ألف.. باء.. تاء.. ثاء.. حوار!!!! بقلم الحاج خليفة جودة

ألف.. باء.. تاء.. ثاء.. حوار!!!! بقلم الحاج خليفة جودة


13-10-2015, 05:46 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1444715174&rn=0


Post: #1
Title: ألف.. باء.. تاء.. ثاء.. حوار!!!! بقلم الحاج خليفة جودة
Author: الحاج خليفة جودة
Date: 13-10-2015, 05:46 AM

05:46 AM Oct, 13 2015
سودانيز اون لاين
الحاج خليفة جودة -
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



إيمانا بسياسة الأمر الواقع ينبغي ألا نبخس السلطة -في أي شكل جاءت- مبادرتها في جمع الناس إلي حوار يهدف إلي الخروج من متاهة هي التي أضرمت نارها وأحرقت بها البلاد والعباد. وفي ذات الوقت علينا ألا ننقاد خلف دعوات عراب الإستبداد التي تود إفراغ كلمة حوار من معانيها ومدلولاتها. وعلينا أن نعي أن الدخول إلي عالم الحوار يعني أن الأطراف سلمت جدلا بواقع المشكل مما يؤكد أن السلطة هي السبب الرئيس في الأزمة وأنها أس البلاء. السودان ليس نسيج نفسه أو فريد عصره وهناك دول كثيرة في هذا العالم خبرت (وبعضها لم تراوح مثلنا محطة اللاواقعية في التعامل مع هكذا نزاعات) صراعات شتي تزيد أو تقل فظاعة وقد تتشابه أو تختلف في طبيعتها. ليس بمقدور السودان أن يغرد خارج سرب العولمة والمتغيرات المجهولة المقبورة في رحم الغيب. علي أرض الواقع لم تترك السلطة للمعارضة، وبالمثل لن ترضي المعارضة للسلطة في أرض السودان، مساحة لأرض مشتركة. أما السواد الأعظم فصاروا إلي خيارين إما التنقيب في باطن التراب بحثا عن الذهب أو الموت دون التراب ليهال عليهم التراب ومن ثم يواروا الثري تحت ذات التراب. لن أتشاءم ولكني أتصور ما يحدث الآن كأنما الجميع وقد إتفق علي أن باطن الأرض أولي للآخر من ظاهرها الشيئ الذي يدفع عدد مقدر من الشعب في العودة إلي مربع جنون فوهة البندقية ولغة الرصاص. هذا قدرنا لأننا تسببنا فيه وسيستمر إلم تغير السلطة إهابها وإلم نغير ما بأنفسنا. علي كل حادب علي مصلحة العباد والبلاد أن يبذل الجهد قدر إستطاعته وفي محيطه. فلتبقي إذن المثالية والبراغماتية والثورية وسائل مشرعة الأبواب ولنداوم علي قرع طبولها بغية إيجاد حل تتوافق عليه الجهات الأربع . بمرور السنوات ستتحول هذه التراكمات الإيجابية إلي فعل معجزة يفاجئ إنسانية السوداني ،لما لا بل، ويفجع طواغيتهم. هنا يطيب لي أن أختم بعبارة يرددها صديقي الوراق الصبور/ عمر دفع الله: "ذات يوم ما سيوزن السودان نفسه بنفسه من الداخل".

