المرفوتين والحردانين ، وشعبا حزين!! بقلم حيدر احمد خيرالله

المرفوتين والحردانين ، وشعبا حزين!! بقلم حيدر احمد خيرالله


11-10-2015, 06:49 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1444542546&rn=0


Post: #1
Title: المرفوتين والحردانين ، وشعبا حزين!! بقلم حيدر احمد خيرالله
Author: حيدر احمد خيرالله
Date: 11-10-2015, 06:49 AM

05:49 AM Oct, 11 2015
سودانيز اون لاين
حيدر احمد خيرالله -الخرطوم-السودان
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



سلام يا .. وطن





*عندما انطلق ملف حوار الوثبة وصاحبه ماصاحبه من مد وجذر وكان ممسكاً بملفه البروفيسور / ابراهيم غندور ، ثم فجأة إعتلى منصته الدكتور / مصطفى عثمان اسماعيل ، وتساءلنا عن العلاقة الخفية التى تربط بين الحوار وأطباء الأسنان ؟! ولم نجد فى ظاهر الامر من رابط ، المهم مضت الوتيرة فى واقع مستعر وأزمة مستحكمة يأخذ بعضها بتلابيب البعض ، وإنطلقت الدعوات لمؤتمر الحوار ، فى مناخ جديد تسود فيه رؤى الأستاذ / كمال عمر والأستاذ / تاج الدين بانقا ، وتحول الحوار الى صناعة تخص المؤتمر الوطنى والشعبي ومن لف لفهم ، فكانت الدعوة إنتقائية أقصت من شاءت وأتت بمن شاءت ..

*وأعلنت اسماء الشخصيات القومية دون ان نعرف معايير هذه (القومية ) للشخصيات كم منهم ينتسبون للشعبي وكم هم المؤلفة قلوبهم ولماذا رفضوا بحدة اختيار المفكر المفخرة د. منصور خالد من أن يكون على رأس الشخصيات القومية؟ وكيف تم استبعاد الأستاذة أسماء محمود محمد طه من الشخصيات القومية ؟والقائمة تطول فى الرفض ليسود الغثاء فى مرافئ القبول ، الأمر الذى أكد بمالايدع مجالا للشك عدم الجدية فى قبول الآخر وفى حقه فى أن يكون آخر، فبالنظرة العجلى للحضور تكتشف أنك لوإستثنيت الضيوف ومنسوبي الوطني والشعبي ومن شايعهم من الطفيليات السياسية ورواد موائد الحكومة لتوصلت بغير كبير عناء الى أن اللمة لمة جماعة الإسلام السياسي التى كانت هى اكبر أزمة فى بلادنا وتعمل الان على أن تكون الحل ، وهيهات..

*والسيد الرئيس فى خطابه قد ذكر: (أجدد التوجيه للسلطات المختصة في الولايات والمحليات في مختلف أرجاء السودان بتمكين الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني من ممارسة نشاطها السياسي السلمي الذي يرفد هذا الحوار ولا ينقضه وذلك بلا تدخل ولا قيد لذلكم النشاط. ) فى تقديرنا ان سيادته قد وضع معارضة الداخل على المحك ، وكنا نتوقع أن يعلن تحالف القوى الوطنية للتغيير التى عقدت مؤتمرها الصحفي بدار حركة الإصلاح الآن عقب الجلسة الأولى للحوار أن تعلن عن قيام ندوة سياسية فى اكبر ميادين الخرطوم وتقدم رؤيتها عن مااطلقت عليه (الحوار البديل ) وهذا وحده كاف لأن يضع الحكومة ودعوتها للحوار على المحك. ولكن للأسف وجدنا المتحدثين ليسوا باقل بؤساً من الحكومة ، ولاحظنا ان معظمهم من (الحردانين من المؤتمر الوطني ومرافيته)

*والتوجيه هو تمكين الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدنى من ممارسة نشاطها ، وأنعشنا الأستاذ/ عصام خضر ، نائب الأمين العام للحزب الجمهوري وهو يذكر الحضور بإقصاء الحزب الجمهوري حتى عن حقه فى ممارسة نشاطه واغلاق داره ، ودعا لمقاومة هذا النهج وإدانته من كل القوى السياسية ، وأكد على ضرورة حفظ حق الاخر وحماية حقوقه الأساسية فى الحياة والحرية . فهل نتوقع ان تنهض القوى السياسية وتضطلع بمسؤولياتها تجاه هذا الشعب الحزين ، بعيدا عن منطق المرفوتين والحردانين ؟! وسلام يااااااوطن..

سلام يا

) إحتل السودان المرتية العاشرة ضمن أفضل الدول فى تطبيق الإقتصاد الإسلامي فيما يتعلق بالتمويل الإسلامي . ) يافرحة بلا أساس فى الواقع .. مولني ياجدع !!

