يجب أن نقف مع أهلنا في دارفور قبل فوات الأوان بقلم أحمد الملك

يجب أن نقف مع أهلنا في دارفور قبل فوات الأوان بقلم أحمد الملك


11-05-2015, 03:01 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1431356473&rn=0


Post: #1
Title: يجب أن نقف مع أهلنا في دارفور قبل فوات الأوان بقلم أحمد الملك
Author: أحمد الملك
Date: 11-05-2015, 03:01 PM

04:01 PM May, 11 2015
سودانيز اون لاين
أحمد الملك-
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



بعد أن خسر المؤتمر الوطني انتخابات اتحاد جامعة دنقلا قام طلابه بإحراق
الداخليات وإستهدفوا خصوصا طلاب دارفور استهدافا عنصريا، وطردوا الطلاب
من الداخليات.

المؤتمر الوطني منظمة إجرامية إستولت على السلطة في بلادنا بالقوة
والخديعة. ومنذ وصولها الى السلطة لم يكن لها من عمل سوى تكريس إحتكارها
للسلطة . النظام غير الشرعي الخائف من المحاسبة على جرائمه بحق بني
وطننا، يسعى بكل الوسائل لتحييد المواطن وشغله بأمور حياته حتى لا تتكرر
إنتفاضات أكتوبر وأبريل التي أزاحت أنظمة شمولية وأعادت النظام
الديمقراطي الى بلادنا. نظام الفريق عبود ورغم إخطائه لا يمكن مقارنته
بالنظام الحالي، حين سافر الفريق عبود الى أمريكا وسألوه عن طلباته قال
نحن لا نحتاج لشئ! بينما رأس نظامنا تسبقه (قرعته) كلما غادر حدود
بلادنا! بعد أن دمّر كل مشاريع وطننا وباعها لمنسوبي حزبه، بينما نظام
مجرمي الحرب يهلل لأية حرب تشتعل في أي مكان طمعا من المكاسب التي
سيجنيها من وقوفه مع كل الأطراف! مع بعضهم سرا ومع بعضهم علنا! المهم أن
تنهمر على رأسه (الذي) لا يشبع الودائع التي (لا ترد)!

. كانت في بلادنا تقاليد راسخة تحارب الفساد والاستبداد، وكان ممثلي
السلطة التنفيذية قبل الانقاذ مثالا للطهر والاستقامة عند التعامل مع
المال العام. بينما المؤتمر الوطني إستحل دماء أهل السودان وأموالهم
بصورة لم يسبق لها مثيل في التاريخ كله. ومن خلال الصالح العام سعى
لتمكين منسوبي حزبه وإجبار عشرات الالاف من الكوادر المؤهلة التي كانت
عماد الخدمة المدنية على الهجرة. وكانت النتيجة أن إنهار كل شئ في
بلادنا.

المؤتمر الوطني لم يكتف بكل ذلك بل سعى لاحياء عصبية القبيلة التي كانت
في طريقها للزوال التدريجي بفضل تنامي الوعي. الدولة الحديثة التي تسعى
لتحقيق العدل واشاعة حكم القانون بين مواطنيها ومساواتهم في الحقوق
والواجبات. لا تقوم على إحياء نار الانتماءات العرقية بل على مكافحة هذه
الانتماءات، وخلق إنتماء للوطن يوحد بين المكونات العرقية ويساوي بين
جميع الناس من خلال قانون عادل ومؤسسات دستورية وممارسة ديمقراطية راشدة.
الدولة المحترمة تسعى لرفع وعي مواطنيها لمكافحة النزعات العرقية . بينما
نظام المؤتمر الوطني يفعل نقيض ذلك، يعتاش على الفتن ويغذي بنفسه كل
المشاحنات القبلية بدلا من حلها. وبدلا من حل هذه النزاعات يسعى
لاستغلالها لتحقيق أغراضه في نشر الفرقة والفتن وإسكات كل الأصوات التي
تنادي بدولة العدالة والقانون.

الميول والممارسات العنصرية موجودة عند بعض البشر في كل مكان وزمان، دور
الدولة نشر الوعي وسن القوانين التي تجرّم تلك الممارسات. في إحدى المدن
الهولندية قام حزب الخضر الذي يدير البلدية بسن قانون يتيح للمتقدم
لوظيفة ما أن يحجب مكان مولده، حتى لا يتعرض لأية معاملة عنصرية بسبب
إنتمائه لعرق أو ثقافة أخرى. ذلك دور الأنظمة المحترمة، بينما في بلادنا
سنّت حكومة المؤتمر الوطني بدعة كتابة إسم القبيلة عند التقديم للرقم
الوطني والاوراق الرسمية الاخرى وعند التقديم للوظائف!

