ملاك رحمه في صورة انسان الجراح الامريكي توم كاتينا نصير النوبة بقلم ايليا أرومي كوكو

ملاك رحمه في صورة انسان الجراح الامريكي توم كاتينا نصير النوبة بقلم ايليا أرومي كوكو


05-11-2015, 03:31 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1446737478&rn=0


Post: #1
Title: ملاك رحمه في صورة انسان الجراح الامريكي توم كاتينا نصير النوبة بقلم ايليا أرومي كوكو
Author: ايليا أرومي كوكو
Date: 05-11-2015, 03:31 PM

03:31 PM Nov, 05 2015
سودانيز اون لاين
ايليا أرومي كوكو-
مكتبتى

[email protected]


ملاك رحمه في صورة انسان الجراح الامريكي توم كاتينا نصير جبال النوبة
ملاك رحمه في صورة انسان التحيه له ونحني ألقامات
هكذا وصفه صديقي حافظ صديق سومي في تغريدته بالفيس بوك
في ظل الحرب الشعواء التي تنشها نظام الحكم العنصري في الخرطوم ضد المواطنين المدنيين العزل في جبال النوبة ... لأكثر من اربعة اعوام واجه هذا الشعب الاعزل أعتي انواع الاسلحة العالمية الايرانية والصينة والروسية والاكرونية والكرواتية ... تصدي شعب النوبة مكشوف الصدر متسلحاً بالارادة القوية مبدياً فقهاً جديداً لمعني قوة الشكيمة والصمود والتحدي ... وقف شعب النوبة بصلابة متمسكاً بأرضه متشبثاً بوطنه مؤمناً بقضيته العادلة حتي النصر او النصر ولا شيئ الا النصر .. فعزيمة الشعوب الحرة الابية لا تقهرها الجيوش الاسلحة الفتاكة ولا يمكن ان تهزمها المدافع او طائرات الانتينوف والسوخوي ولا المدافع والمجنزرات الثقيلة
يقف صديق النوبة وحيداً في صف اصدقائه المجروحين المكلومين يداوي ويجبر الكسورمجدداً الامل لقلوب المسحوقين . بيد الجراح الخبير العالم ينظف الجروح وبقلب الانسان العظيم يطهر القلوب يطبب نفوس الضحايا معطياً سراً جديد للمعني التضحية وبذل الذات لأجل الاخرين ... الجراح الامريكي توم كاتينا شمعة مضيئة في دجي ظلام جبال النوبة ... انه قنديل شمعة في المهب تعصف به الريح ويا له انسان نادر نذر حياتة لنداء ضميره ان يكون للضعفاء .. يعمل توم كاتينا في منطقة الخطر الاول في جبال النوبة غير مبالياً بحياته الثمينة التي يمكن ان يفقدها في لحظة من الزمان ... ويعيش طبيبنا كاتينا مع مرضاه بؤس العيش محرماً علي نفسه حياة الرغد والرفاهية التي تنعم به بلاده .. فجبال النوبة امحاصرة والمحرومة من ايصال الدواء والطعام وكل المعينات الضروية لحياة البشر تنعدم فيه كل سبل الحياة .. وسط الجبال يعيش توم كاتينا في ظل ظرف انساني استثنائي همه الاول والاخير مأزرة اصدقائه النوبة
توم كاتينا قشة الامل الوحيدة التي يتشبث بها غرقي الحرب في محيط بحر جبال النوبة ، حيث ولا يترأي في الافق منارات او شواطئي لبر أمن
فطوباك يا توم كاتينا يا ملاك الرحمة الذي نزل علي شعب جبال النوبة في صورة انسان .
تقرير موجز عن الجراح الامريكي توم كاتينا
خلال سنواته الطويلة من العمل كجراح يعيش فى جبال النوبة جنوب كردفان، عالج الأمريكى توم كاتينا، آلاف المرضى الذى لا يتذكرهم جميعا، لكن بعض الحالات ظلت عالقة فى ذاكرته.
