فضحك عبد الخالق محجوب وقال: بابكر عوض الله لقالو درباً غادي بقلم عبد الله علي إبراهيم

فضحك عبد الخالق محجوب وقال: بابكر عوض الله لقالو درباً غادي بقلم عبد الله علي إبراهيم


25-10-2015, 07:02 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1445796150&rn=0


Post: #1
Title: فضحك عبد الخالق محجوب وقال: بابكر عوض الله لقالو درباً غادي بقلم عبد الله علي إبراهيم
Author: عبدالله علي إبراهيم
Date: 25-10-2015, 07:02 PM

06:02 PM Oct, 25 2015
سودانيز اون لاين
عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



ما زلنا في سيرة الرواية التي نقلها زين العابدين صالح عبد الرحمن عن المرحوم أحمد السيد حمد، الزعيم الختمي الاتحادي، التي زعم فيها أنهم في الختمية كانوا يدبرون لانقلاب عسكري في نحو منتصف 1969 بالاشتراك مع الحزب الشيوعي. وقلنا إن قول الرواية بضلوع الشيوعيين في انقلاب للختمية عارية من الصحة. وأوردنا في المرة الفاتت رواية عن محمد أحمد المحجوب، رئيس الوزراء المخلوع بيد انقلاب نميري، مفادها أن الشيوعيين كانوا رتبوا لحلف يساري قبيل مايو 1969 لاستنهاض حركة جماهيرية بتكتيكات دفاعية تتدارك الردة عن معاني ثورة أكتوبر 1964، وتمنع قيام دولة دينية كان دستورها قيد النقاش آنذاك في الجمعية التأسيسية التي سادها حزب الأمة والاتحادي الديمقراطي (الشامل للختمية). وقادت الأوركسترا فيها جبهة الميثاق الإسلامي وزعيمها حسن الترابي. وهو الدستور الذي قال نميري في أوج ثوريته إنه لا يساوي ثمن الحبر الذي سوّده.
وتوقفت بشكل خاص عند دراما تكتيكيين تناطحا في تلك الفترة. فالتكتيك الأول تبناه الحزب الشيوعي (وزعيمه عبد الخالق محجوب بوجه أخص) وهو محاصرة "الرجعيين" في الحكم بالجماهير لشل يدهم دون الدولة الدينية ونحو نهضة وطنية ديمقراطية. أما التكتيك الثاني فقد استولى على أفئدة البرجوازية الصغيرة في الحزب الشيوعي نفسه وفي المجتمع. بل كان أستاذنا عبد الخالق محجوب قد خرج لتوه لوقته من اجتماع للحنة المركزية في مارس 1969 أعلى فيه تكتيك الصبر الثوري على الأذى دون الانقلاب في وجه معارضة عناصر قيادية في الحزب كانت جنحت لبريقه. وجاءت في تقرير دورة تلك اللجنة عبارة فريدة شرحت نطاح التكتيكيين في الحزب والمجتمع بإيجاز. فجاء فيها أن التكتيك الانقلابي هو خطة البرجوازية والبرجوازية الصغيرة في سبيل الثورة الوطنية الديمقراطية في البلاد. أما الخطة البروليتارية فهي بالعمل الجماهيري الدؤوب.
