جديداً في العمل النقابي. وطمع فيه جماعة الاتحاد الاشتراكي لأن مرشحهم لرئاسة النقابة من مصلحة الإدارة، ولن يتسنى له أن يصعد لقيادة النقابة إن لم تنتخبه لجنة مصلحة الإدارة التي كان علي إدريس واحداً من مندوبيها. وجاء حرص الاتحاد الاشتراكي هذا لعلمهم أن لجنة مصلحة الإدارة ولجنة الورش خلافاً للجنتي المخازن والهندسة ، تدينان بولاء تقليدي للحزب الشيوعي.
جاء مندوب الاتحاد الاشتراكي إلى حي الداخلة ليعرض على الحسين أن "يخدمهم" بكسب صوت علي إدريس لمرشح الاتحاد الاشتراكي والحكومة. والحسين "قومابي" كما سلف ذكره والسياسة عنده "هلس في هلس"، وشغل حرامية كبار، ومالها سائب حلال والصفقة عنده صفقة، وبارك الله فيمن نفع واستنفع، والله يولي من يصلح وهلمجرا. وقابل الحسين علي الطج وعرض عليه الثمن الموضوع على صوته في انتخابات النقابة. ولم يزد علي إدريس عن قوله للحسين إن عمال دائرته قد حسموا هذا الأمر بأن طلبوا منه ألا يصوت لمرشح الحكومة. فالسيف قد سبق العذل، علاوة على أن علي إدريس ذو كلمة واحدة، دوغري، طُجٌ ، دُمكٌ ، أصنج ، ولو وضعوا مال الدنيا في يديه لما تغير.
أحسب أن جانباً في الحسين، القومابي الأصيل، قد أشرق لهذه العفة والكبرياء. وربما أسعده أنه خسر الصفقة هذه المرة. فالذي يعرف أكثر من غيره أن نهاية هذه الحياة حفرة ، وأنه شخصياً قد حفر المئات منها مقابراً ووسد فيها المئات ، لا بد يطرب لأن بعضنا مثل علي إدريس يأتي إلى هذه الحفرة بهذا التعفف والتسامي والفقر المجيد.
وقال لي الحسين إن القصة لم تنته هنا. فلقد جاءه على إدريس في صباح اليوم التالي ليقترض "حق الخضار". واستلف على إدريس مالاً ركل أكثر منه في أمسه ليصوت بضمير والتزام ضد قوى لا قِبَل له بها.
ربما يجيء اليوم الذي سيُكتب فيه تاريخ المال السائب في الاتحاد الاشتراكي وغير الاتحاد الاشتراكي الذي استطال به رجال ونساء وأطفال بالاسم. وأرجو أن يجد المؤرخ في مأثرة علي إدريس الاستثناء الذي ارتدت به موجة وقحة من ذلك السحت عن جيب نقابي. وقال التجاني يوسف بشير:
يا نَاصحَ الجيبِ لم يَـعْـلَـقْ به وضرُ
والناصح الخالي الوفاض هنا، والوضر هو الوسخ.
ورش الكآبة والحداثة
قال الشاعر العطبراوي محمد عبد الخالق:
فاض العطبراوي هذا العام
يحمل إليكم الطمي والسمك النحيل
أطفال الطليح عراة
يجدلون أغنية
لعودة الآباء من ورش الكآبة
من باع يا أبوي النقابة






أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 11 أغسطس 2016


اخبار و بيانات

  • الجبهة السودانية للتغيير:التوقيع على خارطة الطريق مكافأة للنظام على كل جرائمه بحق المواطن والوطن
  • الهلال الأحمر السوداني وموقف الأمطار والفيضانات
  • حكومة الظل السودانية تشيد بقوى نداء السودان الموقعة على خارطة الطريق نحو حوار وطني يسعى لوقف الحرب
  • بيان صحفي خارطة الطريق والسلام المزعوم... هل سيتكرر مشهد نيفاشا الكارثي في السودان مرة أخرى؟!
  • رئيس وفد التفاوض يلتقي مبعوث الأمم المتحدة للسودان وجنوب السودان
  • المكتب القيادي لمؤتمر البجا يطالب بالاطاحة بالنظام الجائر
  • وفد الحكومة السودانية يهاجم ياسر عرمان قبيل بدء المفاوضات المباشرة
  • الحزب الليبرالي:تصريح صحفي عن احداث حي التكامل وعمليات الازالة القسرية والعشوائية
  • صديق يوسف يكشف تفاصيل عزل الشفيع خضر مبارك الفاضل : مساعدو الصادق مجرد كومبارس
  • المؤتمر السنوي للمنظمة السودانية الأمريكية (سابا)
  • الشرطة السودانية تضرب صحفية سودانية وتهددها بالقتل
  • بيان من الحزب الليبرالي حول توقيع بعض الاطراف على خارطة الطريق