الجريدة الاحد 11/10/2015


أحدث المقالات
  • الهامش مأزوم!!!وحدة الهامش تعني تفكيك المركز !!1 بقلم ادم ابكر عيسي 10-10-15, 08:34 PM, ادم ابكر عيسي
  • العرب والاجانب وبوادر اصطدام في اوربا .. بقلم شوقي بدرى 10-10-15, 08:32 PM, شوقي بدرى
  • تطلعات وأماني لـ السودان و السوداني بقلم نورالدين مدني 10-10-15, 08:30 PM, نور الدين مدني
  • عندما تكون الانتفاضة خيار ا بلا حسابات سياسية بقلم سميح خلف 10-10-15, 08:29 PM, سميح خلف
  • المكيدة الإخوانية الجديدة بقلم الفاضل عباس محمد علي- الشارقة 10-10-15, 07:40 PM, الفاضل عباس محمد علي
  • أنا متشائم.. جداً جداً! بقلم عثمان محمد حسن 10-10-15, 07:37 PM, عثمان محمد حسن
  • نفي رئاسي يناقض نفي تنظيمي بقلم د. فايز أبو شمالة 10-10-15, 06:28 PM, فايز أبو شمالة
  • موسكو ... حيث فشلت طهران بقلم الياس حرفوش 10-10-15, 06:25 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (1) انتفاضة القدس الثانية بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 10-10-15, 04:01 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • روح الضباب قصة قصيرة بقلم أحمد الخميسي 10-10-15, 03:59 PM, أحمد الخميسي
  • الحوار كمال عمر.. لا نجاة لك اليوم بقلم البراق النذير الوراق 10-10-15, 03:56 PM, البراق النذير الوراق
  • تهافُت المتهافتين من أجل السلطة فوق جماجم الشعب بقلم عاطف نواى 10-10-15, 03:54 PM, عاطف نواى
  • جهاز الأمن يخطفني لمدة (5) ساعات،، ومسدسي ينقذني بقلم جمال السراج 10-10-15, 03:52 PM, جمال السراج
  • الحوار الغلب شيخو بقلم حماد صالح 10-10-15, 03:49 PM, حماد صالح
  • مواقف ومخاوف أبناء الهامش .. مشروعة ولكن .. بقلم عادل شالوكا 10-10-15, 02:24 PM, عادل شالوكا
  • (غاء) غنم !! بقلم صلاح الدين عووضة 10-10-15, 02:20 PM, صلاح الدين عووضة
  • آخر المطاف..اليوم الحاسم! بقلم عثمان ميرغني 10-10-15, 02:18 PM, عثمان ميرغني
  • متى نستكمل الحوار المنقوص؟ بقلم الطيب مصطفى 10-10-15, 02:16 PM, الطيب مصطفى
  • غرفة حامد ..!! بقلم الطاهر ساتي 10-10-15, 02:14 PM, الطاهر ساتي
  • مستقبل الكيان الصهيوني إلى الزوال بقلم د. غازي حسين 10-10-15, 06:12 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • الحوار والحواريون الكذبة!! بقلم حيدراحمد خيرالله 10-10-15, 06:09 AM, حيدر احمد خيرالله
  • الولايات المتحدة لا يمكنها التنصل من المسؤولية بقلم نقولا ناصر* 10-10-15, 06:07 AM, نقولا ناصر
  • آخر نكتة (المؤتمر الوطني يحاور المؤتمر الوطني)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 10-10-15, 06:05 AM, فيصل الدابي المحامي
  • ديموقراطية مصر الحديثة المزمعة تحرم الراقصة سما المصري وتحارب حزب النور السلفي وتشتطرت كشف النقاب لل 10-10-15, 00:20 AM, عثمان الوجيه
  • مع قبايل العيد بقلم عبدالله علقم 10-10-15, 00:16 AM, عبدالله علقم
  • كيفيه انجاح مؤتمر الحوار الوطني بقلم د. محمد الطيب 10-10-15, 00:15 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • البشير عمر المشير والوثبة من الشجرة إلى القلعة بقلم أكرم محمد زكي 10-10-15, 00:13 AM, اكرم محمد زكى
  • خطيئة النظام الكبرى هذا الجيل المربوك عقائدياً بقلم بدور عبدالمنعم عبداللطيف 10-09-15, 11:36 PM, بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • وإنتكس حوار السودانيين ولا عزاء ! بقلم د. على حمد إبراهيم 10-09-15, 11:33 PM, على حمد إبراهيم
  • رعاية المواهب والمسؤولية التربوية بقلم نور الدين مدني 10-09-15, 11:31 PM, نور الدين مدني
  • الانتخابات: الواقع ـ المسار ـ الآفاق.....6 بقلم محمد الحنفي 10-09-15, 11:29 PM, محمد الحنفي
  • لقد أفسد عصام البشير الرئيس عمر البشير ! 2 بقلم عثمان الطاهر المجمر طه 10-09-15, 11:27 PM, عثمان الطاهر المجمر طه