(وهمة) كبيرة!! بقلم بروفيسور صلاح الدين عووضة

(وهمة) كبيرة!! بقلم بروفيسور صلاح الدين عووضة


20-05-2015, 12:34 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1432121698&rn=0


Post: #1
Title: (وهمة) كبيرة!! بقلم بروفيسور صلاح الدين عووضة
Author: صلاح الدين عووضة
Date: 20-05-2015, 12:34 PM

12:34 PM May, 20 2015
سودانيز اون لاين
صلاح الدين عووضة-الخرطوم-السودان
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



*طردني من الفصل أستاذ (الأدب) العربي لـ(قلة الأدب)..
*فأنا لم أطق صبراً - لحين انتهاء الحصة - كي أقول لزميلي صديق (نعيماً)..
*فقد كان قصد الحلاق - عوضاً عن الفوال - أثناء فترة الفطور..
*فيممت وجهي شطر إحدى الداخليات وفي ظني أن الحصة ستكون بلا طعم..
*اعتقدت أن (الحياة) ستتوقف - داخل الفصل - بعد أن نُزعت عنها (روح) وجودي..
*وكي أُقنع نفسي بصدق اعتقادي هذا اقتربت من الفصل لأرى مقدار (الكآبة) بالداخل..
*وحين اختلست النظر عبر النافذة فوجئت بـ(الحياة) تسير سيرها الطبيعي في فصل (غزالي)..
*بل إن صديقي الذي طُردت بسببه كان واقفاً يشارك بمداخلةٍ ما وهو يضحك..
*ويضحك لضحكه الأستاذ والزملاء أجمعون..
*بل كدت أرى مقعدي الخالي يضحك بدوره..
*فتقهقرت إلى الداخلية وأنا أحس بإحباط شديد..
*كيف لا يندم الأستاذ، ويثور الزملاء، وتسقط السبورة، ويتمرد (الأدب)؟!..
*وأدركت - منذ تلكم اللحظة - أن ما من طالب يمكن أن يكون (محور) الفصل..
*تماماً كما اكتشف علماء الفلك - قديماً - أن الأرض ليست (محور) الكون..
*وأن الإنسان ليس هو (محور) الوجود..
*فثمة نجوم عملاقة تختفي - دعك من ذرة في أطراف درب التبانة هي أرضنا - والمجرات تواصل دورانها..
*وثمة أناس - ذوو شأن - يموتون والحياة تسير سيرها..
*وثمة أنظمة - ذات سطوة - تتهاوى والشعوب تظل واقفة..
*ولكن ما أدركته أنا الطالب (الصغير) - آنذاك - لا يدركه مسؤولون (كبار) في زماننا هذا..
*فمنهم من يظن أنه (محور) الوزارة فإن ذهب هو ذهب ريحها..
*ومنهم من يظن أنه (محور) الهيئة فإن فُصل انفصلت هي عن أسباب النجاح..
*ومنهم من يظن أنه (محور) المصرف - كحال مدير بنك فيصل - فإن هوى من منصبه تهاوت أركانه..
*بل إن منهم من يظن أن النظام كله هو (محور) البلاد فإن ترجل هو (بركت) هي..
*ومن هؤلاء من لم يقدر على مغالبة دموعه عند تسلمه خطاب إقالته..
*ووثقت الكاميرات لحظات انهمار دمع كالمطر، وبكاء كجلجلة الرعد..
*ومثل التوهم هذا من تلقاء (الكبار) هو الذي شجعني على ذكر توهمي ذاك وأنا (صغير)..
*ثم لا أستشعر أدنى قدر من الحياء..
*فقد كان توهماً (على أدي) لا يستدعي (تجرُّساً)..
*فما من شيء (أخسره) كيما أبكي عليه..
*فقط (وهمة صغيرة!!).
assayha.net/play.php?catsmktba=4916
أحدث المقالات

