أفشلتُ إنقلابا! بقلم هاشم كرار

أفشلتُ إنقلابا! بقلم هاشم كرار


22-09-2015, 05:18 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1442938718&rn=0


Post: #1
Title: أفشلتُ إنقلابا! بقلم هاشم كرار
Author: هاشم كرار
Date: 22-09-2015, 05:18 PM

05:18 PM Sep, 22 2015
سودانيز اون لاين
هاشم كرار-
مكتبتى فى سودانيزاونلاين







فجأة، عادت بي الذاكرة إلى العام 1988: صحيفة (الجريدة) التي كنتُ مديرا لتحريرها.

قبل أعياد الميلاد، بأيام، أسرّ لي، من أثقُ في مصداقيته، بإنقلاب وشيك يخطط له الأب فيليب عباس غبوش، في " يوم عيد الصليب"!

للمفارقة، أنه في اليوم التالي مباشرة ل" المعلومة" وصلتني مقالة من اللواء شرطة محيى الدين محمد على، والذي كان يكتبُ بانتظام في ( الجريدة) بلغته الفكهة والجميلة والرصينة. كان المقال عن (النوبة).. وكان سعادة اللواء يحكي فيه عن شهامتهم، واريحيتهم، وبساطتهم، من خلال معايشتهم معايشة لصيقة، فيما كان يعمل ذات سنوات في غرب السودان.

الأب فيليب غبوش، شخصية سياسية فكهة.. مثيرة للجدل، وإنقلابي مثل المرحوم أحمد سليمان.. وهو يمتلكُ قدرة فذة في تحريك المشاعر، متى ما اعتلى منصة الخطابة.. والذين يتذكرون تلك الأيام من عام السيول والامطار، والديمقراطية التي كانت تترنح، يتذكرون كيف أن الأب فيليب، كان يقود نشاطا سياسيا واسعا، في الخرطوم، خاصة في الحاج يوسف، وبقية المناطق الطرفية التي يتكاثر فيها النوبة.. ويتذكرون طريقته الخطابية إذ هو يعتلي المنصة في مواجهة جمهوره: كان يقول: شوفوا.. إنتوا دائما ورا.. حامد بريمة ورا.. وسامي عزالدين قدااام.. بريمة يحرس القون.. وسامي يجيب الأقوان .. يهز الشباك.. والمصاطب كلها تهتف سامي سامي.. ومافي أي هتاف بريمة بريمة.. شفتوا كيف؟

هذا خطاب، يُفتّح العيون إلى الآخر، على مايسمى في أدبيات طلاب العدالة في تقسيم السلطة والثروة، بالتهميش. هذا من نوع المخاطبة السياسية البسيطة التي تقوّم الجلد، وتوقف شعر الرأس!

كان الأب فيليب، بجولاته، وخطاباته التي تفتّحُ العيون، يحشد حشدا لإنقلابه، في خضم الأزمة السياسية التي كانت تعصف بمجمل الحياة السياسية!

أفرحتني، كتابة اللواء محيى الدين، في اليوم التالي مباشرة للمعلومة الإنقلابية الي أسرني بها، من أثق في مصداقيته. المقالة ( وقعتلي في جرح) في وقت كنتُ أبحثُ فيه عن نشر المعلومة، بطريقة قد لا تهز مصداقية الصحيفة، بأية حال من الأحوال!

سريعا جدا، شطبتُ العنوان الذي كان قد إختاره اللواء محيى الدين، واخترت بديلا عنه عنوان " إلى النوبة.. قبل أعياد الميلاد!".. وتخيرتُ للمقالة مكانا بارزا، في صفحة بارزة!

كنتُ على يقين من نباهة النوبة. وأنهم بالإشارة وحدها، يفهمون!

أذكرُ أنه في يوم النشر، كان هنالك اجتماع لمجلس الوزراء، وكان السيد الصادق بعد كل اجتماع يلتقي الصحفيين، وقوفا، يدلي بإفادة، ويجيب على أسئلتهم.

طلبتُ من الصحفي الشاطر الزميل عبدالله الشيخ، وكان يغطي مجلس الوزراء، أن يطلب من المهدي- إذ هو يلتقي الصحفيين- أن يلتقيه للحظة منفردا لأمر هام، ويكشف له ( المعلومة) ويسأله عن ما إذا كانت الحكومة، قد تحسّبت لهذا الإنقلاب!

الزميل عبدالله، طلب من السيد الصادق ماطلب، فاستأذن الأخير الصحفيين الذين كانوا يتكأكأون حوله بألسنتهم، واختلى غير بعيد عن آذانهم الطويلة، بالزميل الشاطر، الفنان.

كشف له عبدالله الشيخ( المعلومة) وسأله: سيد الصادق: هل أنتم متابعون؟

يقول عبدالله الشيخ: نظر ألىّ سيد الصادق مليا، صمت لوقت وهو يمسح لحيته بكفه، قبل أن يقول: " كل المعلومات عندنا.. ونحن نتابع المخطط الإنقلابي عن كثب!

حين جاءني عبدالله الشيخ، وحكى.. ضحكتُ أقولُ له: " وأنت.. ألم تلاحظ ياشيخنا، أن السيد الصادق إذ كان يقول مايقول، لم يرتعش له ولاااا جفن؟"!

التقط عبدالله الدعابة، وراح يضحك.. فيما كنتُ أنا أمسكُ بالقلم لأكتب المانشيت: "الصادق للحوادث: نتابع مخطط النوبة الإنقلابي" أو شئ من هذا القبيل!

