العودة الى الشعب..!! بقلم عبدالباقي الظافر

العودة الى الشعب..!! بقلم عبدالباقي الظافر


06-11-2015, 01:35 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1446816921&rn=0


Post: #1
Title: العودة الى الشعب..!! بقلم عبدالباقي الظافر
Author: عبدالباقي الظافر
Date: 06-11-2015, 01:35 PM

01:35 PM Nov, 06 2015
سودانيز اون لاين
عبدالباقي الظافر-الخرطوم-السودان
مكتبتى

كان الإحساس بالعجز حاضرا حينما دخل المهندس أربكان الى دار حزبه في المرة الاخيرة..الزعيم الثمانيني كان محمولا على كرسي متحرك احد مساعديه يحمل جوال من الأدوية التي يحتاجها الزعيم في كل وقت..أربكان يرفض تمرد التلاميذ ويرميهم بالعمالة لإسرائيل والغرب..رغم ان جميع الناس في تركيا يعتقدون ان المهندس العجوز هو الأب الروحي للإسلام السياسي في تركيا رغم ذلك لم يحرز حزب السعادة نتائج تذكر في الانتخابات الاخيرة ..فيما نجح التلميذ طيب رجب اردوغان في الحصول على تفويض شعبي جديد يمكنه من الحكم منفردا ويمنعه في ذات الوقت من اجراء تعديلات دستورية جريئة..نجاح اوردغان سببه ان قدرته عالية على سماع نبض الشعب..حينما شعر ان التفويض المنقوص في الانتخابات الماضية لم يمكنه من الحركة بحرية عاد للجمعية العمومية بعد أربعة اشهر من الانتخابات ولم تخيب الامة ظنه.
عاد مؤخرا مقترح حكومة انتقالية تعقب مصالحة سياسية جامعة في السودان ..الحزب الحاكم يتحسس مسدسه كلما سمع هذا الاقتراح..اخر التصريحات الغاضبة كانت من المفتش ابراهيم محمود مساعد رئيس الجمهورية ونائب رئيس الحزب الذي وصف مقترح الانتقالية بالوهم..السؤال لماذا يخشى الحزب الحاكم من الحكومة الانتقالية وقبل الإجابة على مسببات الخوف ربما يكون السؤال لماذا حكومة انتقالية أصلا.
الحكومة الانتقالية تعني اعادة وضع المتنافسين في خط صفري جديد قبيل السباق..واحدة من اسباب قوة المؤتمر الوطني هو هيمنته على الساحة السياسية..هذه الهيمنة وفرت له استخدام أدوات السلطة ..مثلا في الانتخابات الماضية كان الحزب الحاكم يستغل المدارس في حشد عضويته للانتخابات..بل ان ثراءه المادي جعله يتحرك في كافة المستويات بسهولة ويسر..كل هذه المنعة ناتجة من ارتباطه بالدولة.
فك هذا الارتباط يتطلب حكومة انتقالية ..العودة للشعب عبر حكومة انتقالية لا يمثل سلبا لحريات المواطن ..هذا الاتفاق يعيد خارطة الفرصة المتساوية للقوي السياسية..اجراء اي انتخابات بذات المعطيات الحالية سيفرز غلبة واضحة للحزب الذي بيده مقاليد الحكم..بل ان الحكومة الانتقالية يشترط ان يقودها شخص مستقل..هنا بإمكان المشير البشير ان يستقيل من رئاسة الحزب الحاكم ويواصل دوره في الفترة الانتقالية كرئيس توافقي بصلاحيات ليست واسعة.
حتى لا تتكرر ظاهرة حزب الدولة المدلل اعتقد فرض عزل سياسي مؤقت على أعضاء الحكومة الانتقالية كما حاء في ورقة المؤتمر الشعبي مهم للغاية..هذه الحكومة الانتقالية ستعيد ترسيم الملعب السياسي..منع وزراء الانتقالية من المنافسة في الانتخابات التالية يزيد من فرص الشفافية والحكم الراشد.. مقترح التجديد النصفي في البرلمان يجب ان يطرح على الطاولة مجددا..التجديد كل عامين يمكن الشعب من محاسبة الحكومة اول بأول وكذلك يثري التنافس في الساحة ويمنع الركون لليأس من جانب من يخسر الانتخابات ..الياس يقلل من فرص التبادل السلمي للسلطة ويجعل القوى الخاسرة تفكر في التغيير بغير الوسائل الديمقراطية.
بصراحة..رفض الحكومة الانتقالية يعنى الخوف من الرجوع للشعب لتجديد الثقة.


أحدث المقالات
  • لا للحوار مع الشيطان..! بقلم الطيب الزين
  • فصل من فصول معاناة ستات الشاي ! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم
  • الشعر والسيف للشاعر حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • اعادة تشخيص أزمة الاحتقان المروري والحلول المطلوبة لخفضها
  • الانتخابات: الواقع ـ المسار ـ الآفاق.....8 بقلم محمد الحنفي
  • رسالة إلى صاحب الوقت: محمد المكي إبراهيم بقلم أحمد محمد البدوي
  • توطين الفساد ,القضاء هو المضغة التي في الجسد اذا فسدت فسد الجسد كله بقلم المثني ابراهيم بحر
  • nation at risk !!! أمة في خطر !!! بقلم الرازي محمدين
  • وهّم.. الحكومة الإنتقالية!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • هل تذهب كسلا في قفا الفشقا بقلم عباس خضر
  • للصمت العربي ثمنه بقلم نزار جاف
  • التعليم المصري يضع صفرا لتوفيق الحكيم! بقلم د. أحمد الخميسي
  • حكاية أبو القُنْفُدْ..! بقلم عبد الله الشيخ
  • ملامح التسوية السودانية القادمة بقلم بابكر فيصل بابكر
  • ابرد .. في صوت طلقة ودبابة ! ( 3 ) . بقلم . أ . أنـس كـوكـو
  • الـدوام للـه!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • ملاك رحمه في صورة انسان الجراح الامريكي توم كاتينا نصير النوبة بقلم ايليا أرومي كوكو
  • بنات كلب بقلم محمد رفعت الدومي
  • التداعيات المستقبلية للتدخل الروسي في سوريا على الشرق الأوسط بقلم ميثاق مناحي العيساوي
  • التفريق بين المقاومة والإرهاب في القانون الدولي بقلم غازي حسين
  • من يناصح الفكي .؟ بقلم خالد تارس
  • مستقبل السودان بين امرين لاثالث لهما بقلم محمد فضل علي..كندا
  • (عقَّدتينا وكده)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الرئيس في السعودية..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • السودان والدور الإقليمي المجيد بقلم الطيب مصطفى
  • الحركة الإسلامية في السودان الصعود إلى الهاوية بقلم حسن الحسن
  • فقه الخيبة والكتمان ، المعتمد المهاجر!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • سوف يمر.. غصباً عنك و عن هنادي الصديق و عني! بقلم عثمان محمد حسن
  • كلمة بحق شاعر الطبيعة حمزة الملك طمبل بقلم بدرالدين حسن علي
  • الهوية السودانية بين هندسة الموافقة والصرف الذهني بقلم نورالدين مدني
  • امك .... ما قلت ليكم ؟ بقلم شوقي بدرى
  • عِندما يَطرُق الشيخ بوّابة العِشق بِحدّ السّيف..! بقلم عبد الله الشيخ
  • الفريق السعودي لا يعترف بإسرائيل بقلم د. فايز أبو شمالة