عندما يشتري العراق الديزل الإيراني! بقلم عبدالرحمن الراشد

عندما يشتري العراق الديزل الإيراني! بقلم عبدالرحمن الراشد


18-09-2015, 01:42 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1442583733&rn=0


Post: #1
Title: عندما يشتري العراق الديزل الإيراني! بقلم عبدالرحمن الراشد
Author: مقالات سودانيزاونلاين
Date: 18-09-2015, 01:42 PM

02:42 PM Sep, 18 2015
سودانيز اون لاين
مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
مكتبتى فى سودانيزاونلاين









في العام الماضي كانت الحكومة العراقية تدفع لإيران فواتير كبيرة بالدولار، وكان ذلك خلال الحظر على الحكومة الإيرانية من التعامل البنكي بالدولار وخلال مقاطعة مبيعاتها النفطية دوليًا. لماذا يدفع العراقيون لإيران؟ في البداية بررت حكومة نوري المالكي الصفقة بأنها ثمن مشتريات سلاح إيراني، وبعد أن ردت واشنطن بأن في ذلك مخالفة لقرارات مجلس الأمن، تراجعت واعتبرتها صفقة خدمات.

وقد اتضح لاحقًا أن حكومة طهران كانت تستخدم الحكومة العراقية ماليًا لتمويل نشاطاتها العسكرية في المنطقة وسوريا تحديدًا. حكومة حيدر العبادي يبدو أنها لا تستطيع الفكاك من الهيمنة الإيرانية، التي ازدادت بحجة مقاتلة تنظيم داعش، وقد فاخر المسؤولون الإيرانيون بأنه لولاهم لسقطت بغداد في يد الإرهابيين.

المثير أن العراق، الذي هو الدولة الثانية نفطيًا في العالم، بدأ يستورد من إيران بترولاً! فقد أعلنت إيران أنها بدأت بتصدير الديزل للسوق العراقية؛ أن يشتري العراق منتجات بترولية من إيران وبالريال الإيراني، وليس بالدولار، بخلاف المألوف في سوق البترول، يؤكد أن إيران تقوم بحلب البقرة العراقية دون مراعاة أن العراق يعيش في أزمة مالية خانقة، نتيجة النهب الذي مارسته حكومة المالكي ثماني سنوات متواصلة، وها هي تستخدم الأموال العراقية لتمويل حاجاتها مستغلة نفوذها الأمني والسياسي على القوى المختلفة.

ثم يتضح وهن حكومة العبادي، التي تعتبر أقل اتّكالية وتبعية لإيران من حكومة المالكي التي سبقتها، برضوخها لطلب الإيرانيين بالسماح بالجسر الجوي الروسي بعبور الأجواء العراقية، لنقل الأسلحة إلى سوريا ضاربة بعرض الحائط الاعتراضات الأميركية. والمفارقة أن الأميركيين هم من يقود الحرب على تنظيم داعش والقوى العراقية المسلحة المعارضة للنظام في بغداد، ومع هذا لا يستطيعون أن يقبضوا مقابل هذا الموقف المهم، قرارًا بسيطًا مثل منع القوات الجوية الروسية من عبور الأجواء العراقية! وهذا يُبيّن مدى نفوذ إيران على بغداد، التي بالتأكيد هي من فرض على حكومة العبادي قرار الترخيص للروس بالمرور عبر الأجواء وعدم الالتفات للطلب الأميركي!

التغول الإيراني في بغداد سيزداد، خاصة مع شعور قيادة الحرس الثوري الإيراني بأنه يطبق على الحكم في العراق ويستخدمه حصانًا يركبه للسيطرة على الموارد المالية والمائية والطائفية، والانطلاق من خلاله لفرض نفوذه الإقليمي. في السابق كان الإيرانيون حريصين على إيهام الأميركيين بأنهم شركاء في العراق، وتأمين سلامة بعض المنشآت والمراكز الأميركية، لكنّ الأميركيين ضحّوا بأكثر من أربعة آلاف جندي من رجالهم ونسائهم، وفي الأخير إيران هي من استولى على العراق قيادة ومقدرات.

