ثريا!! بقلم صلاح الدين عووضة

ثريا!! بقلم صلاح الدين عووضة


22-10-2015, 01:34 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1445520884&rn=0


Post: #1
Title: ثريا!! بقلم صلاح الدين عووضة
Author: صلاح الدين عووضة
Date: 22-10-2015, 01:34 PM

01:34 PM Oct, 22 2015
سودانيز اون لاين
صلاح الدين عووضة-الخرطوم-السودان
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



*مشهد أول.......
* ثريات ثلاث تمثل أضلاع مثلث مدخل قصتنا هذه..
*ثريا الفتاة، والثريا الباخرة، والثريا التي في السماء..
*كان منحنياً على متكأ (درابزين) الممر يحدق في النجوم..
*وأبصر منها التي قال فيها امرؤ القيس (إذا ما الثريا في السماء تعرضت)..
*و(تعرضت) له - في تلكم اللحظات - ثريا بشرية بمعية طفلين..
*كان طالباً جامعياً وهي في مرحلة الثانوية برفقة أخوين وأبويها..
*ولولا (قريبه) - موظف الدولة الكبير- لما حظي بميزتين وقتذاك..
*ميزة الدرجة الأولى بـ(الثريا) ، وميزة رؤية (ثريا)..
*واشتعل اللقاء العابر- بثريا- عشقاً شهدت عليه ثريا النيل والسماء..
*مشهد ثانٍ.........
*جلس على الكرسي الجانبي لمكتب (المسؤولة) المشبع بأريج معطر الهواء..
*انحنى على مكتبها محدقاً في اسم ثريا منحوتاً على قطعة خشبية أنيقة..
*وتذكر انحناءته تلك على (درابزين) الثريا محدقاً في الثريا قبل أن تظهر ثريا..
*ثم رفع بصره متفحصاً وجه ثريا التي أمامه وهي تقلب أوراقه بأنامل مخضبة..
*ودفن ذاكرته في رمال الظن هرباً من براثن صدفة لم يكن ذاك وقتها..
*مشهد ثالث..........
*ما كان يظن أن أخرى بمقدورها (العبث بمقدرات) ثريا العاطفية داخله..
*فلقاء ثريا تبعته لقاءات تحت الثريا عند تعرضها (تعرض أثناء الوشاح المفصل)..
*ولكن ذلك ما حدث حين ظهرت في حياته من تحمل اسم جرم سماوي آخر هو (قمر)..
*وبحث عن حجة مقبولة يتنكر بها لثريا دون أن (تكرهه) فلم يجد..
*ثم هداه تفكيره - بعد سهر- إلى سبب انتزعه من قلب مسلمة (التكافؤ الاجتماعي)..
*ولكنه لم يجد في نفسه من الشجاعة ما يواجه ثريا به كفاحاً..
*فأرسل لها رسالة مطولة حشدها بكل الذي ذكَّره بأيام (الإنشاء) الدراسية..
*ثم ختمها بقول الشاعر (انت ما بدوك لزولاً مسيكين إلا واحداً نخلو مقرون في البساتين)..
*واختفت من حياته (ثريا) الفتاة بمثلما غابت عن دنيانا (الثريا) الباخرة..
*مشهد أخير ...........
*رفعت رأسها من الورق- ثريا- ونظرت إليه نظرةً اخترقت حاضره صوب الماضي..
*أو هكذا خُيل إليه وهو يسمع اعتذارها عن منحه عقاراً فاخراً بنظام التمويل..
*قالت له إن إمكاناته المالية هي دون الحد الأدنى المضمن في شروط (المعاملة)..
*ثم أضافت وابتسامة صفراء على شفتيها (عقاراتنا ما بنديها لزولاً مسيكين)..
*ولم ير ثريا السماء في تلكم الليلة - رغم انقطاع الكهرباء- بفعل الغيوم..
*ولكنه رأى في سماء داره - بوضوح شديد - (وجه ثريا!!).
assayha.net/play.php؟catsmktba=7681


