الطفل احمد مناصرة في مشهدين بقلم : سري القدوة

الطفل احمد مناصرة في مشهدين بقلم : سري القدوة


10-11-2015, 02:57 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1447167462&rn=0


Post: #1
Title: الطفل احمد مناصرة في مشهدين بقلم : سري القدوة
Author: سري القدوة
Date: 10-11-2015, 02:57 PM

02:57 PM Nov, 10 2015
سودانيز اون لاين
سري القدوة-
مكتبتى
رابط مختصر

سفير النوايا الحسنة في فلسطين



لم يكن يدرك الطفل احمد مناصرة 13 عاما انه يكشف القناع عن الوجه القبيح لدولة طالما خدعت العالم بديمقراطية زائفة وبعدالة مفقودة..



احمد مناصرة يكشف عن حقيقة ارهاب الدولة الاسرائيلي المنظم بكل تفاصيل المشهد ..



( المشهد الاول ) الذي تعرفنا علي هذا الطفل وهو ملقى علي الارض ملطخ بالدماء ويستغيث من اجل انقاذه والمستوطن الحاقد ينهال عليه شتما وبألفاظ نابيه وسوقية ولا تليق ان نذكرها هنا وشاهدناها جميعا .. وعبر هذا المشهد عن ارهاب دولة اسرائيل بحق شعبنا وبحق اطفال فلسطين ..



( المشهد الثاني ) للمسلسل الاسرائيلي يظهر به الطفل احمد ويقوم ضابط مخابرات الشين بيت جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي باستجوابه بأسلوب وقح ويهين الطفل وهذا المشهد يعبر عن استمرار ممارسة الارهاب بحق الطفل لينتزع منه اعترافا بانه حاول قتل مستوطن صهيوني وبالتأكيد ان من قام بنشر هذا المشهد هو المخابرات الاسرائيلية في محاولة منها لتشويه الحقائق وتبرير عملياتهم القمعية في المشهد الاول ..



لم يدرك من قرر بنشر المشهد الثاني للطفل الفلسطيني احمد بان هذا المشهد سيتحول الي ادانة واضحة للاحتلال ويكشف عن مدي ارهاب الدولة الاسرائيلية بحق اطفال فلسطين ..



ببساطة هذا الطفل الفلسطيني الذي يفرض عليه قبول نتائج التحقيق ويفرض عليه قبول الاتهامات في ظل مصطلحات لم يفهمها ولم يعرف ما خلفياتها فيجد نفسه بين فكي كماشة مضغوطا ومقموعا بإرهاب الدولة الاسرائيلية ..



المشهد الثاني للطفل مناصرة كان بالتأكيد مشهد مؤثر ومعبر عن وحشيه الاحتلال مع العلم بان المشهد لم يتم تصويره بشكل كامل بل اخذت عينات تتفق مع توجه المخابرات الاسرائيلية لأدانه الطفل لنجد ان مناصره الطفل يحاكم الاحتلال ويكون شاهدا علي جريمة بشعة ومنظمة وعن تبرير لعمليات القتل والاسلوب الوحشي الذي تعاملت معه اسرائيل وجنودها من خلال المشهد الاول ..



تثب اسرائيل مجددا انها دولة محتلة وقمعية وتمارس الارهاب بحق الطفولة الفلسطينية ..



لم تكن هي ارادة المحتل الغاصب لأرضنا وحقنا الفلسطيني .. بل كانت هي ارادة شعب يمتلك القدرة علي تحديد ما يريد ويعمل بزمن قياسي لنيل الحرية .



حقا هي ارادة شعبنا والذي يمتلك الحرية ويعمل ويناضل من اجل تقرير المصير بعيدا عن ارهاب اسرائيل ..



لا يوجد شعب في هذا العالم تحت الاحتلال الا الشعب الفلسطيني ولا يوجد دولة تحتل دولة اخري سوي اسرائيل .. فحان الوقت للتدخل الدولي لرفع الظلم عن شعبنا ودعم دولتنا ومنحنا حقوقنا فهذا ابسط ما يمكن من حقوق ..





هم يقمعون ويقتلون ونحن الصامدون .. نمتلك ارادة قوية لنيل حقوقنا تعلمنا الاصرار والصمود والتضحية من من سبقونا علي درب الحرية والتحرير واقامة دولتنا الفلسطينية



هي فلسطين التي نحملها هما وروحا وحياة .. هي فلسطين التي نحفر حروفها في قلوبنا وعلي صدورنا ونمضى من اجل الانتصار والارادة ..



أن "إسرائيل" هي الدولة الوحيدة في العالم التي تعتقل وتحاكم أطفال قاصرين في محاكم عسكرية وتتعامل معهم كالبالغين وتفرض عليهم إجراءات لا إنسانية بما يخالف كافة الشرائع والاتفاقات الدولية.



