الاقباط بين الحقيقة المرة والوهم المخادع بقلم جاك عطالله

الاقباط بين الحقيقة المرة والوهم المخادع بقلم جاك عطالله


04-07-2015, 00:22 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1435965743&rn=0


Post: #1
Title: الاقباط بين الحقيقة المرة والوهم المخادع بقلم جاك عطالله
Author: جاك عطالله
Date: 04-07-2015, 00:22 AM

11:22 PM Jul, 04 2015
سودانيز اون لاين
جاك عطالله-
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



مع احترامى للجميع هذا مفهومى الشخصى عن التسامح والمحبة للاعداء وللاصدقاء
-------------------
تسود نغمة لدى اولاد الابالسة من الاخوان والسلفيين وايضا الدولة المصرية الرسمية بكل هيئاتها ذات النسيج المهترىء والاتحاد الوطنى المزعوم بين رقبة قبطية مذلولة ومهانة وضائع كل حقوقها ومغتصبة وبين سكين بدوى حاد يذبحها ويمص دمها يوميا ان المسيحيين خلقوا لكى يكونوا اذلاء ومساكين وعبيد لدى اصحاب الدين الاعلى وخير امة

بفعل فاعل وضد تعاليم المسيح وغرضه من ايجاد المسيحية اعتادت الغالبية من مسيحيى الشرق على شرب الاذلال والاهانة الرسمية والشعبية بالمعلقة وبجرعة متزايدة بدون اى تدبر ولا تفكير على اساس انها المسيحية الحقة والمفروضة من رب العباد علينا كاننا كتبت علينا الذلة والمسكنة فى الدنيا لننال الاخرة حسب ما تصوره لنا تعاليم مضلة من اناس مباعين للشيطان لتضليلنا ولجعلنا مرضى بتعذيب الذات ,هذا مفهم شاذ ومعتقد شائع لدى مسيحيى الشرق الاوسط نظرا لاذلال الاسلام لهم بصفة مستمرة من 14 قرنا

حان الوقت ان نناقش كمجتمع مسيحى مدنى بالشرق هذا المفهوم المذل والذى يدخل فى عداد الامراض النفسية المسيئة لصاحبها وياليتنا ندلى بدلونا جميعا لنصل لمفهوم حضارى عن ماهية النسيج الوطنى وكيفية التعايش السلمى المحترم بين المختلفين من ابناء نفس الوطن لنصل لحلول جذرية توقف ذلك الاذلال الغير مقبول شكلا وموضوعا وشكرا للجميع
-------------------
بعشرات الادلة والاسانيد الواضحة المسيح ما حرمش انك تدافع عن نفسك وبطل الطرق السلمية وان لم تفيد فهناك طرق اخرى مشروعة تماما

وانت بتصلى كمسيحى وتقول لا تدخلنا فى تجربة لكن نجنا من الشرير وبتقول اعطيتنا السلطان ان ندوس الحيات والعقارب وكل قوة العدو -

و قال ان ابناء العالم يعطوا اولادهم هدايا حسنة -يعنى ما يعلموهمش قبول الاذلال ولا يكونوا مطية لاحد

وقال ان الخائفون لن يدخلوا ملكوت السموات-

وطالب منك ان تدافع عن اسرتك وهم اهلك وعن وطنك وهو كنيستك ومنزلك وممتلكاتك -

دى مسائل حياة او موت وكان عندنا زمان كتيبة طيبة المسيحية اللى حاربت فى سويسرا وكتيبة حاربت فى ايرلندا ونشروا المسيحية ايضا هناك مع الدفاع عن اهالى تلك المناطق بنفس الوقت فما بالك بوطنك المداس تحت اقدام الابل والبعير ؟؟؟

- حاربت يعنى ما زغزغتش العدو ولا وعظته ولا ادته شوكولاته وكورونات ورد

الحرب يعنى قتل ودمار وتشريد ودم وجرحى من كل الاطراف

و المسيحيين فى العصور الوسطى راحوا القدس وحاربوا عن مقدساتهم لما حاول ملك البدو حرق كنيسة القيامة وقتل الحجاج المسيحيين عدة مرات -

فرض هيبة الرب مفروضة على الرب اولا يدافع عن نفسه وشعبه وايضا عن طريق عبيده لا يكونوا كسالى و متكلين ولكن عمليين بطريقة نقوم ونبنى اسوار اورشليم المهدمة ولا يكون عارا بعد-

نحن الان بعار عدم مقاومة من يغتصب بناتنا وسرقة حقوقنا الوطنية فى مواطنة كاملة بكل شروطها -

هذا اخس انواع الجبن وليس محبة ان تسلم عرضك او ممتلكاتك ولا تدافع عنها لانك رايح موش الملكوت زى ما الناس اللى بتسمع بعض تعاليم كهنه مضللين لا رايح جهنم حدف ووراك الف قله وزير لانك فهمت الانجيل وتعاليم المسيح غلط وسمحت لبعض المنتفعين من تنويم المسيحيين وهم خونة حتى لو كانوا اساقفة وباباوات وكهنة شياطين مثل بليعال -

كونوا حكماء كالحيات وودعاء كالحمام فلا تبدأ بالهجوم على احد لكن ان تعرضت لهجوم على حياتك- عقيدتك- بيتك اولادك ممتلكاتك فانت لها ابن اسد يهوذا المنتصر -

