يوم الرجال !!! بقلم صلاح الدين عووضة

يوم الرجال !!! بقلم صلاح الدين عووضة


06-12-2015, 03:31 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1449412289&rn=0


Post: #1
Title: يوم الرجال !!! بقلم صلاح الدين عووضة
Author: صلاح الدين عووضة
Date: 06-12-2015, 03:31 PM

02:31 PM Dec, 06 2015

سودانيز اون لاين
صلاح الدين عووضة-الخرطوم-السودان
مكتبتى
رابط مختصر



* عريس شايقي أراد تطليق (عروسه) عقب شهر العسل..
* فلما سأله الأقربون عن السبب قال (النِقِّي، النقي يا ناس)..
* ثم استطرد صائحاً (انتو قايلين النقي دي هيني؟!)..
* أي أن زوجته (تنق) فيه كثيراً حتى لم يعد يحتمل العيش معها..
* وهذه قصة حقيقية وليست من وحي الخيال..
* فـ(النقة) الكثيرة تحرق أعصاب الرجل وتحيل حياته إلى جحيم..
* وفي المقابل هناك ما (يسوِّد عيشة) المرأة من تلقاء الرجل..
* فمن الرجال من هو (بصباص) ومن هو بخيل ومن هو (بتاع مزاج)..
* ولكن لماذا تُظهر المرأة نفسها دوماً على أنها (ضحية الرجل)؟..
* وتُكثر- من ثم - من (نقة) المطالبات بوقف العنف الذكوري ضدها؟..
* والبارحة (القريبة دي) شهدت بلادنا حملة الـ(16) يوماً النسوية..
* حملة هدفها سن قوانين تحمي المرأة من عنف الرجل..
* طيب؛ من يحمي الرجل من عنف المرأة في المقابل؟!..
* ولا يقتصر العنف على (النقة) وحسب، وإنما هناك أشياء أشد عنفاً..
* فكم من رجل أودى به (سم) زوجته أو (ساطورها) أو (يد هونها)؟..
* بل إن من الرجال من حرمته زوجته من الذي يجعله (في عداد الرجال)..
* ومن أراد تفاصيل الجريمة فليرجع إلى أرشيف صحيفة (الدار)..
* وفي السعودية انزعج الأزواج من قصة مماثلة..
* قصة الزوج الذي تمنى الموت بعد أن لم يعد يعرف إلى أي (جنس) ينتمي..
* وفي مصر كانت قد انتشرت ظاهرة (أكياس الجثث)..
* جثث الأزواج المقتولين بأيدي زوجاتهم..
* وامتلأت الصحف بالرسومات الكاريكاتورية الساخرة (الخائفة)..
* وإحدى الرسومات هذه طالبت الشرطة بفحص أي كيس تحمله امرأة..
* فربما لا يكون المحمول هذا لحمة أو خضاراً أو فاكهة..
* بل زوجها المسكين (مقطع حتت ليُرمى للقطط)..
* وأصبحت حقيقية مقولة عادل إمام (كل واحد ياخد بالو من لغاليغو)..
* فالرجال - إذاً- هم أيضاً ضحايا عنف النساء..
* بل حتى عنف التحرش اللفظي- والجسدي- لم يعد قاصراً على الرجال وحدهم..
* صحيح هو موجود منذ القدم بدلالة قصة نبي الله يوسف مع امرأة العزيز..
* ثم قصته مع (نسوة المدينة) - من بعدها- ليتمنى السجن هرباً منهن..
* ولكنه أضحى (ظاهرة) الآن تتناولها التحقيقات الصحفية..
* فمن يحمي الرجل من عنف المرأة ذي القطع والبتر و(المراودة)؟..
* فليكن هنالك - إذاً - (يوم) للرجال أسوة بـ(أيام) النساء الكثيرة..
* يوم خاص بـ(مناهضة العنف ضد الرجل)..
* وآخر يُخصص فقط لـ(النِقِّي!!!).




أحدث المقالات
  • عشرون عاماَ على إبرام برتكول دايتون للسلام في البوسنة و الهرسك .. هل ما زالت تبعات النِّزاع وآثار ال
  • الكوز .. والحصانة من الخجل بقلم شوقي بدرى
  • مسرح السودان : و مقولة حتى أنت يا بروتس ؟ بقلم بدرالدين حسن علي
  • لماذا أساءت صحيفة (الصيحة) إلى الأستاذ محمد طاهر إيلا؟! بقلم محمد وقيع الله
  • إنتباه.. الشيخ العريفي في السودان بقلم جمال إدريس الكنين
  • شوقي إبراهيم بدري و الجنوب بقلم عثمان محمد حسن
  • الذين صنعوا داعش بليل والناس نيام! بقلم السفيرعلى حمد إبراهيم
  • تعقيبا علي هاشتاج #سلموا_المعبر وموقف حماس موسي ابو مرزوق بقلم سري القدوة
  • التخويف من انهيار السلطة الفلسطينية بقلم د. فايز أبو شمالة
  • العلاقات السودانية المصرية الأزمة القادم!! بقلم عبد الغفار المهدى
  • الكذب المبين .. بحق وليد الحسين 2– 2 بقلم خضرعطا المنان
  • أخي الرئيس (تنكر) ،، وتفقد الشعب كيف يعيش ؟!! بقلم جمال السراج
  • تحلل شاب ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • شارع النيل..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • إنطلاقة مستشفى سرطان الأطفال 7979!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • هل سيطلب التحالف الدولي في سوريا أيضا بقوات برية من البشير ؟ بقلم أكرم محمد زكي
  • هذه المواقف التركية لا تخدم فلسطين بقلم نقولا ناصر*
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (53) بيت لحم مهد المسيح وموطن الفدائي الأول بقلم د. مصطفى يوسف ا