إن قوات الاحتلال تتفنن بانتهاكاتها إزاء حقوق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين خاصة الأطفال منهم في المعتقلات والمحاكم الإسرائيلية لا سيما من حيث تزايد أساليب القمع والعنف والتعذيب الذي لم يعد مقتصرا على التعرض للمعتقل والأسير جسديا، بل يأخذ كل شكل من أشكال الانتهاكات والممارسات الجسدية والنفسية والمعنوية والعقابية للأسرى.



أن الأسير يتعرض للتعذيب منذ لحظة اعتقاله واقتحام بيته في ساعات غير اعتيادية، ودائما بعد منتصف الليل حيث يدخل عدد كبير من الجنود إلى البيت، ويكسرون الأبواب ويدمرون الممتلكات، ويدخلون إلى غرفة نوم من يريدون اعتقاله، ويضربونه، وهو نائم أو يجرونه ليستيقظ، ويعتدون عليه وعلى أسرته بالشتم والسب بأسوأ الألفاظ، وبعدها يتم 'جره' بعد تقييده وعصب عينيه، وغالبا لا يسمحون له حتى بتبديل ملابس النوم.



وما من شك بان الأسري الاطفال المعتقلين في سجون الاحتلال يخضعون الي أبشع أنواع التعذيب بالإضافة الي حرمانهم من مواصلة تعليمهم وحياتهم الاجتماعية وتفرض سلطات الاحتلال الإسرائيلي الرقابة عليهم وتتابعهم وتحد من حريتهم لأنهم بالأساس يطالبون بحقوقهم بالعيش بحرية واستقلال .



أن هذه المسئولية هي مسؤولية أخلاقية وإنسانية وقانونية وان جميع دول العالم والمجتمع الدولي مسئولين عن تحمل هذه المسؤولية.

اننا نقف امام جريمة بشعة المطلوب محاكمة الاحتلال عليها ولن تمر بدون عقاب فهذه هي وحشيه الاحتلال وهذه هي رسالة الإرهاب الإسرائيلي المنظم فبدلا من بث روح السلام والتسامح يبثون الكراهية ويمقون الارهاب بين الاطفال الفلسطينيين ويدعون الي ممارسة النازية ..





سري القدوة

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

http://http://www.alsbah.netwww.alsbah.net

[email protected]




أحدث المقالات

  • الحزب الشيوعي السوداني يشكل لجنة تحقيق بقيادة بشرى عبد الكريم
  • السجن 5 سنوات على قاتل رئيس اتحاد الطلاب الإسلاميين
  • اطلاق مبادرة مستقبلنا حول قضايا الشباب وتحدياتهم
  • بيان من الأمانة العامة حول مبادرة دعم السلام ( الصوت الثالث ) المجموعة الصامتة
  • إيقاف الكاردينال لموسمين محلياًً وأفريقياًً.. وحرمان الأزرق من كأس السودان
  • الحزب الإتحادي الموحد – سلام مستدام لأهلنا في دولة جنوب السودان
  • بيان مهم حول إنتهاكات حقوق الإنسان فى السودان من الأمانة العامة للحركة الشعبية لتحرير السودان
  • الشفيع خضر: سأخوض الصراعات الفكرية من داخل الحزب الشيوعي السوداني
  • بيان صحفي : رواية دي جاڤـو للأديب و القاص أ. فايز الشيخ السليكّ
  • الأمم المتحدة أكثر من 700 صحفي قُتل على مدى السنوات العشر الماضية
  • تصريح صحافي من د. الشفيع خضر عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوداني
  • دفاعاً عن شيخ حسن..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • سرقة (فنانة)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ( أنا رضعتكم ) بقلم الطاهر ساتي
  • بين أخطار الهجرة وغفلة الدولة بقلم الطيب مصطفى
  • نحو ديمقراطيةٍ مُستدامة وأملٌ للمُستقبل الواعد بقلم عائشة حسين شريف
  • عبد الله عبيد والمجلس المركزي (1963): بيسحروك يا ولد بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • المماحكة و مخاطر مصير الجنوب القديم بقلم سعيد أبوكمبال
  • رسالة (تاريخية) من دكتور الواثِق كِميّر..إلي الفريق مالِك عقّار..(2/3) بقلم عبد الوهاب الأنصاري
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (28) وصايا شهداء انتفاضة القدس الثانية بقلم د. مصطفى يوسف اللداو
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (29) وصايا شهداء انتفاضة القدس الثانية بقلم د. مصطفى يوسف اللداو

  • Mossad took part in civil war in southern Sudan
  • Sudan Participates in Continental Judicial Dialogue Conference in Tanzania
  • Sudan's Nubians reject construction of Dal and Kajbar dams
  • 400 more Sudanese soldiers arrive in Yemen’s Aden
  • North Darfur Wali (governor) Affirms Stability of Security Situation in State
  • Sudanese govt. acknowledges death of 86 protesters
  • Ewaisha Commends Kingdom of Saudi Arabia Efforts on Supporting and Promoting Islamic Da'awa


    Sudanese Oline sitemaps
    sdb sitemaps
    أرشيف الربع الثانى للعام 2014م