سفارة السودان بالرياض بقلم Azhari YousifMassaad

سفارة السودان بالرياض بقلم Azhari YousifMassaad


06-08-2015, 02:44 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1438872294&rn=0


Post: #1
Title: سفارة السودان بالرياض بقلم Azhari YousifMassaad
Author: مقالات سودانيزاونلاين
Date: 06-08-2015, 02:44 PM

03:44 PM Aug, 06 2015
سودانيز اون لاين
مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



المكرم/ رئيس تحرير سودانيز اون لاين
تحية طيبة
بعيدا عن السياسة والتخبط السياسي غير المدروس, اكتب التالي لما لمسته بنفسي من الجنود المجهولين الذين يجب ان نوفيهم حقهم.
خلال الاسبوع الماضي قادتني خطاي الى سفارة السودان بالرياض لاكمال بعض المعاملات التي تستوجب ان اذهب الى هناك. رأيت رأي من يشهد بالحق أن لنا جنود مجهولون يعملون بنكران ذات وبصبر يعجز الصبر نفسه أن يجاريهم فيه.
تتطلب المرحلة الحالية المرور من جواز السفر العادي الى الجواز الالكتروني والذي فرضته السياسة الدولية ان يُعمل به في الفترة القادمة من عمر الثورة الالكترونية التي شملت العالم كله ونحن من ضمنها, كما ان استخراج الرقم القومي جاء ايضا ضمن هذه المرحلة وبالتالي ضاعف ذلك من الجهد الذي لابد ان تبذله سفارتنا بالرياض لمواجهة متطلبات المرحلة الراهنة من اللحاق بركب دول العالم التي لايمكننا الا ان نكون جزءا منها.
يتراوح عدد الغتربين السودانيين بالمملكة العربية السعودية بين المليونين والمليونين والنصف. ولك ان تتخيل المدة الزمنية التي يتطلبها استخراج خوازان وارقام وطنية لهذا العدد من الناس.
الموجود بالسفارة من الموظفين الذين يخدمون هذا الكم الكبير لا يتجاوز العشرين شخصا مهمتهم تكملة إجراءات ما لا يقل عن خمسة آلاف مراجع يوميا.
وهنا يأتي التحدي الحقيقي لفريق الموظفين الموجود بالسفارة. حيث يبدأوون الدوام اليومي في السابعة والنصف صباحا وحتي تكتمل إجراءات آخر مراجع خلال اليوم الواحد.
هذا البرنامج يتكرر يوميا الى أجل غير محدد.
من ملاحظاتي خلال يومين متتاليين رايت نفس المنظر يتكرر ورغم حرارة الصيف وزحمة المراجعين وطول الصفوف وسخط الكثير من المراجعين إلا انني وللامانة لم ار أي من موظفي السفارة يسخط أو يسب أو يتأفف وقد أستوقفني هذا التصرف مرات عديدة ,اثر في كثيرا ونفى تماما ما كنت أسمعه ممن سبقوني أنهم لايقومون بعملهم كما ينبغي.
الحق أنهم فعلا جنود مجهولون، يِِؤدون لنا وللسودان خدمة جليلة لا ينبغي لنا نكرانها أو التقليل من قيمتها.
إننا في مرحلة دقيقة وتطلب من كل منا أن يضحي من أجل السودان بغض النظر عن من يحكمه. لابد لنا ان نلحق بركب الدول التي سبقتنا في مجال الثورة الالكترونية.
هؤلاء الجنود المجهولون الذين يقومون بهذا العمل يستحقون منا ان ننظر اليهم نظرة إعجاب لا نظرة سخرية ، يجب علينا ان نوفيهم حقهم ونثني عليهم لا ان نطلق الكلمات التي لا معنى لها حول الدور الذي يؤدونه ويقومون به من أجلنا ومن أجل بلادنا. آن الاوان ان ننظر للسودان أنه بلدنا وان ما يصيبه الآ مجرد مرحلة وسوف تنتهي لاننا سنفنى والوطن باق.
هذا مجرد رأي أحببت ان اسطره في حق هؤلاء الجنود المجهولون الذين من حقهم علينا ان نشكرهم على ما يقومون به من اجلنا ومن اجل بلدنا.

أبوحسام
Azhari YousifMassaad
mailto:[email protected]@gmil.com
mailto:[email protected]@wit.edu.sa
Mobile; +966505548344



أحدث المقالات
  • مافي زول بلقى عضة..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-06-15, 02:55 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • كيف نواجه مخططات تصفية الأونروا؟ بقلم د. فايز أبو شمالة 08-06-15, 02:53 PM, فايز أبو شمالة
  • هواية تعذيب الناس في السودان !!! بقلم فيصل الدابي المحامي 08-06-15, 02:52 PM, فيصل الدابي المحامي
  • سؤال"السوداني" :: الدواء وين راح ؟! بقلم نورالدين مدني 08-06-15, 02:50 PM, نور الدين مدني
  • دولتان بنظامٍ واحد ضد حرية الصحافة والتعبير ! بقلم فيصل الباقر 08-06-15, 02:44 PM, فيصل الباقر
  • من يهن يسهل الهوان عليه بقلم شوقي بدري 08-06-15, 02:42 PM, شوقي بدرى
  • ايها المشير سوار الذهب لم يعد هناك متسع لترقيع السروال المقدود.. بقلم الفاضل سعيد سنهوري 08-06-15, 02:40 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • العنصرية والأنانية هُمَا أس الدَاء (2) بقلم عبد العزيز سام- 5 أغسطس 2015م 08-06-15, 02:38 PM, عبد العزيز عثمان سام
  • تكميم الأفواه لدحر الارهاب باتريوت- بقلم عثمان محمد حسن 08-06-15, 02:13 PM, عثمان محمد حسن
  • نكتة جديدة لنج (سودانيين في الخليج)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 08-06-15, 02:11 PM, فيصل الدابي المحامي
  • هل شارك علي عثمان في انقلاب رابعة العيد ؟؟ بقلم جمال السراج 08-06-15, 02:09 PM, جمال السراج
  • خير الكلام ما قل ودل يافخامة الرئيس بقلم سميح خلف 08-06-15, 02:07 PM, سميح خلف
  • انقاق الدولة " ماسورة "... ووعد الحسن الميرغني!! بقلم أبوبكر يوسف إبراهيم 08-06-15, 02:06 PM, أبوبكر يوسف إبراهيم
  • كيف صار الرئيس البشير وسيطاً يتهافت عليه المعجبون المتعشمون ؟ بقلم ثروت قاسم 08-06-15, 02:04 PM, ثروت قاسم
  • سيد قطب وظلاله! بقلم محمد رفعت الدومي 08-06-15, 02:02 PM, محمد رفعت الدومي
  • الفصل بين المنظمة والسلطة وفتح استحقاق فلسطيني بقلم نقولا ناصر* 08-06-15, 02:00 PM, نقولا ناصر
  • يحكى ان ..... يحكى عنا.............!! بقلم توفيق الحاج 08-06-15, 01:59 PM, توفيق الحاج