وطن (ولي)!! بقلم صلاح الدين عووضة

وطن (ولي)!! بقلم صلاح الدين عووضة


18-10-2015, 01:43 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1445172181&rn=0


Post: #1
Title: وطن (ولي)!! بقلم صلاح الدين عووضة
Author: صلاح الدين عووضة
Date: 18-10-2015, 01:43 PM

12:43 PM Oct, 18 2015
سودانيز اون لاين
صلاح الدين عووضة-الخرطوم-السودان
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



*أحلام مستغانمي حسدت نجمات الـ(هشك بشك) لشهرتهن..
*وتخيرت هيفاء وهبي - بالذات - لتصب عليها جام (حسدها)..
*تصبه تحت كلمة غاضبة بعنوان (دافعوا عن وطن هيفاء)..
*والغريب أن كثيراً من السودانيين - والسودانيات تحديداً - احتفوا بمقال أحلام هذا..
*احتفوا به لدرجة تداوله بينهم - وبينهن - في وسائط التواصل الاجتماعي..
*و(حددت) نساء بلدي لأن لمستغانمي هذه كلمة أقدم فيها إساءة إليهن..
*كلمة تُبدي فيها حيرتها إزاء تفضيل (نجم) لامرأة سمراء (ليست كالحليب)..
*ومن حيث تدري - أو لا تدري - تطابقت نظرة كل من أحلام وراغب علامة تجاه السودانيات..
*فأنا سعيد - إذاً - بالغيظ الذي اعتمل في نفس مستغانمي من شهرة هيفاء..
*ولكن السودانيين بـ(طيبتهم) يغفرون كما اعتادوا أن يفعلوا في مجال السياسة..
*وبما أن الشيء بالشيء يُذكر فسوف أحكي تجربة (محلية) هي أدعى للحسد..
*محلية من حيث المكان إلا أن بطلها ينداح علمه إلى ما وراء الحدود..
*ثم هو في نظري أجل شأناً من أحلام بعشرات السنين الضوئية..
*فلدى بوابة صالة المطار سمعت حارسها يصيح بأعلى صوته (هوي يا زول انت)..
*وتنبهت إلى أنه يطالب (الزول) الذي تجاوز البوابة بالرجوع..
*ثم سمعت (الزول) وهو يقول بعفوية (بس خفسة كده أودع واحد وأرجع)..
*فإذا بـ(الزول) هو العلامة الأديب البروفيسور عبد الله الطيب..
*وبدا واضحاً أن الحارس لم يعرفه ولكنه عرف (بالحيل) الشخص الذي أتى من بعده..
*ودخل اللاعب (المشهور) يتهادى تشيعه نظرات الإعجاب من تلقاء حارس المدخل..
*ولكن (العارفين لعزهم) أمثال أديبنا لا يحسدون أحداً بسبب شهرته كما تفعل مستغانمي..
*فكل واحد في دنيانا هذه (يأخذ نصيبه) - محموداً كان أم مذموماً- ثم يمضي..
*والراقصة المصرية التي قالت (الحمد لله ربنا وفقني) كانت تظن أنها تُحسن صنعاً..
*ولدينا هنا - في السودان - مطرب شاب يؤدي (حركات) ما سبقه بها من أحد من المطربين..
*ثم نال شهرة لم يجدها صاحب (هذه الصخرة) الذي نحت في (الصخر)..
*وذكري لـ(بتاع الحركات) هذا لأن لي قصة معه ولكن دونما حسد..
*فقد ولجت مكانٍ ما ليتبعني صياحٌ من خلفي (هو يا زول)..
*فنبهه آخرون إلى أن (الزول) هذا هو فلان الفلاني..
*فكان الرد (والله لو يبقى صلاح ولِّي ذاته !!).

أحدث المقالات

  • مأساة أطباء الامتياز بقلم بدور عبدالمنعم عبداللطيف 10-17-15, 08:50 PM, بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • من يسعف قسم الطوارئ بمستشفى الخرطوم بقلم نورالدين مدني 10-17-15, 08:47 PM, نور الدين مدني
  • الهجرة إقامة دولة 3 بقلم ماهر إبراهيم جعوان 10-17-15, 08:45 PM, ماهر إبراهيم جعوان
  • أغانى ألوطن , هودجكم ألآبدى؟ شعر نعيم حافظ 10-17-15, 06:35 PM, نعيم حافظ
  • سعر الكيزان بقلم شوقي بدرى 10-17-15, 06:33 PM, شوقي بدرى
  • اكتوبر واحد وعشرين ....!!!؟؟؟ بقلم محمد فضل – جدة 10-17-15, 06:28 PM, محمد فضل-جدة
  • الشيخ تجاوز الثمانين، ويرغب في دورٍ ما..! بقلم عبد الله الشيخ 10-17-15, 06:18 PM, عبد الله الشيخ
  • إحراق قبر يوسف، وتقديس قبر رحاب بقلم د. فايز أبو شمالة 10-17-15, 06:16 PM, فايز أبو شمالة
  • لماذا لَمْ تتطَوَّر كُرَة القَدَم، العنصرية والأنانية هُمَا أسُ الدَاء (9) بقلم عبد العزيز سام 10-17-15, 02:01 PM, عبد العزيز عثمان سام
  • اكتشاف الجسم الغريب الذي سقط بالخرطوم!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 10-17-15, 01:59 PM, فيصل الدابي المحامي
  • كيف ( تسرق ) وزارة الكهرباء ( مياه ) ولاية الخرطوم بقلم جمال السراج 10-17-15, 01:55 PM, جمال السراج
  • الارهاب الاسرائيلي اخطر انواع الارهاب بقلم د.غازي حسين 10-17-15, 01:54 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (8) صورٌ معيبة وتصرفاتٌ مشينة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 10-17-15, 01:53 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • الحركة الشعبية تضع الحكم الذاتي موضع التنفيذ. بقلم الفاضل سعيد سنهوري 10-17-15, 01:15 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • الكلام (المُلبَّك)!! بقلم صلاح الدين عووضة 10-17-15, 01:11 PM, صلاح الدين عووضة
  • شكلة نسوان حول ساعة أحمد الولد الفنان!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 10-17-15, 01:09 PM, فيصل الدابي المحامي
  • عندما يُحتفى بالعملاء.. منصور خالد نموذجاً بقلم الطيب مصطفى 10-17-15, 01:06 PM, الطيب مصطفى
  • كرسي القماش..!! بقلم عبد الباقى الظافر 10-17-15, 01:03 PM, عبدالباقي الظافر
  • نيفاشا تو !!او الفجر الكاذب!! بقلم حيدر احمد خيرالله 10-17-15, 05:29 AM, حيدر احمد خيرالله
  • انتفاضة سكاكين المطبخ تحصد سريعا بقلم نقولا ناصر* 10-17-15, 05:21 AM, نقولا ناصر
  • ماذا وراء إزدياد القتلى الايرانيين في سوريا؟ بقلم عبدالله جابر اللامي 10-17-15, 05:18 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • الحوار الوطني.. الإجراءات سبيل للمخرجات (2) بقلم البراق النذير الوراق 10-17-15, 02:19 AM, البراق النذير الوراق
  • أحمد الذي إخترع الساعة ؟؟ أم الساعة التي إخترعت أحمد ؟؟ بقلم سارة عيسي 10-16-15, 10:12 PM, سارة عيسي
  • قراءة في كلمة الرئيس في جلسة الحوار الوطني بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن 10-16-15, 10:10 PM, زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • من قلب الشارع نودع فقيد الصحافة والسودان بقلم نورالدين مدني 10-16-15, 10:08 PM, نور الدين مدني