وبصفته مديرا طبيا وطبيبا وجراحا فى مستشفى أم الرحمة الكاثوليكى، عالج كاتينا عددا لا يحصى من الجرحى فى النزاع الذى بدأ فى 2011 فى هذه المنطقة.
وبصوت ينم عن إرهاق بعد يوم عمل طويل، قال هذا الطبيب الأمريكى لوكالة الصحافة الفرنسية فى اتصال عبر سكايب: «إنها ليست حالة حرب بل عملية سحق حقيقى من خلال القصف الذى يتم».
وانتشر وباء الحصبة العام الماضى فى الإقليم، حيث عالج مستشفاه 1400 مصاب توفى منهم ثلاثون، كما أكد كاتينا، لكن الطبيب الذى انتقل إلى جبال النوبة بدافع الإيمان، قال إنه سيواصل مهمته إلى أن يحل محله طبيب من المنطقة.
ويقوم هذا الجراح الأمريكى البالغ من العمر 51 عاما ويظهر فى صوره حليق الرأس بكل العمليات الجراحية الكبرى والتوليد، ويفحص باستمرار مرضى 345 سريرا فى المستشفى، الذى يقدم خدمات أيضا إلى 750 ألف شخص يعيشون فى المنطقة.
وكاتينا المولود فى حى أمستردام تاون فى نيويورك مهتم بالعمل التبشيرى، لكنه يفضل الممارسة العملية على التبشير، ودرس الطب فى معهد أمريكى للدراسات العليا بمنحة من البحرية الأمريكية. وفى 2007، وافق على العمل مع منظمة أم الرحمة التى أسسها مكرم قسيس أسقف مدينة الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان السودانية.
وكانت منطقة جبال النوبة بتنوعها الدينى واللغوى شهدت معاناة كبيرة خلال الحرب الأهلية بين حكومة الخرطوم، التى يسيطر عليها العرب ومتمردو جنوب السودان، فى الفترة بين 1983 و2005.
وفى 2011، بدأت حرب أهلية جديدة بتمرد الجيش الشعبى لتحرير السودان قطاع الشمال، على حكومة الخرطوم، احتجاجا على تهميش المنطقة سياسيا واقتصاديا.
ومع بداية الصراع الجديد، تدفق على مستشفى كاتينا جرحى من مدنيين وعسكريين ومتمردين، بينما كان زملاء الطبيب الأجانب غادروا هذا المركز الطبى.
وحل محل هؤلاء عاملون من النوبة تعلموا خلال العمل التمريض ومعالجة حالات الصدمة، ليشكلوا بذلك نواة جديدة للمستشفى.
وفى موسم الأمطار الذى يمتد من يونيو إلى نوفمبر، ويصبح من المستحيل استخدام طرق الإقليم، يتوقف القتال ومعه يتوقف تدفق الجرحى. لكن كاتينا يبقى لديه الكثير من العمل. وقال «لا نتوقع عن العمل فى هذه الفترة لإنها موسم الملاريا».
وبدأ الطبيب الأمريكى أيضا تحاليل للكشف عن الإصابات بالإيدز فى قرى جبال النوبة، حيث سجل ارتفاعا طفيفا فى عددها منذ 2008. وشخّص مستشفاه هذه السنة ما بين 25 إلى 30 إصابة.


مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب


  • هيئة علماء السودان: ديوان الزكاة يتحصل رسوماً تُخالف الشرع
  • زواج الطفلات:حرب قارية
  • هيئة علماء السودان: شراء الأضحية بالتقسيط جائز
  • إعلام الجبهة الشعبية المتحدة للتحريروالعدالة: تصريح صحفي شرق السودان
  • حزب البعث العربي الإشتراك: عاجل بيان مهم حول تعذيب م بابكر موسي (معتمد)
  • الجبهة السودانية للتغيير:ذكرى شهداء سبتمبر إمتدادا لذكرى شهداء الديمقراطية والحرية والكرامةالوطنية
  • مركز السودان المعاصر: بعيد عن الاضواء؛ أزمة انسانية حادة يعيشها اللاجئيين السودانيين بمخيم كريسان في
  • بسبب مادة صحفية حول تلوث المياه: جهاز الأمن يعتقل الصحفية هبة عبد العظيم
  • من عبق الشمال الرياضة والثقافة والغناء ببركة الملوك بحضور النائب الأول
  • حركة جيش تحرير السودان تقدم ورقة حول رؤيتها للحل الشامل وتجدد رفضها التفاوض مع النظام
  • عزاء طارق أبوبكر بلندن
  • خبر صحفي حزب التحرير/ ولاية السودان يقدم رؤيته في مفهوم الشورى في المنبر الدوري لهيئة علماء ولاية
  • حملات لضبط المنازل المشبوهة والظواهر السالبة بشارع النيل
  • بيان صحفي بهدم الخلافة فقدنا الأم الرؤوم فأصبحنا كالأيتام على موائد اللئام‏
  • بيان الجمعية الاهلية العامة لاهالي حلفاية الملوك اليوم الجمعة 9مايو
  • القبض على متورطين فى حادثة الاعتداء على رئيس تحرير التيار
  • الأستاذ عبداللطيف عمر حسب الله الى رحاب الله
  • الفاتح عز الدين: وجود السودان في قائمة الفساد سيتبدل العام المقبل
  • معتمد محلية الخرطوم اللواء عمر نمر: منعنا بيع الفول بالبقالات حماية للمواطن
  • وزير الدفاع الفريق أول عبد الرحيم محمد حسين : الاتحاد الأوروبي يشجع التمرد
  • نافع علي نافع: المعارضة السودانية تسعـــى لمحو رائحـة الإسلام
  • الحزب الشيوعي السوداني فرع السويد يقيم ندوة يتحدث فيها السكرتير السياسي لفرع بالمملكة المتحدة ايرلند
  • السودانيون بالمهجر يدلون بأصواتهم للانتخابات في سبعة مراكز
  • وزارة الخارجية السودانية تقول لم نتلق أي طلب لإجلاء رعايا إسرائيل من اليمن
  • بيان صحفي شرعية النظام يحددها الإسلام وليس انتخابات على أساس دستور علماني
  • محاكمة المعلمة المعتدية على والي النيل الابيض يوسف أحمد نور الشنبلي بحذائها اليوم
  • قيادية بحركة الإصلاح: غازي صلاح الدين دكتاتور من الدرجة الأولى
  • ٤٠٠٠٠الف ناخب بولاية القضارف يقاطعون الانتخابات احتجاجا على التعديات من قبل المسلحين الإثيوبيين
  • نافع علي نافع: شياطين الإنس والجن لن توقف الانتخابات
  • الأجهزة الأمنية بكوستي تعتقل الاستاذ احمد عبدالمولى عجبنا صاحب مكتبة الحرية
  • وأخيراً تحركت طائرات الحكام العملاء... ولكن إلى أين؟ إلى قتل المسلمين لا إلى قتال الأعداء!
  • أنظمة تتاجر بدماء المسلمين خدمة لمشاريع الغرب الكافر لن يوقف عبثها إلا خليفة راشد
  • إسرائيل: السودان بانضمامه للتحالف قدّم للسعودية نقاطاً مهمّة لصالحها في التوازن أمام إيران
  • الرئيس الأمريكي أوباما يرفض الضغط على الخرطوم لتأجيل الانتخابات
  • بروفيسور إبراهيم غندور: الانتخابات ستكون آخر معركة بين الحق والباطل
  • حوار سوداني بريطاني لمعالجة القضايا العالقة بين البلدين
  • كاركاتير اليوم الموافق 26 مارس 2015 للفنان ود ابو عن موسى هلال-خطوة متوقعة
  • اعتقال نشطاء في حملة (إرحل) لمقاطعة الانتخابات بجنوب الخرطوم
  • مشاورات بين الحكومة والمعارضة السودانية في أديس أبابا بالأحد
  • كاركاتير اليوم الموافق 25 مارس 2015 للفنان ود ابو عن عبد الرحيم محمد حسين
  • وفد من حزب التحرير / ولاية السودان يلتقي ناظر قبيلة المعاليا و وكيله بالخرطوم
  • رئيس الجمهورية المشير عمر البشير: اعتقلنا مجموعة إرهابية متطرفة وسلمناها للسعودية
  • نافع علي نافع يحذر من تمدد الجماعات التكفيرية ومفاهيم الإرهاب في العالم
  • نافع علي نافع المعارضة تسعى لتكوين حكومة حمراء أو برتقالية
  • الحزب الشيوعي السوداني وحزب الأمة: مقاطعة الإنتخابات حق دستوري بيان صحافي مشترك بين الأمة والشيوعي
  • توقيف مدير ومراقبين مزيفين خدعوا طلاباً بامتحان وهمي
  • استئناف الحزب الجمهوري قرار مصادرة كتبه من معرض مفروش..