الآن، إيران تسيطر على معظم الفرقاء السياسيين ومعظم الميليشيات، وموارد البلاد، وكذلك المياه المشتركة، ومن المؤكد أن العراقيين سينتفضون ضد هذا الاحتلال الإيراني الذي يأتي اليوم في صورة المنقذ. والفارق كبير بين الاحتلال الأميركي الذي جاء للتخلص من نظام صدام وسعى لإدخال الديمقراطية في المنطقة من البوابة العراقية. ودفع الثمن غاليًا بالدم والدولار وماء الوجه. أما الإيرانيون فإنهم يستولون على العراق على حساب العراقيين بالمال والدم أيضًا. لهذا أعتقد أن الصدام العراقي الإيراني أمر حتمي، خصوصًا أن الوجود العسكري للحرس الثوري على التراب العراقي يزداد عددًا ونفوذًا.

أحدث المقالات
  • (هل هو زواج المُتعة أم بغاء وزٍنا المُتعة؟؟) بقلم محمد أسعد بيوض التميمي 08-18-15, 06:31 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • كانت تقف هناك! .. شعر: أكول ميان كوال 08-18-15, 06:30 PM, اكول ميان كوال
  • سوسيولوجيا الثابت في قصة يوسف عليه السلام (2) بقلم عمر حيمري 08-18-15, 05:31 PM, عمر حيمري
  • الطيب مصطفي و الشغالات في قصور السادة الانقاذيين بقلم جبريل حسن احمد 08-18-15, 05:29 PM, جبريل حسن احمد
  • حتى لا تقولوا.. ( Too Late.. يا وطني).. بقلم عثمان ميرغني 08-18-15, 05:26 PM, عثمان ميرغني
  • هل الصادق المهدي إضينة ؟ الحلقة الأولى ( 1-2 ) بقلم ثروت قاسم 08-18-15, 05:22 PM, ثروت قاسم
  • عييك عووك حواء السودانية تعمل خادمة في البيوت!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 08-18-15, 03:51 PM, فيصل الدابي المحامي
  • 26 عاما ومازال الفشل مستمر (1) بقلم عمر الشريف 08-18-15, 03:47 PM, عمر الشريف
  • ذبابة تطن في أواسط أفريقيا و تقول: هنا أم درمان بقلم عثمان محمد حسن 08-18-15, 03:44 PM, عثمان محمد حسن
  • ايران :عراب داعش مسلسل الاعدامات – هل من نهاية ؟؟ بقلم صافي الياسري 08-18-15, 03:42 PM, صافي الياسري
  • دحلان ومرحلة البناء الوطني والكادري بقلم سميح خلف 08-18-15, 03:41 PM, سميح خلف
  • المحامي المناضل الأسير محمد علان ستنتصر على الجلاد بقلم المحامي عمر زين 08-18-15, 03:40 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • للبوح والصمت..في (كل العناوين انت)...!! ( قراءة في مجموعة حمزة حسن الشعرية) بقلم توفيق الحاج 08-18-15, 03:39 PM, توفيق الحاج
  • الموت في وادي حلفا بالحرارة.. إهمالاً..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-18-15, 02:47 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • المقابلة داعش ام المخدرات؟! بقلم حيدر احمد خيرالله 08-18-15, 02:43 PM, حيدر احمد خيرالله
  • المحاولات الفاشلة (لأدلجة) معاوية محمد نور و(تجييره) حزبيا! (3 من 11) بقلم محمد وقيع الله 08-18-15, 02:42 PM, محمد وقيع الله
  • معركة (الجنينة) و(أبو جلابية)..!! بقلم عثمان ميرغني 08-18-15, 02:39 PM, عثمان ميرغني
  • تأشيرة إذلال ..!! بقلم الطاهر ساتي 08-18-15, 02:37 PM, الطاهر ساتي
  • هل من امل في إصلاح البلد بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات 08-18-15, 05:44 AM, سيد عبد القادر قنات
  • التنمية مقابل التهدئة تساؤلاتٌ مشروعة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 08-17-15, 10:50 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • لابديل للديمقراطية إلا الديمقراطية بقلم نورالدين مدني 08-17-15, 10:03 PM, نور الدين مدني
  • الهدنة الحمساوية بقلم سري القدوة 08-17-15, 10:00 PM, سري القدوة
  • المثقفون حائرون يتساءلون من يكون وزيرها؟ من يكون؟ بقلم أحمد الخميسي. كاتب مصري 09-17-15, 06:58 PM, أحمد الخميسي