سنقف بالشهادة التالية مما رواه لي الأستاذ محجوب محمد صالح على دراما صراع التكتيكين السياسيين كأبلغ ما يكون. فقد تناظر التكتيكان عن كثب في لقاءات الجماعة اليسارية التي دعاها الشيوعيون لاستنهاض الجماهير بوجه حلف الرجعيين دعاة الدولة الدينية. وتكونت الجماعة كما رأينا في رواية المحجوب من يساريين مستقلين وقوميين عرب وقوى ديمقراطية اشتراكية إلى جانب الشيوعيين ونقابيين. وأبرز ما في رواية محجوب محمد صالح أمران. أولهما أن مولانا بابكر عوض الله، الذي مثل القوميين العرب، طرح على المجتمعين القيام بانقلاب لتحقيق غايتهم فرفضوه بالتصويت. أما الأمر الثاني فهي أن مولانا الانقلابي لم يرض بنتيجة التصويت واتصل بالعسكريين (أو جاء هو أصلاً بفكرة الانقلاب منهم) وقاطع اجتماعات الحلف اليساري بعد أن "دس عدة شغل" الجماعة اليسارية. فقد هرع بالميثاق السياسي للانقلابيين فصار نصه هو بيانهم الأول مع تعديلات ماكرة طرأت له. وكان هذا البيان بعهدة مولانا كواحد من ثلاثة كلفتهم الجماعة بصياغة برنامجها الذي لم يكتمل تحريراً. ولن أزيد هنا حتى لا أفسد متعة قراءة رواية شهادة محجوب محمد صالح بطرائفها. فإلى نص محجوب:
روى لي محجوب عن تخلق انقلاب 25 مايو في اجتماعات لمناهضين وطنيين ويساريين وقوميين للدستور إسلامي بدأت في 1967. وبعض هؤلاء المجتمعين ممن ظهرت اسماؤهم في سياق الحزب الاستراكي الواسع الذي جرى ترتيبه لينضم له الشيوعيون بعد مشروع حل حزبهم في 1965 الذي نفضوا يده عنهم. نأي محجوب بنفسه عن الحزب الاشتراكي ولكنه واصل مع صديقه عبد الخالق تقليب فكرة وجوب وجود تنظيم أوسع بحيثيات وشروط أفضل مما توفر للحزب الاشتراكي. وكان عبد الخالق يعتقد أن مركز دائرة ذلك التنظيم هو الوقوف ضد الدستور الإسلامي، لا كموقف من الإسلام أو الشريعة، بل ضد استغلال الدين في السياسة وبوجه المحور الذي تكون بين الزعيم اسماعيل الأزهري، رئيس مجلس السيادة، والأمام الهادي المهدي، زعيم جماعة الأنصار، لفرض هذا الدستور.
واتصل عبد الخالق بمحجوب في 1968 ليعرض عليه فكرة تكوين لجنة أو مجموعة عمل تطرح منبراً دائماً لمواجهة التحالف الآخر: منبر لا سياسي بمعنى أنه لا شيوعي ولا يساري بل كجبهة علمانيين أو قريبين منها ترفض استغلال الدين وتقوم بعمل صبور ودؤوب (وهذه عبارة عبد الخالق الدائمة) لبناء حركة مستنيرة. وفي الترشيح لمجموعة العمل جرى ذكر أسماء الاتحاديين القدامى وشخصيات مستقلة. وجاء عبد الخالق بكشف لتلك الأسماء فيه إبراهيم يوسف سليمان، مكاوي مصطفى، خلف الله بابكر، عابدين اسماعيل، بابكر عوض الله، ووصف الأخير بعلاقات بالناصرية. ووافق محجوب على الانضمام للمجموعة. وتجد قصة هذه المجموعة في كتاب محمد أحمد محجوب "الديمقراطية في الميزان".
وقال محجوب إن تلك المجموعة قربتنا من الانقلاب أكثر من العمل الجماهيري المنتظر. وقال كنا نجتمع في بيت مكاوي مصطفي أو خلف الله بابكر. وطُرحت علينا فكرة الانقلاب متى كانت لنا قوة في الجيش. ووقفنا بشدة ضد فكرة الانقلاب طلباً لعمل سياسي سلمي لا مهرب منه لتطور البلد. وكان منا المتأثر بالفكر الناصري من قال بأن ليس كل إنقلاب سيء. وكان هذا رأي خلف الله بابكر الذي كان حريصاً ألا يتكلم كثيراً. ولكن الرأي الذي غلب هو رفض الانقلاب. وقال محجوب إنهم لم يتواضعوا على اسم للمجموعة ولكنهم ساروا على أنها المنبر الثالث. واتفقوا على كتابة بيان صاغه اثنان منهم ذكر منهم عبد الخالق وضاع عليه اسم الآخر. وكُلفوه وعز الدين على عامر بإعداد قائمة باسماء تُستقطب للمنبر بغض النظر عن أحزابها. فوقعوا على أسماء من أحزاب مختلفة مثل الأمير نقد الله وموسى المبارك وبلغت الأسماء مائة كان الترتيب جارياً لدعوتهم لاجتماع تأسيسي. ولم يكن للمجموعة مؤاخذة على إسلام حزبي الأمة والاتحادي ولكن التركيز على ما كانت تسعى له جبهة الميثاق الإسلامي للحركيين الترابيين . بعد إعداد نقاط البيان وقف على صياغته ومراجعته كل من بابكر عوض الله وعابدين اسماعيل وخلف الله بابكر من نسخ وزعت عليهم.