  • عمر البشير: سنحل مشكلاتنا مع مصر بالتي هي أحسن
  • فضيحة في امتحانات الشهادة السودانية
  • اعتقال الأخ/ أمين عوض الكريم تكرار لمنهج الطواغيت الذين يقابلون الفكر بالقمع..
  • برلماني يؤيد منع المعارضة من إقامة الندوات
  • بيان حول المستقبل السياسي لإقليم جبال النوبة
  • حزب التحرير / ولاية السودان الخلافة الراشدة القادرُ الوحيد على معالجة قضيتي دارفور وكردفان
  • حزب التحرير / ولاية السودان يقدم رؤية سياسية إسلامية لمعالجة قضايا دارفور وكردفان
  • للمرأة والرجل نقول: لا تكونوا شهود زور واعملوا للتغيير الذي يرضي الله سبحانه وتعالى
  • اتفاق مبدئي بين السودان ومصر وإثيوبيا بشأن مياه النيل
  • وزير المالية السابق علي محمود: لولا رفع الدعم لحدث انهيار اقتصادي فى السودان
  • نداء من منبر كلفورنيا الوطني الديموقراطي
  • سلطات تزعم أنها من المصنفات تصادر كتب الفكر الجمهوري بمفروش
  • احالة مذكرتي اغلاق المراكز ورفض تسجيل الحزب الجمهوري للجنة الشكاوى بالمفوضية
  • شركات الطيران الأجنبية هددت بإيقاف رحلاتها إلى السودان
  • حوالي مليون ونصف المليون معاق بالسودان و(14%) منهم بالخرطوم
  • كاركاتير اليوم الموافق 26 فبرائر 2015 للفنان ودابو عن زيارة غوردون لواشنطن
  • حمّور زيادة ... شوق الدرويش لاصطياد يرقات الكتابة المبدعة
  • الحِزب الإتِحادى المُوًحَد: بيان مهم : إستشهاد سمية بشري الطيب سيزيدنا إصرارا ً وقوة
  • الرئيس عمر البشير: الأسد سيظل يقاتل حتى النهاية إذا لم يكن جزءاً من الحل
  • تحرير حامية كحليات 5 كلم غرب مدينة كادقلى
  • عمر البشير داعش مخترقة ونعترف بحكومة طبرق
  • المراكز الثقافية التى اغلقتها الحكومة والحزب الجمهوري يسلمون مذكرتين لمفوضية حقوق الإنسان
  • السودان يمتلك باخرة مصرية بقيمة «7.6» ملايين دولار
  • تعيين البرفيسور أحمد محمد سليمان مديراً لجامعة الخرطوم
  • السودان يدخل نفق داعش
  • البيان" الإماراتية: داعش ذبحت سودانياً ضمن الأقباط المصريين
  • كاركاتير اليوم الموافق 21 فبراير 2015 للفنان عمر دفع الله عن داعش-تنظيم الدولة الإسلامية
  • عمر البشير يؤكد عدم وجود إرهابيين بالسودان البشير: الحرب على السودان هي جزء من الحرب على الإسلام
  • بيان هام من الحزب الوطنى الأتحادى الموحد
  • بيان من هيئة الدفاع عن الأساتذة فاروق أبوعيسي ودكتور امين مكي
  • حركة/ جيش تحرير السودان تعزى الشعب والحكومة المصرية وأسر ضحايا الهجوم الإرهابي على المصريين العاملي
  • كاركاتير اليوم الموافق 17 فبراير 2015 للفنان عمر دفع الله عن داعش-تنظيم الدولة الإسلامية في العراق
  • روتانا تنشر نتائج منصتها العالمية الخاصة بالاستدامة Rotana Earth للعام 2014
  • ضبط 63 طبيباً مزيَّفاً وإغلاق 11 مستشفىً خاصاً