  • آخر نكتة (طريقة تصدير السودانيات إلى داعش)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 09-17-15, 06:55 PM, فيصل الدابي المحامي
  • مستشفى نيالا...دموع الوزير، دماء الجرحى وبول المراحيض بقلم الحافظ عبدالنور مرسال 09-17-15, 06:53 PM, الحافظ عبدالنور مرسال
  • تشريد المبدعين وقتل المواهب بقلم عمر الشريف 09-17-15, 06:51 PM, عمر الشريف
  • مابين البشير و النابغة احمد ود الحسن بقلم امير(نالينقي)تركي جلدة 09-17-15, 06:48 PM, امير نالينقي تركي جلدة اسيد
  • جغرافيا الاستعمار المانوية ومحنة محمود محمد طه (1985) بقلم عبدالله علي إبراهيم 09-17-15, 04:29 PM, عبدالله علي إبراهيم
  • نداء مع زنقة جنيف .. والقرار المخيف !! بقلم خضرعطا المنان 09-17-15, 04:21 PM, خضرعطا المنان
  • الحراك الجماهيري هو الحل تعويل المعارضة علي الاتحاد الافريقي وقرارات البند الرابع, وهم الظمأن الذي 09-17-15, 04:18 PM, المثني ابراهيم بحر
  • حقيقية أستخدام القنابل العنقودية بجبال النوبة/جنوب كردفان في العام 2015م. (2-2) 09-17-15, 04:16 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • في الدقيقة 90 بقلم عثمان ميرغني 09-17-15, 04:12 PM, عثمان ميرغني
  • ولد سوداني في أمريكا يرفع راس كل السودانيين!!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 09-17-15, 03:03 PM, فيصل الدابي المحامي
  • صورتك !! بقلم عبد الباقى الظافر 09-17-15, 02:58 PM, صلاح الدين عووضة
  • الجنرال يصفعنا بحذائه..!! بقلم عبد الباقى الظافر 09-17-15, 02:55 PM, عبدالباقي الظافر
  • عِبر أليمة من وحدة الدماء والدموع بقلم الطيب مصطفى 09-17-15, 02:53 PM, الطيب مصطفى
  • انتهى الحفل ..!! بقلم الطاهر ساتي 09-17-15, 02:51 PM, الطاهر ساتي
  • محنة الأطباء بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات 09-17-15, 06:48 AM, سيد عبد القادر قنات
  • لا ياسيادة وزير البيئة ، إنه الفساد!!(2) بقلم حيدر احمد خيرالله 09-17-15, 06:42 AM, حيدر احمد خيرالله
  • نجم الهوكي الكندي بي كان نعم يا سوبان فأجمل الأطفال لم يولدوا بعد !!! 09-17-15, 06:37 AM, بدرالدين حسن علي
  • ضحايا الاسلاموفوبيا طفل سوداني متهم بصناعة قنبله في امريكا بقلم محمد فضل علي ..كندا 09-17-15, 01:15 AM, محمد فضل علي
  • البيان بالعمل للتداول الديمقراطي للسلطة بقلم نورالدين مدني 09-17-15, 01:06 AM, نور الدين مدني
  • خربشات مسرحية (5) حصة من تاريخ محقق بقلم محمد عبد المجيد أمين (براق) 09-17-15, 01:05 AM, محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • سيكولوجيا حرب الطاقة ومؤثراتها على الشعب الفلسطيني بقلم سميح خلف 09-17-15, 01:04 AM, سميح خلف

  • Post: #2
    Title: Re: عندما يشتري العراق الديزل الإيراني! بقلم �
    Author: محمد فضل
    Date: 22-09-2015, 11:14 PM
    Parent: #1

    عودة الي جذور الفوضي الراهنة والحروب الدينية والطائفية والهلوكوست المعاصر في سوريا والعراق وحرب الاستنزاف الدائرة في اليمن السعيد سابقا الشقي حاليا وحتي اشعار اخر بسبب الدور الايراني المشبوه ونزيف الموارد وتدمير اقتصاديات المنطقة والموت الدرامي الرهيب للابرياء والمدنيين في البر والبحر والموت الاخر القادم من الجو وجنون وتوحش البشر والمفخخات الملعونة كل ذلك ينتهي الي ام الجرائم وغزو وتدمير دولة العراق المخالف للقوانين والاعراف والاخلاق ولايفيد البكاء علي اللبن المسكوب ولكن من هنا تبداء محاولة انقاذ مايكمن انقاذه بفهم اصل المشكلة والداء .
    السيد عبد الراحمن الراشد كان من المعاصرين لتلك المرحلة

