وهّم.. الحكومة الإنتقالية!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين

وهّم.. الحكومة الإنتقالية!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين


05-11-2015, 06:01 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1446746490&rn=0


Post: #1
Title: وهّم.. الحكومة الإنتقالية!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
Author: نور الدين محمد عثمان نور الدين
Date: 05-11-2015, 06:01 PM

06:01 PM Nov, 05 2015
سودانيز اون لاين
نور الدين محمد عثمان نور الدين-الخرطوم
مكتبتى

منصات حرة







. خلال الجلسة التي بثت على الهواء مباشرة عبر القنوات الفضائية الموالية كتدشين لحوار (الوثبة) الحكومي، لم أسمع من المتحدثين أية تشخيص للأزمة السياسية، ولم أسمع منهم سبباً مقنعاً لقبولهم الحوار، وتأكدت تماماً بانهم مجرد كمبارس لمسرحية مكررة ومحفوظة..!!



. من يقبل برئاسة المؤتمر الوطني لجلسات أي حوار، ومن يقبل برئاسة قيادات المؤتمر الوطني لأي فترة إنتقالية، في ظني لا خلاف بينه وبين النظام، لأن الواقع يقول : المؤتمر الوطني طرف أساسي في الأزمة، ووجوده في الحكم منفرداً هو سبب كل الازمات السابقة واللاحقة في البلاد، واي حوار يجب أن يكون تحت إدارة محايدة وعلى أرض محايدة وعلى الهواء مباشرة حتى يعرف الجميع من أين ياتي التماطل..!!



. سبق وأن قلنا بأن مخرجات حوار الوثبة، جاهزة ومعدة سلفاً، وأي خروج عن الخطط الموضوعة لن يقبله المؤتمر الوطني، وفعلاً حدث ما توقعناه، فحينما أعلن بعض المتحاورين عن مقترح (الحكومة الإنتقالية) خرجت تصريحات قيادات الحكومة، بأن هذا الطرح غير مقبول بتاتاً ويعد ضرباً من ضروب (الوهّم).. وبهذا قطعت جهيزة الإنقاذ قول كل محاور...!!



. الفترة الإنتقالية سادتي هي جند أساسي لحل الأزمة السودانية، وشرط لا يمكن تجاوزه، وهي الضمانة الوحيدة، لفك إرتباط حزب المؤتمر الوطني بمؤسسات الدولة القومية، وبمالية الدولة، وفك إرتباط حكام الإنقاذ بالسلطة، وهي فترة ستمهد لعودة الحياة الديمقراطية والمدنية للسودان، ومن شروطها ألا تدار بواسطة المؤتمر الوطني، أو أي حزب سياسي آخر، يجب أن تكون فترة إنتقالية تحت قيادة محايدة، وأي حديث خارج هذا الإطار هو مجرد (لعب عيال) وإطالة لعمر الأزمة وتعقيد للمعقد وشربكة للمشربك..!!



دمتم بود

الجريدة

مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • صرنا لا نصدق انفسنا بقلم محمد آدم شوقي بدرى
  • يا منصور .... ده نميري البنعرفه/شوقي بدرى
  • هل تعيــد مصر إحتلال السودان؟ مصعب المشرّف

  • ملامح التسوية السودانية القادمة بقلم بابكر فيصل بابكر
  • ابرد .. في صوت طلقة ودبابة ! ( 3 ) . بقلم . أ . أنـس كـوكـو
  • الـدوام للـه!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • ملاك رحمه في صورة انسان الجراح الامريكي توم كاتينا نصير النوبة بقلم ايليا أرومي كوكو
  • بنات كلب بقلم محمد رفعت الدومي
  • التداعيات المستقبلية للتدخل الروسي في سوريا على الشرق الأوسط بقلم ميثاق مناحي العيساوي
  • التفريق بين المقاومة والإرهاب في القانون الدولي بقلم غازي حسين
  • من يناصح الفكي .؟ بقلم خالد تارس
  • مستقبل السودان بين امرين لاثالث لهما بقلم محمد فضل علي..كندا
  • (عقَّدتينا وكده)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الرئيس في السعودية..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • السودان والدور الإقليمي المجيد بقلم الطيب مصطفى
  • الحركة الإسلامية في السودان الصعود إلى الهاوية بقلم حسن الحسن
  • فقه الخيبة والكتمان ، المعتمد المهاجر!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • سوف يمر.. غصباً عنك و عن هنادي الصديق و عني! بقلم عثمان محمد حسن
  • كلمة بحق شاعر الطبيعة حمزة الملك طمبل بقلم بدرالدين حسن علي
  • الهوية السودانية بين هندسة الموافقة والصرف الذهني بقلم نورالدين مدني
  • امك .... ما قلت ليكم ؟ بقلم شوقي بدرى
  • عِندما يَطرُق الشيخ بوّابة العِشق بِحدّ السّيف..! بقلم عبد الله الشيخ
  • الفريق السعودي لا يعترف بإسرائيل بقلم د. فايز أبو شمالة