تنحُّوا إذاً !! بقلم صلاح الدين عووضة

تنحُّوا إذاً !! بقلم صلاح الدين عووضة


10-12-2015, 01:35 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1449754533&rn=0


Post: #1
Title: تنحُّوا إذاً !! بقلم صلاح الدين عووضة
Author: صلاح الدين عووضة
Date: 10-12-2015, 01:35 PM

01:35 PM Dec, 10 2015

سودانيز اون لاين
صلاح الدين عووضة-الخرطوم-السودان
مكتبتى
رابط مختصر



*صحيح إننا شعب كسول وعاطل ومستهلك..
*نحن تماماً مثلما وصفنا وزير المالية تبريراً لحالنا المتردي..
*وأزيده من الشعر أبياتاً وليس بيتاً واحداً..
*فنحن صرنا أيضاً (شتَّامين) بشكل فظيع..
*فما من موقع للتواصل الاجتماعي إلا ويعج بالشتم..
*نشتم يميناً وشمالاً ونحن متخفون وراء أسماء وهمية..
*لم نعد ننتقد - كما كنا سابقاً- بأدب وذوق و(فهم)..
*بل نشتم إلى حد نهش حتى الأعراض أحياناً..
*رغم إن أسَّ الخلاف سياسي أو رياضي أو فني..
*يعني هو شيء لا دخل للخصوصيات فيه..
*وصرنا - كذلك - ميالين لأخبار الفضائح..
*حاول أن ترصد عدد المتداخلين في خبر عن (فضيحةٍ) ما..
*ونعني هنا الأخبار المنقولة في مواقع إلكترونية..
*ستُفاجأ بأنه أضعاف عدد زائري الأخبار (الرصينة)..
*فالفضائح تنعش أرواحنا التي أنهكها (الجري وراء المعيشة)..
*وصرنا-أيضاً- ميالين إلى (الغث) من الشعر والأدب والغناء..
*وبفضل (فقر) ذائقتنا هذا (اغتنى) عديمو الموهبة..
*اغتنت حتى تلك التي لا يصلح غناؤها لـ(الحمَّام)..
*صرنا كذلك - وأكثر - يا وزير المالية..
*ولكن ماذا فيما يليكم أنتم كحكومة؟..
*أليست حكومتكم عاطلة - أيضاً - عن الإنتاج؟..
*أليست حكومة مترهلة تقتات على فقر الشعب المدقع؟..
*أليست هنالك وزارات وجودها من عدمها سيان؟..
*أليست هنالك وزارات تستحق أن تُدمج في أخرى؟..
*أليست هنالك وزارات لا يصح لها إلا مسمى (إدارة)؟..
*أليست هنالك وزارات (ترضيات) تنشطر عند كل (اتفاق)؟..
*أليست هي الحكومة (الأسمن) بين نظيراتها في العالم أجمع؟..
*فلماذا تريدون من (المحكومين) فقط أن يضحُّوا؟..
*ولا تضحُّون أنتم كحاكمين؟..
*فالشعب لم يبق لديه ما يجود به بعد أن بلغ (ميس) الفقر..
*ولكن الحكومة لديها مما تجود به الكثير..
*لديها وزارات- اتحادية وولائية - فائضة عن الحاجة..
*ولديها وزراء - ووزراء دولة - يمكن الاستغناء عن نصفهم..
*ولديها امتيازات ومخصصات ونثريات سفر يمكن توفيرها..
*ولديها ولدا سيدين بالقصر (لا لزوم لهما)..
*فلنطالب الشعب بنبذ العطالة - إذاً- يا بدر الدين محمود..
*ولكن قبل ذلك على الحكومة أن تنبذ (عطالتها) هي أولاً..
*ولنطالبه بوقف الشتائم (على المواقع)..
*ولكن قبل ذلك فليوقف بعض مسؤولينا شتائمهم هم (على الملأ)..
*ولنطالبه الارتقاء بذائقته الفنية..
*ولكن قبل ذلك فليرتق ولاتنا بذائقتهم هم عند إقامة (مهرجاناتهم)..
*فإن فشلتم في ذلك - يا سيادة الوزير- فلتتنحوا (جانباً)..
*أما نحن فقد رقدنا على (جنوبنا !!).
http://www.assayha.net/play.php؟catsmktba=8618http://www.assayha.net/play.php؟catsmktba=8618

أحدث المقالات
  • خسارةإعلامنا أمام هجمة الإعلام المصري ........ بقلم هاشم محمد علي احمد
  • آثار قوانين مكافحة الارهاب على الحق في الأمن المجتمعي بقلم د. علاء الحسيني/مركز آدم للدفاع عن الحقو
  • صحافة في الجامعة الإسلامية بقلم د. فايز أبو شمالة
  • لفيف بقلم محمد رفعت الدومي
  • نادى الإعترافات ؟! معاً نحو إصلاح مفَاهِيمى بقلم عبد العزيز سام
  • الترقية ما غريبة عليكم..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • هذيان الذاكرة بقلم عبدالله علقم
  • الوليد الحسين الرجل النموذج بقلم بدرالدين حسن علي
  • مستقبل تنظيم داعش بعد هجمات باريس؟ بقلم ميثاق مناحي العيساوي/مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستر
  • كبار اللصوص و الفساد الأكثر عفونة في التاريخ! بقلم عثمان محمد حسن
  • صناعة الأصنام في السودان بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • ( ح يصفقوا ) بقلم الطاهر ساتي
  • لماذا لا يفهموننا؟! بقلم عبد الباقى الظافر
  • وآهـ «4» بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • السودان ليس في الحسبان بقلم شوقي بدرى
  • ياوزير المالية: نحنا شماعة فشلكم!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • حكومة الخرطوم وصحة المواطن بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • دماؤهم .. في رقبة الرئيس !! بقلم د. عمر القراي
  • لكى لا ننسي _ مجزرة معسكر العيلفون لطلاب الدفاع الشعبي بقلم هلال زاهر الساداتي
  • إستراتجية وضرورة شن الحروب ضد الإسلام والمسلمين بقلم شهاب فتح الرحمن محمد طه
  • الخطوة القادمة لحكومة المؤتمر الوطني طرد وذبح الزغاوة في المدن والمعسكرات بقلم محمد نور عودو
  • ظواهر التخريب والهدم في الاطر النضالية والتحررية بقلم سميح خلف
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (57) الانتفاضة اليتيمة والشعب العصامي بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • البشير وفُقْدَانَ الأهلِّية ..! بقلم د. فيصل عوض حسن
  • التفريق بين الاسلام و التطرف الاسلامي .. بقلم نوري حمدون