    Post: #3
    Title: Re: عندما يشتري العراق الديزل الإيراني! بقلم �
    Author: هي تبعات الظلم
    Date: 23-09-2015, 12:31 PM
    Parent: #2

    • أمريكا ودول الغرب كانت السبب في خلق تلك الزلازل الكبرى في العالم .
    • وهي التي أوجدت مسببات الإرهاب في العالم .
    • وهي التي خلقت ( القاعدة وطالبان وغيرهما ) لمحاربة اليسار والشيوعية .
    • وهي التي خلقت وناصرت دولة ( إسرائيل ) الغاصبة في عمق الوطن العربي والإسلامي .
    • وهي التي استخدمت المئات والمئات من حق الفيتو لمناصرة دولة الظلم ( إسرائيل ) .
    • وهي التي خلقت أبشع أنواع الإرهاب فوق وجه الأرض حين ناصرت الظالم على المظلوم .
    • وما تحركت الجماعات الإسلامية المتطرفة إلا بعد أن نالت الأوجاع والظلم والإجحاف من أمريكا ومن دول الغرب .
    • ثم كانت ردود الأفعال التي أولدت من أرحامها ظاهرة ( إسلامو فوبيا ) .
    • وهنالك مجموعات من الببغاوات من أبناء المسلمين الذين يتواجدون في بلاد الغرب ثم يرددون تلك الكلمات ( إسلامو فوبيا ) دون أن يكونوا بمستوى الرجال في تناول الحقائق .
    • في الوقت الذي نجد فيه مواطنين من أمريكا ودول الغرب بصفات الرجولة والشجاعة حين يقرون بالحقائق مجردة دون خوف أو وجل ،، ويقولون نحن الذين خلقنا الإرهاب في العالم ،، ونحن الذين تسببنا في خلق ظاهرة ( الإسلاموفوبيا ) ،، ونحن الذين تسببنا في حلق الفوضى في العالم حين كنا سبباَ في ظلم الإنسان للإنسان .
    • وذلك الرئيس الأمريكي بوش ( الابن ) تدخل تدخلاَ سافراَ في شئون الشرق الأوسط والمسلمين ،، وأراد أن يغير معالم الشرق الأوسط بتخطيط يهودي خبيث .
    • ثم كان ما كان ,, فتلك الزلزلة التي أدخلت أمريكا والغرب ودول العالم في دوامة ومحنة عويصة لا أول لها ولا آخر .
    • فقد عمت الحروب والفوضى الكثير من دول الشرق الأوسط والعالم .
    • والكثير من الدول العربية والإسلامية تواجه تلك الزلزلة العنيفة التي تمنع الاستقرار .
    • فهي تلك الحروب والمناوشات هنا وهنالك ،، وذلك الاقتتال وذلك الخراب وذلك الدمار .
    • ثم تلك الجماعات المتطرفة الشرسة العنيفة بالمسميات العجيبة ( داعش وغير داعش ) .
    • كلها محصلة إرهاصات وخطوات غير مدروسة وغير محسوبة ارتكبتها أمريكا والدول الغربية .
    • حيث تلك الأخطاء الجسيمة عندما قامت دول الغرب بإزالة الكثير من الأثقال التي كانت تثبت الأوراق حتى لا تجاري الفوضى في العالم العربي والإسلامي .
    • والآن كل العالم يعيش تلك الويلات وتلك الزلازل ، وأمريكا والدول الغربية هي في مقدمة الدول التي تعاني من تلك الويلات والزلازل .
    • وهي التي تتكبد الكثير والكثير في محاربة الإرهاب في العالم .. حيث تكاليف الحروب وتكاليف الطلعات الجوية والبحرية والبرية .. وتكاليف الرقابة والمتابعة والتجسس .. والتكاليف العالية الباهظة لحفظ الأمن والاستقرار في بلادها .
    • هي دول بغبائها وعنجهيتها أجلبت لنفسها حالات الخوف وعدم الأمن والاستقرار .. وهي التي تعيش أبشع أنواع الخوف والمخاوف في عالمها .
    • وتلك الويلات والزلازل يمكن تداركها وإسكاتها بإتباع الحق والعدل والإنصاف بين شعوب الأرض .. دون ذلك الكيل بمكيالين .. ودون ذلك الظلم ،، ودون ذلك التدخل في شئون الآخرين .