أحدث المقالات


  • تايه بين القوم /،،،،،،،، والأتحادي الديمقراطي....... كيف الشورى!؟
  • لندن ولا الخرطوم ؟ بقلم عثمان الطاهر المجمر طه / لندن
  • أطلقوا سراح روايتي،،، سأعي الريال المقدود بقلم مبارك أردول
  • طلابنا والإرهاب بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (12) التداعيات الاقتصادية والكلفة المالية بقلم د. مصطفى يوسف الل
  • قط الدولة الذي صار كلباً بقلم د. فايز أبو شمالة
  • التحليل الصحيح للغزو الروسي لسورية بقلم موفق السباعي
  • متى يعقد مؤتمر الحوار الوطنى القادم ؟ بقلم عمر الشريف
  • والحقول إشتعلت .... قمحاً ووعداً وتمني بقلم صلاح الباشا
  • قبل فوات الأوان بقلم أ.د. ألون بن مئيـر
  • يمنعون أكلها في البلد ويصدرونها ليأكلها الآخرون!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • على رصيف بقلم مأمون أحمد مصطفى
  • ثورات السودان والمحللون الطغاة! بقلم هاشم كرار
  • هل هناك حوجة لمحاسبة الذين أرتكبوا جرائم أنسانية لأقرار مصالحة وطنية شاملة في السودان؟
  • فوائد حزب النور الداعشىن بقلم رفيق رسمى
  • سيرا على نهج المرسلين بقلم ماهر إبراهيم جعوان
  • السيد وزير الإعلام نخالفك الرأي بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الحوش الكبير !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الشكلة بين الهلال والاتحاد (الغلبا راجلا تأدب حماتا)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • بين اللقاء التحضيري وانشقاق الجبهة الثورية بقلم الطيب مصطفى
  • نهج أعوج ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • استفتاء دارفور.. هل هو مؤشر لأزمة جديدة؟! بقلم البراق النذير الوراق
  • لا يعرفون معنى الحوار..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • اكتوبر جمال نشيد وخيبة شعب بقلم فيصل سعد
  • إستعادة الشعب السوداني لهيبته وكرامته بقلم عائشة حسين شريف
  • وعاد الليبرال بقوة وبإنجاز خرافي بقلم بدرالدين حسن علي
  • ملالي ايران والصهاينة صنوان في الارهاب بقلم د. حسن طوالبه
  • ما شأن قواتنا المسلحة بعاصفة الحزم! بقلم عبد الماجد بوب
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (11) خليل الرحمن لعنةٌ على العدوان بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • موسيقي توحد الوجدان الافريقي بشيكاغو يوم السبت
  • سفراء الاتحاد الأوروبي يدعوا لمزيد من الدعم للنازحين في ولاية النيل الأزرق
  • احمد حسين ادم و الحاج وراق فى ندوة بالجامعة الامريكية بالقاهرة بعنوان الازمة السودانية التحديات و خي
  • بيان مهم من مجلس التنسيق الأعلى لحزب الأمة القومي
  • ندوة بالامريكية عن أساس تواجد اللاجئين بمصر
  • سفير جنوب السودان في القاهرة : الحملات الأمنية المصرية لا تستهدف الجنوبيين
  • آلية لمعالجة ديون روسيا على السودان
  • بيان من الحزب الديموقراطي الليبرالي بمناسبة ذكرى ثورة اكتوبر المجيدة
  • استدعاء وزراء الدفاع والداخلية والخارجية للبرلمان بشأن التمدد الإثيوبي في الفشقة
  • بيان اعتراف بالدكتور جبريل إبراهيم رئيساً للجبهة الثورية السودانية
  • الحزب الوطني الاتحادي يهنئ الشعب السوداني بذكري اكتوبر الاخضر ويدعو الاتحاديين الي مؤتمر( لم الشمل)
  • بيان من التجمع الوطني للدبلوماسيين السودانيين في الذكرى الحادية والخمسين لثورة إكتوبر المجيدة
  • الجبهة الوطنية العريضة الذكرى الـ (51) لثورة إكتوبر المجيدة
  • بيان من رئيس حركة/ جيش تحرير السودان حول الذكري ال 51 لثورة إكتوبر المجيدة
  • تعميم صحفى من حركة العدل والمساواة السودانية حول الوضع الراهن السياسى فى السودان