العمارتان !! بقلم صلاح الدين عووضة

العمارتان !! بقلم صلاح الدين عووضة


01-11-2015, 03:04 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1446386680&rn=0


Post: #1
Title: العمارتان !! بقلم صلاح الدين عووضة
Author: صلاح الدين عووضة
Date: 01-11-2015, 03:04 PM

02:04 PM Nov, 01 2015
سودانيز اون لاين
صلاح الدين عووضة-الخرطوم-السودان
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



*سألني البعض عمن كنت أعني بكلامي تحت عنوان (أصابع الاتهام)..
*كلامي عن (فرضية) امتلاك موظف عمارتين وهو من أسرة فقيرة..
*ومع العمارتين هاتين فارهة خاصة و(صرف من لا يخشى الفقر)..
*فقلت أنني لا أعني شخصاً بعينه مع إمكان وجود (الحالة) المفترضة..
*والعمارة قد لا تكون من طوابق عدة وإنما مبنى أرضياً فوقه شقة (مثلاً)..
*ثم كل منهما مفروشة بأحدث مما اُستجلب من أثاث يخلب الألباب..
*وكلامي هذا كان على خلفية حديث وزير الداخلية عن ضعف أجور الشرطة..
*فليست الشرطة وحدها- قطعاً- التي يعاني منسوبوها ضعفاً في المرتبات..
*وحتى إن كنت أعلم يقيناً (حالة مشابهة) واحدة -على الأقل- فلن أتكلم..
*وإنما الجهة التي يحق لها أن تتكلم هي نيابة الثراء الحرام وفقاً لاختصاصاتها..
*وهي كانت قد أعلنت توسيع مظلة (عملها) لتشمل كبار الضباط والموظفين..
*فهل فرغت من جمع (أوراق) الإجابات عن سؤال (من أين لك هذا؟)..
*أم ما زالت تعمل - بسرية- نظراً لكثرة الذين يشملهم السؤال من (الكبار)؟..
*وهل إن فرغت من عملها ستزول عبارة (أبت الدراهم إلا أن تطل برأسها)؟..
*فمن الدراهم ما يطل بناياتٍ يراها الجيران والصحاب والأقربون و(الشهود)..
*ثم هم يعلمون أن صاحبها يتقاضى أجراً بالكاد يُبلغ نظراءه آخر الشهر..
*بل إن من كتاب الأعمدة من يحظى بخمسة أضعاف مثل الأجر هذا..
*ورغم ذلك لا تبني لهم أجورهم ما يعادل خُمس طول (أعمدتهم) بناءً مسلحاً..
*وأسوأ من الـ(لا معقول) هذا ميل قادة بعض المؤسسات إلى التكتم..
*ونفر من زملائنا داروا حول هذا المعنى في سياق تعليقهم على حادثة الجمارك..
*فقد حاولت (جهات ما) نفي شبهة الفساد عن الجمارك بحجة (ضعيفة)..
*بل هي أضعف من (ضعف) الأجور الذي تحدث عنه وزير الداخلية..
*فإن كان المدير أُقيل لأسباب (عُمرية) فما هي دوافع إقالة مدير مكتبه (الشاب)؟..
*وما حاول زملاؤنا قوله أن الكشف - وليس التستر- هو ما (يُطمئن) الناس..
*ويزيد - من ثم - ثقتهم في نزاهة الجهة المعنية عوضاً عن (الشائعات)..
*ونحن نعلم أن كلاً من وزير الداخلية ومدير عام الشرطة هما فوق الشبهات..
*وكثيرٌ- كذلك - من شرفاء الشرطة (الكبار) لا تشوب سمعتهم شائبة..
*ثم كلٌّ من لم يقتن - بأجره الضعيف - (عمارتين!!!).

مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • شهرٌ على رحيلِ رفيقةِ الدربِ والعمر – السيّدة فوزيّة عمر عبد الغني بقلم د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • شهران على رحيل الصديق الدكتور بيتر نيوت كوك بقلم د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • سدُّ النهضة: الوزير كمال علي والبكاءُ على مياهِ النيلِ المسكوبة بقلم د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • كيفَ ولماذا نجحتْ الاستراتيجية الإثيوبية حولَ سدِّ النهضة؟ بقلم د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • أضواءٌ على اتفاقِ إعلانِ مبادئ حول سدِّ النهضة بقلم د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • الخرطوم واحتفالات يوم النيل 2015: ضرورة تكملة المشوار! بقلم د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • حلايب قبل وبعد مجلسِ الأمن : لماذا لم تكتملْ الصورة؟ د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • أحمد سليمان من الشيوعيين إلى الإخوان: انقلابي بلا حدود بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • يالها من فقد عظيم في رثاء المهندس مادبو ادم مادبو بقلم عبدالرحمن بشارة دوسه
  • بعيداً عن البراجماتية والإنتهازية السياسية بقلم نورالدين مدني
  • أبكر آدم إسماعيل، الحركة الشعبية ليست شقة مفروشة للإيجار! بقلم مبارك أردول
  • مدينة الخليل تدوس على بلفور بقلم د. فايز أبو شمالة
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (22) الاحتلال يقتل في غزة وعينه على الضفة بقلم د. مصطفى يوسف الل