  • حزب شباب مصر يطالب باغلاق مواقع التواصل الإجتماعى وإعلان الحرب الإلكترونية
  • المؤتمر الشعبي يتبرأ من حملة ارحل
  • عضو بهيئة علماء السودان: زيارة إبراهيم غندور لأمريكا خيانة عظمى
  • الحزب الشيوعي السوداني: حملة(إرحل) مرشحة لتسطير نهاية النظام
  • كاركاتير اليوم الموافق 7 فبرائر 2015 للفنان ودابو عن دستور يا الأسياد (2)
  • الحزب الحاكم فى السودان: عبارة إرحل مستفزة
  • فاطمة عبدالمحمود: لا أستبعد فوزي ودخولي القصر الجمهوري
  • محمد حاتم سليمان مستشاراً إعلامياً بالقصر وناطقاً رسمياً باسم رئاسة الجمهورية
  • بدء فعاليات الورشة العلمية العالمية حول الدعوة والاعلام الجديد
  • الورشة العلمية حول الدعوة والإعلام الجديد: قضايا وتحديات وخيارات
  • خبر صحفي حزب التحرير / ولاية السودان يخاطب العلماء بمدينة القضارف
  • خبر صحفي العالم الإسلامي وتقاطع الاستراتيجيات
  • موقفه من ترشيح البشير أثار استفهامات حائرة الشيخ عبد الحي يوسف خروج المحارب السلفي من طابور البي
  • علماء السودان يدعون الحكومة لحسم التردد بين العمل العسكري والتفاوض مع المتمردين
  • هيئة علماء السودان: مواقع التواصل الاجتماعي مسؤولة عن شيوع المفاسد
  • الإنتحار بدلاً عن زواج الطفلات (الحلقة الاخيرة)
  • رئيس الجبهة الوطنية العريضة يعين الدكتور يوسف الكودة مستشاراً
  • علماء السودان تُطلق مبادرة لجمع الصف الوطني
  • خبر صحفي في إفطار هيئة علماء السودان حزب التحرير يبشر بقرب انبثاق فجر الخلافة الراشدة الثانية
  • خطبة الجمعة التي القاها مولانا آدم أحمد يوسف نائب الأمين العام لهيئة شئون الأنصار
  • مذكرة مطالبة بالافراج عن الامام الصادق المهدي من المنتدى العالمي للوسطية
  • هيئة علماء السودان: حد الردة خط أحمر لا يجوز لأحد التحدث فيه
  • الفتاوي الدينية وزواج الطفلات (4)
  • الحزب الجمهوري يطالب هيئة علماء السودان بالحديث عن الفسادبدل المكايدات
  • ابرز عناوين صحف و مواقع المعارضة السودانية (نسخة الواتساب)
  • بيان هام من حركة / جيش تحرير السودان لا حوار لانقاذ حكومة في انفاسها الاخيرة ، وسقوطها او اسقاطها م
  • وفد من حزب التحرير / ولاية السودان يلتقي البروفيسور محمد سعيد حربي
  • طالبوا بـ(فيتو) بنقض قرارات الدولة ... قضاة ودعاة السودان .... العودة لعهد المحاكم الناجزة .... !!
  • الجبهة السودانية للتغيير ترفض دعوة هيئة علماء السودان بمنع قيام الأحزاب التي يطلقون عليها علمانية و
  • خطر الشمولية على السودان وضرورة الديمقراطية محاضرة قدمها رئيس الحزب الإمام الصادق المهدي
  • حرب المذكرات .... هل ترمى بفلذات الانقاذ الى الطريق ؟ تقرير / منى البشير
  • خريف السودان ،، خريف الغضب ،، أو قصة موت معلن (3)/تقرير