لسانك حصانك ..!! بقلم الطاهر ساتي

لسانك حصانك ..!! بقلم الطاهر ساتي


28-07-2016, 03:35 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1469716544&rn=0


Post: #1
Title: لسانك حصانك ..!! بقلم الطاهر ساتي
Author: الطاهر ساتي
Date: 28-07-2016, 03:35 PM

03:35 PM July, 28 2016

سودانيز اون لاين
الطاهر ساتي -الخرطوم-السودان
مكتبتى
رابط مختصر


:: منذ التشكيل الوزاري الأخير، وزارة العدل تكاد تكون هي (الأكثر نشاطاً).. وعفواً، قد يكون هناك تقدير آخر - للبعض الآخر - بحيث ترى وزارة أخرى هي الأكثر نشاطاً، وهذا التقدير أيضا (محل تقدير).. ولكن من يرصد قضايا الرأي العام الأخيرة ، والموكلة لوزارة العدل بالتحقيق والتحري فيها، يجد فيها جهد الوزارة وحرص لجانها على تحقيق (العدالة الناجزة)، في التحري والتقصي .. وهي العدالة التي تتكئ على عنصري ( الدقة والزمن).. فاللجان التي تشكلها وزارة العدل غير سُلحفائية، أو كما كانت قبل التشكيل الأخير .. وتنتهي مهمتها بتسليم الملفات للسلطة التنفيذية التي كلفتها بالتقصي، لتمشي بها إلى المحاكم أو ( تخليها مستورة)..!!
:: ولقد أحسنت وزارة العدل عملاً بتقصي الحقائق حول ما أسمتها الصحف - على لسان د. محمد صديق - نفايات مشعة وكيميائية بموقع سد مروي، بالولاية الشمالية.. والدكتور محمد صديق كان المدير السابق بهيئة الطاقة الذرية، وتحدث بهذا الحديث - غير المسؤول - بعد أن أصبح (المدير السابق)، ثم تراجع عن حديثه سريعاً، أي بمجرد أن تحول الحديث إلى قضية (رأي عام).. ورغم تراجع صديق، تدخلت وزارة العدل - بلجنة المستشار معاوية عيسى - وتقصت الحقائق، وكشفت عدم وجود مواد كيميائية أو مُشعة بالمنطقة.. وأن الموجود محض مخلفات زيوت وشحوم ثم مواد طلاء إستفادت منها وزارة الصحة بالخرطوم في بعض المرافق ..!!
::الدكتورمحمد صديق مطالب بالإعتذار للرأي العام لثلاثة أسباب .. أولاً، لم يتحدث بحديثه - غير المسؤول - عندما كان في منصبه بحيث يكون الحديث (رسمياً)، وغير قابل للنفي .. ثانياً، تراجع عن حديثه - غير المسؤول - خلال فترة زمنية لم تتجاوز الأسبوع، أي بمجرد إحساسه بأنه شغل الناس والصحف .. ثالثاً، وهذا هو المهم، لم تجد لجنة وزارة العدل - التي جمعت في عضويتها الخبراء والعلماء والسلطات والمعامل - تلك النفايات والحاويات التي تحدث عنها .. وعليه ، الدكتور صديق كما تراجع عن حديثه سريعاً، فليعتذر أيضاً سريعاً.. علماً بأن الإعتذار النبيل والصريح أيسر و أفضل من ( التراجع).. !!
:: وفي الخاطر، قبل خمس سنوات، صدرت بعض الصحف بخبر عن تورط ( 30 وزير) في إستجلاب نفايات إلكترونية بغرض دفنها في البلاد، ثم نسبت الحدث والحديث لما وصفته بالخبير العالمي البروفيسور نزار.. وتم فتح البلاغات في الصحف وتحرت السلطات في الأمر.. ثم تفاجأ الجميع بأن البروفيسور نزار الملقب بالخبير العالمي محض شاب سوداني لم يكمل تعليمه ويمتهن بيع الموبايلات - وإكسسواراته - بسوق أمدرمان.. وكان هذا من نماذج النشر غير المصحوب بتحري الدقة..والصحف لاترتكب الخطأ إلا في حالتين.. تخطئ في إختيار المصدر المناسب والمختص بحيث يكون المصدر من واد والحدث في ( واد آخر) .. أو حين يتم إستغلاها من قبل مصادر مسؤولة ..!!
:: وفي واقعة مروي والشمالية، يُمكن تصنيف الدكتور محمد صديق بالمصدر المسؤول والمختص، وذلك لإعتبار التخصص و(المنصب السابق).. ولذلك نقلت الصحف حديثه - بثقة ومسؤولية - وهي مطمئنة .. ولم تكن تعلم بأنه محض (كلام ساكت)، وقابل للتراجع خلال أسبوع وللنفي خلال أسابيع .. ومع ذلك، الصحف الناقلة لحديث هذا المصدر المسؤول هي التي دفعت ثمن النقل في النيابات المحاكم .. وهذه الصحف أيضا تستحق الإعتذار .. والمطلوب تفعيل مواد نشر وبث الكذب الضار في أوساط المسؤولين وكبار القوم، قبل الصحف .. فالبلاد بلاد لا تنقصها الكوارث والمحن و(البلاوي)، بحيث نخلق الخزعبلا ونشغل بها مجالس الناس ..!!

أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 28 يوليو 2016


اخبار و بيانات

  • الخطيب اتهمه بالتآمر لإزاحة القيادات التاريخية الشفيع خضر: قرار فصلنا مؤامرة تستهدف الحزب
  • بيان من حركة/ جيش تحرير السودان ردا علي بيان مجلس تحالف قوي المعارضة بالوﻻيات المتحدة اﻷمريكية.
  • الحزب الشيوعي السودانى يؤكد قيام مؤتمره العام في موعده
  • المدرسة السودانية بلندن تحتفل بيوبيلها الفوضى
  • الدكتور منصور خالد آن الأوان لتجاوز التعامل مع قضايا الشعوب بعقلية أمنية
  • رد.دعبدالرحيم ابنعوف/رئيس حركة تغييرالسودان علي( الصادق المهدي /رئيس حزب الامة -وعلي. ياسرعرمان /
  • الفنان أحمد الفرجوني والتراث في منظمة نسوة اللندنية
  • للإنضمام لمنظمة التجارة العالمية السودان يستعيد موقعه علي طاولة التفاوض
  • حشد الوحدوي : الانتفاضة طريقنا
  • جهاز الأمن بجنوب السودان يحتجز الصحفي (مايكل كريستوفر)
  • كاركاتير اليوم الموافق 27 يوليو 2016 للفنان عمر دفع الله

    اراء و مقالات

  • (إستحي.. أنت في الخرطوم)!! بقلم عثمان ميرغني
  • اوراق هذا الحزب بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • الحل بسيط !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • اللهم لا شماتة ! بقلم الطيب مصطفى
  • عبد الخالق محجوب: الجزيرة وثأر البحيرات بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • هل تجوز مُناصحة الشيوعيين..؟ بقلم عبد الله الشيخ
  • من شرب مقلب الحكومة ؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • زلزال اليوم التالي ومهنية الطاهر ساتي بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • الشيوعي السوداني والحراك الديمقراطي المنشود بقلم نورالدين مدني
  • سُفْلَِيّ العربية في موريتانيا بقلم مصطفى منيغ
  • جيشٌ في مواجهة مقاومٍ ومقاومةٌ تصارع دولةً بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • إلغاء تأشيرة الخروج..شكرا حاج ماجد سوار..
  • *** إمتلاء ***
  • صديقي العراقي يتسآءل عن (سودانية) دواعش السودان
  • الرئيس سلفا كير رجل دكتاتور ويقود الدولة الى الفناء.
  • الأفارقة يكرمون البشير رمزا للعزة والكرامة فى أديس يوم غد الجمعة
  • اقبض ... من هى السيدة التى ظهرت مع البشير وقيل انها مندوبة ميسى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  • سبحان الله ماركسيين آخر زمن (صور)
  • سبحان الله ماركسيين آخر زمن (صور)
  • علماء بلجيكيون يخترعون آلة تحول البول إلى ماء نقي للشرب وسماد
  • لحكومة جنت نحو 806 مليارات و400 ألف جنيه (بالقديم) من تحرير الغاز في ظرف 6 اشهر فقط
  • أحمد المصطفى و الطيب عبد الله..
  • إجازة قوانين جديدة لمحاكمة الشيعة بالسودان..
  • إتفاقية ملزمة لمحمد مختار وحاتم إبراهيم لحسم موضوع الDrone ..
  • لم نجرم المسيحية ونصفها بالارهاب لماذا
  • هيلاري كلنتون ح تجي البت الحديقة
  • كواليس محادثات اجتماع القمة العربية التي جرت في المغرب (توجد صور كميات)
  • لهذه الأسباب أهدى ميسي قميصه للبشير
  • خريف ابو السعن ..واتْكَسَيتي بَىْ تِياباً مَنَوَّعْ لونَه ***
  • قميص ميسي طلع ضنب الكوكو
  • قميص ميسي طلع ضنب الكوكو
  • شركة ود الباوقة تطرح عطاء توريد مسامير
  • سجن برلماني كويتي 14 عاما و6 اشهر لاسائته للسعودية ولبلده الكويت
  • جواز سفك دماء اولى القربى اعلاء لكلمة الله في الدين الاسلامي
  • مِيسي وبِشي والقميص رقم 10 !؟...
  • جلالدونا في دي طلبتك بالله تختشي
  • أمريكا: الحزب الديمقراطي يبدع فى الخطاب السياسي - خطاب مرهف ويحوز علي قلوب مستمعية
  • طلاق المذيعة المشهورة وفاء الكيلاني بMBC بسريّة تامة!
  • (300) مليون جنيه تكلفة الصيانة الجزئية لوحدات التكييف المركزي بالبرلمان
  • استقرار غير مسبوق لامداد الكهرباء في السودان رغم استمرار هطول الامطار لاكثر من 8 ساعات
  • المؤتمر السادس للحزب الشيوعي تجميلٌ لوجه النظام
  • غايتو دي أبت تقع لي كلو كلو ... والله صحي :)
  • "الضبع الأسود" السوداني الذي مهد بالتفكير بثورة23 يوليو 1952
  • لماذا لا تستطيع داعش الاقتراب من هذه الدولة؟؟؟
  • خال السيد الرئيس عمر البشير في ذمة الله.....
  • التمكين ..... واللصوص..... والقتلة ما موقعهم فى السلام القادم ؟؟؟؟؟
  • الآن.. أمبدة تشهد أمطاراً غزيرة .. اللهم أجعلها خيراً وبركة
  • وزارة المعادن: السودان سيصبح الثاني أفريقياً في إنتاج الذهب