قط الدولة الذي صار كلباً بقلم د. فايز أبو شمالة

قط الدولة الذي صار كلباً بقلم د. فايز أبو شمالة


21-10-2015, 06:39 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1445449174&rn=0


Post: #1
Title: قط الدولة الذي صار كلباً بقلم د. فايز أبو شمالة
Author: فايز أبو شمالة
Date: 21-10-2015, 06:39 PM

05:39 PM Oct, 21 2015
سودانيز اون لاين
فايز أبو شمالة-فلسطين
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



أين هي الأرض التي ستقام عليها الدولة الفلسطينية المستقلة؟ هذا السؤال موجه إلى مجلس الوزراء الفلسطيني الذي اجتمع منتصف هذا الأسبوع في رام الله، وقرر "أن الهبة الشعبية لا يمكن إنهاؤها بالإجراءات الأمنية القمعية التي تتخذها الحكومة الإسرائيلية تجاه المواطنين، والحل الوحيد يأتي بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".

فهل يعرف مجلس الوزراء شيئاً عن مساحة الأرض التي يمارسون عليها صلاحيتهم؟ ومساحة الأرض التي صارت يهودية؟ هل تملكون إحصاءً رسمياً بعدد الفلسطينيين المقيمين في مساحة 62% من الضفة الغربية، والتي يقيم فيها حوالي 700 ألف يهودي؟

وهل سألتم أنفسكم عن الطريقة التي ستقيمون فيها الدولة الفلسطينية؟ وكيف ستطردون كل هذا العدد من اليهود الصهاينة الذين أقاموا عشرات المدن والتجمعات الاستيطانية في الضفة الغربية؟ وهل لديكم سلاحاً نووياً يصحح انحراف عقل هؤلاء المتطرفين الذي يقسمون بأن مدن نابلس والخليل وبيت لحم ورام الله هي ملك خالص لهم؟ وهل تصدقون أن الضغط الدولي سيقوم بترحيل مليون إلا ربع يهودي من أجل عيون مجلس الوزراء الفلسطيني؟

لماذا يحاول الساسة الفلسطينيون ستر عورة الواقع بشعار الدولة الفلسطينية المستقلة؟ لماذا لا نعترف باستحالة الاستجابة الدولية لما طالب فيه مندوب فلسطين في الأمم المتحدة، رياض منصور، الذي طالب بإجبار دولة إسرائيل على الانصياع للمطالب الدولية والقرارات ذات الصلة وألا يسمح لها بان تأخذ حل الدولتين لتخزنه في ارشيف التاريخ؟

لقد نجحت إسرائيل فعلاً في تخزين فكرة حل الدولتين في أرشيف التاريخن ذلك ما حذر منه المبعوث الأممي الخاص للشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، الذي قال في كلمة له أمام مجلس الأمن الدولي قبل فترة: إن فكرة حل الدولتين للنزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين قد تضاءلت، وإن طريق حل الدولتين مهدد لأسباب عدة، من بينها بناء المستوطنات، والحوادث الأمنية، والعنف الناجم عن الاحتلال، وغياب الوحدة الفلسطينية.

لقد أهال الواقع التعيس التراب على مشروع حل الدولتين، وهذا ما أكده رئيس الشاباك السابق، يوفال ديسكين الذي قال: إن الوضع الحالي في اسرائيل يتجه نحو حل الدولة الواحدة الثنائية القومية، وأن حل الدولتين بات بعيدا، وأضاف لموقع "واللا" العبري الالكتروني: إن الأمور آخذة بالتغير، مثل قصة القط الذي تحول إلى كلب، لكن عملية التحول نفسها لا تتم ملاحظتها وإنما رؤية النتيجة النهائية.

واعتبر ديسكين أن "الكلب في هذه الحالة هو الدولة الثنائية القومية. وفي نهاية الأمر لن نتمكن من صنع الفصل ولأسفي نحن ذاهبون إلى هناك، أو الأصح أننا منقادون.