... مرت الأيام.. وجاءني من يقول عن الأب فيليب، أن ناس جريدة الجريدة بوظوا الإنقلاب بتاعنا!

الآن.. بعد كل هذه السنوات، تجدني متحسرا، لأن أحدا لم يجيئني قبل أيام من إنقلاب الإنقاذ- وقد كنتُ مديرا لصحيفة ثانية اسمها الحوادث- ليهمس في لأذني عن إنقلاب يخطط له ناس الجبهة للإطاحة بالديمقراطية الثالثة.

لو كان قد جاءني، لكنتُ قد ( منشنتُ): ( هذا الإنقلاب ليس بأمر القيادة)، ولكنتُ بالتالي قد أفشلتُ إنقلاب الترابي البشير، وكفيتُ المؤمنين استمرار شر حرب الجنوب، واندلاع نيران دارفور، وبيع مشروع الجزيرة بيعة وكس.. ولكنتُ قد كفيتهم شرور لوردات الفساد والإفساد!

أحدث المقالات
  • من يعلم تحت المجهر بقلم محمد النظيف 09-22-15, 03:48 PM, محمد النظيف
  • أرفض.. وتمرد على واقعك..!! بقلم عثمان ميرغني 09-22-15, 03:46 PM, عثمان ميرغني
  • إحترس .. أمامك كاميرا بقلم عبد الباقى الظافر 09-22-15, 03:43 PM, عبدالباقي الظافر
  • آثار الفطام ..!! بقلم الطاهر ساتي 09-22-15, 03:41 PM, الطاهر ساتي
  • انتهاك الدرجات العلمية : البيئة نموذجاً!! بقلم حيدر احمد خيرالله 09-22-15, 07:08 AM, حيدر احمد خيرالله
  • رسالة مفتوحة إلى سمو الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين.. !! قريمانيات .. بقلم .. الط 09-22-15, 04:23 AM, الطيب رحمه قريمان
  • مش ديل؟! ما بخافوا الله و لا مدير الضرايب! بقلم عثمان محمد حسن 09-22-15, 02:24 AM, عثمان محمد حسن
  • كتاب جدران تونس رجْعُ صدى الثورة في إيطاليا بقلم عزالدين عناية∗ 09-22-15, 02:19 AM, عزالدين عناية
  • الأضحية.. واحد كيلو فقط ... !! قريمانيات .. بقلم .. الطيب رحمه قريمان .. بريطانيا... !! 09-22-15, 02:14 AM, الطيب رحمه قريمان
  • الثوره المصريه القادمه بقلم عبد الحكيم المغربي 09-21-15, 11:47 PM, عبد الحكيم المغربي
  • رداً علي مايسمي بالأغلبية الصامتة الجاك محمود أحمد يكتب: الثورة مستمرة والسادن يطلع برة!! (1-10) 09-21-15, 11:45 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • هذا الدماغ ليس للإستعباد! بقلم هاشم كرار 09-21-15, 11:43 PM, هاشم كرار
  • برانويا الاغلبية الصامتة ما بين كلاب بافلوف والشخصية السايكوباتية (2-20) بقلم أحمد زكريا إسماعيل 09-21-15, 11:41 PM, أحمد زكريا إسماعيل
  • قيادة النار تثأر للجرف الصامد بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 09-21-15, 11:40 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • أداء و كفاءة محطات توليد الكهرباء (3) بقلم د. عمر بادي 09-21-15, 10:55 PM, د. عمر بادي
  • مع الأطباء و دور الصحة بقلم عمر عثمان-Omer Gibreal 09-21-15, 10:51 PM, عمر عثمان-Omer Gibreal
  • الإعتقال الإداري وواجب إسرائيل الأخلاقي الحتمي* 09-21-15, 10:50 PM, ألون بن مئير
  • بيت لحم مهد المسيح ومهد الانتفاضة بقلم د. فايز أبو شمالة 09-21-15, 10:47 PM, فايز أبو شمالة
  • عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي بقلم نورالدين مدني 09-21-15, 10:46 PM, نور الدين مدني
  • نداء عاجل لعلماء الامه بقلم عبد الحكيم المغربي 09-21-15, 10:45 PM, عبد الحكيم المغربي

  • جندية سابقة فى الجيش الشعبى لتحرير السودان فى احتفال فى ولاية اريزونا الامريكية 09-22-15, 05:01 PM, صور سودانيزاونلاين
  • Sudanese from Washington DC meets with US Special Envoy-photo 09-22-15, 04:57 PM, SudaneseOnline Images
  • معاوية حامد شداد استاذ الفلك بجامعة الخرطوم 09-22-15, 04:47 PM, صور سودانيزاونلاين
  • خالد حسن عباس و بابكر النور 09-22-15, 04:43 PM, SudaneseOnline Images
  • بابكر عثمان حمد شهيد من شهداء الثورة السودانية فى انتفاضة سبتمبر 09-22-15, 04:37 PM, صور سودانيزاونلاين
  • Sudanese Women Learning 09-21-15, 11:17 PM, SudaneseOnline Images
  • Sudanese at Isreal 09-21-15, 11:14 PM, صور سودانيزاونلاين
  • صورة لرئيس اتحاد الطلاب السودانيين فى عهد نميرى خالد حسن ابراهيم المعروف بخالد جردل 09-21-15, 11:08 PM, SudaneseOnline Images
  • South Sudan President Salva Kiir Maart with Bona Malwal 09-21-15, 11:05 PM, صور سودانيزاونلاين