أيها الفتى.. أيتها الفتاة، هلموا إلى العصيان المدني! بقلم عثمان محمد حسن

أيها الفتى.. أيتها الفتاة، هلموا إلى العصيان المدني! بقلم عثمان محمد حسن


06-08-2015, 04:47 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1438879626&rn=0


Post: #1
Title: أيها الفتى.. أيتها الفتاة، هلموا إلى العصيان المدني! بقلم عثمان محمد حسن
Author: عثمان محمد حسن
Date: 06-08-2015, 04:47 PM

05:47 PM Aug, 06 2015
سودانيز اون لاين
عثمان محمد حسن-الخرطوم-السودان
مكتبتى فى سودانيزاونلاين




الفقران ياكل بي عينو.. و الغنيان ياكل بي جيبو!

لو كان الفقر رجلاً لقتله سيدنا علي الكرار.. و لكنه ليس رجلاً، بل آفة بلا رقبة تُقطع و لا جسم يُطعن.. آفة نجا منها، بفعل التمكين، منتسبو انقلاب الانقاذ بمؤتمرَيه ( الوطني) افتئاتاً و ( الشعبي) ازدراءً.. فالأول ليس ( وطنياً) في ممارساته داخل و خارج الوطن.. و ال( شعبي) يزدري بالشعب فهو، في تطلعاته نحو تحقيق ( الأنا) السفلى بمحاولات ( التوالي) و ( الخالف)، يخالف تطلعات الشعب.. الشعب المتطلع لكنس كل من خلف رِجلاً على رجل و هو يشاهد الشعب يموت بالقذائف والجوع و العطش و المرض في الغرب و في الجنوب الجديد.. و كل من يتفرج على الشباب يموت غرقاً في البحر الأبيض المتوسط.. و لا يكترث بشباب يقضي عطشاً مميتاً في الصحراء الكبرى..
الراهن في السوق السوداني تعبر عنه جملة: ( الفقران ياكل بي عينو.. و الغنيان ياكل بي جيبو!..).. إنها جملة كان يرددها الباعة في موسم المولد النبوي الشريف بمدينة واو عاصمة بحرالغزال.. فقد كانت حلويات المولد تغري من يمر بأماكن عرضها في ميدان المولد أيام كانت الدنيا بلا زيف أخوان الشيطان.. و لا يحزنون.. و لم يكن ( الفقر) أيامها مزاحماً للشعب السوداني.. حيث كان جلُّ الشعب بعيداً عن ( خطِّ الفقر) بشكل ما.. فالدولة كانت تُيَسِّر للكل أن ( ينتج) إنتاجاً ما.. فكان بمقدور كل أب أن يسعد طفله بشيئ من (حلاوة المولد).. و أن يفرح كل طفلة بتأبط ( عروس مولد) بوزنٍ ما..