وذلك ما ذهب إليه جدعون ليفي في صحيفة هآرتس، حين قال: إن العودة الى حل الدولتين ليس سيئا، لكن تم تفويته، فمن أراد دولة يهودية كان يجب عليه أن ينفذه عندما كان الامر ممكنا، إنما من أحرقه عن وعي أو بدون فعل شيء يجب عليه أن ينظر الآن باستقامة الى الواقع الجديد: 600 ألف مستوطن لن يتم اخلاؤهم. وبدون الاخلاء لن توجد دولتان، وعندما لا توجد دولتان يبقى فقط حل الدولة الواحدة.
تلك الرؤية الإسرائيلية الواضحة للمستقبل الغامق للمنطقة تفرض على مجلس الوزراء أن يكون صادقاً مع نفسه، وواضحاً مع الجيل الجديد، وأن يدعو القيادات السياسية إلى مناقشة الأسباب التي أوصلت القضية الفلسطينية إلى هذا المأزق، فذلك أفضل من الإصرار على خداع الجماهير بترديد موقف القيادة الذي ينادي بقيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس، وهم يدركون بحكم الواقع استحالة تحقيق هذا الشعار، الذي تتاجر فيه هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، وهي تسعى للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات الرئاسة، فلجأت إلى ترديد مقولة: إن حل الدولتين هو الحل الوحيد للصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وهذا ما لجأ إليه الرئيس الأمريكي قبل يومين، حين قال: إن أنسب حل للصراع هو قيام دوليتين. في الوقت الذي عجز هذا الرئيس في منع التوسع الاستيطاني في مدينة القدس.

يا حبذا لو خرج صوت رسمي فلسطيني يعترف بالمتغيرات الاستراتيجية التي أحدثها الاحتلال على أرض الضفة الغربية، والتي هدفت إلى تصفية حل الدولتين، يا حبذا لو طرحت هذه الحقائق بمصداقية للنقاش الجماهيري والتنظيمي للخروج إلى رؤية سياسية موحدة، يلتف حولها الشعب الفلسطيني، وهو يقتحم الصعاب، ويقدم التضحيات عن طيب خاطر.





أحدث المقالات
  • يمنعون أكلها في البلد ويصدرونها ليأكلها الآخرون!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • على رصيف بقلم مأمون أحمد مصطفى
  • ثورات السودان والمحللون الطغاة! بقلم هاشم كرار
  • هل هناك حوجة لمحاسبة الذين أرتكبوا جرائم أنسانية لأقرار مصالحة وطنية شاملة في السودان؟
  • فوائد حزب النور الداعشىن بقلم رفيق رسمى
  • سيرا على نهج المرسلين بقلم ماهر إبراهيم جعوان
  • السيد وزير الإعلام نخالفك الرأي بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الحوش الكبير !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الشكلة بين الهلال والاتحاد (الغلبا راجلا تأدب حماتا)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • بين اللقاء التحضيري وانشقاق الجبهة الثورية بقلم الطيب مصطفى
  • نهج أعوج ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • استفتاء دارفور.. هل هو مؤشر لأزمة جديدة؟! بقلم البراق النذير الوراق
  • لا يعرفون معنى الحوار..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • اكتوبر جمال نشيد وخيبة شعب بقلم فيصل سعد
  • إستعادة الشعب السوداني لهيبته وكرامته بقلم عائشة حسين شريف
  • وعاد الليبرال بقوة وبإنجاز خرافي بقلم بدرالدين حسن علي
  • ملالي ايران والصهاينة صنوان في الارهاب بقلم د. حسن طوالبه
  • ما شأن قواتنا المسلحة بعاصفة الحزم! بقلم عبد الماجد بوب
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (11) خليل الرحمن لعنةٌ على العدوان بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

  • موسيقي توحد الوجدان الافريقي بشيكاغو يوم السبت
  • سفراء الاتحاد الأوروبي يدعوا لمزيد من الدعم للنازحين في ولاية النيل الأزرق
  • احمد حسين ادم و الحاج وراق فى ندوة بالجامعة الامريكية بالقاهرة بعنوان الازمة السودانية التحديات و خي
  • بيان مهم من مجلس التنسيق الأعلى لحزب الأمة القومي
  • ندوة بالامريكية عن أساس تواجد اللاجئين بمصر
  • سفير جنوب السودان في القاهرة : الحملات الأمنية المصرية لا تستهدف الجنوبيين
  • آلية لمعالجة ديون روسيا على السودان
  • بيان من الحزب الديموقراطي الليبرالي بمناسبة ذكرى ثورة اكتوبر المجيدة
  • استدعاء وزراء الدفاع والداخلية والخارجية للبرلمان بشأن التمدد الإثيوبي في الفشقة
  • بيان اعتراف بالدكتور جبريل إبراهيم رئيساً للجبهة الثورية السودانية
  • الحزب الوطني الاتحادي يهنئ الشعب السوداني بذكري اكتوبر الاخضر ويدعو الاتحاديين الي مؤتمر( لم الشمل)
  • بيان من التجمع الوطني للدبلوماسيين السودانيين في الذكرى الحادية والخمسين لثورة إكتوبر المجيدة
  • الجبهة الوطنية العريضة الذكرى الـ (51) لثورة إكتوبر المجيدة
  • بيان من رئيس حركة/ جيش تحرير السودان حول الذكري ال 51 لثورة إكتوبر المجيدة
  • تعميم صحفى من حركة العدل والمساواة السودانية حول الوضع الراهن السياسى فى السودان