إستهداف طلاب ومواطني دارفور لا يأتي من فراغ، المؤتمر الوطني يريد أن
يطبّق نفس الوصفة التي أجبر بها أهل الجنوب على إختيار الانفصال، لدفع
دارفور الى الخيار نفسه.

دارفور وأهلنا فيها، هم مكون اصيل في ثقافتنا، دارفور تمثل وطننا كله
بتنوعه الثقافي، دارفور التي إحتضنت الثورة المهدية التي حرّرت بلادنا من
ظلم وإستبداد الغزاة.

على كل أهل بلادنا في الخارج والداخل الوقوف صفا واحدا دعما لقضية أهلنا
في دارفور، الذين تستهدفهم ميلشيات النظام العنصري في كل مكان، ولاسقاط
النظام غير الشرعي، لأن البديل المفزع سيكون أن نسيقظ يوما بعد فوات
الأوان لنجد المؤتمر الوطني مزّق بلادنا كلها وعرّض وجودها نفسه للخطر.


مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • ربع قرن من الجنون بقلم أحمد الملك 04-27-15, 06:31 PM, أحمد الملك
  • الموتى ينتخبون المشير! بقلم أحمد الملك 04-13-15, 04:56 AM, أحمد الملك
  • السادس من أبريل تاريخ يخشاه الطاغية ونظامه بقلم أحمد الملك 04-06-15, 08:43 PM, أحمد الملك
  • سبعة غرباء في المدينة بقلم أحمد الملك 03-30-15, 04:03 PM, أحمد الملك
  • الكلاب تنهش الأطفال والخليفة نائم في قصره الصيني! بقلم أحمد الملك 03-23-15, 04:21 PM, أحمد الملك
  • شروع في الزنا قصة قصيرة بقلم أحمد الملك 03-17-15, 05:31 PM, أحمد الملك
  • فصل من رواية الحب في ممكلة الجنجويد بقلم أحمد الملك 02-23-15, 02:50 PM, أحمد الملك
  • بين رجل الخير أعمى البصر، ونظام المشير أعمى البصيرة! بقلم أحمد الملك 02-16-15, 03:05 PM, أحمد الملك
  • العقرب قصة قصيرة بقلم احمد الملك 02-09-15, 03:47 PM, أحمد الملك
  • بين بلة الغائب وقصر المشير وإتحاد الكتّاب السودانيين! بقلم أحمد الملك 02-02-15, 04:20 PM, أحمد الملك
  • سنبني قصرا جديدا سيدي الرئيس! فصل من رواية: الحب في مملكة الجنجويد بقلم أحمد الملك 01-28-15, 02:39 PM, أحمد الملك
  • حين يعلن المشير: إنتخبوا من يخاف الله فيكم! بقلم أحمد الملك 01-20-15, 02:16 PM, أحمد الملك
  • ويظل ذاك الليل طفلا يحبو في الذاكرة! في ذكرى الراحل المقيم محمود عبد العزيز بقلم أحمد الملك 01-19-15, 03:22 AM, أحمد الملك
  • حول خطاب البشير في ذكرى الاستقلال بقلم أحمد الملك 01-05-15, 04:55 AM, أحمد الملك
  • تحية الصمود والمحبة لأهلنا في لقاوة بقلم أحمد الملك 12-30-14, 04:47 AM, أحمد الملك
  • الموسيقار الراحل محمدية وشيوخ (الاسكايب) بقلم أحمد الملك 12-22-14, 02:44 PM, أحمد الملك
  • بين هوجو تشافيز ووكيل خارجية السفّاح! بقلم أحمد الملك 12-15-14, 03:17 AM, أحمد الملك
  • بين (تربية الشيوعيين) وتربية (الاسلامويين)! بقلم أحمد الملك 12-08-14, 06:46 AM, أحمد الملك
  • لنا (القصر) دون العالمين أو القبر! بقلم أحمد الملك 12-01-14, 02:39 PM, أحمد الملك
  • المشير في المتاهة! بقلم أحمد الملك 11-23-14, 10:52 PM, أحمد الملك
  • تابت خطاب ولاية المشير الجديدة!؟ بقلم أحمد الملك 11-17-14, 07:26 AM, أحمد الملك
  • الصبي الصغير لم يسرق الانسولين أحمد الملك 11-09-14, 11:37 PM, أحمد الملك

  • Post: #2
    Title: Re: يجب أن نقف مع أهلنا في دارفور قبل فوات الأ�
    Author: شمارات
    Date: 21-05-2015, 07:52 AM
    Parent: #1

    http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-195023.htmhttp://www.alrakoba.net/news-action-show-id-195023.htm

    Post: #3
    Title: Re: يجب أن نقف مع أهلنا في دارفور قبل فوات الأ�
    Author: الصاوي صلاح الدين
    Date: 21-05-2015, 08:30 AM
    Parent: #1

    النضــال مهـارة وفكـــرة قبل أن يكــون حــرب وكــلام !


