هكذا (الجن) !! بقلم صلاح الدين عووضة

هكذا (الجن) !! بقلم صلاح الدين عووضة


23-10-2015, 01:35 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1445607356&rn=0


Post: #1
Title: هكذا (الجن) !! بقلم صلاح الدين عووضة
Author: صلاح الدين عووضة
Date: 23-10-2015, 01:35 PM

01:35 PM Oct, 23 2015
سودانيز اون لاين
صلاح الدين عووضة-الخرطوم-السودان
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



*ما من مفردة صارت تفقع مرارتي مثل التي هي عنوان كلمتنا هذه..
*لا من حيث كونها مفردة في لغة الضاد متداولة منذ عهود العرب العاربة..
*ولا من حيث استخدام الإسلاميين لها- رمزاً للاختصار- تأسياً بشيخهم الترابي..
*ولا من حيث تشويه أهل لبنان لمعناها كما هي عادتهم دوماً مع لغة (العرب)..
*ولكن من حيث (محاكاة) بعضنا للتشويه اللبناني هذا الذي له قصة في قناة (الجزيرة)..
*قصة حكاها لي البروفيسور يوسف نور عوض أحد أعمدة الفضائية المذكورة..
*قال-عليه الرحمة- إنه خاض معارك شرسة ضد لبنانيي القناة بسبب (هكذا وأخواتها)..
*بسبب (هكذا أمر) و(الخبر الرئيس) و(العنوان الأساس) وتشويهات أخرى..
*وأكثر الذين تصدوا له - انحيازاً إلى الباطل - كان هو المذيع جميل عاذر..
*وانتصر (السوداني) - بالحجج اللغوية الدامغة- على (الشامي) لتتبنى القناة موقفه..
*ولتعود قناة (العرب) - القطرية - إلى صحيح لغة (العرب) من غير سوء..
*من غير سوء لغوي بما أننا غير معنيين- هنا- بـ(سوءاتها السياسية)..
*ولكن يبدو أن لجميل عاذر- وأمثاله - تلاميذ بعدد أخطائهم اللغوية في الداخل..
*فما من يوم يمر إلا وأجد مفردة (هكذا السجم) هذه تُقحم في غير موضعها..
*سواء في صحافتنا أو إذاعاتنا أو تلفزيوناتنا أو ندواتنا أو مؤتمراتنا..
*أجد من يلوون ألسنتهم - أو أقلامهم- بـ(هكذا أخطاء) وهم فرحون..
*تماماً كما أجد مذيعات يلوين ألسنتهن بلهجة أهل لبنان وهن مبتهجات..
*فقد ظنوا - وظنن - أنهم بمثل هذه المحاكاة قد ازدادوا قرباً من (العروبة)..
*وما دروا أن (ناس باسكال)- بالذات- هم الأشد بعداً عن العروبة هذه (لساناً)..
*ولكن كيف يدري بذلك من لم يدر - بدءاً - أنه مصاب بـ(عقدة نقص انتمائي)؟..
*فالسودان- لو دروا- هو البلد الذي يجيد أهله العربية أكثر من بقية الناطقين بها..
*هم كذلك حتى لو كان هناك من يقدح في عروبته لاعتبارات لا صلة لها باللسان..
*فقط ما يعيب السودانيين هو الخلط (الغبي) هذا بين حرفي القاف والغين..
*وما من شيء أغبى منه إلا (هكذا الجن هذه!!).


أحدث المقالات
  • مكي سيد أحمد وعبد الله عبيد: يا موز الجنينة، يا حسن بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • آخر نكتة (رومانسية زوجة سودانية)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • ثورة أكتوبر في مذكرات جمال عبد الملك (ابن خلدون): المتاريس، الأحد الدامي، وحزب اشتراكي (2-2)
  • واحد من قضاة الجنة اعداد هلال زاهر الساداتي
  • منصور خالد يتصدر أولويات السودان الملكوم بقلم محمد عثمان الحسن
  • ما اشبه الليلة بالبارحة بقلم شوقي بدرى
  • فيكِ الخير يا نورُ المدينة بقلم عائشة حسين شريف
  • دحـض قول البعض أن صيام عاشوراء إقتداء باليهود بقلم مصعب المشرّف
  • الثورة مستمرّة والسادن يطلع برّة !! (3 - 10) رداً على ما يُسمى بالأغلبية الصامتة
  • الذى يأتينا من (الصخيرات ) المغربية أصغر من كل صغير! بقلم د . على حمد إبراهيم
  • وداعا جمال الغيطاني بقلم أحمد الخميسي. كاتب مصري
  • ابرد .. في صوت طلقة ودبابة ! 1 / 3. بقلم . أ . أنـس كوكو
  • ابك ياوطني الحبيب! بقلم هاشم كرار
  • الأيدز والكبد الوبائي.. وضع كارثي!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • الفريق عبدالعزيزالحلو..التاريِخ لا يرحم..هذِه الأقوال لا تشبّهك..!! بقلم عبدالوهاب الأنصاري
  • يا لها من محنة بقلم كمال الهِدي
  • الانتفاضة الشعبية !!! حلم الجبهة الثورية المستحيل بقلم الاستاذ سليم عبد الرحمن دكين- لندن -بريطانيا
  • بين كاودا ومكة المُكرَّمة بقلم بابكر فيصل بابكر
  • (جريمة أم دوم) عشان كريستالات عرقي يا شرطة هاشم هارون ولا في حاجة تانية ؟الفاضل سعيد سنهوري
  • أرتريا.... وحياة الناس بالداخل..!!! بقلم محمد رمضان
  • أمشوا .. كتر خيركم..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • ثريا!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • شمال كردفان ... محمية اللصوص . (2) بقلم ياسر قطيه
  • الشعـــب الســــوداني البطـــل !!
  • على من تقرأ مزاميرك ياعقار وعرمان!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • تايه بين القوم /،،،،،،،، والأتحادي الديمقراطي....... كيف الشورى!؟
  • لندن ولا الخرطوم ؟ بقلم عثمان الطاهر المجمر طه / لندن
  • أطلقوا سراح روايتي،،، سأعي الريال المقدود بقلم مبارك أردول
  • طلابنا والإرهاب بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (12) التداعيات الاقتصادية والكلفة المالية بقلم د. مصطفى يوسف الل