علماء السوء وموالاة الحكام من غردون الى البشير بقلم عصام جزولي

علماء السوء وموالاة الحكام من غردون الى البشير بقلم عصام جزولي


28-05-2015, 05:09 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1432829389&rn=0


Post: #1
Title: علماء السوء وموالاة الحكام من غردون الى البشير بقلم عصام جزولي
Author: عصام جزولي
Date: 28-05-2015, 05:09 PM

05:09 PM May, 28 2015
سودانيز اون لاين
عصام جزولي-
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



المتتبع لتاريخ ما يسمون أنفسهم( بعلماء) السودان منذ الاستعمار البريطانى يجد أن هولاء الرجال قد وضعوا أنفسهم فى خدمة الحكام يستوى عندهم فى ذلك الحكام الاستعماريين والوطنيين فالموضوع الاساسى بالنسبة لهم التكسب بالدين وقديما قال شاعر سودانى أظنه عبدالله البناء واصفا أحد رجال الدين أيام الاستعمار ( يأكل الدنيا بالدين ليجمعها وما درى أنه فى نار سجين ) وعندما اشتكى الرجل الشاعر البناء متهما اياه بأنه يقصده فى هذا البيت رد عليه القاضى البريطانى بأن هذا البيت عبارة عن طاقية طائرة فى الهواء وأنت أخذتها ولبستها ثم شطب البلاغ وعندما اشتدت مقاومة الامير عثمان دقنة للحكومة الاستعمارية طلبت الحكومة من هيئة العلماء فتوى دينية فى حق الامير عثمان دقنة فرد العلماء بأنه يحارب الله ورسوله !!؟؟ وصدروا فتواهم بالاية ( انما جزاؤا الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون فى الارض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا الا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع ايديهم وارجلهم من خلاف أو ينفوا من الارض ذلك لهم خزى فى الدنيا ولهم فى الاخرة عذاب عظيم ) وبعدها كرمتهم الحكومة البريطانية ورضيت عنهم ووهبتهم (كساوى الشرف) التى وصفها الاستاذ محمود الذى كان أشرس من قاوم الاستعمار البريطانى وصفها بأنها كساوى( عدم الشرف ) وعندما جاءت قوانين سبتمر على يد أمير المؤمنين نميرى باركها هولاء العلماء وبايعوا عليها نميرى وأخرجوا لها عامة الشعب فى مسيرة مليونية ولم يعارضها غير الاستاذ محمود الذى كشف للشعب أن هذه القوانين مخالفة للشريعة وللاسلام كما أنها شوهت الشريعة والاسلام ونفرت عنه كما أنها هددت وحدة البلاد ذلك لانها :-

1/ أباحت قطع يد السارق من المال العام مع أنه يعزر ولا يحد لوجود شبهة مشاركته فيه

2/ جمعت بين عقوبة قطع اليد والسجن والغرامة للسارق

3/ أباحت التجسس على الناس والخوض فى أعراضهم

4/ استحدثت بدعة (الشروع فى الزنا )