ومستنى اولا حد من الضالعين فى الدين المسيحى او اكثر يفهمنى ما هى حكمة الحية ؟؟ اللى بتقرص وتقتل على الساكت ؟؟؟

وليه الانجيل امتدحها وطالبنا باستخدامها ومن اى ناحية ان كان طالب مننا ان ندوس عليها ؟؟؟؟؟


ردود محترمة مطلوبة بلاش تشنج او تكفير لو سمحتم لمصلحتنا كلنا لنصل الى مفهوم عام يمكن تطبيقه والرد به على التعاليم المضللة والافعال المخجلة من بليعال ومن شياطين البدو ايضا التى تسببت بانهيار نفسى واذلال غير مقبول اطلاقا لشعب الرب


أحدث المقالات
  • محمد عبد الماجد .. يخرج سيفنا من غمده بقلم محمد الننقة 07-03-15, 03:40 PM, محمد الننقة
  • الاتجاة لرفع الدعم لماذا؟ بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 07-03-15, 03:37 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • مَنــَــــافِــــيخ ُ الزمَـــــــــــــــــان ! بقلم محمدحسن مصطفى 07-03-15, 03:34 PM, محمد حسن مصطفى
  • بعها (بالمرة) يا والي!! بقلم عبدالباقي الظافر 07-03-15, 03:32 PM, عبدالباقي الظافر
  • في فقه الولاء والبراء بقلم الطيب مصطفى 07-03-15, 03:30 PM, الطيب مصطفى
  • معركة يوناميد..!! بقلم صلاح الدين عووضة 07-03-15, 03:28 PM, صلاح الدين عووضة
  • حالة (المناقرة).!! بقلم عثمان ميرغني 07-03-15, 03:25 PM, عثمان ميرغني
  • قريمانيات .. بقلم .. الطيب رحمه قريمان .. بريطانيا... !! ذكريات رمضانية.. 1 ... !! 07-03-15, 03:16 PM, الطيب رحمه قريمان
  • ماذا حدث في يوم الأربعاء اول يوليو 2015 ؟ بقلم ثروت قاسم 07-03-15, 03:13 PM, ثروت قاسم
  • لماذا لم يجد مقتل النائب العام المصرى ادانة واسعة بصفته عمل ارهابي ؟!! بقلم ابوبكر القاضى 07-03-15, 02:59 PM, ابوبكر القاضى
  • تايه بين القوم. الشيخ الحسين...... شي عجيب! 07-03-15, 02:55 PM, الشيخ الحسين
  • متلازمة القانون لا يحمي المغفلين وحقيقة يا ما في السجن مظاليم بقلم ايليا أرومي كوكو 07-03-15, 02:53 PM, ايليا أرومي كوكو
  • حديث الترابى ... جدلية الروح والجسد أين علماء الأمه من تجديف الرجل ! بقلم ياسر قطيه 07-03-15, 02:51 PM, ياسر قطيه
  • أربع بطاقات دعوة لأربعة ولاة بقلم عبدالله علقم 07-03-15, 02:47 PM, عبدالله علقم
  • إذن هاك النصيحة ياوالي الخرطوم !! بقلم حيدر احمد خيرالله 07-03-15, 02:44 PM, حيدر احمد خيرالله
  • داعش تخترق البلاد بعون خلاياها داخل السلطة بقلم صلاح شعيب 07-03-15, 02:43 PM, صلاح شعيب
  • فتياتنا اكبادنا يبحثن عن الجنس عند داعش.. بقلم خليل محمد سليمان 07-03-15, 02:42 PM, خليل محمد سليمان
  • قراءة في أزمة الثقافة العربية ... كبوة أم انحدار بقلم حسن العاصي كاتب فلسطيني مقيم في الدانمرك 07-03-15, 02:40 PM, حسن العاصي
  • ممـنوع الـدخول للمـفلسين! بقلم فيصل الدابي/المحامي 07-03-15, 02:35 PM, فيصل الدابي المحامي
  • خاطرة ... بليلة الامير الوليد بن طلال بقلم شوقي بدرى 07-03-15, 01:51 AM, شوقي بدرى
  • الإمتحان و إستثناء القبول بالجامعة بقلم عميد معاش طبيب. سيد عبد القادر قنات 07-03-15, 01:39 AM, سيد عبد القادر قنات
  • المُهرِّج بقلم بابكر فيصل بابكر 07-03-15, 01:10 AM, بابكر فيصل بابكر
  • توجيه وتجاهل.. بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 07-03-15, 00:34 AM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • نكتة جديدة لنج (مديون لى جنا الجنا)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 07-03-15, 00:26 AM, فيصل الدابي المحامي
  • لماذا داعش مقنعة لا بنائنا و ليس نحن ؟؟؟ بقلم عبد الباقي شحتو ## زيوخ 07-03-15, 00:23 AM, عبد الباقي شحتو علي ازرق
  • مقالي الملعون: إطفاء الإنقاذ شمعتها رقم 26 بقلم عبد الله علي إبراهيم 07-03-15, 00:15 AM, عبدالله علي إبراهيم
  • المأزق التاريخي.. والحل (مجرد دعوة و اقتراح) بقلم سميح خلف 07-03-15, 00:06 AM, سميح خلف