  • بين الصادق المهدي والسيسي.. ليته سكت! بقلم الطيب مصطفى 05-20-15, 12:30 PM, الطيب مصطفى
  • الحاجة إلى تاريخ بديل ! بقلم عماد البليك 05-20-15, 12:27 PM, عماد البليك
  • قضايا ليست كذلك الأنتخابات ... الدروس والعبر بقلم بروفيسور محمد زين العابدين عثمان 05-20-15, 12:25 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • الجُندي السُودانِى المجهول: (امرأة ولا دستة رجال) بقلم كامل كاريزما 05-20-15, 11:00 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • أحكام القضاء المصري الشامخ!! بقلم بارود صندل رجب 05-20-15, 10:59 AM, بارود صندل رجب
  • المصالحة الوطنية في العراق واللعب في الوقت الضائع بقلم حمد جاسم محمد الخزرجى/مركز الفرات للتنمية وال 05-20-15, 10:53 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • (عجباً لأمر المسلمين يتعوذون من فتنة أعور الدجال عقب كل صلاة...وينتصرون لجنده وأتباعه) بقلم:رحاب أ 05-20-15, 10:50 AM, رحاب أسعد بيوض التميمي
  • الإسرائيليون ذئابٌ دوماً وعقاربٌ أبداً بقلم د. 05-20-15, 09:52 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • التطرف بدأ خليجيا وسيعود خليجيا بقلم جميل عودة/مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية 05-20-15, 09:51 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • ورقة الانتخابات بين عباس وحماس! بقلم د أيوب عثمان-كاتب وأكاديمي فلسطيني -جامعة الأزهر بغزة 05-20-15, 09:49 AM, أيوب عثمان
  • السياسة الخليجية وثالوث الصراع بقلم محمد جهاد إسماعيل 05-20-15, 09:46 AM, محمد جهاد إسماعيل
  • الوزير راضي شن دخل الهندي!! بقلم كمال الهِدي 05-20-15, 09:33 AM, كمال الهدي
  • قافلة الوفاء نهر يجري ونبعٌ لا ينضب بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 05-20-15, 09:31 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • السودان علي أعتاب مرحلية مفصلية 2 بقلم جمال عنقرة 05-20-15, 09:29 AM, جمال عنقرة
  • الحذر الحذر ... بقلم عمر الشريف 05-20-15, 09:26 AM, عمر الشريف
  • نتائج انتخابات 2015 (2/6) المشاركة في الانتخابات.. عرض:محمد علي خوجلي 05-20-15, 04:56 AM, محمد علي خوجلي
  • فضيحة مكتب والى الخرطوم . قتل الملازم غسان وهل له وجه أخر اشكك في موته 05-20-15, 04:54 AM, محمد القاضى
  • رصاصة إسحق في مخيلته وليس في جيبه بقلم نورالدين مدني 05-20-15, 04:52 AM, نور الدين مدني
  • أولاد دُفعَتنا فى ذِكرى تخرّجنا 20 مايو1987م (جزء أول) بقلم عبد العزيز سام 05-20-15, 04:50 AM, عبد العزيز عثمان سام
  • جديد عاصفة ( الجِزم ) الولائيه ... PART 7 بقلم ياسر قطيه 05-20-15, 04:47 AM, ياسر قطيه
  • عفواً يا إسحق Too Late……….. بقلم صلاح الباشا 05-20-15, 04:39 AM, صلاح الباشا
  • صحفيو نظام البشير –أنتم جزء أساسي من مشكلة دارفور؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف 05-20-15, 04:37 AM, عبدالغني بريش فيوف
  • خطوى ثقال بقلم سهيل احمد الارباب 05-20-15, 04:35 AM, سهيل احمد الارباب
  • اللَّهُمَّ عليك بالشِيعَة والشِيُوعيين!! بقلم جمال أحمد الحسن 05-20-15, 04:33 AM, جمال أحمد الحسن
  • وقتل النفس!! بقلم صلاح الدين عووضة 05-20-15, 04:29 AM, صلاح الدين عووضة
  • عندما يحفر الفرعون قبره بيده بقلم الطيب مصطفى 05-20-15, 04:21 AM, الطيب مصطفى
  • ( ماسورة ) بقلم الطاهر ساتي 05-20-15, 04:19 AM, الطاهر ساتي