ممـنوع الـدخول للمـفلسين! بقلم فيصل الدابي/المحامي

ممـنوع الـدخول للمـفلسين! بقلم فيصل الدابي/المحامي


03-07-2015, 03:35 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1435934157&rn=0


Post: #1
Title: ممـنوع الـدخول للمـفلسين! بقلم فيصل الدابي/المحامي
Author: فيصل الدابي المحامي
Date: 03-07-2015, 03:35 PM

02:35 PM Jul, 03 2015
سودانيز اون لاين
فيصل الدابي المحامي-الدوحة-قطر
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



من المعلوم أن كلمة "بنك" مشتقة من كلمة "بانكو" الايطالية التي تعني المنضدة التي كان يقف عليها تاجر النقد لتحويل العملة في مدينة البندقية الايطالية وأن أول بنك في العالم قد تأسس في البندقية سنة 1157م، أما كلمة مصرف فهي الكلمة العربية المرادفة لكلمة بنك. بصفة عامة ، تنقسم بنوك العالم لقسمين: بنوك دولية كالبنك الدولي والبنك الاسلامي للتنمية وتختص بإقراض حكومات الدول النامية بنظام الفائدة أو الربح، وبنوك وطنية محلية: تختص بإقراض المقترضين والحصول على ودائع المودعين بنظام الفائدة أو الربح.
من ناحية الملكية تنقسم البنوك إلى : بنوك عامة : هي البنوك التي تملك الدولة رأسمالها وإدارتها مثل البنوك المركزية . بنوك خاصة: وهي البنوك التي يملك القطاع الخاص رأسمالها وإدارتها. بنوك مختلطة: وهي بنوك تشترك الدولة والقطاع الخاص في ملكيتها وإدارتها ، والمعلوم أن معظم البنوك التجارية في معظم الدول ، هي بنوك مختلطة تملك الدولة نسبة معينة فيها ولذلك تعتبر أموالها أموال عامة وتختص النيابة العامة بالتحقيق في أي جرائم تُرتكب بشأنها.
من ناحية النظام ، هناك البنك التجاري التقليدي: وهو كيان مالي مرخص من البنك المركزي يتاجر بالنقود ويعمل كوسيط بين أصحاب رؤوس الأموال وأصحاب الأعمال ولا يحق له الاشتغال بالأعمال ولا يتملك العقارات إلا لاستخدامها كمقر لعمله أو سكن لموظفيه أو يتملكها مؤقتاً لتحصيل ديونه، البنك التجاري الاسلامي: وهو كيان مالي مرخص من البنك المركزي وهو يتاجر بالنقود ويعمل كوسيط بين أصحاب رؤوس الأموال وأصحاب الأعمال ويشتغل بالأعمال ويمكنه تملك العقارات بصيغة المرابحة الشرعية، والفرق الرئيسي بين البنكين هو أن البنك التقليدي يعمل بنظام الفائدة المتغيرة بينما يعمل البنك الاسلامي بنظام الربح الثابت.
هناك عدة أقسام داخلية لكل بنك تجاري وتشمل دون حصر: الشؤون الإدارية، الشؤون القانونية، الالتزام ، إدارة المخاطر، التحقيق ، المحاسبة العامة، الاستعلامات ، المطبوعات، الارشيف ، العلاقات العامة ، الحاسب الآلي، التسهيلات الائتمانية، المباني، الموارد البشرية ، المشتريات ، الخزينة، الحسابات الجارية، الودائع، المقاصة، الأوراق المالية، الأوراق التجارية، الاعتمادات المستندية، خطابات الضمان، الحوالات والعمليات الخارجية، تأجير الخزائن، تأجير صناديق الأمانات ، مركز الاتصال ، قسم التحصيل ، وقسم الصرف الأجنبي.
من ناحية مصادر الأموال ، تعتمد البنوك التجارية على مصادر تمويل داخلية كرأس المال المدفوع والاحتياطيات ، ومصادر تمويل خارجية كقروض البنك المركزي، ودائع العملاء ، والقروض من البنوك الأخرى. ولكل بنك نظام محاسبي يتسم بالدقة، السرعة، وتقسيم العمل ويتم مسك المجموعة المستندية، المجموعة الدفترية، أدوات التحليل المالي والرقابة ، دليل الحسابات، وتقديم التقارير المحاسبية الداخلية والخارجية. من ناحية الأعمال المصرفية، تنقسم البنوك إلى : بنوك تجارية مرخصة من البنك المركزي: تمارس البنوك التجارية فتح الحسابات ، تقديم الخدمات الالكترونية كخدمات أجهزة الصراف الآلي، الإنترنت ، الموبايل ونقاط البيع، قبول الودائع، تقديم القروض، خصم وتحصيل الأوراق التجارية ، فتح الإعتمادات المستندية وقد تقوم ببيع وشراء الأسهم والسندات بموافقة البنك المركزي ، بنوك مركزية مرخصة من الدولة: تمارس رقابة على البنوك التجارية ولا تقوم بأي أعمال مصرفية باستثناء منح القروض للحكومة والبنوك التجارية ، فعلى سبيل المثال يُلاحظ أن الدور الأساسي للبنك المركزي في السودان هو الاشراف والرقابة على معاملات البنوك التجارية وهو لا يمارس أي أعمال مصرفية بخلاف منح القروض للحكومة وللبنوك التجارية فهو يمنحها قروضاً بضمان أصولها المالية.
فيصل الدابي/المحامي



أحدث المقالات

  • الإمتحان و إستثناء القبول بالجامعة بقلم عميد معاش طبيب. سيد عبد القادر قنات 07-03-15, 01:39 AM, سيد عبد القادر قنات
  • المُهرِّج بقلم بابكر فيصل بابكر 07-03-15, 01:10 AM, بابكر فيصل بابكر
  • توجيه وتجاهل.. بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 07-03-15, 00:34 AM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • نكتة جديدة لنج (مديون لى جنا الجنا)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 07-03-15, 00:26 AM, فيصل الدابي المحامي
  • لماذا داعش مقنعة لا بنائنا و ليس نحن ؟؟؟ بقلم عبد الباقي شحتو ## زيوخ 07-03-15, 00:23 AM, عبد الباقي شحتو علي ازرق
  • مقالي الملعون: إطفاء الإنقاذ شمعتها رقم 26 بقلم عبد الله علي إبراهيم 07-03-15, 00:15 AM, عبدالله علي إبراهيم
  • المأزق التاريخي.. والحل (مجرد دعوة و اقتراح) بقلم سميح خلف 07-03-15, 00:06 AM, سميح خلف