    Post: #4
    Title: Re: عندما يشتري العراق الديزل الإيراني! بقلم �
    Author: محمد فضل
    Date: 23-09-2015, 02:50 PM
    Parent: #3

    هنالك مجموعات من الببغاوات من أبناء المسلمين الذين يتواجدون في بلاد الغرب ثم يرددون تلك الكلمات ( إسلامو فوبيا ) دون أن يكونوا بمستوى الرجال في تناول الحقائق
    -------------------------------------------------------------------------------------------------------------
    وهل الرجولة والبطولة تعني تبني الخطاب الهتافي للجماعات الجاهلية المتاسلمة والتي هي اشد ظلما وظلاما من الاخرين ام تعني معاداة الشعوب علي اطلاق بمناسبة الرجولة من باب اولي ان يكتب الناس باسماء حقيقية في تناول القضايا الجادة وتحمل التبعات والمسؤولية القانونية والادبية عما نكتب

    Post: #5
    Title: Re: عندما يشتري العراق الديزل الإيراني! بقلم �
    Author: المهدي سيف الدين
    Date: 24-09-2015, 02:33 AM
    Parent: #4

    النداءات تلو النداءات لا تستجاب لأن المنادي في أغلب الأحيان هو ذلك الفاقد للأهلية والمؤهلات ، والهوامش مليئة بهؤلاء الذين يدخلون في مسميات الأذناب ، أذناب تمثل زبد البحار تفني أعمارها في الفارغة وهي تظن أنها محسوبة وفاعلة ، وهي غير محسوبة وغير فاعلة ، بل جاهلة وتجهل أنها جاهلة ، وشتان بين ناشط يملك المؤهلات الفكرية العالية يشرف المرء كثيراَ حين يكون السجال معه بالأخذ والرد وبين صنم هو يفقد المؤهلات أصلاَ في تكوينه وثقافته ، وعقله هو ذلك العقل الفارغ الخاوي ، مجرد دخيل على ساحات الفكر ، ومجرد لوح من خشب لا يقدم ولا يؤخر . وهؤلاء هم كثر نجدهم عادة يتوفرون بكثرة تحت المداس ، سواقط غير مرغوبة ، ولكن لابد من المشي فوقها ، حيث تلك المكانة التي تليق بهم وبأمثالهم .

    Post: #6
    Title: Re: عندما يشتري العراق الديزل الإيراني! بقلم �
    Author: محمد فضل
    Date: 24-09-2015, 05:57 AM
    Parent: #5

    من امثال الفاشية الارتزاقية وصنائع الطغمة القطرية ودويلة قطر التي تحولت بعض مدنها الي قواعد للتجسس والارهاب وسماسرة السلاح

    Post: #7
    Title: Re: عندما يشتري العراق الديزل الإيراني! بقلم �
    Author: محمد فضل
    Date: 24-09-2015, 05:59 AM
    Parent: #5

    من امثال الفاشية الارتزاقية وصنائع الطغمة القطرية ودويلة قطر التي تحولت بعض مدنها الي قواعد للتجسس والارهاب وسماسرة السلاح

    Post: #8
    Title: Re: عندما يشتري العراق الديزل الإيراني! بقلم �
    Author: محمد فضل
    Date: 24-09-2015, 09:44 AM
    Parent: #7

    I submitted a fake story for an asylum application; what if they catch me؟
    قمة الاثارة وشخص يقر بتزوير قصة لجوء سياسي ويريد الاستشارة تفاصيل التفاصيل في الرابط ادناه
    http://www.nolo.com/legal-encyclopedia/i-submitted-fake-story-asylum-application-catch-me.htmlhttp://www.nolo.com/legal-encyclopedia/i-submitted-fake-story-asylum-application-catch-me.html