أفعال البشير وعصبته بين الارادة والرضا بقلم عصام جزولي

أفعال البشير وعصبته بين الارادة والرضا بقلم عصام جزولي


13-05-2015, 08:24 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1431548662&rn=0


Post: #1
Title: أفعال البشير وعصبته بين الارادة والرضا بقلم عصام جزولي
Author: عصام جزولي
Date: 13-05-2015, 08:24 PM

09:24 PM May, 13 2015
سودانيز اون لاين
عصام جزولي-
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



يقول الاستاذ محمود ان النظرة التوحيدية تقول ان الله سبحانه وتعالى أراد كل شىء ( الخير والشر ) ولا يرضى الا الخير قال تعالى ( ان تكفروا فان الله غنى عنكم ولا يرضى لعباده الكفر وان تشكروا يرضه لكم )فكأنه يقول ان تكفروا فأنكم لم تكفروا مغالبة لله وانما كفرتم بأرادته ولكنه لا يرضى منكم ما اراده لكم ) ولا يدخل فى الوجود شىء بغير ارادة الله ولكن الله لا يرضى كل ما يريده والنظرة التوحيدية تقتضى وجود ارادتين ارادة ( متوهمة) لفاعل (مباشر ) وهو الانسان وارادة (حقيقية) لفاعل (غير مباشر) و هو الله يقول الله عز وجل ( لمن شاء منك أن يستقيم وما تشاءون الا ان يشاء الله رب العالمين) ولا تنفذ الا ارادة واحدة هى ارادة الله ( وما رميت اذ رميت ولكن الله رمى ) وتعنى ما رميت فى (الحقيقة ) اذ رميت فى (الشريعة ) ولكن الله رمى فى الحالتين وللدلالة على نفاذ الارادة الالهية جاء الحديث القدسى ( يا داوؤد انك تريد وأريد فان سلمت لما أريد كفيتك ما تريد وان لم تسلم لما اريد أتعبتك فيما تريد ثم لا يكون الا ما اريد ) فأن رأيت الفاعل المباشر(الانسان) ولم ترى الفاعل الغير مباشر (الله) فأنت على خطأ أو ضعيف فى التوحيد على أقل تقدير وان رأيت الفاعل الغير مباشر (الله) ولم ترى الفاعل المباشر (الانسان ) فأنت على خطأ أو ضعيف فى التوحيد فالحق هو أن ترى (الفاعلين ) فى نفس الوقت ويمكن لتقريب الصورة أن نفترض وجود نملة على خشبة يحاول النجار قطعها بمنشار فان النملة لا ترى يد النجار وهو الفاعل الغير مباشر وترى المنشار وهو الفاعل المباشر فأذا كان الانسان يرى فقط الفاعل المباشر (الانسان) ولا يرى يد الله وراء فعل الانسان يصبح كالنملة فأذ ا اسقطنا هذا الفهم على أفعال البشير وعصبته منذ 1989 وهم الفاعل المباشر ولم نرى يد الله وراء أفعالهم فنحن أشبه بالنملة تلك والهدف من عبادتنا لله هو معرفة الحكمة من وراء أفعاله وان معنى (لا اله الا الله ) تعنى ان لا فاعل لكبير الاشياء ولا صغيرها الا الله فالله (أراد) لنا أفعال البشير وعصبته وهى شر ولا (يرضاها ) وان ارادها لنا ان ارادة الله لا تعصى ولكن الله يريد أن يتقل الخلائق من طاعة ما يريد الى طاعة ما يرضى والله يرسل الرسل ويشرع الشرائع ليخرج الناس من ارادته الى رضاه كما يستصفى مياه الانهار العذبة من مياه البحار المالحة ( وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون ) ولذلك قال الاستاذ محمود قبل عشرات السنين من مجىء الانقاذ ( من الخير للشعب السودانى أن يمر بتجربة حكم جماعة الهوس الدينى لانها سوف تكشف له زيف شعارات هذه الجماعة ) وحتما سيأتى اليوم الذى نكتشف فيه ان الانقاذ( نعمة ) فى ثوب (نقمة ) وأن الله أراد بنا خيرا حين سلط علينا جماعة الهوس الدينى حيث قال فى محكم تنزيله ( ما اصاب من مصيبة فى الارض ولا فى أنفسكم الا فى كتاب من قبل ان نبرأها ان ذلك على الله يسيرا لكى لا تأسو على ما فاتكم ولاتفرحوا بما أتاكم والله لا يحب كل مختال فخور ) فأنظر ماذا قال البشير وغندور اختيالا وفخرا ( البشير :- المؤتمر الوطنى حزب مخيف) وغندور ( المؤتمر الوطنى :- أقوى حزب فى أفريقيا والشرق الاوسط ) واللواء نمر :- (كل من يقول لا اله الا الله نعتبره مؤتمر وطنى ) والله قد زين لعصبة الانقاذ عملها فرأته حسنا قال تعالى ( أفمن زين له سوء عمله فراه حسنا فان الله يضل من يشاء ويهدى من يشاء فلا تذهب نفسك عليهم حسرات )