    ليس كل من يحمل السلاح ويحارب هو ذلك البطل .. فرب محارب يحارب العمر كله وهو يجلب الويلات للقضية التي يناضل من أجلها .. والمناضلين بالمعنى الكبير نجدهم يملكون العقول والذكاء قبل أن يملكوا عدة الحروب ،، عقول عبقرية تستخدم الحروب والمواجهات فقط لتحقيق الأهداف وليس من أجل الحروب والمواجهة في حد ذاتها ،، وكمثال نأخذ في التاريخ المناضل العظيم الأفريقي ( مانديلا ) .. والمناضل الهندي العظيم ( غاندي ) ، وكذلك المناضل السوداني ( جون قرنق ) الذي كان يوازي بين المفاوضات وبين النضال ،، وهنالك آخرون وآخرون في ساحات النضال والكفاح في العالم ،، نجدهم عمالقة ليس بقوة الحروب والمواجهات ولكنهم عمالقة بقوة المهارات الذهنية العالية ،، كانوا يضعون جل أولوياتهم في تحقيق الأهداف الكبرى ،، وما كانوا يجعلون جل أولوياتهم في خوض الحروب من أجل الحروب والمواجهات إلى ما لا نهاية ،، والآن نجد في الساحات السودانية وغيرها أقزام النضال والكفاح ،، حيث تلك الظواهر الفوضوية المربكة من مجموعات غوغائية ،، مجموعات تفتقد القيادات الواعية الحكيمة ،، مجموعات جاهلة في أفكارها وبعيدة جداَ عن مستويات المفاهيم النضالية في العالم ،، مجموعات تزاول حالات من السلب والنهب والدمار وهتك الأعراض بحجة النضال والكفاح !!! ،، فهي بتلك التصرفات الرعناء البليدة أقرب إلى مسميات العصابات وقطاع الطرق .. وتلك الأساليب الهمجية الفوضوية لا يمكن أن يكسبهم صفة المناضلين الشرفاء الذين يتعاملون مع القضايا من منطلقات عقلية كبيرة ذات أهداف وغايات ،، ومعظم المجموعات التي تخوض الحروب الأهلية في السودان اليوم تفتقر لتلك القيادات الواعية الحكيمة التي تتعامل بالذكاء الشديد ،، حيث التكتيكات العصرية التي تعمل في تحقيق خطين متوازيين .. خط يعمل من أجل المواجهات وخط يعمل من أجل الوصول للسلام وتحقيق الغايات بالوفاق والاتفاق ،، فالحروب ليست غاية في حد ذاتها ولكنها وسيلة لتحقيق الأهداف ،، وتلك هي الحكمة العالية المطلوبة في قادة النضال والكفاح ،، وهي الحكمة التي يفتقدها كل المناضلين المحاربين في ساحات الحروب الأهلية الآن في السودان ،، ومعظم الرموز المعروفة التي تقود تلك الجماعات نجدهم بعقليات متواضعة وضحلة للغاية ،، وحين يتناولون القضايا بالحديث لا نجد فيهم تلك العبقريات الذكية المراوغة التي تعمل من أجل الغايات البعيدة في تحقيق الأهداف ،، بل مجرد رموز غوغائية تجيد السب والشتم ثم التحدي ،، فالرموز القيادية التي تقود الحروب الأهلية الآن في السودان هي لمفهوم الجنود أقرب منها لمفهوم القادة المناضلين المحنكين ،، وذلك النقص في المهارات النضالية يجعلهم يسقطون عن المقامات ليدخلوا ضمن مسميات رجال العصابات وقطاع الطرق،، ولا يدخلون ضمن مسميات المناضلين الشرفاء في العالم .

