هل اللواء امن ادم الفكي والي جنوب دار فور منافق و مدعي و هل يملك مكتبا ملكا حرا في جنوب دار فور

هل اللواء امن ادم الفكي والي جنوب دار فور منافق و مدعي و هل يملك مكتبا ملكا حرا في جنوب دار فور


02-18-2016, 03:08 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1455808087&rn=0


Post: #1
Title: هل اللواء امن ادم الفكي والي جنوب دار فور منافق و مدعي و هل يملك مكتبا ملكا حرا في جنوب دار فور
Author: جبريل حسن احمد
Date: 02-18-2016, 03:08 PM

03:08 PM February, 18 2016

سودانيز اون لاين
جبريل حسن احمد-
مكتبتى
رابط مختصر



اطلعت علي المقابلة التي اجراها المجهر السياسي مع ادم التي ذكر فيها انه من النهود ويعود الي الابيض و حيث انني قابلت ادم قبل ثلاث عقود تقريبا و معه طفله المولود بدون اذنين و عرفت في ذلك الوقت ان ادم الفكي محمد الطيب من كالوقي الواقعة في جنوب كردفان ، اتصلت ببعض معارفي من منطقة النهود فقالوا لي انهم لا يعرفون ادم ثم اتصلت ببعض ابناء جنوب كردفان و اتضح لي ان اغلبهم لا يعرف ادم ثم اتصلت بأحد اقربائه الذي قد يكون سمع صراخه عندما شرف الدنيا و سألته عن الطفل المولود بدون اذنين فقال لي انه بخير و فرح و مرح و هو الان رجل و عرفت منه ان ابناء ادم و بناته ناجحين جدا ، اثنين من ابنائه اطباء و قال لي ادم مدعي و منافق و اكد لي ان ادم من مرنج جنوب كالوقي . اقول لآدم ، الاستاذ طبيب الاعصاب المشهور مرغني احمد عبد العزيز لونه مثل لون ( ام مديكي ) يعتز بانه من الدلنج و ابناء غرب السودان يجدونه حاضرا مستعد للمساعدة في كل الاوقات و كذلك اخيه المهندس محمد الباقر و علاقتهما مع ابناء النوبة مميزة و لا ادري ما هي الاسباب التي تجعل ادم يتعالي علي مرنج .
يدعي ادم و يفتخر بأنه لا يوجد سبب يأتي به لدار فور و لم يخطر بباله بأنه سيزور نيالا و يقول جهله بالمنطقة ساعده كثير جدا و اقول له هذا هراء وجهل مركب و يقول مر علي نيالا 13 حاكما و الولاية امكانياتها الاقتصادية و البشرية كبيرة و لكنها محتاجة لترتيب و ادارة و في جنوب دار فور الامور جايطة . انا عاصرت خمسة من حكام دار فور و جنوب دار فور ، كلهم يتصفون بالأمانة و العلاقات الطيبة مع المواطنين منهم احمد ابراهيم دريج و الطيب المرضي و محمد عبد القادر و هؤلاء لا يمكن ان يقارنوا بجاسوس نظام البشير الموهوم و متعجرف ، المجهول حتي في منطقته التي ينتمي اليها . جلست مع محمد عبد القادر عمر كثيرا في سكنه حيث ان ابن عمي الذي كان نائبا له عندما كان رئيسا لهيئة اركان الجيش السوداني عندما يزور محمد عبد القادر يصحبني معه و اتضح لي بان محمد عبد القادر يعرف نظار و عمد و مشايخ القبائل فردا فردا و هو مرجع في المامه بشئون القبائل وهذه هي الصفات المطلوبة في القادة . قال جاسوس نظام البشير انه لا يسمح لأي قبيلة ان تأتي و تتحدث عن مشاركتها في الحكومة و انه لا يستقبل في مكتبه و مكتبه هذه نضع تحتها خط احمر وفد قبيلة جاء للحصول علي كرسي في السلطة و اقسم امام الناس بالطلاق و زوجته حضور بان أي قبيلة تأتي لمكتبه من اجل تعيين افرادها سأطردها و طردت بعض الناس هل هذا يستحق مني ان اعلق عليه غير ان اقول ان نظام البشير رمي الاقاليم بمهووسين و مجانين و ان ادم الفكي فضيحة لمرنج بجنوب كالوقي و يكشف لنا حقيقة هوس الاخوان المسلمين و انعزالهم عن الشعب السوداني الطيب و مؤدب و ادم مكانه الطبيعي مصحة مجانين لتعالج عقده و هل الفكي محمد الطيب اصلا ينتمي لقبيلة في السودان و ما هي الاسباب التي رمته في غابات مرنج
قال ان المكتب القيادي للمؤتمر الوطني رشح له 760 اسما للمناصب الدستورية علما ان المراد تعيينهم 29 شخصا فقط و هذا يظهر لنا لوثة ادم و مؤتمره الوطني بنيالا و يبدو لي ان كل اعضاء المؤتمر الوطني ترشحوا لهذه المناصب و ليظهر لنا ادم انه من الغابات المتاخمة للجنوب المنسية من حكومات الشمال قال بكل اعتزاز انه لا يعرف اسماء وزراء حكومته و لا يعرف قبائلهم إلا بعد ان قابلهم عرف اسمائهم و لا يزال لا يعرف قبائلهم . اقول لرجل امن البشير ان نيلسون مانديلا ذكر انه تعلم الديمقراطية من مجالس قبائل جنوب افريقيا و قولك انك طردت مواطنين من مكتب حكومي يشين سمعتك و يظهر لنا انك عبد مطيع لسيدك في قصور الخرطوم و لا تحترم الانسان السوداني العادي . قال الوالي من حقه اعتقال أي شخص لمدة ثلاثة شهور و يتم تجديدها و هذا جعله يضع يده علي أي شخص متفلت او له نية تفلت يقبض عليه ويضعه في الحراسة و سؤالنا اين القضاة و المحاكم المدنية و كيف تعرف ان فلانا ينوي التفلت . الشيء الذي نعرفه ان صلاح عبد الله قوش اسوء رجل امن في تاريخ السودان و لكنه كان رحيما بشايقية مروي لهذا صار نائب دائم لهم في برلمان البشير وصيتي لك دير بالك و اعقل و هذا النظام قد ينهار في أي لحظة و يومها لا تستطيع ان تجد ملجأ يؤويك . ادم لا نائب له و يريد ان تكون علاقات اهل جنوب دار فور بالمسئولين في الخرطوم عبره .
جبريل حسن احمد




أحدث المقالات


  • حضرنا ولم نجد القمة..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • إبداع و(رص)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • صناعة العجز «3» بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • هنيئاً للسودان بأشباله بقلم الطيب مصطفى
  • كجبار أو قجري كوتنا لذكرى شهداء المحس شعر حافظ نعيم
  • ليز راولى , تهنئة للشيوعيين الكنديين!!! بقلم بدوى تاجو
  • مُشاركة في ندوة السدود التي أقامتها حركة تحرير كوش السودانية بالولايات المتحدة
  • معارك مقاومة السدود : الوعى.. التنظيم.. وهذا أو الطوفان!. بقلم فيصل الباقر