أحدث المقالات

  • التركيبة الديموغرافية لإقليم بني شنقول (3) بقلم خالد ناصر 05-13-15, 09:22 PM, خالد ناصر
  • السودان ما بين التقسيم إلى دويلات أو البقاء علي الوحده الضنكه بقلم صديق منصور الناير 05-13-15, 09:20 PM, صديق منصور الناير
  • الافعى التي لم يفقس بيضها الا الاعدامات والتجويع والقمع بقلم صافي الياسري 05-13-15, 09:17 PM, صافي الياسري
  • النكبة وأركانها الأربعة بقلم د. فايز أبو شمالة 05-13-15, 09:15 PM, فايز أبو شمالة
  • مسادير الغربة بقلم سهيل احمد الارباب 05-13-15, 09:14 PM, سهيل احمد الارباب
  • صفاً واحداً لإسقاط حكم الفرد المطلق. الذّم بما يشبه المدح. بقلم أمين محمّد إبراهيم 05-13-15, 09:12 PM, أمين محمد إبراهيم
  • لحماية فلذات أكبادنا وحسن رعايتهم بقلم نورالدين مدني 05-13-15, 09:11 PM, نور الدين مدني
  • على الحركات الدارفورية أن تخرج من دائرة بيانات الشجب والإستنكار على جرائم النظام في دارفور 05-13-15, 09:07 PM, عبدالغني بريش فيوف
  • صفاً واحداً لإسقاط حكم الفرد المطلق. بقلم أمين محمّد إبراهيم 05-13-15, 08:52 PM, أمين محمد إبراهيم
  • نعش الصحة وسرادق العزاء بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات 05-13-15, 08:50 PM, سيد عبد القادر قنات
  • زرقة.. عرب ..هامش .. مركز ، وبالعكس (الدافوري) علي المسرح الدارفوري ..!!!. بقلم صلاح سليمان جاموس 05-13-15, 08:48 PM, صلاح سليمان جاموس
  • من بغداد الي الخرطوم خصخصة الجيوش وصناعة المقابر الجماعية بقلم محمد فضل علي..ادمنتون كندا 05-13-15, 08:45 PM, محمد فضل علي
  • إبداع الوظيفة بقلم عماد البليك 05-13-15, 08:43 PM, عماد البليك
  • شوق بخيت الذي لايمل حتى الموت بقلم نورالدين مدني 05-12-15, 10:53 PM, نور الدين مدني
  • الميرف بقلم شوقي بدرى 05-12-15, 10:26 PM, شوقي بدرى
  • إن إزاري مُرَعْبل! بقلم محمد رفعت الدومي 05-12-15, 10:22 PM, محمد رفعت الدومي
  • ورحل شاهر خماش بقلم: سري القدوة 05-12-15, 10:19 PM, سري القدوة
  • تنصيب البشير.. والإستقواء بالخارج! بقلم هاشم كرار 05-12-15, 10:16 PM, هاشم كرار
  • حبيبي غاب في قهوة النشاط بلاقي! بقلم عثمان محمد حسن 05-12-15, 10:13 PM, عثمان محمد حسن
  • حاجتنا إلى قافلة الفقهاء : ( 2 ) بقلم عمر حيمري 05-12-15, 10:11 PM, عمر حيمري