    Post: #4
    Title: Re: يجب أن نقف مع أهلنا في دارفور قبل فوات الأ�
    Author: بدر الدين مكــي
    Date: 21-05-2015, 09:35 AM
    Parent: #1

    نتعجب جداَ حين يتناول البعض من أبناء دارفور الأمور بسطحية غير مفهومة ،، فهم يقودون حروباَ لتحقيق قضايا يرونها عادلة ،، والحروب هي الحروب ،، فهي ساحات متاحة لاستخدام جميع ألوان الأسلحة المتاحة وغير المتاحة ،، وأطراف النزاع في تلك الحروب المربكة الآن تستخدم كل ما لديها من الأسلحة المادية والمعنوية ،، ومنها تلك الأسلحة القذرة التي يستخدمها حزب المؤتمر الوطني القابض على المقاليد حين يخلق الفتن والشقاق والنعرات بين أبناء الإقليم الواحد ،، وهنا نجد البعض من أبناء دارفور يستنكر بشدة استخدام تلك الأسلحة !! ،، وذلك الاستنكار يدخل ضمن إطار اللامعقول ،، كما أنه يجلب السخرية والضحك لعقول في غاية الضحالة ،، فالحروب معروفة أنها قذرة ولا تعرف الأخلاقيات حين تدار وحين تحاك وحين تواجه ،، والشكوى من الأساليب والأسلحة المستخدمة في تلك الحروب يدخل في إطار تحصيل حاصل ،، وبالرغم من أننا نقول بالصوت العالي بأن النظام القائم هو نظام فاسد وظالم وجائر وغاشم إلا أنه لا يتوقع أحد في يوم من الأيام أن يقف ذلك النظام متفرجاَ على المجريات ،، ويتعامل بالأخلاقيات وهو يواجه حروباَ بشتى الألوان ،، ومن السخرية والضحك بعد ذلك أن يأتي أحدهم ويريد من العالم أن يوجه اللوم على النظام !! .. ومن الطبيعي أن يأتي الرد من العالم بالقول وهل تتوقعون ان يقف النظام متفرجاَ دون أن يدافع عن تواجده ؟؟ !! ،، ومن المتوقع سلفاَ أن يستخدم النظام كل الأسلحة القذرة وغير القذرة في مواجهة الحروب ،، وتلك سنة الحروب في كل أنحاء العالم ،، ولا يعقل إطلاقاَ أن يتسامح النظام مع أهل الحروب ويتهاون معهم ليقول لهم : ( تعالوا غداَ وأضربوا المنطقة الفلانية !!!!! ) وأنا سوف أقف متفرجاَ .. وذلك لا يحدث في أي مكان في العالم ،، فإذن من العبث والعبث أن يجتهد البعض من أبناء دارفور وهو يرجو الأخلاقيات في ساحات الحروب ،، ويريد اللوم والعتاب على النظام والنظام طرف في تلك الحروب ،، ومن حقه أن يستخدم كل الأساليب المتاحة وغير المتاحة للحفاظ على كينونته .

    Post: #5
    Title: Re: يجب أن نقف مع أهلنا في دارفور قبل فوات الأ�
    Author: د . حامد عبد الكريم
    Date: 22-05-2015, 04:24 AM
    Parent: #4

    الأخ بدر الدين مكي
    تحية طيبة .
    صدقت والله : فهؤلاء بطريقة ما تعودوا الإيحاء بكثرة الشكاوى ، والاعتماد على تعازي الآخرين ، تلك التعازي التي لا تفيد في عالم الحروب ، فتلك الأسلحة أصبحت غير فاعلة في العصر الحالي ، وهم يريدون الحرث في ميادين المثاليات ، حيث يريدون كلمات التنديد والشجب من العالم والإدانات ،، ولو جاءت كل علامات التنديد والشجب والإدانة من كل أفراد العالم فتلك مجرد معنويات وشكليات لا تغير من خريطة الواقع ، ( ما حك جلدك مثل ظفرك ) ، المطلوب استخدام العقول الكبيرة الواعية بطريقة ذكية لبقة تقلل الخسائر وتحقق الغايات وتنهي الحروب ، دون الاعتماد على فرية العالم الكبير وخرافة الإدانات ، وأمامنا التجربة كاملة وممثلة حتى النخاع ، حين تحققت تلك الإدانات العالمية في يوم من الأيام جهارا ونهاراَ ، تلك الإدانات التي أصبحت مسموعة في كل أرجاء العالم فماذا أفادت القضية ؟؟ ، والإجابة : لاشيء ، وتلك هي الحقيقة القاسية حين نجد أن فترة حكم النظام الطاغي القائم امتدت لأكثر من ربع قرن من الزمان رغم تلك الإدانات ، كما نجد النظام يتمتع بكل لحظات السعادة مع نخبته الخاصة ، في الوقت الذي فيه نجد الشعب السوداني هو الذي يمثل كبش الفداء لتلك الإدانات ، فهو الذي يدفع الأثمان الغالية الناجمة عن الإدانات والحصار والحروب ، وهو الذي يدفع من دم قلبه ويلات الظروف القاسية الهالكة .