عدوان عبد الباري عطوان ! بقلم أبو البشر أبكر حسب النبي

عدوان عبد الباري عطوان ! بقلم أبو البشر أبكر حسب النبي


17-05-2015, 12:02 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1431860557&rn=0


Post: #1
Title: عدوان عبد الباري عطوان ! بقلم أبو البشر أبكر حسب النبي
Author: أبو البشر أبكر حسب النبي
Date: 17-05-2015, 12:02 PM

12:02 PM May, 17 2015
سودانيز اون لاين
أبو البشر أبكر حسب النبي-
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



كل ما أعرف عن السيد عبد الباري عطوان هو أنه (صحفي فلسطيني يحرر صحيفة " القدس العربي " في لندن) ، فأول عهدي به عندما أطل على إحدى القنوات العربية ، وأذكر تماما أنه قال - قبل الشروع في الحديث- :" أخوة في القناة قد قللوا من عدد مرات استضافتي ، فلهم العتب حتى يرضوا " !! منتهي الغرور وتعظيم الذات ، ومن ثم شرع في الحديث الذي كان كله مجرد انفعال مفتعل وحماس مزيف وسرد مرسل وتحليل سطحي للغاية .. كما صادفت مرة يتحدث في إحدى القنوات الناطقة باللغة الإنجليزية وكان يتحدث " بانجليزية ركيكة للغاية " كان مخارج الحروف " التصويت " لديه أقرب للغة العربية منه الإنجليزية .
ولاحقا قرأت مقالاً لزميله المحرر الصحفي السوداني (الجرمندي) المتشيع المقيم في ميونخ بألمانيا ( شوقي عثمان ) يذكر فيه أنه حل ضيفاً على السيد عطوان وقال بالحرف : " حسبت نفسي في قصر باكتيجنهام من فرط جو الأبهة والفخامة والرياش الذي عشته في المنزل .. وسألت نفسي من أين للسيد عطوان كل هذه الأموال ؟ هل صحيفة سياسية مهاجرة تدر دخلا يوصل مالكها لهذه الدرجة من الغنى و الثراء ؟ " . فمن الواضح أن الرجل قد أصابته الغيرة لا الدهشة لأنهما ينهلان من نفس المصدر .. أي باب التسول والارتزاق .
وبعد ذلك انصرفت عن أحاديث السيد عطوان و مقالاته وهي زبد جفاء لا قيمة لها البتة .. إلا أنه أرغمني على العودة من باب الاستفزاز في موضوعة اليمن.. وفيها تجلى عناصر صفقات " بيع المواقف " وهي بضاعة مزجاة في عالم الصحافة والإعلام .. إن هذا الموقف "غير الطبيعي " لعبد الباري عطوان من حرب اليمن يومئ بحقيقة إبرام الصفقة . من أقواله " لما لا تظهر القنوات العربية صور الضحايا المدنيين في اليمن " وهي ضحايا لم نراها إلا في القنوات الإيرانية .
يردد بغباء وببغائية خطابات السيد حسن نصر الله ويطرح نفس الأسئلة من جنس " لماذا لا تقصفون إسرائيل " ؟ "ولماذا لا تعينون أهله قطاع غزة "؟ وهو سؤال مردود عليه "لماذا لا يساعد أهله في قطاع غزة عوض أن يشيد له قصرا في لندن "! " بئر معطلة وقصر مشيد "!.
ويقول أن الشيعة في باكستان يمثلون 20% من السكان لذلك خافت الحكومة منهم وامتنعت عن المشاركة في الحلف وهي نفس لعبة الأرقام التي يجيدها زميله اللدود شوقي عثمان الذي قال مرة أن "العلويين في تركيا يمثلون 20% من السكان ".
و يقول "أن الأكثرية في اليمن تؤيد الحوثيين " ويحلل الخطب المفبركة للهالك "عبدالملك الحوثي " .. كل ذلك من أجل أن يحلل السحت الذي قبضه .. إن هذه العينة من الناس لا تهمه غير ملء الجيوب بالمال .. وهو دائما يعضد موقف من يدفع أكثر.. بهذا قد أدى السيد عبد الباري المهمة التي أوكلت إليه بامتياز .. وما أدل على ذلك أن جميع المواقع الإلكترونية المساندة للتوجهات الإيرانية تنقل مقالاته وتهلل لتحليلاته .
سلاحه وحيد هو محاولة استعطاف القراء ( على طريقة بعض النساء الفلسطينيات المتسولات في المدن العربية ) ، حيث يسكب دموع التماسيح على القضية الفلسطينية التي باعها أصلا جيل من الفلسطينيين المجردين من كل القيم ، من الذين لديهم استعداد فطري ببيع كل شيء من أمثال عبد الباري عطوان و محمد دحلان .
ها هو ذا عبد الباري عطوان يسقط بعد السقوط المدوي للصحفي المصري المرتزق " مصطفى بكري " الذي ثبت من خلال وثائق "الكتاب الأسود " الصادر في تونس بأنه كان يتلقى أموالا طائلة من نظام بن علي نظير تلميع هذا النظام الهالك .. والعجب أن السيد البكري قد برر استلامه لتلك الأموال على أن المقالات التي نشرت لصالح بن علي في صحيفته ( الأسبوع ) كانت " بمثابة إعلانات مدفوعة الأجر" ! .. الآن تخصص البكري في الهجوم والتهجم على أحد أكثر رؤساء العالم نجاحا ، أعني فخامة الرئيس (رجب طيب أردوغان ) رئيس الجمهورية التركية . دون أدنى خجل أو تأنيب ضمير.. و سوف يأتي اليوم الذي يثبت بالأدلة والأسانيد بأن زميله عبد الباري عطوان قد قبض الأموال الإيرانية نظير هذا الموقف المشين .