    اراء و مقالات

  • أرشيف صوت من شرق السودان بقلم آدم أركاب
  • الحكومة تراجعت عن خارطة الطريق لانها تريد ابادة المواطنين في مناطق النزاع بقلم محمد علي الكوستاوي
  • خارطة الطريق ...او الرقص على أنغام المايسترو الأمريكى وتحت عصاه؟ بقلم ادروب سيدنا اونور
  • نفرة كبرى في جنيف لجميع اللاجئين السودانيين في أوروبا بقلم خضرعطا المنان
  • مطعم الأسياف ملتقى السودانيين فى قلب باريس ! بقلم الكاتب الصحفى عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • الوفود الرسمية الي الخارج ( بمناسبة صنقرة وفدنا الرسمي تحت المنصة في ريوديجانيربقلم صلاح حمزة
  • 15 نوفمبر 65 يومٌ له ما بعدهُ في أعقاب حل الحزب الشيوعي السوداني بقلم بابكر فيصل بابكر
  • على طريق أحمد سعد عُمر، وأمين حسن عُمر..! بقلم عبد الله الشيخ
  • هذا الحوار.. ليس شاملاً" بقلم نور الدين عثمان
  • الاستاذ/ كمال الجزولي :الرجل الذى يضئ.. بقلم حيدراحمدخيرالله
  • 7+7 بقلم فيصل محمد صالح
  • عقدة..(في الليلة ديك).!! بقلم عثمان ميرغني
  • مالكم كيف تحكمون..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • ما عندك خراب.. تعال نديك بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • لا (خلود) !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • وسخ القصر.. وقصتي مع مناوي بقلم الطيب مصطفى
  • ياسر عرمان يسلم جبال النوبة للقبائل العربية والفلاتة بقلم محمود جودات
  • رسالة من ميسي النجم العالمي إلى الرئيس السوداني عمر البشير بقلم محمد جمال الدين
  • المعارضة المشتتة (وقعت)فى فخ خريطة الحريق!! بقلم عبد الغفار المهدى
  • اذا سألك المتخاذلون المشوشون قل أين مواقعكم الآن… بقلم محمد عبدالله ابراهيم
  • عفوا يا سلطان سليمان كيد عبير أبو شيبه أخطر من كيد الشيطان ! بقلم عبير سويكت
  • سوانح .. وبوارح في انتصارات حلب .. بقلم موفق السباعي
  • إلا بغيتي الحقيقة، أجدو فيه الثقة بقلم عبدالحق الريكي

    المنبر العام

  • إنسحاب الوفد الحكومي من التفاوض مع الحركة الشعبية بعد رفضه الإتفاق الإطارئ
  • إنسحاب الوفد الحكومي من التفاوض مع الحركة الشعبية بعد رفضه الإتفاق الإطارئ
  • الطبيب المزيف معاوية يوسف يمارس مهنة الطب لمدة 4 سنوات بمستشفى عطبرة
  • النوير ينتفضون: قوات مشار تجتاح ياي ومعارك عنيفة في الناصر والرنك
  • علل: المواضيع الهايفة تجد حظها من النقاش اكثر من غيرها
  • الجبهة الثورية وشركائها في قارِعة الطريق !!
  • الخوض في بحر الظلمات
  • بلاءٌ وإنجلى..............................................
  • هام وعاجل للاخ بكري ابوبكر الاستاذ تاج السر محمد حامد لا يستطيع الدخول للمنبر العام أرجو المساعدة
  • مبروك للشاعرة روضة الحاج
  • تنبلة السلطان :75مليون دولار ذهبا للزواج (من اين لك هذا )
  • قائمة اسماء حركات حوار المسخرة
  • الهِندي يرُش طراجي ؤ يمسحبها الوآطة، وآصفاً إياها بغُثاء السيل الكندي رغم تتويج الرئيس لها ...
  • شايفها بقت واعية ومتوازنة
  • الامن ينزل فيديو قديم ليبيض وجه البشير
  • عودة ماركس: هديّة من محمّد حسبو لرجرجة أونلاين
  • ياريت البوست ده يساعد المحتاجين لي حوائج من الصين
  • نفاج وعى جديد ... الحزب الاشتراكي الديمقراطي ( حزب تحت التأسيس )
  • الحزب الشيوعى وطـــــــــلاق طه سليمان !!!!!!
  • صورة معبرة من الأولمبياد: شرق/غرب-ليبرالية/محافظة-علمانية/دين..إلخ.!
  • تراجع مؤثر متوقع في اسعار صرف العملات الاجنبية ....
  • العصيان المدني الناعم
  • فى ذمة الله الشاب البجاوى عيسى محمد هيكل بناشفل تنسى
  • الهندى عز الدين ووفد المنافى
  • من أجمل وأعمق ما قرأت.. لقاء مع جلبير الأشقر..
  • الصفات العشر للدول غير المحترمة

    Latest News

  • European Union welcomes the signing of the roadmap in a joint statement with the Troika
  • Second spike in Darfur airfares this year
  • African Mechanism Holds Consultations with Parties Prior to Commencement of Negotiations
  • Three farmers killed, repeated nightly shootings in Sudan
  • National Congress Party Welcomes Signing of Roadmap by Sudan Call Forces