■ الحاج خليفة جودة
■ خامل مستقل

أحدث المقالات
  • نَوال السَّعدَاوي: المرْأةُ التي هددتْ عرشَ الرِّجال بقلم مبارك أباعزي 10-12-15, 05:10 PM, مبارك أباعزي
  • زعزعة أمن المستوطنين شرط الانتصار بقلم د. فايز أبو شمالة 10-12-15, 05:07 PM, فايز أبو شمالة
  • مشروع قومي: تواضع على التواضع 1 التواضع هو الإسلام نفسه بقلم الريح عبد القادر محمد عثمان 10-12-15, 05:05 PM, الريح عبد القادر محمد عثمان
  • الخدمة المدنية لا يصلح العطار ما أفسده دهر الانقاذ بقلم عصام جزولي 10-12-15, 02:40 PM, عصام جزولي
  • يا جراكس الحوار الوطني المطلوب حلّ جذري لا عملية تجميلية بقلم الفاضل سعيد سنهوري 10-12-15, 02:38 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • المؤتمر الشعبي: يهدد ويتوعد المعارضة!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 10-12-15, 02:36 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • فشل حل الدولتين والى الدولة الواحدة"" رؤية تحليلية"" بقلم سميح خلف 10-12-15, 02:35 PM, سميح خلف
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (3) شبابٌ يافعٌ ونساءٌ ثائرات بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 10-12-15, 02:34 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • لحظة خارج زمن بقلم مأمون أحمد مصطفى 10-12-15, 02:32 PM, مأمون أحمد مصطفى
  • يوم المحامي تأكيد للانتقال من الاعتبار الشخصي الى القومي والانساني بقلم المحامي عمر زين 10-12-15, 02:31 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • توقعات ( متفائلة) بنتائج الحوار الوطني ....!!!؟؟؟ بقلم محمد فضل-جدة 10-12-15, 01:22 PM, محمد فضل-جدة
  • (دع القيادة لنا.. واستمتع بالرحلة)! بقلم عثمان ميرغني 10-12-15, 01:18 PM, عثمان ميرغني
  • خبر الشؤم!! بقلم صلاح الدين عووضة 10-12-15, 01:16 PM, صلاح الدين عووضة
  • مرحباً بـ «البدون»..!! بقلم عبد الباقى الظافر 10-12-15, 01:15 PM, عبدالباقي الظافر
  • الوالي والاستقالة المستحيلة بقلم الطيب مصطفى 10-12-15, 01:12 PM, الطيب مصطفى
  • ما أشبه الليله بالبارحه ... ( 1 ) بقلم ياسر قطيه 10-12-15, 06:08 AM, ياسر قطيه
  • وبعدين يا كوكي!! بقلم كمال الهِدي 10-12-15, 05:37 AM, كمال الهدي
  • د. الترابي : درجة درجةوالف أف!! بقلم حيدر احمد خيرالله 10-12-15, 05:32 AM, حيدر احمد خيرالله
  • زيارة الجنرال(خليفة حفتر)الى تشاد، وقصة سياسية قصيرة بين تشاد وليبيا 10-12-15, 00:29 AM, محمد علي كلياني

  • Post: #2
    Title: Re: ألف.. باء.. تاء.. ثاء.. حوار!!!! بقلم الحاج خلي�
    Author: عبد الرحيم سعيد
    Date: 13-10-2015, 09:21 AM
    Parent: #1

    الأخ الفاضل / خليفة جـودة
    التحيات لكم وللقراء الكرام
    كلماتك هي مثالية للغاية .. وهي تجاري العقل والمنطق والحكمة .. ونتمنى أن ترتاد الأقلام ذلك النهج العقلاني العالي الخالي من ترسبات النفوس ،، نحن في السودان اليوم في حاجة شديدة إلى وقفة العقلاء وأصحاب الفكر والرأي ،، الذين يتجردون من تبعات العواطف والمواقف الشخصية ،، ويتجردون من تلك المواقف النابعة من التشرذم والنزاعات ،، والسودان ( كما قلت أنت ) يجب أن لا يغرد خارج الأعراف السائدة في العالم في مواجهة الظروف المشابهة .. والشعب السوداني ( كما قلت أيضاَ ) صار عند خيارين .. إما خيار التنقيب في باطن الأرض بحثاَ عن الذهب أو بحثاَ عن الموت .. أو الخيار الآخر وهو الحياة في أتون الجحيم .. وحتى أن خيارات البحث والتنقيب عن الذهب هي ليست متاحة لكل أفراد الشعب السوداني .. فالسواد الأعظم من الشعب السوداني لا يملك مقدرات التنقيب في باطن الأرض . وليس أمامه إلا حياة البؤس والشقاء في ظلال المناكفات السياسية والحروب و التشرذم والاقتتال والشد والجذب . ونحن نعلم أن الكثير والكثير من الأمم والشعوب في العالم مرت بتجارب مريرة مثل تجارب السودان ،، ولكنها اتخذت الأسلوب الحضاري نهجاَ وخرجت عن نطاق تلك الحروب والنزاعات بفضل الحوار الجاد الذي يحقق الحقوق .. ولم تصر تلك الشعوب المتحضرة بالتمسك بشعار ( عدم الحوار ) لمجرد العناد .. ذلك التمسك الذي يدخل ضمن أسلحة الحمقى في عالم اليوم .