كانت الدولة دولة رعاية.. و كان الكل راعٍ و مسئول عن رعيته.. لكن " ...نحن الزمن غير ملامحنا و بقينا أنحنا ما نحنا!"
فقد جاءت دولة الجباية بكل جشعها الأفعواني.. و صيرت ( قفة الملاح ليست من شأن الحكومة..) و انحصر شأنها في فرض الجبايات على ( الفقراء و المساكين و أبناء السبيل..) وعلى كل من و ما يمشي على الأرض داخل المدن.. و عبر الولايات و المحليات.. و اجتهدت في إثراء ( العاملين عليها) ليجتهدوا في ديوان ( منع الزكاة) عن السريان في مصارفها.. بينما ( الغارمون) يسترجعون الذكريات في السجون و يحلمون بالفرج.. و اجتهدت في رفع أجور جباة الرسوم و تحفيزهم ليتعدى رقم السلع و الخدمات ( الوهم) القابلة للجباية 36 ألف (رسم) كلها في عداد الوهم (الانكشاري) المرسوم لتغذية الوهم ( الاداري) المتنامي في كل المدن و المحليات.. و الولايات.. و مجلس الوزراء.. و رئاسة جمهورية الدولة الفاشلة..
لم يعد المزارع يفلح الأرض.. و حتى الأشجار المنتِجة فكر المزارعون في قطعها لأن ريعها يذهب: ( تِلتو للطير و تلتو للبشير و أخوان البشير و تلتو للتنابلة و القنابير..) و المزارع يطير للسجن ل(حين السداد) مع بعض التجار الحقيقيين.. و زمرة ( الغارمين) من تجار الوهم و الخنازير..
المصارف ( الاسلامية) تمنح قروضاً ( تربو) ربويتها المستترة على ربوية المصارف الربوية الظاهرة.. فتزداد سعة و يزداد الجنيه تقلصاً أمام الدولار.. و السعة تأتي تلك المصارف ريعاً بحجز أملاك ضحاياها من الغارمين..
لا أحد من ( الجماعة) يمكث في أي سجن سوى ( مسافة التلفون).. و غالباً ما يكون ( القرض حسن)لهم.. لا أرباح و لا ضمان عقار و لا بقاء لحين السداد.. أما غيرهم فعليهم قرض شراكة أو قرض مرابحة.. و على المقترض أن يكون ( ذا مال) أو ذا ( عقار).. و أن ( يقبض) المصرف من العميل المقترض قسطاً مقدماً.. قبل أن بدء تنفيذ المشروع ..
كل شيئ ميسر للجماعة: المصارف تمنحهم مالاً نفداً.. الأراضي تعطيهم عيناً مواقع ( مميزة).. كثيرون و كثيرون جداً منهم إرتقوا إلى قمم الغنى و اليسر.. و أغلبية الشعب السوداني إنحدروا إلى قاع العسر.. و " و لا توجد منطقة و سطى" بيننا و بينهم.. فتذهب إلى أحد ( المولات) لترى بأم عينيك الثراء الفاحش.. و كأنك في ( مانهاتن).. و تذهب إلى سوق أم دفسو لتتأكد أن إنسان السودان في الحضيض تحت خط الفقر.. لا توجد منطقة وسطى أبداً.. و الفحش في المال يملأ أماكن لا يدخلها سوى مستجدي النعمة ( هؤلاء).. و كل البذِخ يهرول إلى فارهاتهم لينعم بالدفء شتاءً و بالنسمات صيفاً.. حتى أعراسهم ينعم فيها اللؤلؤ و المرجان.. و صواني الذهب .. و يقتلوننا بالجبايات..
الجباية عندهم مقدمة على الرعاية.. لا رعاهم الله..

" حاجة آمنة اتصبري!.. عارف الوجع في الجوف شديد وعارفك كمان ما بتقدري!" فاتورة الموية شبكوها مع فاتورة الكهربا.. تقومي تدفعي الاتنين ( مقدماً) و ما تجيك لا موية و لا كهربا.. .." حاجة آمنة اتصبري!.."..
و نائب في البرلمان يعترف إنو الفساد ملأ البلد.. و يهدد الفاسدين بالعذاب يوم القيامة! النائب ده أكيد واحد من ( نوائب) هذا البلد المفجوع بالمتسلقين و المتسلقات على رقاب الشعب السوداني المسكين ..

"..حاجة آمنة اتصبري!.. عارف الوجع في الجوف شديد شديد شديد و عارفك كمان ما بتقدري!" لكن عيالك بقدرو..