5/ ساقت الناس الى الاستكانة عن طريق اذلالهم

6/ لم يجد منها الشعب غير السيف والسوط

كما أن الدكتور الترابى زعم بأنه هنالك حديث يقول أن الله يرسل فى كل قرن من يجدد للامة دينها وأن نميرى هو مجدد الدين لهذا القرن !!؟ ؟ثم ختم هولاء العلماء بزعمهم مخازيهم بتأييد انقلاب الترابى البشير رغم أن كثير منهم أصدر فتاوى بتكفير الترابى حين اختلف مع البشير عام 99 فيما عرف بالمفاصلة التى جعلت الترابى يصدر فتوى بأن من قتلوا فى حرب الجنوب فطائس وليسوا شهداء بعد ان أقام لهم أحتفالات ( عرس الشهيد ) ثم واصل هولاء (العلماء) سقوطهم ومخازيهم بالسكوت على جرائم نظام البشير وانتهاكه لحقوق أبناء الشعب بالقتل والتعذيب والاغتصاب وتمكين جهاز أمنه من رقاب الناس وأعراضهم لاكثر من ربع قرن من الزمان حتى فاقت جرائمه المحلية الى العالمية فأصبح أول رئيس دولة مطارد من المحكمة الجنائية الدولية وكان رد فعل هولاء (العلماء) بأن أفتوا بحرمة سفره الى قطر خوفا عليه من القبض ومواجهة العدالة فكانت المفارقة أن رفض الانصياع الى فتواهم وسافر الى الدوحة قائلا لهم بلسان حاله فتواكم (بلوها ,اشربوا مويتها ) ثم أصدروا فتوى أخرى يكفرون فيها أبناء وطنهم المسلمين الذين يقاومون نظام الفساد والاستبداد من الحركة الشعبية قبل الانفصال وجاء فى مضمون الفتوى ( ان كل انسان مسلم يجب عليه الاعتراف بحكم الله عز وجل حسب ماورد فى القران الكريم والسنة والسنة المطهرة مؤكدا أن هذه الاحكام ينفذها الحاكم الذى ولاه الله على الناس وعندما ارتكب النظام مجرة فى حق أبناء الشعب المسلم فى سبتمبر 2013 عندما خرجوا للتعبير عن رفضهم لزيادة المحروقات خرج المدعو عبدالجليل النذير الكارورى المحسوب على هولاء العلماء بتصريح قال فيه أن هولاء خرجوا عن طاعة ولى الامر ويجوز التصدى لهم بالقوة والعنف اللازم !1؟؟ هل هولاء هم ورثة الانبياء ؟ هل هولاء هم من قال عنهم النبى الكريم علماء أمتى كأنبياء بنى اسرائيل ؟؟ ان الساكت عن الحق شيطان أخرس وهولاء شياطين خرس وان أفضل الجهاد كلمة حق فى وجه سلطان جائر (وهل هنالك أجور من نميرى والبشير؟ ) والنبى الكريم يقول (الشهداء حمزة ورجل قام الى امام جائر فنصحه فقتله ) كمايقول ( العلماء أمناء الرسل على عباد الله مالم يخالطوا السلطان فأذا خالطوا السلطان فقد خانوا الرسل فأحزروهم واعتزلوهم

أحدث المقالات
  • الصحف السودانية الى اين ؟؟ بقلم عمر الشريف 05-28-15, 10:07 AM, عمر الشريف
  • الشطب الدموي والاغتيال السياسي بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 05-28-15, 10:02 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • محمود محمد طه والماركسية بقلم محمود محمد ياسين 05-28-15, 09:59 AM, محمود محمد ياسين
  • مفاجأة اتحاد الصحفيين السودانيين : لقاء نُوفّر السكن ونُملّك السيارات ! بقلم فيصل الباقر 05-28-15, 09:41 AM, فيصل الباقر
  • بدرالدين محمود نشهد له بالكفاءة والنزاهة!! بقلم أبوبكر يوسف إبراهيم 05-28-15, 05:38 AM, أبوبكر يوسف إبراهيم
  • أوباما انحني.. فيا سماء امطري! بقلم محمد رفعت الدومي 05-28-15, 05:34 AM, محمد رفعت الدومي
  • روبرت تيرنر القائد الإنسان بقلم د. فايز أبو شمالة 05-28-15, 05:04 AM, فايز أبو شمالة
  • طريق مدني لمن أراد أن تثكله أمه!! بقلم أبوبكر يوسف إبراهيم 05-28-15, 05:03 AM, أبوبكر يوسف إبراهيم
  • مفكرة لندن (5): تيسير وقراصة سهير الشوية بقلم مصطفى عبد العزيز البطل 05-28-15, 05:01 AM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • السودان : محن الصحافة السودانية تتواصل ! بقلم على حمد ابراهيم 05-28-15, 04:54 AM, على حمد إبراهيم
  • خُرد..خُرد.. حداثة..هوية بقلم محمد عبد المجيد أمين(عمر براق) 05-28-15, 04:51 AM, محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • حذفت بيان حذيفة ام طهارة مجلس الطاهر بقلم محمد ادم فاشر 05-28-15, 00:51 AM, محمد ادم فاشر
  • ليس من أهدافنا إفتعال المعارك بقلم نورالدين مدني 05-28-15, 00:49 AM, نور الدين مدني
  • باقان : باي باي عبودية ووسخ خرتوم!! بقلم أبوبكر يوسف إبراهيم 05-28-15, 00:46 AM, أبوبكر يوسف إبراهيم
  • في غضبة صلاح أحمد إبراهيم، في حِلْم عبدالخالق بقلم عبد الله علي إبراهيم 05-28-15, 00:44 AM, عبدالله علي إبراهيم
  • (مزاج العناد) بقلم الطاهر ساتي 05-28-15, 00:42 AM, الطاهر ساتي
  • الوصاية الاجنبية.. وملامح النظام الانتخابي الجديد.. عرض:محمد علي خوجلي 05-28-15, 00:40 AM, محمد علي خوجلي