قف تأمل هذا الليل السودانى البهيم !! بقلم حيدر احمد خيرالله

قف تأمل هذا الليل السودانى البهيم !! بقلم حيدر احمد خيرالله


31-10-2015, 05:24 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1446269098&rn=0


Post: #1
Title: قف تأمل هذا الليل السودانى البهيم !! بقلم حيدر احمد خيرالله
Author: حيدر احمد خيرالله
Date: 31-10-2015, 05:24 AM

05:24 AM Oct, 31 2015
سودانيز اون لاين
حيدر احمد خيرالله -الخرطوم-السودان
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



سلام يا .. وطن





*فى سوق النخاسة السياسي الذى تعلو اسعاره وتنخفض حسب مواسم التنزيلات الهائلة والمشهد برمته يدعو للأسى ،إذ نجد الحكومة تنشط بهمة عالية وهى تسوِّق بضاعة مزجاة أطلقت عليها اسم الحوارونادت لها الربائب والمتوالون والطامعون والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وماأكل السبع ..وبلادنا تتشظى وتتلظى بالقهر والفقر والمرض ، وشعبنا الصابر يرنو لمسرح الملاهى السياسية بعين الأسى والحسرة لهؤلاء القوم واؤلئك ايضاً وعينه تكاد تفيض من الدمع اذ لم يكن احداً منهم فى مستوى طموحاته وآماله وتطلعاته ..

*ولازالت أزمة تسليم رئاسة الجبهة الثورية تراوح مكانها والسيد / ياسر عرمان يتمترس خلف الحرب بالوكالة واستخدام العلائق الظاهرة والمستترة لجعل التسليم والتسلم امراً يصعب تنفيذه بالذرائع الممجوجة كإسلامية د. جبريل ابراهيم ومشاركة القائد / منى اركو مناوي ، وكل الحجج المردودة التى يمكن ان تفزع المجتمع الدولي ولكنها لن تحرك شعرة فى أهل السودان الذين عايشوا ياسراً عضوا برلمانياً بل رئيس كتلة ، بل الأنكى من ذلك لم تفرز مشاركته سوى الفصًل الأثيم لجنوب السودان ..

*والمجتمع الدولي الذى يرتكن اليه ياسرا هو نفسه الذى يضغط اليوم على الرئيس سلفاكير ملوحاً بجرائم الحرب وهو نفسه الذى رعى الإقتطاع الأول لبلادنا ، ونخشى ان نقول هو نفسه الحاضنة للحديث الذى يتبناه اخي عرمان عن مفاوضات المنطقتين أو قل النطفة غير الشرعية لمولد إنفصال جديد فالفاعلين هما الموجودان فى الانفصال الأول ونعني بهما الحركة الشعبية والمؤتمر الوطنى ومافعلاه بالأمس ليس هنالك مايمنع فعله اليوم فى ظل تشرذم المعارضة المؤسف الذى نعيشه.. العجيب ان الحركة الشعبية الأم بعد أن بدأت خطواتها نحو تعديل الموقف الغريب من (ياسر- عقار ) نجدها قد اختارت الصمت فى الوقت الحرج ، والحركة الشعبية شمال بدلاً عن أن ترتقي لتطلعات الشعب نجدها تنكفئ على اساليب الإقصاء واغتيال مبدأ تدوير الرئاسة ، فهل تدوير الرئاسة سيحد من طموحات السيد /عرمان فقط ؟ أم انه سيجعله لاعباً اساسياً فى مسيرة التفكيك للوطن عبر مفاوضات المنطقتين ؟ وبذلك يحوز رضاء المجتمع الدولي والإستخبارات الغربية؟

*خاصة لو نظرنا للإنتخابات الامريكية المقبلة والضعف الشديد لاداء السياسة الخارجية الامريكية ، فلابد ان يدخلوا الإنتخابات بدون ترحيل السودان ومشاكله فى الحملة الانتخابية الأمريكية ،فلربما رأى استاذ /ياسر الجذر المبذول الآن ، ولابد لحصده عبر رئاسة الجبهة الثورية وأمانتها الخارجية ، قاتل الله الجذرالذى لايرى هذا الليل السوداني البهيم.. وسلام يااااااوطن..

سلام يا

قال الشاعر (حملوا الشاعر للفردوس يوماً فصرخ ..وطني ..ثم مات..)

الجريدة السبت 31/10/2015
مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • دبلوماسية ا لمياه والصراع ا لمائي : التوصيف الفني والسياسي والقانوني لتباين الرؤي في مفاوضات دول حو
  • حظوظ الشاعر أدونيس والقطة كايرو "عطاء من لا يملك لمن لا يستحق" ..!!؟؟ بقلمد. عثمان الوجيه
  • تجربة إعدادية للتعليم والصحة بقلم نورالدين مدني
  • هل الإحتلال فعلا ً وراء موجة العنف الحالية ؟ بقلم أ.د. ألون بن مئير
  • هلال زاهر الساداتي مزارع عنصرية و كراهية بقلم جبريل حسن احمد
  • فراغات علي الرصيف بقلم الحاج خليفة جودة
  • آخر نكتة (مغترب سوداني يشرب أكبر مقلب)! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • العقل البريء والتطبيل ومساهمة في صناعة الديناصورات الوهمية بقلم إسماعيل ابوه
  • كيف يسودن العمل الطوعي سيادة النائب الأول ؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • شرق السودان ........ اضعاف المكون القبلي المحلي من قبل الحكومة أظهرالوجه البشع لتجارة البشر
  • أولاد الشوارع و.. وعود الرئيس! بقلم بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ليالي تورنتو و هند الطاهر تتألق بقلم بقلم بدرالدين حسن علي
  • صديق وش الجندبة ... بقلم منتصر محمد زكي
  • ولأخي تسعة وتسعون منظمة..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • العالمي !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • دكتوراة في موقع سودانيزأونلاين دوت كوم!sudaneseonline.com بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • الخالدون وخالد..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الخطاب الإسلامي المعاصر بين الثنائيات والتقابلات (1) بقلم الطيب مصطفى
  • .... أمر قبض ... !! بقلم ياسر قطيه
  • المرتجى والموسيقى السودانية بقلم بدرالدين حسن علي
  • مصطفي عثمان شحادين .. الدقا نسابتو وقلع مرحاكتو بقلم شوقي بدرى
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (20) الآمال المرجوة والأهداف الممكنة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • أنظرو الي حكومة المؤتمر الوطني كيف أوصل الشعب السوداني الي شعب بلا رحمة بقلم محمد نور عودو
  • خطاب مفتوح للذين يتحاورون تحت قبة البرلمان: أ تتحاورون والنظام ماض في غيه؟ بقلم فريدة شورة
  • الشباب السودانى مابين رصاص الانقاذ ورصاص الامريكان السود ! بقلم محمد الحسن محمد عثمان