لم أقل نعم أبداً..!! بقلم عبد الباقى الظافر

لم أقل نعم أبداً..!! بقلم عبد الباقى الظافر


30-07-2016, 03:56 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1469894204&rn=0


Post: #1
Title: لم أقل نعم أبداً..!! بقلم عبد الباقى الظافر
Author: عبدالباقي الظافر
Date: 30-07-2016, 03:56 PM

04:56 PM July, 30 2016

سودانيز اون لاين
عبدالباقي الظافر-الخرطوم-السودان
مكتبتى
رابط مختصر


السنوات مرت بسرعة ووجدت نفسي أمام صندوق تقرير المصير..نعم تعني وطناً جديداً ومستقبلاً زاهراً وتجاوزاً للعنصرية.. لم استطع أن أتزوج زميلتي مودة لأنني من أصول جنوبية.. رفض الانفصال يعني وحدة على أسس مائلة..ولكن (لا للانفصال) تعني أنني وأمي علوية سنكون في بلد واحد..ترددت كثيراً أمام صندوق الاقتراع..بدأت الذكريات تحاصرني.
أحداث صغيرة ترفض أن تغادر ذاكرتي..كنت ابن سبع سنوات حينما أخذني والدي الطيب الزين إلى مدرسة حلفا الجديدة..أبي كاد أن يتشاجر مع الناظر..علت الأصوات في المكتب الصغير ..حينما حدق أبي في وجهي ووجدني حزيناً طلب منى برفق أن انتظره خارج المكتب..وقتها كنت قد استوعبت أن المدير وأبي يتجادلان حول اسمي..عدت إلى البيت ووجدت أمي علوية في انتظاري..كان على أمي أن تقنعني أنني من دون الآخرين امتلك اسمين..لم يكن عقلي الصغير يستوعب ذلك ولا حتى أقراني الصغار في المدرسة.
هذه السيدة العظيمة استطاعت بمرور الوقت أن تخبرني دون أن تجرح شعوري أنها أمي وليست أمي في ذات الوقت..لاحقاً استوعبت تفاصيل القصة.. كان أبي ينحدر من قبيلة الدينكا و تزوج من قبيلة اللاتوكا..الأسرة الصغيرة جاءت واستقرت في خشم القربة بعد قيام المشروع الزراعي ..سافر أبي عام ١٩٨٣ والتحق بالحركة الشعبية..تركني ابن ثلاث سنوات في عهدة أمي..بعد عام مضت أمي تبحث عن أبي..جيران أمي اقترحوا عليها أن تمضي وحدها وتترك ابنها ماجد معهم..ولكن أمي أدوك لم تعد أبداً..كل الأخبار تقول إن أمي ماتت قبل أن تصل إلى معسكر الجيش الشعبي.. وظل أبي في الغابة لنحو عشرين عاماً.
حين وصلت الثانوي كنت أفضل الالتحاق بخدمة الجيش..العسكرية كانت عالم جميل وغامض لشاب مراهق يبحث عن جذوره..أمي علوية التي لم تنجب أبداً كانت تريدني أن أحقق لها حلم أم الدكتور..أبي الطيب الزين وجد المعادلة أن أدرس الطب ثم التحق بالسلاح الطبي.. تغيرت كثير من أفكاري في كلية الطب..ازدادت حساسيتي بدأت أشعر بأنني مواطن جنوبي مقهور بعد أن جمعني حب جارف بزميلتي مودة الجعلي.. ضاع أبي الأول في الغابة.. تاهت أمي في طريق النضال وماتت قبل أن تصل إلى الميدان ..حتى والدي الذي رعاني مات قبل أن يراني طبيباً..لم يتبقَ لي في الدنيا سوى حاجة علوية.
حينما تخرجت في العام ٢٠٠٦ كان السلام للتو قد بات واقعاً في بلادي الممزقة بحرب أهلية .. الجنرالات العائدون كانوا يتحدثون باحترام عن والدي دينق البينو الذي مات بعد أن داهمته حمى ملاريا في مناطق توريت.. حاولوا معى لأن أحمل الراية ..أخبرني أحد أصدقاء أبي أن مستقبلي سيكون باهراً في صفوف الحركة الشعبية..رغم صغر سني بدأت أصعد بسرعة ..الشيء الوحيد الذي لم أنساه أمي حاجة علوية .. إنها نقطة ضعفي ..لم يتبقَ لها في الحياة سند سواي.
ما زلت في حيرتي أمام صندوق الاقتراع.. عقلي يطلب مني أن كون وفياً لشعب الجنوب ..قلبي يذكرني بأمي حاجة علوية التي تنتظرني بالغداء ..كيف سأنظر في وجهها.. ماذا لو سألتني عن وجهة صوتي..أنا لم أكذب عليها أبداً..مررت القلم بسرعة على كلمة نعم للانفصال.. حينما اقتربت من الصندوق سمعت صوت أمي تسألني كالعادة(ماشي وين يا ماجد).. بذات القلم وضعت علامة صاح على عبارة لا للانفصال..بات صوتي تالفاً وخرجت من المركز مبتسماً.
akhirlahza

أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 29 يوليو 2016


اخبار و بيانات

  • وزارة الصحة: محلات الكوافير وصالونات الحلاقة تزيد الإصابة بالتهاب الكبد
  • (أفريكوم): جنوب السودان منطقة ارتكاز عسكري (غير معلنة)
  • قالت إنها لم ترفض التوقيع قوى نداء السودان تلتقي أمبيكي الأسبوع الثاني من أغسطس
  • لام أكول: سلفا كير قضى على اتفاق السلام
  • البشير:السلام مبدا لنا ونسعى لتحقيقه في السودان وافريقيا وكل العالم عبر الحوار كمنهج اخلاقي وسلوك ا
  • منها جنسيته البريطانية وحصانته الدستورية إشراقة محمود: صعوبات تحول دون مثول الدقير أمام القضاء
  • بأكبر مشاركة نسائية سودانية إختتام المؤتمر الدولي الثالث للهجرة بلندن (2 من 2)
  • تقرير شبكة الصحفيين السودانيين
  • كاركاتير اليوم الموافق 28 يوليو 2016 للفنان ود ابو بعنوان دستورية وقانونية...!!
  • التعليم العالي تقر بصعوبة السيطرة على هجرة أساتذة الجامعات
  • بأكبر مشاركة نسائية سودانية إختتام المؤتمر الدولي الثالث للهجرة بلندن
  • كاركاتير اليوم الموافق 28 يوليو 2016 للفنان عمر دفع الله عن قميص ميسى

    اراء و مقالات

  • المجتمع الدولي يبحث عن صيغة لفرض تصدير السلاح الي جنوب السودان بقلم محمد فضل علي.. كندا
  • لماذا تأزمت الاوضاع بين ابناء النوبة وياسر عرمان ؟ بقلم محمود جودات
  • آخر نكتة (قميص ميسي والرئيس السوداني)!!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • رسالة للمطرب الكبير الأستاذ السني الضوي للشاعر حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • نتنياهو إلى صعود والسلطة إلى هبوط بقلم معتصم حمادة
  • بمنهي الهدوء .. لماذا يجب علينا ان ننتخب فتح .. ؟؟؟؟ بقلم سري القدوة
  • وزير الكهرباء معتز موسى :صلف وسخف!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • شخصيات تاريخية (٤) الشيخ فضل المولى ود رخا شيخ كبابيش دنقلا بقلم عبدالرحيم محمد صالح*
  • لقاء الاجهاض والاسفنة - تعليق سياسى واقتراح باقامة مجلس الانقاذ الوطنى القبطى
  • لماذا هاج وثار المهدي وأصبح طاحونة هواء لا تتوقف إذا كان موقفه سليماً؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • عاصم الطيّب .. موسيقار استثنائي وغير تقليدي بقلم ابراهيم سليمان
  • واذا اهل دارفور سئلوا باي ذنب قتلوا الحلقة (9)بقلم ابراهيم محمد اسحق
  • الاتحاد الاٌوروبى والسيادة البريطانية .. قلبُ السياسة وطي الصحائف (2-3) بقلم نجم الدين موسى عبد ال

    المنبر العام

  • اعلامي سعودي يقتل زوجته الثلاثينية طعنًا
  • عمر البشير بتاع فنيلتك ههههه(نكتة)
  • لا مرحبا بهم.....في المؤتمر السادس......
  • خوف الجلابة من كلمة قال الله تعالى للشيخ يوسف ابكر بغرب السودان
  • عــــــاجل: بيان رقم (2) ..
  • الانحناءة للحزب..ورسالة حب وحوار ...للرفاق
  • ما هي أوضاع الأقباط في مصر بعد حكم السيسي؟؟
  • صورة!
  • من مستنقع الذباب والاوساخ تكوين لجنة لاستقبال البشير
  • ميسى كـــوز منظم ...وثائق فيديـــــو و(صــــــــــــــــــــور)
  • ما بين عبد الخالق محجوب وامير العود حسن عطية
  • تونس السجن عاما لكل من يضايق امرأة!
  • المحاكم السعودية تسمح لـ200 سيدة بالسفر دون موافقة أولياء أمورهن.. وهذه أهم الشروط
  • الظواهري لواشنطن: أوصيكم بالجولاني خيراً
  • السودان Land Of Bubbles
  • يا سلام يا جماعة علي سودنة العلوم في جامعاتنا
  • الشيوعيون،الديمغراطيون،الجمهوريون،المتأسلمون،وأمثالهم:توبوا قبل أن تُستتابوا
  • يا هؤلاء: لن يحكم المستعربون شمال السودان مرة أخرى ولكن الإسلام نعم!
  • الهجوم على حلــــــة الشيوعييـــــــــــــــــــــــن(صور)
  • حقيقة قميص ميسي الذي أُهدي للرئيس البشير
  • البت العسل دي ما عرفتها! (توجد صورة ونكتة)
  • مايختص ب بوست سبحان الله ماركسيين آخر زمن (صور)

    Latest News

  • Khartoum MPs Call for Issuance of ID for Refugees from South Sudan State
  • No radioactive substances at Merowe Dam: Sudan Justice Committee
  • Sudan Welcomes African Dignity Initiative
  • Sudanese Pound continues slide against US Dollar
  • Ghandour: Sudan is not Objected to Membership of South Sudan State in Arab League as Observer
  • US envoy for Sudan begins visit to Darfur
  • Sudan, ILO Discuss Number of Projects