حسن.. (أنسى) !! بقلم صلاح الدين عووضة

حسن.. (أنسى) !! بقلم صلاح الدين عووضة


26-08-2015, 02:39 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1440596378&rn=0


Post: #1
Title: حسن.. (أنسى) !! بقلم صلاح الدين عووضة
Author: صلاح الدين عووضة
Date: 26-08-2015, 02:39 PM

02:39 PM Aug, 26 2015
سودانيز اون لاين
صلاح الدين عووضة-الخرطوم-السودان
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



* والصحيح لغوياً هو (انس) - بصيغة الأمر- ولكنا نريدها هكذا..
* فبعاميتنا السودانية هي تعني أن (سيبك) من الموضوع الفلاني ولا تشغل بالك به..
* وقبل خوضنا في الموضوع المذكور نقول إن المعني بعواننا هذا ليس محض زميل..
* فهو كان عضواً باللجنة الإعلامية السرية لحزب الأمة التي كنت أنا رئيساً لها..
* أي أنه كان (حبيباً) قبل أن يصبح زميلاً - بل وجاراً - في العمل الصحفي..
* ومن قبل كان أحد أشرس الكوادر الطلابية لحزب الأمة بجامعة الخرطوم..
* إنه حسن إسماعيل الذي أضحى وزيراً الآن بحكومة ولاية الخرطوم..
* وأنا هنا لا يهمني أن يصير وزيراً أو حتى والياً مكان عبد الرحيم نفسه..
* ولكن ما يهمني هو (همو الغالبو يشيلو) إزاء كثرة الانتقادات المصوبة نحوه..
* فمنذ لحظة إعلان اسمه - وزيراً - وهو لم تُترك له (جنبة يرقد عليها)..
* حتى ما هو (خاص جداً) من ماضيه نُبش ووُضع على طاولة التشريح الإلكتروني..
* وما انكشف لي من حال (النابشين) هؤلاء يجعلني أنظر إلى الأمر من زاوية مختلفة..
* وأصر - ما زلت - على أن الأزمة تكمن في المعارضة ذاتها بأكثر من الحكومة..
* وأعني المعارضة ذات الصراخ الإلكتروني الذي يصمُّ (آذان الحواسيب!!)..
* أما في فضاءات الواقع السياسي - خارج الغرف- (فلا تسمع إلا همسا)..
* ومن ثم فإنني أقول لـ(الحبيب) حسن إن خطوتك هذه يعود تقديرها لذاتك..
* فأنت حر في خياراتك السياسية ولا أحد من حقه أن يفرض عليك شيئاً..
*ولكن إن كانت مشكلتك هي فقط ما يقوله الصارخون هؤلاء فـ(انس)..
* فقد سبقك آخرون نالوا نصيبهم من الصراخ هذا ثم عادوا معارضين وكأن شيئاً لم يكن..
* عادوا إلى قواعدهم سالمين، شاتمين، مناضلين، (غانمين!!)..
* ألم يدخل مبارك الفاضل القصر ثم خرج منه معارضاً (لا يُشق له غبار)؟!..
* وألم تبلغ به الجرأة حد المطالبة بمنصب الأمين العام في حزب الأمة؟!..
* وألم (ينس) له الصارخون - إلكترونياً - خطوته هذه و(يغفرون)؟!..
* وأمثال مبارك المهدي كثر ممن دخلوا (مشاركين) وخرجوا (معارضين)..
* وسوف يغفرون لك أنت ذاتك بالتأكيد - عزيزي حسن- عند خروجك و(ينسون)..
* فنحن في زمان جيل إلكتروني يجيد الصراخ والنباح و(النسيان!)..
* فخذ بنصيحتي- إذاً- و(أنسى !!!).
http://www.assayha.net/play.php؟catsmktba=6618http://www.assayha.net/play.php؟catsmktba=6618

أحدث المقالات

  • تايه بين القوم / الشيخ الحسين/ الاتحادي الديمقراطي ومفترق الطرق 08-26-15, 03:00 AM, الشيخ الحسين
  • العدو يعتقل ويغتال والتنظيمات تقصي وتحرم بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 08-26-15, 02:56 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • التطرف الديني والنعف المصاحب له الى أين؟ بقلم إبراهيم عبد الله أحمد أبكر 08-26-15, 00:09 AM, إبراهيم عبد الله أحمد أبكر
  • إحدى عشرة رسالة لوالي الخرطوم .. (7) سفلتة معظم شوارعنا محبطة بقلم توفيق عبد الرحيم منصور 08-26-15, 00:06 AM, توفيق عبد الرحيم منصور
  • تنظيم داعش الفكرة وأسباب القيام بقلم إبراهيم عبد الله أحمد أبكر 08-26-15, 00:03 AM, إبراهيم عبد الله أحمد أبكر
  • نحو غدٍ أفضل بلا منغصات أو مؤامرات بقلم نورالدين مدني 08-26-15, 00:02 AM, نور الدين مدني
  • الخادمات السودانيات في السعودية مشكلة قومية بقلم إبراهيم عبد الله احمد أبكر 08-26-15, 00:01 AM, إبراهيم عبد الله أحمد أبكر