أحدث المقالات


  • انعطافات (خارجية) !!بقلم صلاح الدين عووضة 05-17-15, 11:55 AM, صلاح الدين عووضة
  • يوم بُعاث ينبعث من جديد بين الرزيقات والمعاليا بقلم الطيب مصطفى 05-17-15, 11:53 AM, الطيب مصطفى
  • ( واقفة ساكت ) بقلم الطاهر ساتي 05-17-15, 11:51 AM, الطاهر ساتي
  • حل مشكلة المعاليا والرزيقات بالعودة الي الاقليم الواحد بقلم محمد علي سيد الكوستاوي 05-17-15, 04:47 AM, محمد علي سيد الكوستاوي
  • 16 مايو ذكرى ثورة التحرير بقلم عوض أمبيا 05-17-15, 04:02 AM, عوض امبيا
  • النفس البشرية في تقريب القرآن الى الأذهان بقلم د. حازم فاضل البارز/مركز الامام الشيرازي للدراسات وال 05-17-15, 03:59 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • الإعدام لمرسي وللقرضاوي بقلم د. فايز أبو شمالة 05-17-15, 03:57 AM, فايز أبو شمالة
  • حتى أنت يا كمّـال الجزولي؟! بقلم أيمـن تابـر 05-17-15, 03:56 AM, أيمن تابر
  • بائعة الشاي..!! بقلم عبدالباقي الظافر 05-17-15, 03:47 AM, عبدالباقي الظافر
  • إيدك معانا..!! بقلم عثمان ميرغني 05-17-15, 03:45 AM, عثمان ميرغني
  • مدير أمن القضارف أم بيقا .. تعذيب وتهديد بالتصفية ونهب ممتلكات بقلم جعفر خضر 05-16-15, 11:04 PM, جعفر خضر
  • الإحن السياسية والنزاعات المسلحة والاتفاق الغائب بقلم نورالدين مدني 05-16-15, 11:00 PM, نور الدين مدني
  • حل مشكلة دارفور.. في حل مشكلة السودان !! بقلم بثينة تروس 05-16-15, 10:57 PM, بثينة تروس
  • أصلحوا لنا دنيانا فأن الله كفيل بآخرتنا آخرتنا بقلم هلال زاهر الساداتي 05-16-15, 10:52 PM, هلال زاهر الساداتى
  • اشواق دكتور عبد الوهاب الافندي و الدوس علي الحقائق بقلم جبريل حسن احمد 05-16-15, 10:16 PM, جبريل حسن احمد
  • ( ... ويمشون في جنازته ) !! بقلم د. عمر القراي 05-16-15, 10:05 PM, عمر القراي
  • الاشرفيون ومعاهدة الابادة الجماعيه الدولية بقلم صافي الياسري 05-16-15, 10:01 PM, صافي الياسري