وفجأة جمّد بابكر عوض الله نشاطه في المنبر من أوائل فبراير أو مارس 1969. فصار يعتذر عن اجتماعات المنبر، ويتغيب بينما بيان المنبر وقائمة الأعضاء المرشحين بطرفه. وقال إنهم علموا لاحقاً أن بابكر كان قد خلق صلة مع بعض الضباط. وكان لخلف الله نفس الموقف. ودليلهم على اعتزال بابكر لهم لصالح جماعته العسكرية أن البيان الأول للانقلاب كان هو نفس بيان المنبر مع بعض التعديلات. وكان عابدين اسماعيل المحامي وقتها في ملكال يترافع في قضية. وحين سمع بيان 25 مايو ظن، لتطابق بيان المنبر وبيان الانقلاب، ظن السوء بالمنبر بالغدر والعمل من وراء ظهره. ودخل على محجوب في مكتب عز الدين على عامر قائلاً: دا شنو البتعملو فيهو دا؟. قلنا له نحن محتارين فيه مثلك. وقابلنا بابكر بعد ذلك وقال لنا إنه سيعقد لنا اجتماعاً مع الانقلابيين مع شبه اعتراف منه بأنه كان شغالاً مع الانقلابيين. وأضاف محجوب أن عبد الخالق كان عارفاً بالانقلاب ولم يصارحه وقتها. ولكن لثلاثة أو أربعة أيام قبل الانقلاب تذاكرا عمل المجموعة فقال محجوب له إن المذكرة مجمدة عند بابكر. فضحك عبد الخالق وقال "بابكر لقالو درباً غادي" لكنه لم يفصل إلا بآخرة.
هذه دراما "مفرق الدروب" بين تكتيك استنهاض الجماهير في عملية ثورية طويلة المدى وبين تكتيك الانقلاب الذي يحرق المراحل ويجرع السعادة للشعب غصباً عنه. وإنك لترى من رواية محجوب كيف خرج الانقلاب من بيئة يسارية تغلب فيها "المغامرون اليائسون" من بأس الشعب، في قول الشيوعيون، على من رغبوا في التغيير تحت عين الشعب الساهرة وبواسطته. لقد كان من بين المستعجلين شيوعيون بالبطاقة والسابقة وقفت بهم قاطرة الثورة عند محطة الانقلاب وووصفوا أمثالنا من شيعة أستاذنا عبد الخالق، من أرادوا لشعبنا الثورة الفضلى بديلاً عن الانقلاب "البي سيدو"، ب"المنبطحين على النصوص". وأكثر من اذاعها المرحوم عبد الله عبيد الذي رحل عن دنيانا من قريب.
يَخْفَى هذا المفرق للدروب في الفهم الشائع عن علاقة الشيوعيين بالانقلاب. فحتى من حسن ظنهم فينا يبسطون الأمر :"طيب ما جبتو؟ طيب ما أيدتو". وهذا بيع إجمالي يفسد الحاسة التاريخية ذاتها لأن الوقائع عند حملته يا أبيض يا أسود بينما التاريخ أكثر وعورة وأموره مشتبهات. ومن رغب في تخليصه من شوائب الغبشة (التي هي الأصل في وجوده) سيعيب الشيوعيين في تقييمه لانقلاب مايو. وهذا كسب بخس يخسر في مقابله الوعي بالتاريخ إلى يوم يبعثون.