أيها الفتى.. أيتها الفتاة، هلموا إلى العصيان المدني، يرحمكم الله، خلِّصوا حاجة آمنة.. و خلونا نحن الجيل الفاشل نمدكم بالمؤن، إن دعا الداعي..!
أحدث المقالات


  • لماذا فشلت مشاريع تبسيط الزواج ؟ بقلم عصام جزولي 08-06-15, 03:49 PM, عصام جزولي
  • البشير بين بيضة السيسي وحجر مرسي..وعبور القناة الجديدة.. بقلم خليل محمد سليمان 08-06-15, 03:46 PM, خليل محمد سليمان
  • سفارة السودان بالرياض بقلم Azhari YousifMassaad 08-06-15, 03:44 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • حكاية نظام اللوترى الأمريكى للهجرة و السودانين بقلم ماهر هارون 08-06-15, 03:42 PM, ماهر هارون
  • داعش . . الكتاب الأسود بقلم نورالدين مدني 08-06-15, 03:37 PM, نور الدين مدني
  • خورطقت الفيحاء بقلم د.طارق مصباح يوسف 08-06-15, 03:36 PM, طارق مصباح يوسف
  • تعدين اليورينيوم والذهب .. الفرصة الأخيرة للسودان ( 1 ) تحليل إقتصادي صلاح الباشا 08-06-15, 03:35 PM, صلاح الباشا
  • السحر والشعوذة.. عندما تصبح ثقافة رسمية!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-06-15, 03:33 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • الظّلم الصّارخ في سوسيـــا بقلم ألون بن مئير 08-06-15, 03:31 PM, ألون بن مئير
  • مافي زول بلقى عضة..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-06-15, 02:55 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • كيف نواجه مخططات تصفية الأونروا؟ بقلم د. فايز أبو شمالة 08-06-15, 02:53 PM, فايز أبو شمالة
  • هواية تعذيب الناس في السودان !!! بقلم فيصل الدابي المحامي 08-06-15, 02:52 PM, فيصل الدابي المحامي
  • سؤال"السوداني" :: الدواء وين راح ؟! بقلم نورالدين مدني 08-06-15, 02:50 PM, نور الدين مدني
  • دولتان بنظامٍ واحد ضد حرية الصحافة والتعبير ! بقلم فيصل الباقر 08-06-15, 02:44 PM, فيصل الباقر
  • من يهن يسهل الهوان عليه بقلم شوقي بدري 08-06-15, 02:42 PM, شوقي بدرى
  • ايها المشير سوار الذهب لم يعد هناك متسع لترقيع السروال المقدود.. بقلم الفاضل سعيد سنهوري 08-06-15, 02:40 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • العنصرية والأنانية هُمَا أس الدَاء (2) بقلم عبد العزيز سام- 5 أغسطس 2015م 08-06-15, 02:38 PM, عبد العزيز عثمان سام
  • تكميم الأفواه لدحر الارهاب باتريوت- بقلم عثمان محمد حسن 08-06-15, 02:13 PM, عثمان محمد حسن
  • نكتة جديدة لنج (سودانيين في الخليج)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 08-06-15, 02:11 PM, فيصل الدابي المحامي
  • هل شارك علي عثمان في انقلاب رابعة العيد ؟؟ بقلم جمال السراج 08-06-15, 02:09 PM, جمال السراج
  • خير الكلام ما قل ودل يافخامة الرئيس بقلم سميح خلف 08-06-15, 02:07 PM, سميح خلف
  • انقاق الدولة " ماسورة "... ووعد الحسن الميرغني!! بقلم أبوبكر يوسف إبراهيم 08-06-15, 02:06 PM, أبوبكر يوسف إبراهيم
  • كيف صار الرئيس البشير وسيطاً يتهافت عليه المعجبون المتعشمون ؟ بقلم ثروت قاسم 08-06-15, 02:04 PM, ثروت قاسم
  • سيد قطب وظلاله! بقلم محمد رفعت الدومي 08-06-15, 02:02 PM, محمد رفعت الدومي
  • الفصل بين المنظمة والسلطة وفتح استحقاق فلسطيني بقلم نقولا ناصر* 08-06-15, 02:00 PM, نقولا ناصر
  • يحكى ان ..... يحكى عنا.............!! بقلم توفيق الحاج 08-06-15, 01:59 PM, توفيق الحاج