على الحركات الدارفورية أن تخرج من دائرة بيانات الشجب والإستنكار على جرائم النظام في دارفور

على الحركات الدارفورية أن تخرج من دائرة بيانات الشجب والإستنكار على جرائم النظام في دارفور


13-05-2015, 08:07 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1431547671&rn=0


Post: #1
Title: على الحركات الدارفورية أن تخرج من دائرة بيانات الشجب والإستنكار على جرائم النظام في دارفور
Author: عبدالغني بريش فيوف
Date: 13-05-2015, 08:07 PM

09:07 PM May, 13 2015
سودانيز اون لاين
عبدالغني بريش فيوف -
مكتبتى فى سودانيزاونلاين




بسم الله الرحمن الرحيم



الأسباب التي أدت إلى ظهور الحركات الدارفورية في أواخر 2002 ، كانت معروفة وواضحة –منها مثلا الظلم الواقع على أهالي دارفور ، والمضايقات العنصرية المتكررة التي كانت تلاحق أبناء دارفور –سيما في المؤسسات الحكومية والمدنية ، وفي داخل الأحزاب السياسية وغيرها. وقامت تلك الحركات لتغير من هذا الواقع المظلم . لكن وللأسف الشديد ومع مضي أكثر من إثنى عشر عاما على قيام هذه الحركات ما زالت الأمور كما كانت إن لم تكن أسوأ ، حيث يتعرض أبناء دارفور اليوم ، في مختلف المؤسسات التعليمية ، وفي داخل الأحزاب السياسية ، وفي شوارع مدن الشمال إلى كل أنواع العنصرية والإستهداف على الهوية التي أسقطت الأجهزة الأمنية.

قد وصلت حال الإستهتار بحياة أبناء دارفور في العاصمة السودانية الخرطوم إلى درجة أن هذه الاعتداءات العنصرية الجهوية تنفذ في وضح النهار وعلى مرأى من المواطنين ، ومن دون حسيب أو رقيب في ظل امتناع الأجهزة الأمنية عن ملاحقة الذين يستهدفون أبناء دارفور بإصدار مذكرات قضائية بحقهم ، خصوصاً أن أكثرهم باتوا معروفين ، وهو الأمر الذي يشجع كل مجموعة تحمل ضغينة وحقد وكراهية ضد أبناء دارفور على القيام بمثل هذه الأعمال العدوانية طالما أن المحاسبة غائبة.

بُعيد الإنتخابات المخجوجة التي جرت في شهر أبريل المنصرم وقاطعتها 90% من السودانيين ، كان هناك نقاش هاديء حضاري يجري بين عدد من طلاب دارفور في ركن من أركان النقاش الطلابي بجامعة السودان حول فوز عمر البشير فيها بنسبة 94.5% ..إلآ أنهم فوجئوا بإعتداء طلاب حزب المؤتمر الوطني الحاكم عليهم ، بالسيخ والساطور والسكاكين والعصي ، وبعضهم كان يحمل الكلاشينكوف والمسدسات ، الأمر الذي أدى إلى مقتل أحد أبناء دارفور وأصيب العشرات منهم بجروح مختلفة.

في هذا الحادث العنصري المخجل ، تحوّلت مهمة الشرطة وجهاز الأمن إلى فرق إسعاف تنقل المصابين إلى المستشفيات بدل ردع المعتدين والتصدي لهم وملاحقتهم على جرائمهم..ويبدو واضحاً أن الخرطوم تتجه نحو مزيد من الإعتداءات على طلاب دارفور في الجامعات والمدارس السودانية في الخمس سنوات القادمة من حكم عمر البشير إذا لم يتم اتخاذ قرارات جريئة ونوعية من الحركات الدارفورية الحاملة للسلاح لوقف هذا الإستهداف الجهوي .

لا يمكن أبدا أبدا أن تعيش العاصمة القومية في كنف محاكم تفتيش غير معلَنة ، تلاحق أبناء دارفور من جامعة الى أخرى وتطلق النار عليهم ، واللافت هو كيفية تعرّف المعتدين على أبناء دارفور من بين آلاف الطلاب في الجامعات ، ما يشير الى أن ثمة جهات تقوم بتسليم بلطجية المؤتمر الوطني والطلاب الإسلاميين أسماء وصور وأماكن تواجد طلاب دارفور في كل جامعة.

المستغرب في الأمر، هو تخلي الحركات الدارفورية المسلحة عن طلابها الذين يواجهون قدرهم بمفردهم في الجامعات والمدارس ، حيث اكتفت تلك الحركات بإستصدار بيانات الشجب والإدانة دون اتخاذ إجراءات عملية للرد على ما تعرض لها طلاب دارفور .

كان الإجراء العملي على هذه الإعتداءات العنصرية ، هو أن تقوم تلك الحركات المسلحة ( العدل والمساواة + حركة مني اركو مناوي + حركة عبدالواحد محمد نور ) بالرد على مليشيات النظام في مناطق تواجدها في دارفور عسكرياً..أما أن تكتفي فقط بإصدار بيانات لا تقدم ولا تؤخر ، هذا ما يجعلنا نتشكك في جدية هذه الحركات في مطالبتها بإسقاط نظام الخرطوم.

الإعتداءات المتكررة التي يتعرض لها أبناء دارفور –سواء بالجامعات أو بمخيمات النازحين أو بمعسكرات اللجوء ، هي في واقع الأمر رد فعل مباشر للعمليات العسكرية التي تقودها الحركات الدارفورية المسلحة ضد قوات النظام ومليشياته في مناطق دارفور. وكلما انهزم النظام في معركة من معاركه يلجأ للإنتقام من الأبرياء العزل –سواء كانوا طلاباً أو لأجئون في معسكرات النزوح ، واستباحت فيه المجموعات المسلحة أمنهم واستقرارهم من دون استثناء بدءاً بإطلاق النار والسرقات وغيرها من الاعتداءات الجهوية ، في حين تتعامل الحركات مع هذا الإنتقام الهمجي بإجتماعات وببيانات تقليدية لا تصنع أمناً ولا تحمي مواطناً، ولا تحرك ضميراً.

المطلوب اليوم ، هو موقف وتحرّك عسكري واسع وكبير من الحركات الدارفورية المسلحة لإنقاذ الشعب الدارفوري وطلابه في الجامعات السودانية ، وذلك من خلال توحيد الدارفوريين حركاتهم في حركة واحدة قوية لمواجهة النظام ومليشياته ، فالمرحلة الراهنة تنطوي على الكثير من التحديّات والمصاعب وتتطلب عملاً يرتفع فوق هذه التشرذمات العقيمة.

نعم –يجب أن تكون الإعتداءات العنصرية على طلاب دارفور ، والتدهور الأمني في مخيمات اللأجئين ومعسكرات النزوح والترهل المؤسساتي في دارفور هي ظروف يفترض أن تشكل دافعأً لتوحيد الحركات الدارفورية المسلحة والخروج من حالة الإنقسام المستمرة ، وإلآ ، فإن معاناة الشعب الدارفوري سيستمر طويلاً .

والسلام عليكم..