لم يرد الشيوعيون بعزيمة أن يكون حالنا هو حالنا الراهن وعزموا على شق طريق طويل للحرية والاشتراكية ولكن "ولاد الحرام وبنات الحرام: من صغار البرجوازيين أرادوا غير ذلك "ولقو ليهم درباً غادي". وهو الدرب الذي قال بياننا في تقويم انقلاب نميري في مساء 25 إنه سيعرض الثورة السودانية ل"لآلام ولأضرار واسعة" لأن فئة البرجوازية الصغيرة مهتزة وليس في استطاعتها السير بحركة الثورة الديمقراطية بطريقة متصلة. أردت عمرو وأراد الله خارجة. فالتاريخ ليس دارما تأخذ الأشياء بخناق بعضها أخذاً وبيلا فحسب بل إنه تراجيديا يأخذ البحر فيها عوامه.
أحدث المقالات

  • أمريكا:تجدد مطالبيتها بالسماح بايصال المساعدات للنازحيين
  • نافع علي نافع : من يدعون لإضعاف الحركة الإسلامية (نشاذ)
  • زامبيا تستضيف أول قمة إفريقية لإنهاء زواج الطفلات الشهر القادم
  • بيان من طلاب جبال النوبة بالجامعات والمعاهد العليا السودانية
  • رئيس نادي المريخ المستقيل جمال محمد عبد الله الوالي يعفي ديونه على المريخ
  • خطاب جيد لوالي البحر الأحمر لكنه يخلو من الإشارة الصريحة للوضع المتردي !! ؟؟
  • سفير جنوب السودان في القاهرة يشرف حفل تأبين فقيد البلاد أليسون مناني مقايا
  • البرلمان السودانى يقترح تحويل سجن النساء إلى جامعة
  • كاركاتير اليوم الموافق 25 اكتوبر 2015 للفنان عمر دفع الله عن مشاركة الجيش السودانى فى عاصفة الحزم
  • المهدي يرسم خارطة طريق استكمال مسيرة الحوار
  • عقار و جبريل قتلا احلام المهمشين ..!! بقلم اسماعيل عبد الله
  • شنو كدا..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • لماذا يعيب يار عرمان علي قادة الحركات المسلحة تاريخهم مع النظام وينسي نفسه؟ بقلم محمد علي الكوستاوي
  • هل من منتظر بقلم حسن العاصي كاتب فلسطيني مقيم في الدانمرك
  • الحالة النضالية الفلسطينية بين البرنامج الراسمالي والخيار الشعبي بقلم سميح خلف
  • احمد خضير شمر ليبرتي بقلم صافي الياسري
  • لابد من تطبيق حد السرقة وحد الافساد في الارض علي مختلسي المال العام بقلم د محمد علي الكوستاوي
  • ساعي الريال المقدود..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • وتنفجر (عفناً) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • (حللوهم..سريعاً) بقلم الطاهر ساتي
  • منصور خالد والعداء للإسلام (1) بقلم الطيب مصطفى
  • الفكر و مآلات الحوار الوطني بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • نبوة مسيلمة بقلم حماد صالح
  • الحركة الشعبية : اختلاف الحلفاء!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • ملاحظات حول مشروعي التقرير السياسي والبرنامج المقدمان للمؤتمر السادس للحزب الشيوعي بقلم عمر الشريف
  • الآن الكورة فى قدم الشعب بقلم عمر الشريف
  • باب النجار مخلع يا مزمل بقلم كمال الهِدي
  • الحالمون بغداً افضـل !! بقلم ودكرار احمد
  • حلايب... قوة عين المصريين و ضعف نظام البشير! بقلم عثمان محمد حسن
  • سيارات وشاحنات وحافلات في المزاد بربع قيمتها بقلم د. بخيت النقر البطحاني
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (15) مراسم وفاة ودفن الانتفاضة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي